24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | نشطاء إعلاميون: إدانة المهداوي قاسية وتهمة "عدم التبليغ" خطيرة

نشطاء إعلاميون: إدانة المهداوي قاسية وتهمة "عدم التبليغ" خطيرة

نشطاء إعلاميون: إدانة المهداوي قاسية وتهمة "عدم التبليغ" خطيرة

اعتبر عدد من الصحافيين والهيئات الحقوقية والمهتمة بالإعلام أن الحكم الصادر في حق الصحافي حميد المهداوي، المتابع بجنحة "عدم التبليغ عن جناية المس بأمن الدولة"، والمدان ليل أمس الخميس بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية، "حكم قاس".

يونس مجاهد، الأمين العام للمجلس الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، اعتبر في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية أن "من الصعب متابعة صحافي بناء على تهمة عدم التبليغ، على اعتبار أن الصحافيين يتلقون يوميا عددا من الشكايات والمكالمات، بعضها يتم التحري فيها، وأخرى تتجاوز لأنها لغو"، مشيرا إلى أن "الصحافي الذي سيظل يواكب ويتتبع المكالمات لن يتمكن من القيام بعمله".

مجاهد، الذي تم اختياره عضوا بالمجلس الوطني للصحافة الذي نظمت انتخاباته قبل أيام، لفت الانتباه إلى أن "تهمة عدم التبليغ صعبة بغض النظر عن الخلفيات"، وزاد: "هذا الأمر لا يوجد في أي دولة، لذلك فإن المتابعة تعد أمرا خطيرا".

وشدد المتحدث على أن النقابة التي عينت محاميا للمهداوي في هذا الملف كانت تطالب بفصل ملفه عن ملف حراك الريف، معربا عن أمله في أن يتم الإفراج عنه في مرحلة الاستئناف، وينتهي هذا الموضوع الذي يعد سابقة خطيرة، وفق تعبيره.

من جهته، لفت محمد العوني، رئيس منظمة "حاتم"، إلى أن متابعة الصحافي المهداوي "كانت منذ البداية لخلط الأوراق، من أجل الانتقام من عمله الإعلامي بعد أن كان يجسد صوتا للنقد، وظل موقعه بديل مساحة للتعبير المعارض".

وأوضح العوني أن فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف "اعتبر إيجابيا"، إلا أن الحكم عليه بثلاث سنوات سجنا نافذا يعد "تهديدا واضحا للإعلام والإعلاميين ومسا بحرية التعبير والإعلام".

أما سامي المودني، رئيس المنتدى المغربي للصحافيين الشباب، فعبر عن تفاجئه بالحكم الصادر في حق المهداوي، مشيرا إلى أنه "لا ينسجم مع المسار الذي قطعته بلادنا، لاسيما في قوانين الصحافة والنشر التي كللت أخيرا بانتخاب أعضاء المجلس الوطني للصحافة"، معربا عن أمله في "مراجعة هذا الحكم في مرحلة الاستئناف".

وأوضح المودني: "كنا نتمنى أن يصلح القضاء متابعة تمت بناء على تهمة غريبة"، مذكرا في هذا السياق بأن السلطات "لم تتحرك في ملفات لها علاقة بالإعلام، جرت فيها الدعوة إلى الكراهية والتحريض على الاعتداء على المواطنين".

واستغرب المتحدث ضمن تصريحه متابعة الزميل الصحافي بموجب القانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر، "خصوصا أن المكالمة المذكورة التي تلقاها جاءت في إطار تأدية مهامه وعمله، ومن جهة ثانية فإن سرية المصادر مؤطرة بمادة في قانون الصحافة والنشر".

وفي السياق نفسه عبرت كل من النقابة الوطنية للصحافة المغربية والجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال عن "صدمتهما القوية"، معتبرتين أن "الحكم قاس جدا، خاصة أنه استند على مكالمات هاتفية تلقاها المهداوي من شخص مجهول، وهو أمر يحدث يوميا مع كل الصحافيين، ولا يعني بتاتا أنهم يتقاسمون مضمونها أو يعطونها أي مصداقية، ما داموا لم يتحروا في شأنها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - حسن الدشيرة الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:20
انا كمواطن بسيط اتضامن كليا مع المهداوي اكتر من الزفزافي، المهداوي لم يحرق، لم يضرب، لم يجرح، لم يعترض مروحية الفتيت، لم يعترض امام مسجد، لم يجرح الشرطة ولا القوات المساعدة، المهداوي يستحق البراءة هو في نظر ي معتقل سياسي عبر بلسانه و لم يلجا ابدا للعنف.
2 - abdellatif الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:20
il faut arrêter ceux qui humilient quotidiennement le peuple marocain
3 - Mosi الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:25
صرااااااحة تهمة الصحفي المهداوي تهمة تااااافهة جدا...و اعتبار عدم تبليغ الشرطة بحماقات البوعزاتي جناية يدعو حقا الى السخرية و الضحك والاستهزاء...
ما يسرده اي شخص على وسائل التواصل ويمس سلامة الوطن ليست مسؤلية مواطن عادي او صحفي متحري..بل هي مسؤلية المخابرات الوطنية فهم من لهم القدرة على التاكد ان كان التهديد حقيقي ام تخاريف اما المواطن العادي و الصحفي فهم ياخدون المعلومة كما هي دون وسائل لاتبات صحتها ولكنهم مطمئنون ان لو كانت المعلومات حقيقية فهناك اجهزة مختصة في الدولة تراقب الوضع على مدار الساعة و تتحرك للردع ان دعت الضرورة...اما ان ترمو كل المسؤلية على عاتق المهداوي في هذا الملف فهو العبث العظيم...
ساقول لكم شيئا حذث معي في 1999 مباشرة بعد وفاة الحسن الثاني...فقد مررت بمتشرد احمق كان يردد..انا اللي قتلت الحسن الثاني.
هل كل من سمعه معي في ذلك الوقت كان عليه ان يبلغ الشرطة ان تمة معتوه يقول انه هو من قتل الحسن الثاني.
من العار ان يتابع المهداوي بتلك التهمة المهزلة.
4 - مول الحمص الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:27
اول شخص في العالم يحاكم بتهمة ثم نقيضها
الصراخ في الشارع ثم عدم التبليغ .
القضاء بصفة عامة في المغرب عندو تقييم عالمي ديال 3/10 أي ضعيف جدا .. و بالضبط 2/10 عندما نتكلم عن إستقلاليته.. وبغيتكوم تركزوا مزيان على التقييم الثاني لأنه كارثة حقيقية .. يعني احتمالية أحدهم أو جهاز آخر ايتدخل في مسار احدى المحاكمات وارد لا محالة وذلك بمعدل 8 حالات من أصل 10 على حسب النوعية و الوزن...
وبالتالي القضاء المغربي يطرح عدة علامات إستفهام حمراء كبيرة عليه؟؟؟.
اتكلم وفق التقييمات العالمية وليس كلام يدغدغ المشاعر، و خليني من ديك الهضرة ديال: حقا حنا عندنا ثقة في القضاء و متبعين المساطر وطاطاطاطا...
في بعض الدول الفقيرة القابعة بإحد الرقع الإفريقية، كمثال لبوتسوانا عندهم 8/10 في تقييم جهاز القضاء، و بالضبط بميزة مشرف جدا 9/10 كمعدل للإستقلالية عن باقي الأجهزة الحاكمة الأخرى داخل البلاد
ديرو مقارنة بسيطة و غادي ايتبين ليكم حجم الفرق بين الجهازين القضائي المغربي و البوتسواني..
5 - wood الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:28
تهمة عدم التبليغ كما ساقتها اجهزة الأمن واهية كليا ، لان المهداوي لا علاقة له بأي انشطة مشبوهة و لم يكن مطلقا شاهدا على اي شيء مخالف للقانون . فمسألة المكالمة الهاتفية التي يدعي الأمن ان المهداوي تلاقاها لا قيمة لها لأن الذي يتآمر لإدخال الأسلحة الى المغرب لن يخبر صحافي بالأمر الا اذا كان نفسه عضو في هذه الشبكة و بالتالي كان على المحكمة ان تحكم على المهداوي بما لا يقل عن 20 سنة سجنا و بالتالي فهي تناقضت مع نفسها ، ، فهذه الامور كلها تكشف أن جهات تابعة للمخزن دخلت بقوة على الإحتجاجات لتنزع عنها السلمية و تربطها بتجارة المخدرات و الإنفصال و التآمر على النظام !!!
6 - صنطيحة السياسة الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:35
في عهد حزب العدالة والتنمية المغرب رجع لا عدالة ولا تنمية


