24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3605:1912:2916:0919:3121:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟
  1. المعاناة تلازم عائلات في مشروع سكني ببوسكورة (5.00)

  2. المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة (5.00)

  3. عصير المزاح -16-: مرض "بواسير المخ" .. و"سبيطار البقاء لله" (5.00)

  4. رصيف الصحافة: شركة "الطرق السيارة" تشكو فداحة الخسائر المالية (5.00)

  5. الفقيه بن صالح تحتضن أولمبياد الذكاء المعلوماتي (5.00)

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: تحركات الأميرة للاسلمى تردّ على تناسل الإشاعات

رصيف الصحافة: تحركات الأميرة للاسلمى تردّ على تناسل الإشاعات

رصيف الصحافة: تحركات الأميرة للاسلمى تردّ على تناسل الإشاعات

قراءة مواد بعض الأسبوعيات من اهتمام "الأيام" بظهور الأميرة للا سلمى في نشاط لمحاربة السرطان، وفي ساحة جامع الفنا رفقة الأميرة للاخديجة، مؤخرا، بعد غياب لسنة ونصف السنة، منذ دجنبر 2017، دون تفسير رسمي؛ وهو ما ترك الباب مشروعا لتناسل الشائعات حول طلاق محتمل مع ملك البلاد، وهو ما روجت له صحف أجنبية وخصوصا إسبانية بدون سند موثوق.

ووفق المنبر ذاته فإن أم ولي العهد ظهرت في مدينة بني ملال، خلال الأسبوع الماضي، حيث تفقدت مشفى لعلاج السرطان لم تتم تغطية هذا التحرك من طرف وسائل الإعلام الرسمية.

في الصدد ذاته، يعلق الباحث محمد شقير على ظهور الأمير للاسلمى بالقول: لعل تزايد وانتشار الشائعات حول غياب الأميرة هو الذي يكون وراء نقل خبر زيارة الأميرة للا خديجة مع والدتها لجامع الفنا بمراكش، لتتلوه الزيارة المفاجئة التي قامت بها الأميرة للاسلمى لأحد مراكز الأنكولوجيا ببني ملال؛ لكن دون أن تتم تغطية هذا الحدث رسميا من طرف وسائل الإعلام كما كان معتادا في السابق".

وأضاف: "هذا قد يفسر بأنه يرجع أولا إلى الرد على سيل الشائعات التي أصبحت تملأ جدران قنوات التواصل الاجتماعي، أو يكون الحدث يشكل عودة تدريجية للأميرة لمزاولة بعض أنشطتها، خاصة تلك التي تتعلق بمحاربة السرطان، وكذا بأن ذلك يعد أيضا رسما جديدا لتحرك الأميرة في مجال جد خاص ومحدود، وبحيث لا تتم تغطيته من طرف وسائل الإعلام الرسمية كما في السابق".

وتحدثت "الأيام"، كذلك، عن التجنيد الإجباري الذي اعتمد من قبل وألغي ثم اعتمد من جديد، بحيث كتبت أن التجنيد الإجباري خرج في عهد الملك الراحل الحسن الثاني من رحم أحداث 1965 الدموية، لأن الهدف الأول والأخير للحسن الثاني من التجنيد الإجباري كان هو التأديب، وعلى الرغم من أن القانون يقر بما لا يدع مجالا للشك بمنع التجنيد الإجباري، فإن السلطات لم تكن تمانع في استدعاء الشخص نفسه للالتحاق بالتجنيد الإجباري مرة ثانية، وتم إلغاءه يوم الخميس 31 غشت 2006 بقرار من الملك محمد السادس، ليتم الإعلان عن العودة إلى التجنيد الإجباري يوم 7 فبراير 2019.

عن خلفيات التجنيد الإجباري قال المحلل السياسي عبد الصمد بلكبير، في تصريح لأسبوعية "الأيام"، إن "قناعتي أن الدولة لديها يقين حول وجود مؤامرة ضدها"، مؤكدا أن النسخة الثانية مما يمسى "الربيع" الذي يهدد الاستقرار في مجموعة من الدول العربية، كانت آخرها الجزائر والسودان، هو الذي دفع الدولة المغربية إلى إطلاق عملية التجنيد الإجباري.

وذكر بلكبير أن الدولة تعرف أن مجموعة من الجهات الأجنبية تلعب على غياب الوعي والحس الوطني لدى شريحة كبيرة من شبابنا، في انتظار استغلالهم لزعزعة الاستقرار في المغرب.

وقال المحلل السياسي: "أن لا أستبعد أن مسألة التجنيد الإجباري تدخل فيها في اللحظة الراهنة اعتبارات ذات طبيعة سياسية بالمعنى السيئ للكلمة، وهذا ليس مشكلا كبيرا، فمن المؤكد أن الدولة تتوفر على لائحة للمشبوهين أو المشكوك فيهم أو أشياء من هذا القبيل، ومن قبيل الاحتياط فمن الأفضل أن يكونوا هنا أوهناك".

أما الخبير العسكري عبد الرحمان المكاوي، فيرى أن الدولة في حاجة إلى كفاءات والتجنيد يمكن أن يساهم في خلقها. وأكد المكاوي أن المؤسسة العسكرية مستمرة في مشاريعها التنموية؛ بداية من بناء طريق الوحدة مع فجر الاستقلال، مرورا بخلقها مجموعة من المستشفيات العسكرية المتنقلة عند الحاجة في مختلف مناطق المملكة وإشرافها على تشجير مئات الآلاف من الهكتارات، وصولا إلى تكوينها للشباب مع إطلاق برنامج التجنيد الإجباري.

مونية الشرايبي، الباحثة في علوم الاجتماع وأستاذة العلوم السياسية بجامعة لوزان، تقول إن قرار المغرب العودة إلى خدمة التجنيد الإجباري إعلان عن إغلاق قوس المقاربة التشاركية الذي فتحه المغرب سنة 2011 خلال حراك 20 فبراير، وإنشاء المجلس الوطني للشباب والعمل الجمعوي.

وإلى "الأسبوع الصحفي" التي ورد بها أن الصحافي الفلسطيني عبد الباري عطوان قال إنه التقى الرئيس الموريتاني محمد عبد العزيز، وأن هذا الأخير قال له معلقا على نزاع الصحراء: "الغرب والولايات المتحدة وأوروبا لا يريدون قيام دولة تفصل بين موريتانيا والمغرب جغرافيا، وهنا تكمن المعضلة، وكل ما تسمعه خارج هذا الإطار غير صحيح".

ونشرت الأسبوعية، نسبة إلى مصدر مقرب من عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، أن الرأي العام يظلم بنكيران حين يحصر رؤيته في سبعة ملايين فقط، دون الانتباه إلى عدم وضع يده على درهم من واحد من الميزانية العامة.

وأكد مصدر أن بنكيران، قبل حصوله على التقاعد، رفض عطايا مهمة من الدولة لمح إليها دون الكشف عن مضمونها، واختلف بين من يقول إنها ضيعة وبين من يقول إنها سيارة فخمة جديدة ومبلغ مالي كبير جدا، فهل حقا رفض بنكيران العطايا كما قبل بها بعض الزعماء بمن فيهم اليساريون؟ يضيف الخبر.

وورد في "الأسبوع الصحفي"، كذلك، أن المواطنين والرأي العام الوطني والدولي تفاجأوا بحرص المغرب على بناء سياج عازل جديد يبعد عن الحدود الاستعمارية المرسومة من لدن إسبانيا بحوالي 1000 متر أو أكثر، من أجل عزل مدينة هي تاريخيا تابعة له، وأنها محتلة بالقوة من لدن إسبانيا، مثلها مثل باقي الجيوب المحتلة الأخرى كمليلية والجزر الجعفرية، وغيرها، والتي فرضت عليها إسبانيا سيطرتها في ظل الصمت المغربي المريب الذي يوحي بوجود نية لدى بعض الجهات للتخلي عن المطالبة بهذا الحق في السيادة الوطنية، علما أن المغرب يقول بأن سبتة ومليلية أراض مغربية.

ونقرأ في المصدر ذاته أن بعض قيادات الأحزاب السياسية وضعت يدها على قلبها بعدما وصلها خبر "غضبة عليا عليها" بسبب الأسماء الحزبية التي اقترحتها هذه القيادات على القصر الملكي لعضوية مجلسين مهمين في الحياة السياسية والدستورية، اللذين كانت تعول عليهما البلاد كثيرا، وهما المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي والمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة.

وحسب "الأسبوع الصحفي"، تأخر الديوان الملكي في تنصيب الأسماء المقترحة، وبخاصة على مستوى الشباب، الفئة التي تعتبر موقع اهتمام الدول برمتها، وخاصة دول الجوار لما يقوده من ثورات واحتجاجات، مما يفرض تمثيلية في المستوى تراعي مصلحة البلاد وليس خدمة أقرباء وأصهار ومقربين جدا دون مستوى ثقافي ولا أخلاقي مما قد يجعل وجوههم سببا لغليان الشباب المغربي وليس لتهدئتهم.

من جانبها، كتبت "الوطن الآن" أنه لعل صور المظاهرات الواردة من روتردام الهولندية وبيلباو وبرشلونة الإسبانيتين لمجموعة من المغاربة المنحدرين من الريف، وهم يرفعون لافتات وشعارات انفصالية تضامنا مع معتقلي حراك الريف، لا تعكس في الحقيقة أن هناك وعيا وطنيا أو حقوقيا أو إنسانيا يحرك أصحاب هذه المظاهرات، بقدر ما تحركهم نزعة انفصالية تحقنها الأحقاد، وتغذيها مآرب شخصية انتقامية، استغلت ورقة التضامن مع حراك الريف لتلوي بها ذراع الدولة.

في السياق نفسه، قال صلاح الوديع، رئيس حركة ضمير وعضو المبادرة المدنية من أجل الريف، إن تظاهرات روتردام وبيلباو وبرشلونة مجرد أحداث معزولة. وذكر عبد الرحيم عنبي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة ابن زهر بأكادير، أن حزب الحرية الهولندي وبوديموس الإسباني معروفان بتغذية أطروحة الانفصال والتطرف بالريف.

