24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: عصابات تقطع طريق المسافرين من فاس إلى تطوان

رصيف الصحافة: عصابات تقطع طريق المسافرين من فاس إلى تطوان

رصيف الصحافة: عصابات تقطع طريق المسافرين من فاس إلى تطوان

قراءة مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة بيوم الأربعاء من "أخبار اليوم" التي أشارت إلى أن العصابات تقطع طريق المسافرين من فاس إلى تطوان، إذ يلجأ المجرمون إلى قطع الطريق بأكوام من الأحجار، من الحجم الكبير، وتعريض أصحاب السيارات للسرقة، إذ يستغل اللصوص الإقبال المتزايد على سلك الطريق الوطنية رقم 4 نحو شواطئ المدن الشمالية.

وذكر المنبر أن شريط فيديو أظهر حالة الرعب التي عاشها أصحاب العشرات من السيارات؛ ظلوا محاصرين لساعات بالمكان القريب من "عقبة الحيط لحمر"، بالقرب من مركز جماعة نزالة بني عمار التابعة لمولاي إدريس زرهون، حيث تعرضت سيارة، تحمل عائلة واحدة، لاعتداء من قبل العصابة التي تمكنت عناصرها من سرقة أغراض المعتدى عليهم، مع إصابة شخصين بجروح متفاوتة الخطورة.

وفي خبر آخر أفادت الصحيفة ذاتها أن مصرع فاعلة جمعوية في منحدر مؤدي إلى شلال مائي، بمنطقة وادي القنار في إقليم شفشاون، أمام ذهول زملائها الذين عجزوا عن مد يد المساعدة، مع غياب الإمكانيات وعدم تواجد مكلفين بالإنقاذ قرب مكان الحادث.

وأضافت الجريدة أن ما جرى فضح استهتار المجلس الإقليمي لعمالة شفشاون بفك العزلة وفتح المسالك الطرقية بالعالم القروي، على الرغم من تكرار حالات وفيات نتيجة تأخر وصول سيارات الإسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات القريبة لتلقي العلاجات الضرورية.

وكتبت"أخبار اليوم"، كذلك، أن الخبير الإقتصادي إدريس الفينة كشف شروع بعض المؤسست الرسمية في التعتيم على معطيات ظلت إلى وقت قريب متاحة للعموم.

ووفق "أخبار اليوم" فإن الأستاذ الجامعي قال إن الوزارات توقفت عن إصدار المعطيات التفصيلية التي تسمح للباحثين والإدارات الأخرى، والإعلام، بتتبع بعض الاشكاليات ومدى التقدم في حلها، كمثال على ذلك وزارة الاقتصاد والمالية التي لم تعد تنشر، كالسابق، في تقاريرها السنوية المرفقة للقانون المالي توزيع الاستثمار العمومي على الجهات.

"الأحداث المغربية" نشرت أن شركة التنمية المحلية "الدار البيضاء للخدمات" أكدت أنها ستوفر لساكنة العاصمة الاقتصاية خدمة ذبح أضحية العيد، بمجازر الدار البيضاء المتواجدة في منطقة سيدي عثمان، وذلك مقابل 240 درهما مع احتساب الرسوم، وحدد ثمن الإيواء في 24 درهما لليلة الواحدة، وبإمكان البيضاويين أخذ أضاحيهم يومين قبل العيد إلى المجازر.

من جهتها نشرت"العلم" أن هيرنار أولانو غارسيا، المحلل السياسي والمتخصص في شؤون الفاتيكان، أكد أن المغرب في عهد الملك محمد السادس عزز توجهه كأرض للسلام والتسامح.

وأضفافت الجريدة أن أولانو غارسيا قال، في مقال بعنوان "المغرب .. تعددية ثقافية وتسامح ديني"، إن المغرب ملتقى للأديان التوحيدية ويبرهن على ذلك التعايش، في العديد من المدن، بين المساجد والكنائس، والبلد يعمل من أجل تعزيز ثقافة السلام.

وكتبت "العلم"، من جهة أخرى، أن التلاميذ وجبة دسمة لبائعي المخدرات قرب المؤسسات التعليمية، ما يشكل تهديدا حقيقيا للمجتمع ومعاناة كبيرة لأسر التلاميذ.

وأضافت أن مجموعة من تلاميذ المؤسسات الاعدادية والثانوية برروا تعاطيهم للمخدرات بتردي أوضاعهم الأسرية؛ من شجارات علنية بين الأمهات والآباء لأسباب متعددة، فيما اعتبر آخرون أنها "نزوة بإمكانهم التوقف عنها متى أرادوا ذلك".

في ذات الصدد كشف مكتب الأمم المتحدة المتخصص في قضايا المخدرات والجرائم، في تقريره لسنة 2019 حول المخدرات، مدى انتشار تعاطي مخدري الكوكايين و"الكراك" داخل المؤسست الثانوية بالمغرب، وذلك في صفوف الذكور والإناث عى حد سواء.

