24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2813:4416:2718:5120:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان (5.00)

  3. عصابة موظف بالبرلمان (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: حموشي يضخ دماء جديدة في "شرايين الشرطة"

رصيف الصحافة: حموشي يضخ دماء جديدة في "شرايين الشرطة"

رصيف الصحافة: حموشي يضخ دماء جديدة في "شرايين الشرطة"

مستهل قراءة رصيف الصحافة من إعلان عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني، عن توظيف أزيد من سبعة آلاف عنصر جديد في صفوف الشرطة.

هذا ما ورد في جريدة "المساء"، التي ذكرت أن المديرية العامة كشفت عن تنظيم مباراتين، الأولى داخلية للعاملين بمختلف المصالح، والثانية لتشغيل 7708 عناصر من مختلف الرتب.

وأضافت "المساء" أن الموجة الجديدة من التشغيل في الشرطة تهم 90 عميدا، و620 ضابط شرطة، و70 ضابط أمن، إضافة إلى 1700 مفتش، وأزيد من 5200 حارس أمن، مشيرة إلى أن المديرية فرضت على المرشحين التسجيل في بوابة إلكترونية حديثة، قبل إيداع الطلبات لدى المصالح الإدارية الولائية والأمن الإقليمي، أو الأمن الجهوي والمناطق الأمنية.

وأكدت الجريدة أن عدد الذين سيدمجون في جهاز الأمن هو الأكبر من نوعه، وأن شواهد جديدة تم الترحيب بأصحابها للتباري، كإجازة الصحافة، للترشح لمنصب عميد شرطة.

وفي خبر آخر، كتبت اليومية نفسها أن الحكومة دخلت في مفاوضات مع المصحات الخاصة من أجل التكفل بمرضى السرطان والقلب، بعد تجربة التكفل بمن يعانون من الفشل الكلوي.

وأضافت "المساء" أن عملية التفاوض انطلقت في عهد وزير الصحة السابق، أنس الدكالي، من أجل البحث عن اتفاق يتيح لأصحاب بطائق "راميد" الاستفادة من خدمات القطاع الخاص مقابل أن تتولى الدولة الأداء نيابة عنهم.

وفي الشأن السياسي، ورد في "المساء" أن فاطمة الحساني، المنتخبة في مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة عن دائرة وزان، هي المرشحة بقوة لخلافة إلياس العماري المنقطع عن ممارسة مهامه في رئاسة الجهة.

وأوضحت الجريدة أن الحساني تعد من خصوم العربي المحرشي، الوجه البارز في الصف الأول لحزب الأصالة والمعاصرة، مشيرة إلى أن محمد بودرا، رئيس بلدية الحسيمة، كان الأقرب إلى نيل هذا المنصب بسبب إجماع الفرق السياسية المشكلة لمجلس "جهة طنجة".

أما "أخبار اليوم" فتطرقت إلى غرق الملياردير حسن الدرهم في الديون، مشيرة إلى أن محاولات مسؤولين حكوميين التوسط في المشكلة المالية القائمة بينه وبين مستثمر فرنسي جزائري لم تنجح، وأنه ينتظر التسوية عبر المحاكم.

وأضافت الجريدة أن ابتدائية الدار البيضاء تدقق في ادعاءات الدرهم بوقوع اختلالات مالية، قيمتها مليارات السنتيمات، نسبها إلى محاسب عينته وزارة الداخلية لتسوية الخلاف بين الشركتين في عهد محمد حصاد.

وأوضحت الجريدة أن الأمر مرتبط باختلالات يواجه فيها المحاسب تهمتَي خيانة الأمانة والاختلاس بخصوص مجموعة اقتصادية كبرى على الصعيد الوطني، تشتغل في الميدان الفلاحي عبر ضيعات موزعة بين أكادير والداخلة وتشغّل الآلاف بتشجيع ملكيّ.

"أخبار اليوم" كتبت، أيضا، أن رئيس الحكومة ورئيسَي غرفتَي البرلمان اتفقوا على لوائح المرشحين لعضوية المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي، وأنه ينتظر التأشير على القوائم قبل التنصيب في وقت قريب.

وعلاقة بمشاكل عالم المال والأعمال كتبت "الأحداث المغربية" أن رجل أعمال مغربيا تم منعه من مغادرة المملكة، بقرار من النيابة العامة، مشيرة إلى أنه ثري يحمل الجنسية الإنجليزية أيضا، ويرتبط بمشاريع في العرائش، وبذمته شيك بدون رصيد قيمته 300 مليون سنتيم.

وأضافت أن شكاية من مستثمر هندي إنجليزي حركت القضية، وأن النيابة العامة أمرت بإتمام البحث مع الثري وإطلاق سراحه بعدما ادعى بأن الإمضاء على الشيك مزور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - mwatin الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:15
يوم بئيس آخر بالمملكة نحن بحاجة إلى ممرضين مهندسين أساتذة... قاعدين يوضفو فالعساسة اش غانديرو بيهوم لذلك يهاجر المغاربة الى كندا
2 - الطنز البنفسجي الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:18
مع الوقت غادي يولي فهاد البلاد غير البوليس والشفارة..
3 - Mounir usa الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:18
الله خليك آسي الحموشي لا تنسى يعقوب المنصور الرباط لقد سئمنا حينما نزور المغرب من الشمكرية و باعة الحشيش خصوصا بأمل 4 و j5 و المسيرة . أحياء يعقوب المنصور كلها تخيفنا. و الشرطة في هادا الحي نائمة لا تلبي النداء .
4 - Amine الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:19
الحمدلله نحن في الطريق الصحيح لتكوين دولة بوليسية بامتياز... اللهم ادمها علينا نعمة.
5 - mounir الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:26
aussi on veut connaitre le budget consacre au corps securité et les resultats
6 - شرطي مغربي الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:31
من خلال إطلاعي على بعض التعليقات يظهر لي بأن بعض المغاربة مصابون بانفصام الشخصية والبعض لا ينتقد الا من اجل النقد.و السبب انهم يشتكون من انعدام الامن و قلة العناصر الامنية و ارتفاع نسبة الجريمة.و عندما سيتم توظيف عدد كبير من الشرطيين نراهم ينتقدون ذلك.وهذا ان دل على شيء انما يدل على ان هؤلاء فقدوا البوصلة.
7 - نبيل الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:33
يجب ان يضخ مقاربة جديدة لها علاقة بتحريك الاقتصاد فالأمن والخوف تثبط الاقتصاد وتجعل الناس يلزمون بيوتهم عِوَض صرف أموالهم المخزنة في البنوك او في منازلهم او ان لا يشتروا معدات واجهزة غالية خوفا من سرقتها لهم وكذالك بالنسبة للسياحة الناس تخشى الذهاب لمناطق نائية وفي حوزتهم معدات ومال يصرفونه في تلك المناطق الخ ماهنالك من علاقة الامن برفع وتيرة الاستهلاك الذي له علاقة بمداخيل الدولة وإعادة صرفها على الشعب
المقاربة الأمنية الإرهابية انتهت ومتجاوزة
نريد الامن والنمو الاقتصادي وليس التخويف عن طريق المقاربة الإرهابية
انا افضل الذهاب لتركيا او اسبانيا لقضاء عطلتي لانني اشعر بالامن هناك لا احد سيسرق لك نقودك او هاتفك او دراجتك الخ
8 - قنيطري .. الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:37
المشكل ان الانتظار طويل جدا
بين المباراة و الالتحاق .. السطاج ..
و السبب المدارس قليلة و طاقتها الاستعابية قليلا
فالانتظار بين الكتابي و الشفوي ثم البحث ثم الالتحاق هو بين السنة و السنتين !!!
9 - البوهالي الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:38
باراكا من البوليس زيدونا في المداريس
10 - صريح الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:46
لم يعجبني يوما هاذا الجهاز لأنه يجب تخليقه .... العديد من رجال الشرطة كلامهم غي من سنطة لتحت لا مع المواطنين أو حتى مع بعظهم البعض ...لا أفهم لماذا وجب عليك أن تكون مجازا في القانون لكي تصبح عميدا مع أن المستقبل أغلب الجرائم فيه ستكون إلكترونية ... نطلب من السيد الحموشي المزيد من العمل لتخليق هذا الجهاز ...
11 - diaz med الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 22:52
بدون امن وامان لن تنفعك لا اموالك ولا شيء اخر.الامن اولا،وبعده نبحث على الاشياء اخرى.ابحثوا ولو لدقاءق في كوكل على الحياة كيف كانت في سوريا والعراق مثلا.لما نكون امنين،سنخرج الى الشارع للمطالبة بكل حقوقنا المشروعة.
12 - Ayoub الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 23:32
L'Etat de droit d'une nation est plus forte d'un policier qui veut garantir la paix des aveugles
13 - جريء الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 23:34
في اروبا لن تجد باراجات و لا مخزن في الطرقات، فلمذا هذا العدد الهاءل من البوليس!!!!!!!!
لا اعتقذ ان امن المواطن هو الهاجس.
في كل المدن المخزن مزلع و كاننا في حرب و النتيجة هزيلة.
سبحان الله المخزن ذاهب ضد التيار، نريد استثمارات في الشغل، في الصحة، في التعليم.
ليس المهم في عدد البوليس، بل المهم في الجودة و طرق العمل.
14 - عبد العلي الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 23:35
الداخلية هي الوزارة الوحيدة التي لديها ميزانية كل شيئ تريده توظف آلاف كي يضربوا آلاف المعلمين المعطلين لو أنهم أنفقوا هذه الأموال في توظيف المعلمين وإصلاح التعليم وسوق الشغل لما إحتاجوا إلئ ضرب أحد لأن جميع الدول تتقدم بالعلم وهذه الدول تريد أن تتقدم بالقمع نفق مظلم
15 - جريء الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 23:47
الى المعلق شرطي مغربي: تنقص الفعالية، ليس المهم في العدد و الكم بل في الكيف.
لو كانت لنا شرطة بدون ازياء سنقلل الجراءم، ووووو من التقنيات و الكاميرات، و اصلاح المدرسة و تربية الناشءة.
هل اروبا تتوفر على هكذا جيوش من الشرطة، لا ابدا، لكن عندنا الغرض منها ليس المواطن بل حماية المخزن للمخزن في تنقلاته الصيفية.
16 - رسالة من مواطن الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 23:53
بصراحة الأمن في المغرب ضعيف إلى مستوى أقل من المتوسط... لأنه غالبا لا يتدخل إلا بعد وقوع الكوارث... أما المقاربة الوقائية من الجريمة فضعيفة جدا والدليل انتشار المتسكعين و حاملي السلاح في كل المدن الكبيرة. ووقوع الجرائم و السرقات حتى بالأماكن القريبة من مراكز الشرطة بالمحطات الطرقية... فنرجو من السيد الحموشي والسادة ولاة الأمن إصدار أوامرهم الصارمة بتكثيف الحملات خاصة في الأماكن المعروفة بأصحاب الأسلحة البيضاء والأماكن المزدحمة خاصة الأسواق الشعبية و الشوارع المكتضة و المحطات و المقاهي بكل أصنافها... لأننا نرى تزايدا خطيرا في أعداد المدمنين وحاملي الأسلحة في السنوات الأخيرة و بين الأمرين خيط رفيع... نأمل التغيير على يد هذا الرجل الشريف السيد عبد اللطيف الحموشي.
17 - محمد السبت 19 أكتوبر 2019 - 00:05
إلى الاخ الشرطي أو التعليق رقم6.الأمن الذي يبحث عنه المغاربة والذي يفتقده ويشكو منه حتى رجل الأمن، هو الأمن بمفهومه الشامل من أمن الصحي والتعليمي والمعرفي والتشغيلي والسكني والروحي والأخلاقي والحقوقي. والأمن المساواتي بين جميع المواطنين الأمن القانوني حيث القانون فوق الجميع. وعندما يتحقق كل هذا كما هو الشأن في بعض الدول الغربية كهولاندا التي قلصت من عدد رجال الشرطة،ستختفي الجريمة لأن الأسباب التي تنتجها تم القضاء عليها،ولاحاجة لنا بآلاف من رجال الأمن في الشارع والازقة، لأن وجودهم بكثرة له تفسير وأحد الا وهو انعدام الأمن. لأن الشرطي أو الدركي إنسان خلق لكي يتمتع هو الآخر بالحياة الكريمة ويعيش في أمن وأمان،وليس لكي يؤمن حياة الآخرين. وتحياتي لرجال الأمن الشرفاء الذين يقومون بعملهم٦على أكمل وجه.
