24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. ولعلو ينادي بقطب جديد في "المتوسط" لصد هيمنة الصين وأمريكا (5.00)

  3. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | ابتدائية الرباط ترفض السراح المؤقت لهاجر الريسوني

ابتدائية الرباط ترفض السراح المؤقت لهاجر الريسوني

ابتدائية الرباط ترفض السراح المؤقت لهاجر الريسوني

جدّدت المحكمة الابتدائية بالرباط، الخميس، رفضها إطلاق سراح الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها رفعت الأمين والطبيب محمد جمال بلقزيز وطاقمه.

وقال عضو في هيئة الدفاع عن هاجر الريسوني: "بما أنّها لم تخرج من السّجن اليوم الخميس، وفي غياب ورقة للإفراج، فإن هناك رفضا لسراحها".

وكانت هيئة الدفاع عن "الصحافية هاجر الريسوني ومن معها" قد جدّدت طلب تمتيع المتابَعين في هذا الملف بالسّراح المؤقّت، الإثنين 17 شتنبر الجاري، في ظلّ تعبير وكيل الملك عن رفض هذا الملتمَس، وهو ما تم بالفعل الخميس.

وسبق أن رفضَت ابتدائية الرّباط طلب دفاع المتابَعين في هذا الملفّ تمتيعَهم بالسراح المؤقت، في اليوم التاسع من شهر شتنبر.

تجدر الإشارة إلى أنّ موعد جلسة محاكمة الصحافية هاجر الريسوني، المتابعة بتهم ممارسة الإجهاض بشكل اعتيادي وقبول الإجهاض من طرف الغير والمشاركة في ذلك والفساد، قد حُدِّدَت في يوم الإثنين القادم الموافق لـ 23 من شهر شتنبر الجاري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - اكدال الجمعة 20 شتنبر 2019 - 02:28
كانت على علم بافعال مديرها و لم تبلغ عنه و رفضت حتى شاهدة في القضية و طبعا سيتم ترصد خطواتها بالادلة و كما نقول
اللي فدا ضربتو على عام زرب
2 - القبيحات الجمعة 20 شتنبر 2019 - 02:32
دابا هادوك لي فالصورة لي كيطالبو ب (جسدي حريتي ) واش هاداك جسد عندهم يشوفيه الواحد هههههههه
فين ما كانت شي خايبة معقدة كتلقاها فداكشي ديال حقوق المرأة و حرية الجسد .
3 - محمد الجمعة 20 شتنبر 2019 - 04:03
هاجر شابة معافاة في صحتها و فكرها و إيمانها .اعتقلت و هي مظلومة وكلما تقدم الوقت تبرز براءتها أكثر برحمة ارحيم و حميرية ظالم.شرفها و عرضها و عفتها عند كل شرائح المجتمع المغربي مصانة بعكس الدولة العميقة فهي مريضة مرضا مزمنا لا يعلم المختبر اسبابه و كرامتها في الحضيض بالظلم و النهب و التركيع للشعب الأعزل.
4 - ameur الجمعة 20 شتنبر 2019 - 07:02
حتى ألآن و الحمد لله لازال الإجهاض في القانون المغربي جريمة ( و نرجو من الله ان يبقى إلى الازل) و من اقترف هذه الجريمة تطبق في حقه الاحكام القانونية زيادة على هذا كم فتاة هي الان في السجون و لم يقف معهن احد فلماذا تقفون ضد القضاء مع الريسوني و لا تآزرون الاخريات
5 - حمو موليير الجمعة 20 شتنبر 2019 - 08:00
اتركوا العدالة بأن تاخد مجراها في قضية صحفية أنثى للا "الريسوني" كما حدث سابقا مع صحفي دكر ألا وهو السي "بوعشرين".
6 - رحيوي الجمعة 20 شتنبر 2019 - 08:05
الصراحه لم افهم ما الغاية من مراقبة الطبيب و اعتقال الجميع مع العلم ان عمليات الاجهاض و اصلاح البكارة تجري في كثير من العيادات و المصحات. كما اني لم افهم انها مستهدفة لانها صحفية علما ان ليس لها مقالات تدكر او استجوابات حساسة. ولا أظن ان السلطة المغربية مستعجلة في استفزاز الفقيه الريسوني بهاته الطريقة...مجرد رأي..
7 - مهتم متهم الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:19
لمادا نتحيز إلى جانب الصحفيين ألا يمكن أن يخطأوا كما باقي الناس لدا يجب معاقبة كل مرتكب لجريمة ان ثبتت إدانته فالمحكمة هي من تقول الكلمة الأخيرة وليس الجمعيات و المنظمات فالجريمة يظهر أن لها علاقة بقتل البشر أكثر من الإتجار به.
8 - باسو باستور الجمعة 20 شتنبر 2019 - 09:39
حريتي جسدي!! يا سلام وأين شعار ما تقيش ولدي و أكثر من دلك أين شعار "ما تقتليش جنيني"
9 - Citoyenne الجمعة 20 شتنبر 2019 - 10:15
Il ne faut pas avoir 2 poids et 2 mesures.Il faut pénaliser tous. Les avortements faits au Maroc de la même façon.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.