24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | المحكمة تمنح بوعشرين الكلمة الأخيرة قبل النطق بالحكم يوم الجمعة

المحكمة تمنح بوعشرين الكلمة الأخيرة قبل النطق بالحكم يوم الجمعة

المحكمة تمنح بوعشرين الكلمة الأخيرة قبل النطق بالحكم يوم الجمعة

قرّرت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ليلة الأربعاء، منح الصحافي توفيق بوعشرين، مالك ومؤسس جريدة "أخبار اليوم" المتابع أمامها بتهم على رأسها الاغتصاب والاتجار في البشر، الكلمة الأخيرة يوم الجمعة المقبل قبل النطق بالحكم.

وأرجأت الهيئة، التي يشرف عليها المستشار بوشعيب فارح، الملف الذي يحظى بمتابعة الرأي العام الوطني، بعد تعقيب دفاع الطرف المدني وكذا دفاع المتهم.

واختلفت ردود أفعال المحامين عن التوقعات المتعلقة بالحكم الذي قد تصدره المحكمة بخصوص هذه القضية، حيث أكد المحامي محمد حسين كروط أن الهيئة قد تدين الصحافي بعقوبة ثقيلة، بناء على وثائق الملف وتصريحات الشهود ثم الأدلة التقنية المتمثلة في الفيديوهات.

من جهته، أكد المحامي والنقيب السابق محمد زيان، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن موكله بوعشرين يجب أن يحظى بالبراءة إذا كانت للمحكمة الجرأة.

وشدد النقيب زيان، في تصريحه، على أن تهمة الاتجار في البشر التي يتابع بها الصحافي غير منطقية، ولا تنطبق على هذه القضية.

وشهدت جلسة الأربعاء، في بدايتها، احتجاج أعضاء هيئة الدفاع عن الصحافي بوعشرين على منح المحكمة الكلمة للمحامي كروط من أجل التعقيب؛ وهو الأمر الذي رفضه زيان وباقي المحامين.

وبعد مداولة للمحكمة، قررت الهيئة، برئاسة بوشعيب فارح، منح المحامي كروط الكلمة للتعقيب؛ الشيء الذي لم يستسغه النقيب زيان والمحامون الآخرون ليقرروا المغادرة.

وانتقد دفاع الطرف المدني إقدام النقيب زيان على مغادرة القاعة وترك موكله وحيدا، معتبرا ذلك خرقا مهنيا لا يجب أن يصدر عن نقيب للمحامين.

ويتابع المتهم من أجل "الاشتباه في ارتكابه جنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة لاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 1-448، 2-448، 3-448، 485 و114 من مجموعة القانون الجنائي".

وتأتي هذه المتابعة، حسب النيابة العامة، من أجل "جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء؛ من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 498، 499، 1-503 من القانون نفسه؛ وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطا مسجلا على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - karim الخميس 08 نونبر 2018 - 01:14
ليس هناك دليل قاطع ونزيه لتلفيق هذه التهم الباطلة. هؤلاء النسوة هن الذين اغتصبوه ونصبو له فخا ان كيدكن لعظيم , اكبر تهمة وهي باطلة اتجار بالبشر لواه اتجار ب-, اطلقو سراحه واحكمو عليه بالبراءة لتكون المحاكمة جد عادلة, هل بوعشرين مجرم او مشرمل او لص او قاتل حتى تحاكمونه ,
2 - حسين عمري الخميس 08 نونبر 2018 - 01:16
هل سوف تتحلى المحكمة بالجرأة والشجاعة وتنصف بوعشرين..وتقول ببراءته من تهمة الاتجار بالبشر. بعد ان ثبت بالدليل بطلان الادعاء...هل ستعمد الى إعمال قرينة البراءة و الشك لصالحه..هل ستستمع الى ضميرها الحر والى القناعة التي قد تكون كونتها كن خلال ماراج امامها؟ام السيف سبق العذل ،وكما هي تهمه جاهزة حكمه ايضا جاهز..؟؟لا نريد للقضاء ان يتورط في قضية تصفية حسابات مع قلم غرد خارج سرب المخزن..
3 - عبدالله الخميس 08 نونبر 2018 - 01:18
الكلمة الأخيرة عليه أن يكدب الاتهامات أو يعترف اما المراوغة فلا جدوى منها
4 - احمد الخميس 08 نونبر 2018 - 01:29
بوعشرين تهمه لاتوجد في ملفه كما هو حال المهداوي وحتى وان وجدت فهي غير مهمة لكن ماهو مهم هو الشخص نفسه لان لسانه اصاب علية القوم وكان لابد من التعامل معه وانا اعدكم بان بوعشرين سيصبح بعد الحكم اسم على مسمى اي ان المحكمة ستحكم ب20 سنة كاقل تقدير هذا ان لم تذهب الامور الى ماهو اسوء بكثير من ذلك فاللهم اجعل تخميني هذا اضغاث احلام
5 - ايت الراصد:المهاجر الخميس 08 نونبر 2018 - 01:30
هذه الفصول من القانون الجنائي والذي تتعلق بجنايات الاتجار بالبشر واستعمال السلطة والنفوذ ومحاولة الاغتصاب ..تم تغليفها بأكذوبة استعمال التصوير والتسجيل ....؟!والتي تعني ان المتهم ساذج اراد تسجيل وقائع جرائمه لتكون شاهدة ضده ..؟!؟
مع ان كل من له تحليل عقلاني يعلم بان مكتب توفيق كان مخترقا ليتم تصوير لقطات التراضي حيث اكدت م.م
انها في علاقة حميمية انسانية مع زميلها ولن تقدم اية شكاية ...؟!؟ الاهم انه تم استغلال وتضخيم ذلك ضده كعقاب على تجاوزه الذين يملكون سلطة التحكم خاصة انه انتقد بعض دول الخليج لمحاصرتها الاخوان المسلمين وبما انه اظهر تقاربه مع المرجعية الاسلامية وتقاربه مع ابن كيران ..وتحديه للعبة السياسية المخزنية فكان لابد من إخراسه وإذلاله بل وجعله معاقا نفسيا.. باختصار انها الدولة الاستبدادية تتجلى في أبشع وقاحتها والاغرب انها تجد من اصحاب البذلة السوداء وعلى رأسهم المسمى الهيني من المدافعين عن أطروحتها المخزنية في اسكات واعتقال احد احرار هذا البلد..
6 - غير دايز الخميس 08 نونبر 2018 - 01:35
طريقة المحامكة تؤكد ان الملف مفبرك ... و انا لا ادافع عن بوعشرين .. ولكن ما اراه شخصيا راه بزاااااف ... واش نيت حنا في سنة 2018؟؟؟
منذ البداية الى الآن انا لم ار اي شيء يدين بوعشرين ... ليس هناك اي دليل واضح ... كولشي مشبوه كولشي مشكوك فيه ...
7 - ملاحظة الخميس 08 نونبر 2018 - 01:50
لمادا المغاربة لم يبرئوا ثابت كما يفعلون مع بوعشرين ام ان كل واحد يعمل مع المخرن فهو متهم و الآخرون أبرياء
8 - Azro الخميس 08 نونبر 2018 - 02:22
بوعشرين وقع في فخ جهات معينة زرعوا له كامرات في مكتبه بعدما تسربت لهم اخبار نزواته واين يقوم بها لتذليله والتخلص منه ومن مشاكساته لهم .
9 - الحسين الخميس 08 نونبر 2018 - 02:24
القضاء المغربي على المحك في هذه القضية واني ارى ان القضاء سينتصر للحق كما عهدنا منه بعيدا عن السياسة والافتراء والمهازل بين المحامين
اتمنى ان لا تكون محاكمة سياسوية وراءها من لا يؤمن باختلاف الراي
10 - Nader الخميس 08 نونبر 2018 - 03:04
! Anything is going to happen will not surprise me cause we all know it only a game the vedios doesn’t show it Bouuachrin the way the police they vastigate it wrong from the beginning we are smart enough the truth how is bihand this horrible situation we are waiting Allah justice
11 - samir الخميس 08 نونبر 2018 - 04:43
سماح المحكمة لمحامي الخصم كي يعقب دليل على ان الامر مدبر وان المحاكمة مجرد واجهة لاحكام أعدها مخرج التهم
12 - تك فريد الخميس 08 نونبر 2018 - 04:46
بوعشرين فضحو الله والنسوة برهنوا علي انهن مقزدرات معندهمش الوجه. استغربت لواحدة منهن علي يوتيوب تقول انها لبيست محتاجة ماديا و وليديها موفرين ليها كلشي غير هي كانت بغات تزوج بوعشرين كيفما واعدها (وخا هو مزوج...) لان المغرب مفيهش شباب عازب يبحث عن عروسة لم يسبق لها الزواج مثلها وانتقمت من بوعشرين لانه قولبها عاق بيها الطمع واصل ليها للنخاع.
13 - Abdellah dhaissi الخميس 08 نونبر 2018 - 06:03
إدا كان حكم الزفزافي قد صدم المغاربة!فأظن أن( لا قدر الله)أن حكم بوعشرين سيصدم المغاربة من جديد! ألطف يا لطيف!
14 - عبدالرحمان الخميس 08 نونبر 2018 - 07:13
بوعشرين سينال عقوبة الحبس عشر سنوات مع الرأفه وأعتقد أنها عقوبة عادلة ولا عزاء لمنتهكي أعراض النساء .
15 - عابر الخميس 08 نونبر 2018 - 07:25
لو كان الغرض هو إسكاته لدسو له نصف كلوغرام من الكوكايين في مكتبه و حكموا عليه بعشرين سنة في جلستين بدون كل هذا الماراطون الذي دام أكثر من 8 أشهر! الدولة ليست غبية لهذه الدرجة.. نحن المتابعون لهذه القضية ام نرى فيديوهات و لم نستمع للمشتكيات و لا المتهم... كل ما سمعناه هو الخرجات الإعلامية للمحامين و كل واحد يدافع على موكله و لو أن تصريحات محامو بوعشرين تبدو مرتجلة و غير مقنعة... و تبقى الكلمة الأخيرة للمحكمة!
16 - فهم تسطا الخميس 08 نونبر 2018 - 08:12
بوعشرين التهم تابتة ضده بالصوت والصورة، وأتعجب لجيش الذباب الالكتروني من المتأسلمين والاخونج الذين يدافعون عنه وماكايعياوش من التعليقات، دائما هم الأولين في التعليق لتبرئته رغم كل القرائن اللي ضده هههه، عندما يتعلق الأمر بواحد منهم يقولون انها نزوات و جنس بالتراضي والله يسامح له ويطالبون باطلاق سراحه، وعندما يتعلق الأمر بشخص لايروق لهم يصرخون مطالبين بتطبيق الشريعة الإسلامية ضده.
آه على نفاق! نتمنى أن يقبع هذا البو عشرين في السجن مدى الحياة، وحمدو الله يامن يدافعون عنه من الاخونج أن المغرب لا يطبق حكم الزنا أي الرجم حتى الموت. ياك لطالما ناديتم بتطبيق شرع الله لماذا اذن تطالبون بتبرأته أتتمردون على شرع الله؟ فهم تسطا
17 - في اتجاه صمت ابدي الخميس 08 نونبر 2018 - 09:17
تأييد الحكم استئنافيا على عفاف برناني ، في هذا التوقيت ، إشارة واضحة وعبارة صريحة ، على أن توفيق بوعشرين ، هو حقيقة في عين العاصفة ، فقط اقول لتوفيق في ساعة العسرة هذه ، لا تحزن فإن الله معك ،
18 - المصطفى بهلول الخميس 08 نونبر 2018 - 09:35
أذ كان على حق فيجب عليه أن يحلف بي القرأن الكريم
هل فعل أم متهم ........؟ رسالة وشكرا
19 - azzeddine الخميس 08 نونبر 2018 - 09:57
اما الاولى فحادثة سير مروعة والثانية تشوه خلقي ثم مرض خبيث والثالثة تظبط بزنا المحارم والرابعة طلاق وتشتت عائلي
20 - khalil الخميس 08 نونبر 2018 - 10:42
يقول المثل من كان بيته من زجاج لا يرم الناس بالحجر
21 - ابو سفيان الخميس 08 نونبر 2018 - 10:52
في هذا الظرف التاريخي الذي وصل فيه الاحتقان المجتمعي مداه لن يصدق احد او يثق فيما قيل وكتب ولفق عن بوعشرين ولهذا يجب ان تكون رئاة الغرفة فوق الحدث وتحكم ببراءة الرجل حتى لاتزيدوا الشعب ياسا فعنده من الياس مايكفيه
22 - Désaccord الخميس 08 نونبر 2018 - 10:54
.Voyons
Quelqu'un comme Bouachrine n a nul besoin de contraindre une femme pour une partie de jambes en l air.
En 2018, c est plutôt la pudeur qui se fait rare.Quant au reste, il suffit d ouvrir les yeux les plus éclairés ef faire un tour dans les lieux plus au moins chauds.
Y en a marre des saintes nitouches
23 - ماجد الخميس 08 نونبر 2018 - 11:40
أخاف ان يكون الحكم جاهز مسبقا و المحاكمة مجرد مسرحية ، أستبعد الحكم بالبراءة ، لو كان هذا الأخير وجب عقاب الفرقة الوطنية للشرطة القضائية و النيابة العامة و القاضي و بعض المحامين و ما يسمى بالمشتكيات و الضحايا
24 - Lock him up الخميس 08 نونبر 2018 - 11:45
Je demande un minimum de 25 ans de prison ferme pour ce violeur et predateur sexuel
25 - عزيز الخميس 08 نونبر 2018 - 11:56
محاموا المتهم كان عليهم من الاول إقناع موكلهم بالإعتراف بعلاقته الجنسية مع المشتكيات ما دامت الصور واضحة في الفديوهات التي لم تكن موضوع اي تزوير او تركيب ، وبالتالي كان على محاموه ان يحاولوا إثبات بأن تلك العلاقات الجنسية كانت رضائية مما كان سيبعد عن المتهم تهمة الإتجار في البشر ، لكنهم انكروا كل شيئ في الأول والآن يحاولون إثبات بأن العلاقات كانت رضائية ولا تنطبق عليها شروط الإتجار في البشر الا ان ذلك كان جد متأخر مما سبعرض بوعشربن لعقوبات قاسية جزاء ما ارتكبه من فحش وعدم حكمته في تدبير طريقة الدفاع عنه وسلم نفسه للهبيل زيان الذي سيكون من الاسباب التي ستظره كثيرا.
26 - بنبحدو أبو ياسر الخميس 08 نونبر 2018 - 12:04
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم على وقاحة وتخلف مجتمعنا -نحن أمة النهي عن المنكر والأمر بالمعروف- لكم يشمأز القلب من تعاليقكم أيها القرّاء الذين يدافعون عن وحش أغتصب نساء بالعشرات مستغلا نفوذه وسلطته عليهن وما ترك حتى الحوامل منهن!
أليست أم كل شخص منكم امرأة؟ وبنت كل أب منكم امرأة؟ وأخت كل أخ منكم امرأة؟ ألم يوصيكم الرسول الكريم في آخر ما أوصاكم به، نساءكم؟
يا له من جهل وتخلف فكري. لو كان هذا الوحش في أي دولة من دول أروبا أو أمريكا الشمالية لحكم عليه بالمؤبد.
فالشعوب المتحضرة ترقى بأفكارها ووعيها لا تنبح كالكلاب للدفاع عن الطواغيت ملوحة في كل حادث بورقة التآمر والتلفيق.
27 - Nour الخميس 08 نونبر 2018 - 12:24
من ظل يشكك في اركان الجناية وأدلتها قد ضل السبيل و اوهم نفسه اما بالسذاجة او انه غير عارف بالقانون. دفاع بوعشرين لم يدحض الادلة ولم يأتي بما يقنع المحكمة اكتفى بترويج المغالطات والطعن في كل شيئ دفوعاتهم متناقضة ومتضاربة دفاع غير منسق كل يتبختر ويحاول تلميع صورته واظهار شخصيته حتى ولو بشكل كوميدي او عنتري استخفاف بدفاع الحق المدني والنيابة العامة ثم انسحاب وراء انسحاب مما يؤكد ان التهم واردة في حق المتهم وسيدان وفق فصول المتابعة ليكون عبرة لكل مستغلين النفوذ واسعباد النساء.
28 - عبدو الخميس 08 نونبر 2018 - 13:33
سواء كان بوعشرين بريئا او مذنبا فالقضية من الاول تشوبها الشكوك. اما القضاء في المغرب، الكل يعلم ان القضاء عندنا غير نزيه وان مثل هذه الاحكام تصدر بالتعليمات وليس حسب القانون.
ملايير المحروقات المنهوبة من جيوب المغاربة يمكن ان تسجن الشعب باكمله ماشي غير بوعشرين.
انشري يا هسبريس وشكرا.
29 - Désaccord الخميس 08 نونبر 2018 - 13:35
26To -بنبحدو أبو ياسر
En Amérique du nord et en Europe, on respecte scrupuleusement la lois et les procédures.
La séparation des pouvoirs et la liberté de la
presse a valeur de foi.
Il faudrait avoir expérimenté la vie dans un pays libre pour comprendre la notion de liberté.
30 - AssezBaraka الخميس 08 نونبر 2018 - 13:57
اتمنى كمغربي يحب بلاده ان يعانق كل معتقلي الرءي الحرية, الزفزافي, المهداوي, بوعشرين...اتمنى ان يفهم المخزن انه لا مفر من الدمقراطية, قد تسجنون فلان او فلفلان, لكن لن تقدروا ان تسجنوا كل المغاربة, لقن حان الوقت لنبدء صفحة جديدة ولامكان للمصالح الشخصية الضيقة ويحى المغرب
31 - ماريا الخميس 08 نونبر 2018 - 14:14
ان الله عدل يحب العدل ويكره الظلم لأنه ظلمات. والمحكمة الإلهية التي شهودها ملائكة وقاضيها ملك الملوك تنتظر كل من ظلم وخذل
32 - مغربية حرة لا ترضى بالذل الخميس 08 نونبر 2018 - 14:47
اتقوا الله إن ظلم حرام إن الله سوف يحاسبكم يوم القيامة .كيف يمكن أن نتكلم عن الاتجار بالبشر عن صحفيات انتظرناهم أن يعبرنا عن الأحداث الواقعة .صفاتهم الجسدية لا تعبر على أي استغلال . واحدة تعرضت للاستغلال بشتى أنواعه لا تطلب التعويض المادي آتقوا الله الأمر واضح
33 - مهتم الخميس 08 نونبر 2018 - 15:04
من الانصاف ان يتابع الشخص بالاغتصاب و توثيقه. لا ارى اتجارا في البشر human trafficking.
34 - hakim الخميس 08 نونبر 2018 - 15:44
قل لزيان أن للمحكمة الجرأة و الامر لتقضي بأقصى الممكن، المتهم محاط من جميع الجوانب، الفيديوهات الجنسية من جهة، و إعتراف شريكاته من جهة أخرى.
أما السؤال إن كان ما وقع مجرد زنا بالتراضي أم ضغط نفسي و إستغلال للسلطة و المركز، فهذا أمر يبقى مبهما، مع أني أرجح أنه مفاجئة و إغتصاب ثم تعويد الضحايا على اللعبة.
35 - benbahaddou abou yassir الخميس 08 نونبر 2018 - 18:50
Pour répondre au lecteur qui a manifesté un certain désaccord avec mon commentaire au sujet de cette affaire, sous le pseudonyme « désaccord »
D’abord, je vous remercie d’avoir exprimé votre opinion avec respect et courtoisie, c’est tout à votre honneur. Ensuite, je tiens à préciser que cette affaire ne porte pas sur la liberté de la presse mais sur des viols sur des salariées qui ont déposé plainte. Il n’y a donc plus de consentement. Un patron responsable et respectable ne pratique pas des relations sexuelles avec ses employées dans son bureau en les enregistrant en plus pour les exhiber comme des trophées.
Enfin, je tiens à préciser au cher lecteur « DÉSACCORD » que je vis en Europe depuis plus de 30 ans et je suis Officier de Police Judiciaire. Je sais donc de quoi je parle. Cela ne m’empêche pas d’écrire mes commentaires en langue arabe par respect aux autres lecteurs.
36 - الضمير الجمعة 09 نونبر 2018 - 09:45
هل تحيلنا مسألة محاكمة توفيق الى ما جرى في إسطنبول مع خاشقجي!!!!!!!
37 - متتبع الجمعة 09 نونبر 2018 - 16:08
محامو الدفاع عن بوعشرين ومحامو الهجوم على بوعشرين، ستحسم البورصة في أمرهم عند المتقاضين؛ أما إيجابا أو سلبا بمجرد النطق بالحكم عليه.
38 - سعاد الجمعة 09 نونبر 2018 - 17:20
صوت الضحايا مسموع وواضح والوقائع ثابثة وتحمل أدلتها، الدولة لم تلزمه بالقيام بتلك الجرائم لكنها قد تستفيد منها خلال محاكمته.
لا صوت يعلو على صوت الضحايا ياقوم
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.