24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | استدعاء العدالة الفرنسية لصحافيين مغربيين يسائل السيادة الوطنية

استدعاء العدالة الفرنسية لصحافيين مغربيين يسائل السيادة الوطنية

استدعاء العدالة الفرنسية لصحافيين مغربيين يسائل السيادة الوطنية

استدعى القضاء الفرنسي الصحافيين المغربيين نعيم كمال ونرجس الرغاي بتهمة القذف في حق مصطفى أديب، مشيرا في رسالة موقعة من قبل نائبة الرئيس المكلفة بالتحقيق إلى أن الموضوع يتعلق بمقال نشر في 20 يونيو 2014، يتضمن تعبيرا شائنا، أو مصطلح ازدراء أو قذفا في حق السيد مصطفى أديب.

وعبر كل من نعيم كمال ونرجس الرغاي عن "عميق استغرابهما لرؤية قضاء غير قضاء المغرب يرغب في محاكمتهما إثر دعوى غير قائمة على أي أساس ومتابعتهما، تحت ذريعة إمكانية ولوج موقعنا الإلكتروني في فرنسا، بفعل باطل لا يهم القضاء الفرنسي بتاتا"، منبهين إلى أن "الإشعار بفتح تحقيق من طرف القضاء الفرنسي تم تبليغه لمواطنين مغربيين مقيمين بالمغرب، تمت متابعتهما بسبب نشر مقال بجريدة إلكترونية يوجد مقرها الاجتماعي بالمغرب".

واعتبر الصحفيان، اللذان توصلا باستدعاء للمثول يوم 8 أكتوبر 2018 في إطار فتح تحقيق من طرف محكمة الاستئناف بباريس، أن هذا الاستدعاء يطرح سؤالا حول إمكانية يمكن متابعة المواطنين المغاربة المقيمين في المغرب من طرف القضاء الفرنسي، متسائلين: "هل يحق للقضاء الفرنسي توجيه استدعاء مباشر إلى مواطنين أجانب غير تابعين لاختصاصه ودائرته القضائية، أي المغاربة في هذه الحالة، دون اتباع مساطر محددة؟".

وأضاف الصحافيان أن هذا الاستدعاء من طرف قاضية التحقيق بمحكمة الاستئناف بباريس "يثير كذلك مسألة سيادة دولة"، متسائلين بهذا الخصوص: "ألا يكمن أحد رموز سيادة بلد في عدالتها، ونظامها القضائي، ومحاكمها الوطنية والأحكام التي تنطق بها؟"، وموردين أنهما يسألان السلطات القضائية المغربية عن إمكانية محاكمة مواطنين مغاربة يعيشون في المغرب بفرنسا.

الصحافي المغربي المقيم في فرنسا مصطفى طوسا أعلن في تصريح لهسبريس مفاجأته بقرار الاستدعاء، لغياب سوابق في القضاء الفرنسي من هذا القبيل، متسائلا من جهته: "كيف يمكن للقضاء الفرنسي أن يستدعي صحافيين مغاربة؟".

وقال طوسا إن هذا الأمر يتعلق بمحاولة القضاء الفرنسي تفعيل الصلاحية الشمولية، والتي تعطي الحق لأي مواطن في متابعة من يتهمه بارتكاب جرائم في حقه، مضيفا: "لكننا لم نكن نعلم أن الصحافة مشمولة بهذه المواد القانونية، وبالتالي إمكانية محاكمة صحافيين مغاربة في فرنسا".

"المتابعة تمت على أساس أن الموقع يستهلك في فرنسا، وهذا أمر جديد في القضاء الفرنسي"، يقول الصحافي طوسا لهسبريس، ليضيف: "أنتظر رد فعل السلطات المغربية على هذا الأمر لأنه لم يصدر أي موقف إلى حدود الساعة"، مرجعا ذلك إلى "الحرج الذي يمكن للسلطات المغربية أن تقع فيه في علاقتها بالسلطات الفرنسية".

