24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4107:0813:2716:5319:3720:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | ملتقى صحفيي الخارج يطالب بإصلاح القطاع

ملتقى صحفيي الخارج يطالب بإصلاح القطاع

ملتقى صحفيي الخارج يطالب بإصلاح القطاع

أعلن ملتقى الصحفيين المغاربة في الخارج، ضمن بلاغ معمّم توصلت هسبريس بنسخة منه، عن "متابعته باهتمام بالغ للحراك السياسي والإعلامي الدائر حاليا بالمغرب منذ انطلاق حركة 20 فبراير".. موردا بأن " هذا الحراك مؤشر صحي غاب لسنوات عن الشأن العام في المغرب.. ولا يمكن أن يوضع في خانة استهلاكية مرحلية بقدر ما يجب إدراجه ضمن مقاربة مستمرة تتوخى وضع اليد على مواطن الخلل في السياسات والخيارات العمومية وإثارة النقاش الجدي والمسؤول الكفيل بالمساهمة في علاج مواطن الخلل تلك".. وأردف ذات الملتقى ضمن بلاغه الموقع من قبل المنسق أنس بوسلامتي أن: "الإصلاح الدستوري يحظى بالأولوية في مغرب اليوم، ويعتبر الإطار السليم والمدخل الأول لكل إصلاح".

وكشف ضمن ذات الوثيقة عن مطلب ملتقى الصحفيين المغاربة في الخارج بخصوص "أهمية إعادة الاعتبار للإعلام العمومي وأخلاقيات مهنية الصحافة وفاعليها".. وزيد في هذا السياق: "لا يجب الإصلاع الإعلامي فقط لكونه ضرورة مرحلية لمواكبة النقاش الحيوي الدائر حاليا في المغرب، وإنما أيضا لأنه حاجة استراتيجية للانتقال من مرحلة الجمود الراهنة إلى مرحلة جديدة تقوم على إعادة الاعتبار للمواطن ودولة المؤسسات والحق والقانون".

البلاغ المتوصل به من قبل هسبريس أكّد على "الانخراط إلى جانب الزملاء العاملين في المؤسسات الإعلامية العمومية المطالبين بإصلاح جذري لتلك المؤسسات بهدف خلق قطيعة مع الممارسات العتيقة القائمة على دعاية غير منتجة تزدري ذكاء المغاربة وتخل بأبسط قواعد المهنة.." وكذا "الدعوة إلى وضع حد لممارسة إعلامية تقوم على تمجيد الدولة أيا كان فاعلوها وأفعالها وتبخيس رأي المواطن وقضاياه رغم أنه مصدر تمويلها ومخاطبها الأول".. كما أورد بأن "إشكاليات قطب الإعلام العمومي لا يمكن اختزالها في قصور الموارد أو المستوى المهني للصحفيين بعيدا عن منبعها في السياسات المؤطرة للعمل الإعلامي وغياب الإرادة السياسية للنهوض بهذا القطاع الحيوي".

ذات التنظيم الصحفي أعلن أيضا عن "إدانته للتغطيات المخلة بأخلاقيات المهنة التي تتبنى الرواية الرسمية كحقيقة مطلقة وتهمل آراء ومواقف الجماعات التي تختلف مع الدولة أو تناوئها" و"ترحيبه بالانفتاح الذي شوهد مؤخرا على فاعلين سياسيين وحقوقيين وجمعويين لم يكن لهم صوت قبل 20 فبراير في إعلام القطب العمومي"، زيادة على "ضرورة مراجعة الممارسة الصحافية في القطاع الخاص" قبل أن يفصح عن "إدانة الاعتداءات والتضييقات التي تعترض الصحفيين أثناء أدائهم لمهامهم خاصة أثناء مواكباتهم لتحركات شباب العشرين من فبراير.. مع المطالبة بوضع حد للإفلات من العقاب التي تتمتع بها قوات الأمن كلما تعلق الأمر بانتهاك حرية التعبير عموما وحرية الصحافة بشكل خاص".. ودائما حسب مضمون البلاغ المذكور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - tikouta السبت 19 مارس 2011 - 03:47
حياكم الله وبياكم شكرا على هذا الموقف الجميل.. حي على الإصلاح في جميع القطاعات من أجل تطور المغرب وعزة المغاربة
2 - soufiane السبت 19 مارس 2011 - 03:49
Nous qui vivons à l'étranger, on est mal placé pour analyser la réalité du Maroc.
Certains oublient qu'ici en europe les dysfonctionnements, les discriminations, les injustices, les terreurs...écrasent des millions de citoyens. Mais tentent de présenter l"Occident comme une oasis de liberté et de démocratie. Ce gros mensonge incitent nos jeunes dans le monde arabo-musulmans à trop lever le plafond de leurs revendications, ce qui n'est pas sans conséquences néfastes.
Biladi wain jarat alayya azizatoun...
Et ceux qui arriveront un jour en Espagne, en France par ex verront que alahbib ya lmaghrib, si la situation socioéconomique change.
3 - Hmidou السبت 19 مارس 2011 - 03:51
Nous qui vivons à l'étranger, on est mal placé pour analyser la réalité du Maroc.
Certains oublient qu'ici en europe les dysfonctionnements, les discriminations, les injustices, les terreurs...écrasent des millions de citoyens. Mais tentent de présenter l"Occident comme une oasis de liberté et de démocratie. Ce gros mensonge incitent nos jeunes dans le monde arabo-musulmans à trop lever le plafond de leurs revendications, ce qui n'est pas sans conséquences néfastes.
Biladi wain jarat alayya azizatoun...
Et ceux qui arriveront un jour en Espagne, en France par ex verront que alahbib ya lmaghrib, si la situation socioéconomique change.
4 - مغربي السبت 19 مارس 2011 - 03:53
غريب، لا يمكن نهائيا لهذا المنتدى أن يتدخل الآن، فمنذ شهر كان في المغرب يصفق للنظام والآن يحاول أن يركب الموجة
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال