24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:4913:3217:0620:0521:25
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | مراسلة سويسرية للملك من أجل الصحفي لمرابط

مراسلة سويسرية للملك من أجل الصحفي لمرابط

مراسلة سويسرية للملك من أجل الصحفي لمرابط

وجه ريمي بكاني، المسؤول بالمجلس الإداري لمدينة جنيف السويسرية ،رسالة إلى الملك محمد السادس يطلب من خلالها تمكين الصحفي علي لمرابط من الوثائق اللازمة لتجديد بطاقته الوطنية وجواز سفره المغربيّين، مع ضمان حقه في مزاولة عمله بكل حرية.

وسبق للمسؤول السويسري أن استقبل الصحفي علي لمرابط ،المضرب عن الطعام بجنيف منذ الـ24 يونيو المنصرم، حيث بسط الصحفي أما ذات المسؤول السويسري مشكلته مع الإدارة المغربية، مؤكدا له أن خوف السلطات من معاودة إصداره لجريدة "دومان ماغازين" وراء رفض منحه وثائقه الادارية.

وأورد ريمي، في رسالته الموجهة للملك والتي تتوفر عليها هسبريس، أنه تفاعلا مع ما كتبته الصحف في بلده واهتمامه بقضايا حقوق الانسان، استقبل في مكتبه على لمرابط، واستمع لقضيته بتفصيل، موردا أنه استغرب منعه من الكتابة لعشر سنوات، ورفض منحه وثائق إدارية دون تقديم مبررات.

وأضاف ذات المسؤول: "لا استطيع أن افهم كيف يمكن لنظام مؤسساتي عرف بتحركاته في مجال حقوق الانسان، على الصعيد الدولي وعلى صعيد الأمم المتحدة، أن يتصرف بهذه الطريقة مع صحفي يزاول مهنته، ونال على ذلك جوائز تعترف بالعمل الذي يقوم به".. بينما سبق لعلي لمرابط أن أكد، في تصريح لهسبريس، عن نيته وقف الاضراب والعودة للمغرب فور تمكينه من وثائقه الادارية، ووقف التضييق عليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - lahcen السبت 04 يوليوز 2015 - 11:32
traitre il ne merite pas de revenir
2 - abdali brahim السبت 04 يوليوز 2015 - 11:55
يا الله بان ليه المغرب يمشي للجزائر كيفما مشا ليها النهار الأول.
3 - Reda السبت 04 يوليوز 2015 - 12:07
شكون نتا بالسلامة باش تراسل الملك و تطالبو بشي حاجة، هذه وقاحة، كل هذه الزوبعة من أجل مرتزقة الصحافة كان نكرة فارتفعت أسهمه بالإشهار المجاني الذي نساهم فيه.
4 - Rif السبت 04 يوليوز 2015 - 12:08
BONJOUR à TOUS,

Une seule question se pose, pourquoi la suisse veux donner des leçons.
au Marocains .
si le journaliste à commis des erreurs en ce qui concerne la politique national , ce dernier assume ses responsabilités et la suisse est un pays( neutre!) que son gouvernement n'a pas à se mêler de la politique des autres.
5 - Abdellah Benjerrai السبت 04 يوليوز 2015 - 12:10
Quand certains sauront-ils, qu'il faut de tout pour faire un monde?
6 - rachid السبت 04 يوليوز 2015 - 12:23
Salam Allah
pourqoui le roi doit toujours intervenir , il est ou le minetre de la justice
7 - A STUDENT السبت 04 يوليوز 2015 - 12:31
علي المرابط هو شخص خائن لوطنه لانه شكك في الوحدة التربية للمغرب, و لا مكان للخونة في و طننا العزيز
8 - medi السبت 04 يوليوز 2015 - 12:49
لا مكان للخونة، اما ان تكون مغربيا او لا تكون، ما فعله هذا الشخص يمكن اعتباره خيانة عظمى
9 - الحـــــــــأج عبد الله السبت 04 يوليوز 2015 - 13:09
ما هذه العجرفة والطغيان ومن يكون هذا الشخص الذي يراسل الملك ويأمره بان يعطي الوثائق لهذا العميل الجزائري ؟؟

