24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | كروط: "رائحة الابتزاز" تفوح من ترويج طلب العفو على بوعشرين

كروط: "رائحة الابتزاز" تفوح من ترويج طلب العفو على بوعشرين

كروط: "رائحة الابتزاز" تفوح من ترويج طلب العفو على بوعشرين

أثار طلب العفو الذي تقدم به محيط الصحافي توفيق بوعشرين إلى عاهل البلاد مجموعة من ردود الفعل المتباينة.

وفي تعليق على هذا الموضوع، أكد محمد الحسيني كروط، محامي الضحايا في هذا الملف، أن "الظهير المنظم للعفو ينص لزوما على عدم مساس قرار العفو، بأي شكل من الأشكال، بحقوق الأغيار، خاصة الضحايا والمطالبات بالحق المدني، واللواتي لازلن يناضلن من أجل الانتصاف وتحقيق العدالة في هذا الملف في مواجهة المتهم".

وأبدى المحامي ذاته استغرابه طريقة صياغة الطلب، والجهة التي تروج له، مؤكدا أن "الثابت أن طلب العفو يكون دائما في شكل استعطافي يلتمس الصفح، بيد أن طلب العفو المنسوب إلى توفيق بوعشرين جاء بصيغة الابتزاز؛ وكأن لسان حاله يقول: إما العفو أو الورطة الدولية"، وفق تعبيره.

واستغرب كروط "طريقة الترويج لطلب العفو في شكل عريضة مذيلة بتوقيعات، أو في شكل افتتاحيات ومقالات منشورة في الصحافة وفي مواقع التواصل الاجتماعي"، مشيرا إلى أن "الأمر هنا يتعلق بطريقة مبتدعة تروم تسييس الملف والتأثير على القضاء، وليس التماس العفو من أعلى سلطة في البلاد".

وكان طلب العفو الذي تقدم به توفيق بوعشرين أثار جملة من التعليقات والردود، خصوصا في صفوف الضحايا والمطالبات بالحق المدني اللواتي قررن اللجوء بدورهن إلى الجالس على العرش، لتسليط الضوء على ملفهن، من خلال تأكيدهن أن "المتهم يحاول جاهدا الإفلات من العقاب، تارة عن طريق محاولات تدويل القضية، وتارة عن طريق الابتزاز باستخدام فقاعة المنظمات الدولية والصحافة الأجنبية؛ وذلك قبل أن تعوزه السبل في آخر المطاف ويقرر طلب العفو الملكي السامي".

وفي وقت سابق قالت أسماء الموساوي، زوجة بوعشرين، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "هذه ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها توفيق إلى الملك، زوجي لا مانع لديه من اللجوء إلى أعلى سلطة في البلاد".

وأضافت المتحدثة أن "الملك ملك للجميع، وتوفيق بوعشرين أول مدافع عن الملكية، واللجوء إليه كان بالنظر إلى كون زوجي يطالب بالعدالة، وبالتالي لجأ إلى رمز العدالة القاضي الأول بالمملكة".

وأردفت قائلة: "توفيق ليس لديه مشكل مع الملك، فجريدته تقوم بإعداد ملفات عن أنشطة الملك في المناسبات، ثم إننا توجهنا إلى جميع المحاكم والمؤسسات الدستورية ولم تنصفنا، ولم يتبق لنا سوى اللجوء إلى الملك".

وأشارت الموساوي إلى كون زوجها "لا مشكل لديه باللجوء إلى الملك، لأن الملك هو رمز البلد، وبوعشرين كان يلح علينا بعدم اللجوء إلى المنظمات الدولية قبل طرق أبواب المؤسسات الوطنية، لكن بعدما وجدناها موصدة في وجهنا لجأنا إلى الخارج".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - ايت الراصد:المهاجر الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:37
من خلال المنطق ان المظلوم لايطلب شفقة اوعفوا من اي كان لانه يعلم بانه سيورط نفسه مستقبلا من خلال تكبيل يديه ولسانه وبان لا يجهر بالحقيقة... الا ان المكر المخزني كان اشد وطأة على توفيق بوعشرين الذي لايريد ان يخرج من السجن وقد اكتوى جسده بامراض نتيجة السكري فضلا عن التعذيب النفسي كما انه يريد ان يخرج مبكرا ليكون في احضان العائلة ...من هنا تحضرني قضية بنتزوط من مدينة القنيطرة الذي اتهم بقتل استاذ ظلما وعدوانا -سنة 1998-مع انه ليلة الجريمة كان مع أصدقائه الى ساعة متاخرة وقد ادلوا بشهادتهم الواضحة ... حكم على الشخص بالمؤبد قضى منها اكثر من عشرين سنة وقد قدموا له ملف العفو لكنه رفضه لانه مظلوم ولايقبل العفو كما قال لهم ويجب اعادة النظر في قضيته مع انهم قدموا له العفو مرة اخرى فرفض وهذا اكبر دليل على براءته .. الاهم ان اي شخص مظلوم لايمكنه ان يقبل العفو لانه فضلا عما ذكرت سيكون قد أعطى العدالة الاستبدادية صفة النزاهة و حكم على مساره الاخلاقي والمهني بالإعدام ...
2 - مصير القلم الحر الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:40
هذا مصير من يطلق العنان لقلمه . هنا لا اتكلم على الاقلام الصحفية لان الصحفي لا تاثير له في مجتمع 60 بالمائة منه امي والباقي لا يقرا الا بمعدل سطر ونصف في السنة .
على الانسان الرزين ان يلجم قلمه كي لا يلقي به الى المهالك كثير من السجناء تركوه حرا طليقا فكان مصيرهم المتابعة في حالة اعتقال من اجل الاغتصاب هتك العرض بالعنف التغرير بقاصر تحريض امراة محصنة على البغاء .......
الله يرضي عليكم الواحد هو ليلجم قلم وخا مايكونش صحفي .
3 - الواد الناشف الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:44
التدويل او اللجوء للمنظمات لم تعد تنفع فالقوى العظمى مع من يحمي مصالحها و ليست مع من يدافع عن الشعب
4 - بالقعيدة الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:47
كل شي تخربق ما بقينا فاهمين والو. البلاد مشات .يا ربي السلامة. السياسة و القانون و محامات تساوي النفاق و المصلاحة الخاصة .الهروب الهروب
5 - لِّي فرط يكرط الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:47
محيط بوعشرين يطلب العفو ، وعن أي ذنب سيلتمس العفو ؟ هل على فضحه ملفات فساد وظلم ونهب ؟ أم على العلاقات الرضائية التي تحولت إلى إغتصاب لما افتضحت النسوة الائي سقطن معه في الرذيلة ؟
6 - البيضاوي الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:52
لا نريد في هده البلاد السعيدة مواطنين من الدرجة الاولى ومواطنين اخرين في ذيل الترتيب من حيث الانتماء للوطن؟ ،،
من يكون هذا المسمى بوعشرين حتى لا يعاقب عن الجراءم التي اقترفها في حق العاملات عنده..
ياسيدي لا احد فوق القانون وللي دار الذنب يستاهل العقوبة..
7 - مغربي مغترب الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:55
العفو في مثل هذه الجرائم غير مقبول
كل الدلائل تشير إلى تورط بوعشرين في ممارسة الرديلة مع الضحايا وكل الفيديوهات التي عُرضت أمام القضاء تدين هذا الصحفي
وبعيدا عن تسييس هذه القضية نقول لمحاميي المتهم : إتقوا الله في ضحايا هذا الشخص الذي تبين أنه فعلا مرتكبُ لما هو متهم به والعفو عنه غير مقبول
8 - مممممم الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:56
لا اعرف لمادا هدا الهرج اصبح البعض من المحاميين. كاللصوص اكانتوالحل سهل لمادا لا تذهبون بالضحايا لإجراء خبرة طبية ادا كانوا فعلا مغتصبات. ؟؟؟؟؟؟؟؟القانون يخترق باسم القانون
9 - Chengaf الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:57
يبدو لي أن هذا الموضوع إن لم يكن لا يهم غالبية المواطنين فقد أصبح لا يهمهم بالمرة. لانه مبطن بالتقلاز و التقلاز المضاد و لا يفهمه إلا أصحاب هذا الموضوع .إذن فالمعنيون به وصلوا مرحلة -الرجيف - و هي الكلام بدون عواهن مع خروج البصاق و اللعاب و أشياء أخرى.
10 - البارودي الخميس 18 يوليوز 2019 - 21:58
لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم العفو عن شخص كل الدلائل والفيديوهات وضحايا يشهدون ضده أن يقوم الملك الذي يمثل كل الشعب المغربي لا فرق لديه بين صحفي ومواطنة بسيطة وبرلماني . فما دام لم يكن هناك صلح واعتذار من طرف بوعشرين لضحاياه وبموافقة الضحايا على هذا الصلح وحصول الضحايا على تعويضات مادية لما عانوه طيلة اشتغالهم عند رئيس المؤسسة الصحفية وايضا بعدها للاضطهاد الفكري والتشهير بهم من عدد كبير من زملاء ومحاموا بوعشرين وايضا قياديي وشبيبة حزب ارادوا بوقوفهم في صفه ان يجازوه على العمل المشرف الذي اسداه للحزب ولبن كيران اثناء ولايته الاولى من دفاع عنه طيلة خمسة سنوات
11 - حق ي قة الخميس 18 يوليوز 2019 - 22:19
لا يعقل أن يحكم على الحاج ثابت بالإعدام. ولمن لا يتذكره فهو ظابط شرطة كان يعاشر نساء ويصورهن دون علمهن في أقراص. ونبرئ السي بوعشرين لمجرد انه وراءه لوبي الحزب المشؤوم. قضيته هي مست جميع نساء المغرب ومفادها باسطا ابتزاز النساء جنسيا في العمل لذى يجب أن يكون عبرة
12 - مواطن مغربي الخميس 18 يوليوز 2019 - 22:32
الراي العام الوطني المغربي يستحيل ان يقبل العفو على الأشخاص الذين اقترفوا جراءم الاغتصاب ،واستغلوا في ذلك مركزهم الوظيفي والاجتماعي .
لو اطلع اطلع المغاربة جميعا على الفيديوهات التي عرضت على المحكمة لو خرجوا للشارع وطلبوا القصاص في حق كل المغتصبين ..
13 - زكرياء ناصري الخميس 18 يوليوز 2019 - 22:45
من أخلاق المحاماة أنْ يحترم أي أستاذ محامي قرينة البراءة لدى أيّ متهم،وكيفما كانت تُهمته أو نوعها،لكن يظهر أنَّ الأستاذ كرُّوط شَذَّ عن هذه القاعدة و:الشاذ لايقاس عليه كما يقول الفقهاء!
14 - توجطاط الخميس 18 يوليوز 2019 - 23:01
اي عفو يسأل عنه محيط بوعشرين فهو لم يقضي من العقوبة ولو ١%من العقوبة المحكوم بها في حالات ما إيدتها استئنافية البيضاء والسؤال من يكون هذا بوعشرين دون بقية المغاربة بل العكس فقد مغربيته حين استقوى على قضاء ومحاكم المملكة واستخف باامحامين والحقيقة أن هؤلاء الذين يآزرونه وقد استخف منهم لا كرامة لهم ولكن يلهثون وراء العملة .اي عفو وهو هتك الأعراض واغتصب وتاجر في البشر اليس لهاته المتضررات كرامة وحقوق.
15 - متابع متعجّب الخميس 18 يوليوز 2019 - 23:29
أولا، الملك ملك كل المغاربة، ولا حق لمواطن في محاسبة مواطن آخر على استحضار رمزيته.
ثانيا، لا يعقل أن يستمر هذا "التبوريد" على صحافي يتابع بما يقوم به منذ زمن أناس "واصلون". بوعشرين صحافي قال ما أزعج "جيوب مقاومة التغيير المغربية"، وهذا ما يستمر "قليلوا المسؤولية والضمير" في محاولة طمسه. وهو مواطن له ما له وله ما عليه، إذا ثبتت في حقه التهم فالقانون واضح، ولكن يجب ضمان حقه في المحاكمة العادلة، ويجب إنصافه ضد عديمي المسؤولية منعدمي الضمير الذين "يتبوردون" في ظلّ صمت عجيب..
16 - محمد محسين الجمعة 19 يوليوز 2019 - 02:39
حتى الدفاع عن الباطل السي كروط تفوح منه تشكيلة من الروائح
17 - MAO 1951 الجمعة 19 يوليوز 2019 - 05:33
المسرحية أو المسلسلات المكسيكية القديمة . السيد حكم عليه و السلام ، إنه مواطن كجميع المغاربة و إلا فاجعلوا في هذا البلد وزارتين للعدل، وزارة لذوي الدرجة الأولى و وزارة الدرجة الثانية . إن العالم بأكمله يرى فضاءحنا. اتقوا الله
18 - سعد جبار الجمعة 19 يوليوز 2019 - 07:45
إذا كان العفو جائز في حقه، فإن الحاج ثابث سلفه في الرذيلة يكون مغبونا... لأنه أعدم، بينما بوعشرين تم العفو عنه...
وسنكون أمام الكيل بمكيالين.... إن العدل أساس الملك...
وإذا تم العفو عنه، فأين عدالة الضحايا...؟
19 - amagous الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:48
avocat et journaliste c'est des puissances mediatiques.Ils sont entrain de faire du chantage à l'etat marocain.Bouaachrin a commis beaucoup d'erreurs.la premiere c'est d'avoir choisi maitre ziane qui est plutot un baroudeur qu'un avocat.
20 - الفيلالي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:44
هدا الكلام موجه خاصة للصحفي القائل إن 60في المئة من المغاربة اميين والباقي المتعلم لا يقرأ الا سطر ونصف ادا لمن كتبت مقالك اما في ما يخص العفو عن الصحفي بو عشرين يجب ان يلتمس العفو من دوي المظالم اولا ثم العفو الملكي ثانيا
21 - حسين باريس الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:26
كل شيء ممكن مع أنه تم العفو على الاسباني مغتصب الأطفال ضلما وعدونا واين الحق المدني هنا . يجب العفو على امثال جرادة زاكورة .......
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.