واللي هدر أو احتج كاينة تهم جاهزة ( عدم التبليغ ... التآمر على النظام ... الإتجار في البشر ... )
7 - هشام الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:35
ولكن من ولماذا تم التنصت على مكالمة المهداوي
وهل كان هاتفه تحت المراقبة
ادا كان كدلك لمادا كانو يراقبون هاتف المهداوي
وهل كان هناك ترخيص من النيابة العامة للتنصت على المهداوي
ولمادا لم تقم الجهة التي كانت تتنصت بالابلاغ
ولمادا لم تقم الدولة الى يومنا هدا بفتح تحقيق دولي وابلاغ الانتربول بخصوص التهديد الامني
ولمادا لم يقم المغرب باستدعاء سفير الدولة التي جاء منها الاتصال ورفع دعوة قضائية ودولية

بصفتي مواطن مغربي اريد ان اعرف صحة التهديدات
ومتابعة من يهدد المغرب سواء كان داخل او خارج المغرب
8 - زهير الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:36
مجاهد، العضوا بالمجلس الوطني للصحافة، يقول : "هذا الأمر لا يوجد في أي دولة، لذلك فإن المتابعة تعد أمرا خطيرا" .. هذا يوجد في جميع الدول و ليس في أي دولة كما ذكرت !
9 - زياد من فنلندا الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:38
انا زياد من فنلندا من مواليد مدينة الجديدة أحب وطني حبا جما لكن إدا وافقت محكمة الإستئاف بالتأييد على الحكم الجائر اللدي صدر بحق المعتقلين الريفيين فأنا سأعلن نفسي من الان إنفاصاليا و أدعوا من هنا اي من فنلندا الى فكرة الإنفصال عن المغرب لان البلد اللدي لا يوجد به عدل لايشرفني الإنتماء إليه بل و سأروج بكل قوة لفكرة الإنفصال عن المغرب انشري يا هسبريس إن كنتم وطنيين
10 - Yahya الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:43
تهمة عدم التبليغ, تهمة مرافقة السياح و الاجانب, تهمة السكر العلني لكل من خرج من حانة او كباريه, تهمة الاكل في رمضان, تهمة المظاهرة بدون ترخيص, تهمة الخروج بدون بطاقة تعريف, تهمة الجولان امام القصور و الفيلات, تهمة التصوير بالهاتف و الدرون, تهمة التعاليق على الفيسبوك, تهمة عدم تشجيع المتخب الوطني لكرة القدم في المقاهي, تهمة الكتابة بتيفيناغ, تهمة التحدث بالامازيغية في الادارات, تهمة الهجرة غير الشرعية اي الحريك, تهمة الوقوف بدون سبب… و تهمة صيد السمك على الشاطئ و ليس في اعالي البحار وقت الراحة البيولوجية...

تهمة الاتجار في ابناء السبيل على الطرقات في البارجات و المتسولين و المرتشين و الراشين و في و على المقاعد و المناصب و الدعارة و العقارات المزورة وثائقها و السيارات الفخمة المسروقة من اوروبا و المعروفة راكبيها و منتجي و بائعي الخمور و التبغ و الحشيش و الاوهام و القضية الفلسطينية و القدس العجمي!
11 - mohcine الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:44
في قلوبنا هو بريء المهداوي راجل مواطن حر ألهم أكثر من أمثاله .عندي يقين لله غدي يدير ليه مخرجا
12 - Tito الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:45
Des sahraouis qui veulent l'indépendance manifeste a layoune et sont dispersés gentillement, et les rifains qui demandaient un hôpital sont a20 ans de prison.
Moul delaha tu a fait tout ça pour rien
13 - مغربي الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:47
حين يتابع الصحافيون بقانون الجنايات

وتصدر الأحكام بالسجن المطول على المتظاهرين

فاعلم أن الحكم عسكري
14 - mohcine الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:47
في قلوبنا هو بريء المهداوي راجل مواطن حر لله يكتر من أمثاله عندي يقين بأن الله غدي دير ليه مخرجا
.....لله غالب....
15 - متساءل الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:47
حوار خيالي يعبر عن "واقع" مفترض

قاضي : و متهم

تكلم :
سيدي القاضي انني لا علم لي باي شيء
طيب ... هل سمعت المذياع البارحة:
نعم
اذن تعلم أنك مدان:
سيدي لأجل ماذا ...
لانه تمت قرصنة الموجة وكل ماسمعت كانت أخبار مغرضة من مشوشين خطيرين...اجانب ضد الوطن...:
ولكن سيدي كيف اعلم ذلك ... لا أحد بإمكانه علم ذلك...انا فقط كنت استمع
هل سمعت المذياع البارحة في الساعة...:
نعم
لماذا لم تخبرنا عن المخطط...:

ويستمر الحوار ... والدوران...رغم تحليق العنزاء...

في هذه الأيام أصبح متابع أخبار الوطن كذلك الذي اشترى سيارة جميلة يتفاخر بقدرتها صعود المرتفعات الشاهقة... وما أن يصل اليها حتى ويخرج ليساعد المناظر الجميلة الا وهي وتنزلق وتتدحرج و لا يقوى هو سوى على متابعة المشهد بعينيه...

اين هو ذلك الوطن... الذي كنا نتفاخر به
من بامكانه الضغط على المكابح ...
16 - Amazigh الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:53
يعني ان كل صحافي يجب ان يكون موظف في الاستخبارات واي خبر لا ينشر حتى يعرض. للدولة موظفين ساهرين على امن الدولة اما الصحافي ان غطى على مصدر الخبر فلا ذنب له. اعتقد ان المهداوي اخذ بشيء اخر ربما ازعج السلطات ولم يتم تدوينه في المحضر ما هو علينا مراجعة كل ما قاله في اليوتوب اذا. لك الله يا المهداوي نحن في زمان لا يستطيع احد ان يقول مه مه.
17 - الفوسفاط وجوج بحورا والذهب الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:54
الشعب يريد حقه في الثروة والتطبيب والشغل والتعليم ووالله وثم والله مامفكينش ولا للعياشة ولا للاحزاب المرتزقة الفاشلة ولا للدكاكين السياسية.
18 - نور اليقين الجمعة 29 يونيو 2018 - 19:54
المغاربة شي حاضي شي ، ليبراليون يريدون إقصاء السيارين واليساريون يريدون إقصاء رجال الاعمال من السياسة ، وإسلاميون يريدون إقصاء الجميع ، لو دخلت لي فايسبوك او يوتوب لترى مادا ينتج المغاربة من انتقادات واستهزاءات بالدولة وبرجال الأمن لوليت منهم رعبا ،لو اطلعت على بعض صحفنا لوجدت الكذب وتضليل الرأي العام كما كان يفعل بوعشرين بالنهار يقول يحارب الفساد وبعد الخامسة والنصف وحتى فالليل يمارس الفساد الاخلاقي ، كل الصحافيات اللواتي اشتغلن معه تورطت معه في فيديوهات العار وقد شتت عائلات برمتها .
انظر الى فايسبوك ويوتوب في فرنسا او اسبانيا يستعملونه في تعليم الناس لكسب لقمة العيش بالعلم وبالتعلم :ينتجون ما ينتفع به الناس كيف تصبح نجارا ،كهربائيا ،تصبح تاجرا عظيما ، كيف تَخَلَّق شركة صغيرة من دون أموال كثيرة ، كيف تزرع وتنمي الخيرات ،،يامة ضحكت من جهلها الامم ،ماذا ننتظر لنتعلم الأشياء ونتقنها ونتفنن فيها كما فعل اليابانيون والكوريين .قال سيدي ابن خلدون في مقدمته ما من بلاد وصلها العرب الا ذب اليها الخراب . مايتهناو حتى يخربوها كما فعل السوريون واليمنيون والعراق وليبيا وقبلهم الجزاير ولبنان
19 - الرحمني الجمعة 29 يونيو 2018 - 20:04
زياد اذا اردت ان تعلن انك انفصالي عليك ان تعلنها هنا في المغرب اما ان تكون في فلندا ممكن ان تعلن اية شيء فذلك ليس شجاعة
20 - مول الحمص الجمعة 29 يونيو 2018 - 20:11
مع انفصاليي الصحراء إن الوطن غفور رحيم...
ومع ناهبي أموال الوطن.. عفا الله عما سلف....
ومع قادة حراك الريف.. والمهداوي ان الوطن شديد العقاب...
21 - تاوناتي الجمعة 29 يونيو 2018 - 20:35
الصراحة هادشي بسال وحماض.اش هاد الدولة.مالها عوجة وعرحة.جماعة اميناتو حيدر كيقولو بالعلالي حنا ماشي مغاربة حنا انفصاليين والمخزن كيقوليهم لا انتما مغاربة ماشي انفصاليين وكيعطيهم اموال كاعانة.وجماعة الزفوافي كيقولو حنا مغاربة والمخزن كيقوليهم انتما انفصاليين وكيعطيهم عشرين سنة حبس.
المهداوي كيقول انا مغربي وحدوي ومع الملكية والمخزنى كيحكم عليه بثلاث سنوات لانه لم يبلغ بشخص اخبره بانه سيدخل دبابات الى المغرب.راه لوكان بلغ به كان المخزن يديه لمستشفى المجانين او بويا عمر
22 - المسعودي الجمعة 29 يونيو 2018 - 20:53
اعرف حميد جيدا وما اعرفه عنه انه وطني يحب بلده ويؤمن بالديمقراطية ولا يمكنه ان يكون ضد الدولة المغربية كل ما في الامر ان اصحاب القرار وجدوا الفرصة مواتية لاصطياده واخراس صوته الحر من اجل ردع كل مواطن مغربي انتقد الفساد والمفسدين اما عن تهمة عدم التبليغ فهي لا اساس لها وغير منطقية ولا هي واقعية لان ليس كل صحفي يجب عليه التبليغ عن المكالمات الواردة عليه والا سيسكن في احدى مخافر الشرطة بسبب كثرة الاتصالات
23 - Zig.italy الجمعة 29 يونيو 2018 - 20:55
بداية حالة جديدة منهجة اقصى مما سبق على حالة القبضة الحديدية المخزنية منذ عقود كمفهوم رسالة ترامب كرئيس اقوى دولة في العالم يزكي الدكتاتوريات وصناعة الحروب وخاصة بعالمنا العربي والاسلامي
24 - jawad الجمعة 29 يونيو 2018 - 21:49
كل يوم يزداد كرهي للهذه الدولة الحكارة، بدلا من إلقاء القبض على ولد الشعب، علاش متلقيوش القبض على من أكلوا مزنية الدولة وجعلوا هذا البلد في أواخر الأمم؟؟
25 - nada الجمعة 29 يونيو 2018 - 23:21
المهداوي كان مضامن مع اهل الريف خصو يتحمل المسؤولية.
26 - Zouhair Almania الجمعة 29 يونيو 2018 - 23:23
مع انفصاليي الصحراء إن الوطن غفور رحيم...
ومع ناهبي أموال الوطن.. عفا الله عما سلف....
ومع قادة حراك الريف.. والمهداوي ان الوطن شديد العقاب...
@#& 3ELA BELAD
27 - استاذ التعليم العادي السبت 30 يونيو 2018 - 00:07
للقاضي هامش من الحرية تكمن في سلطته التقديرية لدرجة العقوبة وملائمتها لكل ملف ..
وللصحافي ايضا هامشا من الحرية في سلطته التقديرية للتصريحات هل هي معقولة ومنطقية وهل هي آتية من شخص سوي ..
28 - Ancien habitant de Tamezgha السبت 30 يونيو 2018 - 02:01
El Mehdaoui à commi deux fautes tres graves: la première est davoir choisit ce métier à risque ; la seconde de ne pas etre conformiste (ligne suivie par l'etat) comme l'est bon nombre de journalistes et professeurs en sciences politiques que ma conscience ne m'autorise pas de les citer.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.