أما "الاتحاد الإشتراكي" فأشارت إلى استفحال ظاهرة تسول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات بمدينة فاس، إذ يحملون في أيديهم مضخات بلاستيكية مملوءة بالماء ومكانس صغيرة في انتظار "الأضواء الحمراء"، حيث يقف السائقون لحظات، وخلال هذه الفترة تندفع تلك البراءة نحو السيارات، دون مراعاة للخطورة التي يمكن أن يتعرضوا لها نتيجة السياقة المتهورة لبعض الأشخاص، يرشون الزجاج الامامي ويمسحونه بسرعة، ثم يستجدون السائقين والسائقات بعض الدريهمات.

المنبر الورقي نفسه أورد أن التقرير السنوي لبنك المغرب كشف أن عدد الأوراق النقدية المزورة التي تم رصدها واصل منحاه التنازلي، بتراجع قدره 7 بالمائة، لتبلغ 9074 ورقة نقدية مزورة بقيمة 1.4 مليون درهم. وأن الاوراق البنكية من فئة 200 درهم بلغت نسبة 63 بالمائة، ووفق سنة الإصدار فقد كانت أوراق سنة 2002 الأكثر عرضة للتزوير بنسبة 48 بالمائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (79)

1 - Ali الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:32
و الله يا اخواني هاذ العام خفت على أطفالي الصغار و خفت نجي المغرب و بدلت الوجهة الى أسبانيا، اول مرة ماعرفتوا لا خوف و لا احساس، ياريت يكون المغرب بلد أمن...
2 - chihab الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:32
سوف نرى في مستقبل الأيام أكثر مما تقوم به مثل هاته العصابات إن لم تتدخل الدولة وبحزم شديد من أجل استثباب الأمن لأننا أصبحنا وللأسف الشديد نعيش عصر الفوضى بامتياز هذا سوف يهدد أمن واستقرار البلد يحب على الدولة أن تستعمل قبضتها الحديدية وإلا فاقرأ السلام على البلاد
3 - ayoub الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:35
بلاد الامن و الامان ما بقا ما يعجب فيها
4 - المغرب ليس دولة الحق الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:36
الاعدام لقطاع الطرق ..........
5 - Mouatene الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:43
المجتمع يتراجع الى الوراء بطريقة ملحوضة والامر سيزداد سوءا
6 - صابر الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:44
العصابات تقطع الطرقات و تتهجم على الناس في الازقة و تسرق ناس البوادي ماشيتهم من غنم و بقر وتهدد بالقتل وتقتل احيانا ابرياء
ولا من يحرك ساكنا الا دعات حقوق الانسان اللتي تطبل بالعفو و الذي يزيد المجرمين طغيانا .فحسبنا الله ونعم الوكيل
7 - Momo الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:44
لقد رايت الفيديو و الله العظيم شيء يدمي القلب لما وصلت اليه اوضاع البلاد،عشرات السيارات متوقفة على الطريق و شاحنة انحدرت الى اسفل التل و اناس مجروحون و دماء غزيرة تسيل من احد الاشخاص و لا يوجد لا درك و لا سيارة اسعاف،لهذه الدرجة اصبح المواطن رخيص؟لا وجود للامن و لا هم يحزنون في هذه الدولة،الامن مهمته فقط قمع و سلخ الشعب و حماية خدام الدولة.يا ربي تعفو علينا من هاد البلاد.
8 - ان الله لا يحب المعتدين الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:47
تكاثر العصابات وقطاع الطرق يعني ان الاقتصاد والسياحة ستتضرر بهذه السمعة ...الغير مشجعة

وسينتشر الخوف ...

المستثمر بحاجة للثقة
9 - TEACHER الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:48
السيبة و الاجرام و قطاع الطرق ليس فقط بالمذن بل كذلك على الطريق الوطنية و في عز النهار بالصيف! هؤلاء لم تعد تخفهم لا رجال الأمن ولا الدرك و لا حتى السجن! فهل هيبة الدولة و استتباب الأمن أصبح في خبر كان، أم أن حياة وأمن المواطنين آخر ما تفكر فيه هذه الحكومة ؟؟
10 - TEXAS الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:51
لبارح خرجت 4000 واحد بعفو مزال العاطي يعطي
11 - مواطنة محكورة الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:52
القصاص والسجن االابدي حتى يتوب اش هد الوحشية انعدام الامن ما دور هد الحكومة في توفير الامن للمواطنين اجميلنا غير فالكاميرا وبلا بلا بلا
12 - Ahmef الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:52
لقد رأيت الفيديو في الحقيقة ما نعيشه هو انفلات أمني حقيقي ونعيش زمن السيبة بامتياز لقد كثرت الجرائم البشعة في المغرب في غياب أحكام زجرية تردع المعتدين سنرى في المستقبل اكثر من هدا بكثير.
13 - محيي الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:55
سوف يحاكم الجناة ويدخلون السجن ثم يخرجون من الباب الخلفي، كالعادة.
14 - المصطفاوي الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 22:57
أين رجال الدرك الذين من مسؤوليتهم حماية الامن في العالم القروي؟
15 - من خارج الوطن الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:01
والله انا من بلجيكا اقضي عطلتي معى اهلي في اسبانيا
والسبب التعدي رجال الدرك في الطرقات
وكثرة الاجرام ووووووووووو
16 - Hassan temara الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:04
الإجرام مستفحل بشكل كبير لدرجة نخاف على أبناءنا وعلى أنفسنا. أما الآن فمع العفو على 4000 مشرمل يتضاعف الخوف 10 مرات... لمن المشتكى؟؟؟ ربنا احمينا بقدرتك ما دام أهل الحل تخلّوا عنا.
17 - م المصطفى الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:13
جوابا على : Ali
أخي الفاضل : صحيح أن الفيديو الذي نشر فيه مجموعة من المجرمين قاموا بعمل وحشي في الطريق المذكور، وسرقوا ونهبوا وأدخلوا الرعب في نفوس المسافرين. وهناك حالات أخرى هنا وهناك. لكن علينا ألا نضخم الأمور، وألا نسمح لأنفسنا بتعابير تفوق حدها في موضوع السرقة والتعدي على الغير ببلادنا.
ما علينا أن نطلبه ومن حقنا جميعا، هو القيام بحملة من طرف رجال الأمن والدرك والقوات العمومية لوضع حد لمثل هذه الجرائم ، ومعاقبة اللصوص أشد العقاب.
وبالمناسبة، فإنني أذكر السيد : Ali , بأننا نعبر اسبانيا بكاملها حتى الجزيرة الخضراء والخوف يملأ قلوبنا ، مخافة من اللصوص والمجرمين ووو ...
إذن علينا أن نكون منصفين وألا نتهم بلادنا فقط بالجرائم، فنفس الشيء أو أكثر في الطرقات وفي محطات الاستراحة باسبانيا.
18 - Amra الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:15
لاول مرة اغير الوجهة جنوب فرنسا الامن والامان وراحة البال والعطلة ممتعة وغير مكلفة
19 - عبجوالتازي الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:19
يجب تزويد الشرطة والدرط بطائرات هلكوبتر تتحرك عند اول نداء استغاثة ليل نهار , والاستعانة بالكلاب المدربة . بحيث يتم الانزال بمسرح الجريمة ولايبرحوه حتى يتم القاء القبض على اخر مجرم
20 - سعيد الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:26
الدرك والبوليس يوجد ن أمام مداخل المدن لابتزاز الطبقات المتوسطة تحت ذريعة الرادار
مدخل سلا وبالاخصوص بعد محطة أداء سيدي علال البحراوي الدرك هناك يطبقون القانون على الدراويش فقط. الأمن الحقيقي على الله
21 - مغربي الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:30
أظن أن الحل يكمن في قيام وزارة التجهيز والنقل بوضع علامات على الطريق تحذر السائقين من خطورة السفر ليلا عبر تلك الطريق.بعد ذلك، أتوقع أن يشرع اللصوص المجرمون في اعتراض السيارات وسرقتها نهارا، إذا حدث ذلك يجب على وزارة النقل أن تعلن أن تلك الطريق أصبحت مقطوعة مع إرشاد السائقين للطرق البديلة التي يمكن سلكها للوصول إلى الوجهة المنشودة.
22 - Hamid ben said الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:32
هاد شي ولا يزاف هاد عام سرقة و نهب خص ضرب كل من سولت له نفسه مساس بامن المغرب
23 - عبدالرحيم الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:36
Le Maroc va devenir le pays la ou la sécurité n'existe pas ....
24 - sellam souiri الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:36
