24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  3. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  4. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  5. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: الحراك الشعبي بالجزائر يقلق قيادة البوليساريو

رصيف الصحافة: الحراك الشعبي بالجزائر يقلق قيادة البوليساريو

رصيف الصحافة: الحراك الشعبي بالجزائر يقلق قيادة البوليساريو

مستهل جولة رصيف صحافة يوم الثلاثاء من "العلم"، التي كتبت أن قيادة ميليشيات البوليساريو المسلحة عقدت سلسلة من الاجتماعات، خصصت لبحث سبل تطويق الوضع الأمني في المخيمات.

ونسبة إلى مصادر إعلامية فإن مسؤولين عسكريين جزائريين حضروا هذه الاجتماعات، كما لوحظ إنزال أمني مكثف في تلك المخيمات تحسبا لانتقال شرارة الانتفاضة إليها.

وأضافت الصحيفة نفسها أن قيادة جبهة البوليساريو تعيش حالة نفسية سيئة، وأن عناصرها يضعون أيديهم على قلوبهم ولا يملكون من سبيل غير انتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في الجزائر، التي تعيش على وقع حراك شعبي، وأملهم أن ينجح الحكام الجزائريون في التصدي له ولو بالقوة، حفاظا على مصالحهم الإستراتيجية المرتبطة بنزاع مفتعل.

ونشرت "العلم" كذلك أن الفرقة السياحية التابعة لولاية أمن مراكش تمكنت خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يناير ومتم شهر فبراير المنصرمين من توقيف 734 شخصا من أجل مزولة الإرشاد السياحي غير المرخص.

من جهتها نشرت "المساء" أن المغرب مهدد بالقائمة السوداء للملاذات الضريبية، إذ كشفت منظمة "أوكسفام" أنه مهدد بأن يتم نقله من القائمة الرمادية إلى القائمة السوداء للملاذات الضريبية التي يضعها الاتحاد الأوروبي، إذا لم يتم تطبيق الإصلاحات اللازمة في السياسة الضريبية، والشفافية المالية والضرائب العادلة.

ووفق المنبر ذاته فإن المغرب يعد من بين 18 بلدا وإقليما ينبغي أن تظل في القائمة الرمادية في الوقت الراهن، لكن يمكن أن يتم نقلها إلى القائمة السوداء، كما أن بعض الدول يمكن أن تكون ضمن القائمتين، لأنه لازال أمامها الوقت إلى غاية نهاية 2019 لكي تتلاءم مع معايير حسن السلوك الضريبي المطلوب من الاتحاد الأوروبي.

وتطرق المنبر الورقي ذاته إلى تفكيك عصابة لخطف الأطفال تضم مغاربة وسوريين، بعد أن تم التبليغ عن واقعة محاولة اختطاف يافع لا تتجاوز سنه خمس عشرة سنة بدوار إيماديدن، بجماعة سيدي احساين التابعة لإقليم تارودانت، إذ أبلغ سكان الدوار عناصر الدرك الملكي بالحادث، فسارعت إلى التنسيق مع مصالح الدرك الملكي بإقليم طاطا، ليتم توقيف سيارة خفيفة كان على متنها الطفل المختطف.

وجاء في "المساء" كذلك أن مصادر مطلعة كشفت وجود اتصالات بين بعض الفرق البرلمانية بمجلس النواب من أجل التشاور حول تعديل قانون حرية الأسعار والمنافسة، بما يسمح للحكومة بالتوفر على أدوات للتدخل الناجع في حال وجود ارتفاع كبير في أسعار المواد المحررة.

وأضافت الجريدة أن الدورة البرلمانية المقبلة ستشهد تقديم مقترح قانون من طرف الفرق البرلمانية التي تدعم هذا الطرح، وذلك باتفاق مع الحكومة.

ووفق المصدر ذاته فإن السلطات المغربية أعلنت إعادة 8 مواطنين من مناطق النزاع في سوريا إلى المغرب، على أن يخضعوا لتحقيقات قضائية حول تورطهم المحتمل في قضايا مرتبطة بالإرهاب، وهو ما رحبت به الخارجية الأمريكية، واصفة إياه بأحسن حل.

وذكرت "المساء"، أيضا، أن مغنيا من أصول جزائرية، معروفا بعدائه للمغرب، تسبب في إغلاق إحدى المقاهي التي تقدم "الشيشة" لزبنائها بمدينة فاس، إذ قامت السلطات المحلية والأمنية، فور توصلها بمعلومات تفيد بأن المقهى تستعد لاستقبال المغني المذكور لإحياء سهرة فنية فيها، بمداهمتها وتشميعها بقرار إداري، في انتظار الإجراءات الأخرى التي سيتم اتخاذها لاحقا في شأن هذا الموضوع المثير للجدل.

أما "الأحداث المغربية" فكتبت أن احتجاجات الشارع الجزائري زرعت الرعب في قيادة البوليساريو، مع انتشار للعريفات والمخبرين الذين يتجسسون لمتابعة حكام قصر المرادية، مع تعليمات صارمة لعناصر البوليساريو في العاصمة الجزائرية بتجنب المظاهرات والاختباء من عدسات الكاميرات والهواتف.

وحسب المادة ذاتها فإن ما تسبب في رعب البوليساريو هو تهاوي النظام أمام ضغط الشارع، خصوصا بعد تصدر شعارات التنديد بنهب ثروات الجزائر وإنفاقها على الغير، وهي شعارات تعني قيادة البوليساريو التي ارتبط اسمها بأسماء مسؤولين جزائريين في تحقيقات مكتب المفوضية الأوروبية حول نهب المساعدات الإنسانية.

وورد ضمن العدد الجديد لـ"الأحداث المغربية" أن سلطات مدريد خصصت ميزانية ضخمة تجاوزت 40 مليون أورو لتحسين أوضاع المهاجرين القاصرين غير الشرعيين، والتي كان مصدرها الاتحاد الأوربي، بحكم ارتفاع حجم الهجرة السرية خلال السنة الأخيرة.

ومن المنتظر أن تستفيد المدينتان المحتلتان من جزء مهم من المبلغ المخصص لحماية وإيواء القاصرين المهاجرين غير المرافقين.

من جهتها نشرت "أخبار اليوم" أن دراسة للمركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة، المقرب من حركة التوحيد والإصلاح، كشفت أن التعاطي الرسمي مع الوجود الشيعي بالمغرب اتسم بفترات مد وجزر، غلب عليها التغاضي تارة والتضييق تارة أخرى، لكنها لم تصل إلى حد السماح أو الاعتراف والتطبيع.

ودعت الدراسة إلى "إدراك فعلي لخطورة الحالة، والاستجابة للدعوات التي تتكرر وتطالب بين الفينة والأخرى بالاهتمام بالموضوع، وعدم الاستهانة بأبعاده السياسية والإستراتيجية".

ووفق الدراسة نفسها فإن وتيرة التشييع بمدن الصحراء عرفت ارتفاعا ملحوظا، كما أن عدد المتشيعين أصبح يفوق بمدينة العيون وحدها 270 شخصا من الشبان والشابات، منهم من هو حاصل على تعليم عال، موضحة أن هناك جهات حريصة على نشر التشييع من البوابة الجنوبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - المواطن الاثنين 11 مارس 2019 - 22:18
استغلت الجزاءر إضطرابات النظام المغربي في اواخر الستينيات و اواءل السبعينيات لتتدخل في وحدته الترابية بتكوينها و تدعيمها لجبهة البوليساريو، هل سيفعل اليوم المغرب بالمثل؟؟؟؟؟؟
2 - وجدي الاثنين 11 مارس 2019 - 22:19
الشعب الجزائري عازم على الاطاحة بالنظام البوتفليقي وذلك بالاعداد لمرحلة انتقالية يختارها الشعب والقطع مع العصابة التي حكمت الجزائر منذ 62 ولاشك ان البوليزاريو سيرحل مع النظام الذي اوجده ومصير الشعب الجزائري مرتبط بالشعب المغربي وليس مع كيان وهمي يدرك جيدا من خلقه فوق الارض الجزائرية والذي كان بوتفليقة من المهندسين له ايام المقبو هواري بومدين
3 - محارب سابق الاثنين 11 مارس 2019 - 22:22
انها الفرصة الملائمة لاختراق هذا التنظيم الإرهابي الذي عمر طويلا من أجل زعزعة استقراره و خلق البلبلة وسطه .و لما لا نفسه داخليا ألسنا بدولة لها إمكانيات.
4 - hamid الاثنين 11 مارس 2019 - 22:30
الى متى ستظل الجزائر تتحمل ثقلهم لابد ان ياتي اليوم الموعود هم يلعبون بعامل الزمن ويتوهمون النصر الجزائر راهنت على 5 سنوات بعد ما ورطها بوشاشية في مشكل لادخل لها فيه نحن نقترب من نصف قرن والامر على حاله يسير
5 - نورالدين العيسي الاثنين 11 مارس 2019 - 22:33
طبيعي ان يكون التشيع من حقوق الفرد و الفئات المعنية و هي تدخل في حرية الفكر والمعتقد في اطار الاحترام المتبادل و ان لايسمح اليهم بالحاصنة للخوض في المعترك السياسي او الولاء لدولة معينة و اظن الشعب المغربي يعي المخاطر الاديولوجية التي زرعت في شباب القبائل الجنوبية المغرر بهم الذي خلق قضية متداولة في الامم المتحدة بداية السبعينات من القرن الماضي و كذالك المد التكفيري الذي ضرب الدار البيضاء و مراكش ...نهاية الالفية الثانية و تدخل في شؤون و الاراضي العربية و العواصم الدولية .
6 - ولد حميدو الاثنين 11 مارس 2019 - 22:42
البوليزاريو وضعوا أيديهم على قلوبهم فهل عندهم قلب
تم اختطاف طفل 15 سنة و مادا سيفعلون به فأبحثوا جيدا ربما الطفل هو الدي حمل سكينا و اختطف السيارة
اما عن كثرة القاصرين بإسبانيا فشيء طبيعي فلو لم تكن المستعمرتان سبتة و مليلية فلن يصلوا للضفة الأخرى و حتى مافيا الهجرة السرية لن تنقلهم في قوارب الموت لأنها لن تثق فيهم
7 - الحمد لله الاثنين 11 مارس 2019 - 22:51
بسم الله اللهم ادم عليهم القلق واجعل كيدهك في نحورهم و من يساندهم و اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا من بين ايديهم سالمين الصحراء مغربية عاش المغرب حرا موحدا عاش محمد السادس اخوكم في الله مغربي
8 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 11 مارس 2019 - 22:51
كل هذه المهازل و النكبات التي تعيشها الجزائر من تسلط و ديكتاتورية و نهب اموال النفط و الغاز و سرقة و افلاس على جميع المستويات السياسية و الاقتصادية هي بسبب جرثومة البوليساريو و التي يكون دائما ضحيتها هو الشعب الجزائري الشقيق فكل ما يقع في الجزائر من نكبات هو نتيجة ابتلاء حكامها بهذا البلاء المسلط عليها منذ 1975 الى اليوم فهذه الجرثومة هي التي افسدت كل شيئ و سممت العلاقات بين الجيران و رهنت ثروة البلد للقوى العظمى و جعلت النظام الجزائري رهينا لها و منبطحا لنزواتها فكل اجهزة النظام الدبلماسية و المخابراتية و الاقتصادية و العسكرية مجندة لخدمة هذه الجرثومة تشبث النظام بالسلطة في هذه الظروف له علاقة بجرثومة البوليساريو و لولاها و ارتباطه الوجداني بها لما فكر في الاستمرار في السلطة و لما فكر في عهدة خامسة لرئيس في حالة غيبوبة فاصل الداء هو البوليساريو و ان لم يتم القضاء على هذا الداء فانه سيقتل الجزائر و سيجهض اي تقدم و اي تطور مهما كان وجه النظام ببوتفليقة او غيره و تذكروا ما قلته لكم في هذا التعليق ان سبب امراض الجزائر هو جرثومة البوليساريو و لن تتعافى من امراضها الا بالقضاء على الجرثومة
9 - سلام الصوري الاثنين 11 مارس 2019 - 22:57
لهذا لا يمكن الاستهانة بغضب الشعب والاعتقاد بان الأمور تحت السيطرة وان ارادة الشعب تم تدجينها واصبح مجموعة من الخرفان يساقون الى اين اراد الحاكم بعد تقطيع أوصاله واهانته وبث الأنانية بين أفراده وإغراق الزمور في الريع والفساد !!
لكن غضب أغلبية الشعب هي نار تحت الرماد تشتعل كلما وصلت الحكرة والاحباط الى درجة يمكن ان تودي الى ما لا تحمد عقباه ولا يبقى للمواطن ما يخسره !!
درس لا يعرفه الحاكمون الا بعد فوات الاوان بعد الجملة الشهيرة للرءبس المخلوع بنعلي "راني فهمتكم"
10 - الخميس الاثنين 11 مارس 2019 - 23:03
الجيش الجزائري طال الزمن أم قصر سيرجع كل أراضي المغرب المحتلة منذ الإستعمار الفرنسي وانصحهم بالانسحاب من تندوف ونحن في المغرب سنمنح الإقامة لغير المغاربة فيها.
11 - اطلس الاثنين 11 مارس 2019 - 23:04
بل ستزهق روحهم وهذا مصير الخونة ،نهاية الخائن غالبا ما تكون تراجيدية ،تبا لمن خان الوطن
12 - طلحة الاثنين 11 مارس 2019 - 23:04
عصابة البوليساريو الإرهابية و الجزائر هم أدوات يستعملها الغرب والصهيونية لمصالحهم للضغط على المغرب ونهب خيراته
الجزائر كان استقلالها هدية عن طريق استفتاء فرنسي مقابل حكم فرنسي غير مباشر
13 - محمد الاثنين 11 مارس 2019 - 23:11
ان هؤلاء يحتاجون إلى يد من حديد. كما الانفصاليين بالصحراء. انفصاليي الداخل. ومن الانفصاليين الذين عادوا ولا زالوا يؤيدون....
14 - فكيكي الاثنين 11 مارس 2019 - 23:23
هكذا سيظلون يعيشون على أعصابهم وفي حالة نفسية دائما تترقب كلما تغير الوضع السياسي بالجزائر .وهذا مرض خطير ناتج عن التبعية و عدم الإستقلالية وخدمة اجندات الغير ضدا على وطنهم. ولن يتحرروا ابدا إلى أن يرجعوا إلى أصولهم المغربية.
15 - متتبع مغربي الاثنين 11 مارس 2019 - 23:24
طبيعي جدا ان تتزعزع جمهورية الوهم و تضع أيديها على قلوبها إن كانت لها قلوب فعلا، فمصير سندة نظام العسكر في الجارة الشرقية مهددون اليوم قبل الغد، بعدما وصلت موجة الربيع العربي إلى الجزائر و لو متاخرة.. غير أنه لابد من فهم اللعبة الحقيقية، حيث أن تراجع بوتفليقة عن ترشحه لا يمكن اعتباره انتصارا بقدر ما يجب الحذر منه، لأن تعليق الانتخابات إلى أجل غير مسمى يعني بقاء الحال على ما هو عليه ، ريثما تخمد شرارة الانتفاضة السلمية الجزائرية..
بالنسبة لعصابة البوليزاريو فمصيرها إلى زوال، و هذا نابع من اتجاه العالم إلى التكتل و ليس إلى الانقسام، و دول المنتظم الدولي كلها تراهن على التكتلات و الكارتيلات الاقتصادية و الاقليمية بغية حفظ مصالحها.. الاوضاع لحد الساعة في صالح المغرب الذي يجب ان يستغل الوضع ديبلوماسيا و يبارك عملية الانتقال الديمقراطي في الشقيقة الجزائر لطي ملف الصحراء نهائيا و إعادة الدفء و الحيوية بين الدولتين إلى طبيعتها الحقيقية..
16 - بن المادني الاثنين 11 مارس 2019 - 23:51
كلام فارغ . هل عدمًالاستقرار لا قدر الله بالجزائر لن يقلق الدولة المغربية ويجعلها في حالة استنفار قصوى .
17 - مفكر الاثنين 11 مارس 2019 - 23:56
هذه الوقاحة اللتي تلجء اليها الجزاءر مع جنوب افريقيا سينقلب يوما ما عليها اقسم بالله العلي العضيم انا متاكد 100%لان اذا ارادت الجزاءر اضعاف المغرب مقابل جنوب افريقيا فهذه الدولة التي يحكموها اجناس ذو شذوذ جنسية ليس الا لا تريد ان يكون لا المغرب ولا الجزاءر كدولتان اسلاميتان قوة اقتصادية افريقيا اذا ما ضعف المغرب وتقوى الجزاءر فستتقرب جنوب افريقيا الى المغرب بمؤخرت زوجة الرءيس السابق الغليضة والعريضة لاضعاف الجزاءر وانذاك ستندم الجزاءر لانه من الصعب على مغربي ان يفوت فرصة ركلة جزاء في مرمى تلم المؤخرات الجنب افريقيا وستندم الجزاءر على فعلتها والباديء اضلم.لذالك على الحزاءر ان تكون في جانب المغرب وجانب الاتحاد المغاربي الكبير.اليس كذالك ياعلماء السياسة؟
18 - مغربي الثلاثاء 12 مارس 2019 - 00:22
الحيطة و الحذر و اليقظة و التعبءة مستمرة و الاستعداد لأسوأ الاحتمالات ايها المغاربة النظام الجزائري ضاق عليه الخناق بل يحتضر و حرق جل اوراقه من اجل البقاء بالقصر المرادية بل اصيب بمفاجئات لم تكن في اجنداته و خارج استراتيجياته من الشعب عامة و من موالين خاصة اصدقاء امس واعداء اليوم ومنهم يتقلدون مناصب عليا بالمفاصل الدولة ولم يبقى لديه الوقت الكافي للمناورة امام المطالب الشعب الجزائري المشروعة على راسها اجثاثه كليا و بالتالي علينا توقع احتمال توظيف الورقة ميلشيات البوليساريو الارهابية في القادم من الايام بشكل خطير لخلط اوراق من جديد و من اجل لفت انظار انظار العالم وفي نفس الوقت التفاف على جزاءريين و كسر شوكة معارضين الى حين ايجاد مخرج لاعادة القطار الى سكته رغم فشل متكرر لمناورات حكام حاكم الجزاءر التي جاءت اخرها عبارة عن حزمة من اجراءات للالتفاف على الجزائريين بالدرجة الأولى خارج دستور كما ان الورقة ميليشيات البوليساريو الارهابية يتحكم في زمام امورها اعداء المغرب و المصالحه السريين و العلنيين. .
19 - محمد بنحدة الثلاثاء 12 مارس 2019 - 00:46
لا يمكن لمليشيا البوليساريو اتخاد قرار دون حضور مخابرات وعسكر الجزائر ما يدل على أن البوليساريو إنما هم اذناب لجنيرالات الجزائر وأنهم لا يملكون قرارهم بأيديهم وإنما الذي يقرر هو الجزائر في مصير المرتزقة
20 - جزائري الثلاثاء 12 مارس 2019 - 08:21
الشعبان الجزائري والمغربي إخوة و سيأتي اليوم الذي نسافر ببطاقة التعريف الوطنية
21 - ان وطنكم المغرب غفور رحيم الثلاثاء 12 مارس 2019 - 08:22
نصيحتي لإخواني الصحراويين المحتجزين هي ان يرجعوا عن غيهم و يأخذون العبرة مما يحذث الآن في الجزائر . انظروا الى الطغمة الحاكمة ما تفعل بمواطنيها كيف تعاملهم و كأنهم اكباش و كيف يثور عليهم شعبهم الابي لاسترجاع حقوقه المهظومة فما بالكم انتم الذين يستعملونكم لا لشيء الا لمعاكسة بلدكم المغرب. سيأتي يوم سيرمونكم كما ترمى الفئران الميتة. عودوا الى صوابكم و ارجعوا الي بلدكم الام الذي ما فتئ يطالب برجوعكم معززين مكرمين.
22 - مغربية متتبعة الثلاثاء 12 مارس 2019 - 09:34
تطرقتم للتشيع واهملتم التمسيح فعدد كبير من الشباب وحتى رجال مسنين متقاعدين اصبحوا مسيحيين حيث زرعت افكار تجعلهم يكفرون بألاسلام بحجة انه دين تخلف وفقر والظلم ويقارنون بين الدول الاسلامية والمسيحية والفرق بين الشعوب وذلك كله بسبب الحكومات والحكام الظالمين والنهب والسلب وعدم الاهتمام بالشعوب العربية اجتماعيا واقتصاديا وحت صحيا وتعليما حيث اصبح كل شيء للبيع حتى ما هو مجاني
23 - يوسف بن تاشفين الثلاثاء 12 مارس 2019 - 11:56
النظام البوتفليقي وحاشيته الى مزبلة التاريخ بعد ان تاكد الشعب الجزاءري بالملموس انهم عصابة لصوص المال العام ...بوتفريقة والمقبور بوخروبة من صنعا عصابة البوليزاريو لقطع اواصر الدم والاخوة بين الشعبين الشقيقين المغربي والجزاءري...وقاما بطرد اكثر من 350 الف مغربي سنة 1975 دون تعويضهم الى يومنا هذا...صرفوا اكثر من 8 الف مليار دولار في قضية خاسرة..واليوم يحاسبون من طرف الشعب
24 - المحاميد الثلاثاء 12 مارس 2019 - 23:37
ما يجري في الجزاىر اقسم بالله العلي العظيم سببه اموال الشعب الجزاىر التي تنفق على مرتزقة البوليزاريو سرطان المغرب العربي ويبقى الجزاىريون في الفقر من طرف المتعنت بوتفليقة وعصابته لعمامرة وبدوي والقاىمة طويلة
25 - حب للبقاء الخميس 14 مارس 2019 - 00:58
نثمن عدم تعليق دولتنا على وضع الجزاير ونشجعها على النأي عن مزلقة الجزاير الخطرة،إياكم والتدخل،بينما نحن المواطنين المغاربة نتمنى للشعب الجزايري أن يبقى يدا بيد ولايضع أبدا يده بيد العسكر ونظامه الذي انقرض عمره وانقض عرشه ولازال متمسكا بخيوط العنكبوت الواهنة،إن هذا النظام يخوض في الأوحال و يغوص دوما في الخسران بسبب إيذائه الدائم لجاره المغرب،لم ترى الجزاير يوما دوما أبيض بسبب أذاها للمغرب ولايراها إلا المبصرون،(والله لاربحته يانظام العسكر بسبب ذنوبك وعلى رأسها قهر شعبك ودعم متمردوا بوليساريو الذين حولتموهم أنتم وأدخلتم لهم في دماغهم فكرة إنفصال فهاهي سخنت بينك وبين شعبك البطل وببشاعتك ستشتعل.)الله يعجل بنهايتك.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.