وكان بلاغ الصحافيين تساءل: "هل يقبل القضاء المغربي بالتخلي عن سلطاته؟ وهل يمكن تصور استدعاء مدير جريدة فرنسية، وصحافي فرنسي، من طرف قاضي تحقيق مغربي يفتح ضدهما متابعة بتهمة "القذف""؟، مضيفا: "من جهتنا نعلن بصوت عال وبقوة انتماءنا إلى المغرب ومواطنتنا المغربية. وباسم هذه المواطنة نعبر عن عميق استغرابنا لرؤية قضاء غير قضاء بلدنا يرغب في محاكمتنا إثر دعوى غير قائمة على أي أساس".

وفي مقابل تأكيد البلاغ أن "المتابعة جاءت تحت ذريعة إمكانية ولوج الموقع الإلكتروني في فرنسا بفعل باطل لا يهم القضاء الفرنسي بتاتا"، مردفا: "والأدهى من ذلك استدعاؤنا دون أي اعتبار لاختصاصات سيادة بلادنا"، أبرز كمال والرغاي أن "المغرب بلد ذو سيادة والمفروض أن يكون قضاؤه كامل السيادة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - mounir الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 02:22
je me demande pourqoui pas privatiser le systeme judiciaire en gardant. les prisonier peut etre comme ca en aura moin fe corruption au maroc
2 - Amine الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 02:30
Il s'agit d'une application de deux anciennes jurisprudences de la cour de cassation française, y compris l'avocat de Monsieur Adib aurait invoqué les articles 14 et 15 du nouveau code de la procédure civile français, qui ouvre le droit à un français ou bien une personne domicilié en France d’Être attrait devant une juridiction française.
3 - Adilusa الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 02:37
تعجرف الدول الإمبريالية لا حدود له...
4 - Observateur الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 02:39
الدي لم أفهمه في الموضوع هو سؤال حول " تبليغ الإستدعاء...." بأي كيفية تم؟! هل تم احترام المسطرة القانونية المغربية!؟ كما أنه هل قبل المعنيين بالأمر بتسلُّمها وتم بموجب دلك معرفتهما بحيثيات القضية؟ والباقي كله باطل ويجب وضع حد لتهجم القضاء الفرنسي على سيادتنا...وإن أراد فعلا أن يحكم بالعدل كما يدعي زورا...فالمغاربة لهم من الشكاوي والدعاوي مركونة في ذاكرتهم ولا تنتظر الا من يحركها ضد فرنسا كدولة....فهي لا تحصى ولا تعد !!
5 - Abdellatif الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 03:35
Ca ce qu'on appelle le délire en français et ,en arabe ,ça s'apple : hbale tarbah.je crois que c'est la fin du monde. 55
6 - أمازيغ الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 03:59
تحية للقبطان أديب فاضح لصوص الكازوال بثكنة الراشدية،و الذي،بدل ترقيته،كوفئ بمحاكمة عسكرية في ملف مفبرك و من ثم سجنه لسنوات مع طرده من صفوف الجيش.mon salam si adib
7 - AhmedH الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 04:14
و ماذا لو وجه الصحافيين عبر قاضي مغربي استدعاء لهذا اديب من اجل تلفيق تهمة وللقاضية الفرنسية باهانة دولة او على الاقل باهانة موظف اثناء القيام بعمله ههههههه كبرها تصغار
8 - مغربي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 04:23
اشمن سيادة، فرنسا الان تستدعي صحافيان مغربيان مقيمان داخل التراب الوطني المغربي بسبب مقالة كتباها في المغرب ... وقبل بضع شهور خرج ماكرون ليقول لنا رد السلطات على مطالب الحسيمة ... عاشت لالا فرنسا و سيدي ماكرون، نتمناو اعطيونا الجنسية نيت، و مرحبا بيهم ...
9 - المغترب الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 05:45
اي سيادة يا اخي القضاء الفرنسي مستقل واديب اصبحت له الجنسية الفرنسية لو قامت فرنسا باختطافهم يمكن ان نقول ان هناك مس بالسيادة ولكن مادام هؤلاء الصحفيين المطبلين العياشة تجاوزو حدودهم رغم ادانتي لما قام به اديب لان للمريض حرمته حتى فالحرب ..القضاء الفرنسي مستقل توقعوا خيبة اخرى كخيبة تسليم شعو من هولندا
10 - مصطفى الفلوسي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 05:59
عند طي الشربة الفرنسية لا يمزج فقهاء القانون بين العدالة والمبادئ الميتافيزيقة على سبيل المثال السيادة والمساواة والشرف و tutti quanti.
11 - حسن الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:00
عندما يتعلق الامر بصحافيان من خدام الدولة فإن وزارة العدل المغربية تحركت بسرعة واستنكرت و نددت الخ.. وعندما يتعلق الامر بصحافي عادي أو أي مواطن آخر فإن المغرب لن يتحرك من أجله.
القضاء الفرنسي استدعاهما لانهما قاما بسب السيد أديب و الذي يحمل الجنسية الفرنسية. (منقول)
12 - بنت البلاد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:28
التبعية جعلت فرنسا تتمادى في تصرفاتها فلا عجبا مستقبلا أن نرى أكثر من هذا !!
13 - متطفل الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:34
" أبرز كمال والرغاي أن "المغرب بلد ذو سيادة والمفروض أن يكون قضاؤه كامل السيادة". ههههه هل تظنان اننا لنا سيادة بمفهومها الحقيقي داخل هذا البلد الامين...!!!!!!
14 - مهاجر USA الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:45
Puisqu'ils ont la double nationalité comme tous les ministres marocains, la france a le droit de les juger
15 - Ahmed الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:47
نعم ممكن للقضائ المغربي متابعة مواطنين فرانسين، السؤال ، هل يوجد اتفاقية بين المغرب و فرنسا؟ نعم.
16 - Ben Barkka الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:50
Maroc évite toute convocation des citoyens marocaine par la justice française, il craint un jour les rappels de convoquer ceux qui savent quelques choses sur l’assassinat de Ben Barkka.
17 - مغربي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 06:51
اعتادت فرنسا بين الفينة و الأخرى أن تبعث رسائل مشفرة إلى المغرب بأنه ﻻزال تحت رحمة استعمارها و نفوذها و أنه جزء ﻻ يتجزأ منها ، و أوافقها الرأي مادام جل أعضاء حكومتنا يحملون جنسية فرنسا و جواز سفرها و أبناؤهم يدرسون و يتعالجون و يتبضعون و يتجولون على أرض فرنسا ، ألى يحق لها إذاً أن تفعل بولدها المغرب ما تشاء ؟؟؟؟
18 - stream الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 07:09
قبل كل شيء أنصح بقراءة قصة الضابط أديب و فهم ماذا وقع له
19 - أوليڤيي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 07:35
ألم يقم أحدهم و أبوه من قبله برفع دعاوى ضد صحف فرنسية لأنها نشرت مقالات على مجلاتها الفرنسية؟ أم حلال عليهما حرام على أديب. ذكرني هذا بنص في تلاوتي عنوانه (أديب و الذئب)
20 - محمد ايوب الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 07:42
ماما فرنسا:
نعلم جميعا هوس محبتنا بما فيهم هذين الصحفيين بكل ما ياتي من ماما فرنسا او له علاقة بها:لغة ودراسة وثقافة واكلا وشربا ولباسا وسياحة...وما قامت به الماما هو ما تقوم به أية ام عندما تستدعي اولادها أو بعضا منهم لتؤدبهم لسبب ما...وعليه فلا ادري كيف يتم الحديث عن السيادة في بلدنا ونحن نعي جيدا ان ماما فرنسا تتدخل في كل شؤوننا وان ما يسمى بالاستقلال عنها ما هو الا شكلي... فقد خرجت من النافذة وعادت من الباب بل من اوسع باب...ما على الصحفيين الا تلبية دعوة الماما والا فهما بعرفات تماما تبعات عدم الاستجابة لتلك الدعوة:انه القضاء الفرنسي ياسادة وليس قضاء التعليمات والتوجيهات والاوامر الهاتفية...وعلى الصحفيين ان سعيا جيدا ان الماما مهما كانت قاسية فهي تبقى حنونة وعطوفة على فلذات كبدي خاصة أن كانوا من اولادها/ابواقها المرضي عنهم....واعتقد ان الصحفيين من هذا الصنف...وعليه لا خوف عليهما من تلبية الاستدعاء...اما الحديث عن السيادة في مواجهته ماما فرنسا فلن يصدقه عاقل واخرى ان كان من ابناء فرنسا وما اكثرهم ببلدنا الذي يعيش به الكثيرون منهم ويشغلون مناصب سامية بمختلف اداراتنا ومؤسساتنا...
21 - سناء الادريسي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 07:42
عندما سال الوزير الاول ووزير خارجية هولندا عن الرسوم الكارتونية للناءب المتطرف اجابوا لايمكن ان نتدخل هذا الامر يدخل في ايطار حرية التعبير للمواطنين. أكثر من مليار مسلم تذل في دينها وفي كرامتها. لكن الامر يتعلق هنا بحرية التعبير. الفرق بينا ولاة امرهم يشتغلون اكثر من 40 ساعة بالشهر ويذهبون في عطلة لا تتعدى اسابيع بالسنة وولاة امرنا يشتغلون بضع اسابيع بالسنة وشهور السنة عطلة. اوروبا حاربت ووصلت الى ماوصلت اليه لنفسها وليي لتتصدق عليكم. اذا اردتم ان تعاملوا بالمثل يجب الحصول على الاستقلال اولا لاننا لازلنا مستعمرين قولوا ماتقولوا ولكننا مستعمرين الاسقلال والحرية لا تهدى بل تاخذ.
فالنرى ماذا سيكون جواب ولاة امرنا الذين نموت نحن ليعيشوا هم. فالتروا يادعاة السلم والسلام يادعاة الفتنة بين الشعب ماذا انتم فاعلون هذا الاستدعاء ان تم فانكم ملاقوا الامر نفسه غذا.
22 - Drissربما الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:04
ربما استدعهم القضاء الفرنسي لانهم يحملون الجنسية الفرنسية
23 - توفيق الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:12
quel est le sort de l'affaire bien ficelée et fondée avec toutes les preuves validées par la justice francaise du chantage du roi med 6 par les deux journalistes Eric Laurent et Chatherine Graciet ? n'est il pas là une occasion d'or pour la justice marocaine ? pourquoi ne nous demandons pas nous aussi la convocation des deux journalistes et mieux encore un mandat d'arrêt. ... la vérité est que notre pays n a pas de souveraineté. sinon comment expliquer la fait que la justice française aurait demandé à Scotland yard d’arrêter le général Hosni Benslimane, président du Comité national olympique marocain,présent à Londres à l’occasion des Jeux Olympiques 2012. allah ghalleb
24 - المكلخ الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:19
لا ادري ان كانا الصحفيان يكتبان بجريدة او موقع بالفرنسية....ان كان الجواب بنعم فانتم تكتبون للفرنسيين ومن حقهم محاكمتكم بقضاء لغته الفرنسية ....وقلبوا على الحكرة منين جاتنا .....
25 - Yassin الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:26
هههه عن اي سيادة تتحدثون وراه بالعربية التاعربيت شموا في المسؤولين ريحت الخيانة
26 - ماما يا ماما ماما فرنسا الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:34
أيها الصحافيان المغربيان لا يمكنكم عتاب هذه السيدة القاضية الفرنسية المحْتَرمَة و المحترِمة لعملها النبيل ! فهي تأدي عملها بإخلاص . بل عليكم مسائلة حكامكم من المغاربة الذين يحكمونكم بدون شفافية ! هل سئلتم يوما حكامكم لماذا لا يحتفل المغاربة بعيد الإستقلال !؟ لماذا تكتب وثائقنا باللغة الفرنسية !؟ لماذا تفرض على المغاربة الفرنسية من السلطات الذين يقولون لنا دائما عليا ولا نعرف من !؟ لماذا تتحدث إداراتنا بالفرنسية !؟ لماذا يتكلم ممثلوا المغرب السياسيون في المحافل الدولية باللغة الفرنسية !؟ أنا أعلم وأنت تعلم و كل المغاربة يعلمون الجواب ! حتى أي أجنبي إذا طرحت عليه السؤال سيجيبك بما يعلم الجميع !
27 - karima الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:37
يقول المقال بأن الصحافيين كمال نعيم ونرجس الرغاي يتساءلان مستغربان لاستدعاءهما من طرف للعدالة الفرنسية وانا اجيبهم : من انتم حتى لا ترضخون لطلب العدالة الفرنسية؟ كان هدا السؤال من حقكما لوكنتما فرنسيين واستدعيتما من طرف العدالة المغربية ومع دلك ابشركما انك ما ستعفون من أداء واجبات التاشيرة . ارجع واعاود نفس التساؤل وهده المرة لكما: وهل تعتبران انفسكما صحافيان؟ وأين الصحافة في المغرب ؟
انتما وكثير امثالكما اشتراهما النظام ببعض الدريهمات حتى يغضوا الطرف وفرنسا تعرف دلك جد المعرفة. والان تاتيان تتباكوا عن السيادة المغربية وتطالبون بالحماية ولكن كما قال الحكيم :واترك مُر افعالهم للزمن ، فكل ساقي سيُسقى بما سقَى.
28 - ABC الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:48
بدون مزايدة أو كترة الكلام سؤال واحد هل الصحفيين يحملان الجنسية الفرنسية إذا كان الجواب بنعم ما عليهما إلا أن يتوجها للمحكمة ما دام سمحت لنفسك بحمل الجنشسية فلك حقوق وواجبات الجنسية إن كان الجواب بلا فعلى السلطات التنفيذية بالمغرب أن تكون شرسة وتدافع عن المغربين وتسقط المتابعة لكي لا يعتقلهما القضاء في حالة التوجه لفرنسا، والمعاملة بالمثل القضاء المغربي.، علما أن هذا الإجراء سيكون باب جهنم على جميع المغاربة والمسؤولين ، بأن يتوجه المخربون والمجرمون وأصحاب الفتن في المجتمع للقضاء الفرنسي لمقاضاة المغاربة كي ما كان وضعهم الإجتماعي والسياسي.
29 - Jamal الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 08:50
L'ancienne ministre de justice française "Thebera" a appliqué cette procedure sur les pays africaines qui etaient sous colonisattion francaise mais quand elle a recu une giffle de la part du Maroc .elle s'est retiree et elle s'est rendue compte que la justice au Maroc est indépendante par d'autres pays qui vivent encore sous le régime de leur justice.
30 - salah الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 09:03
هل هدا استعمار جديد؟؟؟؟؟ في فرنسا السب القدف و الذم في المسؤولين على كل المستويات دون استتناء . هدا يدكرني بطريقة التي استعمر بها الفرنسيون للجزائر فحداري تم حداري ...........
31 - RALEUR الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 09:12
على هذا الأساس يجب المعاملة بالمثل، على المحاكم المغربية أن تستدعي أيضا مصطفى أديب الذي منذ مغادرته المغرب لا يتوانى عن التشهير بالمغرب في المنابر الفرنسية٠ أنا هنا لا أتبنى أي موقف ولكني أطلب المعاملة بالمثل وأساند السيادة المغربية إذا كانت له سيادة أمام المستعمر القديم الجديد، وأحسبه تدخلا سافرا في حق بلدنا ومواطنينا٠
32 - مروكي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 09:30
ببساطة هذا الاستدعاء الموجه لمواطنين مغربيين من طرف القضاء الفرنسي يثبت بما لا شك فيه أن السلطات الفرنسية تريد توجيه رسالة واضحة المعالم على أن المغرب لازال تحت الوصاية الفرنسية ويؤكد أكذوبة الاستقلال المقاطعة اضهرت أن المغرب لا يستطيع الاستقلال من تبعات المستعمر وخونته والدليل ما أعطى لشركة سنطرال من امتيازات خصوصا بعد خسائر المقاطعة الشعبية لها دون إغفال باقي الشركات الفرنسية المستوطنة في المغرب مازلنا مستعمرين وانتظروا منهم المزيد
33 - باحث قانوني الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 09:35
من حيث المبدأ لا يمكن متابعة مغاربة أمام القضاء الفرنسي إلا في حالات نادرة مثل أن يكونوا حاملي للجنسية الفرنسية أو مقيمين داخل التراب الفرنسي أو تكون الجريمة قد ارتكبت داخل الأراضي الفرنسية، غير ذلك لا يمكن للقضاء الفرنسي متابعتهم إلا بعد صدور انابة قضائية يقوم من خلالها قاض مغربي بالاستماع فقط المتابعين وإرسال المحضر إلى القضاء الفرنسي وفي حالة صدور حكم عليهم من طرف هذا الأخير يراقب القضاء المغربي مشروعية الحكم وصحته وهو من يقرر في التنفيذ من عدمه وفي كل الأحوال لا يمكن تسليم أي مغاربة لفرنسا بمعنى أن العقوبة تنفذ في المغرب وتحت سلطة القضاء المغربي هذا فقط في حالة تذييل حكم اجنبي بالصيغة التنفيذية من قبل قاض مغربي مختص وفي حالة العكس يكون الحكم الفرنسي حبر على ورق
34 - fils de الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 09:51
on est des minus, la colonisation est toujours de mise...
mais c'est nos dirigeants qui la maintiennent pour sauver leurs intérêts en contre partie ils ont vendu le match et le Maroc avec.
à méditer
35 - hom الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 10:08
المندبة كبيرة والميت فار هاشدشي على المدعو مصطفى اديب كلشى عاق بيه والمغرب ما عمرو كان جزء من فرنسا وما يعقلش عليها يلا وقفات قدامو خصوصا فالقضية الوطنية
36 - محمد/إسبانيا الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 10:14
هل الصحافيان المغربيان يحملان الجنسية الفرنسية أو رخصة الإقامة على التراب الفرنسي؟
37 - momo الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 10:52
un état qui emprisonne des gens qui dénoncent la corruption a t-il une souverainité?bien sûr il n'en a paset si les états s'immiscent plus pour imposer à ces dictatures d'obtempérer aux exigences de la loi.un bon nombre de gens sont ou bien viré de leur travail ou emprisonnés parcequ'ils ont dénoncé la corruption et le vole
38 - lila الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 10:55
Maroc au « statut d’État interdépendant, uni à la France par les liens permanents d’une interdépendance librement consentie et définie. »
39 - Mostafa الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 10:57
La France nous regarde toujours d un de colonisateur.
40 - وجهة نظر الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 11:46
في فرنسا، عندما تنشر مجلة أو صحيفة ما مقالاً تعتبره أنت من وجهة نظرك مهيناً لك، يخول لك القانون أن ترفع دعوى ضد كاتب المقال في هذه الصحيفة. القضاء أول ما ينظر هو هل الدعوى مقبولة أو مرفوضة ... إيوا كملو من روسكم !
و من جهة أخرى، أدعو القارئ إلى الإطلاع على ما كتبه الصحفيون المدعى عليهم لتكوين فكرة موضوعية و الكف عن الثرثرة : "ماما فرنسا من هنا ، ماما فرنسا من لهيه"
فرنسا بلد ديموقراطي و فصل السلط أمر قائم ... هناك قضاء مستقل و هناك دبلوماسية و هناك ...
فلا يجب أن نبتعد عن الموضوع "بالهضرة اللي ما عندها لا ساس و لا راس، شوفو آش دار السيد أديب و آش كتبو عليه الصحفيين المعنيين !"
... و لكم بعض المصادر:
_ Affaire Mustapha Adib: 4 journalistes marocains convoqués par la justice française
_Les crapules par ( Jamal Berraoui )
_L’honneur perdu d’un ex-capitaine qui confond justice transitionnelle et caniveau

...

تحياتي
41 - Mimo الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 12:02
فعلا السؤال المهم في هذه القضية هو هل الصحفيان يحملون الجنسية الفرنسية إلى جانب جنسيتهم المغربية ؟
42 - noure الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 12:08
sauf si l'un ou les deux a/ ont la nationalité française ou la nationalité d'un pays de l'union européen?!
43 - So far from home الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 14:38
متى كانت عندكم سيادة في بلد اغلب مسووليه الفاسدين عندهم جوازات سفر اجنبية . خليوا السيادة بما تحمله الكلمة للدول التي تحترم مواطنيها و كفاكم ضحكا على الذقون.....ِ
44 - brahim aboudrar الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 14:45
38 - lila
عـلى حق :



وثيقة الإستقــلال تــقول :

Maroc au « statut d’État interdépendant, uni à la »
France par les liens permanents d’une interdépendance librement consentie et définie. »
45 - هارون الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 14:52
الذين قرروا توجيه الاستدعاء وبالطريقة التي وجهوها بها يجهلون القانون مسطرة وموضوعا . وعليهم العودة للجامعة لاعادة التكوين . ذلك ان المغربي الذي يرتكب جريمة خارج الوطن يحاكم في المغرب الا اذا اثبت انه حوكم في الخارج .اما المغربي الذي يرتكب جريمة في المغرب وهو مقيم بالمغرب لا يمكن ان يحاكم الا في المغرب . وبذلك فان ما قام به من قبل الشكاية وامر بتوجيه الاستدعاء خرق سافر للسيادة المغربية ويجب ان يعتذر للمغرب وعلى وزارة العدل الفرنسية ان تقدمه للمجلس التاديبي بسبب ذلك وبسبب جهله لابسط للقواعد القانونية .
46 - Nach الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:53
Pour moi il y a un seul et unique journaliste au maroc et IL s'appel AL MAHDAOUI
47 - محمد محمد الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:07
ماذا لو تقدمت الدولة المغربية بتقديم الدعوى للمحكمة الدولية بشأن الاستعمار الفرنسي بما قامت به من الإبادة في المغرب .وما قامت به الدولة الفرنسية على الحدود المغربية الشرقية التي صدرت اراضي مغربية لصالح الدولة اخرى .المطلوب من الدولة المغربية ان ترد على هاذان الصحفيات بما يليق لسيادة المغرب
48 - Ahmed الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 12:01
إذا هم فعلا واثقين من أنفسهم فما عليهم الا الامتثال للعدالة الفرنسية والدفع بعدم الاختصاص. لكن أشك كثيرا في هذا الامر وفضلوا توريط الدولة المغربية في قضية تخصهم شخصيا. فرنسا دولة قانون والقضاء مستقل. هل تظنون ان القضاة الفرنيسيين ليس بدراية تامة بموضوع الاختصاص النوعي والمحلي. من الأحسن لهم أن يواجهوا الدعوى قضائيا قبل أن يلاحقون عالميا بالأنتربول.
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.