24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  2. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  3. ناشطون ينددون باقتحام المسجد الأقصى وهدم قرية "خان الأحمر" (5.00)

  4. غياب "سيولة الشبابيك" في العيد يجمع الجواهري برؤساء البنوك (5.00)

  5. حزب العدالة والتنمية يطالب وزيرا من "الأحرار" بمغادرة الحكومة (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | استدعاء قاضي الاتصال الفرنسي يجدد الخلاف بين الرباط وباريس

استدعاء قاضي الاتصال الفرنسي يجدد الخلاف بين الرباط وباريس

استدعاء قاضي الاتصال الفرنسي يجدد الخلاف بين الرباط وباريس

بعد استدعاء قاضي الاتصال الفرنسي في المغرب، أزمة قضائية جديدة بين فرنسا والمغرب تعيد إلى الأذهان وقف التعاون القضائي بين الرباط وباريس، الذي دام لأشهر سنة 2015، قبل أن تعود المياه إلى مجاريها بتوقيع اتفاق جديد.

الخلاف حول التعاون القضائي بين باريس والرباط في المجال الجنائي، الذي توقف لأشهر سنة 2015، على خلفية متابعة عبد اللطيف الحموشي، مدير المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، المعروفة بـ"الديستي"، إثر شكوى تتهمه بالتعذيب، يعود من جديد؛ وذلك بعدما استدعى القضاء الفرنسي الصحافيين المغربيين نعيم كمال ونرجس الرغاي بتهمة القذف في حق الضابط السابق مصطفى أديب، مشيرا في رسالة موقعة من قبل نائبة الرئيس المكلفة بالتحقيق إلى أن الموضوع يتعلق بمقال نشر في 20 يونيو 2014، يتضمن تعبيرا شائنا، أو مصطلح ازدراء أو قذفا في حق أديب.

الاستدعاء الذي احتجت عليه الرباط بشدة، وأبدت عدم تفهمها له، اعتبر من طرف مراقبين نوعا من عدم الالتزام باتفاقية التعاون القضائي في الميدان الجنائي، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون بين السلطات القضائية للبلدين، لضمان حسن تدبير الإجراءات، ولاسيما حين تكون الأفعال المُبلَّغ عنها قد ارتكبت على إقليم الطرف الآخر.

وكان الاتفاق، الذي سبقته مفاوضات شاقة بين وزير العدل المغربي وحافظة الأختام وزيرة العدل الفرنسية، ينص على أن يقتصر تطبيق مقتضيات الاتفاق القضائي بين فرنسا والمغرب على الأفراد الذين يحملون جنسية الطرفين، منبها إلى أنه "لن يكون بإمكان أي مواطن يحمل جنسية ثالثة أن يبلغ لقضاء البلدين عن أفعال مجرمة وفق القانون الجنائي".

الاتفاق يؤكد أيضا على تبادل المعلومات بين الأجهزة القضائية للبلدين بشأن الأفعال المبلغ عنها، والتي قد تكون ارتكبت على إقليم الطرف الآخر، وذلك قبل الشروع في تدبير الإجراءات القضائية التي قد تصل إلى حد الاعتقال.

البرتوكول دعا الطرفين إلى إشعار بعضهما فورا بالمساطر المتعلقة بالأفعال المعاقب عليها جنائيا قبل اللجوء لأي خطوة، مؤكدا أن السلطة القضائية المقدم إليها الطلب تقوم بإجراءاتها القضائية في حالة عدم التوصل بجواب أو في حالة عدم اتخاذ الطرف الآخر أي إجراء للرد على إشعار الأجهزة القضائية للطرف الآخر.

وكانت وزارة العدل المغربية استدعت الاثنين قاضي الاتصال الفرنسي بالمغرب، معبرة عن استغرابها من الاستدعاء المباشر لمواطنين مغربيين من طرف القضاء الفرنسي، لأنه يعد خرقا لاتفاق التعاون القضائي بين المغرب وفرنسا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - تلاح الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 22:36
و المدافعون عن فرنسا سيطنبوننا بأنها بلد الديمقراطية ووووو
أخطر استعمار هو الثقافي
2 - الولتاني الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 22:42
ببساطة حتى لا نتعمق ونتفلسف ، فرنسا تعتبر وتتعامل مع المغرب كانه مقاطعة تابعة لها والسلام.
3 - مهدي ميد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:06
لم نسمع يوما عن متل هذه التجاوزات الخطيرة هل المغرب مستقل عن فرنسا سؤال علي المحك حتي ما يقع لسعد المجرد هو فقط لإبراز العضلات بأن فرنسا لازلت تحاكم مستعمراتها كل من تجاوز الحدود هل سيبقى موضوع الصحراء تلك اليد التي توجع المغرب كل من أراد لي دراعه يهددنا بأنه هو من يدافع عن مواقف المملكة في حين الشعب هو الوحيد اللذي يذافع عن وطنه أينما حل وارتحل لكن السؤال هل مازالت فرنسا تنظر إلينا كأننا مزرعة تابعة لها تذخل سافر في الشأن الذاخلي للمغرب حذاري من متل هذه التذخلات في المستقبل
4 - ZAYZAFOUNE HASSAN الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:28
L’Etat Français collectionne Les conneries oubliant très souvent que le Maroc constitue le capital stratégique de la France aussi bien en Afrique que sur le plan arabe autrement dit la France a tout intérêt de garder le Maroc entant qu’allié premier ordre et ce dans un contexte très instable aussi bien intérieur qu’international …
Donc, le moment plus que jamais de créer une cellule dédiée pour régler tout problème dans la concertation et le respect mutuel et surtout dans la discrétion totale, déballer linge sale en publique ce cela risque de déclencher des étincelles qui à la longue finiront par déclencher l’irréparable….
5 - جامعي وجدي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:55
أن هذا الخلاف وهذا التحدي والتطاول المفاجئ من طرف فرنسا تنذر بشئ يطبخ ضد المغرب. الله يحضر السلامة ويحفظ هذا البلد من كل شر. أن هذا القرار خطير الأبعاد ومبهم ومذهل للغاية. أو انها تشويش على المغرب على غرار جارتنا التي ستفقد بوتفليقة قريبا. هناك قرائات ورسائل عدة ستظهر قريبا.
6 - الحقيقة مرة ! الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:59
إلى : 1 - تلاح
بغض النظر عن كل اعتبار ، مواطن فرنسي إلتجأ إلى قضاء بلده و هذا الأخير استجاب لطلبه أين المشكل ؟ أليست هذه هي الديموقراطية ؟
قريباً منا : قارن بين معاملة الحجاج المغاربة و الحجاج الفرنكومغاربة في الحج و في الطائرة لارام vs Air France و ...
هل اطلعت على ما كتبه الصحفيون عن المشتكي (شكلا و مضموناً !) ؟
إذهب أمام القنصليات الفرنسية و قل لطالبي التأشيرة المصطفين هناك : "استعمار ثقافي" !
أليس الأخطر هو أكثر من 80% من الشباب المغاربة يحلمون بالعيش في دولة غربية ؟
فرنسا لها مصالح و تدافع عنها، من منعكم من الدفاع عن مصالحكم أنتم ؟
هل المغربي الضعيف هو من يُعالج أو يقضي عطله في فرنسا ؟
هل قول الحق يعد دفاعا عن فرنسا أو غيرها ؟
ماذا تنتظرون للتحرر من فرنسا إذا كانت تسبب لكم قرحة في المعدة أم مجرد ثرثرة من أجل الثرثرة
؟
راجع تاريخ بلادك (الحقيقي !) و افهم بموضوعية روابطه التاريخية بفرنسا و عندها ... "ورينا حنة يديك" حتى أنا ما كرهتش مغرب مستقل ثقافياً، اقتصادياً، و سياسياً ، ووو ... ولكن ... الفاهم يكمل من راسو !
7 - bensaid الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 00:07
القضاء الفرنسي مستقل.و من حق أي مظلوم أن يطلب انصافه من أي كان. من السماء. من الشجر و الحجر....ادا لم يجد من ينصفه في بلده.يجب أن يكون هناك قضاء بلا حدود. ليعرف الجميع انه ليس بمنأى عن المتابعة و كان من كان.في الدنيا قبل الأخرة.
8 - hamza27 الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 01:02
الحقيقة مرة

ورين هاد التاريخ الحقيقي (لي عندك غير نتا وقيلة). نفتخر اننا قومنا المد الإستعماري الى حدود 1907 من بعد ما ولاو الدبابات و الرشاشات تقادو لينا هذه هي الصراحة. كاين دويلات طاحت ف القرن 15 هههه.
9 - محمد حاجي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 01:06
هكذا يعطي المغرب درسا آخر لفرنسا في القانون....اوا قرأ مزيان اااسي ماكرون...ولا تعرفوا غي تسنيو الاتفاقيات...المغاربة علاااام
10 - Allal الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:03
اين هو المشكل اذا استدعت محكمة فرنسية لصحافيين مغاربة ،هذا يعني ان لمحكمة مغربية الحق لستدعاء مواطنين فرنسيين هذه هي العدالة
11 - كاتب الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:09
ادا كانت فرنسا تتدخل في شيء لا يعنيها فلا بد لنا برد الدين ؛ العجوز الذي اهان العلم الوطني يجب ان يحاكم داخل التراب الوطني ولن تكون هناك مساومة ولا تسليم الاشخاص الذين تم استدعاؤهم من طرف القضاء الفرنسي
12 - مغربية الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 08:37
القوي يظهر عضلاته على الضعيف. لماذا لا تتدخل فرنسا لما يتعلق الأمر بتجاوزات في حقوق الانسان بامريكا ودول متقدمة اخرى. الاستاذ الحموشي انسان معقول و نحترمه
13 - الحقيقة مرة ! الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 09:44
إلى : 8 - hamza27

آ خويا إيلا فيك ما يقرا و يجتهد ابحث (غي مثل !) عن :
- مردوخ أبو سرور؛
- شارل دو فوكو ؛
- إيڨ لاكوست ؛
- ...
كانو راكبين غي على حمار ما كاين لا رشاشات لا دبابات ... و آراك ما تفتاخر !
14 - observateur 1 الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 10:12
ملاحظتي ربما الخطاء ليس للقضاء الفرنسي,الخطاء لمن يتسابقون لحمل الجنسية الفرنسية والاسبا نية وغيرها من الجنسيات,لدول اخرى من اجل الا ختباء بقانون هذه الدول خوفا وتهربا من القانون المغربي من اجل اهداف خاصة لكل حامل للنجنسيات الاجنبية,,,بهذه التصرفات قانون فرنسا يعتبرالمسؤولين الحاملين لجنسيته فهم تحت سيادته لا يمكن لهم التهرب من معاقبتهم ان ارتكبوا اخطاء في حق مغاربة عادين هم كذالك حاملين للنجنسية الفرنسية,وفي هذه الحالة المتكررة مع مسؤولين في هرم الدولة يبن ان سيادة استقلال المغرب عن فرنسا تهان من القانون الفرنسي??????
15 - كمال الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 10:36
المغرب دوله لا قيمه ولا وزن لها ولا يعير لها احد اي اهتمام.
الخلل عدم إنشاء دوله ديموقراطية حقيقية مما ادى الى فقدان اي احترام لها من قبل المجتمع الدولي.
كيف تريدون ان تحترم دوله وشعبها يحاول ان يغادرها بشكل جماعي مجازفا بحياته في البحار.
اذن والحاله هذه يجب علاج الخلل من جذوره. دوله ديموقراطيه. عداله اجتماعيه وقضاء مستقل. ومحاسبه كل من نهب اموال الشعب والقصاص منه.والسلام
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.