18 - متطوع في المسيرة الخضراء السبت 19 أكتوبر 2019 - 00:12
الامن اسم علئ مسمئ يقومون بمهامهم على مدار الساعة ويسهرون الليالي ونحن نيام امنين في مساكننا في ممتلكاتنا في التجوال في الازقة والمداشر علينا ان نحمد الله على الامن الذي لولاه
لما سارت البلاد في مهب المشاكل وعلى العموم
شكرا متي جزيل الشكر علئ جميع الساهرين علئ ادارت الامن الوطني في هذا الوطن الامن
الله ابارك في عمر سيدي
19 - mouha السبت 19 أكتوبر 2019 - 01:06
la securité que nous voulons c est la securitie social ,securie economique et securite eductative
20 - محمد السبت 19 أكتوبر 2019 - 01:35
شكرا للسيد المدير العام للأمن الوطني نسبة مهمة من الشباب الذين تتوفر فيهم شروط ولوج أسلاك الأمن /إيجاد فرص الشغل ضمنت لهذه الفئة براتب مميز تسد بها حاجيات الحياة مع أسرهم و استتباب الامن و الامان للمواطنين لأن الأمن من الضروريات في الحد من الجرائم و الاعتداءات على الأفراد و فقكم الله
21 - achraf police man السبت 19 أكتوبر 2019 - 01:37
بي النسبة لي المشكل ليس في عدد رجال الامن بل في طريقة توضيفهم حيث يتضح لي الكثير من التخصصات مثل حوادث السير و دائرة الشرطة و الهيئة الحضرية والصواب هو جمع هاذه التخصصات في شكل دائرة الشرطة بالزي الندامي ليتوفر العنصر البشري المؤهل وخير مثال عناصر الدرك الملكي وأن يتم تعويض حارس امن بمفتش شرطة على الصعيد الوطني ورتدائه للزي الندامي كالدول المتقدمة U. S. A وتكوينه بالطريقة التي تمنحه تجربة في كتابة المحاضر ( حاذثتة سير او محاضر دائرة الشرطة) ومع توفر العنصر البشري يمكن استغلاله في النقة الثابة. من جهة اخرى يجب تطوير طريقة انجاز المخالافات وتبصيط الكتب الى كتاب لا يتجاوز عرضه وطوله 10 cm ليسهل حمله وتوزيعه على جميع رجال الشرطة بدون ستثناء لزيادة في المداخيل، كما يجب زيادة الحصيص لكل الجهات 12 للمملكة وعدم اخد رجال الشرطة من جهة الى اخرى الى في الحالاث الطارئة للمحافضة على نفسية الشرطي وثراوته البدنية، وفي الاخير يجب خلق شراكة مع صالات الرياضة مثال (city club) لكسب جسم مثالي مع مراعات ساعات العمل الاضافية لاجاد وقة لممارسة الرياضة وشكراااا
22 - N H السبت 19 أكتوبر 2019 - 02:24
نبيل 7 باراكا من الكدوب نقص شوية كون كان الخوخ اداوي كون داوا راسوا غير كل تدخل أو تخرج فالهضرة ما عرفناك غني أو فقير أو مقهور كاتفضل تسافر إلى تركيا بعدا تركيا فيها الحرب والتقنبيل والإرهاب شي نهار اقتلوا فيها الإرهاب حنقزتي على الاقتصاد شوية البنوك لا خبيو لا بينوا لا طلعوا إلى الشجرة لا نزلوا منها شكون قال ليكم طلعوا
الحاصول كترة الهم كا تضحك وبصفة عامة كلامك ان صدق التعبير شكيزوفرينية محظة
23 - عبد الله السبت 19 أكتوبر 2019 - 02:46
(عدلت ونمت ياعمر) اذا كان التعليم جيد والتدبير جيد اظن ان البلاد تبقى بلا حاجة إلى الشرطة
24 - Tamazirt السبت 19 أكتوبر 2019 - 02:58
Si on regarde la sécurité au Maroc, ce monsieur devait été viré depuis longtemps. Les managers de la sécurité au Maroc sont nuls
25 - Kim السبت 19 أكتوبر 2019 - 04:49
الله هما كتر البوليس والمخزن .الدولة لمفيهاش امن مشي دولة وغير رهب منها وما تشري فيها تحاجة .
26 - Simo السبت 19 أكتوبر 2019 - 07:45
Bonjour à tous la
Police marocaine rien à dire quand tu téléphones à tanger au n de la police ils sont entrain de dormir chez eux ou aux bureaux j’avais un problème de volé de mes bagages alors là c’est mieux de demander de voir le roi du Maroc que d’avoir la police sur place du crime des incompétents des bons à rien Faire juste avoir le saluer fin du mois je parle pas bien sure de tous il y’a bien des cas j’ai même écris deux plaintes à hammouchi sans suite les policiers exercent toujours leurs merde de police
27 - عمالة البرنوصي المنسية امنيا السبت 19 أكتوبر 2019 - 09:40
عمالة البرنوصي ربما اصبحت منطقة امنية يعين بها المشرفون على التقاعد لكونها جامدة امنيا اصبحن نشتاق لرؤية امن شاب في الشارع العام بل حتى الزي الجديد لايناسب رجال الامن الحاليين من رئيس المنطقة الامنية الى ادنى رتبة بالعمالة مما جعل اساليب الجريمة تعرف تطورا بالمنطقة لكونا اصبحت منطقة امنة من تدخلات الامن
28 - ضد الضد السبت 19 أكتوبر 2019 - 09:59
الى المعلق جريء رقم 15
بالفعل في اوروبا لا تشاهد كثرة رجال الامن في الشوارع و لكن يجب عليك ان تعلم بانه في كل شارع او طريق تتواجد كاميرا دقيقة التقاط الصورة و كل كاميرا هناك رجل امن يراقبها في مكتبه و كلما شاهد خطأ يتصل باقرب عناصر الامن التي تكون جاهزية للتدخل السريع لتتدخل في الحين. في باريس وحدها تتوفر على 55 الف رجل امن بينما في المغرب من السعيدية مرورا على طنجة الى الكويرة تتواجد فقط 60 الف رجل امن و رغم قلتها فالحمد الله اعمالها لا باس بها. المغرب لا يزال ينقصه الالاف من رجال الامن و الالاف من الممرضين و الاطباء و الالاف من المعلمين و الاساتذة لنصل الى نصف ما وصلت اليه الدول الاوربية او الامريكية . و تنقصنا التربية العائلية في البيت أكثر من المدرسة لا يزال شبابنا في الطريق المنحرف و ذويه لا يبالون من ذلك بل يعتمدون على المعلم فقط لكن في الحقيقة بعض المعلمين هم انفسهم محتاجين لمن يعلمهم التربية الحقيقة المرة هي هذه و لا داعي لتغطية الشمس بالغربال كذلك افتقاد الصرامة في الحكم و لو يتم تطبيق الاحكام حسب الفصول القانونية سيتقلص مؤشر الجريمة .
29 - الصحة و التعليم اولا السبت 19 أكتوبر 2019 - 10:06
دولة بوليسية بامتياز و الله العظيم لم اتذكر كم المدة التي اوقفونوا الشرطة أو الدرك هل 4 ام اكثر في اوروبا لأني اسافر كثير و لمخالفة بسيطة و الأمن و لله الحمد موجود ليلا و نهارا إلا من الجالية اما في المغرب فالشرطة و الدرك في كل مكان و لا أمن حتى اننا نخاف للذهاب إلا المسجد إلا في جماعة فأين هي بلاد الامن و الأمان
30 - مغربي فقير السبت 19 أكتوبر 2019 - 10:07
mwatinاخي لولا البوليس في المغرب لما استطعت الخروج من بيتك ولما استطعت حمل حقيبتك الى المحطة أو الو المطار.بلادنا بدون فمن ستعم فيها الفوضى والسفارة والسلب .حفظ الله شرطتنا فهي تقيما من شر الطريق.
31 - عبداللطيف المغربي السبت 19 أكتوبر 2019 - 11:17
الى Mwatin 1 .الامن قبل المستشفى والمدرسة.و و و..اذ بذون امن لا يمكنك الخروج من بيتك يا سليط اللسان.كلمة ( عساسة ) التي تستصغرها اكبر بكثير منك.فالعمل شرف وعبادة.وعساس الدروب او السيارة اشرف ممن يستهتر بهم.وعودة الى الامن الوطني.فمن هذا المنبر الحر احيي جهازنا الامني بكل رجاله ونسائه.على ما يبذلونه من جهد وتضحية.من اجل امننا واسقرارنا.واخيرا وليس اخرا اقول لسليط اللسان.فكر مرة مليار مرة قبل ان تسيء لمن استصغرتهم عقليتك المريضة واعني ( العساسة ) يا وقح...
32 - محمد لعيوني السبت 19 أكتوبر 2019 - 11:41
إلى من يتبجح بأوروبا وبشرطتها. عندهم الكل يحترم قانون السير بضميره وليس خوفا من الشرطة
عندهم لا نحد سكير يعربد في الحي ويحمل أسلحة بيضاء
عندهم لا تجد من يشرب الخمر حتى الثمالة
عندهم عقوبات صارمة لذلك يفكر كثيرا قبل الأقدام على عمل ما.
عندهم كاميرات في كل مكان.
عندهم يعرف انه اذا ا رتكب جريمة فلن يتدخل له احد
عندهم يشهر السلاح في أول رفض امتثال
عندهم أسر تعرف تربية أبنائها. لا تتركهم عرضة للشارع ليقوم بتربيتهم
إلى كل هؤلاء اسألوا كم عدد رجال الأمن في باريس او لندن مثلا وقارنوا
اسألوا عن أماكن الاعتقال عندهم حيث تنعدم التهوية والاكل والتدخين
والله لولا الأمن لما استطعت الخروج من منزلك ولا تركت سيارتك التي اقتنيتها بالملايين في الشارع وتذهب لتنام مرتاح البال
ان اولائك الدين يقولون ان عدد الأمن كثير في المغرب وان 5000 شرطي عدد كبير عليهم أن يوزعونها على مدن المملكة جميعا والله لن تنال ولو شرطي لكل مدينة إضافة إلى المتقاعدين. اتقوا الله في وطنكم وفي امنكم.
33 - آمين الأمين السبت 19 أكتوبر 2019 - 12:21
كل الإحترام وتقدير لهاد السيد الوحيد لي حاس بيه تيحاول يدير خدمتو على أكمل وجه ولو يقولو دار ولا فعل تيبقا ديما يحاول يصلح المشكل المتعلق بالخدمة ديالو شكون متافق معايا
34 - Zouir السبت 19 أكتوبر 2019 - 12:31
انا اسئل جريئ رقم 13
هل انت لك عقلية و تربية الإنسان الأوروبي حتى تقارن المغرب باروبا
35 - متتبع السبت 19 أكتوبر 2019 - 12:39
خدموا اللي ناجحين في الكتابي والشفوي ودافعين ملف التوظيف ببولقنادل سنة 2016 لقد تم اقصائهم من دون سبب يذكر .من هذا المنبر نطالب السيد الحموشي بالبحث في موضوع إقصاء الفائزين في مبارة 2016.
36 - آمين الأمين السبت 19 أكتوبر 2019 - 12:47
الصحة التعليم تخصصات أخرى السيد مدير عام الأمن الوطن بنسبة لي داير خدمتو الإجرام كتر على هدي سنتين أو أربع سنوات لو كان بقينا كيف شحال هدي في الأمن تولي تخاف تخرج على رجليك الحمد لله كاين لي باغي يخدم ما نكون حاقدين على البلاد بكل مكونات ديالها ونحطو الأشخاص كاملين في قفا وحدة هد سيد ما نهب والو بالعكس رد البلاد فيها الأمن مع العلم اننا وصلنا لوحد الإجرام كنا نشوف غير في الأفلام الله يكمل بخير وحاول التعلق بما هو مفيد متضيع لي برهن على لي مزال ما دار والو شحال خاصك باش تلقا واحد داير خدمتو في هاد البلاد فكر قبل ماتدوي ودير ميزان حسب بيه المنفعة و المضرة
37 - محمد السبت 19 أكتوبر 2019 - 15:56
الى الأخ ر قم 1 الفرق بين رجال الأمن بمختلف رتبهم
و بين( العساسة) رجال الامن لهم تكوين مهني حاصلين على مستويات دراسية منهم على ديبلومات في الاستعلامات -التقنية وأنت تعرف الشرطة العلمية عندهم كفاءات في عة مجالات / شفتي الفرق أما العساسة فهم شرفاء أوفياء يضحون بسلامتهم من أجل الأمن المخول لهم (عليك يا أخي ان تحترم منبر الرأي)
38 - الامن امان وتأمين السبت 19 أكتوبر 2019 - 15:58
لن يتأتى الامن والامان الا بتحسين السلك الغير السليم لافراد المجتمع عامة وذلك بالعدالة الصحيحة والنزيهة والتعليم الهادف والصحة السليمة وتوفير فرص شغل كافية لامتصاص جذور البطالة المنحرفة فماعدا هذا فكلما طورت ادارة الامن من ادواتها واطرها كلما سنجد تطويرا موازيا للاساليب الجريمة مما يعني خصارة اموال طائلة بدون جدوى في ظل اخطار امنية داخلية وخارجية
39 - علال حمو السبت 19 أكتوبر 2019 - 17:14
لا نرى أي ضخٍ لدماء جديدة في هذا المجال، كل ما نلاحظ هو مجموعات من شرطة المراقبة الطرقية في كل مكان تتربّص بالسائقين المغاربة يُسجِّلون مخالفات و يُحرِّرون محاضرَ غالباً ما تكون تَعسُّفية عند احتجاج السائق لِكوْنه لم يرتكبْ أية مخالفة .. " بارَجَاتْ Barrages " في المدن لا تُحصى ، فتَجِدُ السائقين في الطرقات يُشير بعضهم لبعض بالأضواء لتفادي الغرامات ، الشعب يعيش أثناء تنقُّلِه الخوف و الرعب من أناس كان من المفروض عليهم حماية المواطن بَدَل اقتناصهم للذعائر من فقراء و غالباً ما يغضّون الطرف عن الأثرياء و ذوي الجاه " صْحَابْ المخزن " ... هذا كله يقع في طرق رديئة البنية ، حُفرَةٌ قرب حُفْرةٍ و كل الطريق محفّرة و الذعائر فيها تكثر..
40 - أبو إكرام السوالمي السبت 19 أكتوبر 2019 - 17:41
أظن أنه أمر عادي توظيف هذا العدد. لضخ دماء جديدة فهو جهاز حساس والعمل فيه أصعب. هناك أعداد كل سنة تحال على التقاعد. وانا شخصيا اتحدي بعض الأشخاص بالتضحية بالنفس من أجل المصلحة العامة.
دون التطرق لظروف عمل جل الأمن........ ؟؟؟؟؟
41 - Monir السبت 19 أكتوبر 2019 - 19:43
نحن ساكنة الدروة إقليم برشيد نطالب.نرجو.نلتمس...من السيد الحموشي الاسراع باحداث مفوضية الأمم بالدروة التي تعاني في صمت .واصبحنا نفكر في الرحيل رغما عنا لما تعانيه.
42 - امن السبت 19 أكتوبر 2019 - 21:53
للتهاني المباراة يقدر ما يهمني شئ واحد في الدول المتقدمة لا يطلب من المترشح أن يكون دو قامة طويلة ما يطلب منه أن يؤذي مهأمه بكل إخلاص وقادر على تاديتها. فلماذا المفروض أن تكون ذو قامة طويلة مع العلم أن الدول المتقدمة لا تطلبه كشرط بل كامتياز لأداء بعض المهام وهي قليلة.سؤال لإعطاء الجميع حق المساواة
43 - علي ولد حمو السبت 19 أكتوبر 2019 - 23:30
لو حُلّْتْ بالمغرب المشاكل الأساسية ما ارتُكِبَتْ في البلد أية جريمة ، فخَلْق فُرَص للشغل ، تشغيل جميع الشباب العاطل ، الاعتناء بالمرضى ، بناء المستشفيات و المراكز الصحيّة و تجهيزها بِمُستَلْزمات العلاج و الطواقم الطبيّة الكُفْأَة ، توفير تعليم جيِّد لجميع المواطنين ، بناء مدارس و ثانويات و جامعات و تجهيزها بمستلزمات التعلُّم الحديث و توفير أساتذة أكفاء و توفير شروط التعليم للطُّلّاب و الطالبات ... بكلّ هذا الاهتمام بالشعب المغربي لن يحتاج المواطن إلى مزيد من رجال الشرطة و لا الدّرك و ستتقلَّصُ الجرائم ب99% و ستنقُص القضايا في المحاكم و سيعرف البلد ازدهارا و نموّاً كبيرين و سيصل إلى مصاف الدول المتقدمة الحديثة، و لكن السياسات المهترئة المتجاوزة الهزيلة التي تنتهجها السلطات المُتَحكِّمة هي التي أوصلت البلد إلى هذا النَّفَق المسدود ، فقد طغت المصلحة الشخصية على المصلحة العامة و هذه هي النتيجة المُرَّة ..
44 - هاشمي السبت 19 أكتوبر 2019 - 23:43
توظيف رجال الأمن مبادرة حميدة غير أنها يجب أن تترتب عليها نتائج و ذلك بإعادة الأمن إلى نفوس المواطنين ... كما يجب تسريعها .
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.