Un échec total d’une politique génère Un pays à la dérive !!
Le problème c’est que l’état profond qui contrôle le pays s’intéresse aux moussems et aux différents festivals et réprime toutes les voies qui mettent en garde sur le danger imminent qui peut plonger le pays dans le chaos actuellement le pays a atteint le point de non retour !!
Malgré le tapage médiatique de Lamm zine !!
C’est incroyable et incompréhensible !!
25 - صالح الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:45
تبارك الله عليك اختي. متمكنة من اللغة العربية. ما شاء الله
26 - السيبة بوان كوم الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:51
جل الأخبار تدل على أن بلدنا بلد السيبة بامتياز!!!!! هذا محبط و محزن حقا!! العصابات تتربص بالمسافرين و تنهبهم أغراضهم و تعتدي على حرماتهم لماذا؟؟ لأن الرادع غائب و الأمن في سبات و حتى
و إن ألقوا عليهم القبض فمصيرهم للحرية من جديد بعد قليل من الوقت وراء القضبان.. العقوبة شبه منعدمة مما يشجع هؤلاء المجرمين على المزيد من البطش.. ما بقى ما يعجب والله العظيم.. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
27 - عبدالله الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:52
شفت الفيديو ، ما بقى أيا ما نقول ، على ما اظن ان المغرب ما بقاش قاد على هاد الحريرة او كثر عليه الشغل او هاداك المسؤول ديال الدرك لي جاوب الناس او قال ليهم ماشي نحن لي مسؤولين خصكوم تعيطو لجهة اخرى خصو يتحاكم او يقدم استقالته لان الاغاتة ما فيها لا جهة ولا سيدي بوزكري لان حياة المواطن هي الاولى، كون تكلم معاه شي ساءح بلغة اجنبية كون كانت التدخلات اخرى وسريعة. ساعة ونصف لا بوليس لا جوندارم لل اسعاف ماذا هاذا واش هاذشي بلعاني لان هادشي ولى تا يذخل الشك. لي ما قادرش على شي خدمة ما عليه الا بالرحيل ، اينك يا حموشي ؟ اينك يا مسوول الدرك هادشي راه فيه خوخة، الناس تجري دماءها وينتظرونكم في حالة الخطر او انتما تا تشربو اتاي. اينكم يا مسؤولين راه المغرب في خطر ، واش هادشي فيه ايادي خفية لتخريب سياحة البلد وهلع المواطنين او ماذا. ننتظر جوابكم وجواب خطاب العرش راه الملك ما غاديش يدير خدمتكم.
28 - Fellah الثلاثاء 30 يوليوز 2019 - 23:56
ان بعض الفهايمية، قد أقنعوا الدولة على جمع كل إمكانياته أو جاها لمحاربة الإرهاب ووأصحاب اللحية الطويلة...وتركوا العصابات الإجرامية تصنع ما تشاء وترعب الشعب الضعيف وتخلف ضحايا وقتلى لا يعلمها إلا الله...
سنختصم غدٱ يوم القيامة عن التقصير في حماية أموال ودماء وأعراض المغاربة
29 - مؤشرات التدهور الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:02
لا تعليم لا صحة لا بنية تحتية لا رياضة لا أمن وزيد عليهم كثرة الضرائب و الإقتطاعات. البلاد غادة للهاوية.
30 - الأمن أساس الاستثمار. الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:04
تأكد المجرمون و قطاع الطرق من أن الإعدام لا ينفذ فأصبحوا يعتوا فسادا في المجتمع مع انتشار القرقوبي في عموم البلاد، لابد من الأعمال الاستباقية الأمنية و تكثيف الدوريات و الاستعانة بالمخبرين و تحفيز رجال الأمن على الشجاعة و المبادرة و حمايتهم من الهفوات الغير متعمدة.
31 - au numero 1 الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:10
meme en espagne il y a des voleurs il m ont casser le coffre de la voiture et ils ont voler tous mes objects heuresement qu,ils ont ete arreter par la police
32 - وجدي الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:12
في خضم الاحتفالات بعيد العرش العرشرين . نلحظ تراجع على كل المستويات حتى الامن الذي كنا ننعم به لم يعد الله يدير تاويل د الخير لهذا البلد و الله ينتقم من كل مسؤول متهاون ضيع حق هذا الشعب المكلوم
33 - لاشيء الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:13
بلادنا لايوجد فيها امن اجتماعي لا يعقل المهاجر يعيش في كل مكان في العالم ولن يتعرض لاهانة او كريساج وحين يدخل إلى بلده الاصلي يتعرض للسرقة والإهانة ولكريساج لك الله يا وطني
34 - Roma di giorno الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:17
ادا توفر الأمن و الأمان سيتطلب الشعب بالديموقراطية و الشفافية و توزيع الثروات بكل طبيعي....
و لهدا تعمل الدولة على عدم توفير القاعدة لكل المتطلبات الشعبية .
اولا الأمن هدا هو الطلب،و بعدا قد رجعت الامة الى النقطة الصفر.
35 - الهاشمي الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:18
هادشي خطير بزاف، لم يكن أحد يتجرأ على مثل هذه الأفعال الإجرامية توصلت بمقطع لشاهد عيان يحكي أن هناك مابين 30 إلى 40 سيارة تمت سرقة أصحابها بالإضافة إلى شاحنتين تم قلبهما مع سيارة خفيفة، يجب أن تكون هناك حالة إستنفار لدى مصالح الدرك الملكي وتوفير جميع الإمكانيات اللوجستية من كلاب ومروحيات وأسلحة نارية لتمشيط المنطقة ولدحر هؤلاء المجرمين وليكون عبرة لمن يهدد السلم الإجتماعي.
36 - منصف الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:39
عدد الدرك غير كاف وعدد الشرطة غير كاف بالمقارنة مع عدد السكان .. يجب توجيه الاموال الضائعة والمبدرة في السهرات والمهرجانات والريع ؛ للزيادة في عدد رجال الامن والدرك والقوات المساعدة( ونتهلااااو فيهم)..
ويجب اخراج الجيش ورجالاته القابعين في الثكنات ليساعدوا في استثباب الامن في كل شبر من مملكتنا الحبيبة .. عرفنا المغرب بلد امن الآمنين فليبق كذلك.
37 - مواطن الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:42
مسألة الامن في المغرب اصبحت مطروحة ويجب أن يساهم الجميع في حلها.
واقترح تعديل القانون الجنائي وتطبيق الحد الاقصى للعقوبات والحرمان من العفو.
كذلك إقرار المسؤولية عن التاخر في التدخل.
الناس ولات كتخاف تسافر بالليل بسبب الخوف.
للي خرج شي سيف يمشي للجنايات والا عطيونا حق حمل السلاح بحال ميريكان.
38 - ملاحظ بسيط الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:44
هاد شي عيب وعار وغير مقبول، التعدي على المسافرين وهم داخل سياراتهم، قمة الإجرام والظلم، مثل هؤلاء المجرمين يجب تصفيتهم بلا رحمة ولا شفقة.
39 - محايد01 الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:48
ثلاث مرات اعترض المجرمون طريقي قبل ان تكتمل السنة...هذه نتائج العفو عن المجرمين ومنحهم التربورتورات بل وتشجيعهم وفي السجون الاكل والشرب والنوم والدواء على ظهر المواطنين . بعد سنتين او ثلاث سيصبح المغرب غابة ياكل بعضه بعضا...هناك متخصصون لو اسندت لهم مسؤولية السجون لكانت النتيجة غير ما نشاهده او نسمع عليه الان .اما والامر تتحكم فيه مافيا عدوة الشعب لا يهمها الا ملئ ارصدتهم البنكية فأ نتظروا المزيد من الاجرام والاغتصابات والمخدرات و و و..لا صحة لا تشغيل لا امن بل اصبح رجال الامن موضفون و لايهتمون الا بتسجيل مخالفات السير .ما يحدث من نشر الرذيلة والاجرام عبارة عن ربيع عربي خاص بالمغرب...اللهم استرنا بسترك الجميل وانتقم من اعداء المغاربة في الداخل والخارج...
40 - مواطن الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 00:51
الى اصحاب المقالات التي تتبجح بقضاء عطلهم في اوروبا والامن والامان ...؟هادا لي كنسميوه لفشربالدارجة عوض الافتخار بانتمائكم الى الضفة الاخرى حاولو تكونو معانا ولو بكلام زوين اولاسكتو حسن ليكم ولينا ..لنا الله اما المسؤولين فقد تخالاو علينا نحن مجرد سلع رخيصة لاحول ولاقوة لها .....هنيئا لكم اصحاب الضفة الاخرى ...فشروا كيما رشق ليكم
41 - تيمومي الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:18
نعلم جميعا ان المانيا في ازدهار دائم يا ترى لماذا لانها عملت باصرار تنظيف البلد من البشرية المتعفنة حتى تحافظ على الانسان الصالح ويجب جو الابداع والابتكار لذلك يجب على المغرب ان يحسم في جمع الحثالة البشرية لكي لاتفسد البلاد وتستغلهم في انشاء الطرقات الصعبة والمشاريع الصعبة مع حراسة مشددة لكي تعيش البشرية الصالحة في امن وامان
42 - شاهدة الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:19
السلام عليكم هاد شي ديما تيطرا بزاف، الزوج ديالي كان فقد صديق عملو في طريق أكادير مني ضربوه واحد السكايرية في لوطوروت مسكين كان هو ومرتو جاتو الحجرة في العنق ومات في البلاصة وقسما بالله راجلي تاصلو بيه مع الفجر في كازا خرج شد الطريق مني وصلوا لقا الدرك شدو هادوك لضربوه ،كانو غير سكرانين ومقصرين في واحد الدار مني سلاو بداو يلعبوا بأرواح الناس ضربو سيارة قبل منو جاتو في الكابو وهو مسكين الحجرة جات في الزاج الأمامي تهرس وضرباتو لعنق الله ريرحمك ياموسى المهم شدو 3 منهم وزوج تحكمو بالإعدام واش طبق ولا لا الله اعلم دعيو معاه بالرحمة ،انشري هسبريس
43 - العفو يا مولانا الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:25
أولا نجدد الرحمات على الراحل الحسن الثاني الذي كنا في عهده نترك أبواب المنازل مفتوحة ليل نهار وكان الأمن والأمان وكان المغرب يضرب به المثل فالعالم كامل . أما اليوم فنحن نعيش فيلما للرعب التشرميل الاغتصاب السطو قطع الطريق سرقة الابناك أصبحنا ننافس الفافيلات في ريو دي جانيرو أو جهنسبرج أو بوغوتا في كولومبيا. الأمن مشغول بالإرهاب الإسلامي وفسح المجال أمام الإرهاب الحقيقي لقطاع الطرق والمجرمين . أتمنى أن يعود المغرب مملكة الأمن و الأمان والاعدام المجرمين والمشرملين .
44 - sam الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:41
إنه الإرهاب يجب الحكم بالمؤبد على هؤلاء الارهابين
45 - citoyen الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:44
20 ans plus tard,nous y voilà...!
même pas un hélicoptère avec projecteurs puissants pour ratisser la zone immédiatement et traquer ces salauds . Mais bof,ce n'est que le peuple après tout...!
46 - Mohamed الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:44
ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص ‏من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين
47 - God aften الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:50
تعليقا على رقم واحد و غيره أنا الحمد لله ثلاثة اشهر تقريبا وأنا في بلادي المغرب جئت من Aarhus تاني اكبر مدينة Danemark والحمد لله بخير وعلى خير في المغرب وسط اهلي وعائلتي الصغيرة المتواضعة والحمد لله بألف خير في جميع ربوع المملكة وبصفة عامة الى ما كاي بخيش بلادوا لا تجيش . Final
الله الوطن الملك
48 - Yousseef الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 01:51
البارحة فقط و على الساعة الثالثة صباحا قام مخموران بفوضى قرب عمارتين سكنيتين. و قمت بالاتصال برقم 19 ولكن الخط مشغول ثم اتصلت ب 112 ولا من مجيب بعدها توجه شخصين بسيارتيهما الخاصة و احضرا الشرطة. ولكن بعد مرور نصف ساعة تقريبا و بطبيعة الحال لم يجدو الا الكلام والشكايات الشفوية من المواطنين حيث لاذا بالفرار
49 - Gringo do brazil الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 02:21
ويعلم الله أنني أتألم شخصيا، ما دامت فئة من المغاربة، ولو أصبحت واحدا في المائة، تعيش في ظروف صعبة من الفقر أو الحاجة
50 - caos الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 05:23
هذا ما يسمى ب "الكاوس" ومهندسوه يجنون ثماره ألاوهي تحويل الأنظار عن المشاكل الحقيقية ، إلهاء الناس بإفتراسهم لبعضهم البعض ، فقلة منهم من شق طريقه بين الصخر تضحياته جسيمة بالديون رهن عمره وومستقبل أسرته للحصول على مسكن وسيارة وله ما يخسره، هذه فئة أما الأغلبية الساحقة المسحوقة فليس لها ما تخسره تعتدي على كل من يتحرك وسوف يتزايد ويتفاقم الوضع، والحل´´ هو قلوبنا تتقطع من معاناتكم .
51 - ساىح الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 05:43
والله اخواني اني اخاف على أولادي،والله افكر في شراء رشاشة وليس بمسدس
52 - Ali الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 07:42
إلى اخي التعليق 49.
هذه أول مرة خفت نمشي المغرب لانه لامور ولات كتخلع و انا اعيش بسويسرا لو انسان وضع عليك اصبع لا ترى سيارات الشرطة تنزل طول اليوم و الكلاب لبوليسية تمشط المنطقة. فكر انسان يطلق عليك حجرة في الطريق و انت و اطفالك تنزف من دمك و الإسعاف في دار غائبون... احتراماتي لكل المغاربة الأشقاء
53 - بائع القصص والسفنج الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 08:02
ما قاله المعلق 50 الاخ يوسف، ان ارقام لإغاثة مشغولة او لا من مجيب هي كارثة بكل المقاييس أكثر من التشرميل وقطاع الطرق
54 - El Oujdi الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 08:05
Alhamdoulillah cette année nous sommes partis avec toute famille en Turquie
C’est un pays magnifique, la tranquillité et la sécurité règnent.
Je n’ai vu aucun ni clochard ni mendiant, personne ne te harcèle.
Des services de qualité avec un prix moins chère que le Maroc.
D’ailleurs, j’ai regretté mes vacances passées au Maroc avec le stress d’être volé,
Arnaqué.
55 - جمال بدر الدين الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 08:27
ظلت الحكومة ووزارة الداخلية تعتبر أن الحوادث الأمنية معزولة واستثنائية ولاتعطيها أية أهمية الى أن أصبحت هي القاعدة وانتشرت في كل الأوساط...حتى رجال الأمن والدرك ونظرا لخطورة بعض المجرمين أصبحوا يخشون على حياتهم...ولذلك أقول إن محاولة تغطية الشمس بالغربال وتزييف الحقائق والتعامل غير الحازم مع المجرمبن واستصغار واحتقار مايقع هو الذي أدى وسيؤدي الى المزيد من التفاقم في الوضعية الأمنية...وهذا ما كان الكثير من اامواطنين المغاربة يؤكدونه لكن الجهات الحكومية تتهمهم دائما بالسوداوية والعدمية الى أن تطورت الامور الى وضع لاتحمد عواقبه...ونحن اليوم على وشك انفلات أمني غير مسبوق....
56 - Tamazirt الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 08:33
مند 4 سنوات أوقفت الذهاب الى المغرب في الصيف. جنوب اوروبا ، الأمان ، النظافة و الاثمنة مناسبة. المغرب أسبوع في وسط السنة للعاءيلة. منعت ابنائي و أصدقاءهم الأوربيون الذهب الى المغرب . لا الطرقات ، الخروج باليل ، تخاطر بحياتك
57 - El hazzat الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 08:49
السؤال الذي يجب طرحه هناك بلدان فيها الحرب مثل اليمن وليبا والعراق وأكثرا أمننا من المغرب. لإنه عندما تقطع الطرق واليسرق الناس بهذه الطريقة فالبلد في حالة حرب وفوضى ويجب طلب الحماية إن لم تستطيعوا حماية الممتلكات والمواطنين فهذه الأعمال تشوه المغرب في جميع أنحاء العالم
58 - Said Amazighi الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 09:27
قالك الامان من السرقة في اسبانيا ، راه عدد كبير من المغاربة سرقت امواله اتناء عبور الصيف للمهاجرين هناك ، وكتير من النساء ضاعت منها حقيبة الدهب التي جمعتها خلال سنوات ابتداء من زواجها، اللصوص في هدا البلد يتوفرون على الات لكشف المعادن التمينة متل الدهب ولاوراق المالية ، كدالك يعمل اللصوص على تقب احدى العجلات لما تكون في مكان استراحة وتترك سيارتك واتناء الطريق تتوقف بسبب العجلة وتسرق وهناك عصابة تسمىperuan من امريكا الجنوبية
اضحك من المغاربة الدين يعبدون بلدان غيىرهم
59 - Idir idir الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 10:06
الدولة هي المسؤولة عن هده الاوضاع التي نعيشها. الشباب ان لم يجد سوق شغل مفتوحة في وجهه فمن الطبيعي ان يتجه الى السطو والسلب ووووو لكسب قوته، لا حول ولا قوة الا بالله.
60 - moha الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 11:03
dans certains quartiers des grandes villes la police de circulation ne met pas les pieds comme fes oujda nador meknes taza...... la police est débordée il faut recruter
61 - معلق الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 11:27
أشد ما أثار انتباهي في هذا المقال، انتشار تعاطي المخدرات في المؤسسات التعليمية بالمغرب واعتبارها سوقا لترويج المخدرات على أنواعها، والأخطر تعاطي التلاميذ الذكور والإناث له، ما يطرح سؤال هل يدرس الأساتذة تلاميذ؟ أم مدمينين؟ وهل ستتحول المؤسسات التعليمية وخاصة التأهيلية لوكر للمتعاطين للمخدرات؟ أين هي الشرطة المدرسية؟ وما مهامها؟ أم ستتحول المؤسسات بدورها إلى أسواق للترويج يتقاسمه العصابات المروجة مه باعة ومسوقين تلاميذ وهذه هي الطامة الكبرى، أن يتحول التلميذ إلى عنصر ضمن العصابات، أي أن المؤسسات تحولت إلى مشروع تفريخ متعاطين ومروجين؟ يجب خلق شرطة خاصة بالمؤسسات التعليمية ولما لا تعزيز هذه المؤسسات بعناصر الأمن لحماية محيطها.
62 - محال الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 11:59
إلى المعلق رقم 49 ارجو ان تنعم بزيارتك لبلدك وتكون مرتاح أظن انك لم تلاقي أصحاب الحال لسوف ترى النجوم في عز النهار ( ألله يسهل لك في هديك البلاد).
63 - Abder الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 12:37
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، تتحدثون عن الإنجازات بالمغرب و يجيبكم المجرمون بالعنف و التحدي.المسؤولية الاولى للدولة هي حماية المواطنين و ضمان الامن،توجهون الامن ضد الأطباء و الأساتذة و رجال الفكر و تطلقون سراح المجرمين،اي مفارقة هاته.بالله عليكم الى اين يسير المغرب،اثيوبيا كان يضرب بها المثل في الجوع و التخلف اصبحت احسن حالا من المغرب، البوروندي التي عاشت حربا أهلية و عرقية طاحنة اصبحت احسن حالا و آمنة من المغرب.لا نطعن في النوايا الحسنة و لكن نرى البلاد تنزلق نحو الهاوية و ما لا يحمد عقباه.و جب التدخل سريعا حتى لا تتعقد الامور و يتجه المواطنون للتسلح و هذا شيء لا نرجوه.
64 - Mohame Paris الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 12:55
C'est la première fois depuis 30 ans que je vis en Europe que j'ai décidé de ne pas passer mes vacances au Maroc.
J'ai toujours préféré payer plus et avoir moins de qualité de services au Maroc que dépenser mon argent ailleurs.
Mais quand il s’agit de sécurité l'enjeu n'est plus le même.
.
On ne peut pas risquer sa vie et celles de sa famille
Alors j'ai décidé d'aller en Espagne.
65 - said الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 12:56
والله انا من بلجيكا اقضي عطلتي معى اهلي في اسبانيا
والسبب التعدي رجال الدرك في الطرقات
les marocaines doivent bouger pour stopper sa, si non
