24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  2. حارس مرمى يطلب المساعدة لاسترجاع بصره (5.00)

  3. أمريكا تطلق قواتها الفضائية خلال الأسبوع المقبل (5.00)

  4. تاريخ آنفا .. فك الحصار عن المسلمين وسِر تسمية "الدار البيضاء" (5.00)

  5. ماذا لو راجعنا رُزنامة الأعياد بكلِّيتِها؟ (5.00)

قيم هذا المقال

3.53

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | توفيق بوعشرين: لا تهينوا كرامة الصحافيين

توفيق بوعشرين: لا تهينوا كرامة الصحافيين

توفيق بوعشرين: لا تهينوا كرامة الصحافيين

جنازة جديدة في بيت الصحافة الذي صار مجلس عزاء مفتوح. أمس تراءى لقاضي الاستئناف في الرباط أن يحكم على قيدوم الصحافيين المغاربة، مصطفى العلوي مدير نشر جريدة «الأسبوع»، بأداء تعويض خيالي لموظفين «أشباح» في سفارة المغرب لدى العقيد القذافي بليبيا مقداره مليون درهم (100 مليون سنتيم)، بعد أن حكمت عليه المحكمة الابتدائية قبل سنة بأداء تعويض مقداره 300 مليون سنتيم، وكأنه يدير شركة «جنرال موتورز».

القاضي والذين حركوا الدعوى يعرفون أن الغرامات الثقيلة فوق رأس الصحافيين مثل توجيه فوهة مدفع إلى كوخ من طين، إذا أصابته لن تبقي ولن تذر منه شيئا، إذن سيف القضاء يريد أن يقطع رؤوس الأقلام لا أن يرد الحقوق إلى أصحابها. على فرض أن لسفارة المغرب بليبيا حقوقا لدى العلوي، الذي قدم ما يكفي من الأدلة على صحة ما كتب.
الصحافيون ليسوا فوق القانون، لكنهم أبدا لن يكونوا تحت «الحذاء» تهان كرامتهم مرة بفبركة «ملفات الحق العام»، وتخرب بيوتهم تارة أخرى بالغرامات، ويوضعون وراء القضبان مثل المجرمين وقطاع الطرق، وتغلق مقرات صحفهم وكأننا في بلاد تسري عليها الأحكام العرفية.

شيء من التعقل والحكمة لن يضر أحدا، في ظرفية حساسة، النار قريبة فيها من الحطب بأكثر مما تحتمل سلامة البلاد. إن محاكمة الزميل رشيد نيني بالقانون الجنائي كانت خطأ، ووضعه خلف القضبان كان خطأ، والحكم على العلوي بغرامة ثقيلة كان خطأ، وإقفال مكاتب القنوات الفضائية العربية كان خطأ، والتحكم في «أنبوب» الإعلانات خطأ جسيم، وتحويل الصحافيين من جسر للعبور نحو الرأي العام إلى كتيبة معارضة متهمة بالتخطيط للفتنة، أم الأخطاء الكارثية.

إن القضاة، ومن يقف خلف أحكامهم، يبعثون برسائل متناقضة إلى الرأي العام الذي يتطلع يوم الجمعة المقبل إلى ولادة عقد اجتماعي جديد، يخرج من رحم الدستور الجديد، وإن هذا القصف المتواصل والعنيف على قبيلة الصحافيين لا يضر المهنة فقط، ولا يؤثر على أدوات الحياة الديمقراطية فحسب، بل إنه يوسع رقعة اليأس من الإصلاح، ويعطي للشاك في إرادة التغيير كل الحجج والبراهين التي يحتاجها لكي يكفر بالغد وما بعد الغد.

إذا كانت السلطة في بلادنا لا تقبل بـ«مشاكسة» الصحافة عندنا وهي ضعيفة وبلا أسنان تقريبا.. صحافة تضع أمام أعينها آلاف المحاذير، ويشتغل مقص الرقابة في عقول أبنائها أكثر مما يشتغل مقص الخياط.. إذا كانت السلطة لا تتقبل النقد، فكيف ستقبل الرقابة التي ستولد من رحم السلطة الرابعة عندما تصير الصحافة حرة ومستقلة، في ظل وعود التغيير التي تُسوق الآن بمناسبة الدستور الجديد.

