24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | نشطاء يرصدون "انتهاكات جسيمة" لحقوق الصحافي توفيق بوعشرين

نشطاء يرصدون "انتهاكات جسيمة" لحقوق الصحافي توفيق بوعشرين

نشطاء يرصدون "انتهاكات جسيمة" لحقوق الصحافي توفيق بوعشرين

قالت لجنة الحقيقة والعدالة، التي أسّستها فعاليات حقوقية وسياسية وإعلامية من أجل متابعة أطوار محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين، عقب اعتقاله، إنَّ حقوق مؤسس صحيفة "أخبار اليوم"، المكفولة له دستوريا، "تعرضت لانتهاكات جسيمة".

واعتبرت اللجنة، في تقرير مفصّل قدّمته اليوم في ندوة صحافية بالرباط، أنَّ على رأس الحقوق الأساسية لتوفيق بوعشرين التي تعرّضت للانتهاك حقه في الحرية، إذ اعتبرت أنّ اعتقاله منذ 23 فبراير 2018 "اعتقال تعسفي".

واستندت اللجنة في تأكيدها على أنّ حقوق بوعشرين تعرّضت لانتهاكات جسيمة، إلى جملة من الوقائع؛ كانتهاك قرينة البراءة، وعدم إخباره على الفور بدواعي اعتقاله، وبُطلان الإحالة المباشرة من لدن النيابة العامة على غرفة الجنايات لانتفاء حالة التلبس بجناية، وعدم جاهزية القضية للحكم، علاوة على عدم تمكينه من الطعن في عدم قانونية اعتقاله.

وانطلاقا من الوقائع التي عرضتها، والتي قالت إنها تشكل دليلا على انتفاء المحاكمة العادلة في قضية بوعشرين، طالبت لجنة الحقيقة والعدالة بإطلاق سراح مؤسس صحيفة "أخبار اليوم" "فورا، وتمكينه من محاكمة عادلة ابتداء برفع السرية عن قضيته وعرضها على هيئة للتحقيق حتى يستفيد من كل الضمانات التي يخولها له القانون والدستور في الدفاع عن نفسه".

وانتقد عبد الله حمودي، عضو لحنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحافي بوعشرين، السرية التي تحاط بها المحاكمة، قائلا: "في البداية، فسحوا المجال أمام الإعلام الرسمي ليتحدث عن قضية الاعتقال، وإبراز وجهة النظر الرسمية في القضية، وبعد ذلك أدخلوا القضية إلى السرية، حتى لا يتابع الرأي العام وقائع المحاكمة ويعرف ما يدور فيها".

ووجّه أعضاء لجنة الحقيقة والعدالة في قضية الصحافي توفيق بوعشرين، خلال الندوة الصحافية، انتقادات لاذعة إلى النيابة العامة، خاصة فيما يتعلق بإخفاء معلومات كان من الممكن أن تفضي إلى براءة الصحافي المعتقل؛ كحذف المواقع الجغرافية للواقط الهوائية المحددة لمكان وجود الصحافي المعتقل أثناء اللحظة التي سُجِّلت فيها الڤيديوهات التي تتابعه على أساسها النيابة العامة، حسب تعبير أشرف الطريبق، منسق اللجنة.

وأضاف الطريبق: "لا يمكن أن نقبل أن النيابة العامة التي تترافع في هذا الملف أن تحرم المعني بالأمر من حق الكشف عن هذه المعلومات المهمة، ونعتبر أن عدم الكشف عنها هو إخفاء للحقيقة، وهذا ما يجعل الملف غامضا".

وقال سليمان الريسوني، عضو اللجنة، إن شركة الاتصالات التي ينخرط فيها بوعشرين قدمت مجموعة من البيانات التي تخفي أماكن وجود بوعشرين في أوقات معينة تتزامن مع الأوقات التي وُثقت فيها مقاطع الفيديو.

ومن جهته، تساءل المعطي منجب: "لماذا تصر النيابة العامة والشرطة القضائية على إخفاء هذه المعلومات المهمة؟ ولماذا لم يطلب القاضي من الشرطة القضائية مدّه بالمعلومات الكاملة؟"، ذاهبا إلى القول: "هذا تزوير واضح، تورطت فيه النيابة العامة والشرطة القضائية، وحتى القضاء الذي يتولى محاكمة بوعشرين نفسه" وفق تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - mosi. الخميس 12 يوليوز 2018 - 15:34
تقولون ان ابرز حق تعرض للإنتهاك هو الحق في الحرية...لقد قرأت الدستور ولم اجد فيه ان من حق المعتقل على ذمة قضية اخلاقية حقه في الحرية..هذه نكتة من نكات زمن الراكبون على القضايا من اجل الشهرة...
تطلبون برفع سرية المحاكمة و تناسيتم حق الضحايا في تلك السرية وهو حق دستوري...
تقولون بتزامن لواقط الاتصالات مع تواجد بوعشرين...وتجهلون ان تاريخ تسجيل الفيديو يمكن ان يكون مغايرا ببساكة يمكن ان تجعل توقيت الالة هو 2087 و تبدأ بالتسجيل حسب التاريخ الذي تحدده فهذا جهل مطبق بالتكنولوجيا...
لم تسألو مطلقا السؤال الرئيسي الوحيد...هل الشخص الذي يضهر في الفيديوهات هو بوعشرين ام شخص اخر...لأنه يضهر شخص مريض جنسيا يتلذذ بصراخ سيدة حامل في شهرها الثامن وهو بكامل جثته فوقها...
اااخرا..من العار ان تدافعو عن شخص مثل بوعشرين منطلقين من شكليات تافهة ومتجاهلين صلب القضية...
2 - تائب الخميس 12 يوليوز 2018 - 15:36
ترى ماذا سيكون موقفكم اذا اثبتت الخبرة التي امرت بها المحكمة و التي اوكلت للمختبر التقني للدرك الملكي ان الشخص الذي يظهر في الفيديوهات هو المتهم توفيق بو عشرين .
3 - Hamido الخميس 12 يوليوز 2018 - 15:58
اعتقاء توفيق بوعشرين هو حلقة من مسلسل طويل من الانتهاكات التي يقوم بها المخزن لاسكات الأصوات التي نادت بالعدالة الاجتماعية.الرأي العام مقتنع بأن الملف مفبرك لسبب بسيط انه لصحافي يعرفه القاصي والداني انه من المغضوب عليهم من طرف الدولة العميقة وله مشاكل سابقة مع شخصيات وازنة في الدولة بسبب مقالاته ولعل اخرها المبالغ المالية التي أمره القضاء بدفعها كغرامة لصالح خصومه.في خضم تلك المتابعات والمشاكل لا يمكنه أن يستغل مجموعة من النساء بل ويوثق دالك.بوعشرين ليس غبيا.
4 - et les victimes الخميس 12 يوليوز 2018 - 16:01
ET puis qui défendra les pauvres femmes violées? On soutient le violeur et on oublie les victimes!! quel monde à l'envers! Regardez les pays libres et démocratiques ce qu'ils font quand une femme est abusée ou harcelée
5 - Alo الخميس 12 يوليوز 2018 - 16:13
وهل الضحايا انتهكت حرمتهم وحقهم هدا هو الاسس
6 - bizarre الخميس 12 يوليوز 2018 - 16:16
Le mieux pour tous les journalistes est de de se taire.ne dites rien !laissez les voler comme Bon leur semble.la liberte d'expression est devenue tabou dans ce bled.parler est trop risqué .
7 - الملاحظ رقم 2 الخميس 12 يوليوز 2018 - 16:55
التعليق حر. اليس الصحافيات لهن كرامة ومنهن المتزوجات وقد صرحن بما اتهمن به المدان .هناك امثلة كثيرة يمكن القياس عليها تتعلق بالاسثغلال الجنسي او الاغتصاب. كونوا محايدون.!.
8 - سجين سابق الخميس 12 يوليوز 2018 - 17:03
لايمكن الجزم ان كان بوعشرين متهما ام لا ...الطريقة التي اطلق القبض عليه في مقر عمله دون سابق اشعار تضع علامة استفهام...انا لاابرءه ولا اتهمه...انما الدولة التي تحمي القانون لايمكن ان ترسل اكثر من 20 رجل امن لشخص مسالم في عمله...هناك طريقة التبليغ
9 - رؤوف الخميس 12 يوليوز 2018 - 17:45
هءا عمل تشويشي يكعس النظرة المتعالية و التميزية و المتكبرة لمل يمكن ان نسميه نخبة يا حصرة....هل بوعشرين مواطن من نوع خاص ؟! عندما بدا القضاء يشتغل فعلا بمنطق ان كل المغاربة سواسية امام القانون هذا لم يرق التي طالما استفادت من وضع اعتباريصنعته لنفسها و هو بمثابة حصانة تحصن بها نفسها....كفاكم استحمارا للناس....
اتركوا القضاء يشتغل ..
10 - ملكة زماني الخميس 12 يوليوز 2018 - 17:55
اذا كان بوعشرين قد فعلها فليرحنا من هذا الملف الغامض وليعترف بجرائمه
11 - Ali الخميس 12 يوليوز 2018 - 18:39
عجيب امر هدا البلد .متهم في الحق العام يحاول البعض الضغط على القضاء لتبرءته قبل ان يصدر الحكم في القضية ولكن الحمد لله القضاء لايتاثر بكل هده الترهات الصادرة عن بعض ما يسمى بالصحفيين ومن بعض الجمعيات .فالاحكام الصادرة في حق خونة مايسمى بحراك الريف لدرس من القضاء لكل من يضن انه فوق القانون ويحيا العدل.
12 - أحمد الخميس 12 يوليوز 2018 - 18:52
المبتدئ في القانون يعرف:
-يمكن اعتقال متهم دون حالة التلبس في حالة خطورة الجربمة،
- من صلاحية النيابة العامة اعتقال متهم دون اللجوء إلى قاضي التحقيق في حالة كانت العقوبة المقررة أقل من 30 سنة،
- يمكن للمحكمة انتهاج السرية دفاعا على الضحايا، تخيلوا فيديو مضاجعة بوعشرين لامرأة متزوجة حامل في متناول الجميع،بل العالم
- الدفاع يشكك في كون بوعشرين في الفيديوهات ويرفض الخبرة، ماناش وصافي ،
- تاريخ وأوقات الفيديوهات بتحكم فيها صاحبها وخاصة إذا كانت النية سيئة،
والله يعطينا وجهكم والله يساهل...
13 - assezbaraka الخميس 12 يوليوز 2018 - 19:01
لو كانت عندنا دمقراطية حقيقية, لوكان عندنا قضاء مستقل لما شكك احد في قضية الاستاذ والمناظل السيد بوعشرين
لو كانت عندنا دمقراطية حقيقية, لوكان عندنا قضاء مستقل لما كان السي مهداوي وراء القظبان
لو كانت عندنا دمقراطية حقيقية, لوكان عندنا قضاء مستقل لما كان شبان الريف في السجون
لو كانت عندنا دمقراطية حقيقية, لوكان عندنا قضاء مستقل لما كان ناهبوا المال العام بدون عقاب
14 - moh الخميس 12 يوليوز 2018 - 19:29
الاخ رقم ١٣ ليس المهم ان تشك ام لا ولكن المهم هو متابعة كل من تبت خرقه للقانون الجنائى خصوصا في حالة وجودادلة بالصوت والصورة كما في ملف بوعشرين حيت تتوفر اكتر من ٥٠ شريط وهو شيئ ناددر ضد متهم واحد
15 - مومو الخميس 12 يوليوز 2018 - 19:39
هل تعلمون ان المشرع في حالة سرقة منزل يمكن ان ينجز فيها محضر حالة التلبس حتى و لو كان صاحب المنزل في حالة سفر خارج ارض الوطن و لما عاد وجد منزله قد ثمت سرقته و ﻻ يعرف متى سرق و دالك نظرا لخطورة الجريمة عن المجتمع!
تعجبني هده الجملة نطالب بإطﻻق المتهم فورا ! كتيرا ما يستعملوها صحافيوا الجزيرة.
16 - مواطن مغربي الخميس 12 يوليوز 2018 - 19:55
الشعب يريد محاكمة رؤوس ورموز الفساد لا محاكمة ضحايا الفساد و المهمشين والمحتجين على الظروف الاجتماعية اليومية البءيسة والتي سببها استشراف الفساد ونهب المال العام.
17 - Youssef maghribi الخميس 12 يوليوز 2018 - 20:16
برکا من ممارسہ استبداد السیاسی کما یمارسھا حامی الدین لتبرئہ بو 20
18 - فؤاد الخميس 12 يوليوز 2018 - 20:17
لا أبرئ أو أدين بوعشرين بما نسب إليه لأنه إنسان ويمكن أن يخطئ ولكن في بلدنا العزيز الأمن لا ثقة فيه والقضاء غير نزيه.
19 - Salah الخميس 12 يوليوز 2018 - 23:59
Au numéro 6 et si votre soeur ou la mienne était la victime dirions nous après moi le déluge)
20 - @ منصف الجمعة 13 يوليوز 2018 - 00:33
لم نتوصل بأي تعليق بعنوان " الاعتراف مقدمة للعلاج و الشفاء" …؟؟
المرجو اعادة ارساله من جديد
ليلة سعيدة
21 - من خارج الوطن الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:24
لا حول ولا قوة الا بالله :
ما اجتمعت امتي على ضلال....!!!!!
اخبروني من فضلكم هل تعلمون دولة واحدة في العالم كيفما كانت دكتاتوريتها ان تتهم شخصا بهذه الطريقة وتدعه السجن ...وتصبح محاكمته قضية كبرى
في البلاد....وكل ذلك انتقته هذه الدولة انطلاقا من الخاوي ...من التلفيق والكذب والبهتان....!!!!!!
ان اي عقل بشري عادي سوف يرى اسبابا حاصلة سواء كبيؤة او صغيرة لهذه المحاكمة...والباقي هدرة خاوية...!!!!!!
كيف تتجرؤون معشر الحقوقيين على القوانين وتدخلون الفساد الكبير الى ارض الوطن...؟؟؟؟
هل انتم حقوقيون ام مرتزقة مدفوعون من طرف اعداء البلاد...؟؟؟!!!!
ان ما قام به هذا الصحفي المتهور .... داخل مؤسسة العمل ...يندى له الجبين ويستحيي منه ابليس اللعين
تقولون لم يفعل اي شيء غير اخلاقي...!!!!ههههههه
هل انتم كنتم معه حتى تقولون هذا الكلام الخطير؟؟؟؟
ما هي براهينكم...دفوعاتكم...؟؟؟!!!!
اعوذ بالله من كل افاك اثيم معتد ....امر بالمنكر ويجادل بالباطل..!!!!!
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.