24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4722:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | أبرز اهتمامات الصحف الاقتصادية الأسبوعية

أبرز اهتمامات الصحف الاقتصادية الأسبوعية

أبرز اهتمامات الصحف الاقتصادية الأسبوعية

شكلت الأبناك التشاركية، والاستثمار في إفريقيا من قبل المقاولات الصغرى والمتوسطة، والمراقبة الجبائية، وإصلاح النظام العقاري وقطاع التأمين أهم المواضيع التي استقطبت اهتمام الصحف الاقتصادية الأسبوعية.

وكتبت (لافي إيكو) أنه جرى الانتهاء من الجزء الأكثر حسما في الركيزة التنظيمية للبنوك التشاركية المرتقبة، موضحة أن المجلس العلمي الأعلى صادق في 27 يناير الماضي على ثلاث دوريات أعدها بنك المغرب وتتناول بالتفصيل الاشتغال التقني للمنتوجات التي ستقترحها هذه المؤسسات (حلول للادخار والتمويل)، فضلا عن شروط عمل هذه النوافذ التشاركية.

ويرتقب أن تصدر النصوص النهائية "في الأيام المقبلة" في الجريدة الرسمية ولا يبقى على بنك المغرب "سوى تسوية القضايا الأسمى للانتهاء من الإطار اللازم لإطلاق الأبناك التشاركية المرتقبة"، حسب (لافي إيكو).

وبخصوص النص المحدد للمواصفات التقنية للتمويلات المرتقبة في السوق الوطنية، أشارت الأسبوعية بالأساس إلى عقود المرابحة والإجارة التي "يجب أن تثير الاهتمام اليوم" والتي ستجعلها الأبناك القادمة أولوية ل"ضمان تعريف جيد بالصناعة التشاركية لدى الجمهور العام".

وتحت عنوان "المقاولات الصغرى والمتوسطة المغربية يشق عليها الاستثمار في إفريقيا"، ذكرت (لافي إيكو) أن المقاولات المغربية "تنفذ استراتيجيتها تدريجيا" في إفريقيا، إلا أن "الإنجازات تظل دون مستوى القدرات".

وتشير آخر معطيات مكتب الصرف إلى أن الاستثمارات المغربية المباشرة في الخارج بلغت 6,1 مليار درهم في نهاية نونبر 2016، بانخفاض نسبته 1,2 في المئة مقارنة مع الفترة ذاتها من 2015، تضيف الأسبوعية التي أوضحت أنه في غياب أرقام نهائية موزعة حسب المناطق، يقدر المختصون أن أزيد من 70 في المئة من هذا التدفق توجه نحو إفريقيا.

ونقلت الأسبوعية عن رئيس لجنة إفريقيا بالاتحاد العام لمقاولات المغرب عبدو صولايي ديوب أن "جزءا هاما من الحضور المغربي في إفريقيا لا تعكسه هذه الأرقام" نتيجة بالخصوص "لغياب منهجيات مهيكلة وأدوات علمية ووسائل متبادلة موضوعة رهن إشارة المقاولات الصغرى والمتوسطة لتدخل غمار إفريقيا".

وأعلن المسؤول أن الاتحاد يعد لدراسة مفصلة هدفها إلقاء الضوء على حضور الفاعلين في القارة، خاصة من البنيات الصغيرة.

وتحت عنوان "هل يجب أن نخشى الضرائب؟"، اهتمت (تشالنج) بالموارد الجبائية التي استطاعت أن تنمو إيجابيا رغم سياق اقتصادي غير مشجع.

وكتبت الأسبوعية أن "تفسير التطور الإيجابي لهذه العائدات لا يمكن البحث عنه سوى في المورد الهام الذي يمثله التهرب الضريبي"، مشيرة إلى أن الهدف الاستراتيجي الحقيقي من المراقبة الضريبية يتمثل في تحويل هذا المورد إلى مداخيل جبائية تلقائية عبر تحويل السلوك الضريبي للمساهم، الذي يتسم غالبا اليوم بالسلبية".

ففي 2016، طالت "المراقبة في عين المكان" أزيد من 3000 مقاولة مقابل 2167 في 2015، أي بزيادة نسبتها 38 في المئة، حسب الأسبوعية التي أبرزت أن بعض فئات المقاولات التي كانت تعتبر نفسها "معفية فعليا" شملتها المراقبة.

وهكذا مكنت المراقبة في عين المكان في 2016 من تحصيل 6,2 مليار درهم من الضرائب، مقابل 4,3 مليار درهم في 2015، أي بزيادة قدرها 44 في المئة.

أما مراقبة الوثائق، فجلبت عائدات إضافية قدرها 5,8 مليار درهم، مقابل 6,3 مليار درهم في 2015، أي بانحفاض نسبته 8 في المئة، تضيف الأسبوعية.

وفي سياق آخر، ألقت (تشالينج) الضوء على إصلاح النظام العقاري الذي اعتبرت أنه يستحق أن يبرز كأولوية، قائلة إن العقار أضحى عامل عرقلة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمملكة.

وكتبت أن العقار من بين أحد الإكراهات الكبرى التي ينبغي التحرك فيها كأولوية لتحفيز الاستثمار والنمو، مشيرة إلى أن النظام العقاري بالمغرب معقد بفعل تعايش أنظمة قانونية مختلفة.

واعتبرت الصحيفة أنه لا بد من محورين للإصلاح يتمثلان في توحيد نظام الملكية العقارية وخوصصة الأراضي الجماعية.

أما (فينانس نيوز) فأصدرت عددا خاصا بالتأمين بمناسبة انعقاد المؤتمر ال41 للجمعية العامة لفدرالية شركات التأمين الإفريقية التي تضم 194 شركة عضوا تمثل 29 بلدا إفريقيا، ما بين 13 و16 فبراير الجاري بمراكش.

واعتبرت أن المزيد من تطوير سوق التأمين الإفريقية عبر استغلال جميع القدرات التي تخولها القارة، يظل رغم ذلك رهانا لا يزال بعيدا كسبه مسبقا، مضيفة أن العديد من شركات التأمين المغربية اختارت جعل إفريقيا منطلقها الجديد للنمو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.