لم يمض على تعيين زميل لنا في مهنة المتاعب، خليل الهاشمي، على رأس وكالة المغرب العربي للأنباء سوى أقل من 16 ساعة، لم يتركونا نفرح بهذه الالتفاتة إلى الجسم العليل لصحافتنا، حتى حكموا على زميل آخر لنا بأداء 100 مليون سنتيم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - البوهلالي الخميس 30 يونيو 2011 - 01:07
حين موعد اداء الغرامة سيكون النظام الليبي المستبد قد حضي من قبل المجتمع الدولي بدعم و اعتراف يضمن له البقاء و الابقاء على اغلب زبانيته فوق قطعة ارضية تدعى طرابلس .الى حين موعد الاستيلام ,اترك لك المجال للتخمين في كيل التهم للقوى المهيمنة . هل يدان شخص في محكمة دولية ثم تمنح له الشرعية . بخصوص الصحافة ,اعتبرها رسائل مرموزة تهوى المال و الرغبة الجامحة في بعض الاحيان لمنطق العكس و هو الحاصل ضمن مستويات الشمولية و الاقليمية . لك التوفيق و الدعم عند التحليل
2 - حسن الهواري الخميس 30 يونيو 2011 - 01:34
كيف يمكن لمغربنا الحبيب ان تتحقق فيه قيم الحربة والكرامة والديمقراطية والاحترام الكامل لحقوق الانسان في ظل فساد القضاء وعدم استقلاله وخضوعه للوبيات الفساد وللشخصيات المتنفدة.ان استهداف الصحافة كسلطة رابعة بهده الاحكام الجائرة والمتعسفة يبين بوضوح ان المشكل ليس في القوانين والدساتير وانما في التطبيق وفي الارادة في التغيير.فسواء قلنا لا او نعم للدستور فلا شيء سيتغير في واقعنا المغربي.
3 - الحسين الخميس 30 يونيو 2011 - 01:39
يبدو أن المغرب مازال في القرون الوسطى و إن حاولت ا}هزة المخزن الإعلامية و الدبلوماسية تصوير غير ذلك
4 - كلشي باين الخميس 30 يونيو 2011 - 02:33
التغيير. ها ها ها كلشي باين. الهدرا في راسك؟؟؟؟
5 - mohammed الخميس 30 يونيو 2011 - 02:51
كل نهار تسمع خبار .اي واحد جا في طريق العجلة غدوز عليه.ممنوع الديموقراطية ممنوع حرية التعبير .
6 - سعيد الخميس 30 يونيو 2011 - 09:35
الصحفيين ليسوا فوق القانون يجب أن يحاكموا اجا أجرمو في حق الناس
7 - عبد الجليل الفيلالي الخميس 30 يونيو 2011 - 13:38
الصحافي انسان كباقي سائر خلق الله ... يمكنه ان يصيب فيما يكتب او فيما يقول ... كما يمكنه ان يجانب الصواب... لهذا واجب على الصحافيين ان يتقوا الله في الناس و في اعراضهم و حياتهم الخاصة, فحرية الصحافة لا تعني البتة ان اطلق العنان لقلمي نهشا و تجريحا في الافراد و الجماعات و عندما تتم متابعة او مسائلة الصحفي يبدأ الصراخ و البكاء على حرية الصحافة. هذا نفاق و عبث في نفس الان.
8 - Abdellatif El Hamil الخميس 30 يونيو 2011 - 13:44
السلام عليكم.
للأسف تكالب الأصدقاء قبل الأعداء على الجسم الصحافي في هدا البلد.محاولة محسوبة لبوعشرين لرأب الصدع بينه و بين نيني. وفقكم الله جميعا لما يحبه و يرضاه
9 - jalila الخميس 30 يونيو 2011 - 14:53
مافهمتش علاش المؤيدين والمعارضين للدستور مضاربين وهما بزوج بيهم عارفين أن كل ما جاء فيه غير لفظي وما غاذي تطبق من والو وللفراسهم (النظام) فراسهم أنا بعد ماقدراش نتخيل المغرب الديمقراطي والعيش بكرامة وعدل وحرية ومخزني كيتعامل معك بكل إحترام وإنتخابات بكل شفافية وميزانية كتخضع للمحاسبة وموظف عمومي غير كيشوفك داخل باغ خدمك بزربة باش تمشي تشوف شغلك فابور .......وزيد وزيد وهاأنا هانتم إلا تبدلت شي حاجة
10 - لست يهوديا الخميس 30 يونيو 2011 - 16:57
أرجوكم أن تقرؤوا مسودة المراجعة الدستورية قبل الإقدام عن ارتكاب أية حماقة لا تدركون خطرها على مستقبل أبنائنا الذين لا زالوا لا يعرفون مايجري.
تذكرون إخوتي وأنتم تخرجون للشارع مناصرين لأخوتنا في فلسطين، ماذا كان يجيبنا اليهود؟؟
كانوا يزعمون أن لديهم وثائق رسمية تثبت لهم شرعية ملك أرض فلسطين.
وها نحن نهديهم بلسان ملكنا وموافقة شعبنا هدية لا ثمن لها.فتوسطت العبرية عقد الدستور الجديد، فيكون الملك قد استجاب لليهود من غير مطلب ولا أدنى جهد، ولم يحقق للشعب الذي يموت تحت وقع هراوات سلطته أي مطب.
11 - لتفنوتي الخميس 30 يونيو 2011 - 17:18
رغم أني من المدمنين على قراءة مقالات السيد مصطفى العلوي وقراءة بعض كتبه القيمة إلا أنني لم أكن أعتقد أن السيد مصطفى العلوي يمكنه أن يسقط في هذه الهنات ، وحتى دفاع الإخ بوعشرين فهو مايزيد في تنفيري من هذا النوع من الصحافيين فهم يريدون أن يكونوا فوق القانون يهينون الناس ولا يحق أي أحد أن يتابعهم ، فقط لأنهم صحافيين ، ويمكن أن نذهب بعيدا ونقول ماذا تظيف هذه الصحافة التي منذ إنطلاقتها وهي تتخندق وبالتالي تفقد موضوعيتها ، فكفى من أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ,وعلى الكل أن يتحمل مسؤوليته,
12 - حمو ولد حممد الأحد 03 يوليوز 2011 - 20:38
صحفين دخلوا الدل علا روسهم أشي وحدين إديهم خفافو ولاو كيسعاو كشفرو بغاو يديرو علش وليو ولي باغي المعقول راه مشدود
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال