24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | دعوة الملك إلى "الحوار المباشر" تثير اهتمام الصحافة الجزائرية

دعوة الملك إلى "الحوار المباشر" تثير اهتمام الصحافة الجزائرية

دعوة الملك إلى "الحوار المباشر" تثير اهتمام الصحافة الجزائرية

متابعة متفاوتة أثارتها دعوة الملك محمد السادس إلى الجارة الجزائر للحوار من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية على صدر الصحف الجزائرية الصادرة اليوم الأربعاء؛ إذ حاولت كبريات المنابر الإعلامية للجارة الشرقية التواصل مع شخصيات سياسية جزائرية للتعليق على الخطاب الذي شكل مادة دسمة للتناول الخبري، في انتظار تعليق من الدوائر الرسمية.

جريدة "النهار" الجزائرية ربطت الاتصال برئيس لجنة الشؤون الخارجية سابقا بمجلس الأمة الجزائري، إبراهيم بولحية، الذي قال: "إن الوقت حان لتجاوز الخلافات السياسية، وضرورة فتح الحوار مع الجارة المغربية؛ وذلك من أجل المحافظة على استقرار البلدين".

وأضاف بولحية أن "الجزائر قدمت مقاربة لمحاربة الإرهاب، ولهذا يجب التعاون مع جميع الجهات لتحقيقها بما فيها الشقيقة المغربية"، مشيرا إلى أن الأوان آن "لتجاوز الاتهامات الباطلة التي يطلقها بعض المسؤولين المغاربة في حق الجزائر"، مؤكدا أن "الجزائر لا تتدخل في شؤون غيرها لإحداث البلبلة والفتنة".

بدوره، قال محي الدين عميمور، الوزير الجزائري السابق، إنه "ممن يؤمنون بأن العلاقات الصحية مع المغرب هي علاقات استراتيجية ضرورية للبلدين وللشعبين، بل وللقيادتين، ولها أهميتها الجهوية اليوم، خصوصا في المرحلة التي يعيش فيها المشرق عثرات، وهي قبل ذلك قاعدة بناء المغرب الكبير الذي أصبح اليوم أكثر ضرورة من أي وقت مضى".

وأردف عميمور، في حديث مع جريدة "النهار"، أن "العلاقات بين البلدين ليست مجرد علاقات جوار عاد بين جارين قد ينتقل أحدهما يوما ما من مقر سكنه إلى مكان آخر، فجوارنا قدر تاريخي لا مفر منه إلا إليه"، مشيرا إلى أن "الزعيمين الوحيدين من المنطقة المغاربية اللذين سميت شوارع الجزائر باسمهما هما محمد بن عبد الكريم الخطابي، ومحمد الخامس؛ وذلك تقديرا لدور المغرب الشقيق في كفاحنا من أجل الحرية والاستقلال".

وتابع: "الخطوة الأولى للحوار المثمر هي تنظيم لقاء مغلق بين الممثلين المعتمدين للبلدين، تطرح فيه أهم القضايا التي تشكل أساس الخلاف، وأهمها انعدام الثقة بين البلدين".

من جهتها، قالت "TSA" الجزائرية: "على غير المعتاد، أظهر العاهل المغربي لأول مرة لهجة إيجابية، في خطابه بمناسبة المسيرة الخضراء".

وأضافت الجريدة واسعة الانتشار أن "الملك اقترح إطلاق لجنة للحوار لتجاوز الجمود مع الجزائر، وأضاف أنه يجب الاعتراف بأن العلاقات مع الجزائر غير طبيعية وغير معقولة، وأن المغرب مستعد لحوار صريح وواضح معها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - med الخميس 08 نونبر 2018 - 00:19
الظروف التي يعيشها العالم لا تسمح للدول المجاورة أن تبقى بعيدة فيما بينها. بحيث نرى دول بعيدة جدا عن المغرب و رغم ذلك تحاول التقرب من المملكة
2 - ولد علي الخميس 08 نونبر 2018 - 00:28
ايها الإخوة في كل من المغرب والجزائر علينا ان ننظر الى الأمام ولن نرجع الى الوراء ان الماضي لا يعاد من كان السبب في العداوة او اغلاق الحدود او الكراهية
لايهم في الوقت الراهن هذا عيب يا إخوان والله عيب وعار المهم الله يهدي حكامنا في كل من البلدين الشقيقين
3 - ahmed الخميس 08 نونبر 2018 - 00:33
الله يهدي الطرفين الى الحل النهائي للمشاكل و يفتحوا الحدود لصلة الرحم . و بناء المغرب الكبير لان النصر سيأتي من المغرب و الجزائر اما المشرق فقد باع فلسطين و حاصر قطر و دمر سوريا و اليمن . فاين العرب نتمنى ان تكون البداية نريد صوتا عربيا قويا
4 - adil الخميس 08 نونبر 2018 - 00:42
المهم عندنا نحن المغاربة وهو الاستقرار للشعبين اخوين جارين وهما عائلة واحدة , الصلح فيه خير ومنافع كثيرة للشعبين خاوا خاوة . والعداوة كترجع محبة , الله يكمل بخير
5 - slimane الخميس 08 نونبر 2018 - 00:44
الشعبان الوحيدان اللذان لايمكن التمييز بينهما" من حيث العادات والتقاليد هما الجزائري والمغربي.فنحن يد واحدة .فوحدتنا ضرورية وملحة .فكفانا من ضياع الوقت.فأنا من الذين سيزورون الجزائر إن شاء الله بعد غتح الحدود.
6 - mansour الخميس 08 نونبر 2018 - 00:48
ما دام هناك جيل حرب 63 في الحكم في الجزائر فلن سيكون اي حوار صادق بين الجزائر والمغرب فهم ينظروننا دائما كعدو لهم ثم هناك كذلك فكرة الحقد التي طبعت في ادهانهم .
7 - مغربي حر الخميس 08 نونبر 2018 - 00:49
لنكف من شراء الاسلحة من الغرب الذي يضحك علينا ونستثمر الاموال فيما يرجع للنفع للشعوب المغاربية نخدم ارضنا وفتح حدودنا ونجمع جيشا واحدا وصناعة وفلاحة ومدارس وكليات لان الشرق نهبه الغرب من اجل خيراته وشرد الشعوب.....ولتكن الصين الجديدة هي المغرب العربي......اجتمعوا ولموا الصفوف فان الذءب ياكل المنفردة....
8 - يس وي كان الخميس 08 نونبر 2018 - 00:49
المغرب -الجزائر -قطر ....يس وي كان
9 - الورزازي الخميس 08 نونبر 2018 - 01:39
تريد ان تمتطي سيارة مع الجزائر و سائقها لايرى بتاتا امامه وعينه بالكامل على الريطرو فيزور ? و لا يرى الا الماضي همه الوحيد المكوث في حقبة السبعينات !!
اصبح الكل يبتز الجزائر و المغرب معا و ليس فقط القوى الكبرى بل حتى دول مجهرية و دول من العالم الرابع و لكم في الاتحاد الايفريقي خير مثال.
بل امتد الابتزاز الى الحج و العمرة
الهجرة الارهاب قوارب الموت البطالة الفقر و الهشاشة و التصحر و الجريمة المنضمة وغير المنضمة و العابرة للقارات و العنصرية التي تكتوي بها الجاليات المغربية و الجزائرية على حد سواء فالاثنين معا "كحل الراس".عنصرية امتدت حتى في بعض دول المشرق العربي
افيقوا من سباتكم ايها الاخوة حان الوقت للتكتل و مراجعة المواقف و هذا طبعا لن يستثني النضال من اجل دمقرطة النظامين السياسين في البلدين بل اصبح تكتل قوى المعارضة في بلدان المغرب الكبير للمطالبة بالحقوق السياسية للشعوب المغاربية لاننا سئمنا من ديموقراطية الفيترينا و قضاء التعليمات و صحافة المخابرات في البلدين!!
