24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:2012:2615:0117:2318:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟

قيم هذا المقال

4.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | ريشة الكاريكاتير "تبكي" بنكيران .. شخصية ملهمة بـ"قشابة واسعة"

ريشة الكاريكاتير "تبكي" بنكيران .. شخصية ملهمة بـ"قشابة واسعة"

ريشة الكاريكاتير "تبكي" بنكيران .. شخصية ملهمة بـ"قشابة واسعة"

قبل سنوات ظهر كتاب تافه يدخل ضمن المناوشات السياسية والمزايدات والضرب تحت الحزام المتبادل بين الأطراف السياسية المتصارعة حول الكعكة الحكومية، وقد حمل عنوانا معبرا عن مضمونه، غاية في الركاكة: "مستر بنكران فهمتيني ولالا.."، تضمن بين صفحاته بعض الأعمال الكاريكاتورية لفنانين مغاربة، دون استشارة أصحابها، من بينهم بعض أعمال لعبد ربه.

وقد بادرنا كرسامين متضررين بتحرير بيان في الموضوع ونشره، أكدنا فيه أننا ونحن ننتقد السيد بنكيران لا نعمد إلى إلحاق الأذى المجاني به، ولا نستهدف على الإطلاق شخصه بالذات، ولا حياته الخاصة، وإنما ننتقده في إطار الشخصية العامة التي يحملها، ويتحمل تبعاتها. هذا البيان كان ضروريا لتوضيح نوعية العلاقة التي تربط الرسام الصحافي بالشخصية العامة بشكل عام، وقد دبج صاحب الكتاب اعتذارا نشره بعد ذلك.

نعرف أن السيد بنكيران قد طاله من النقد الكاريكاتوري ما لم يطل غيره ممن تحمل المسؤولية الحكومية، ويسجل له أنه لم يعبر عن أي ضيق في الصدر من تلك الرسومات الساخرة، بل على العكس تماما، فقد أبان عن "قشابة" واسعة وسعة صدر قل نظيرها للنقد الصحافي المتواصل والحاد، وهذه الصفات ـ ويا للغرابة ـ تمثلت في شخصية من التيار الإسلامي، الأمر الذي يحيل إلى أمر مشابه حدث في مصر إبان حكم الإخوان؛ حيث ظهر إلى الوجود برنامج تلفزيوني جريء ومشحون بجرعة من السخرية اللاذعة، لم يتحملها حكم العسكر فيما بعد.

وفي تونس أيضا ظهرت دمى الجينيول السياسي أثناء صعود حزب النهضة الإسلامي، وهو أمر مفارق إذا ما لاحظنا أن هذه التيارات المحافظة موسومة بالتشنج مع عوالم الصورة بشكل عام، والكاريكاتير على وجه التحديد. وعكس الصورة، فلم تعر هذه التيارات أي اهتمام سلبي بالموضوع، وكأنها معنية بالاختلاف وحرية الرأي أكثر من أي تيار آخر داخل المشهد السياسي في هذه البلدان.

لقد تناول الرسامون المغاربة، كما أسلفت، شخصية بنكيران بشكل يومي ومتواصل طيلة تقلده مهمة رئاسة الحكومة، وبصيغ تتراوح بين النقد اللاذع والكوميك الساخر والهزل، وقد ساعدت على ذلك شخصية بنكيران المميزة وروح الدعابة المتأصلة في طباعه، ومع ذلك لم نسمع له من رد فعل سلبي حول هذا الموضوع، بل على العكس من ذلك، فقد تأتى لنا أن نسمع رأيا رسميا من داخل الحكومة عبر عنه وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أثناء مداخلة له في دورة من دورات مهرجان الكاريكاتير والإعلام بشفشاون؛ حيث قال: "بالنسبة إلى رئيس الحكومة وباقي أعضائها، ننظر إلى هذه الرسوم بإيجابية تامة، ونراها تساعد على نقد الساهرين على الشأن العام بشكل يخدم المصلحة العامة".

تعامل السياسي بالمرونة المطلوبة مع النقد الصحافي الساخر موجود في الغرب منذ مدة ليست بالقصيرة، وقد أضحى تقليدا متوارثا ومحميا بالقانون؛ فلا يستطيع السياسي في الغرب أن يعبر عن غضبه من رسم ساخر آلمه؛ لأن من شأن ذلك أن يحوله إلى أضحوكة ويحول الرسام إلى بطل. وقد أسر لي الفنان البلجيكي صامويل لومير بأن بعض الرسوم الكاريكاتورية المنشورة في الصحف تنال إعجاب المعنيين بها من المسؤولين فيبادرون إلى الاتصال بالرسامين لشرائها منهم بمالغ محترمة.

بيد أن هذه الصورة الموجودة في بلدان ذات نظام ديموقراطي، لا توجد في بلداننا إلا بالقدر الذي يتحمله الشخص المسؤول، وهو إذا أراد كبح جماح الرسام وحتى قمعه، فإن ترسانة من التقاليد والعادات وثقافة المجتمع نفسه ستساعده لا محالة على ذلك مادامت علاقتنا بالصورة، والصورة الساخرة على وجه التحديد، تشوبها شوائب لا حصر لها، وأن التزام أي مسؤول باحترام النقد الساخر تفرضه ثقافة غربية مستوردة وغير محصنة بقوانين واضحة تجعل من الرسام يمارس نقده في جو صحي ومريح.

لذلك، وفور إعلان تحييد السيد بنكيران من مهمة تشكيل الحكومة وتكليف شخصية بديلة عنه من حزبه لتعويضه في تشكيلها، توصلت، كغيري من الزملاء، بسيل من الرسائل عبر مواقع التواصل يتأسف فيها أصحابها لكوننا فقدنا شخصية كاريكاتورية ضاحكة ومضحكة وملهمة ومتفهمة للنقد الكاريكاتوري، وقد اتفق أكثر المتفاعلين مع هذا الموضوع على أننا فقدنا كبير للغاية في غياب بنكيران عن رأس الحكومة، وأن المغرب لن يجود بشخصية مماثلة في المستقبل المنظور.

أكيد، سيكون هناك رئيس حكومة، وربما يكون منفتحا على النقد، لكن شخصية بنكيران أكثر من ذلك، إنه شخصية كارزمية مقبولة من المجتمع ومن الكاميرا في آن، وهو كما قيل له: السياسي الوحيد الذي يرفع أسعار المواد الأساسية ويعلن ذلك أمام الملأ فيحظى عوض التقريع بالتصفيق.

الأستاذ بنكيران، لا يهم إن كنت أختلف معك في طريقة تدبيرك للشأن العام، ولكني صراحة أريد أن أشكرك، لقد كنت ملهما.

*رسام كاريكاتير


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - jilal الاثنين 20 مارس 2017 - 08:15
قلنا لكم ستندمون على أيام السيد بن كيران
2 - عبدالواحد الاثنين 20 مارس 2017 - 08:19
عائلت بنكيران حمدو الله وشكروه بنتهاء مساره هكذا ولم ينتهي مساره كالزايدي وباها.
3 - محب المدينة الاثنين 20 مارس 2017 - 08:19
جزاك الله خيرا يا كاتب المقال لقد قلت فأنصفت فلا فض فوك وسلمت يمينك
4 - Bilal tanger الاثنين 20 مارس 2017 - 08:21
شخصية بنكيران شخصية متفردة ليس فقط شكلا بل حتي مضمونا بفضله عرفت الناس السياسة كمفهوم بسيط وليس بالضرورة تلك الهالة التي كانت عليه من قبله. لم أسمع طيلة فترة انتدابه انه قاضا صحفيا عكس زملائه مثل الرميد. بنكيران أعطي صورة تقربية لإسلام المعتدل المتسامح
5 - رفيق العمري الاثنين 20 مارس 2017 - 08:27
الذي لا أقوى على استيعابه، كيف لهؤلاء الفنانين أن ينغمسوا في وحل المكايدة المجانية و ان يتمثلوا في نفس الآن بفضائل الاعتراف بعد انسحاب التاريخ. إنه لحقيقة سافرة ومخزية لما لحق بذوقنا العام و شططنا الأهوج في تصريف مبادئ الحرية وحقوق الإنسان...
بنكيران انتهى، لكنه باق ليؤرق سادة المال في حلهم وترحالهم.
6 - محمد الاثنين 20 مارس 2017 - 08:29
الصراحة السيد بنكيران شخصية مميزة تجدب الانظار.جعل المغاربة يفهمون السياسة و يتحدثون عنها.
كان يضع النقط على الحروف و كنا نحس بمصداقيته. المهم أن الرجل خرج بأيد بيضاء و فعل ما في استطاعته لاجل وطنه. و الاعمال بالنيات
سنفتقده و نتمنى له الصحة و طول العمر.
7 - المتامل الاثنين 20 مارس 2017 - 08:31
بغض النظر عما قام به بنكيران فانه الوحيد الذي استطاع ان يقف في يلفت اليه الانظار داخل وخارج المغرب لا يابه بالانتقادات لو كانت لادعةا يرد على الكل بسرعة ببديهة قل نظيرها فيمن سبقوه ردوده تجعلك تبتلع ريقك وتفتح فاك بالقهقهة ولو مصطنعة .صحيح فقد رجلا لن تجود به الحياة السيادسية .وهو من اعاد للسياسة طعمها وعرفه الصغير والكبير والتعلم والجاهل والنساء قبل االرجال.
8 - مناشي الاثنين 20 مارس 2017 - 08:33
بنكريرانوس المقدس اخر حكام السلالة السالانية العتروسية ثار في عهده الجدل بينه و بين البابا ثم خضع للجيل الثاني من النظم الجورجية و التي تبدأ مع البابا جورج السادس حليف كاندال في كوكب فيكا العظيم
9 - مولاة لحريرة الاثنين 20 مارس 2017 - 08:33
يمكن نتا كرسام المهم عندك فرئيس الحكومة تكون قشابتو واسعة. انا كمواطنة، المهم عندي تكون نظرة ديالو بعيدة. نتيق فيه ويعطيني الامل. ماشي يدوخني بالتقشاب و نبقا عايشة على ايلا جاب الله والبركة. بنكيران وضع شخصيتو ومصلحتو قبل مصلحة تلاتة وتلاتين مليون مغربي. واش فهمتيني ولا لا؟
10 - شاهد حق الاثنين 20 مارس 2017 - 08:39
السلام عليكم.. رغم كل الانتقادات او التجريحات اللتي تعرض لها عبد الاله بن كيران . أعتبره استاذا بحق و نموذجا لرجل سياسي ناجح بكل معنى الكلمة... و مهما قيل عنه فإنه وضع المغرب على السكة الصحيحة.. و ثمار تضحياته ستستفيد منها الحكومات و الاجيال المقبلة.... و يوما ما سنقول ياليت بن كيران يعود
11 - بوجادي الاثنين 20 مارس 2017 - 08:44
الضربة الي ما كاتقتل كاتقوي باذن الله
12 - ناني الاثنين 20 مارس 2017 - 08:51
جميلة هي ثقافة الاعتراف.
شكرا لصحفي ولابن كيران
13 - عبذالرحمان الاثنين 20 مارس 2017 - 08:58
السيد بنكيران كانت له مهمة كبيرة الوزير الاول قام بها مدة خمسة سنوات وقام بها على حد افكره وسياسته مع جميع الشخصيات الدين كانوا معه وكل واحد منهم قام بواجبه احترمهم واتمنى لهم التوفيق لانهم خدموا البلاد مدة خمسة سنوات وشكرا
14 - شوف تشوف الاثنين 20 مارس 2017 - 09:22
عندما يبكي الإنسان يحس بالإنكسار وربما ما يبكيه هو الإنتصار وهكذا عودنا بن كيران في مشوار حياته السياسية وهو على المنابر ولم يسبق له أن بكي يوما وهو في برلمان المعارضة
15 - البيروني الاثنين 20 مارس 2017 - 09:35
من حقك أن تشكر بنكيران على كونه كان مصدر إلهام لك على الأقل، ولكن ليس من حقك أنْ تُجَرِّدني من حقي في قراءة الرسوم الكاريكاتورية من زوايا متعددة ومختلفة
16 - UN ÉLÈVE SANS AMI الاثنين 20 مارس 2017 - 09:44
الواقع أن بن كيران لو كان في توجهاته الفكرية منحازاً لتطلعات الطبقات المهمشة لكانت له شعبية و لوجد خصومه صعوبة في النيل من شخصه ، فهو شعبي في لغته ، إسلامي فيما يدعيه، مناصر لليبرالية المتوحشة في ممارسته ، رجل لعب بكل هذه التناقضات ، لعب بالنار فاستحق ما آلت اليه الأمور من خلعه ، كاد أن يلعب دورا إيجابياً خصوصا في سياق هذه المحنة التي يمر بها العالم العربي ، لكنه لم ينصت لصوت الشعب ، كان يقحم في صراع مع شخصيات يغلب الحقد الشخصي في أغلبها ، مما يؤكد فراغ مشروعه الفكري خصوصاً بعد الضربة القاضية التي هزت الإخوان في مصر ! و ما حضور أحد مناضلي حماس في أحد مهرجناتهم إلا دليل على أن حلمهم الذي أجهض كان أمميا يتجاوز المغرب . هناك أيضاً عدم نضج تكتيكي ، كتوريط المغرب في أزمة ديبلوماسية مع روسيا في الوقت التي يحبل به المغرب بمشاكل ذات الأولوية ...
17 - الشريف الاثنين 20 مارس 2017 - 09:52
ما نتغاضى او نتناساه ان بن كيران يمثل مؤسسة تعتبر الى حد ما اكبر مكرس للديمقراطية الحزبية في المغرب في الوقت الراهن وهو حزب العدالة والتنمية بما له من اليات الرقابة وشفافية التصويت والتزام قواعده ودقة التنظيم الجماهيري . وليس عبد الاله الا نتيجة لهذه المنظومة وان كنا نختلف معها فان من قوانين الطبيعة و سنن الكون ان البقاء للاصلح. وارى ان النتائج التى ستبرز تحت حكم هذا الحزب ولو برئاسة اشخاص اخرين ستكون باهرة رغم ان هامش المناورة بوجود الاحزاب الاخرى سيكون ضيقا .
18 - لحسن مغربي الاثنين 20 مارس 2017 - 09:52
إضافة الى ما قاله الكاتب، فبن كيران رغم ما قيل ويقال عنه من طرف الصحافة المدعومة من الجهات الخاريجية ومن طرف الدولة العميقة واللوبي الفساد داخل المغرب، يبقى بن كيران شخصية قوية ونظيفة ودات مصداقية، ومن خلاله كذلك أصبح المواطن المغربي يهتم بالسياسة ويعلم كثيرا مما يجري في دهالز الدولة المخزية،وغيرها من الأمور.
19 - العمريتي هولدا الاثنين 20 مارس 2017 - 10:02
السيد بنكيران كان شخصية من طين اخر لا يشبه لا من قبله ولا من سياتي بعده.
