24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | عدنان ينقل مسرّة القراءة وصداقة الكتاب من "قناة البريهي إلى الغد"

عدنان ينقل مسرّة القراءة وصداقة الكتاب من "قناة البريهي إلى الغد"

عدنان ينقل مسرّة القراءة وصداقة الكتاب من "قناة البريهي إلى الغد"

كم يبدو ذلك المساءُ بعيدًا... مساء الجمعة 21 أبريل 2006 حينما بثّ التلفزيون المغربي أولى حلقات "مشارف". كان الضيف هو صلاح الوديع، وكانت الحلقة عن "جراح الذاكرة".

هكذا بدأت هذه المغامرة التلفزيونية التي تكرّست على امتداد الأعوام الأخيرة باعتبارها فسحة إعلامية مفتوحة على مختلف القضايا الثقافية والفكرية والأجناس الأدبية والحساسيات الإبداعية والفنية في المغرب والمشرق على حدٍّ سواء.

منذ تلك الجمعة البعيدة في 21 أبريل 2006 حتى الأربعاء 2 يناير 2019، حينما بُثّتْ آخرُ حلقات "مشارف"، قطعنا أزيد من اثني عشر عامًا ترحَّل البرنامج خلالها من الجمعة إلى الخميس فالأربعاء: مستقَرِّه الأخير. جدّد ديكوره مرّة واحدة فقط، لكنه ظل أسبوعيًّا يُجدّد الضيوف والأسئلة، ويُواتِر القضايا والمدارات. سعى إلى مواكبة صيرورة تجديد النخب ببلادنا، وحاول أن يعكس تحوّلات المشهد الثقافي الوطني وتعدُّدَه. أنصف الكبار واغتنى بتجاربهم، وشجّع الشباب وسلّط الضوء على مبدعين في مقتبل العطاء.

واليوم، أرى من واجبي أن أشكر بمحبّة كلّ من احتضن هذه التجربة:

- جمهور الثقافة والأدب والفكر في بلادنا... تلك "الأقلية الساحقة" التي أثبتَتْ في أكثر من مناسبة قوة تأثيرها وشراستها في الدفاع عن الحقّ في الثقافة.

- الجمهور العربي الواسع الذي فطن إلى أن "مشارف" برنامجٌ عربيٌّ تُقدّمه قناة وطنية فاستقبلَهُ بناءً عليه.

- الصحافة الوطنية والعربية التي واكبَت حلقات البرنامج بحب وتعاطف على امتداد هذه السنوات.

- المفكر المغربي محمد نور الدين أفاية الذي ورّطني أوّل مرّة في هذه المغامرة الجميلة، حينما استأْمَنني على برنامجه القيِّم "مدارات"، الذي جاء "مشارف" امتدادًا له.

- جنود الخفاء في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة من إداريين وفنيين وتقنيين الذين ظلوا يدعمون "مشارف" كلٌّ بطريقته، وكلٌّ من موقعه، سواء في دار لبريهي بالرباط، أو في استوديوهات عين الشق بالدار البيضاء. وَلْيَسمح لي الزملاء بأن أخصّ بالشكر رفيقي وشريكي في التجربة والمسار المخرج أحمد النجم.

قد يغيب "مشارف" اليوم، لكن يبقى حضور الثقافة ماثلًا على شاشة "الأولى" من خلال أكثر من برنامج. وتبقى "الأولى" من أكثر القنوات الرسمية العربية حرصًا على الثقافة في برمجتها، وعلى تنويع حضورها وتعزيزه. حرصٌ نتطلّع لأن يُسْنَد بوعيٍ مؤسَّسٍ واقتناعٍ تامٍّ بأولوية الثقافة في الإعلام العمومي.

قد يَحْتجب "مشارف" عن البثّ على شاشة "الأولى"، لكنه مجرّدُ تغييرٍ في العنوان. فتواصُلي معكم أيّها الأصفياء مستمرٌّ من خلال برنامج "بيت ياسين" مساء كل جمعة على شاشة قناة "الغد".

والمؤكّد أن روح "مشارف" ستحُلُّ في هذا الموعد التلفزيوني الأسبوعي الجديد مضيئةً أركان البيت.

فمرحبًا بكم في "بيت ياسين"... ودامت لكم مسرّة القراءة وصداقة الكتاب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - برق الليل زين العابدين الاثنين 14 يناير 2019 - 07:06
الشكر موصول لك اخي ياسين على كل ما قمت به خلال هذه السنوات برنامج مدارات كان ولازال وسيزال في قلوبنا وبيت ياسن لن نخلف مواعده وفقك الله لما فيه خير اللغة العربية
2 - Marocain musulman الاثنين 14 يناير 2019 - 07:47
تحية خالصة
تجربة راءدة ناجحة
المزيد اامزيد ان شاء الله
3 - د. عبد الله بن اهنية الاثنين 14 يناير 2019 - 07:48
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله
تحياتي الاخوية لك الاستاذ الفاضل السيد عدنان.
نتمنى لك ل التوفيق والنجاح في مسيرتك هذه مادام الهدف هو تشجيع الجمهور العربي والمسلم على القراءة والاطلاع.
نسأل الله تعالى ان يوفقك وان يجعل البركة في عملك اينما حللت.
وتقبلوا تحياتي الاخوية لكم والتقدير......
د. عبدالله بن اهنية
4 - متتبع الاثنين 14 يناير 2019 - 07:57
فعلا اود ان انوه بهذا البرنامج الثقافي الذي يعتبر من انذر البرامج الجيدة التي تقدمها هذه القناة. فرغم اني لست من المواضبين على القراءة إلا انني عندما اصادف البرنامج يستحيل ان اغير القناة.
5 - abderrahman الاثنين 14 يناير 2019 - 08:22
شاب جميل إعلامي رائع، يذكرني بالمجتهدين القدامى, برنامج تلفزيوني جميل و رائع
6 - سكزوفرين الاثنين 14 يناير 2019 - 08:58
بالتوفيق
واوصيك بالاهتمام اكثر بالثقافة المغربية والسوسيولوحيا
7 - جواد ابير الاثنين 14 يناير 2019 - 09:00
نتمنى لهذا الرجل(ياسين فنان) الفنان المثقف والمبدع أن يتألق في برنامجه الجديد (بيت ياسين) الذي ستبته قناة الغد كما كان يصنع كالمعتاد في برنامجه الفكري والثقافي الممتع (مشارف) الذي كان يبت على القناة الأولى لسنوات دون أن يفقد بريقه وتوهجه الذي يضفيه عليه الرجل بحبه للكتب والكتاب ولثقافة ولرجالاتها المتميزين والحاضرين بقوة في الساحة الفكرية والثقافية المغربية والعربية ومحاولة تقريب انتاجاتهم للقراء المهتمين بالثقافة والفكر أو للمشاهد.
8 - حسن الاثنين 14 يناير 2019 - 09:01
جميل تقافة الاعتراف بالفضل وشكر اهله عليه. والتغيير والطموح لغد اماراتي افضل طبع انساني بحت نتمنى لك الافضل
9 - هناء الاثنين 14 يناير 2019 - 09:02
خسارة كبيرة لمشاهدي القناة الأولى... للأسف الموهوبون يغادرون دار البريهي... لمن ستبقى الثقافة في تلفزيونات بلادي يا ترى؟؟؟
10 - علي الاثنين 14 يناير 2019 - 09:10
اشكر كل من ساهم في هذا البرنامج وخصوصا مقدمه ياسين عدنان , كنت استمتع ببعض الحلقات الي تتبعتها كما استمتعت بححلقات برنامج نور الدين افاية مدارات.

للاسف انها من النقط المضيئة القليلة في قنواتنا.
11 - روميو الاثنين 14 يناير 2019 - 09:17
طبعا برامج هادفة وجميلة ولكن تأثيرها في واقعنا يكاد يكون منعدما كما ان نسبة القراءة في المجتمع المغربي يا استاذي هي لا شيء مقارنة مع امم اخرى ،وجل البرامج الهادفة الثقافية والتنويرية تراجعت كبرنامج دين وفكر للأخ الزايدي في دوزيم ومدارات لافاية وهي على قلتها أصلا وبالمقابل اكتسحت المشهد برامج الشو أو بمعنى أصح الشوهة،إذن علينا دراسة هذه الظاهرة بتأني ومعرفة الأسباب وراء انحصار الإقبال على الثقافة وفِي المقابل ازدياد نسبة مشاهدة والإقبال على برامج الشو أو الشوهة ولا أعمم
12 - مصطفى ح الاثنين 14 يناير 2019 - 09:26
العزيز الكاتب والاعلامي المتميز ياسين عدنان
صدمت هذا الصباح وانا أقرأ، على موقع هسبريس،  مقالكم المتعلق بتوقفكم عن تقديم برنامج "مشارف"،  الذي اصبح جزءا من وجود الثقافة في الحياة اليومية للمواطن الشغوف بالمعرفة في بلدنا المغرب، وفي باقي دول الوطن العربي. لقد كنت اظن ان البرنامج الشيق الذي تقدمدونه عزيزي ياسين في قناة الغد هو مجرد امتداد وبقيمة مضافة لبرنامج مشارف.. ولكن يبدو، كما جاء في مقالكم ان العكس هو الصحيح.

اشعر بحزن كبير لأنني أعرف تمام المعرفة ان اي برنامج ثقافي اخر لن يملأ الفراغ المهول الذي سيتركه برنامج مشارف.

ورغم حزني.. ورغم انني كنت آمل ان تبقي على موقعك هنا وهناك.. الا انني أبارك اختيارك وادعمه واتفهم الخلفيات التي لا يمكن للمتتبع العادي الإطلاع عليها. اشكرك على كل اللحظات الثقافية الجميلة  التي منحتنا على امتداد سنوات.. واشكرك بالأخص لأنك جعلتني يوما جزءا من كيان مشارف.

اتمنى لك التوفيق والنجاح الدائم.. صديق الجميع الكاتب والاعلامي والانسان الرائع العزيز ياسين عدنان.

مودتي ومحبتي لشخصكم العزيز 

مصطفى ح 
13 - salah kamal الاثنين 14 يناير 2019 - 09:37
تحية تقدير و إجلال لكم أستاذي عدنان ،على وسع فكركم و على أسمى خصالكم الحميدة ، إد كان لي شرف مصافحتكم في المدينة خلال إحدى زياراتكم لساحة جامع الفنا. فتحية إجلال و تقدير مرة أخرى.
14 - مراد الاثنين 14 يناير 2019 - 09:54
لا نملك الا أن نشكر الاستاذ و الاديب ياسين عدنان على برنامج مشارف الذي حبب الينا الكتاب و التقافة و الادب و هي خسارة للمشهد الوطني الاعلامي مع أننا سنلحق به أينما حل و ارتحل و ربما هذه المرة سوف ينتقل الى فضاء ارحب يشمل الادب و الابداع على المسنوى العربي قاطبة راجين أن يظل المشهد التقافي المغربي حاضرا بقوة و يكون أديبنا خير سفير لنا عند أناس يقدرون العطاء و النجاح
15 - يوغرطة الاثنين 14 يناير 2019 - 10:01
سينظاف هدا البرنامج إلى خزانة حنيننا.
16 - chamali الاثنين 14 يناير 2019 - 10:10
أعجبني المقال إلا هذا المقطع " وتبقى الأولى من أكثر القنوات الرسمية العربية حرصًا على الثقافة في برمجتها، وعلى تنويع حضورها وتعزيزه " ولعل صاحب التعليق 11 قد سرد في آخر كلامه السبب وراء ذلك
17 - Najib الاثنين 14 يناير 2019 - 10:36
Encore un bon qui quitte Dar Lebrihi. Quel dommage !!!
18 - منصف الصدقي الاثنين 14 يناير 2019 - 11:03
تحية وسلاما الأخ المقتدر ياسين ، فلن تقادرنا ابتسامتك ولن يغادرنا لطفك ولن تغادرنا كلماتك وثفافتك ولن تغادرنا طلعتك الخفيفة والجميلة وستغادرنا تلك المتعة الثقافية الرحبة والتي لطالما أعادت لنا ذلك الحنين الذي حملناه في قلوبنا للغتنا العربية ودراستنا وثقافتنا المغربية والعربية ,, كنت مجدا في برنامج صعب ورائع ولم ينل لا منك ولا من برنامجك ذلك الوقت المتأخر وقد يكون متعمدا للبث وو والله أخي كنت قد أعدت لنا الحنين لما كانت عليه تلفزتنا المغربية مما نشتهي ونغرف على يد رواد مضوا ,,, نأسف على توقف برنامجك خائفين من فراغ قد يجعلنا لا نعرج على تلفزتنا أو مقاطعتها كليا لفقدها ما يثيرنا ويمتعنا ويجلبنا إليها مع الأسف وأدعو لك بكل توفيق وأنا متأكد من أن التوفيق حليفك / تحياتي
19 - asmaa الاثنين 14 يناير 2019 - 11:06
ما هذا القدر المشؤوم يا دار لبريهي؟ لماذا يغادرك المتألقون ويبقى فيك الثقال على القلب؟ هل سينضاف ياسين عدنان للائحة الغيابات التي تؤلمنا ؟ ينضاف للكبيرة فاطمة الإفريقي؟ ما هذا النزيف؟ وأليس هناك في القناة مسؤول يوقف النزيف؟
20 - عزيز أبردو الاثنين 14 يناير 2019 - 11:40
نشكر السيد ياسين على حرصه الدائم وعلى سياسته التي تشكر، وإن كان الشكر هنا وداع مع حفظ المتاع...
خيرا فعلت يا ياسين، فالحقيقة - بعيدا عن المجاملة - أن برنامجك انتهى، ولم يعد لديه ما يقدمه: نفس الأسئلة، نفس التقديم، نفس الابتسامة المفتعلة، أسئلة خفيفة، ضيوف على المقاس (حسب المصلحة في بعض الأحيان).. نحن نتذكر أن البرنامج كان سيتوقف لولا الحملة الاستكتابية التي لجأت لها مستغلا فورة 20 فبراير.. والحقيقة أن البرنامج توقف حينها، ولم يعد له من (...) سوى ما تذره عليك مداخيله (مرتفعة جدا مع زملائك المثقفين غير المحميين في دار البريهي...
القناة معطاءة، والمغرب معطاء: محمد اشويكة في "صدى الإبداع"... أرجو أن تستفيد من أسئلته، ومن بصمته الظاهرة والصموتة في البرنامج، ما أحوجنا إلى مثل هؤلاء المشتغلين في صمت رغم الظهور...
21 - متتبع الاثنين 14 يناير 2019 - 11:42
هجرة برنامج ثقافي أم هجرة معده ام هجرة الثقافة ام ثقافة هجرة "الأغلبية الساحقة" اصابت "الاقلية الساحقة".
هجرتنا وما هجرك لنا هجار ما دام اخر الهجر اللقاء
22 - لحريزي الاثنين 14 يناير 2019 - 13:05
دعنا نكون صريحين وواقعيين دون الإحتماء وراء لغة الخشب لنطمس واقع إعلامي مرير معاش، فالتلفزة المغربية تخلت عن برنامجك ولم تقدم لنا أي دليل مقنع حول سبب هذا التخلي. ثم انك عوض أن تنور المشاهد المغربي حول ذلك أغرقتنا في مدحك وإطنابك في المدح في حق نفس التلفزيون الذي تخلى عن برنامجك. ربما السبب وراء ذلك، كما أشار أحد المعلقين، هو استفادتك المادية المرتفعة أنت وزملائك أو ''زبنائك'' المثقفين وحتى العاملين بالقناة من الوضع. انها أموال الشعب و قد تمت الإستفادة منها وكأن حال القناة يقول لك لي كلا حقو يغمض عينو. لقد صدق إدريس الخوري عندما إنتفض في وجه البرنامج حين إشتم رائحة الانتقائية فيه حسب المصلحة المادية فقط.
23 - المصطفاوي الاثنين 14 يناير 2019 - 13:11
كل التحية والتقدير للمثقف المغربي الكبير عدنان،على ديمومة امساكه للشمعة الثقافية المضيئة رغم الرياح الشديدة.
24 - قلعاوي الاثنين 14 يناير 2019 - 13:35
أول مرة أجد التعاليق مجمعة على نبل وشهامة وإبداع ومهنية رجل.دامت لك مسرة القراءة وصداقة الكتاب الاخ "فنان".
25 - عبد الله الاثنين 14 يناير 2019 - 15:46
برنامج صاحبي وصاحب صاحبي وأبوك صاحبي. أما الكتاب والمبدعون الحقيقيون فلم يظهروا في هذا البرنامج ولم يحدث أن اكتشفناهم أو سمعناهم في مشارف.
26 - bihi الاثنين 14 يناير 2019 - 18:57
برنامج أنصف كبار المثقفين والأدباء وانفتح على خيرة الأدباء الشباب.. نقطة قوته هي الكاستينغ. لا يختار إلا المليح والعميق والمفيد سواء كان من قلب جامعة محمد الخامس بالرباط او الشماعية، سواء كان الكاتب مشهورا أو مغمورا. أهم حلقاته استضاف لها أدباء ومفكرين لا يعرفهم أحد. وأجمل الادباء الشباب مروا منه وهم في بداياتهم. فعلا الاختيار الجيد المسؤول هو نقطة قوة مشارف.
27 - رفيف الاثنين 14 يناير 2019 - 19:07
مازلت أذكر حين استضاف الأستاذ نور الدين أفاية في برنامجه "مدارات" ياسين عدنان. كانت حلقة ممتعة، لا تنسى. وبعدها بثلاث سنوات تقريبا، صار ذلك الضيف، الذي أمتعنا بثقافته وذكائه هو مقدم ومعد "مشارف".
تعرفنا من خلاله على العديد من الكتاب والمفكرين، والكثير من الأمور والمواضيع والأفكار.
وبعد كل هذا، نتلقى اليوم خبر توقف هذا البرنامج الذي تلعمنا منه الكثير.
ولحسن الحظ، هناك "ييت ياسين" البرنامج الجديد والمميز أيضا بتطويره وتجديده مقارنة ببقية البرامج الحوارية الثقافية. برنامج متحرر، فيه روح...
أتمنى لياسين عدنان كل التوفيق والتألق وكل النجاح الذي يستحقه.
ولو أننا سنفتقد فقرة "عن كثب" التي كنا نتعرف من خلالها على أحدث الإصدارات
28 - خليل الاثنين 14 يناير 2019 - 19:43
لا حدود للثقافة. نوٌر الغد يا سيد ياسين .
29 - azeer الاثنين 14 يناير 2019 - 21:30
مسيرة موفقة السيد عدنان ...
من مشاريف إلى بيت ياسين الزمكان هنا نسبي ، إن المهم ليس هو الوسيلة أو الأداة بقدر ما تكون الرسالة التي على وسيلة التواصل تبليغها حتي تروي العطش الحارق للعقل العربي ...سير ع الله با عدنان...
30 - الخاسر القناة الأولى الاثنين 14 يناير 2019 - 21:44
- الخاسر الأكبر هو القناة الأولى .

- لم يبقى في القناة الأولى أي برنامج تثقيفي ..وهذا مقصود لأن المواطن المثقف سيناقش ويعلق ويفهم وينتج ويغير ويطور ..

- لهذا فالقناة الأولى تركز على الموسيقى الصاخبة و البرامج الفارغة لتنتج مواطنا فارغا لا يناقش لا يعلق لا يفهم ..مواطن سلبي كل همه الفضائح هنا وهناك .
-- لكم الله أيها المثقفون المغاربة الذين أعرف قوة ثقافتكم وتنوعها ---

----- و وداعا القناة الأولى سنبحث عن الثقافة في أرض الله الواسعة في كل القنوات العالمية.---
31 - salima الثلاثاء 15 يناير 2019 - 11:28
شاهدت حلقة "بيت ياسين" مع الأديب الأمازيغي الكبير ومؤرخ المملكة السابق حسن أوريد حينما نشرتها "هيسبريس" ووجدتها حلقة جيدة. وأحببت أن ياسين عدنان حافظ على غيرته على الثقافة المغربية وعلى المكون الأمازيغي للثقافة المغربية ودافع عنه في برنامجه الجديد. لهذا رحلة موفقة نتمناها له إلى مصر خصوصا وأن الرحلة الى مصر والى قناة الغد لم يتم فيها التنازل على الروح المغربية الأصيلة لصاحب مشارف. أما القناة الأولى فنحن لا نتابعها اصلا. حتى "مشارف" بكل صراحة كنا نتابعه على هيسبريس وليس على القناة الأولى.
32 - الصنهاجي الثلاثاء 15 يناير 2019 - 14:30
فرق كبير بين مشارف وبيت ياسين. الصراحة. فرق كبير جدا. بحال الفرق بين مدرسة ديال التعليم العمومي في قرية في الجنوب، ومدرسة ديال التعليم الخاص في حق راقي في العاصمة. سير ع الله.
33 - salima الخميس 17 يناير 2019 - 23:25
نقلة ممتازة لياسين عدنان باتجاه المزيد من الاحترافية. ألف مبروك للاعلام المغربي مثل هذا الاختراق الذي حققه أحد أبنائه لقناة تلفزيونية عربية من القاهرة.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.