24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0312:1815:0117:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. باطما تختار غناء "ناويين نية" باللهجة الخليجية (5.00)

  2. "مجموعة الشعبي " تستثمر 80 ملياراً في صناعة الورق والكارتون (5.00)

  3. المحكمة تضع "معنف الأستاذ" بمركز حماية الطفولة (5.00)

  4. المدير الجديد لمستشفى مكناس يجالس محتجين (5.00)

  5. الجزائر وحشيش المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اهتمت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء بأوروبا الغربية بالزلزال العنيف الذي ضرب إيران والعراق والتغيرات المناخية والأزمة الكطالانية في ضوء انتخابات 21 دجنبر والعلاقة بين لندن وموسكو وفشل المنتخب الإيطالي في التأهل لكاس العالم 2018 في روسيا .

ففي البرتغال كتبت صحيفة (دياريو نوتيسيا) أن عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب أول أمس الأحد إيران بلغ 407 قتيل و ستة آلاف و700 جريح، حسب متحدث باسم خلية الأزمة ، مضيفة أن الزلزال الذي بلغت قوته 7,3 درجات ضرب الحدود العراقية وشعرت به حتى سواحل المتوسط على بعد ألف كيلومتر .

واشارت اليومية أنه في العراق شعرت الساكنة بالزلزال في بغداد وفي عدد من الأقاليم ، حيث بلغت حصيلة الضحايا ثمانية قتلى وأزيد من 336 جريح، مسجلة أن المنطقة الأكثر تضرار سرب الذهب الواقعة على جبال زاغروس التي تفصل إيران عن العراق.

من جانبها، تطرقت صحيفة (بوبليكو) للمقال الذي نشر أمس الاثنين في محلة (بيوسيونس) من قبل حوالي 15 ألف باحث ينتمون ل 184 بلدا ، من بينهم أزيد من 200 باحث من البرتغال ، لتحذيرنا من الأخطار البيئية " الجسيمة التي تهدد الأرض.

وذكرت اليومية أن بعض المخاطر البيئية التي نتسبب بها نحن تهدد بانقراض بعض الفصائل وتدهور الغطاء النباتي وارتفاع درجات الحرارة وانبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بالإنذار الثاني من نوعه .

وانصب اهتمام الصحف الإسبانية على تداعيات التدخل الروسي في الأزمة الكتالانية، وكذا استراتيجيات الأحزاب الداعمة للاستقلال بإلإقليم قبيل الانتخابات المبكرة التي تقرر إجراؤها يوم 21 دجنبر المقبل .

وكتبت صحيفة ( البايس ) تحت عنوان " الاتحاد الأوروبي يدعم إسبانيا ضد الهجمات الإلكترونية في كتالونيا " أن وزراء الخارجية والدفاع الأوروبيين تعهدوا بمحاربة التلاعب بالرأي العام من خلال المواقع الإلكترونية وشبكات مواقع التواصل الاجتماعي التي يتم تدبيرها انطلاقا من الأراضي الروسية كما وقع خلال الأحداث قبل وبعد الاستفتاء غير الشرعي حول الاستقلال الذي تم تنظيمه في الفاتح من شهر أكتوبر الماضي .

وأضافت الجريدة أن أوروبا اتخذت خطوة في مواجهة مناورات الكرملين للتلاعب بالرأي العام الأوروبي عبر بث معلومات كاذبة وشائعات وذلك بهدف دعم وتعزيز عملية الاستقلال في إقليم كتالونيا.

ومن جهتها، أوضحت جريدة ( إلموندو ) أن الأحزاب الداعمة للاستقلال بمنطقة كتالونيا وضعت جانبا المشروع الانفصالي من أجل التركيز على حملة الانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها يوم 21 دجنبر المقبل بهذه المنطقة مشيرة إلى أن على الأحزاب الانفصالية " أن تفسر الآن إلى ناخبيها لماذا كتالونيا ليست دولة بعد " .

ومن جهتها قالت صحيفة ( أ بي سي ) أن الحملة الانتخابية للاستحقاقات المبكرة ليوم 21 دجنبر المقبل أثارت الحرب داخل الأحزاب الانفصالية بكتالونيا الذين سيتوجهون متفرقين ومنقسمين إلى صناديق الاقتراع .

أما صحيفة لاراثون فأشارت من جانبها إلى الاختلافات الواقعة بين الأحزاب الداعية إلى الاستقلال والتي فشلت في وضع برنامج انتخابي مشترك مضيفة أن هذه التشكيلات تتوحد فقط حول رفض تطبيق الفصل 155 من الدستور في إقليم كتالونيا وعلى الدعوة إلى إطلاق سراح المعتقلين في إطار مسلسل الاستقلال.

أما في بريطانية، فقد اهتمت الصحف بالعلاقة بين لندن وموسكو و بالزلزال الذي ضرب شمال شرق العراق والمناطق الحدودية في إيران

وتطرقت (ديلي تلغراف) إلى موقف رئيسة الوزراء البريطانية التي استنكرت أعمال روسيا "المعادية" وأعلنت عن تدابير من أجل ضمان أمن المملكة لمتحدة ، مؤكدة في الوقت ذاته أنها لا تريد "حربا باردة" جديدة.

وفي نفس السياق، أوردت (ديلي ميل) تصريحات ماي التي اتهمت فيها روسيا باستخدام المعلومات كسلاح لنشر أنباء زائفة من أجل زرع الفتنة في الغرب ، مؤكدة ان بلادها ستقوم بما يلزم لحمايتها وحماية حلفائها .

وأشارت في هذا السياق ، حسب اليومية ،إلى إصلاح حلف شمال الأطلسي من أجل التصدي للأعمال العدائية لروسيا والتكثيف البريطاني للدعم العسكري والاقتصادي لأوكرانيا .

واهتمت الصحف السويسرية بالأزمة السياسية والاقتصادية الحادة التي تشهدها فنزويلا ، حيث رفض الر ئيس نيكولاس مادورو أي حوار مع المعارضة.

وتطرقت صحيفة (لاتريبون دوجنيف) إلى التدابير الانتقامية التي اتخذتها بروكسيل ضد نظام كركاس بهدف دفعها إلى فتح حوار مع قوى المعارضة ، ذات الأغلبية في البرلمان .

وأبرزت اليومية أن فنزويلا هي أول بلد في أمريكا الاتينية يتم اتخاذ في حقه إجراءت من هذا القبيل و التي تعكس القلق الذي يثيره الوضع في هذا البلد ، موضحة أن الاتحاد الأوروبي يفرض حظرا على الأسلحة ويمنع الدخول إلى البلاد وقام بتجميد الأصول.

وتعليقا على الصعوبات الاقتصادية في فنزويلا ، كتبت يومية (24 اور) أن هذا البلد النفطي الذي خنقته الأزمة قد تجنب الوقوع في وضعية العجز عن تسديد الديون بفضل أداء المجموعة النفطية المملوكة للدولة لمستحق الدين، لكن يتعين عليها أداء مبالغ مالية اخرى كبيرة في متم 2017 .

وبالنسبة لصحيفة (لوطون) فإن وكالات التنقيط تتوقع وقف التسديد لأن البلد يواجه ازمة اقتصادية عميقة التي تفاقم الاضطربات السياسية

و ركزت تعاليق الصحف الإيطالية على فشل منتخب إيطاليا في التأهل لتصفيات كأس العالم 2018 بروسيا بعد تعادلها مع السويد في ميارة الإياب.

وعلقت صحيفة (لاستامبا) في مقال بعنوان "إيطاليا تخرج من عالم كرة القدم في عقر دارها"، إن مشاعر الغضب والحزن اجتاحت عشاق كرة القدم الإيطالية إثر "إخفاقها الكارثي" في بلوغ كأس العالم لأول مرة منذ 60 عاما بعد تعادل المنتخب الإيطالي سلبيا مع السويد مساء الاثنين على ملعب سان سيرو في ميلانو في اياب الملحق الاوروبي.

واضافت أن خيبة الأمل سيطرت على مشجعي الفريق الإيطالي الذين استهجنوا تضييع العديد من فرص التسديد في مرمى الخصم ، كما انكشفت اختلالات تعتري الإدارة الفنية للفريق ما أدى إلى خسارة وبهذا الشكل مباراة مصيرية.

وكتبت صحيفة (لاريبوبليكا) أن الحارس الإيطالي الأسطوري جيان لويجي بوفون قدم بدموعه اعتذاره لعشاق الكرة الإيطالية بعد الإخفاق في التأهل لنهائيات كأس العالم الصيف المقبل في روسيا.

ونقلت اليومية عن بوفون البالغ من العمر 39 سنة قوله "إنه من العار أن أختتم مساري الكروي بآخر مباراة دولية تكلل بالفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم".

وأشارت صحيفة (كوريري ديلا سيرا) إلى أن المنتخب الإيطالي هيمن على جل أطوار المباراة وهدد عدة مرات بشتى الطرق مرمى الحارس السويدي روبن اولسن دون جدوى بفضل التنظيم الجيد للاسكندنافيين على أرضية الملعب ولعبهم بذكاء كبير مكنهم من الحفاظ على الهدف الوحيد الذي سجله ياكوب يوهانسون ذهابا وبالتالي التأهل لكأس العالم 2018 .

وأضافت اليومية أنه بهذه الهزيمة القاسية ستودع إيطاليا ثلاثة لاعبين متبقيين من التشكيلة التي احرزت لقب 2006 وهم الحارس القائد جانلويجي بوفون وزميله في يوفنتوس اندريا بارزالي وقائد روما دانييلي دي روسي. ح ق


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.