يجب على وزارة شؤون الهجرة أن تراسل نفس الشخص وتطالبه أن يعطي الأوراق لألاف المغاربة الذين يعيشون في سويسرا بشكل سري أيضا
10 - مغربي ديموقراطي السبت 04 يوليوز 2015 - 13:19
الملك أظن أنه ليس له أي صلة في قضية الصحفي المرابط.
هناك أيادي خفية وراء استخدام الشطط في نفوذها هذا
ما يضرب في سمعة المغرب في المحافل الدولية . و هم من قاموا بمحاكمة هذا الصحفي و هم من امتنعوا إعطاءه
العفو الملكي . هؤلاء الأفراد لهم سلطة واسعة و نفوذ
و إن اغلطوا لا يطبق عليهم القانون و هم ضد الديموقراطية لأن الديموقراطية الحقيقية إن كانت لم يستطيعوا أن يتجاوزوا ما يفعلون به اليوم .
11 - أسد الحرية للمغرب واستقلاله السبت 04 يوليوز 2015 - 13:25
الحقيقفة والمرة ، ان المغرب لاحقوق فيه للمواطنين ، خصوصا من دافعوا بروحهم عن حرية واستقلال المغرب ، فحقوقهم مهضمة منذ الاستقلال ، سواء بالعدل أو مايسمى بالقضاء المغربي ، ولا بالسلطة ، ولا بالوزارة ولا بكل الأدارات المغربية ..فحقوق المغاربة ومنهم الضعفاء الذين لاحق لهم في أي شيء ..اللهم صبرهم حتى النخاع ..ويرفعون أكفه طالبين من الله |أن يأخذ الحق فيكل من أهملوهم وأضاعوا حقوقهم ..هذا هو المغرب ، ولا يوجد بالمغرب سوى الأقطاعيين °°°°° المتحكمون في المغاربة ..اللهم هذا من أكبر المنكرات ..اللهم خذ ىالحق فيل الظالمين من °°°°° والفاسدين ءامين يارب العالمين .. °°°°°
12 - rachid السبت 04 يوليوز 2015 - 13:46
la suisse qui parle des droits humains ont laissé un jeune marocain au prison mm qu'il a fini sa pèriode réclusion.ils l'ont laissé plus de 2 ans et ils ont refusé de le libéré en ignorant tous les interventions des associations marocains et suisses et mnt ils veulent nous faire les moralistes???????
13 - مهﻻئل السبت 04 يوليوز 2015 - 13:48
سؤال بسيط ومحير. هل يستطيع عمدة الرباط ان يراسل رئيس اي دولة في العالم من اجل حقوق او مطلب للمواطن مغربي فبالاحرى مواطن ذلك البلد؟؟؟؟ وهذا التصرف من المسؤول السوسري اليس تدخل في سير المؤسسات لهذا الوطن المسكين!!!!!
14 - علاء السبت 04 يوليوز 2015 - 13:51
كيف لمسؤول في مجلس إداري لمدينة أجنبية أن يتوجه مباشرة إلى الملك شخصيا ؟ أليست هناك بعثة دبلوماسية مغربية.
15 - ZGENDEF السبت 04 يوليوز 2015 - 14:13
اسي ريمي بكاني،لماذا التجاسر على جلالة الملك،كان عليك ان تراسل زميلا لك في المهام لادارية، لتجد حلا لهذا الصحفي الذي لبس ثوبا اكبر من جسمه وخط بقلم ثقيل عليه،فسال المداد ولطخ القميص،وها هو ذا القى الثوب على وجهك غير انك لن تاتي بصيرا،وانت تدافع عنه ليس حبا في علي ،ولكن كرها في معاوية.ولماذا لم تحرك ساكنا في قضية وحدتنا الترابية؟
16 - hamid السبت 04 يوليوز 2015 - 14:13
كان عليك السيد المرابط ان تفتخر بمغربيتك أولا ولا تستقوى بجنسيتك الثانية .. هناك من الصحفيين توقفت صحفهم او سجنوا ولكن احترموا الاحكام الصادرة في حقهم وكسبوا الاحترام والمؤازرة ودافعوا عن قضيتهم بطرق مشروعة .. أما الضرب تحت الحزام وجذب اهتمام الخارج في قضية كنت انت من ضخمتها ....
17 - البجعدي الرباطي السبت 04 يوليوز 2015 - 14:20
ضرورة قصوى تحثم صيانة حقوق الانسان في بلادنا من كل التجاوزات خاصة في المجالات السياسية والحقوقية والإعلامية الا اننا نتختلف مع محترفي الماركوتنغ الإعلامي الجاهز ضد بلادهم في الخارج باسم حرية الصحافة. نتضامن مع علي لمرابط وغيره من الاعلاميين والسياسيين والمفكرين في مثل هذه المواقف ولكننا لا نتفق مع افكارهم ومواقفهم من قضايا بلادهم إذن على لمرابط ان يعي انه مغربي قبل ان يكون هو وغيره من ذوي بعض العباءات الحقوقية المقنعة بأقنعة سياسية ان الولاء للوطن فوق خدمة أية اجندة خارجية را لمغاربة عاقو