66 - chihab الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 13:22
ما نراه اليوم من فوضى وتسيب وانعدام الأمن يذكرني بما كان عليه المغرب من فوضى قبل فرض الحماية عليه
67 - خميس دادس الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 13:37
الى صاحب التعليق رقم 13.العيد والاضحية لا تهمنا ياسيدي مايهمنا هم الدين يموتون في الطروقات والدين يتعرضون للسرقة من طرف قطاع الطروق ولهدا يهمنا توفير الامن لحماية الناس وممتلاكتهم.والقبض على هده العصبات .ليس من يدبح الاضحية .ومشكلك انت لا علاقة لك بالموضوع نهئبا
68 - bouledogue الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 13:53
curieux tout le monde stigmatisent le pays son pays ? tant par leur naration n ont jamais ete en espagne et en disent tout le bien alors qu elle est plus chere qu au maroc et la securite non moins assuree que chez nous?tout chomeur avec 5 dh de recharge viden son venin banevolement ! patriotisme ou est tu?taqqaw allah fe bladkoum wkoulou al hak 3al aqqal !!!
69 - Oujd i الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 14:06
بالعربية تعربت مباقا ميعجب الهربة
70 - همام الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 15:05
الدرك يراقبون عدم وضع حزام السلامة الخلفي مراقبة تجاوز السرعة عند مخرج او مدخل الطريق السيار خصوصا تجاوز السرعة 60 كلم..
71 - Youssef الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 15:35
Tous ceux qui prennent la route ou l'autoroute le soir au Maroc exposent leurs vie et celle de leurs enfants en danger. Pour voyager essayez d'arriver toujours avant le coucher du soleil.
72 - marocain الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 15:39
Ils font quoi les gendarmes ? Il faut ouvrir une enquête sur leurs missions
73 - Sam.. italy الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 15:58
من ايطاليا الى اسبانيا اقضي عطلتي والسبب سببين لا اكثر منهما وهما الخوف من عاملين اجرامييم قطاع الطرق... المدنيين والدركيين.. من جهة اخرى..
74 - ح س الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 23:02
يظهر ان الطريق الذي تعرضت فيه السيارات للسطو ليلا من طرف عصابات من اللصوص هو طريق معتاد سابقا للتجار اي businessmen في السنوات الاخيرة اصبح يعرف ارتفاعا في حركة السيارات من السيارات الخاصة وحافلات نقل االبضائع بالليل والنهار ، بما ان الطريق من شدة كثرة المنعرجات والالتواءات اسند بعض السائقين الى المهندس مسيو لوي تصميمه لكثرة الالتواءات ، بطبيعة الحال لكثرة المنعرجات واختلاط علامات التشوير على السائقين توجد عاى طول الطريق براجات لزجر السائقين المخالفين لمدونة السير ، بما ان الموقع قريب من سد الشاهد ومنمدينة فاس وحتى مكناس فالكثير من شباب المدينتين غالبا ما يحجون الى ضفاف السد للتتمتع بسحر جمالية الطبيعة ومياه بحيرة السد .
75 - ملاحظ الأربعاء 31 يوليوز 2019 - 23:46
يجب اخراج الجيش لحماية المواطنين من الثكنات في الطرقات. لأنه شبعان الراحة في الثكنات.. والدرك وحده لايستطيع حماية المواطنين في الخلاء والطرقات!!!!!
76 - momo الخميس 01 غشت 2019 - 08:32
Personnelement je passe mes vacances en europe avec mes enfants, le Maroc est un beau pays malheusement il y a beaucoup d'insécurité, pour voir la famille et les parents, je préfère partir tout seul .
77 - احمد الخميس 01 غشت 2019 - 13:22
المحاكمة يجب ان تبدا من رجال الامن اللتي لم تلبي طلب شاهد عيان في التدخل وحتى سيارة الاسعاف لم تلبي الطلب رغم تكرار الندائات من مكان الحادث فهدا يسمى استهتار بحياة وامن البلد
78 - سعيد الخميس 01 غشت 2019 - 18:21
ما يقع اليوم في المغرب ذكرني بما كانت تعيشه الجزائر قبل دخولها في الحرب الاهلية
كانت 1992. كنت عائد إلى وجدة وسمعت ان الطرق تعرضها عصابات. انذاك كان الأمن في المغرب فاستغربت الأمر.
اليوم حياني الله حتى اعيش الظاهرة في المغرب. اتمنى ان يكون احساسي وتفكيري خاطئ ولكن الأمر لا يعجب
79 - مهاجر من ألمانيا الأحد 11 غشت 2019 - 10:56
صراحة او سمحو ليا... المغرب ولا كيخلع بزاف...
تمشي على رجليك نتا خايف... تمشي ف طومبيل نتا خايف. والله تم والله كنجيو غي على ود الواليدة. أما المغرب غادي فالخسران ديال بصح.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المجموع: 79 | عرض: 1 - 79

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.