24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. 11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال (5.00)

  3. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  4. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  5. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

خصصت الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية أبرز عناوينها لمصادقة مجلس النواب الأرجنتيني على مشروع قانون يتعلق بمكافحة الفساد، وللنتائج الإيجابية التي حققها الميزان التجاري الأرجنتيني خلال ماي المنصرم، ولمتابعة مسؤولين حكوميين سابقين بهذا البلد.

كما اهتمت بتداعيات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي على البرازيليين المقيمين ببريطانيا وعلى الاقتصاد البرازيلي، وايضا بالاحتجاجات الطلابية ضد الإصلاح التعليمي بالشيلي.

فبالأرجنتين، ركزت الصحف المحلية اهتمامها على مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون يتعلق بمكافحة الفساد، وعلى النتائج الإيجابية التي حققها الميزان التجاري للبلاد خلال شهر ماي المنصرم، وكذا على قرار القضاء الفيدرالي متابعة مسؤولين حكوميين سابقين وعدد من مسؤولي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بسبب خروقات محتملة في برنامج حكومي يدير حقوق بث المباريات.

وأوردت الصحف أن مجلس النواب صادق، خلال جلسة عامة مساء أمس الخميس، وبأغلبية 194 صوتا مقابل اعتراض خمسة نواب، على مشروع قانون يتعلق بمكافحة الفساد يطلق عليه "قانون التائب" وينص على تقليص العقوبة المحتملة بالنسبة للمتورطين في قضايا الفساد الذين يتعاونون مع القضاء من خلال تقديم معلومات وإفادات من شأنها المساعدة على الوصول وكشف باقي المتورطين في هذه القضايا والمساهمة في تقدم التحقيقات.

وأشارت يومية (لاناسيون) إلى أن فضيحة توقيف النائب الأرجنتيني ببرلمان أمريكا الجنوبية (بارلاسور)، خوسي لوبيز، والذي سبق أن شغل منصب كاتب الدولة الأرجنتيني المكلف بالأشغال العمومية في عهد الحكومتين السابقتين، متلبسا مؤخرا بمحاولة إخفاء نحو 9 ملايين دولار في دير بضواحي مدينة بوينس آيرس، ألقت بظلالها على مناقشة مشروع القانون وسرعت من وتيرة المصادقة عليه في مجلس النواب، في أفق إحالته على مجلس الشيوخ.

ومن جهتها، توقفت صحيفة (أمبيتو فينانسييرو) عند النتيجة الجيدة التي حققها الميزان التجاري الأرجنتيني خلال ماي المنصرم والمتمثلة في تسجيله لفائض بقيمة 439 مليون دولار، أي ما يفوق ضعف الرقم المسجل خلال الشهر ذاته من العام الماضي (213 مليون دولار) بفضل استمرار الطفرة التي تشهدها الصادرات في مقابل تراجع الواردات، حسب إحصائيات للمعهد الوطني للإحصاء، والتي كشفت أن الصين تأتي في مقدمة مستقبلي الصادرات الأرجنتينية (813 مليون دولار)، متبوعة بكل من البرازيل (670 مليون دولار) و الولايات المتحدة الأمريكية (410 مليون دولار) على الخصوص.

ومن جانبها، اهتمت صحيفة (كلارين) بقرار القضاء الفيدرالي بالأرجنتين، أمس الخميس، متابعة عدد من المسؤولين الحكوميين السابقين والرئيس المؤقت للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، لويس سيغورا، بسبب خروقات محتملة طالت برنامج "كرة القدم للجميع" الحكومي والذي يتولى تدبير حقوق بث مباريات الفرق الأرجنتينية المحلية والقارية.

وذكرت أن القاضية الفيدرالية، ماريا سيرفيني دي كوبريا، التي تشرف على التحقيق في التلاعبات المحتملة في الموارد الضخمة التي يديرها هذا البرنامج، وجهت تهمة "سوء استخدام السلطة والتقصير في أداء الواجب كموظف عمومي" إلى كل من الرؤساء الثلاثة السابقين لمكتب الرئاسة، أنيبال فيرنانديز، وخورخي كابيتانيتش وخوان مانويل ميدينا، كما وجهت تهمة "سوء الإدارة" لسيغورا، ولمسؤولين آخرين في الهيئة الكروية، في حين وجهت للمنسقين السابقين لبرنامج "كرة القدم للجميع"، بابلو بانادينو وغابرييل ماريوتو، على التوالي، تهمتي "انتهاك واجبات الموظف العمومي" و"الاختلاس".

وفي البرازيل، اهتمت الصحف المحلية، على الخصوص، بتداعيات تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي على البرازيليين المقيمين ببريطانيا وعلى الاقتصاد البرازيلي.

وكتبت يومية (فوليا دي ساو باولو) أن قرار الخروج من المجموعة الأوروبية سيؤثر على حياة الآلاف من البرازيليين الذين يعيشون في المملكة المتحدة بجواز سفر أوروبي.

وأضافت أن الأمور لن تتغير كثيرا بالنسبة للبرازيليين المتواجدين حاليا بالمملكة المتحدة بتأشيرة عمل أو دراسة أو في إطار الزواج من بريطاني أو بريطانية، لكن ستتشدد شروط الحصول على التأشيرات حتى بالنسبة لمواطني الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى ان مؤيدي خروج بريطانيا من هذا الأخير يفضلون استبدال قوانين حرية التنقل التي يعتمدها الاتحاد بنظام الحصص، مثلما هو الحال في أستراليا.

ومن جهتها، أوردت صحيفة (جورنال دو برازيل) أن البنك المركزي البرازيلي يراقب عن كثب تداعيات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي على السوق البرازيلية، مشيرة إلى أن المؤسسة النقدية ستتخذ "التدابير الملائمة للحفاظ على السير العادي للأسواق المالية ولصرف العملات" في البلاد.

ونقلت عن بلاغ للبنك المركزي أن "الاقتصاد البرازيلي يتمتع بأسس قوية للتعامل مع تداعيات هذا المسلسل، (...) بفضل توفره على كمية مهمة من الاحتياطيات الدولية وعلى نظام صرف غير ثابت، ونظام مالي متين".

ومن جانبها، وعلاقة بنفس الموضوع، ذكرت صحيفة (أو غلوبو) أن الرئيس المؤقت، ميشال تامر، امتنع عن إبداء رأيه بشأن الخروج البريطاني من المجموعة الأوروبية، مؤكدا أنه يتعين الانتظار حتى معرفة مدى تأثير هذا الخروج على الاقتصاد البرازيلي.

وفي الشيلي، واصلت الصحف متابعتها لتطورات الاحتجاجات الطلابية ضد الإصلاح التعليمي الذي وضعته الحكومة لتحسين جودة المناهج ومجانية التعليم، لاسيما بالنسبة لطلبة الأوساط الفقيرة.

وذكرت الصحف بأن قضية التعليم كانت وراء المظاهرات الطلابية التي شهدتها مؤخرا العاصمة سانتياغو، وانتهى بعضها باحتلال عدد من المدارس والأحياء الجامعية وتسبب في أضرار مادية مهمة.

وذكرت يومية (لا تيرسيرا) أن نحو مائة شخص اعتقلوا من قبل قوات الأمن الشيلية بعد اندلاع أعمال عنف، أمس الخميس، خلال مسيرة طلابية مرخص لها بسانتياغو.

وكتبت صحيفة (إل ميركوريو)، من جانبها، أن قوات الأمن استخدمت خلال هذه المسيرة، التي دعا إليها اتحاد طلبة الشيلي، خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الملثمين الذين دخلوا في مواجهات مع الشرطة.

ونقلت اليومية، في هذا الصدد، تصريحات للرئيسة ميشيل باشليت، عشية تنظيم المسيرة، والتي دعت من خلالها المتظاهرين إلى الاحتجاج سلميا دون التسبب في أحداث قد تمس بالأشخاص أو بالممتلكات العمومية أو الخاصة.

وأشارت الصحف إلى أن الترخيص بتنظيم هذه المسيرة تم غداة تنظيم مسيرتين غير مرخص لهما بسانتياغو، وتخللتهما حوادث عنف ومواجهات مع الشرطة أيضا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.