18 - ابو ايمن السبت 04 يوليوز 2015 - 14:23
لم افهم شيئا ،
يريد شهادة السكني من اين؟
من سفارة المغرب، فهي لا تسلم شواهد السكني.
من المغرب فهو يقيم خارج الوطن.
ثم ان شهادة السكني غبر مطلوبة لانجاز جواز سفر بالقنصليات والسفارات.
19 - belgomarocain السبت 04 يوليوز 2015 - 14:25
Salam o 3likom
ramadan moubarak
cette personne mérite plus que ça, parce qu'il est mal éduqué, car j'avais un problème avec lui quand etmmj'étais membre de la police frontières à l'aéroport med 5. il avait la nationalité espagnole
on est en belgique entrain de défendre notre Sahara et donnée une belle image à notre pays, pas comme lui entrain de critiquer le Maroc dont il est né.
20 - rachidoc1 السبت 04 يوليوز 2015 - 14:31
الدولة تصر على تشويه سمعتها أمام العالم أجمع في ميدان حقوق الإنسان
21 - Hassane السبت 04 يوليوز 2015 - 14:36
La suisse est le pays ou les musulmans peuvent pratiquer sa religion envoi une lettre au pays tolerant le Maroc . Et ce marocains qui a terminé le temps du prison et encore n'a pas sortir . Lah °°°°° li may7chem
22 - rachidoc1 السبت 04 يوليوز 2015 - 14:55
؟؟؟
الخيانة للوطن هي أسهل جملة يفرزها دماغ المناهضين للديمقراطية الحقيقية.
حرية التعبير مضمونة بين ثنايا الدستور الذي لا زال يحلّق في الأعالي و يأبى النزول على أرض الواقع.
القضية تتعلق بشهادة السكنى و ليس بالوحدة الترابية يا عقولاً تخلط الحابل بالنابل.
23 - abou ayoub السبت 04 يوليوز 2015 - 15:04
الصحفي علي المرابط يشهد له العالم الحر بنزاهته و و اخلاقه فحبه لمهنته و إيمانه بواجبه لإعلان بعض الحقائق أغضبت بعض المسؤولين في البلاد فحاولوا بجميع الطرق لردعه منها قمعية ومنها تحفيزية فامتنع عن خيانة شرف مهنته و أقول للمعلقين اللذين يتهمون علي المرابط ان لا يحكم على الرجل بما يسمعون من السلطات المغربية فكلنا نعرف المسؤولين في المغرب يعزون من يشاءوا و يذلون من يشاءوا.
24 - CHAHID السبت 04 يوليوز 2015 - 15:05
D'abord de quoi je me mêle pour ce Suisse secondo pourquoi Ali aille jusqu'à Genève , il peut bien demandé ses droits si bel bien sont bafoués ds son pays à travers les institutions concernés; tribunal administratif, CSDH, ALWASSIT et autres , personnellement c une personne à problèmes et il demeura ainsi.
25 - كمال السبت 04 يوليوز 2015 - 16:42
من قلة الحياء التدخل في الشئون الداخلية للبلدان الأجنبية ... لا حق لأي كان أن يتدخل في شئوننا الداخلية ، لم يبقى لهذا السويسري إلا أن يملي علينا كيف نأكل وكيف نشرب وكيف نغني ونطرب .. هل كونه سويسري فقط تعطيه الحق في احتقار العالم كله .. على هذا السويسري أن يعرف أن سويسرا تعيش من أموال العالم وليس لها أي صفة للتدخل في مشاكل الآخرين
26 - rachidoc1 السبت 04 يوليوز 2015 - 16:48
كيف يمكنك أن تدافع عن حق شخص ما و تنصفه، و أنت تربط ذلك الحق بمسألة أخرى لا علاقة لها بالحق المطلوب.
الخونة الحقيقيون يعيشون في أمن و أمان بيننا، يهرّبون الأموال المنهوبة إلى الأبناك السويسرية و لا يتّهمهم أحد بخيانة الوطن.
27 - هشام bs السبت 04 يوليوز 2015 - 16:51
لا اظن ان لا الامور تعالج بهذه الطريقة ،الحرمان من الحق المكتسب ليس هو الحل
منع صحفي من الحصول على وثائق من حقه اظن انها قمة التسلط والقمع لكن من حق الدولة ان تحاسبه ان خالف القانون بشكل صريح
اما النزعة القبلية والطائفية فلا اظن انها لن تجدي نفعا بل العكس نعطي فرصة للاعداء للشماتة بنا
فالديقراطية لها وجه واحد اما ان تكون ديقراطيا او تكون ديكتاتوريا
28 - kmi السبت 04 يوليوز 2015 - 18:44
السلام : ماذا فعلت سويسرا مع نجل القدافي حينما عنف و ضرب المغربية اللتي تعمل عنده و ذلك في قلب سويسرا ؟ إن الوطن لحضور رحيم ؛ شرط هذا الخائن يعترف و يطلب السماح من 40 مليون مغربي السماح و التوبة
29 - الأخطاء المجانية السبت 04 يوليوز 2015 - 18:51
الدولة المغربية تقوم بتشويه سمعتها في العالم أجمع.
ما الذي يضر الدولة في منح لمرابط شهادة سكنى؟
هل المرابط إنسان مغربي أم لا؟
إذا كان مغربيا فليس من حق أي كان حرمانه من شهادة سكنى.
ثم هل صحافي واحد يخيف الدولة بأكملها؟
على السلطات أن تتخلى عن مثل هذه التصرفات التي تسيء أيما إساءة لبلدنا ولنظامه ، وتخلق لنا أعداء إضافيين نحن في غنى عنهم.
30 - Lfadl الأحد 05 يوليوز 2015 - 00:15
Ce petit employé n'est qu'un intrus. Qui est-il pour oser écrire au Roi ? Son intervention est comme un ordre au Roi, au Maroc et à notre Peuple . Çet INTRUS ne représente rien et n'a aucun pouvoir sur les Lois marocaines. Çe traître dè Lamrabate a brûlé toutes ses cartes. Il a insulté notre Monarchie, notre Pays, Notre gouvernement etc... C'est un traitre qui se considere au dessus des Lois et de tous et qu'il est intouchable parce qu'ayant une nationalite etrangere. Il n'a pas sa place au Maroc. Il n'a qu'a aller vivre chez ceux qui le financent. On aurait du le presenter a la justice pour tout ce qu'il a commis contre le Maroc .Il fait Parti du club de ceux qui complotent contre Notre Securite et Notre Stabilite. C'est un element dangereux !!!! N.
31 - Solidaire malgrè Tout! الأحد 05 يوليوز 2015 - 15:26
En 2005 jusqu'à 2007, les nazis de la gestapo suisse à Genève m'ont pris mon passeport et ils l'ont caché durant toute cette période jusqu'à ma torture à la prison de Champ Dellon et Frambois à genève et puis la grosse torture à la prison des Iles à Sion dans le canton du Vallais, un Vrai Guantanao suisse!
Où le vieux nazi assasin, Bernard Ducrest de la police des étrangers à Genève, avait essayé à maintes reprises de me tuer!!!malgrès mes très graves problèmes de santé!!!

Et j'avais écrit à la Nazie 'Micheline Calmy Rey', une genevoise, présidente de la Suisse à l’époque et à laurent Moutinot, président du gouvernement genevois à l’époque, et Personne et vraiment Personne ne voulait m’aider de sortir d’un vraie Enfer dans lequel les terroristes criminels suisses à Genève et à Berne, la capitale, m’avaient mis Jusqu’à mon refoulement presque Mort vers le royaume de la honte et des putes, proxénètes..via un Vol dit spécial, enchainé mains pieds, bouche bouclée Evidement le Nazi avec le
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال