24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | محامون يترقبون الحكم على بوعشرين .. وزيان: وصلنا خط النهاية

محامون يترقبون الحكم على بوعشرين .. وزيان: وصلنا خط النهاية

محامون يترقبون الحكم على بوعشرين .. وزيان: وصلنا خط النهاية

يسود ترقب كبير وسط أعضاء هيئة الدفاع التي تنوب في القضية التي أثارت اهتمام الرأي العام الوطني، المتعلقة بالصحافي توفيق بوعشرين، مالك ومؤسس جريدة "أخبار اليوم"، المتابع بتهم أبرزها الاغتصاب والاتجار بالبشر، أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

وبحسب عدد من المحامين، فإن الحكم في هذه القضية يُرتقب أن يتم ليلة اليوم الأربعاء، بعد انتهاء المحامي محمد حسين كروط، عضو هيئة الدفاع عن الطرف المدني، من مرافعته، وفي حالة امتناع النيابة العامة عن التعقيب.

وبحسب المحامي والنقيب السابق محمد زيان، فقد "تم الوصول إلى خط النهاية"، في إشارة إلى أنه قد يتم النطق بالحكم الليلة.

ولم يستبعد محامون آخرون من الطرفين أن يتم خلال هذه الليلة إصدار الحكم في هذه القضية، بينما ذهب آخرون إلى احتمال إدخال الملف إلى المداولة على أن يتم الحكم يوم الجمعة المقبل.

وشهدت جلسة اليوم في بدايتها احتجاج أعضاء هيئة الدفاع عن الصحافي بوعشرين على منح المحكمة الكلمة للمحامي كروط من أجل التعقيب، وهو الأمر الذي رفضه زيان وباقي المحامين.

وبعد مداولة للمحكمة، قررت الهيئة، برئاسة بوشعيب فارح، منح المحامي كروط الكلمة للتعقيب؛ الشيء الذي لم يستسغه النقيب زيان والمحامون الآخرون ليقرروا المغادرة.

وانتقد دفاع الطرف المدني إقدام النقيب زيان على مغادرة القاعة وترك موكله وحيدا، معتبرا ذلك خرقا مهنيا لا يجب أن يصدر عن نقيب للمحامين.

وعاد المحامي زيان بعد ذلك ليعلن أنه لم ينسحب، وإنما احتج على إعطاء الكلمة للمحامي كروط لأنه "لا حق لمحامي الطرف المدني في التعقيب بالدعوة العمومية"، على حد قوله.

يشار إلى أن النقيب زيان كان آخر محام من أعضاء هيئة الدفاع عن الصحافي بوعشرين يقدم مرافعته، حيث طالب في الجلسة الماضية بتطبيق الفقه الإسلامي في محاكمة موكله بدل القانون الجنائي.

ودعا زيان إلى تطبيق ما ينص عليه الفقه، الذي تعد العبرة فيه بالعين وليس بالصورة، مشيرا إلى أن إدانة موكله تحتاج إلى أربعة شهود لإثبات الواقعة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - mohamed الأربعاء 07 نونبر 2018 - 20:32
ان الله يمهل و لا يهمل .بوعشرين ارتكب جريمة و هذا يدل على انه مريض لان تلك الجريمة يرتكبونها المريضون نفسيا انا من جهتي يحاكم محاكمة قاسية من 5 سنوات الى 10 سنوات هذا من جهة و من جهة ثانية يعرض على طبيب للامراض العقلية
2 - salah kamal الأربعاء 07 نونبر 2018 - 20:39
حكمت المحكمة حضوريا على المتهم "" توفيق بوعشرين ^^ ب 19 عشرون سنة حبسا نافذة مع غرامة مالية قدرها 150 مليون سنتيم. رفعت الجلسة..
3 - القاضي الشجاع والقاضي الجبان الأربعاء 07 نونبر 2018 - 20:40
ليس هناك سوى امرين : إما أن يكون القاضي شجاعا ويحكم ضميره وسيذكره التاريخ وقتئد بكل خير وإما أن يكون القاضي جبانا سيذكره التاريخ بوصمة العار كما ذكر القضاة الذين حكموا ملفات سنوات الرصاص ...ان الاوان أن يكرس القضاء استقلاليته وأن يقولها بصوت عال لا صوت يعلو فوق صوت العدالة ...أغلبية الشعب مقتنعة ببراءة بوعشرين ...ومن يريد ان يصفى حسابه مع بوعشرين ليكن شجاعا وليأخد قلما وليواجهه بالحجة أما ان يلفق له تهم ويفبرك له ملفات ويأتى بجوقة من المحاميين الانتهازيين ليحاولو إقناع الرأي العام بأن الملف ملف حق عام فهذا هو الاستحمار والاستبدلاد بعينه...القضاء لا يجب ان يسس ...القضاء يجب ان يكون مكانا لأحقاق الحق وليس لفبركة الملفات وطبخها ...القضاء ليس خصما سياسيا ولا يجب ان يكون ...سنرى بماذا سيحكم القاضي و وقتئد سنقول إما أننا اجتزنا اختبار الاستقلالية بنجاح أو سنعزي أنفسنا في موت القضاء نهائيا وسندهب لدفنه ..لا لفبركة الملفات ...لا للزج بالأبرياء في غياهب السجون ...لا لكسر الأقلام بلتفيق التهم ...لا لتركيع الخصوم السياسين بقتلهم معنويا ...لا للإنتقام من الصحافي المستقل بدعوى المحاسبة الجنائية
4 - wood الأربعاء 07 نونبر 2018 - 20:59
محاكمة بوعشرين لم يطبق فيها لا القانون المستمد في الفقه الإسلامي و لا القوانين الوضعية ، بل طبق فيها فقط القانون المخزني . و هو قانون غير مكتوب و لا تدرسه اية كلية حقوق بل ينقل على أرض الواقع من مخزني الى أخر و يتوارثه خدام و قضاة المخزن فيما بينهم بالممارسة و الخبرة . فأبسط قاعدة في المحاكمة العادلة هي دائما قرينة البراءة ، حيث لا يمكن إدانة شخص بالشبهة أو تبعا لشهادات مشكوك فيها و في مصداقيتها أو بأدلة بدورها مطعون في مصدرها و الطريقة التي تم التحصل عليها . و كل هذه المخالفات تنطبق على قضية بوعشرية و التي تحمل بصمات واضحة لطبخة تمت في أقبية الأمن أو المخابرات لتوريط هذا الصحفي ، و لا تحمل ملامح قضية عادية كما يروج العشرات من أمثالها في المحاكم من تحرش أو إغتصاب !!!
5 - الحرية للشرفاء الاحرار الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:01
الكل يعلم بان بوعشرين مظلوم وبريء والمخزن لفق ليه تهم باطلة حيت بوعشرين كان تيفظح المفسدين الظالمين الطواغيت المفترسين وها علاش باغيين ينتقمو منو
6 - INCROYABLE HULK الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:01
نتمنى من الله الا يكون الحكم بالاعدام على صديقنا بوعشرين كما طبق على الكومسير ثابت فالقضيتان متشابهتان .
7 - الكيل بمكيالين الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:08
إلى من يهمه الأمر،قسما بالله أنكم لا تطبقون شرع الله وإنما قانون النصارة الدي يعطي للمرأة الحق في ممارسة الجنس مع من شائت وقبلت ولاكنه قد لايضلم الرجل إن أتبت برائته.
أنتم تحاكمونهم في دولة إسلامية والمعنيين مسلمين والإعترافات بممارسة إعترف بها الجميع فمادا تنتضرون تلفيق التهم بأنه أغتصبهم لتبرئت النساء،جمعو لحزاق كلشي حتى لانرى تهم أخرى ملفقة للرجال ضلما وعدواننا.
8 - صحفي الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:09
صحفي خاص يقول العام زين...شوفو الرياضية البارح ماتش قدماء العالم جاو يلعبو لا تنظيم لا والو...ممثل قصير لعب الوزير ورئيس الجامعة مسلمو عليه...ماتش بادي الموسيقى حتى لاعبين حبسو مبغاو يلعبو...شوية مغنية كتغني النشيد الوطني شوهة بكل المقاييس والصحفي واللي معاه في الرياضة كهدرو على المنجزات وحتى دولة مقدرت تجمع هاد الاعبين كلهم....ههههه خاص الصحفي يكون معاهم أو خارج التغطية
9 - البيضاوي الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:12
لا احد فوق القانون، وللي دار الذنب يستاهل العقوبة علما ان الخبرة التي طالب بها دفاع بوعشرين عن تلك الفيديوهات اتبت ان الفيديوهات سليمة بالفعل.
10 - bonjour الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:28
اعتقد ان مسالة بوعشرين فيها جهة قانونية وفيها جهة سياسية اعتقد ان الجانب السياسي سوف ينتصر:20 سنة سجن وغرامات مالية كبيرة.سينتصر الهيني وكروط وزهراش....؛اللذين يتقاطعون مع الدولة بشكل عفوي مع مصالح الدولة؛على زيان والمروري وبوعشرين...؛اللذين لايتقاطعون مع مصالح الدولة؛ بشكل عفوي كذلك.القضية فيها جانب سياسي وآخر قانوني بوعشرين مشا فيها احمادي الدولة لاتتراجع للوراء لاتحتمل ان تمس وتسقط هيبتها احسن عوانو مسكين.بوعشرين داااير ولكن بغاو اصيفطوه
11 - سعيد الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:28
و احتمالا أن بوعشرين كان مذنبا، فلا يجب أن يحكم عليه بقانون الاتجار بالبشر ،بل بالفساد و الخيانة الزوجية، و غير ذالك فهو انتقام من خطه التحريري (و خير دليل قضية المرشدة التي حملت من البرلماني الذي اغتصبها ،)و تحليل الصبغة الوراثية دل انه ابنه ب 99،99 ) و البقية تعرفونها، ،،،
12 - مالك الحزين الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:34
لا تنتظروا حكما عادلا.الحكم في بلدي العزيزة،سيكون طبقا للتعليمات لان التهمة اصلا ملفقة. سيكون كباقي الاحكام السابقة الصادرة في حق الزفزافي ورفاقه والمهداوي ومثلهم كثيرون. فالطبخة قد استوت فوق نار هادئة وما بقي الا النطق لما هو جاهز.اما ان تتكلموا عن الدفاع والمرافعات والنيابة ووووووو كل هذا ما هو الا مسرحية.يسدل عليها الستار الليلة. وينطق بحكم ساكسونيا(قانون كان بمحافظة ساكسونيا بالمانيا) وستعرفون الحكم القاسي الجاهز والذي سيتراوح بين 10 و 15 سنة و غرامة لن تقل عن 200 مليون سنتين. لكي لا تقوم قائمة لبوعشرين ثانية.وان الليلة لناظرها لقريبة.
13 - القادري الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:43
هـل حقيقة تنتظرون الحكم؟؟ لقد تم النطق بالحكم حتى قبل إلقاء القبض على بوعشرين، هـذه الحقيقة يعرفهـا الجميع أما الباقي فهي فصول مسرحية مهـزلة يسخر منهـا الجميع !!! فهـنيئا لمن أسماهـم صاحبنا العفاريت و التماسيح
14 - مغربي الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:54
يجب أن تتبق أقصى العقوبة على المريض بوعشرين حتى يكون عبرة لغيره من المرضى الدين يستغلون الأبرياء......
15 - مولود الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:56
غريبة تصرفات بعض المحاميين في المغرب:
خصام بينهم في المحكمة بعيدا كل البعد عن القضية المراد الدفاع عنها.
انسحاب من الجلسة وترك المتهم أو المشتكي وحده (زيان في قضية بوعشرين).
الهروب إلى الخارج والدفاع عن متهم عبر الفايسبوك (بوشتاوي في قضية زفزافي ومن معه).

وهلم جرا
16 - مغربي من أمريكا الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:57
الفضل والقضاء بين الناس من أخطر المهام والوظائف التي يمكن أن يتولاها الإنسان.
القاضي هو ظل الله في الأرض،والعدل من أسباب الرقي أوالإمدثار.يجب على قضاة هذا الملف أن يمحصوا الأدلة ويبنوا أحكامهم على ما ترسخ لهم من قناعة واضحة ثابتة،وأن لا يبنوا أحكامهم على ما تلقوه من تعليمات عبر الهواتف.
نحن لسنا مع أوضد بوعشرين،نحن مع الحق والعدل.
إذا ثبت تورط بوعشرين بالدليل الكافي والشافي فإنه يستحق العقوبة وأما إذا كانت هناك مجرد شبهة وأن المحكمة لم تقتنع بما راج أمامها فما عليها إلا أن تبرئه وتترك الملف لمحكمة أعلى درجة لتعيد دراسته وتمحيص الأدلة.
كان الله في عون كل قاض تولى هذه المسؤولية.
فطوبا لمن رعاها حق رعايتها وأعطى كل ذي حق حقه،و يا تعاسة وخسران من نطق بحكم تلقاه عن طريق الهاتف.
17 - بحيى.أ الأربعاء 07 نونبر 2018 - 21:59
قد يكون السيد بوعشرين مذنبا ف"كل ابن أدم خطاء و خير الخطائين التوابون" خصوصا ان القضية تتعلق بنساء و الكل يعلم فتنة النساء فرسولنا (ص) يقول:"كل شيئ أصلحته لكم و تركت لكم النساء فتنة".غير ان هذه القضية بالذات تدعو لطرح استفهامات كثيرة لانها ضد صحافي معروف بجرءة قلمه و في ظرف سياسي ملتبس على الساحة الوطنية. مما يعزز فرضية ان القضية محبوكة لاسكات الصحافة الحرة و خصوصا اذا علمنا ان المحاكم تعج باقضايا تحرش مسؤولين كبار و لم تحرك النيابة العامة اي قضية ضدهم(عبد المومني مثلا).
لهذا أدعو قضاتنا بالحكم بالعدل و بما يمليه ضميرهم لا بما يملى عليهم.
18 - hamza الأربعاء 07 نونبر 2018 - 22:03
لا جريمةولا عقاب الا بنص ولدلك ليس هناك متابعة باي جريمة سياسية في هدا الملف كما اشار بعض الاخوان اعلاه ولكن هناك وقائع باسغتلال بوعشرين لصفته كرب عمل وممارسة الجنس علي عدد كبير من اجيراته ودلك داخل مقر العمل
19 - محمد الأربعاء 07 نونبر 2018 - 22:36
هنيئا للمخزن،حكومة الظل و الدولة العميقة بدخول جهنم ان ساء الله بظلم نزاهة و جرأة بعشرين
20 - مهاجر الأربعاء 07 نونبر 2018 - 23:29
بدون عدالة لا نوجد حقوق.من كان السبب في احكام سنوات الرصاص
21 - سنور الأربعاء 07 نونبر 2018 - 23:29
قمة العدل هي ان نساء تضررت، و محاكمة اجريت و مشبوه فيه تمت مواجهته بالدليل، لا تهم نتيجة الحكم بقدر ما شاهدناه من تصرفات محاموا المتهم الذين نسوا البحث عن الحقائق و انجرفوا نحو التهليل فقط امام وسائل الاعلام بحثا على الشهرة
22 - Awsim الأربعاء 07 نونبر 2018 - 23:58
لادخان بدون نار ... بوعشرين اخطأ ... والحكم عليه ليس تجنيا عليه من احد ... والمثل يقول:"على نفسها جنت براقش" ...
23 - ماريا الخميس 08 نونبر 2018 - 00:05
إذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل فالله عدل يحب العدل والظلم ظلمات يوم القيامة. والمحكمة الإلهية التي شهودها ملائكة وقاضيها ملك الملوك تنتظر من ظلم وخذل.
24 - Abdellah dhaissi الخميس 08 نونبر 2018 - 19:30
إلى مالك الحزين صاحب التعليق رقم 12: أحسنت و أصبت هاده هي الحقيقة المرة!
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.