10 - عابرسبيل الخميس 08 نونبر 2018 - 01:42
المغرب الجزائر .....الأخوة قدرنا .....المحبة ثابتة ....والتاريخ شاهد .....انتهى زمن العتاب ...وعلينا أن نفتح الابواب
11 - med الخميس 08 نونبر 2018 - 01:53
بحكم تكوني في العلاقات بين الدول و تتبعي التطورات الدولية , العلاقات بين الدول مبنية على مصالح, لذا ايها الشعبان لا تحلموا حتي بتحاور الدولتان, فكيف يمكن لهما ان يتفقا وهما يبحتا لبعضهما عن مكيدة لاجل تشويه صمعتا بعضهما لدى بقي ارجاء العالم شعبا ودولا, ياصدقائي نحن ليس امام انسانية الفرد وانما امام كيان معنوي بدون شعور قد يصحق جيرانه وابناء عمه في اللغة والتاريخ والدين ان تعارضت المصالح
12 - ahmed الخميس 08 نونبر 2018 - 02:02
اولا نشكر صاحب الجلالة على هذا الطلب الذي يعد في حد ذاته تاريخي و قرار له قيمة كبيرة و من الضروري كمسلمين و اخوة يجمعنا الدين و الدم و اللغة و العادات أن لا نهمل هذا الطلب التاريخي للمصالحة و فتح باب الحوار و مد اليد لاخواننا في الجزائر للمضي قدما نحو التقدم و بناء مغرب قوي لتصبح له كلمة و قرار واحد لصد كل من سولت له نفسه ان يمد يده أو لسانه على الشعبين .
ان الغرب لن ينام حتى يمزقنا جميعا يبتكرون و يصنعون الأسلحة و يبيعونها لنا و لا يمكن ان تبقى عندنا لتبلى و تتصدء و لكن سيشعلونها بيننا لنشتري الجديد استيقضوا هم يتحدون و نحن نتفرق الى متى هذا الانحطاط . لنسأل انفسنا لماذا اجدادنا طردوا الاستعمار و نحن اصبحنا نموت في البحر من اجل العيش كعبيد عندهم . فلو علموا اجدادنا هذا لما ماتوا على طردهم . استفيقوا و اتركوا تاريخا يدرس للأجيال يكون درسا الاخوة و التقدم و الرخاء . لقد شردتم العائلات ام في المغرب و اخت في الجزائر و خال في الجزائر و عم في المغرب و الحدود تتنوع اسلاك من جهة و خندق من جهة . قال الرسول صلى الله عليه وسلم (لا يدخل الجنة قاطع رحم ).
13 - Ahmed الخميس 08 نونبر 2018 - 02:27
سنكون سعداء لو عادت العلاقات فيما بين البلدين إلى حالتها الطبيعية. لا لشيء ،بل فقط لأن هذا هو الأصل. أنا كذلك، أريد زيارة الجزائر الشقيقة....
14 - دمحم الخميس 08 نونبر 2018 - 03:09
اليوم الجزائر السياسية لن تقبل باي فتح حدود و لا سياسة تقارب مع المغرب بسبب الانتخابات المقبلة. أما الجزائر الأخرى لقد دمرتها قضية البوليساريو لأن إشاعة الظالم و المخزن و المتعدي و المحتل دخلت بيوت الجزاءرين و أصبحت كلمت نصر لاخن غير مجهول الهوية من طرف الجزائر الشرقية. على المغرب ان يفتح خطوط جوية جديدة بوجدة و باخرة بين الغزوات و الناظور بثمن مناسب حتى يؤثر على تبادل السلع و نقل الحافلات. أما الباقي فهو إلا خرافات.
15 - ahmeda الخميس 08 نونبر 2018 - 04:23
كلام فارغ - لايوجد أية علاقات أخوية أوعدائية بين المغرب والجزائر- فنحن الجزائريين لا نرغب في الكلام مع لمراركة فقط- مشكلة الم
غرب هي مع البوليزاريو- وقد جاء الرئيس الأمريكي ترمب ليفرض حلاً لها - حب من خب وكره من كره- وكلام السلطان موجه إلى رعيته
16 - L autre الخميس 08 نونبر 2018 - 05:00
اليوم الدول التي لا تمتلك عمقا يحميها هي دول مهددة بالزوال. اعني بالعمق كل اشكاله من الجغرافي الى الاقتصادي والديمغرافي والثقافي والتاريخي الخ ... العمق هو عامل القوة الأهم في نشوء التحاد الاوروبي حيث اصبحت الدول الأوروبية تتمتع بعمق قاري أعطاها الاطمئنان الى مستقبلها ... المشرق العربي فرط في عمقه لذا تراه في مرمى كل الأطماع... كيف لدول لا عمق لها ان تبني مصالحها وتحميها؟ والمغرب عمق الجزائر والعكس صحيح ... بل هما شعب واحد مزقه الاستعمار وسكين الدولة الوطنية الغادر ... فهل ستستعيدون عمقكم يا أهل الشمال الأفريقي؟
17 - من فرنسا الخميس 08 نونبر 2018 - 06:52
يجب فتح الحدود مع اخواننا الاسبان (مفتوحة لتطوان والناظور) وبناء جسور المودة مع ابناء عمومتنا في البرتغال
هذا ما تعلمته بعد ان سكنت في منطقة ال 93 المكتظة بالجزائريين في فرنسا
18 - Tarik الخميس 08 نونبر 2018 - 07:09
Je sais pas si je me trompe mais jais l'impression que les responsables d'Algérie ne vivent pas dans le monde actuelle ,ou bien ils ne veulent pas du bien au peuples de la région ou bien ils sont complètement dépassé a tel point que les choses leur semble normal ,alors que le monde entier se pose bcp de questions sur la capacité de ces responsables a diriger un pays
19 - المحاميد الخميس 08 نونبر 2018 - 07:56
مادام بعض الحاقدين عن المغرب والجزاىر ويجب فضحهم للعالم وهم يريدون للمغرب والجزاىر ان يبقى على هاد الحال لانها في مصلحتهم ويجب على المغرب والجزاىر ان ينظرو للمستقبل وينساو الماضي لا مصلحة للجزاىر لاضعاف المغرب ولا مصلحة للمغرب لا ضعاف الجزاىر المغرب والجزاىر بلدان اخويان شقيقان تربطهم الاخوة وحسن الجوار ويجب فتح القلوب قبل الحدود لتسوية الغضب الدي نشره الاستعمار بين الشعوب وشكرا لخطاب عاهل البلاد نصره الله
20 - الجزايري الخميس 08 نونبر 2018 - 08:05
لكل من يقرأ تعليقي من الجزائر او المغرب.
أولا الحدود تفتح من طرف الشعبين وهذا بتبادل الحب والكلام الطيب كفانا كبرياء وشتم وكره بيننا.
وأنا احسن منك وانت أقل شأن مني وهكذا نتلاسن ولو بحثت عن السبب لا تجده!
وهذا يدل على غباء الشعبين (زوج بغال)نسينا وقوف اجدادنا مع بعض لمحاربة العدو نسينا انه كان المجاهدين رحمهم الله كانوا يمشون من جبال خنشلة وعين الدفلة مسافة 700 او 800كم حتى لوجدة ليجدوا اخوانهم هناك مجهزين لهم السلاح ليعودوا به الى الجبال وهذا يكون بالعناق مع بعضهم والاكل في صحن واحد..نسينا العرق والدم والنصب والسهر والخال والعم....اتحدى اي جزائري ومغربي أن يأتي الى اوربا ويسأل اي اوربي أن يستطيع أن يفرق بينهم..او حتى في الشرق الأوسط.
نحن الشعبين الوحدين في العالم الذين عندنا نفس اللهجة والوجه والعادات والتقاليد طبعا والعقلية.
كفانا جهل وتفرقة..الشعب ليس هو المستفيد من الفراق ثرواتنا تنهب بالملاير من جهلنا وتفرقتنا
سبحان الخالق بلدين يوجد فيهم من ثروات مالم يوجد في العالم كله (ذهب فوسفات خضروات سمك بترول غاز حديد زنك سيراميك مياه جوفية زيادة على يد عاملة 70%شباب ولكن للأسف.