أما جمال الدين ريان، رئيس مرصد التواصل والهجرة ـ أمستردام، فذكر أن جمهوريات الريف يقودها بعض الفاشلين وبعض الفارين من العدالة الهولندية. وأفاد عبد المالك إحزرير، أستاذ العلوم السياسية بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس، بأن ساكنة الريف لا علاقة لها بدعوات الانفصال والحالمين به أقلية متطرفة.

ووفق الملف ذاته، فقد أورد عبد الإله ابعيصيص، باحث في العلوم السياسية، أن تشدد الدولة مع الفاعلين المهووسين بهموم الوطن فتح الباب لجمعيات تسترزق بالريف. ومن جهته، أورد عبد الوهاب دبيش، أستاذ جامعي، أنه ينبغي الارتقاء بالمغرب من دولة المزاجية إلى دولة المؤسسات. أما عمر مروك، باحث في الشأن السياسي، فيرى أن خونة روتردام اتخذوا حراك الريف شماعة للوصول إلى مآرب أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (57)

1 - زكرياء المغربي السبت 20 أبريل 2019 - 18:04
المشاهدين الكرام والله ثم والله ثم والله حتى كانت الأميرة لالة سلمى في مدينة بني ملال لتدشين مركز لعلاج ومحاربة السرطان الأسبوع الماضي
2 - متابع عن قرب السبت 20 أبريل 2019 - 18:10
الملك محمد السادس انسان متسامح ورحيم بشعبه لان السلطات لم تتخد اي اجراءات قانونية ضد المنابر الالكترونية التي تطاولت على الاسرة الملكية وفي غياب الردع والعقاب شي وحدين زادو فيه. التسامح لا ينفع مع هذا الشعب لان المتسامح في نظر البعض ضعيف لهذا تمنيت لو ضربت السلطات بيد من حديد على يد مروجي الشائعات... هنا نفتقد سياسة الحسن الثاني نصره الله الذي كان يعرف ويحسن التعامل مع بعض المغاربة الكامونيين.
3 - كريم بوزبيطة تطاون السبت 20 أبريل 2019 - 18:11
اللهم احفظ اميرتنا المحبوبة للا سلمى المصونة واطل في عمرها وانصرها على الحاقدين انها اميرة طيبة سيدة المساعي الحميدة يكفينا فخرا كمغاربة انها تساعد مرضى السرطان الخبيت على الاستشفاء وتتكفل بهم هذا عمل انساني لا يقوم به الا من هداه الله الى طريق الجنة دعواتي لك ايتها الاميرة الطاهرة بالصحة والعافية وطول العمر وان يتقبل الله منك عملك هذا ويجعله في كفة حسناتك يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
4 - Peace السبت 20 أبريل 2019 - 18:13
الاميرة الجليلة لالة سلمى, لا تريد الظهور كما في السابق, لاسباب امنية و ايضا لكثرة القيل و القال عنها, فقد اعتزلت الصحافة المرئية او بالصوت و الصورة, لتفادي المس بسمعتها, خصوصا انها ام ولي العهد مولاي الحسن. يبدو ان المجتمعات العربية, ليست في مستوى, ان تكشف عقيلة امير المؤمنين عن هويتها و تحركاتها. خصوصا ان فبركة الصور و الفيديوهات اصبح ظاهرة منتشرة و يسيء لسمعة الاشخاص و اعراضهم...
5 - تايكة غرماد السبت 20 أبريل 2019 - 18:17
التجميد الإجباري هو اجراء مرحلي له أهداف سياسية تحت غطاء المواطنة ونوع من الهروب الى الامام وربح الوقت امام هول البطالة وتفشي العنف والفقر والاحباط بين الشباب من الطبقات الشعبية !!
المواطن له واجبات وله حقوق كذلك لماذا يطلب منه الواجبات فقط في حين حقوقه في الحياة الكريمة غير مظمونه من حيث التعليم والشغل والسكن والأمن الى غيرها من واجبات الدولة التي يمكن بها ان تكسب الثقة لدى المواطن
6 - عروبي السبت 20 أبريل 2019 - 18:18
ما يهمنا بالأساس هو توفير الأمن وإصلاح القضاء والتعليم و الصحة والعيش الكريم وتحسين الدخل والتقاعد و... أما إلهاء الشعب بالحياة الشخصية للأشخاص ونشر الإشاعات فلا يهمنا ولا ينفعنا بشيء.
7 - الاول نشوفو ومن بعد نثيقو السبت 20 أبريل 2019 - 18:20
لالة سلمى ازيد من سنة وهي ما بانتش
8 - Jamal السبت 20 أبريل 2019 - 18:22
Who really cares
We need justice not photos .
9 - Said السبت 20 أبريل 2019 - 18:24
المليارات تهدر في الخوا الخاوي و الشعب في الحضيض يعاني،اطلق الا اتواوج الهم بغينا الحقوق ديالنا
10 - محلل فوق العادة السبت 20 أبريل 2019 - 18:25
الحمد لله على ظهور للا سلمى الا ان الامر لا يزال محيرا وغامضا حيث انه من الصعب تبرير غياب الاميرة في المراسيم الرسمية لاستقبال ملك اسبانيا وعقيلته وكذا ولي العهد بريطانيا وعقيلته....من باب المنطق الغياب له ما يبرره...
11 - تك فريد السبت 20 أبريل 2019 - 18:26
الاميرة لالة سلمي هي الصورة الحقيقية للمراة المغربية والكل يعلم انها من اسرة شعبية جد متواضعة وظهورها الي جانب ملك البلاد كان رسالة للمزاة المغربية لكي لا تقع في عالم الارهاب والتطرف.
12 - محمد السبت 20 أبريل 2019 - 18:29
راه ملك المغرب أمير المؤمنين المفروض في زوجته التواري عن الأنظار ولبس هندام يليق بمركز زوجها الديني والاعتباري.
13 - مهاجر السبت 20 أبريل 2019 - 18:29
من ازاد الانفصال فهو ليس من جلدتنا نحن كجالية ريفية مغربية نحب وطننا ونتضامن مع حراك الريف طالبين عفوا ملكيا من اجل إطلاق سراحهم، أما المتضاهرين بروتردام يمثلون أنفسهم لا غير
14 - لايهم الشعب هدا فشئ السبت 20 أبريل 2019 - 18:30
مايهم الشعب هو قتل الجهل والفقر وايجاد جودة وضروف للحياة جيدة اما غير دلك فلم يعد احد يهتن به الابعد دوي االدرسات الادبية من المكلخين .
15 - متتبع السبت 20 أبريل 2019 - 18:32
لا زالت مجتمعاتنا لم ترقى إلى نضج علمي ومعرفي ولا زالت عقولنا بسيطة تناقش أحداث الناس وتستلذ بالتفكه بها والنبي صلى الله عليه وسلم نهانا عن قيل وقال وكثرة السؤال مما يدعوا الأمة إلى العمل والابتعاد عن شؤون الناس الخاصة وفي الحديث من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه .فهل تركنا مالا يعنينا واشتغلنا بما يعنينا؟
16 - Mélomane Marrouki السبت 20 أبريل 2019 - 18:33
وأضاف: "هذا قد يفسر بأنه يرجع أولا إلى الرد على سيل الشائعات التي أصبحت تملأ جدران قنوات التواصل الاجتماعي، أو يكون الحدث يشكل عودة تدريجية للأميرة لمزاولة بعض أنشطتها، خاصة تلك التي تتعلق بمحاربة السرطان، وكذا بأن ذلك يعد أيضا رسما جديدا لتحرك الأميرة في مجال جد خاص ومحدود، وبحيث لا تتم تغطيته من طرف وسائل الإعلام الرسمية كما في السابق".
17 - Watani السبت 20 أبريل 2019 - 18:37
كلام متضارب مع الواقع،الريف جزء من وطننا المغرب ،وأقول كمًواطن مغربي من الناظور ان كل من يدعي ويتبنى هذه الأفكار الفارغة بعيد كل البعد عن الحقيقة،فالريف جزء من وطننا الجميل المغرب ،وعلى اولاءىك الذين يقولون ان من هناك مجموعة من الفارين من العدالة في هولندا يفعلون ويتظاهرون ،هذا غير صحيح ،الفار مت العدالة لايستطيع ان يبقى في هولندا ولا يلقى عليه القبض،دعوا كل ما يفرق ابناء الوطن الواحد وتوحدوا تحت راية المملكة المغربية العزيزة
التي يحكمها حبيبنا محمد السادس حفظه الله.
عاش المغرب ملكا وشعبا من طنجة الى لكويرة ومن الريف في الجهة الشرقية الى الرباط في الجهة الغربية.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد
18 - Khalid السبت 20 أبريل 2019 - 18:39
صراحة المواطن المغربي العادي و الدي يمثل 80% من الشعب لا يهمه تحركات للاسلمى.هده الأخبار تليق بمجلات فوغ vogue أو people.الله يسهل عليها.
19 - حسن من الري________ش السبت 20 أبريل 2019 - 18:45
لا اعلم كيف يسمح البعض لانفسهم بالتدخل في شؤون خاصة لاشخاص اخرين!!?العائلة الملكية كباقي العائلات ,ممكن ان تحدث هناك مشاكل,اختلافات,......!غياب الاميرة لا يعطي الحق لاي كان ان يحشر انفه في حياتها الشخصية;هناك من يحاول ان يصنع من الحبة قبة ,اللي مريض الله اشافيه ,واللي مبلي بالنميمة والغيبة الله اعفو عليه; اتقوا الله في انفسكم ,كفافكم من الاكل في بعضكم البعض!دعوا الناس وشانها ,فالحياة الشخصية لكل منا خط احمر.
20 - Peace السبت 20 أبريل 2019 - 18:47
ما كتبته "الوطن الآن" عن احداث الحسيمة او "الريف" فعلا صحيح مائة بالمائة. يبدو ان هناك من يرتزق ضدا عللا مصلحة الوطن. و هذا ايضا له علاقة وطيدة بما كتبته "الأسبوع الصحفي"
21 - الدكالي السبت 20 أبريل 2019 - 18:48
اتعجب لحال من يسمون أنفسهم محللين مثل هاذ. بلكبير. التجنيد بدأ الحديث. عنه. قبل أكثر من عشرة. أشهر. لا أفهم. علاقته. بأحداث السودان والجزاءر. مع أن ماحدث في السودان هو أنقلاب عسكري. والجزاءر لحد الساعة. لاشيء
22 - الريف محاصر ومهمش السبت 20 أبريل 2019 - 18:50
اغلبية الريافة ما بقاوش مغاربة والصراحة راحة.
23 - Mosi السبت 20 أبريل 2019 - 18:51
ما أعرفه عن موضوع الأميرة هو ما يلي.
الاميرة من ابناء الشعب البسيط..توفيت والدتها وهي طفلة فربتها جدتها لأمها..
قبل عامين مرضت جدتها مرضا شديدا..وبما أن الاميرة تحبها حبا شديدا فقد ظلت بجانبها كل مدة مرضها ولم تفارقها قط الى أن توفيت الى رحمة الله قبل شهور.
وما أعرفه ان الاميرة ترفض رفضا مطلقا التطفل على حياتها الخاصة سواء مع الملك او مع عائلتها هنا بفاس..
كما أنها ترفض اي ضجيج اعلامي او غيره فيما يخص علاقتها بجدتها رحمها الله.
وانها بعد موت جدتها حزنت عليها حزنا شديدا ولزمها عدة شهور لتعود الى حياتها العادية داخل القصر...
جدير بالذكر انه طيلة الشهور التي مرضت جدتها و ما تلاها بعد وفاتها رحمها الله ظلت الاميرة هنا بفاس مبتعدة عن ابنائها واحجام القصر عن اصدار اي بلاغ في الموضوع كان نزولا عنذ رغبتها في الخصوصية.
والسلام.
24 - ريفي مهووس بهموم الوطن السبت 20 أبريل 2019 - 18:53
اخترت من كل الاراء ما قاله عبد الإله ابعيصيص، أن تشدد الدولة مع الفاعلين المهووسين بهموم الوطن فتح الباب لجمعيات تسترزق بالريف. ومن جهته، أورد عبد الوهاب دبيش، أستاذ جامعي، أنه ينبغي الارتقاء بالمغرب من دولة المزاجية إلى دولة المؤسسات.
اما الباقي فقد تاه في العنصرية والتخوين دون سند قوي
25 - تـــــزنيــــت السبت 20 أبريل 2019 - 18:54
هناك مشروع كبير للطاقة المتجددة، بإمكانه إنعاش المدينة و توفير فرص

الشغل للعديد من أبناء المدينة.

ملاك الأرض رغم تأديتهم لواجبات التحفيظ ورغم مرور أكثر من شهرين على

ذلك، لم يتمكنوا من الحصول على "تيتر".

هناك تماطل و تلاعب خطير يجري لعرقلة المشروع.

ما هكذا نساهم في تنمية مدينة تزنيت ...

وبهذا الشكل نحارب الاستثمار و نطرد المستثمرين ...

كفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــى من العبــــــــــــــــــــــــــــــث

كفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــى من الاستهثـــــــــــــــــــــــار
26 - عبد الحق السبت 20 أبريل 2019 - 19:02
إن كانت إشاعات فقط فهي في الواقع مشروعة سواءا من طرف الصحف الأجنبية أو عبر اليتوب أو وسيلة من وسائل آخر
لكن لمادا لم و لن يكون هناك بيان من القصر ينفي أو ياكد دالك
على كل حال ضهورها أو اختفائها لا يفيد المواطن البسط
و تبقى في الأخير الحياة الشخصية لكل عاءلة من طبيعية الحال احترامها
إن أبغض الحلال عند الله هو الطلاق
27 - مهتم السبت 20 أبريل 2019 - 19:05
فليكتب المرضى ما شاؤوا،كنت ٱرى بعض الفيديوهات شاركت مرارا في الرد على صاحبها،بصراحة كنت ٱسبه و ٱصفه بٱخبث الاوصاف،ٱولا لانه عديم الاخلال حين يتدخل في ٱمور عاءلية للملك،ٱي شخص يرفض هذا لنفسه فما بالكم برمز،بملك البلاد.ثانيا،هذا الشخص بتدخلاته تلك كان يستحمرنا و يلغي عقولنا معتقدا ٱننا قطيع. و السلام
28 - السبت 20 أبريل 2019 - 19:10
شغلهم هداك يحتجون ليس لهم مانع يعشون في دوال حرة ديمقراطية يعبرون كماشاءو اما لوكانت في هده الدوال عنصرية لما تركهم يحتجون المهم دهبتوا بعيد وان مواطن اتجرع المرارة مرض تشرد وبدون معاش الى الان مند سنة كاملة يامن تفرضون التجنيد وقمتم بعمليات احصاء بسرعة برق وخرته الى الوجود وان قضية 22سنة داخل صفوف ق م م الطرد والنسيان حتى الموت بدون تكلف ادارة الدفاع مسوؤليها على وضعية الجنود المطرودين لا مال لا اخبار بمعنى لم تخبوني مند طردي على اخر ما يفد نعم نعم ان العارف بخبايا الامور بداخل دوالبكم تبيعون القرد وتستهزؤون به هدا هو الجزاء الدي كان ينتظروني مند البداية لاحياة لمن تنادي ابسط حقوق منعدمة انعداما تام والمغرب والمسوؤليين لم تحصوا اي شيء الا ممتلكاتكم وصفقاتكم لاغير مغربي محكور ليس فكريا بل ساطويا وقمع للانعدام افكار للحوار وتيبن لي اتبول على الرمل موؤسسة لها خدام او عمال اوعببد محسوبين عند خروجهم ودخولهم ولم توفر ما يستوجب عليها سير على بركت الله.....
29 - مي كلثوم السبت 20 أبريل 2019 - 19:17
وسائل الاعلام الأجنبية تكذب، مراسلون بلا حدود يكذبون، ترانسبارانسي تكذب، هيومن رايت ووتش تكذب...
المغرب أجمل بلد في العالم، أذكى بلد في العالم وأصدق بلد في العالم...
30 - amaghrabi السبت 20 أبريل 2019 - 19:17
بسم الله الرحمان الرحيم.مبشرات خير ان شاء الله,بدون شك الشعب المغربي سيكون سعيدا جدا حينما يسمع اخبارا سارة عن اهل صاحب الجلالة .ان شاء الله هذه البداية وسنراها في مشاريعها الوطنية وفي تفقدها للمرافق التي تهتم بها وتسيرها وترعاها شخصيا.ارجو من الله ان يغمر عش ملكنا بالمحبة والتوافق والتفاهم .فانا سعيد جدا جدا جدا وحبي لكم يااهل بيت ملكنا يسكن في قلبي والله على ذلك.انما نحبكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا
31 - LE RIFAIN DE SUISSE السبت 20 أبريل 2019 - 19:20
Rien de ce que vous avancez n'est crédible,certains se croient toujours au moyen âge si comme ils ont fait un voyage dans le temps ! vous en parlez comme c'etait n'importe quelle dame ! et n'importe quelle citoyenne ! réveillez vous il s'agit de " LA PREMIÈRE DAME DU MAROC " ou de celle qui était LA PREMIÈRE DAME DU MAROC ,elle n'a pas besoin de se cacher ! dans ses missions officielles ! et la question que nous posons tous : ELLE EST OÙ LA PREMIÈRE DAME DU MAROC ? qu'eelle se montre en public comme elle avait l'habitude de faire pour mettre fin aux rumeurs qui courent ...Tant que nous la voyons pas en personne LES MÉDIAS OCCIDENTAUX demeurent crédibles et vous êtes juste de la presse de la propagande qui participe au mensonge

Elle n'est pas un objet pour continuer à la nier ... Elle a une notoriété à dimension internationale ...etc
32 - بومليك رشيد السبت 20 أبريل 2019 - 19:25
ظهور الاميرة للا سلمى . اعطى قناعة و يقين فند ادعاءات اناس يستغلون الفراغ لبث اكاذيب خصوصا في اليوتوب و يتفننون في الكذب و بأكدون ان لهم تسريبات من القصر..و الغرض من ذلك هو الحصول على الآلاف من المشاهدة و بالتالي يحصلون على تعويضات خيالية بالآلاف من الدولارات....
نصيحة للمغاربة ان يتعاملوا مع مثل هانه الفيديوهات بذكاء. ان لا يفتحوها و ان يمروا عليها مرور الكرام .و يسحبوا انخراطهم من مثل هاته القنوات...و يمكن ملاحظة كثرة هاته القنوات بعناوين تثير الفضول فبالنسبة لهم تجارة مربحة و سهلة على حساب اعراض الناس
33 - جبلي ابن الجبل السبت 20 أبريل 2019 - 19:31
بن كيران أكبر منافق عرفه المغرب ثعلب ماكر يختبئ في لحيته و في مرجعيته التي لم يحترمها،، لو كان في قلبه ذرة من الإيمان لاستقال منذ اليوم الاول و لكنه تنازل عن كل ما له علاقة بالاسلام من أجل إرضاء التماسيح و العفاريت،، لقد أفقرت الفقير و أغنيت الغني و أصلحت صندوق التقاعد من جيب الموظفون الذين ﻹ علاقة لهم بمشكل صندوق التقاعد،، لن نسامحك أمام الله و ندعو عليك صباح مساء الله يفرجنا فيك فدنيا قبل الاخيرة
34 - مناضل سابق السبت 20 أبريل 2019 - 19:31
نثمن غضب الجهات العليا على هؤلاء الأحزاب التي تسد الطريق على الشباب ومنعه من الولوج الى الأحزاب. هذا ما جرى في وجدة بحيث ان ما يعرف مجموعة معرفة بالنطيحة والميتة وما عافت صناديق الأقتراع نصبت نفسها وأبناءها في لجان حزب الحمامة بوجدة للسيطرة على الحزب. فعلى السيد أخنون أن يريد مصلحة الوطن أن يراجع أوراقه تجاه هذه الشرذمة المعروفة ب: fLN الحمامة ويفتح الحزب للجميع لأن النتخابات المقبلة ستكون حامية الوطيس.
35 - mohamed3 السبت 20 أبريل 2019 - 19:34
لماذا لم نرى صورها في القنوات التلفزية سواء في بني ملال او مراكش؟
36 - هنا البيضاء السبت 20 أبريل 2019 - 19:34
"قناعتي أن الدولة لديها يقين حول وجود مؤامرة ضدها"، مؤكدا أن النسخة الثانية مما يمسى "الربيع" الذي يهدد الاستقرار في مجموعة من الدول العربية، كانت آخرها الجزائر والسودان، هو الذي دفع الدولة المغربية إلى إطلاق عملية التجنيد الإجباري."
أخي التجنيد الإجباري تم الإعلان عليه مند عدة شهور وقبل الربيع العربي v2 ...
كونوا موضوعين من فضلكم في تحاليلكم !!!
انشري يا هسبرس مشكورة
37 - hamid السبت 20 أبريل 2019 - 19:34
حفظ الله الاسرة الملكية وشعارنا الداءم الله الوطن الملك
38 - Aziz السبت 20 أبريل 2019 - 19:39
سالتني زوجتي الإسبانية الأصل منذ شهرين . " أين هي الأميرة ؟ زوجة الملك " فأجبتها بكل صراحة و عفوية " لم يكن دوري لمراقبتها !!"
39 - Hadi السبت 20 أبريل 2019 - 19:41
وفق المنبر ذاته فإن أم ولي العهد ظهرت في مدينة بني ملال، خلال الأسبوع الماضي، حيث تفقدت مشفى لعلاج السرطان لم تتم تغطية هذا التحرك من طرف وسائل الإعلام الرسمية. يعني ولا أحد عنده هاتف في جامع لفنا وبني ملال؟ ولا صورة واحدة من المستشفى؟ آش هاد تخربيق
40 - ايت الراصد:المهاجر السبت 20 أبريل 2019 - 19:44
بالنسبة لموضوع السياج العازل المغربي يستدعي وقفة تامل ،..فهذا العمل المخزني يوحي بان اخطر شئ هو التفريط في ارض الوطن حيث يمكن رصد ان الدولة العلوية لايهمها تحرير كامل الوطن وانما يهمها استمرارية الحكم على حساب الارض وكرامة الشعب ...
41 - هشام السبت 20 أبريل 2019 - 19:46
بغيت بلادي بدون فساد.و الباقي ماشي شغلي.
42 - ولد العاصمة السبت 20 أبريل 2019 - 19:58
اريد ان اعرف ما هو سر ديسليكات التي اراها
43 - JAMAL السبت 20 أبريل 2019 - 19:59
لو كنا شعب مثقف ويعرف مصالح الوطن لا تهمهم حياة الأشخاص . كيف يمكن لشعب غارق في الظلم والفساد والفقر والجهل والجوع . لا صحة ولا تعليم ولا عدالة ولا حقوق ولا قوانين . وهو ما زال يتكلم على الطلاق والزواج ويتدخلون في لا يعنيهم والأخبار لا تسمن ولا تغني من الجوع .
44 - منطلق السبت 20 أبريل 2019 - 20:03
المشاكل لا تخلو منزلا و لا شقة و لا قصرا.. كل ما نتمناه هو أن تكون الأمور على خير.. و إذا الكل يجري لما فيه خير للشعب فلا عيب في الخلاف.. الأميرة لالة سلمى لا يمكن أن تُنسى.. انسانة ذات شخصية مشعة دخلت إلى نفوس و بيوت المغاربة.. إخراجها ليس في أي حساب.. نتمنى لها كل الخير و نكن لها كل الأحترام.. و حفظ الله ملكنا المحبوب.
45 - تنغيري السبت 20 أبريل 2019 - 20:09
سبب غياب الوعي والحس الوطني لدى الشباب سببه الاول والاخير هو الدولة والحكومة نفسها،كيف لحكومة اهملت الشباب بل المواطن المغربي وتركته يعيش شتى انواع الفقر والتهميش ،التجنيد لن يزيد سوى الطين بلة،كما يقال بالدارجة"الثور لي غينطح هاد الحكومة راجع اللور"جاي جاي غير استعدو ليه.
46 - صالح صالح السبت 20 أبريل 2019 - 20:25
اللهم احفظها بعنايتك واحفظ أمير المؤمنين واﻻمراء واﻻميرات. بما حفظت به ذكرك الحكيم يا رب العالمين.
47 - Sana السبت 20 أبريل 2019 - 20:26
لكل اشاعة اصل والرماد اصل عافية والحقيقة ظاهرة غير الي بغى يتعامى الصحافة ديال لكذوب وللتخبية راه كلشي باين غبرات فجأة وظهرت فجأة لاسباب تم لايهمنا الحياة الشخصية للملك بقدر مايهم الشعب العدالة الاجتماعية والقبض على اللصوص الكبار اما قصة الاميرة راه الشعب كامل عارف الحقيقة هههه
48 - Mo3ali9 السبت 20 أبريل 2019 - 20:27
لقد كدبتم مرارا في رؤية الاهلة..فمرة نصوم مع السعودية..ومرة مع الجزاىر ومرة نصوم معومن تحبون..وتريدون ان نصدقكم في رؤية الاميرة..انه عصر التوتيق اين الصور
49 - ليس الخبر كالعيان السبت 20 أبريل 2019 - 20:39
كانت الأميرة في مراكش تتذوق الببوش تحت حراسة مشددة لهذا السبب لم تظهر أي صورة لها وقد غابت وسائل الإعلام، وكذلك نفس الشيئ لما زارت مرضى بني ملال في المستشفى ، حقيقة الناس تخشى إلتقاط صور لها بالهاتف النقال أن يقعوا فيما لا تحمد عقباه، لأن إنتهاك الخصوصيات جريمة، خاصة إن كانت تمس شخصيات سامية تريد الإختفاء عن الأنظار لا عن الأسماع.
50 - aziz السبت 20 أبريل 2019 - 20:45
اللهم احفظ الاميرة للا سلمى واحفظ جميع المسلمين
51 - أعود بالله السبت 20 أبريل 2019 - 20:47
يتبين بأن هؤلاء المؤشربن بالسلبي قلوبهم كله غل وحقد وحسد وقد يكونون جلهم ليسوا بمغاربة.. فالحافظ هو الله الدي يوتي الملك لمن يشاء ويعز من يشاء ويدل من يشاء بيده الخير وهو على كل شيء قدير.. ونعود بالله من شر الحساد إدا حسدوا.. وهاتوا الديسلايكات
52 - بني ملال janteloven السبت 20 أبريل 2019 - 20:47
فعلا يبدو من معظم التعليقات السابقة هناك أشخاص مؤدلجون وتابعون لأجندات تحاول التقليل من ملك البلاد ، فهم يقللوون من أي شيئ يرتبط بصاحب الجلالة و لم يستطيعوا حتى الإبتعاد عن حياة الملك الشخصية ، والحياة الشخصية لأي مواطن عادي فهي مقدسة فمبالكم بحياة رمز الأمة و البلد ، هناك أشخاص ينادون بالديمقراطية والحرية ولكنهم في أعماقهم مستبديبن وأكثر ديكتاتورية من اللذين يحكمون ، الديمقراطية لن تنجح بدون شعب ديمقراطي و معظم المغاربة مستبدون و ديكتاتوريون ولا يحترمون الفضاء الخاص للبشر ، إبتعدوا عن الملك أيها الغوغاء ،فأذكى رجل منكم لا يستطيع تدبير قرية صغيرة فمبالكم ببلد .
53 - مواطن السبت 20 أبريل 2019 - 20:53
لماذا لا تبثون دقيقة واحدة بالفيديو على القنوات الرسمية لتفنيد المعارضين ؟؟ شيئ ما غامض في القضية
54 - Youssef السبت 20 أبريل 2019 - 22:09
نفترض الا كان مشكيل عائلي مابين ملكنا واميرتنا الا تخاصموا او تصالحوا هادا عادي جدا.ونفترض ان اميرتنا كانت عندها اسبابها باش ما تبانش لوسائل الاعلام . الله يهدي الناس لي تيقولو شي هضرة ماكايناش او ماعندهومش شي دليل قطعي على الكلام لي تايقولو او تيسمعوه من عند بعض المضللين واعداء الوطن .المهم احنا مع ملكنا اللي غادي في الطريق الصحيح هير شوية ديل الصبر القادم اجمل انشاء الله
55 - الزمر السبت 20 أبريل 2019 - 22:29
السلآم، يجب تحديد من أي طرف تجيء هذه الشائعات هل من الذين يدعون أنهم رأوا هذه الأميرة ام من الذين لم يسمح لهم حتى رؤية خيال هذه الأميرة ، هذا هو السؤال، الذين لم يرو الأميرة في لحظة العملية الجراحية القلبية التي أجراها ملك البلاد لها أكثر من معنى مع الأسف أحببنا ام كرهنا. أما الذين يدعون رؤيتها هنا و هناك و ربما رأوها أيضا في تلك الزيارة التي زارت العائلة الملكية في المستشفى ، و لم يراها احد غيرهم ، على ما اضن حتى لا أكون واقعيا أكثر من اللازم أن الأميرة للا سلمى تحجبت مع البرقع هذا جاء مع دستور 2011,
56 - مغربي الأحد 21 أبريل 2019 - 01:26
يجب على هذه الحكومة أن تفيق من سباتها العميق وان توفر التشغيل للمواطنين لتقوية الوطنية في نفوس المغاربة وتضمن الاستقرار
57 - ليلى جوده الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 20:18
الف حمد لله على سلامه الاميره الجميله لالا سلمى من مصر بلدكم الشقيق ابعث الى جلالاتك بارق التحيه والدعوات وللاسره ان يحفظكم وان يحفظ بلادكم الجميله ودائما منوره الدنيا بضحكتك الجميله
مره اخرى الحمد لله على سلامتك
المجموع: 57 | عرض: 1 - 57

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.