24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | الأحداث المغربية بوق لعالم الرّذيلة

الأحداث المغربية بوق لعالم الرّذيلة

الأحداث المغربية بوق لعالم الرّذيلة

لا أعرف لماذا جريدة الأحداث المغربية تمتعت بالدعم المالي في عهد الوزير الإستقلالي " محمد العربي المساري " رغم أن الصحف المستقلة كانت محرومة من دعم الدولة ؟ فما نوع المحسوبية والزبونية التي جعلت من الأحداث المغربية أن تستفيذ ساعتها دون ان تكون لسانا لحزب سياسي ؟ ومن وراء جريدة الأحداث المغربية لتنعم بأموال الشعب دون تأدية كاملة للرسالة الإعلامية ؟
من حقي كمواطن مغربي أن أطالب جريدة الأحداث المغربية برد نصيبي من مال الشعب لأنه لا يشرفني أن تصرف مستحقاتي لتخريب البلاد والعباد تحت يافطة حرية الرأي والتعبير وأن تهان كرامة ديني ( الإسلام ) من خلال كتابات ساقطة تروج لمغرب جديد غير المألوف والمعتاد فأنا أقاطع جريدة الأحداث المغربية وأقاطع في نفس الوقت كل الشركات المعلنة داخل صفحات الأحداث المغربية .
وهذا أضعف الإيمان (...) فمنذ زمن طويل والرغبة الأكيدة في الرد على كثير من المقالات وعلى الخط الذي رسمته إدارة البريني لكل من أراد بطاقة الصحافة المهنية وبعد أن التقيت ببعض الزملاء الذين شاء القدر أن يشتغلوا داخل هذا الفرن وانتقذوا سياسة التسيير والإدارة وحرمانهم من الكتابة إلا ما يرضى عنه المدير بمعية من يكتبون له الإفتتاحيات حسب رأيهم وهذا ما تبين في اللقاءات التي استضافت القناة الثانية خلالها محمد البريني (الصورة) حيث استغربت أن الرجل لا يقول جملة مفيدة معذرة أيها الزميل ولكن هذا هو الواقع الذي يغيب عن القراء لكنه فضح في المباشر الحي وخاصة عند تغطية الأحداث الإرهابية حيث لم يستطع الزميل تفسير معنى الإرهاب ولكن صب جم غضبه على الإسلام من خلال ترويجه لكلام سطحي لم يتقبله المشاهد ولا الحضور الكريم ..
فجريدة الأحداث المغربية اختارت في خطها ألا تصرف من جيبها ولا فلسا لكن سمحت بتبدير مال الشعب على صفحات تمس وتخدش الحياء وتنشر الرذيلة وتشجع على اللواط والفساد وتدريب القراء على الإنفتاح المجاني داخل البيوت بكسر كل التقاليد والأعراف فأين لجنة الدعم وأين خدام الرسالة الإعلامية وأين الحكومة ؟
أستغرب لكون بعض الصحفيين يدخلون بيوتهم دون حشمة من بناتهم وأخواتهم وأمهاتهم بعدما كتبوا ما لا يقرأ على صفحات الجريدة معتبرين أنفسهم رجالات الصحافة والمراقبة والسلطة الرابعة وصاحبة الجلالة فماذا ينتظر من صاحب مقال حث فيه على أن الشذوذ حرية من الحريات الشخصية ! وماذا عن صحفي أباح للفتاة أن تمارس الجنس خارج الزواج ؟ وماذا عن صحفي أباح للأخت أن تتعرى أمام شقيقها ؟ وماذا عن صحفي اعتبر الحجاب رمزا ؟ وماذا عن صحفي دعا الناس والصحفيين للدفاع عن السحاقيات المغربيات ؟ وماذا عن الصحفي الذي يشرب الخمر ويتبول دون وعي أمام الحضور وخاصة في ملتقيات كبيرة ؟ وماذا عن الصحفي الذي يختار محاوريه من فئة الدفع المسبق ( الأظرفة المالية أو الليالي الماجنة ) ؟
الأحداث المغربية وما تكتبه من القلب إلى القلب هو سهم قاتل لكل من دفع ثمن الجريدة لأن هذا الركن والعمود قد يسيء إلى أقرب الناس إليك قد تستهويه القراءة البورنوغرافية لعدم النضج والوعي فإذا كانت هذه الجريدة تدخل البيوت فإنك تدخل الفتنة والفتنة أشد من القتل وأنا واحد من الصحفيين الذين لا يقرأ الأحداث المغربية ولا أقتنيها ولا أدخلها إلى بيتي فأولا إحترامي للقانون حيث تتواجد بها صور خليعة لفتيات عارية الصدر والنهدين وتعتبر صور مخلة للأداب والأخلاق العامة فوجب على الجهات المعنية أن تتابع الجريدة وتحجبها عن الصدور وفقا للفصول القانونية وثانيا أعتبر جريدة الأحداث المغربية بوقا لعالم الرذيلة لدفاعها المستميت على الفاحشة والدعارة وغيرها من المرتكزات الطبيعية في حياة الذل والمسكنة .

للرد والتعبير

[email protected]

حسن أبوعقيل-صحفي-


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال