24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة الوطنية للصحافة

الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة الوطنية للصحافة

الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة الوطنية للصحافة

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة خلال حفل نظم ، مساء الاثنين 12 دجنبر الجاري بالرباط، عن أسماء الفائزين بجائزة الدورة التاسعة المنظمة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام (15 نونبر).

وقد أعلن خلال هذا الحفل، الذي ترأسه وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة خالد الناصري وحضره رئيس الحكومة المعين عبد الاله بنكيران، عن أسماء الفائزين في أصناف التلفزة والاذاعة والوكالة والصحافة المكتوبة، بالإضافة إلى جائزة الصورة والجائزة التكريمية.

وهكذا منحت الجائزة خلال هذا الحفل، الذي حضره أيضا عدد من أعضاء الحكومة وشخصيات من عالمي الفكر والابداع، في صنف "التلفزة" لياسين عمري عن تحقيق أنجزه في موضوع " تندوف.. تهريب للانسانية".

وفي صنف "الإذاعة" منحت الجائزة مناصفة للصحافيين محمد الغيداني عن برنامج ثقافي توثيقي بعنوان "الأذن الذاكرة " خاص عن عبد النبي الجراري، والحسين الخباشي من إذاعة طنجة عن مجلة إذاعية بعنوان "الطريق الى الحياة".

وفاز بجائزة "الصحافة المكتوبة" مناصفة الصحافيان يوسف جليلي من أسبوعية "أوال" عن تحقيق ميداني في موضوع "أسبوع داخل دولة الوهم.. تحقيق بمخيمات تندوف"، وصلاح الدين لمعيزي من مجلة "لوبسيرفاتور دي ماروك" عن روبورتاج بعنوان "الشمال يتعاطى الهيروين".

وفي صنف الوكالة نال جائزة هذه السنة مناصفة الصحافيان نور الدين حساني وعبد اللطيف أبي القاسم من وكالة المغرب العربي للأنباء، الأول عن روبورتاج بعنوان "رحلة رمضان الروحية.. مغامرة شاب مغربي عبر 30 مسجدا بفرنسا"، والثاني عن استطلاع صحفي بعنوان" أطفال القمر بالعيون: تلاميذ خانتهم شمس النهار فأصروا على طلب العلم في جنح الظلام".

أما جائزة الصورة ففاز بها مناصفة محمد وراق من جريدة الأحداث المغربية وأحمد بوسرحان من جريدة " لانوفيل تريبون"، فيما قررت لجنة التحكيم منح "الجائزة التكريمية" مناصفة للكاتب والصحفي عبد اللطيف جبرو، تقديرا لمسار نصف قرن من المثابرة والعطاء وإغناء المشهد الاعلامي الوطني، والصحفية الإذاعية أمينة السوسي من إذاعة طنجة، تقديرا لدورها الطلائعي في إعلام القرب.

وضمت لجنة التحكيم، بالاضافة إلى امحمد ماماد رئيسا، سبعة أعضاء يمثلون عددا من المنابر الاعلامية الوطنية المكتوبة والمرئية والسمعية ومنها وكالة المغرب العربي للأنباء.

يشار إلى أن الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، التي تم إحداثها تنفيذا للتعليمات الواردة في الرسالة التي وجهها الملك محمد السادس لأسرة الصحافة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام في 15 نونبر 2002، تهدف إلى تكريم الصحفيات والصحافيين المغاربة الذين يتميزون بمجهوداتهم الفردية والجماعية في تطوير مجالات الصحافة المكتوبة والصحافة السمعية البصرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Marocain d'Australie الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 10:57
C’est la récompense aux journalistes dociles et bons élèves du gouvernement, qui ferment la bouche devant la corruption, en évitant la dénonciation de ceux qui sont impliqués et qui disent toujours « Tout est Beau et la vie est en Rose ». Ils ne sont pas comme le doyen du journalisme marocain, Mr Rachid Nini qui est actuellement emprisonne’ par L’INJUSTICE Marocaine pour avoir osé mis à nu le lobby de la fraude
2 - حسن الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 12:03
لاحظوا المواضيع التي نالت جوائز كلها كانت متعلقة بالخارج في غياب تام للحراك بالداخل و كأن المغرب كان في عطلة
3 - Fraternity الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 17:15
Je poste rarement des commentaires sur ce site, malgré le contenu qui est intéressant j'ai souvent été frustré et écœuré même par la bassesse du niveau des commentateurs et qui malheureusement représentent le miroir révélateur d'une grande partie de nos concitoyens; car à chaque fois que je lisais un article, je "descendais" voir les commentaires puis je me retrouvais déçu avec soit des visions simplistes des faits, un suivisme aveugle de tout ce qui vient du "haut", ou bien des critiques qui n'ont aucun fondement et des fois même aucun lien avec l'article..
Cela dit, et c'est d'ailleurs la raison pour laquelle j'écris ce msg, dernièrement j'ai remarqué un progrès(relatif..) au niveau des "critiques", j'ai l'impression que les gens ont développé une certaine conscience politique et un sens critique, je ne sais pas exactement à quoi est dû cela, surtout qu'il y a eu une succession d’évènements dans la scène politique marocaine, mais je pense que c'est un phénomène qu'il faut saluer!
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال