24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. تنظيم نقابي يؤازر طبيبا موقوفا‬ عن العمل بتنزيت (5.00)

  2. "اليأس" يرمي بـ 65 شابا من الريف في مغامرة "الحريك" إلى إسبانيا (5.00)

  3. عرض مسروقات في سوق يورّط شابًّا في سطات (5.00)

  4. مسرحية "لمعروض" تجمع أبا تراب بمحترف الفدان (5.00)

  5. مركز الاستثمار يوافق على 63 مشروعا ببني ملال (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: الجزائر تلغي الاعتراف بوثائق "جبهة البوليساريو"

رصيف الصحافة: الجزائر تلغي الاعتراف بوثائق "جبهة البوليساريو"

رصيف الصحافة: الجزائر تلغي الاعتراف بوثائق "جبهة البوليساريو"

قراءة مواد بعض الأسبوعيات من "الأسبوع الصحفي" التي كتبت أن الجزائر ألغت الاعتراف بوثائق جبهة البوليساريو؛ إذ شددت الجمارك الجزائرية في عدة موانئ ومطارات إجراءات عدم السماح للصحراويين القادمين من مخيمات تندوف بمغادرة البلاد، وذلك بسبب قضية السيارات التي استوردها العديد منهم من عدة بلدان أوروبية ولم تتم إعادتها كما تنص على ذلك القوانين الجزائرية، رغم حيازة هذه السيارات على تصريح خاص من ما يسمى بـ"الجمارك الصحراوية"، وهي السيارات التي أثارت شبهات أكثر من مرة لدى السلطات الجزائرية، ودفعت شرطة الحدود إلى اتخاذ قرار بمنع كل مسافر دخل بسيارة ولم يعد بها من الخروج.

ونشرت الأسبوعية ذاتها أن الجنرال المالي دومبيلي دعا من باريس إلى التعاون مع مخابرات الحموشي، بحيث كشف مصدر مطلع لـ"الأسبوع الصحفي" عن دخول اقتراح دولة مالي، عبر جنرالها دومبيلي، دائرة النقاش بفرنسا، بعد توصل الجنرال الفرنسي لوكوانتر بتقرير مفصل عن التعاون مع العاصمة الرباط في منطقة الساحل.

ونقرأ في "الأسبوع الصحفي" أيضا أن الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، يرفض المشاركة في حكومة العثماني، بحيث أوضح مصدر مقرب منه أن بركة وجميع قيادات حزب الاستقلال، بمن فيهم حمدي ولد الرشيد، يرفضون كل حديث عن دخول حكومة العثماني في التعديل الحكومي المقبل، وأجمعوا على رفض أي دعوة في هذا الوقت قد تأتي من العثماني في هذا الموضوع، مؤكدين أن الاستقلال لن يكون عجلة "سوكور" لسيارة الحكومة.

وأشار المصدر ذاتها إلى محاولة اقتحام مقر رئيس جبهة البوليساريو، ابراهيم غالي، من قبل عائلات المعتقلين بسجن الذهيبية، التي تطالب بالكشف عن مصير ثلاثة نشطاء اختطفتهم قيادة الجبهة منذ أكثر من ثمانين يوما دون معرفة مصيرهم.

من جهتها، أوردت "الوطن الآن" أن محمد الديش، المنسق الوطني للائتلاف المدني من أجل الجبل، يرى أن الفاجعة التي ألمت بتارودانت إثر سيول الفيضانات الجارفة، لا ينبغي أن يُلام فيها منطق الطبيعة وتقلباتها، بقدر ما ينبغي أن تساءل فيها السلطات على عدم تقديرها وسوء تدبيرها.

وأشار الديش إلى أن الدول التي تتحمل مسؤوليتها بالفعل هي التي تخطط وتستبق صيانة الأرواح والممتلكات. مضيفا أن الجماعة التي وقعت فيها الكارثة بتارودانت غنية بغاباتها وبمناجمها، لذا كان الأجدر أن يستحق شبابها قاعة رياضية، ومستوصفا مجهزا، بدلا من إقامة بؤرة كارثية تتمثل في الملعب الذي وضع في وسط الوادي ليقبر فيه الشباب.

وكتبت الأسبوعية نفسها أن هناك وزارات قد لا تلفت الانتباه ولا تغري أحزاب الأغلبية الحكومية أثناء تقسيم "كعكة الحقائب الوزارية"، لكن حزب العدالة والتنمية "مغرم" بالوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، ويعتبرها مجالا محفوظا له ووزارة "سيادة" مصممة على "مقاسات" وزرائه.

في هذا الصدد، أفاد خالد شهيد، عضو منتدى بدائل المغرب، بأن حزب العدالة والتنمية خنق المجتمع المدني بتوجهاته الأيديولوجية والسياسية، وكرس كل أنواع المحسوبية والولاءات.

وأضاف شهيد أنه من الواضح أن مصطفى الخلفي ومن قبله لحبيب الشوباني يسيران هذه الوزارة بمقاربة حزبية، سواء في العلاقة مع جمعيات المجتمع المدني أو في القضايا المتعلقة بالعلاقة مع البرلمان، لأن الأهم بالنسبة لهم هو السيطرة على الوزارة من خلال التوظيف، خصوصا في مناصب المسؤولية، للتابعين والموالين لهم.

وأورد أحمد أرحموش، عضو لجنة التنسيق لمبادرة إعلان الرباط، أن خلفية حزب العدالة والتنمية تتعارض جملة وتفصيلا مع روح الحركة الجمعوية.

واهتمت "الوطن الآن" أيضا بالقطاع الصحي في المغرب؛ إذ كتبت أنه في ظل النقاش الساخن الذي يشهده القطاع، وحالة الاحتقان التي تعمه، بسبب تردي خدمات المرافق الصحية العمومية والاكتظاظ، وضعف ظروف استقبال المرتفقين، والخصاص الكبير في الأطر الطبية وشبه الطبية والأجهزة والآليات، خصوصا بالمستشفيات العمومية والمراكز الاستشفائية الجامعية، ناهيك عن الاختلالات الكبيرة التي يعاني منها القطاع بسبب ضعف الحكامة، مقابل التفشي الكبير للممارسات غير المشروعة لمهن الطب تحت يافطة "التداوي بالأعشاب" أو "العلاج الروحاني"، و"الحجامة"، طفى على السطح نقاش هامشي رأى فيه الأطباء محاولة للتشكيك في ثقة المواطنين المغاربة في الأطباء، ومحاولة للتشويش على مطالبهم، وعلى رأسها توفير الشروط العلمية والمهنية لممارسة المهن الطبية، وتخفيض الضغط عن الأطباء وسط قلة أعدادهم، وتحسين خدمات المرافق الصحية العمومية.

في هذا السياق، قالت نادية الإسماعيلي، أستاذة بكلية الطب بالرباط نائبة رئيس الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، لـ"الوطن الآن"، "لم نعد نفهم داخل الوسط الطبي سر التحامل على الأطباء، وتبخيس مجهوداتهم، والتشكيك في الكفاءات الطبية المغربية، وأنا أتساءل مع المشككين: هل الأطباء الذين يشرفون على علاجكم مغاربة أو أجانب؟ ونحن لا نفهم هذه الحملة العشوائية التي انطلقت في السنوات الأخيرة، والتي بدأت تتفاقم لدرجة أننا نفاجأ أحيانا بانخراط إعلاميين كبار في هذه الحملة التي لا نفهم مبتغاها، وهل تحركها تجارب شخصية عاشها هؤلاء ويحاولون إسقاطها على الأطباء المغاربة أم هي محاولة لتحوير الموضوع الرئيسي للنقاش؟ وبدل أن نركز على التحسيس والتربية الصحية وتوضيح المسار العلاجي المقنن نرى أن البعض يفضل التشويش على ثقة المواطنين في الأطباء والتشكيك في نزاهتهم، وهذا أمر غير مقبول".

وقال رئيس النقابة الوطنية لأطباء القطاع الخاص، الشاب عبد الرحيم، "أعتقد أن همَّ من يقفون وراء هذه الخرجات ليس هو إصلاح الصحة بل خلق المزيد من التيه لدى المواطنين"، مشيرا إلى ضرورة تمكين المرافق الصحية العمومية من الموارد المالية والبشرية كي تكون في مستوى القطاع الخاص، معتبرا أنه "لا يعقل أن نتوفر في مدينة الرباط على ما يزيد عن 50 جهاز سكانير، بينما الدولة بمرافقها الصحية ومستشفياتها العسكرية لا تتوفر على 4 من أجهزة السكانير، ونحن نعلم أن الطب يتطور وباستمرار ولا يمكن القبول بعدم توفر أجهزة وإمكانيات العمل، والتي تفرض في آخر المطاف على أطباء القطاع العام مغادرته نحو القطاع الخاص الذي يوفر وسائل وإمكانيات العمل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - مغربي قح السبت 07 شتنبر 2019 - 22:14
كن رجعوا لبلادهم ونعلو الشيطان يدخلو ويخرجو بحال خوتهم وقت لي بغاو ولكن راه بغاو الذل لراسهم ها هم فيه .
2 - Mosi السبت 07 شتنبر 2019 - 22:23
الامر لا يستحق اكثر من حجمه من الناحية السياسية فبعض اركان عصابة القايد صالح لن يتخلو عن البوليواريو الا اذا اطاح بهم الشعب الجزائري..
ما يهم في الخبر حقا هو ما قلناه سابقا و نعيده كل مرة...ياااا جزائريين..يااا اخوتنا...والله العظيم إن عصابة مرتزقة البوليزاريو منخوسة و ملعونة...والله إن كل من يقترب منهم يصيبه النحس و اللعنة و يمكنكم ان تلاحظو ذلك بأم اعينكم....
هم عصابة مجرمة ترتكب جمييييع الموبيقات و هم يؤدون ثمن جرائمهم و من يساندهم يصلهم نصيبهم من اللعنة....جنوب افريقيا زيمبابوي كوبا والجزائر نفسها مثالا....
ولكن كما نقول داااااائما...ديرو عقلكوم فراسكوم تعرفو خلاصكوم....
3 - Mohammed السبت 07 شتنبر 2019 - 22:28
في الحقيقة لم استصغ ردة الفعل السلبية للأطباء عندما تم الكشف عن حقيقة ما يقوم به البعض منهم من الاستغلال السيء لهذه المهنة الشريفة، انها الحقيقة السيئة التي ترفضون الكشف عنها كل المغاربة يعانون من استغلالكم الجشع لعملكم الا ما رحمة الله!
4 - منكوبة مغربية تنتظر .. جميلة السبت 07 شتنبر 2019 - 22:29
بعد رفض المحكمة الجزاءية بمكة تحميل شركة بن لادن تعويض ضحايا رافعة 2015 بحكم ابتداءي .. لا زال منكوبي الحادثة ينتضرون تطبيق ما جاء في خطاب الديوان الملكي السعودي بجبر ضرر هؤلاء ...
5 - sbitar السبت 07 شتنبر 2019 - 22:29
تنتقدون الأطباء لاخطاءهم أم لانعدام التجهيزات الأساسية /الاكتضاض /الأسرة /إنعدام وسائل الجراحة. ........هي باختصار وضعية صعبة. مستشفيات بدون مقومات.
6 - ولد دادة تندوف السبت 07 شتنبر 2019 - 22:29
وأنا بدوري أطلب من أبناء عمومتنا الجزائريين إلغاء الإعتراف بالعصابة التي تمسكنا كمحتجزين بسجن تندوف وكذا إلغاء الحواجز والسماح لنا بالحرية والحركة كسائر المخلوقات البشرية على وجه الأرض.
7 - ربيب ع الله السبت 07 شتنبر 2019 - 22:31
"لم نعد نفهم داخل الوسط الطبي سر التحامل على الأطباء، وتبخيس مجهوداتهم، والتشكيك في الكفاءات الطبية المغربية،
نعم مجهوداتهم في تكديس الأموال و عدم قناعتهم و نظرتهم الى المرضى كغنائم مادية ...
و انعدام الاحساس الانساني الراقي بالمرضى و خصوصا الفقراء ....
8 - مجرد رأي السبت 07 شتنبر 2019 - 22:41
الوضع الشاذ الذي تستقر عليه حالة البوليساريو (خاصة في علاقتها مع محتضنتها الجزائر ) يجعل منها كيانا وهميا من منظور قانوني.
