24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. الأمن يشن حملة واسعة لحجز سيارات الأجرة المزورة في البيضاء (5.00)

  3. تراجع المبيعات يدفع الوكلاء إلى تخفيض أسعار السيارات في المغرب (5.00)

  4. "الشماعية".. مشاهد عابرة (5.00)

  5. نقابيون ينتقدون رفض الحكومة إعفاء المتقاعدين من ضريبة الدخل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم

تركز اهتمام الصحف العربية الصادرة، اليوم الأربعاء، على جملة من المواضيع أبرزها، الحرب على الإرهاب في مصر، ومحاولات اسرائيل عرقلة اتفاق المصالحة الفلسطينية، بعد تفجير قواتها لنفق "خانيونس"، والأوضاع السياسية والأمنية في اليمن وسورية وليبيا، فضلا عن العلاقات القطرية البحرينية، وزيارة رئيس الوزراء اللبناني إلى السعودية.

ففي مصر، كتبت يومية (الأهرام) في افتتاحيتها، أن "المعركة التي تخوضها مصر ضد الإرهاب طويلة ومستمرة"، مبرزة أن "إصرار القوات المسلحة والشرطة المصرية على الثأر للشهداء وماردة الإرهابيين أينما كانوا، يعني مواصلة المعركة حتى اجتثات الإرهاب من جذوره مهما يكن الثمن".

وأضافت أنه يتعين على العالم دعم مصر في هذا الموقف، لأن الإرهاب لا يهدد منطقة الشرق الاوسط فحسب، وإنما يهدد كافة دول العالم.

وتطرقت صحيفة (الأخبار) في افتتاحيتها، إلى الموضوع ذاته، وكتبت أن "مصر في حالة حرب حقيقية ضد الارهاب، "، مبرزة أن قوات الجيش "ستنتصر في حربها على هذه الآفة، بعزيمة رجالها وتضحياتهم وخلفهم الشعب كالبنيان المرصوص".

وسجلت أن قرارات تسليح وتحديث الجيش المصري، جعلت الدولة "محل احترام عالم لا يعرف غير لغة القوة، جيش يحمي الحدود والأرض ويواجه الارهاب ومن يموله ويدربه بيد، ويشارك في مسيرة البناء والتنمية باليد الاخرى".

وفي الشأن الفلسطيني، نشرت (الجمهورية) مقالا أكد فيه كاتبه، أن "الحكومة العنصرية المتطرفة في إسرائيل تحاول بكل الوسائل ضرب اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي تم التوصل إليه بين (فتح) و (حماس) برعاية مصرية، وإعاقة عملية تنفيذه على الأرض في قطاع غزة عن طريق إشعال الموقف في القطاع واستفزاز حركات المقاومة الفلسطينية ودفعها للرد على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، وآخرها الغارة التي استشهد فيها بعض أبناء الشعب الفلسطيني من الشباب والنساء والأطفال".

وأشار الكاتب إلى أن "الممارسات الإسرائيلية، سياسة كانت أو عسكرية، "تضرب عرض الحائط بكل محاولات التهدئة وضبط النفس التي تبذلها دول عديدة وفي مقدمتها مصر، سعيا لاستئناف مفاوضات السلام على أسس من قرارات الشرعية الدولية وخاصة إقامة دولة فلسطينية مستقلة بحدود يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية".

وفي الإمارات العربية المتحدة، كتبت صحيفة (الاتحاد) في افتتاحية بعنوان "ماذا يحدث في ليبيا؟ " أنه "ليس هناك شيء واضح في هذا البلد العربي.. فمن عمليات إرهابية لا تهدأ في أكثر من مكان إلى عمليات ناجحة من جانب الجيش الوطني الليبي لضرب الإرهاب إلى عملية أمريكية خاطفة"، مضيفة أن "الشعب الليبي يبقى بين هذا وذاك رهينة عدم الاستقرار، وتبقى الأمور غامضة، وسط مخاوف من أن تصبح ليبيا العاصمة البديلة للإرهاب ومصدر تهديد لجيرانها من الدول العربية أو على الضفة الأخرى للمتوسط".

واعتبرت الصحيفة ان ليبيا "مرشحة بقوة لأن تكون مركزا لدائرة الإرهاب الدولي بعد دحر "داعش" في سورية والعراق، مؤكدة أن هذه المخاوف "لا بد أن تؤخذ على محمل الجد قبل أن تتحول ليبيا إلى حزام ناسف يهدد الجيران والغرب".

من جانبها وتحت عنوان " اليمن لأهله وعروبته وأمته" كتبت صحيفة (الوطن) أن موقف دعم اليمن وقرار شعبه وشرعيته، موقف "ثابت ومؤكد وسيتواصل لإكمال بسط سلطة الشرعية على كامل التراب اليمني، كما كان تاريخيا، انطلاقا من ركائز في السياسة الخليجية وخاصة من قبل الإمارات والسعودية".

وأضافت ان الاجتماع الأخير لوزراء الخارجية ورؤساء أركان دول التحالف الداعم للشرعية،" أكد جميع هذه الثوابت في وقت يتم العمل فيه على إعادة بناء ما دمره انقلاب مليشيات الحوثي والمخلوع (الرئيس السابق علي عبد الله صالح )، والتي لم تتورع عن استهداف الشعب اليمني بجميع الأسلحة الثقيلة التي استولت عليها، وتدمير كافة البنى التحتية" . من جانبها، وصفت يومية (الخليج) في مقال، مؤتمر أستانة الذي تشارك فيه الدول الضامنة لمناطق خفض التوتر،ب"المؤتمر التقني - العسكري" .

ورأت الصحيفة أن المشكلة أن مؤتمرات جنيف التي عقدت "لم تتمكن حتى الآن من التوصل إلى قاعدة مشتركة للحل، ولعل السبب الأساسي في ذلك يكمن في أن قوى المعارضة لا تزال متعارضة في المواقف والأهداف والولاءات ، وهو ما دفع روسيا التي تعتبر نفسها عرابة الحل السياسي والعسكري لاقتراح مسار آخر للحل تحت مسمى (مؤتمر شعوب سورية) "الذي قد يعقد في مدينة سوتشي الروسية خلال الشهر الجاري، بمشاركة حوالي 1500 شخصية سورية تمثل كل أطياف وقوى وطوائف سورية لبحث الدستور السوري الجديد".

وفي السعودية، قالت يومية (عكاظ) في افتتاحيتها إن "الحسم العسكري في اليمن بات قاب قوسين أو أدنى، ولاسيما بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها قوات الجيش الوطني اليمني والتحالف العربي، وهو ما تجلى في عودة الاستقرار إلى عدد من المدن وبدء النشاطات الاقتصادية والتنموية".

وأضافت الافتتاحية أن النجاحات التي يحرزها التحالف العربي وصمود الشعب اليمني، في مواجهة المخططات الإيرانية التي تنفذ بأياد ميليشياوية، جعلت الانقلابيين في حالة انهيار كامل أدت إلى تبادل الاتهامات بالخيانة والفساد بينها، مؤكدة أن "اليمنيين باتوا على مقربة من الخلاص من هذا الكابوس الانقلابي، ليشعلوا شعلة الحرية والبناء والتنمية في ميادين السبعين والتحرير ووسط صنعاء".

وفي نفس الموضوع، أوردت صحيفة (اليوم) استنادا إلى مصادر محلية أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح نجا أول أمس من "استهداف حوثي لتصفيته خلال لقاء كان مقررا أن يعقد صباح الإثنين مع قيادات من حزبه ومشايخ وشخصيات اجتماعية من محافظة ريمة".

وأوضحت الصحيفة أن صالح غادر المكان المقرر لعقد اللقاء في المحافظة عقب تلقيه تحذيرات أمنية من قوات موالية له، بانتشار وتحركات مريبة لميليشيا الحوثي واستحداثها مواقع جديدة قريبة من مكان تواجده، وذلك سط عودة حالة الاستنفار والرصد لتحركات كل طرف في العاصمة صنعاء.

وفي الشأن المحلي، أوردت يومية (الاقتصادية) أن الحكومة تعتزم طرح مزيد من أدوات الدين على السوق المحلية، في ظل توقعات بأن يستمر العجز في الميزانية العامة للدولة التي ستستمر في نهج توسعي لضمان نمو الاقتصاد السعودي، مبرزة أن الهدف من أدوات الدين الجديدة ليس فقط سد العجز الحكومي بل هو تطوير سوق الدين في المملكة.

وفي قطر، تناولت صحيفة (الوطن)، في افتتاحيتها، أبعاد ودلالات إطلاق (اللجنة الدائمة للسكان)، أمس الثلاثاء، السياسة السكانية لقطر تحت شعار "نحو تطبيق فعال للسياسة السكانية لدولة قطر 2017-2022"، مشيرة، نقلا عن وزير التخطيط التنموي والإحصاء، ورئيس اللجنة، الى أن هذه السياسة تروم "ضبط معدل النمو السكاني المرتفع والحد من اختلال التركيبة السكانية وتداعياتها"، كما أنها "ترسم الملامح السكانية لمستقبل قطر، وذلك في ضوء أجندة تنموية طموحة للمستجدات السياسية، التي تشهدها منطقة الخليج العربي".

ونقلت الصحيفة عن كلمة للوزير أوضح فيها أن هذه السياسة "تركز على إدارة معدلات النمو السكاني المتسارعة، ومعالجة (...) تداعيات اختلال التركيبة السكانية، والتوجه التدريجي والثابت نحو اقتصاد قائم على المعرفة، وفق رؤية قطر الوطنية 2030 (...) بما يؤدي إلى إعادة هيكلة سوق العمل نحو عمالة أكثر مهارة وإنتاجية".

وتوقفت صحيفتا (الشرق) و(العرب)، في افتتاحيتيهما، عند مستجدات الأزمة الخليجية، بما فيها فرض تأشيرة الدخول على المواطنين القطريين الى دولة البحرين، وصدى التصريحات المتبادلة بين أطراف الأزمة.

وكتبت صحيفة (الشرق) أن "علاقة قطر والبحرين لم تكن مجرد علاقات دبلوماسية يحكمها البروتوكول، ولكنها وشائج قربى وصلة رحم يفرضها تداخل العائلات الخليجية في كلا البلدين"، لافتة إلى أن "قطر لم ولن تقوم بأي اجراء مماثل".

وفي الأردن، وفي مقال بعنوان "هل أدخلت إسرائيل المصال حة الفلسطينية.. في نفق؟"، كتبت صحيفة (الرأي) أنه إذا لم تحدث مفاجأة في اللحظة الأخيرة، فإن السلطة الفلسطينية تتسلم اليوم المسؤولية عن المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة، كما هو مقرر وف ق الأجندة الزمنية لاتفاق القاهرة، الذي يبدو أن تفجير جيش الإحتلال أمس لنفق خانيونس استهدفه.

وأشار كاتب المقال إلى أن إعلان جيش الاحتلال دخوله في حال التأهب القصوى بعد جريمة تفجير نفق خانيونس، وتأكيد حركة الجهاد الإسلامي أنها ستثأر لشهدائها، وكذا إدانة "تحالف قوى المقاومة الفسطينية" جريمة الاحتلال (...)، تشي كلها بأن الأمور "سائرة نحو التصعيد والإنخراط في سوق المزايدة، ومحاولة إطاحة اتفاق المصالحة".

وفي الموضوع ذاته، كتبت صحيفة (الدستور) في مقال بعنوان "إسرائيل تقصف نفق المصالحة"، أن إسرائيل بتعمدها رفع منسوب التصعيد في غزة، تريد تذكير الفلسطينيين، بأنها حاضرة بقوة في مسارات المصالحة وتلافيفها، وأنها وإن غابت عن موائد الحوار والتفاوض والوساطة المصرية، إلا أنها حاضرة بقوتها الأمنية والعسكرية، لتقرير مسار الأحداث والتطورات الراهنة والآتية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المؤكد أن إسرائيل "لن تكل ولن تمل، من تكرار محاولة فرض قواعد اشتباك جديدة، هدفها الأول والأخير، انتزاع ما تعتبره "حقا" لها، في اللجوء إلى القوة الغاشمة وقتما تشاء وأينما تشاء، وهي هذه المرة، تريد أن تختبر هذه القواعد، بعد التطورات الأخيرة في ملف المصالحة".

وفي الشأن السوري، كتبت صحيفة (الغد)، من جانبها، أنه بعد نجاحها في مساعدة الجيش السوري والمليشيات الشيعية والإيرانية المسانده له لاسترداد أغلب الأراضي السورية التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش" وبعض أراضي المعارضة المعتدلة، بدأت روسيا مرحلة جديدة من تكتيكاتها مع المعارضة السورية لإعادة إخضاع مناطقها أيضا إلى السيطرة العسكرية للجيش السوري، كما أخضعت مناطق "داعش".

وأضافت الصحيفة أن التكتيك الروسي الجديد يتمثل في محاولة تغيير وظيفة مناطق تخفيض التوتر من خلال طرح مبادرات عناوينها "المصالحات"، وجوهرها المحاولة لإنهاء سيطرة الفصائل العسكرية على هذه المناطق، بتمكين الجيش السوري من ضمها لمناطقه دون قتال. وفي لبنان استأثرت باهتمام الصحف المحلية، عدة مواضيع، أبرزها زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري للسعودية، والأهداف الإسرائيلية من قصف النفق شرق خان يونس.

وفي هذا الصدد أشارت صحيفة (الجمهورية) إلى أنه ينتظر أن تدخل البلاد في مرحلة سياسية جديدة مع تبلور نتائج زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري للسعودية والتي تختلف التقديرات في شأنها ويحاول البعض إسقاطها على مستقبل الوضع الحكومي، خصوصا إذا استمر التصعيد المتبادل بين الرياض و (حزب الله)، ولا سيما بينها وبين طهران عموما، وما يكون لهذا التصعيد الذي يشهد تناقضات في تفسيره من انعكاسات وتداعيات على الوضع في لبنان والمنطقة.

وأشارت إلى أن الأوساط السياسية المحلية، تفاعلت مع المواقف التي أطلقها وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان حول (حزب الله) ومستقبل الأوضاع في لبنان، في الوقت الذي تنتظر القوى السياسية عودة الحريري من الرياض، لتبني على هذا الشيء مقتضاه في ضوء نتائج محادثاته مع المسؤولين السعوديين، ولا سيما منهم ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان والوزير السبهان.

وفي الشأن الفلسطيني، اعتبرت يومية (المستقبل) في مقال كتبته بهذا الخصوص، أن الوعي الفلسطيني والمسؤولية الوطنية "انتصرتا على الانجرار وراء أهداف إسرائيل بقصفها النفق، شرق خان يونس، واستهدافها قيادات من "الجهاد الإسلامي" وأفراد من "كتائب القسام" بأسلحة محرمة دوليا، وذلك على الرغم من أن الجرح بليغ والخسارة فادحة."

وأضافت الصحيفة أن "المصالحة ثابتة وراسخة ولا تراجع عنها، وهذا ما حملته تصريحات "حماس" و "الجهاد الإسلامي" كرد على العدوان الإسرائيلي، مشيرة إلى أنه "ليس هناك من شك في أن توقيت قصف النفق تم اختياره بعناية شديدة، لا سيما وأن إسرائيل متمادية في ممارساتها العدوانية في خرق واضح للشرعية الدولية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.