24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: برمجيات خبيثة "تُقرصن" المعطيات البنكية للمغاربة

رصيف الصحافة: برمجيات خبيثة "تُقرصن" المعطيات البنكية للمغاربة

رصيف الصحافة: برمجيات خبيثة "تُقرصن" المعطيات البنكية للمغاربة

نستهل قراءة مواد بعض الجرائد اليومية الخاصة بيوم الثلاثاء من "المساء"، التي ورد بها أن شركة "كاسبيرسكي لاب"، المتخصصة في الأمن المعلوماتي، حذرت المغاربة من سرقة معطياتهم البنكية عبر الأداء بواسطة الهاتف النقال، خصوصا حين استخدام شبكات "الويفي" غير الآمنة.

وأوضحت الشركة، تضيف "المساء"، أنها كشفت سنة 2018 نحو 8.5 ملايين حزمة تثبيت برمجيات خبيثة في الهواتف المحمولة وحوالي 130 ألف فيروس "حصان طروادة" تستهدف المعطيات البنكية في الهاتف المحمول.

ونشرت الجريدة ذاتها أن وزارة الداخلية وضعت التعيين في المناصب العليا تحت المجهر، حيث أصبح التعيين في المناصب العليا ومناصب المسؤولية بالجماعات الترابية مشروطا بضرورة إرفاقه برأي الوالي أو عامل الإقليم، والتدقيق في محضر وطبيعة لجنة الانتقاء، بعد الجدل الذي شهدته عدد من المجالس الجماعية، على خلفية إسناد بعض المسؤوليات والمناصب بطريقة تنطوي على المحاباة وعلى الريع السياسي والحزبي.

كما تطرقت اليومية ذاتها إلى ضبط حوالي 12 طنا من المواد الغذائية الفاسدة كانت في طريقها للبيع بأسواق سيدي بنور، مشيرة إلى أن الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز أولاد عمران، التابعة لسرية سيدي بنور، تمكنت من توقيف شاحنة محملة بـ12 طنا و130 كيلوغراما من المواد الغذائية منتهية الصلاحية، وكميات كبيرة ذات طبيعة مماثلة، مخزنة بشكل سري وعشوائي في مستودع كبير بجماعة أولاد عمران.

وإلى "أخبار اليوم"، التي كتبت أن الغرفة الجنحية الضبطية لدى المحكمة الابتدائية بتاونات أدانت عبد الرحمان الغريب، رئيس الجماعة الحضرية طهر السوق بإقليم تاونات، المنتمي إلى حزب الاتحاد الاشتراكي وأحد كبار أعيان المنطقة، بشهرين حبسا نافذا إثر متابعته بتهمة الارتشاء واستغلال النفوذ، وغرامة مالية حددتها المحكمة في 4 آلاف درهم، بعدما أسقطه الرقم الأخضر لمحاربة الرشوة.

من جهتها، كتبت "الأحداث المغربية" أن مصادر مغربية مسؤولة استبعدت إعادة فتح معبر "طراخال 2" ابتداء من الاثنين 18 نونبر، عكس ما صرحت به مندوبية الحكومة بسبتة المحتلة.

وأضافت الجريدة أن معبر "طراخال 2"، الذي فرض على السلطات المغربية كمعبر أو ممر خاص بالتهريب قد لا يعود مجددا إلى العمل، خاصة في ظل التخطيط للحد من التهريب وتقليص عدد العابرين يوميا، عبر تشديد إجراءات الحصول على الجواز التطواني، الذي يمكن من العبور دون حاجة إلى تأشيرة.

وأوردت الصحيفة ذاتها أن شبيبتي حزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية أدانتا سياسة "عفا الله عما سلف"، التي تحاول الحكومة تمريرها من خلال مشروع قانون المالية 2020 عبر مساهمة لفائدة الأموال المهربة. واعتبرت شبيبتا حزبي "الميزان" و"الكتاب" ذلك تشجيعا معلنا للحكومة لمهربي ناهبي المال العام، وطالبتا بإعادة النقاش حول قانون من "أين لك هذا؟" لوقف نزيف الفساد.

والختم من جريدة "العلم"، التي أوردت أن وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، أعلن عن إمكانية فتح المواطنين المغاربة حسابات بالعملة الأجنبية في البنوك المحلية.

وكشف الوزير عن وجود خطة لإدخال تعديلات على قانون الصرف الحالي قبل نهاية العام للسماح للمغاربة بفتح حسابات بالعملة الأجنبية.

ويأتي ذلك، تضيف الجريدة، ضمن إجراءات حكومية لدعم احتياطات المغرب من العملة الأجنبية، وجذب النقد الأجنبي إلى القنوات الرسمية كالبنوك، وكبح إقبال بعض المغاربة على إيداع أموالهم لدى بنوك توجد بالخارج.

وأفادت "العلم" كذلك أن ندرة فرص الشغل تدفع المغاربة إلى التفرق في أرجاء المعمور، مشيرة إلى أن أزيد من 22 ألف مغربي باحث عن الشغل هاجروا مع متم شهر شتنبر.

وأضافت الجريدة أنه ينتظر أن تستقبل كندا في غضون السنوات الثلاث المقبلة أزيد من مليون مهاجر، مع دعم مهم للهجرة الفرنكوفونية، أي الموجهة إلى إقليم كيبيك على الخصوص، في ظل تسجيل معدل بطالة لا يتجاوز 6 بالمائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - HASSAN الاثنين 11 نونبر 2019 - 22:35
سبحان الله الم يكن حزب الاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية طرفا في الحكومات السابقة لينددوا ب عفى الله عما سلف ومن اين لك هذا ؟
2 - citoyen الاثنين 11 نونبر 2019 - 22:43
ce n est pas le probleme des citoyens. les banques faites votre boulot et proteger les données ou donner nous notre argent au dernier centimes. on ne vous donne rien gratuit vous etes tous pourris comme les états !
3 - المعلم الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:13
ومن سيراقب مناصب المسؤولية التي يمنحها العمال لبعض المحظوظين في العملات ؟ دون توفر الشروط في كثير منهم !!!
وعلى ا لداخلية ان تقوم بزيارة تفتيشية لبعض الولايات والاقاليم ليتم الوقوف على الخروقات وهل سيجدون الرجل المناسب في المكان المناسب ؟!!!
4 - من المغرب الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:25
المصاريف الكثيرة و الأثمنة الغالية قرصنت جيوبنا حتى أصبحت الأرصدة فارغة لا يوجد فيها إلا دريهمات قليلة لا تصلح إلا لإبقاء الحساب البنكي مفتوح المهم يجب لمن يؤدون بالهاتف توخدي الحذر، هذه تبعات التكنلوجيا.
5 - FgF الاثنين 11 نونبر 2019 - 23:28
في بلد كالمغرب لا أتعامل بالبطاقة البنكية ولا أدفع بواسطتها مادام لا وجود لخوادم محلية قادرة على تأمين التعاملات المالية الرقمية. أو الحماية من البرامج الخبيثة .
كما لا أضع أموالي في البنوك المغربية بل استخدم حسابا أجنبيا في دولة آمنة وأحول معظم الفائض من المدخرات إلى سبائك ذهبية مخزنة في نفس البنك .
العالم يتجه بسرعة للقضاء على الكاش كالسويد وكندا وأمريكا والنرويج وغيرها من الدول المتقدمة . لكن هذا يبدو مستحيلا في بلد كالمغرب لأنه لا يتوفر على الأمن السيبراني لحماية أموال المغاربة . حتى أنه لا وجود لقانون يأطر هذا المجال . وما يثير السخرية أن القوانين التي وضعها المستعمر الفرنسي لا زال معمولا بها حتى الآن في المغرب .
أما المواطن فليست لديه ثقافة البنك والدفع الإلكتروني . بل إن التقدم التكنولوجي توقف في البلاد . في حين أن العالم يتجاوز المغرب العربي عامة بعشرات السنين في كل الميادين .
6 - lou الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 00:40
deux mois pour un delit de corruption ca pousserraient les gens a risquer le numero vert
7 - Moha... الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 01:51
الأسواق الأسبوعية والدكاكين المتواجدة المتواجدة بالأحياء الشعبية والقرى هي مجال للتخلص من المواد الغذائية الفاسدة والمنتهية الصلاحية والرديئة، وهذا جاري به العمل منذ سنين ولا مراقبة من المصالح الصحية ولا تدخل من الجمعيات التي تدعي حماية المستهلك...
8 - اشيفور الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 13:40
التعامل البنكي عبر الهاتف لا يخلو من المخاطر لكون البرمجيات واحصنة طروادة تتعقب وتبحث عن الثغرات التي منها يمكن سرقة كلمة المرور والمعطيات التي بها يمكن القيام بتحويل او استخواذ على اموال المتعاملين عبر الانترنيت
هل من ضخيا يا الى حد الان ؟؟؟؟؟
9 - ملاحظ الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 16:11
ونشرت الجريدة ذاتها أن وزارة الداخلية وضعت التعيين في المناصب العليا تحت المجهر، حيث أصبح التعيين في المناصب العليا ومناصب المسؤولية بالجماعات الترابية مشروطا بضرورة إرفاقه برأي الوالي أو عامل الإقليم، والتدقيق في محضر وطبيعة لجنة الانتقاء، بعد الجدل الذي شهدته عدد من المجالس الجماعية، على خلفية إسناد بعض المسؤوليات والمناصب بطريقة تنطوي على المحاباة وعلى الريع السياسي والحزبي.
وذلك حال المجالس الإقليمية فالولاءات و القبلية هي من يحدد احقية الموظف لشغل منصب المسؤولية، مثل ماهو الحال بالمجلس الإقليمي لتازة.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.