21 - توفيق الخميس 08 نونبر 2018 - 08:26
لن يكون اي تطبيع مع هذه الجارة لان حكامها مشغولين ومهوسين بالماضي وعقدة يبان افريقيا. وماذا سنستفيد من بلد متخلف في كل شيئ. على المغرب ان يطور نفسه ويربط علاقات متينة مع اسبانيا البرتغال فرنسا وجميع بلاد العجم والدول الافريقية. بالطبع اتمنى ان تكون العلاقات طبيعية مع جميع الدول بمافيها هذه الجارة الشرقية. والله يهدي الجميع.
22 - chi wa7d الخميس 08 نونبر 2018 - 08:28
التقارب المغربي الجزائري هو ضرورة تفرضها التحولات الجيوسياسية والاهم من دالك هو تقارب الشعبين الجزائري والمغربي. لهدا يبقى تقارب البلدين مسءلة وقت والمغرب يدرك دالك اكتر من الجزائر لهدا فهو يريد تسريع الوثيرة. عاش الشعب المغربي والجزائري.
23 - Momo الخميس 08 نونبر 2018 - 08:57
Il n'y a pas de fraternité en politique il y a les intérêt c'est tout... En l'espèce le Maroc est dans la galère il est en position de faiblesse dans sa politique étrangère à l'égard du Sahara donc il a besoin d'une Algérie amie c'est pour cela tayetbel7es 3liha. L'Algérie ne changera point sa position à l'égard du Sahara. Et l'ouverture des frontières est tributaire de la solution du Sahara....
24 - الرجاء الخميس 08 نونبر 2018 - 08:58
لن تكون هناك مصالحة حقيقية بين البلدين إلا إذا كف المغرب حملته الإعلامية ضد الجزائر وقام بتصحيح التلريخ المزيف الذي تم تلقينه للمغاربة لتقزيم الجزائر وقام بإلاعتراف بتاريخ الجزائر المجيد الممتد عبر 30 قرن وليس 60 سنة كما يروج له والاعتراف بأأعلام وأبطال الجزائر مثل طارق بن زياد وغيره المهربين عن أصلهم ووضع المساعدة المغربية للجزائر أثناء حرب التحرير في حجمها الحقيقي دون من ولا مزايدة. ثم المضي قدما ووضع اليد في اليد بإخلاص واحترام لبناء المغرب العربي الكبير.
25 - الاخوة المغربية الجزائرية الخميس 08 نونبر 2018 - 08:59
الى15 حميدة ....هون على نفسك حتى لا ينفجر قلبك من شدة الضغط....جلالة الملك يتحدت مع عقلاء الجزائر وليس مع المعتوهين أمثالك من بقايا الحرب الباردة فأمثالك إلى زوال....جلالة الملك ينظر الى المستقبل ويمد يده للشرفاء الذين تعبوا من العداء المزمن بين الشعبين الشقيقين...هذا العداء الذي خطط له الراحل بوخروبة...ومات مسموما ...ولا زلتم تتكتمون على طبيعة مرضه الغريبة...المغرب أيها التافه يخاطب من لازال قلبه ينبض بالحياة ويرغب في طي خلافات الماضي اسوة بدول مرت من نفس التجربة الاليمة...مثل الكوريتين...وفرنسا والمانيا.....فلا تحصر المشكل في الصحراء...ولا تأتي على ذكر ترامب وعلاقته بموضوع الصحراء....فالمغاربة خسموا الأمر أن الوحدة الترابية خط أحمر...لا يجب تجاوزه ومستعدون لسحق أي معتدي مهما كان وزنه....فلا يكن تفكيرك طفولي.....خطاب جلالة الملك يريد فتح صفحة السلام والعمل مع الجزائر...والعقلاء في الجزائر سيستمعون لصوت المنطق والحق.
26 - إضافة الخميس 08 نونبر 2018 - 09:24
إضافة إلى ما جاء في التعليق 24 الرجاء:
وأن يكف المغرب عن ترويج أسطورة الصحراء الشرقية والبوح صراحة لشعبه بأن مشكل الحدود قد انتهى رسيما بمصادقة الحكومتين والبرلمانين على ترسيم الحدود بآخر حلقة للمسار يوم 14 مايو 1989 وقد تم فعليا إيداع الميثاق لدى الأمم المتحدة تحت رقم 385875 ولا يجوز بعدها الخوض في هذا الموضوع أبدا.
27 - مواطن له بصيرة الخميس 08 نونبر 2018 - 09:26
محمد السادس هو أمير المؤمنين وظل الله في الأرض وكلماته لا ترد ومن أطاعه فقد أطاع الله ورسوله ، وقد جاء إلى الملك هاديا ومصلحا لا جابيا للضرائب أو راغبا في استراق الأبصار وتمرير بواخر الفوسفات في غفلة عن رعاياه ، فالجزائريون اخوة لنا في الدين يقيمون الصلاة ويوتون الزكاة ، وليعلموا أن وجود المغرب في الصحراء انما غايته نشر الدين وإعلاء كلمة الله ، و المغربة المتواجدون في الصحراء كلهم تقاة ليس فيم سارق لسمك ، أو متورط في رشوة أو آخر يسطوا على الأراضي والعقار، ولا فيهم نمام بل كلهم متحابون في الله ، يوصي كبيرهم صغيرهم ويوقر صغيرهم كبيرهم ، ولم يأتوا للصحراء من أجل النصب والكيد أو التنكيل بالأهالي ، ولكن لفعل الخير للقائه يوم لاظل إلا ظله . فهاتي أيدينا ممدودة للأخوة الجزائرين .
28 - pas d'attente الخميس 08 نونبر 2018 - 09:32
une réalité qu'aucun pouvoir,d'un côté comme de l'autre,ne peut effacer:les deux peuples algérien et marocain sont des frères ,à tous les niveaux:racines,sang,islam sunite,arabe,amazighia,coutumes,darijas,des familles communes,
alors ouvrons les frontières,et indemnisons tous les gens lésés,pas de frontières,pas de passeports,libres circulations des personnes et des biens,
alors assez de querelles inutiles,il n'y plus de différence politique,il n'y a que que la fraternité séculaire qu'il faut renforcer,alors n'attendons pas,les discussions dès demain
29 - moussa الخميس 08 نونبر 2018 - 09:52
عندما نتحدث عن الأخوة نحن اخوة في كل شيء وهذا لا يحتاج الى كلام كثير يبقى فقط حسن النية من الطرفين والليونة في المواقف وتقديم بعض التنازلات لكي تسير الامور الى ما فيه خير الشعبين والجميع يعرف أن الجزائر اشترطت على الملك 3 شروط فقط لتعود المياه الى مجاريها وهل يوافق الملك على هذه الشروط ؟ يبقى السؤال مطروح أما المصالحات الظرفية والمبنية على أغراض سياسة فانها لا تزيد الأمور الا تعقيدا
30 - مواطن الخميس 08 نونبر 2018 - 09:53
أعتقد أن خطاب جلالة الملك يتوجه إلى العقول الحية في الشقيقة الجزائرية . يتوجه إلى جزائر المستقبل . أتمنى أن يكون هذا الخطاب الفريد من نوعه نقطة بداية لنبذ الخلاف السياسي الذي يلتهم طاقة البلدين و يحرم الشعبين من التعاون و التكتل و الإزدهار . نتوق إلى مغرب عربي قوي يشكل قوة إقليمية . و كل من يؤجج الصراع بين الجزائر و المغرب فهو لا يريد الخير و الإزدهار للشعبين . و الصراع سيجعل البلدين تحت رحمة الحسابات الإقليمية و يستنزف الخيرات الممكن تسخيرها لخدمة المواطنين .
31 - ONE NATION الخميس 08 نونبر 2018 - 10:54
افتحو الحدود البرية بين الجارين .
32 - ايمداحن الحسن الخميس 08 نونبر 2018 - 12:10
الوحدة والتضامن والتكثل هو السبيل الوحيد لسعادة الشعبين الشقيقين.
33 - مجرد رأي الخميس 08 نونبر 2018 - 12:30
إلى موسى صاحب التعليق رقم 29
يا أخي عن أي شروط تتحدث؟ ؟؟
الدعوة إلى الحوار و رأب الصدع و تجاوز الخلافات و السعي إلى التكتل و فتح الحدود تنم عن قوة في الشخصية و تنم عن حكمة و تبصر و بعد نظر و تنم عن رؤية استراتيجية و استشرافية لمستقبل الشعبين الشقيقين. ...
حديثك عن الشروط يعني ميولك و رغبتك في مزيد من التشرذم و التشتت و الصراع و كأني بك تعتقد أن الدعوة إلى الصلح هو انهزام أو خوف !!!! يا أخي المغاربة شعب مسلم مسالم و مؤمن بعدالة قضاياه الكبرى فإن هو دعى إلى السلم فهو قادر أيضا أن يرد الصاع صايعين في حالة تعرضه للعدوان. ...
افتحوا الحدود و سارعوا إلى بناء المغرب الكبير و كفى شروطا و ترهات فلقد ركنا إلى الخلف سنوات ضوئية.
34 - شي واحد الخميس 08 نونبر 2018 - 13:15
إنه المغرب وما ادراك ما المغرب عرف عبر تاريخه بمد اليد لإخوانه والوقوف معهم في محنهم ولا يجد منهم إلا النكران والجحود وها هو الآن يمد يده من جديد إلى الجارة الجزائر من أجل مصلحتها قبل مصلحته وانتظروا انا معكم منتظرين انشاء الله خيرا
35 - Aziz الخميس 08 نونبر 2018 - 13:26
الخطاب الملكي صريح وواضح ...الكرة الان في ملعب دولة الجزاير الشقيقة ...انا متيقن من سياسة ملكنا سوف ترجع انشاء الله المياه الى مجاريها ...و هذه بادرة خير لرص الصفوف من اجل مواجهة تحديات المرحلة التي نعيشها ...
36 - وجدي الخميس 08 نونبر 2018 - 13:29
اقسم بالله ان الشعب الجزائري طيب لكن مع الاسف ابتلي بعصابة جثمت على صدره منذ الاستقلال ولا زالت بقوة الحديد والنار وما دامت هذه الديناصورات لم تنقرض بعد فاعتقد ان الحوار معها سيكون بروتوكوليا فقط لان استمرار وجودها مرتبط بخلق اعداء مفترضين وعلى راسهم الجار المغرب
37 - الوحدي الخميس 08 نونبر 2018 - 13:33
تمتعت المناطق الشرقيه.بمستوى معيشي مرتفع مقارنه بمدن الداخل.لوحود مصد
رين للدخل. الجاليه بالخارج. والحدود.اما الان فمع غلق الخدود سنصبح في قاع المغرب.لغياب الدوله مند الاستقلال عن تنميه مناطقنا.
38 - محمد الخميس 08 نونبر 2018 - 14:11
اقول لصحافة الجزائر أن المغرب كان دائما إيجابيا مع الجزائر والجزائريين في عهد الملوك المغاربة لكن حكام الجزائر تنكروا لذلك .... ارجعوا إلى التاريخ
39 - lamine الخميس 08 نونبر 2018 - 15:10
لقد حان الوقت لأن تقوم السلطة الجزائرية بنزع سلاح مرتزقها التي خلقها وسلتحها
40 - abdou الخميس 08 نونبر 2018 - 20:59
إلى المسمى احميدو انا اسالك اين توجد اابوليزاريو هل فوق التراب المغربي او الجزاءرى أظن أنها موجودة في تندوف في التراب الجزاءرى ولذلك فإن الحكومة الجزائرية هي المسؤولة عنها و تسيرها كما تشاء وإذا أردت الحكومة المغربية و الجزائرية أن تجعل حدا لهذا المشكل أن ينظموا استفتاء شعبي و يطلبوا رأي المواطنين.
41 - علي 18 الجمعة 09 نونبر 2018 - 19:49
تسمية "المغرب العربي" تسمية إستعمارية وإهانة للشعوب الاصلية وهي سر فشل التحاد، ايها الحكام انصفوا شعوبكم فلا فرق بين عربي ولا أمازيغي ، اسم البلاد هو تمازغا وتجمع الدول الخمس بما فيها بعض دول الساحل و الصحراء
ادن كفاكم، استهتارا بالشعوب، إما المغرب الكبير وإما تمازغا، وغير هدا فإنكم تحلمون، رفعة الاقلام وجفت الصحف.
والسلام
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.