24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | ملف الصحافي حميد المهداوي يصل مرحلة المداولة

ملف الصحافي حميد المهداوي يصل مرحلة المداولة

ملف الصحافي حميد المهداوي يصل مرحلة المداولة

دموع وترقب وأمل، ومطالب من الأسرة والحقوقيين والمحامين بالإفراج عن حميد المهداوي، الصحافي المتابع بجنحة "عدم التبليغ عن جناية المس بأمن الدولة".

خلال جلسة اليوم الاثنين، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، وهي آخر جلسة في ملف محاكمة معتقلي حراك الريف، والتي عرفت حضورا كبيرا للحقوقيين والمحامين، دحض الدفاع كل التهم المنسوبة إلى الصحافي، إذ اعتبر عبد العزيز النويضي أن "المهداوي حشر في هذا الملف الذي غابت عنه عناصر مادية ومعنوية تثبت هذه التهم المنسوبة إليه، ومتابعته بالأساس هو غياب الحكامة الأمنية".

وأذرف المحامي النويضي في هذه الجلسة المتواصلة، وهو يترافع عن الصحافي، الدمع، حين كان يروي للمحكمة تفاصيل تعارفه بالمتهم، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا الملف قد يعيد السيناريو نفسه المتعلق بالصحراء.

وفي هذا الصدد، قال دفاع المهداوي: "نحن أمام تحديات كبيرة، هناك مشكلة في الجنوب، ونحن نتصارع من أجل مغربية الصحراء فهل نريد أن نفتح جرحا آخر في الشمال؟ هل نريد أن نعاقب أناسا أبرياء؟".

من جهته، أكد محمد الهيني، في مرافعته، أن "المحكمة بفحصها للمكالمات لن تجد أي أي أثر لأي خطط أو أفعال وإنما فقط مجرد أقوال ضاربة المبالغة والافتراض والتناقض لا يمكن الوثوق بها من لدن أي شخص مميز فأحرى راشد".

وأضاف الهيني، في مرافعته الأخيرة في الملف، أن "أي شخص في مستوى المهداوي، ثقافة ومهنة، لن يقوم إلا بما قام به من تجاهل لتصريحات وأقوال البوعزاتي وعدم إعطائها أي اعتبار أو قيمة قانونية؛ لأنها عبارة عن خرافات وأوهام مليئة بالتناقض والازدواجية في الشخصية وصادرة عن أحمق لا يعي ما يقوله".

بدوره، ختم النقيب محمد زيان مرافعته وهو يخاطب القاضي علي الطرشي: "أحسدكم على مكانتكم هاته التي سوف تناولون بها الجنة في حالة حكمكم ببراءة المهداوي".

وتحولت المحكمة إلى قبلة لعدد من الحقوقيين والفاعلين المدنيين والشخصيات البارزة، حيث توافد لمواكبة أطوار محاكمة المهداوي كل من أحمد الهايج، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ثم عبد الإله بنعبد السلام، منسق الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، وعبد الحميد الحداد وقاسم البسيط، عضوي "حركة أمل"، ثم حبيبة الديواني، عضوة جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، إلى جانب أحمد المرزوقي، المعتقل السابق في سجن تزمامارت.

ويرتقب أن تصدر غرفة الجنايات الابتدائية ليلة يومه الاثنين حكمها في ملف معتقلي حراك الريف وحميد المهداوي، بعد إدخاله للمداولة. بينما ناشدت أسرة حميد المهداوي هيئة الحكم بإصدار البراءة في هذا الملف وتبرئة الصحافي من المنسوب إليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - بوهالي الاثنين 25 يونيو 2018 - 22:25
الحق بين و الباطل بين الله يداوي الحال و السلام .
2 - لا للعاطفة الاثنين 25 يونيو 2018 - 22:29
اذا حكم القاضي علي الطرشي على المتهم المهداوي فسيدخل الجنة بضمانة محامي الدفاع، وهذا يعني انه ان حكم عليه بالسجن فمصيره جهنم ،لم اسمع قبل هذا بمثل هذا الكلام العاطفي والاغراء يقال في المحكمة ولكن كل شيء ممكن ما دام ان المحامين اصبحوا يذرفون الدموع على القضايا الخطيرة بدل الاستشهاد بالدلائل والحجج الساطعة .
3 - hamza الاثنين 25 يونيو 2018 - 22:37
مغاديش يطلقوه غي على حساب دوك الشخصيات لحضراة المحاكمة .
الله يفك اسر المسجونين ظلما ، اي انسان عاقل لن يأخد بعين الاعتبار اقوال البوعزاتي لانه ضرب من الجنون ، كيف سيتم اذخال دبابات للمغرب ؟؟؟؟
4 - يائس ومصدم الاثنين 25 يونيو 2018 - 22:41
عندما تم القبض علي تشي جيفارا في مخبئه بوشاية من راعي أغنام ...!!!
سأل أحدهم الراعي لماذا وشيت عن رجل قضى حياته في الدفاع عنكم و عن حقوقكم ؟
فأجاب الراعي : كانت حروبه مع الجنود تروع أغنامي ...!!!!
بعد مقاومة(محمد كريم) في مصر للحملة الفرنسية بقيادة نابليون
تم الحكم بالإعدام على محمد كريم
إلا أن نابليون أرسل إليه وأحضره وقال له ...
يعز على أن أعدم رجلا دافع عن بلاده ببسالتك ولا أريد أن يذكرنى التاريخ بأننى أعدم أبطالا يدافعون عن أوطانهم
ولذلك عفوت عنك مقابل عشرة آلاف قطعة من الذهب تعويضا عن من قتل من جنودي..
فقال له محمد كريم:
ليس معى ما يكفي من المال ولكن أدين التجار بأكثر من مائة ألف قطعة من الذهب ...
فقال له نابليون سأسمح لك بمهلة لتحصيل أموالك ...
فعاد إلى نابليون خالى الوفاض
فقال له نابليون ليس أمامي إلا اعدامك
ليس لأنك قاومتنا وقتلت جنودنا ولكن لأنك دفعت بحياتك مقابل أناس جبناء تشغلهم تجارتهم عن حرية الأوطان.
5 - مهنة الصحفي النشر الاثنين 25 يونيو 2018 - 22:42
وأضاف الهيني، في مرافعته الأخيرة في الملف، أن "أي شخص في مستوى المهداوي، ثقافة ومهنة، لن يقوم إلا بما قام به من تجاهل لتصريحات وأقوال البوعزاتي وعدم إعطائها أي اعتبار أو قيمة قانونية؛ لأنها عبارة عن خرافات وأوهام مليئة بالتناقض والازدواجية في الشخصية وصادرة عن أحمق لا يعي ما يقوله.
واقول لك السي الهيني اليست مهنة الصحفي ان ينشر اي معلومة توجد بحوزته ليطلع قراءه على كل ما يروج في الكواليس لكي يحتفض على اتصاله بقراءه ,ويزودهم ذائما بالجديد ولن يكون بخيلا في نشر معلوماته اللهم الا كان هناك تءامر اومصالح الخاصة اللتي جل الاداريين في المغرب يتلاهفون عليها
6 - الليط عياش وهبة الاثنين 25 يونيو 2018 - 22:56
الخطأ الذي ارتكبه الصحافي هو خروجه إعلاميا في الوقفات الاحتجاجية بخطب قوية حماسية وسط شباب متحمس ومتهور كانت تشكل خطرا على امن وسلامة الوطن.. لو بقي يكتب بعيدا عن الاحتجاجات في موقعه لكان أفضل..
7 - سعيد الاثنين 25 يونيو 2018 - 23:02
للامانة والله شاهد على صدق ما أقول المهداوي رجل متهور وينشر اكاذيب في موقعه الالكتروني قصد الابتزاز.لا علاقة له بالعمل الصحفي النبيل
8 - الفيزا ولباسبور الاثنين 25 يونيو 2018 - 23:02
الاحكام جاهزة عند وزارة الداخلية ستسلمها للقاضي باش يقضي على هؤلاء الابرياء
مغرب الشعوب هذا ولكن حذاري ستندمون على افعالكم الشنعاء سجل يا تاريخ
9 - خليد الاثنين 25 يونيو 2018 - 23:21
ضدا وضربا للصحافة الحرة و تكمميما للافواه الناطقة بالحق فلن ولن ثم ولن يخرخ المهداوي ببراءة حفظا لهبة الدولة العميقة و حفاظا على مصالح لوبيات الفساد و الاستبداد و لكن يوم الحساب حفاة عراة.
.
10 - مغربي الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 00:31
المحامي يذكر القاضي أنك إن ظلمت فتدخل جهنم بناء على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: قاضي في الجنة و قاضيان في النار. أما القاضي الجنة فهو من بحث قضية بجد و حكم حكم منصفا. أما قاضيان في النار فأحدهما من اجتهد لمعرفة الحقيقة و وصل إلى الحقيقة و حكم ظلما. أما الثاني فلم يجتهد لمعرفة الحقيقة و حكم ظلما.
11 - أمازيغي الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 00:34
لنفترض جدلا ان ما تزعمه النيابة العامة صحيح وان المهداوي لم يبلغ عن شيء يهدد الدولة .. فمنطقيا وعقليا اي مواطن ليس ملزما بالتبليغ عن شيء يهدد الدولة لانه ببساطة مجرد مواطن عادي وعلى الدولة حمايته وليس العكس لانه يؤدي الضرائب و كل واجباته أما حماية الدولة فليست مهمته بل هي مهمة الدولة نفسها التي من واجباتها حماية نفسها بواسطة اجهزتها الامنية والمخابراتية التي تصرف عليها ملايييير الدراهم سنويا !!!!

هل من المنطقي ان اذهب الان الى جاري و ارفع دعوة قضائية ضده لوضعه في السجن لانه لم يبلغني عن شخص مجنون هدد بهدم بيتي دون ان ينفد هذا المجنون تهديده حتى !!!!! أليس هذا قمة الجنون ؟؟
12 - omar الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 01:01
سبحان الله ، كل يوم نعيشه ،يقربنا من نهايتنا،
لا خلود في الدينا . لماذا هذا كله ؟
أناس دخلوا التا ريخ في ميادين شتى ، ماتوا منذ قرون ،
وخلدوا أسماءهم إلى أن يرث الله الأرض و من عليها ،
لماذا النفاق و الرياء و الظلم و الباطل و....إننا زائلون .
يبدو لي ، الدور الأساسي الذي نقوم في هذه الدنيا هو
نقل نعمة الله من المطبخ إلى الكنيف .
لنحكم ضميرنا ، و نفكرفي آخرتنا ،قبل القيام بما يضر غيرنا .
13 - فؤاد علي الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 01:06
في عدة فيديوهاته وهو جالس في سيارته كان يتطاول على وزراء وشخصيات حكومية و حزبية إضافة إلى تحريض للحراك الريفي بينما مهنة الصحفي الأصلية هي الحياد اولا ثم كتابة ملاحظاته او تصريحات عبر الفيديو يبلغ فيها لقراءه عن ما يشاهده بدون تهور ولا مبالغة. الله يخرج الامور بخير له و لسجناء حراك الريف.
14 - midos الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 01:24
قاض في الجنة وقاضيان في النار...............حراك الريف اخمدتموه ...لمغاربة عارفين اش كاين........نعلو الشيطان طلقو السيد ....
15 - تربية المواطن الغبي الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 01:27
إرتجالية القضاء ولفناها و الحالات الخاصة في تزايد و الخروج على النصوص و المحتوى ولفناه فيكم . قانون المسطرة الجنائية لم يتم تطبيقه فيما يخص فترة الإعتقال الإحتياطي الغير المحترمة و بدون ظمانات أو حتى إحترام الحرية الشخصية و أبسط الحقوق كالمريض و المتزوج و الزيارات ،يجب مراجعة شروط الإعتقال الإحتياطي ومدة الإعتقال المجحفة للمتهم و هضم حقوقه و حريته و المصلحة العامة غرقتوا الحبس و إكتظاظ من أجل إنتظار حكم تغيب المصداقية و أعمار تضييع، المغرب خدام بمنطق الجميع متهم إلى أن تثبت برائته إلى متى طبقوا الإفراج المؤقت للجميع ،اإعتقال إبتزازي لدفع المعتقل للتهديد و التخويف و الإذلال والإهانة و الإحتقارو ضياع العمر لمدة تتجاوز السنة بزآآاف شكون يعوضوا فعمروو و حياتو ومسؤوليتوا الشخصية و المهنية بزافففف عيقتوا هناك حلول كتيرة و دائل للإعتقال الإحتياطي بظمانات،لكن المخزن لن يغير طرقه الناجحة في تعديب نفسي للمعتقل للتنازل عن برائته و الإتفاق على السيناريو،لن يتم الإفراج عنهم حتى يقبلوا شروط المخزن أو سيتم نفيهم من هذا الجحيم بطريقة غير مباشرة زعما بخاطرهم غيمشيو
16 - أبشر الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 02:34
خير إن شاء الله،لنترك الجرح يندمل، محاكمة المهدوي تعتبر محاكمة للوطن و الشعب،لأن الرجل كان يتكلم بإسم الشعب و يحذر من خطورة انتشار الفساد على سلامة الوطن،و العفو عند المقدرة يا سادتي الأفاضل.و الله المستعان و السلام ختام.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.