24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | المحكمة تؤجل ملف شكاية لفتيت ضد بوعشرين

المحكمة تؤجل ملف شكاية لفتيت ضد بوعشرين

المحكمة تؤجل ملف شكاية لفتيت ضد بوعشرين

أرجأت المحكمة الابتدائية بعين السبع في الدار البيضاء، اليوم الإثنين، النظر في ملف الصحافي توفيق بوعشرين، مالك جريدة أخبار اليوم، الذي تقدم وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت بشكاية ضده، إلى غاية نهاية الشهر الجاري.

وعقدت اليوم الإثنين، بالقاعة المخصصة لملفات الصحافة والنشر بالمحكمة الابتدائية، جلسة للنظر في ملفين خاصين بالصحافي بوعشرين، المتواجد بالسجن المحلي عين برجة على خلفية إدانته بجريمة الاتجار بالبشر. ويتعلق الأمر بملف مقال حول التوقعات الجوية، والتحذير من انخفاض درجة الحرارة بسبب ظاهرة "دانا"، وآخر يتعلق بافتتاحية حول "الحكومة فين والشعب فين"، كان قد جرى نشرها في فبراير الماضي.

وأجلت المحكمة النظر في القضية بناء على طلب من هيئة دفاع بوعشرين، إذ سجل المحامي محمد الماروري نيابته في هذا الملف، من أجل الاطلاع على وثائق القضية وإعداد الدفاع.

وتوصل توفيق بوعشرين، قبل أيام داخل زنزانته، باستدعاء من أجل المثول أمام المحكمة الابتدائية، بناء على شكاية تقدم بها وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، يتابع من خلالها الصحافي بجنحة القذف والقيام بسوء نية بنشر خبر زائف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - محمد الاثنين 03 دجنبر 2018 - 17:27
بوعشرين يحاكم بحرية الصحافة والاعلام ام شيء آخر
2 - wood الاثنين 03 دجنبر 2018 - 17:28
السكيرج لم يستدعيه أحد لمسائلته رغم انه شكك في النظام السياسي المغربي بأكمله ، و كال اقبح النعوث لرموز الدولة أحياءا و أمواتا . مع انه كان ينبغي فتح تحقيق في تصريحات السكيرج و تبيان هل هذه الأخبار صحيحة أم كاذبة أو ان المغاربة فقط stupides كما وصفهم و لا يريدون تصديقها !!
3 - السالمي الاثنين 03 دجنبر 2018 - 17:48
لو قرأتم ما تكتب يوميا مجلة بيلد الألمانية مثلا عن ميركل وعن مسؤولين ألمان آخرين ولو كان ذلك حدث في المغرب لحكم على كل صحافييها بعشرات السنين سجنا، القلم لا يقتل ياعرب، متى ستفهمون ذلك!
4 - القادري الاثنين 03 دجنبر 2018 - 17:53
واضح أن الرسالة موجهـة لكل الصحافيين النزهـاء الاكفاء - على قلتهـم- بأن يلزموا حدودهـم و يبتعدوا عن فضح الفساد الحقيقي !!!!
5 - امير بلا امارة الاثنين 03 دجنبر 2018 - 18:20
لا أفهم لماذا مازال البعض من المداويخ يدافعون عن البوعشرين بالرغم من كل الادلة الدامغة التي تبرهن على أنه سادي زاني استغل منصبه للاطاحة بضحاياه واستغلالهم شر استغلال. لماذا تريدون تشويه القضية وتحويلها الى قضية رأي وحرية تعبير؟ لو كانت القضية كذلك لتم القبض على الآلاف من يعتبرون جريئين في آرائهم.
المسألة ومافيها هو أن جماعة الاخونج والمحسوبين عليها ينصرون أخاهم ظالما أو مظلوما، يريدون تطبيق الشريعة الإسلامية ولما يتعلق الأمر بواحد منهم من الزناة الذي يجب فيه حد الرجم تنقلب الأمور عندهم والزنا يصبح علاقات رضائية.
لقد انفضحتهم
6 - said الاثنين 03 دجنبر 2018 - 18:25
مسرحية او مسلسل تركي عدد.حلقاته غير محدد واهدافه في طي المجهول.
7 - souad الاثنين 03 دجنبر 2018 - 18:28
محاكمة من اجل مقال حول احوال الطقس ...سيدكرك التاريخ يا بوعشرين ......هزلت......
..لك الله يا وطني ....
8 - شاكر الاثنين 03 دجنبر 2018 - 19:23
على مايتبين انهم يبحثون له عن قضية يكون فيها الحكم عليه ب8سنوات ليقولوا له 20 لبوعشرين (اتقوا الله في الرجل وفكروا ماذا تقولوا للخالق)
9 - الدعاء المستجاب الاثنين 03 دجنبر 2018 - 19:24
السي بوعشرين ، باب السما مفتوحة ، والدعاوى ضدك كلها مستجابة ، ولكن كما يقال الصحفي مصاب ، بحالو بحال المومن ، واصبر وما صبرك إلا بالله .
10 - هرو هولاكو الاثنين 03 دجنبر 2018 - 21:35
إنه سيء الحظ لهدا الإسم الدي يحمله وهو "بو 20" إضافة بطبيعة الحال إلى أفعاله التي ثبتت عليه، فإن هده المتابعات الجديدة كما قال أحد المعلقين ستجر إليه 8 سنوات أخرى إضافة إلى 12 سنة ليبلغ 20 سنة ليتساوى إسمه بالحكم. إنها فعلا محاكمة تستحق إنجاز فيلم قصير سيكون شيقا خلال المتابعة.
11 - محمد الاثنين 03 دجنبر 2018 - 23:29
ظالموك محكومون مؤبد بالمرض المزمن حتى الموت أنها العدالة الربانية.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.