انسان عفوي شعبي وطني.
في عهد بنكيران بدا الناس يهتمون بالسياسة ويتعلمون ابجديتها, اطلع الناس على امور كثيرة كانت الا في معرفة وعلم النخب. نكيران يتكلم بلغة يفهمها المواطن بل كل المواطنين. وبسبب تعرية اكروش لحرام اصبح بنكيران منبوذا
واصبحت له شعبية واسعة, وبسببها اقصي بتلك الطريقة الذكية وفئ نفس الوقت مفضوحة ويعرفها الجميع.
20 - حميد الاثنين 20 مارس 2017 - 10:14
قلتها من قبل في تعليقاتي على مقالات هسبريس...بنكيران كاريزما سياسية لم نعهدها في المغرب من قبل. ومن هدا المنبر اقول لك سيدي عبد الإله بنكيران لقد أديت الأمانة على احسن و جه فوالله لقد ارجعت لنا قليلا من التقة في السياسي و لعبة السياسة ومن خلالهما في هذا الوطن الحبيب...سوف نفتقدك والله. اكتب هده الكلمات و دموعي تخونني فتنزل وهدا ما لم اعهده في شخصيتي و ان كان لسبب فلحسن صدقك سيدي.
21 - سيمورحمة الاثنين 20 مارس 2017 - 10:24
يا اخي مع كامل الاحترام و التقدير لرايك انت و ثلة رسامي الكاريكاتور و ربما تحسركم على فقد وجه ملهم لكم الا ان المغاربة ربما يتطلعون الى تلك الرسوم في لحظة و ربما يبتسمون وهم يقراون ما بين الخطوط،الا ان هذا لا يسمن ولا يغني من جوع،فالناس في معيشهم اليومي في حاجة الى التعليم الجيد و التطبيب و مناصب الشغل و حياة كريمة،وهم في حاجة الى طرق و تجهيزات و مواصلات في المستوى،و هم بحاجة للزيادة في الاجور لان القروض انهكتهم..............
اما البكاء على اطلال بنكيران فوالله لن يكون ابدا لان هذا الشخص امر الناس بالبر و نسي نفسه،ضمن الشغل لابنائه و حطم التعليم العمومي و صادر حق الشباب و المعاقين في الوظيفة العمومية،واقتطع من الاجور الزهيدة و حصل على راتب العطالة السمين دون وجه حق.وعفا عن المفسدين وزاد سن التقاعد واقتطع دون سبب من الرواتب
ولم يسلم من لساه السليط احد بدءا من ملك البلاد مرورا بالوزراء الى حاملي الشهادات و حتى النساء...
اسال الله الا نراه مجددا وان يترك السيد العثماني يشتغل فوالله ان وجهه السمح و حسن خلقه يبشر بكل خير .
والله الموفق
22 - Cheikh الاثنين 20 مارس 2017 - 10:33
لقد أخطأ الملك خطأ كبيرا بعزل بن كيران وسيدفع
ثمنه المغرب
بطانة السوء لا تدل صاحبها الا إلى الهاويه
23 - الباجدةوتيسيرمهمةالعثماني؟ الاثنين 20 مارس 2017 - 10:37
يبدو أن الباجدة لم يستوعبوا الدرس بعد و يقوموا بطي الحقبة المظلمة من ولاية طاغيتهم المخلوع بنكيران و الذي أصبحوا "يقدسونه و يبجلونه" على غرار المسيح المخلص، فالخوف كل الخوف على العثماني ‏‎"‎العلماني‏‎"‎‏ بالعباءة الاسلامية أن يتم تقويض مهمته من طرف المخلوع بنكيران و حوارييه المسيطرين بقوة على مفاصل الحزب و دواليبه لأنهم لم يهضموا بعد أن هذا الاخير قد فشل في مهمته بسبب اسلوبه التفاوضي الإنتقائي المكاسبي الفاشل. ‏‎ ‎
24 - يزة البربرية الاثنين 20 مارس 2017 - 11:33
رغم انني زاهدة في السياسية ولم اصوت على اي حزب ومن خلال تتبعي لحزب العدالة والتنمية وهو يسير الحكومة لاحظت ان ابن كيران وحكومته يدهم نظيفة ويحبون هذا الوطن رغم التشويش والسب والقدف الذي تعرض له ابن كيران من طرف بعض الاحزاب والشخصيات وبعض الاعلام الموجه التابع لهم فان ابن كيران تحمل كل ذلك في سبيل الوطن هنئا لك السيد ابن كيران على صبرك عليهم وعلى تفانيك في عملك خدمة لوطنك وشعبك وملكك والله سبحانه سيحاسب حسادك واعدائك في الدنيا والاخرة لو كانت حكومة او حاكم عسكري لما تجرأ الرسامون والصحافيون والمعرضون على نعتك باي صفة لانهم جبناء يخافون ولا يحتشمون ويتطاولون على كل ما ينتمي الى الاسلام وهذا حال الجبناء كالضباع ترقص اذا غابت الاسود شكرا ابن كيران اول رئيس حكومة له يد نظيفة في المغرب زاهدا في صناديق الدولة...
25 - المجيب الاثنين 20 مارس 2017 - 11:42
علاش يا وزيري....وعلاااااااش يا وزيري... مشيتي وخليتني حاير كنروري.....وعلاش يا الفاهم....الزمان راه دايم ...حبستي علينا الضحك والنقايم....خليتني فنوحي....هايم في جروحي ....وقولي علاش....النوم ما حلاش.......وعلااااااش يا وزيري ؟؟
26 - توضيح الاثنين 20 مارس 2017 - 11:51
الى صاحب تعليق 23، إنما نقوله عن بن كيران صحيحا وليس تقديسه ولا تبجيله أيها العلماني المريض بثقافة غيرك وبالمصلحة الشخصية والريعية والنفودية وغيرها.
27 - ابو سفيان الاثنين 20 مارس 2017 - 11:55
لا عليك لان بنكيران دخل عالم السياسة بمنهجية ربانية ديدنها الصبر على المخالف حتى يتبين له الحق بعد سنين عجاف قويت فيها الحواجز والسدود بين الحق والباطل واختلطت الامور فلم يعد المخلص التمييز بين اهل الصلاح وأهل انتهاز الفرص للانقضاض على خيرات الوطن
28 - الهلالي الاثنين 20 مارس 2017 - 12:09
شكرًا بن كيران لأنك صالحت الشعب مع السياسة......
شكرًا لأنك جعلت أمي-76 سنة- تسأل هل تشكلت الحكومة أم لا......
شكرًا لأنك حققت وحدك ما يحتاج منا ألف مثقف و سياسي...و هو تنمية الوعي السياسي لدى المواطن....
و هذا أهم ما في الأمر ...لأن أعين الناس الآن أصبحت مفتوحة...
شكرًا لك ...و سيعلم المغاربة حين ينجلي الغبار ...أفرس كان بن كيرانُ أم حمار....
29 - ان الله يمهل ولا يهمل الاثنين 20 مارس 2017 - 12:16
نعم الطبقة البورجوازية : ستندم على بنكيران
نعم البرلمانيين : سيندمون على بنكيران لان
من الان فصاعدا لم يجدوا من يضحكهم!!!!!!!!
ولاكن الطبقة الفقيرة التي سحقها
والطبقة المتوسطة التي فجرها
والموظفين الذي اعتدى على مكتسباتهم
والبطالة التي زادت بشكل مفرط
والمديونية التي زادت بشكل مفرط
لن تندم ابدا عليه... بل ستتابعه الى يوم الدين.
ان الله يمهل ولا يهمل.
30 - abdeslam الاثنين 20 مارس 2017 - 12:55
كنا كنتفرجوا مزيان مع السي بنكيران
دابا وقيلا غايكون الوضع مختلف بلا تماسيح أو بلا عفاريت
31 - جلال(1) الاثنين 20 مارس 2017 - 13:10
سيأتي يوم يجمع فيه المغاربة أن ما آل إليه الحال كان بسببنا نحن فقط .تحية خالصة للاستاذ بنكيران أنا كمواطن غير محزب أحترمك يا رجل .شكرا لك أتمنى أن تستمر في ممارسة السياسة حتى لايصبح الحقل السياسي المغربي خال من الكفائة .
32 - haskam الاثنين 20 مارس 2017 - 14:26
لولم يكن بن كيران نزيها لما تكلم وتكلم وتكلم عن المفسيدين والفساد بكل انواعه ستندمون عليه وسنرى جميعا من يريد مصلحة الوطن ممن يريد مخزنة البلاد دولنا العربية لا زالت تسبح في بؤر فساد ورشوة وزبونية وعدم استقلال للقضاء الحق كيبينوه لناس باطل تقلبات الموازين.حسن معندنا منديرو بالانتخبات الملك بلادو يسيرها بيدو حسن ومن الاول لاش دايرين الدستور وفارعنا راسنا حكمو بلا دستور
33 - متتبع الاثنين 20 مارس 2017 - 14:55
لأول مرة في الحياة السياسية المغربية يظهر رئيس حكومة شعبوي نكايتي فكاهي و بقشابة واسعة استطاع أن يفوز براسه و صحته و عائلته برحلات و الجوالات تارة فكاهية و اخري حادة الرد..و باستثناء اللسان لم نعثر علي كتاب او مؤلفات سابقة عكس الرئيس الحالي الذي يغلب عليه الفكر و التبصر أكثر مما يجعل الوزن أثقل بالنسبة للأول بكل ضحكاته و أخف بالنسبة الثاني و المثل يقول اسمع لمن يبكيك و لا تسمع لمن يضحكك
34 - ولا تحسبن الله غافل... الاثنين 20 مارس 2017 - 17:24
ظلمت الفقراء
ظلمت الاساتذة
ظلمت الاطباء
ظلمت الصحافيين
ظلمت الموظفين
والاخطر ظلمت الدين حين وظفته لخدمة
مصالحك ومصالح المحيط الداءر بك.
اقحام الدين في السياسة من اجل الوصول
الى الامتيازات المادية............................الخ
لمذا لاتعترف:
بان حزبك ليس له كفاءات
وبان حزبك ليس له برامج
وتشكل حكومة مع الاحزاب الاربعة التي تتوفر
على الكفاءات والبرامج الواضحة القابلة للتنفيذ.
35 - صفوان السلام الاثنين 20 مارس 2017 - 17:58
السلام تصوروا معي
لو كان اصحاب الكاريكاتير يعمل.
لهم ايضا كاريكاتير!!!
ماذا كان سيكون ردت فعلهم مع
عائلتهم !!!!!!!!!!
36 - lassen الاثنين 20 مارس 2017 - 18:37
قلنا لكم ستندمون على أيام السيد بن كيران
37 - عمر الاثنين 20 مارس 2017 - 19:14
يالعكس كانت قشابة بنكيران مع الصحفيين ضيقة خاصة حينما يوجه إليه الصحفي أسئلة حرجة. يجب أن تكون الأسئلة مريحة ليكون الجواب عليها مرحا تايضحك و يجيب على السؤال
38 - رضى الاثنين 20 مارس 2017 - 19:59
شكرا لصاحب المقال على تكريس الرقي الثقافي والسياسي بهذه الطريقة ، فالنقد بالصورة و السخرية يوصل الرسالة اكثر من المعارض تحت قبة البرلمان ، حبذا لو تناولتم بعض الايجابيات كذلك ليصح فيكم وصف مرآة المجتمع . وشكرا
39 - Marocain jaloux الاثنين 20 مارس 2017 - 20:23
السيد بنكيران شخصية سياسية واقعية له كاريزما ومواقف قل نضيرها عبر كل الازمان. معه تعلمت شريحة عريضة من المغاربة الشؤون السياسية والبرلمانية .رجل شجاع ازاح الغطاء عن التماسيح والعفاريت وابحوا معروفين لدى المغاربة. رغم بعض القرارات الصعبة لم ترق لكل المغاربة الا انه يبقى ضاهرة سياسية محبوبة ومرغوبة لدى جل المغاربة. ولن تكفي اي مقولات مدح في حقه باستفاء واحاطة بخصال هدا الرجل .له كل التقدير والاحترام.
40 - الملالي الاثنين 20 مارس 2017 - 23:28
لم ينهب ولم يتحدى خطوط حزبه و قاوم تيارات وحسابات ضيقة ....ودخل تاريخ السياسة من بابه الواسع ....قدر له أن يغادره من نفس الباب ....لأن التماسيح الحزبية كما صرح صدت عليه أبواب تشكيل الحكومة وعرقلت مشاوراته معها ...لكي ترفل من الكعكة وفيها كما اعتادت...
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.