المنتظم الدولي يغلب الجانب الإنساني فقط في تعامله مع قضية من هكذا وضع، وإلا فكيف للبوليساريو وحتى داعميها أن ينتظروا اعتراف العالم بكيان نشأ حديثا نتيجة ظروف إقليمية بنيت على الانتقام و المعاكسة والسباق على الزعامة بين دول شمال افريقيا في إطار الصراع بين القطبين الرأسمالي والاشتراكي أيام السبعينات .....
الجزائر تمارس الوصاية على البوليساريو ككيان مستقل في علاقاته الخارجية، و في نفس الوقت تشارك ساكنة تندوف في انتخابات الجزائر و موريتانيا في محاولة لإضفاء الشرعية محليا !!!!!
إذن ما المركز الذي ترسو عليه ساكنة تندوف في نظر القانون الدولي العام. .. أليسوا بهذا المنطق مواطني دول الجوار و للذي يوجههم مخططات توسعية على حساب تراب المغرب الدولة الكاملة السيادة على مجموع ترابها. !!!!؟؟
أمر دخول وخروج السيارات من وإلى أرض تندوف لا يخرج عن هذا السياق. ... و الأغرب من هذا كله أن العالم يعلم الحقيقة بحذافيرها لكنه يتماطل! !
والأمر لا يحتاج التماطل.
9 - Abdel السبت 07 شتنبر 2019 - 22:52
الطب في المغرب وسيلة للاغتناء اللامشروع سواء عن طريق الارتشاء في العمومي او مص الدماء في الخصوصي.... هذا من جهة... اما من جهة اخرى فمستوى الاطباء في المغرب عموما ضعيف جدا....الاطباء يعانون من عدم قدرتهم على تشخيص الامراض وبالتالي يجربون الوصفات في المرضى كحل سهل...
10 - محمود السبت 07 شتنبر 2019 - 23:01
فهل يصدق عاقل في العالم بأن الخليط من المرتزقة واللاجئين والمحتجزين فوق التراب الجزائري بحمادة تندوف كلهم من أصول الصحراء المغربية؟... إنه الغباء بعينيه والمازق الكبير الذي وضعه النظام الجزائري لنفسه بحيث أصبح حبل مشنقة يلتوي على عنقه سنة تلوى الأخرى وسيشكل بالتأكيد تهديدا حقيقيا للسلم الإجتماعي في صحراء الجزائر برمتها
11 - amahrouch السبت 07 شتنبر 2019 - 23:10
Il faudra bien que le gouvernement marocain envisage de ne pas recevoir les réfugiés sahraouis de Tindouf.Ils ne sont plus marocains après plus de 40 ans d égarement dans les déserts de l Algérie !Que les algériens leur donnent la nationalité !Les cranes de ces réfugiés sont bourrés de haine envers le Maroc et risqueraient de lui créer des problèmes si jamais ils revenaient !Déjà nous avons du mal à contenir ceux qui vivent parmi nous éclaboussés qu ils sont de l idéologie algéro-polisarienne !L Algérie pourrait changer de tactique après quarante temps de statu quo !Elle pourrait libérer les réfugiés et nous inonderait de citoyens sans citoyenneté !Elle nous créera ainsi un Timor de l Est-bis.Avec les droits-de- l Hommistes que nous avons aujourd hui,ces réfugiés pourraient bien nous faire des surprises.Quand nous aurons édifié un Maghreb uni,à ce moment-là qu ils soient en Algérie ou chez nous ce sera la même chose.Nous aurons formé un seul bloc difficile à fissurer
12 - mohajir السبت 07 شتنبر 2019 - 23:13
البوليزاريو هي مجرد جسم طفيلي يعيش على حساب أموال الشعب الجزائري الشقيق وعلى مساعدات دافعي الضرائب في أوروبا ، لا يعقل أن يمنع الجزائري المهاجر من إستقدام سيارة والسماح لمرتزق بدون هوية بذالك
13 - lekbir f السبت 07 شتنبر 2019 - 23:16
لا يمكن تبخيس عمل أطباؤنا الأجلاء ولكن أستاذتي ليلى المحترمة هنالك من الأطباء الذين لا يعترفون بأخطائهم أو عدم القدرة على تشخيص المرض والبعض الآخر يذهب بعيدا عن كل ما ذكر ويقوم بزرع أو حقن خلايا جذعية ضانين بذلك علاج الأمراض المستعصية مثل la sclérose latérale amyotrophique مع عدم تسليمك أي وثيقة لا تقرير طبي ولا فاتورة من طرف المصحة التي تقام بها عمليات زرع الخلايا الجذعية
إذا تدفع المال من أجل صحتك والغريب في الأمر تجد نفسك بدون صحة ولا وثائق قانونية تستند عليها تحرم حتى من التقرير الطبي أليس هذا عبثا؟
14 - عبدالكريم بوشيخي السبت 07 شتنبر 2019 - 23:45
النظام الجزائري الغبي هو الذي اخترع جمهورية البوليساريو المفبركة فوق اراضيه و اعترف بها كدولة ذات سيادة و اقام معها علاقات دبلماسية غريبة على مستوى السفراء و هو الذي مازال يصرف اموال شعبه على بقائها بشكلها الهزلي الحالي و الان لا اعرف ماذا جرى له حتى يعتدي على سيادتها و وجودها حينما يرفض الاعتراف بجماركها فهذا تناقض يعري سوءة هذا النظام الغبي و لاول مرة اجد نفسي متعاطفا مع دولة البوليساريو التندوفية الوهمية و اشجب ما قام به النظام الجزائري ضدها حينما الغى الاعتراف بوثائقها الرسمية التي تثبت وجودها و سيادتها فوق الاراضي الجزائرية فلو قامت بهذا الاجراء المخالف للاعراف و القوانين الدولية دولة مثل تونس او المغرب او فرنسا او اي دولة اخرى لا تعترف بهذه الدولة الشبح لتفهمنا تصرفها المنطقي الذي يبدو عاديا بالنسبة لها مادامت لا تعترف بوجود دولة اسمها الصحراء ليست لها ارضا و لا عملة و لا شعبا لكن ان يصدر الغاء و رفض وثائقها الرسمية من النظام الجزائري الذي اظهرها للوجود يوم 28 فبراير 1976 فهذا يبدو امرا غريبا و محيرا في نفس الوقت و يمكن لدولة تندوف ان تقاضيه في المحاكم التابعة للاتحاد الافريقي
15 - محمد بنحده السبت 07 شتنبر 2019 - 23:53
هذا بداية العدد العكسي البوليزاريو تتساقط اوراقها تباعا لانها صنيعة غيرها للعب دور معاكسة المغرب على تقدمه ونجاحاته وهو في تقدم ونجاح مضطرد سقف بيتي حديد....ركن بيتي حجر
16 - حماد الأحد 08 شتنبر 2019 - 01:24
من غرر بهم أنهم دولة يتكلف بهم. لأن الان بدأت الخيانة
17 - المواطن الأحد 08 شتنبر 2019 - 07:57
" الانسان الوحيد لتيدي ليك فلوسك و انت حال فمك هو طبيب الاسنان"
18 - المزابيHD الأحد 08 شتنبر 2019 - 13:58
الذي سيقع للنظام الجزائري هو نفسه ماوقع للهنود الحمر بامريكا قديما
النظام الجزائري يتكفل بجرو الذئب الاسمر يوفر له الاكل والمبيت والحماية وبعد ان يكبر الذئب ويسمن ويتضخم جسمه سيفترس راعيه اولا ثم يتسيد
19 - مغربي حر الأحد 08 شتنبر 2019 - 21:21
بالمختصر المفيد:
وريوني شي طبيب خاص او شي مصحة خاصة تيمكن ليها تداوي وتعالج المرضى قبل ما طالبهم بالتسبيق وامضاء التزام بعدم المتابعة القضائية في حالة وقوع وفاة. وهذا تيطبق حتى في بعض المستشفيات العمومية. ولكثرة هاته اتهمت القلة الشريفة. كما قيل : النادر لا حكم له.
20 - مواطن الأحد 08 شتنبر 2019 - 22:27
وماذا عن موزعي الأدوية اللتي تصول وتجول في مكاتب الأطباء العموميين لكي يكتبوا الوصفات الطبية باسم أدويتهم هل هذا لله في سبيل الله. قلك جمعية الأطباء وهل هم مغاربة ام اجانب للأسف مغاربة لو كانو أجانب لقلنا نحن من اتينا بهم .....
21 - amal الاثنين 09 شتنبر 2019 - 02:34
سلام للفهم فهو بسيط بعد تشويه صورة أساتذة التعليم بكل اسلاكه والمحامين و القضاة والموثقين والموظفين جاء دوركم انتبهوا جيدا
22 - المحاميد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 08:36
البوليزاريو لبد في آخر المطاف ستنقلب على الجزائر ستصبح بما فعلت وصنعث نادمة المرتزقة وبالاخص البوليزايو قوم لا ايمان ولا ثقة سرطان وسراق ابل شمال افريقيا
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.