24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: هكذا اغتيل الدليمي .. والحسن الثاني يردد: يا لطيف

رصيف الصحافة: هكذا اغتيل الدليمي .. والحسن الثاني يردد: يا لطيف

رصيف الصحافة: هكذا اغتيل الدليمي .. والحسن الثاني يردد: يا لطيف

قراءة مواد بعض الأسبوعيات من "الأيام" التي ذكرت أن هشام الدليمي، ابن أخ الجنرال أحمد الدليمي، كشف حقائق حول حادثة التصفية الملغزة لعمه؛ إذ أفاد بأن عمه الجنرال تم استدعاؤه إلى مراكش قبل أقل من 24 ساعة من وصول الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في زيارة إلى المغرب يوم الثلاثاء 25 يناير 1983، وأنه في ذلك اليوم اجتمع الجنرال مع الملك الراحل الحسن الثاني، ولاحظ شهود أن حدة الكلام بينهما ارتفعت.

وفي حدود الساعة الخامسة والنصف من اليوم ذاته، يقول هشام الدليمي، "خرج عمي من القصر الملكي بمراكش وهو راكب سياراته، وفي المكان الذي قتل فيه سمع بعض الشهود انفجارا أول، فهرعوا إلى عين المكان ورأوا سيارة محروقة، بينما كان يسمع دوي انفجارات أخرى، كما رأوا في نفس الوقت شاحنة تفر هاربة"، مشيرا إلى أن عمه تعرض لعملية اغتيال، موردا أنه "قفز من السيارة التي كان يركبها وخرج وفي يده رشاش لم يكن يفارقه، إلا أنه بعد نفاد ذخيرته تم إمطار جسده بالرصاص".

وأضاف هشام: "عمي كان ضحية عملية تصفية خطط لها الثلاثي محمد المديوري، الذي كان مكلفا بالأمن الملكي والحارس الشخصي للحسن الثاني، ومولاي حفيظ العلوي، وزير التشريفات والأوسمة، وإدريس البصري، وزير الداخلية، ويمكن أن أؤكد أن محمد المديوري كان مختبئا يتابع عملية تصفية الجنرال أحمد الدليمي، والعملية جرى تصويرها من بدايتها إلى نهايتها".

وأشار هشام الدليمي إلى أن "الملك الراحل الحسن الثاني التحق على الفور بالمكان الذي قتل فيه الجنرال أحمد الدليمي، فوضع الملك رأسه بين يديه وبدأ يردد يا لطيف... يا لطيف".

الورقية الإعلامية ذاتها أجرت حوارا مع وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، كشف من خلاله استعداد وزارته لدعم الإنتاج السينمائي شريطة أن يكون لهذا الدعم تأثير على المجتمع والمشهد السينمائي المغربي، وعلى الإنتاج السينمائي.

وأضاف المسؤول الحكومي أن سنة 2018 عرفت دعم ستة وأربعين فيلما ما بين قصير وطويل، إضافة إلى دعم أزيد من أربع قاعات سينمائية في ما يتعلق بإعادة هيكلتها وتجديدها، كما خصصت الوزارة دعما للمسرح في السنة الماضية بلغ حوالي إحدى عشر مليون درهم، وسيرتفع في السنة الحالية إلى ثلاثة عشر مليون درهم. ووفق الحوار ذاته، سيتم بناء مقر جديد لوزارة الثقافة بتكلفة 12 مليار سنتيم.

وفي حوار آخر مع "الأيام"، قالت شامة درشول إن ظهور التدوين في عام 2006 وانضمامها لشبكة "جزيرة توك"، وهي شبكة من المدونين الذين شكلوا خلية ميدانية لقناة الجزيرة في ذلك الوقت، فتح لها الباب لدخول عالم لم تتوقع أن تصبح من الاستشاريين المتخصصين فيه على المستوى الدولي، وهو مجال "التواصل الاستراتيجي".

وذكرت المتحدثة ذاتها أنها تلقت تكوينا في قطر والسويد، "وهما تياران مختلفان؛ الأول محافظ يجعل الدين مرجعيته، والثاني علماني ولاؤه للحريات بدون قيود، لكن كليهما كان يجمعهما الهدف نفسه، والوسيلة نفسها، فالتيار الإسلامي كان يسعى لإنشاء شبكة من النشطاء يحملون أفكاره، أو على الأقل يتعاطفون معه، هؤلاء الشباب، وأنا منهم، جذبهم سحر التدوين".

وأشارت شامة إلى أن حملات "المقاطعة" و"الزودياك" كانت حملات بدأت على الافتراضي من أجل نقلها إلى الشارع، فالشارع هو الأهم، بينما الافتراضي مجرد وسيلة تعبئة، وهذا ما يعرف بـ"الكفاح السلمي".

في الحوار ذاته، قالت شامة إن "الشعب هو المسؤول عن عرقلة التغيير وليس المخزن"، مشيرة إلى أن "الطريقة التي تعتمدها الخارجية المغربية في الدفاع عن مصالح الوطن خارج الحدود طريقة تقليدية جدا، وتكلف أموالا كثيرة، في الوقت الذي بنفقات معقولة واستراتيجية ذكية يمكن تقوية حضور المغرب في المجتمع الدولي".

أما "الأسبوع الصحفي" فنشرت أن المدير العام للجمارك الجزائرية منذ مارس 2018، فاروق باحميد، أبدى رأيا مختلفا حول فتح الحدود مع المغرب، قائلا في لقاء مع الرئيس بوتفليقة: "إن فتح الحدود مع المغرب في صالح الجزائر، و59 في المائة من المواد المصنعة ستكون في صالح شركات ومصنعين جزائريين، لأن المغرب سيكون مستهلكا جيدا للألمنيوم والمواد الصيدلية والمواد من قاعدة بترولية والتجهيز المنزلي".

وأشرفت الجمارك الجزائرية على إطلاق دراسة حول تأثير فتح الحدود البرية مع المغرب على التجارة بين البلدين، أكدت خلاصتها الرابعة "النزوع الايجابي الكامل لفتح الحدود على 13 صناعة جزائرية محلية، فيما سيكون الاستثمار فوق الأراضي الجزائرية أكثر وثوقا لدى شركات مغربية متضررة من اتفاق التبادل الحر بين الأمريكيين واتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي".

من جهتها، عنونت "الوطن الآن" ملفا لها بسؤال "اليوسفي أم الأصوليون: أيهما كان أرحم بجيوب المغاربة؟، وكتبت أنه رغم حديث حكومة العثماني عن إعطاء الأولوية للبعد الاجتماعي في سياستها، فإن واقع الحال يؤكد وجود تراجعات مهولة على مستوى الخدمات الاجتماعية، وهي التراجعات التي اتخذت منحا تصاعديا منذ حكومة بنكيران على جميع الأصعدة.

وأضافت "الوطن الآن" أن أي مقارنة بين حكومة اليوسفي التي تزامنت مع ظرفية انتقالية كانت تعيشها البلاد، وحكومة الأصوليين، سواء في نسختها البنكيرانية أو العثمانية، فإن الملاحظ سيقف عند النتيجة التي ستكون لصالح عبد الرحمان اليوسفي الذي كان في مستوى تطلعات المغاربة، كما شهدت فترة حكومة التناوب، رغم الانتقادات التي تلقتها آنذاك، تحسنا ملحوظا على مستوى الخدمات الاجتماعية.

في هذا السياق، يرى عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، أن الحكومة تحولت في عهد "البيجيدي" إلى ماكينة لصنع الاحتقان والتوتر.

وأفاد العربي الحبشي، عضو المجلس الوطني للاتحاد المغربي للشغل، بأن حكومة "الإسلام السياسي" لا تؤمن بثقافة الحوار الاجتماعي.

أما لهوير العلمي، عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، فأورد أن أكبر خطأ وقع فيه الغرب هو تسلط حكومة "البيجيدي" على المسار السياسي بالمغرب، وأضاف أن هناك لوبيات تمرر في القوانين المالية إجراءات لصالحها، والطبقة العاملة لا تستفيد من أي إجراء، وأن الشيء الأسوأ الذي قاموا به في هذه المرحلة الخطيرة في المغرب هو تدمير الطبقة المتوسطة الضامنة للاستقرار ومحرك الاقتصاد الوطني.

في الملف نفسه مع "الوطن الآن"، قال عز الدين خمريش، أستاذ القانون العام بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن تفقير المواطن وإثقال كاهله بالضرائب خطة "بيجيدية" لإسقاط الدولة.

وأفاد علي بوطوالة، الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، بأن أي مقارنة بين حكومتي اليوسفي والأصوليين ستكون نتيجتها حتما لصالح اليوسفي.

وإلى "الأنباء المغربية" التي نشرت أن المغربية زينب سوما، زوجة رئيس غامبيا، يحيى جامع، فضلت العودة إلى المغرب رفقة أبنائها، بعدما أن اضطر زوجها إلى قبول المنفى الاختياري في غينيا الاستوائية.

ووفق الورقية الاخبارية ذاتها، فإن الرئيس السابق لغامبيا أصبح منذ وصوله إلى منفاه الاختياري مرتابا، خاصة بعد تعرضه لتسمم غذائي، مما دفعه إلى اتهام طباخه بمحاولة تسميمه، وهي الشكوك التي دفعت بزوجته المغربية إلى تركه، خاصة وأن الحياة مع جامع لم تعد تطاق بسبب وسواسه وعدم تقبله تخليه عن الحكم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (51)

1 - وسيم السبت 02 فبراير 2019 - 18:24
المخزن له تاريخ دمي مع شعب واي حركة دمقراطية في مغرب مند انقلاب صخيرات كل يتدكر سجن تزمامارت واغتيالات في عهد حسن تاني وقمع شعب
2 - منفي السبت 02 فبراير 2019 - 18:24
لم يردهم نفعا النبش في الحاضر فيرجعون الى الماضي المغاربة لا يسيرون كالقطيع و راسهم قاسح
3 - هرو هولاكو السبت 02 فبراير 2019 - 18:28
أنا لست ضد التصفية الجسدية عن طريق الإغتيال لأنها تترك جرحا عميقا في نفوس أهالي المغتالين إد كان بالإمكان محاكمته إن كان يخطط لشيء ضد الوطن وبالتالي إعدامه بحكم صادر عن محاكم المملكة فربما كان يخطط لفصل الصحراء المغربية عن المغرب وينصب نفسه قائدا عليها بالتآمر مع الجزائر حتى تعترف له بجمهوريته التي ستستقبل شرذمة البوليزاريو فيما بعد.
4 - يوسف السبت 02 فبراير 2019 - 18:30
الذي يعرف خبايا الحرب منذ سنة 1976 و مراحلها التي شهدت تكبد خسارة بشرية كبيرة و أسرى في صفوف الجيش المغربي، و الغريب ان بعد مقتل الدليمي استطاعت القوات المسلحة المغربية من السيطرة على الحدود و بناء الجدار العازل و تأمين المناطق الجنوبية. كانت هناك إشارات و اخبار عن التقاء الجنرال الدليمي بالعدو الجزائري و تخطيطه لانقلاب جديد.
5 - H MEN السبت 02 فبراير 2019 - 18:32
كم من مغربي كانت لديه شقة وسيارة في عهد اليوسفي?الدليمي واحد العصابة الحاكمة وغلط مع زعيم المافيا ومات. رغم ان ابن اخيه لديه خيال كبير فراه مات في كسيدة
6 - ساخط السبت 02 فبراير 2019 - 18:32
المغرب في عهد عبد الرحمان اليوسفي ووزير ماليته فتح الله والعلو كان رحيما بالطبقة الفقيرة بالايتام والارامل والمرضى وكان المستوى المعيشي للنغاربة في عهد الاشتراكيين يضاهي مثيله في سويسرا والسويد والدانمارك .والدليل انه باع عدة شركات كالمصفاة الوحيدة التي كانت تزود المغاربة بالوقود وجزء من مداخيل الخوصصة استفاذ منه الانقلابيون والخونة .
7 - مغربي مغترب السبت 02 فبراير 2019 - 18:33
ويقال بأن الدليمي كان ينوي تصفية الرئيس الفرنسي والملك في آن واحد وقبل 72 ساعة على التنفيد كانت المعلومة قد وصلت إلى الملك عبر أحد رجال المخابرات الفرنسية الذي كان عميلا مزدوجا والذي أخبر بدوره السلطات الفرنسية
8 - Le patriote السبت 02 فبراير 2019 - 18:33
Est-ce que,le neveu de dlimi,était présent sur place?oui,ou,non?si,c'est non,alors,c'est un menteur! Médiouri doit l'attaquer en justice,et,comme ça,nous,marocains,on connaîtra la vérité!
9 - fattah rif السبت 02 فبراير 2019 - 18:34
شاءت الأقدار أن تمر 36سنة على اغتيال هاذا البطل لنكتشف حقيقة الكذبة الكبرى التي سوق لها المخزن في ذلك اليوم المشؤوم عندما أعلن في بلاغ إذاعي ان الجنرال الدليمي قد فارق الحياة على إثر حادثة سير دون ذكر أسبابها وملابساتها. اترحم عليك يا أستاذنا (عبد العزيز الشلح) إن كنت على قيد الحياة فاذكرك ونحن نتابع عندك مستوى الثالث ابتدائي عندما أخبرناك بوفاة الدليمي فرديت علينا بنضرة ثاقبة وعلامات الحسرة بادية عليك "المخزن فعلها مرتا أخرى " وفي أوج سنوات الرصاص.( مدرسة اكزناية الريفية ).
10 - حسن السبت 02 فبراير 2019 - 18:34
كان قتال اولا وكان اخوانه وابوه تاس ظلام يظلمون لقد ارتاح المغرب منه
11 - hamid السبت 02 فبراير 2019 - 18:36
كل هذه الوقائع ليست سوى روابات. وهناك قصة أخرى تقول ان الإغتيال كان بواسطة حادثة سير مع شاحنة ولم يسمع طلقات الرصاص. فالحسن الثاني كان يجرد كل الضباط من سلاحهم وذاك بعد احداث الإنقلابات السابقة .
12 - عبد الله السبت 02 فبراير 2019 - 18:37
ههههههههه قصة ناقصة جدا . يعني يا صديقي تريد أن تقنعنا أن الضحية رفع صوته على الحسن الثاني ثم خرج من القصر و تم اغتياله بمشاركة و تخطيط كل المحيطين و المقربين من الحسن الثاني غير أن هدا الأخير لم يكن لديه علم بالمكيدة و تفاجأ و بدأ يردد يا لطيف يا لطيف . و الله نشوفها في مسلسل كونان الكارتوني حتى نضحك على داك الياباني اللي دارها ههههههههههههههههههههه
ياودي نوضو جمعو الطرح لمغاربة راهم عافين كوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووولشي
13 - أبو إلياس السبت 02 فبراير 2019 - 18:40
في أحد الأيام
سمعت صوتا في عز الظلام
بادر بالكلام
ألقى التحية و السلام
أجبت بأستفهام
من هذا الذي في الأمام
أجابني بإحترام
أنا ضمير أمة ناسها نيام
أنا شرف أمة دائما في انقسام
أنا العراق غريق في الإنتقام
أنا سوريا كلها خراب و حطام
أنا ليبيا تسبح في الظلام
أنا اليمن وسط الألغام
أنا السودان أعيش في الآلام
أنا مصر قطيع يساق كالأغنام
أنا السعودية أخاف الإعلام
أنا الإمارات في شخصيتي إنفصام
أنا مغرب في يد العفاريت و الخدام
أنا الجزائر يحكمها مقعد بلا أقدام
أنا موريتانيا همها تغيير الأعلام
أنا تونس لا ود و لا وئام
أنا الأردن أنا لبنان نعيش في الأوهام
أنا قطر أصغر من عش الحمام
أنا فلسطين سليبة يا أمة الإسلام
أنا القدس جريح لا أجد رجل همام
حرام
لا ملك و لا أمير ولا رئيس و لا إمام
ألا تسمعون الكلام
أم أنتم مشغولون بشرب المدام
و لبس أفخم الهندام
يا أمة لا تسير إلى الأمام
أقيام أنتم أم نيام
أ متحدون أنتم أم أقسام
إنكم تستحقون تكسير العظام
أمة علينا أن نقرأ عليها السلام
14 - mosi. السبت 02 فبراير 2019 - 18:46
في الواقع هناك مواضيع كثيرة للتعليق في هذا الموجز الصحفي الا ان موضوع الدليمي و المقارنة بين حكومة اليوسفي و بنكيران و العثماني تثير الفضول...
بالنسبة للدليمي و كإبن لجندي سابق و معايش للكثير من الجنود السابقين خصوصا الذين خدموا في الصحراء وصل الى علمي من مختلف المصادر ان الجنرال الدليمي كان خائنا للوطن و للجيش و باع جنوده في الجبهات للجزائريبن وكانت له اتصالات مع الجيش الجزائري و آخر ما كان يريد القيام به هو اغتيال الحسن الثاني وكانت الخطة هي اغتياله بينما يفتتح سد المسيرة او تاشواريت نواحي مراكش ولكن المخابرات التي كانت قد جمعت الكثير من المعلومات عليه كشفت امره للحسن الثاني..السؤال هو هل للمخابرات يد في قتل الدليمي وهل الحسن الثاني هو من امر بذلك و هل حادث موته كان حادثا فعلا ام ان الحسن الثاني لم يكن يعرف شيئا و ان محيطه هو من قام بالتصفية ..كل ذلك في علم الغيب و الله اعلم به و ادرى.
بالنسبة لمقارنة الحكومات...اظن شخصيا ان الصاق كل القرارات الحكومية غير الشعبية بالعدالة و التنمية وحده ظلم كبير..ففي الحكومة احزاب اخرين بما فيها الاتحاد الاشتراكي فلما استثناء حزب دون اخر في النقد ؟؟
15 - Ziryab السبت 02 فبراير 2019 - 18:49
الأنظمة السلطوية دائما ما تلجأ إلى التصفية الجسدية لأنها لا تقبل بوجود معارضةو ذلك كما وقع مع معارضين آخرين كبن بركة و قبله تمت تصفية قادة جيش التحرير. دون الحديث عن المختفين الذي لم يعرف مصيرهم إلى الآن و الذينتم الزج بهم في سجون سرية. حتى الدولة اعترفت بتلك التجاوزات بعدما أنشأت لجنة الإنصاف و المصالحة. لكن رغم أن الدولة لم تعد تستعمل نفس الطرق الدموية إلا أنها عوضتها بالإعتماد على القضاء لإسكات أصوات معارضة.
16 - تميم السبت 02 فبراير 2019 - 18:53
الجنرال الدليمي تمت تصفيته من طرف فرنسا لان هذا الأخير يهدد مصالحها بالمغرب.
17 - مغربي السبت 02 فبراير 2019 - 18:53
زعما كاتعاود من نيتك ! تقدر تكون كنتي معاه فاش وقعت هاد التفاصيل الدقيقة لي عاودتي ؟ وا باز. لي لقى شي فرصة د البكائية ماكايسكتش. دابا يديرو ليك حتى انت هيئة إنصاف خاصة. و الفلم غايتعرض فالقاعات السنمائية و الأرباح كلها لك متخممش. الله يعطينا وجهكم !
18 - سميرة السبت 02 فبراير 2019 - 18:56
السبت 02 فبراير 2019
بعد أيام قليلة من إجراء قناة “الجزيرة” حوارا مع وزير الخارجية ناصر بوريطة، كشف فيه رفض الرباط استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، خصصت قناة “العربية” السعودية برنامجا بنبرة إيجابية للغاية عن جبهة البوليساريو.
وتناولت “العربية” هذا الأسبوع، موضوع “الصحراء الغربية”، حيث حرصت على إبراز وجهة نظر البوليساريو على حساب المغرب، مشيرة الى اعتراف الكثير من الدول بـ”الجمهورية العربية الديمقراطية الصحراوية” المعلنة من طرف واحد، قالت إن “الأمم المتحدة” تعترف بـ “البوليساريو” كـ “ممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي”.
19 - الوافي السبت 02 فبراير 2019 - 18:56
الاسماء التي ذكرها هذا الشخص في قضية اغتيال الدليمي تعتبر من اوسخ ما عرفته الساحة السياسية المغربية.
20 - Imad السبت 02 فبراير 2019 - 18:57
لا احد اجبر الدليمي على اللعب مع الكبار، في لعبة السلطة عليك ان تكون مستعدا لكل الاحتمالات
21 - mafia cacher السبت 02 فبراير 2019 - 19:04
les vrai hommes en disparut qui défont et protege le maroc et les marocains ces gens sont fier de leurs pays et de leurs drapeau ont les assassines pour laisser la place au autres a l’exemple de ce jour ou va le maroc et les marocains avec les fils a papa
22 - ملاحظ عابر سبيل السبت 02 فبراير 2019 - 19:12
" الحكومة تحولت في عهد "البيجيدي" إلى ماكينة لصنع الاحتقان والتوتر."
مقولة في الصميم و تختزل الواقع.
احتقان و توتر على جميع الأصعدة: موظفون، عمال، عاطلون، طلبة، تلاميذ، أطباء، ممرضون، صيادلة، فلاحون، فئات اجتماعية مهمشة...
اضافة الى توسيع الهوة بين المجالين الحضري و القروي و زيادة التفاوتات بين الجهات.
متى ينزاح عن المغرب كابوس "البيجيدي"؟
23 - مراد السبت 02 فبراير 2019 - 19:14
هذا عادي في تاريخ المغرب السياسي، شخصيات مهمة تم تصفيتها بمختلف الطرق اذا ما ظهر اذنى شك عند المخزن حولها، واليوم كذك هناك شخص في السجن لا يحبه المخزن لانه طالب فقط بعيش كريم ولا يجب علينا ان نتفاجأ اذا ما سمعنا يوما انه لم يعد موجودا بيننا والاخبار السيئة الاخيرة حول صحته لا تبشر بخير.
24 - أدربال السبت 02 فبراير 2019 - 19:25
الغريب أنكم تتباكون على دليمي الدي كان يريد المزيد من السلطة
و ليس من أجل الوطن .
و نسيتم المناضلين الكبار الدين قٌتلوا على يده في فرنسا و المغرب .
باش تقتل باش تموت
كما تدين تدان .
25 - محمد السبت 02 فبراير 2019 - 19:26
من امر بقتله هو من قال يا لطيف... يا لطيف لان الجنرال الدليمي كان قريبا من حل مصكل الصحراء. والحسن الثاني كان يعتمد على بطاقة الصحراء لضمان بقائه في الحكم والتجديد في نطامه وضمان التوريث من بعده



































.
26 - مغربي السبت 02 فبراير 2019 - 19:28
الدليمي كان على اتصال بجبهة البوليساريو ,وكانت تتدفق له امول من الجزائر ,كان بالعربية تاعرابت خائنا لملكه ووطنه ,وكان يبيع فيالق من الجنود المغاربة في معارك ويمنع تدخل الدعم وجنودا ماتوا وهم يحملون اسلحة فارغة ,احذر مما تنبش فان الحقيقة ستصدمك ,احمد الله واشكره انهم قالوا بانه مات بحادث ,وتمتعت عائلته بكامل الامتيازات ,بدل من مصادرة كل ممتلكاته لانه خائن,واما الحسن التاني رحمه الله لما كشف خيانته فهل تعتقد انه سيدعه يستمر في خيانته !!?وكل اتباع الدليمي المتورطين في الخيانة وكانوا مستعدين للانقلاب على الملك واغتياله تمت محاسبتهم .لان من باع ملكه ووطنه مستعد ان يبيع الوطن باكمله.
27 - المنطق السبت 02 فبراير 2019 - 19:30
ان بعض الظن اثم
ولايغتب بعضكم بعض
28 - يوسف الحميمي السبت 02 فبراير 2019 - 19:31
اذا كان شهود لاحظوا حدة الكلام بين الملك الحسن الثاني والجنرال الدليمي قبيل اغتياله فان الحسن الثاني ليس ساذجا لكي يقول جملته كاملة ولا ينقص منها وهي : يالطيف يالطيف كيف امرت هؤلاء الثلاثة بقتله !!
29 - معني معني السبت 02 فبراير 2019 - 19:35
يحكى ان الجنرال الدليمي خان وطنه اولا وباع جنودا تحت امرته لتدبحهم شردمة البولزاريو بتواطءه وهدا يكفي للقصاص منه اما فكر اواعد لانقلاب عسكري فهدا يكفي للقصاص منه مرة اخرى فكيف يدافع عنه ويستفسر باي اداة قتل او من قتله ان من ينفد فيه الاعدام لا يدكر من نفد الحكم اصلا
30 - جاك المرسول السبت 02 فبراير 2019 - 19:38
الى المطبليين الدي يصدعوننا بالديمقراطية و يسبون جارهم الشرقي ما حصل عندكم حصل عندنا و ان عرف السبب بطل العجب نعم فرنسا من تتحكم فينا جميعا و حكامنا مطيعين كيف لا و مخالفة اوامرها تعني فقدان الكرسي
31 - محمد السبت 02 فبراير 2019 - 19:38
نشرت منذ أعوام قليلة مذكرات تركها كارلوس، القاتل الاحترافي الذي أرعب العالم في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.
كتب في موضوع الدليمي ما يلي:
تم استدعاؤه من طرف السلطات الجزائرية، وكلفوه باغتيال الحسن الثاني، مقابل مبلغ مالي ضخم، فقبل ذلك، يقول كارلوس: اتفق معي المسؤولون في الجزائر على أن أقيم في المغرب في أحد الفنادق، وأنتظر يوم كذا على الساعة كذا، لأعرف تفاصيل القيام بالاغتيال، وهو ما كان، ذهبت إلى المغرب وانتظرت مكالمة قالوا لي أنها هي من ستعطيك الإشارة والمكان بالضبط.
وبعد أيام، اتصل بي شخص وقال لي أن أكون في الطريق الرئيسية التي تربط بين الرباط وفاس، في الكيلومتر كذا، من هناك سيمر موكب الملك، وأن سيارته لها علامة كذا، علي أن أطلق النار عليها، وأن صاحب الإشارة هو شخص من الذين سيكونون من بين المرافقين للملك.
يقول كارلوس:
علمت المخابرات الفرنسية بأمر الاتفاق الذي جرى بيني وبين الجزائريين، فأبلغت الحسن الثاني بذلك، فغير التاريخ والطريق، ولم أستطع تنفيذ العملية فهربت ورجعت إلى فرنسا.
هذه هي حيقة الدليمي، الذي كان سيعطي إشارة اغتيال الحسن الثاني لكارلوس، وكل كلام آخر مجرد كذب وخيال.
32 - Roussya السبت 02 فبراير 2019 - 19:42
محمد باها واحمد الزيدي هم اغتالتهم أيادي المخزن الملطخة بدماء الشهداء.
المناضل والشهيد الكبير والوطني المهدي بن بركة اغتاله وقام بتصفيته الجنرال الدليمي .
33 - abdou السبت 02 فبراير 2019 - 19:48
إلتقيت مع متقاعد من الجيش وكان ممن تحت سيطرة الدليمي حيت شارك معه في حرب الجولان بسوريا كان يحكي لي وفي حلقه مرارة إغتيال رئيسه الدليمي لأن فرقتهم كانت تتدرب على الإنقلاب على الحسن التاني أتدكر يوم إداعة خبر إغتيال الدليمي ومند حينها كنت أعلم أنه تمت تصفيته والحقيقة أنه يستحق ذلك لأن هؤلا ء الجنرالات كانوا سيدخلون البلد إلى المجهول ولو تمكنوا من الحكم لكان المغاربة اليوم عبيدا لهم ولما تقدم خطوة واحدة. بالسبعينيات كان جندي واحد هارب من الخدمة العسكرية يختطف البنات ويغتصبهن وكان كل يوم جريمة قتل من عاش ففترة السبعينيات سيعي ما أقول
34 - عـــــــــــلال المعقول السبت 02 فبراير 2019 - 19:50
ما لا يعرفه الجميع ان هناط ضباط سامون في الجيش المغربي - لا ادكر الاسماء تم اختفاؤهم بعد حادث الجنرال الدليمي مباشرة - الحديث طويل ومتشعب وخيانة وووووو والقصة مجرد سيناريو في النهاية المأساوية -لكن الظحايا هم جنود في الجيش كانو حينها في جبهات القتال - ضد جبهة البوليساريو -يدافعون عن حوزة الوطن - كان على الجنرال الدليمي وهو قائد المنطقة الجنوبية - ان يرفع تقارير للقيادة العليا بشأن امتيازاتهم وتحسين وظعيتهم - وحقوقهم المشروعة -لكن بالعكس كان القائد العسكري يسبح في مياه عكرة - مع المخابرات الجزائرية بالصفقات السرية - اثرت كثيرا على معنويات الحرب في الصحراء - ولا يزال قدماء المحاربين العسكريين وهم حاليا شيوخ - يعيشون المعانات ويأدون ثمن هدا الصراع بين القائد والقيادة لا دنب لهم -سوى تصفية حسابات خلفت وراءها فقر ومعانات وتهميش لقدماء المحاربين العسكريين من زمن الدليمي الى يومنا هدا - نعرف جيدا كواليس القصة لكن تهمنا
حقوقنا ظاعت للابد رغم اننا جنود اوفياء تحت شعارنا الخالد - الله - الوطن - الملك - امضاء محارب سابق بالجيش المغربي شكرا هسبريس
35 - ABDELLAH السبت 02 فبراير 2019 - 19:51
13 - أبو إلياس

رائع ما كتبت
الله يعطيك الصحة
رائع رائع
36 - زمن الخيانة العظمى السبت 02 فبراير 2019 - 20:06
الجنرال الدليمي هو من باع الأسرى المغاربة للجزائريين وهو من كان يصفي بدم بارد أي ناج من الجنود المغاربة في مكائد كان يهيئها لهم هو نفسه لصالح العدو. هذا كلام بعض من عايشوا فترة توليه قيادة الجهة الجنوبية.كيف لجنرال ان يحتفظ برساشات معه في سيارته إن لم يكن خائنا!! لقد فضحه ابن أخيه من حيث لا يدري !!!!
37 - الحقيقة السبت 02 فبراير 2019 - 20:15
الجنرالات في عهد الاستقلال كلهم كانوا يطمعون في التربع على الحكم وأولهم الجنرال افقير الذي كان يقوم بتصفية كل من سولت له نفسه التقرب من الملك ومنهم المرحوم المهدي بن بركة وكذلك الجنرال الدليمي قيل عنه انه كان يطمع في الصحراء وقد طغى وتجبر فنال جزاؤه فكل من يتخابر ضد المغرب يعتبر خائنا
38 - ملاحظ السبت 02 فبراير 2019 - 20:20
إلى 31 حبذا لو اطلعتنا على مصادر الخبر والرواية حتى تعم الفائدة ويتم تمحيص المصدر عندئذ سيكون لكلامك مصداقية اكثر وتنور الراي العام بهذه المعلومات وبالتالي يتم تفنيد كل ما عداها او العكس....
سنكون ممتنين لك ان تفضلت علينا بذكر مصادرك مشكورا..
39 - الهام السبت 02 فبراير 2019 - 20:20
حكومة اليوسفي لم تقم بزيادة واحدة في اجور الموظفين بل بالعكس جعلت الترقية في السلم على ستة سنوات بالمبارة بعد ما كانت على اربعة سنوات و عشر سنوات بالاختيار بعد ما كانت على ستة سنوات فبعض وزاراء اليوسفي لم يعجبهم ان الاعوان يتقاعدون في السلم العاشر حكومة اليوسفي خوصصت مؤسسات حساسة في الدولةبثمن بخس و ما لاسامير عليكم ببعيد ايام حكومة اليوسفي لم نسمع عن تيسير والذي حد من الهدر المدرسي في البوادي لم يكن هناك دعم للارامل لم يتم محاسبة الفاسدين كان هناك اعوان سجناء في السلم 1 وجاءت حكومة الفاسي بعدها تم الغاء السلاليم الدنيا من 1 الى 3وتم زيادة 600درهم في الاجور بنكيران اول قرار اتخده رفع السميك الذين يقارنون بين الحكومات يعتقدون اننا لا نملك ذاكرة ويراهنون على الشباب الذين لم يعايشوا تلك الحكومات والحقيقة ان مستوى عيش المغاربة اليوم افضل عشرات المرات من قبل والفضل ليس للحكومة الحالية او غيرها بل لوعي الشعب الذي زالت الغشاوة عن عينه و اصبح يطالب بحقوقه الكاملة و لا يسمح للسياسين باستغلاله فكل ولاد عبد الواحد واحد
40 - محمد السبت 02 فبراير 2019 - 20:40
أخبرني احد أبناء عمومتي كان يعمل بدولة مالي ان الدليمي كان يلتقي بين الفينة والاخرى مع بعض قياديي البوليزاريو في بيت سفير المغرب بباماكو.
41 - mosi. السبت 02 فبراير 2019 - 20:43
الى رقم 36 زمن الخيانة العظمى.
والله انك صدقت...دليل خيانة الدليمي هو ذكر ابن اخيه للرشاش الذي لا يفارقه...ماذا سيفعل برشاش و هو وزير الدفاع والمفروض انه الرجل الثالث في الحكم بعد الملك و ولي عهده انداك....
المفروض ان يكون الجيش و الدرك و الشرطة يحمونك فما حاجة لك بالرشاش...الا ان تكون خائنا مستعدا ليوم الانكشاف...
كما قال العديد من الاخوة المعلقين...نحن من عايشنا الجنود القدامى نعرف من هو الدليمي و لا يهمنا ان كان مات او قتل...و على ابن اخيه ان يدخل جواه و لا يهبش لكي لا يجبد الحنش...
شخصيا اعرف جنود سابقين لا يزالون يتذكرون دسائس الدليمي ضد الجنود في الصحراء...
الرجل كان خائنا و كفى.
42 - abdeltif السبت 02 فبراير 2019 - 20:47
أحمد الدليمي كان خائنا بدون مناقشة
والدليل وجود الرشاش معه في سيارته الخاصة.باي حق يحمل معه الرشاش ؟؟ كما تدين تدان. رحمك الله أيها الملك الشهم الحسن الثاني.
43 - ابن سوس المغربي، الحقيقة السبت 02 فبراير 2019 - 21:02
الذي يقال أيضاً ان الجنرال الدليمي اتفق مع نظام الجزائر لإسقاط الملكية في المغرب و تغييره بنظام جمهوري مقابل رفع الجزائر يداها عن قضية الصحراء المغربية
44 - دمحم السبت 02 فبراير 2019 - 21:30
تعرض الحسن الثاني رحمه الله بخيانة في قصره و من أصحابه و أصدقاءه و من جنرالات و بحمد الله تغلب عليهم. يعد الجزاءر التي كانت تدعم كل من أراد الموت للملك الراحل وصلت حديث الخيانة الكبرى و الانقلابات و قضية الصحراء كانت هي كذلك خيانة من طرف الهواري بومدين و بعض الجنرالات المغاربة... انتصر الحسن الثاني رحمه الله عنهم و سينتصر المغرب و ملكه عن الباقي.... الله يحفظنا من شر امين
45 - محمد السبت 02 فبراير 2019 - 22:32
أخبرني احد أبناء عمومتي ضابط في الجيش ان خسائر الجيش المغربي في بئر انزران سببها الدليمي الذي أمر بنقل صواريخ من نوع" تاو" الألمانية المضادة للدبابات إلى ورززات قبيل هجوم البوليزاريو على بئر انزران. حيث استخدم المرتزقة الدبابات لأول مرة.
46 - ملاحظ الأحد 03 فبراير 2019 - 00:04
الدليمي ايضا شارك في اغتيال المهدي بن بركة بتهمة معارضته للنظام الحاكم وفي الاخير طلع الدليمي اشد معارضة للنظام المرحوم الحسن كان يستبق الاحداث انه فعلا كان ملكا عن جدارة واستحقاق وكانت عيونه لا تنام لقد اقتسم الجيش مع الدليمي وامره على كل الجيش المغربي بالصحراء واعطاه سلطات واسعة لانه كان يقدره ولكن الدليمي كانت طموحاته لا تنتهي وطبعا هناك من يؤدي به طموحه الى قبره
47 - fattah rif الأحد 03 فبراير 2019 - 01:23
إلى كل مطبل ومهلل للمخزن الجنرال الدليمي هو العقل المدبر لمعركة امغالا 1 امغالا 2 والتي أباد فيه فيلق جزائري بكامله بين قتيل وجريح واسير بالإضافة إلى الأسرى المصريين بمن فيهم رئيسهم السابق حسني مبارك .كيف لا و الجزائريون مازالوا يتذكرون الهزيمة النكراء على لسان بوتفليقة بعدما وصفها بالطريحة وبالوصف الآخر (بحكرونا حكرونا) والتسجيل موجود على اليوتيوب .الرجل هو الذي صد البوليساريو على كل الجبهات وبامكانيات عسكرية بسيطة أمام التفوق بالسلاح النوعي للبوليساريو والذين تحصلوا عليه من القذافي والجزائر وبعض دول المعسكر الشرقي.
48 - عزوز الأحد 03 فبراير 2019 - 04:49
أنصح جميع المعلقين سواء مع أو ضد ما جاء على لسان قريب الدليمي كما أنصحه هو نفسه بمشاهدة السلسلة الوتائقية moussad على ال Netflix لمعر فة دور الر جل كعميل للموساد ودوره في تصفية المناضلين الأحرار بدءاً بالزعيم بن بركة. اغتياله أو قتله كان نتيجة حتمية للأدوار التي قام بها في خدمة الموساد. ولما جاء دوره ادى تمن خيانته للوطن. لذا إرحموا عقولنا من فضلكم.
49 - مجلوق فنيويورك الأحد 03 فبراير 2019 - 05:33
دليمي بغا يوقلب السبع سعا تقولب هدي هي اللعبة.
50 - غير دايز.. الأحد 03 فبراير 2019 - 07:11
لي مات مات...لا إدريس لا الحسن لا أحمد....
شوف انت واش راك توجد لقبرك !!!!
51 - الله يحفظنا الأحد 03 فبراير 2019 - 08:52
راهم كلهم بحال بحال.الله يحفظنا و صافي.
المجموع: 51 | عرض: 1 - 51

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.