24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | المجلس الوطني للصحافة يدعو إلى احترام ميثاق أخلاقيات المهنة

المجلس الوطني للصحافة يدعو إلى احترام ميثاق أخلاقيات المهنة

المجلس الوطني للصحافة يدعو إلى احترام ميثاق أخلاقيات المهنة

قال يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني للصحافة، إن "ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة"، الذي تم تقديمه اليوم بالدار البيضاء، يعد "مكسبا للصحافيين، ومكسبا للمجتمع الذي يهتم بالصحافة وحرية التعبير ويطالب بأخلاقيات تنظمها".

وأضاف مجاهد في كلمة له لتقديم ميثاق الأخلاقيات الذي أعده المجلس الوطني، مساء اليوم الجمعة بأحد فنادق الدار البيضاء، أن هذه المناسبة هي "فرصة للتواصل مع المهنيين، ودعوة لهم أن يتملكوا هذا الميثاق"، مشيرا إلى أن "المجلس سيعمل على تنظيم لقاءات وتكوينات لاستيعابه (الميثاق)".

وشدد المتحدث نفسه، في هذا اللقاء الذي عرف حضور عدد من الصحافيين ومدراء نشر جرائد وطنية، على أن "المؤسسات الصحافية الوطنية مطالبة بأن تتملك بدورها ميثاق الأخلاقيات هذا وتعمل على تطبيقه"، مؤكدا أن "مستقبل الصحافة المغربية رهين بوجود مقاولات صحافية جادة".

ودعا رئيس المجلس الوطني الصحافيين والمؤسسات الصحافية إلى احترام أخلاقيات المهنة، لافتا إلى أن الهيئة التي يرأسها ستعمل على "تأطير مهنة الصحافة عبر وضع قوانين وشروط لقطع الطريق على المتطفلين عليها".

كما سيقوم المجلس، بحسب رئيسه، في إطار النهوض بالمهنة، "بالعمل على تنظيم خطة وطنية لتنمية قراءة الصحف الإلكترونية والورقية، وكذا دراسة وضعية الشغيلة بالصحف والجرائد الإلكترونية".

ووجهت من طرف بعض الباحثين والمهتمين ملاحظات على مضامين وبنود الميثاق المعد من لدن المجلس، حيث قال عبد الوهاب الرامي إن "حديث الميثاق عن المسؤولية المهنية يظهر من خلال هذا الباب التداخل بين المهني والأخلاقي، وهو لا يسائل المهنية في حد ذاتها وإنما ما يترتب عن تبخيسها".

ودعا الرامي، الأستاذ الباحث بالمعهد العالي للإعلام بالرباط، إلى "توسيع مفهـوم الأخلاق، وتحميل رئيس التحرير المسؤولية في أخلاقيات المهنة، وليس الاقتصار على الناشر"، مشددا على أن "الحسم مع المهنية ينطلق من الحسم مع الأخلاقيات".

بدورها، جميلة السيوري، رئيسة جمعية عدالة، سجلت في مداخلتها عددا من الملاحظات؛ أبرزها تلك المتعلقة بالبند الخاص باحترام صورة المرأة الذي جاء في الباب المتعلق بالمسؤولية إزاء المجتمع، حيث أكد المجلس الوطني على أنه "لا يجب أن تقدم المرأة في صورة تمييزية أو حاطة من كرامتها، ولا تستعمل بأي شكل من الأشكال في الإثارة التي تتجاوز فعل الإخبار".

وشددت السيوري في هذا الباب على أن "صورة المرأة مشوهة لدى المجتمع"، وتساءلت: "هل تعنون بها الحفاظ على الصورة القدحية؟"، موردة: "كان يجب أن تكون حماية المرأة بدل احترام صورة المرأة".

نور الدين مفتاح، ناشر أسبوعية "الأيام" الذي سير اللقاء، قال إن هذه الخطوة التي أقدم عليها المغرب بإعداد ميثاق لأخلاقيات الصحافة "يمكن أن نفاخر بها مختلف النصوص في العالم"، مشيرا إلى كون هذا النص ليس نصا للحقوق وانما للواجبات".

ورد مفتاح، رئيس فيدرالية الناشرين، في تعقيبه على بعض الملاحظات التي همت مضامين الميثاق، بأنه "عندما تحدثنا عن حماية المرأة، فالميثاق أكد عدم وجوب تقديمها في صورة تمييزية أو حاطة من كرامتها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - السلام عليكم الجمعة 15 نونبر 2019 - 20:57
ولكن يجب على السيد مجاهد والمجلس الوطني للصحافة ان لا ينسوا الدفاع عن جسم الصحافة واستهداف الصحافيين المعارضين واعتقالهم ومحاكمتهم بتهم جنائية لاسكات صوتهم
2 - وماذا عن فبركة الملفات الجمعة 15 نونبر 2019 - 21:15
لماذا لم يتخد هذا المجلس موقفا شجاعا من قضية فبركة الملفات القضائية للصحفين ومن بينهم بوعشرين ...أسد علي وفي الحروب نعامة ...مجلس بدون مصداقية وبياناتكم لا تسوى المداد الذي كتبت به ...وأصلا حتى واحد مبقا مسوق ليكم
3 - ivanka الجمعة 15 نونبر 2019 - 21:15
les maroccans n ont besoin des journalistes ils ont besoin du haut debit de l internet google facebook youtube est suffisant merci usa
4 - أبوياسر الجمعة 15 نونبر 2019 - 21:26
أليس في جسم الصحافة المغربية شخص آخر غير هذا مجاهد ألم يحن الوقت ليترك المكان لغيره لقد عمر طويلا
5 - صحفي حر في أوروبا!!! الجمعة 15 نونبر 2019 - 21:28
حرية الصحافة عندكم هو التستر على الفساد المستشري في عروق المخزن. أما ما عدا ذلك فهو خرق لأخلاقيات المهنة عندكم.
6 - رئيس منحاز الجمعة 15 نونبر 2019 - 21:54
يحب أن يكون رئيس جسم الصحافة شخص حر ولاينتمي لحزب يسمى الاتحاد الاشتراكي أو أي حزب آخر. لاحضنا كيف تكالبت أشخاص منتمية لهادا الحزب وهم ينتقمون من بوعشربن .لانه كان يعريهم في افتتاحيته
7 - Andaloussi الجمعة 15 نونبر 2019 - 23:00
Dans presque tous les pays Arabes ca n’existe pas de journalime ni les journalistes que des fonctionaires car ils ont peurs la cosa nostra controle tous .
8 - مدوخ ممتاز الجمعة 15 نونبر 2019 - 23:30
انها رسالة واضحة تهدد كل من فضح او نشر ما يزعج المخزن و هو ما سيتهمون الصحافة بعدم احترام اخلقيات الصحافة اي تحدير او تهديد لكل قلم الحر اصبحنا كوريا الشمالية دكتاتورية بكل المقاييس لا توجد حرية التعبير في المغرب و الفساد تراه من المريخ
9 - زكي الجمعة 15 نونبر 2019 - 23:42
يونس مجاهد قام بصفقة مع المخزن بموجبها تمت توليته مسؤولية المجلس؛ وهو المفلس سياسيا والمنبوذ من قبل الجميع منذ إشرافه على تسيير النقابة؛ مقابل أن يتحول إلى أداة لاغتيال الصحافيين الشرفاء سياسيا ورمزيا...وضرب حرية التعبير ومساهمة الإعلام في بناء الديمقراطية على أساس أن يستفيد هذا المعروف بخدمته للاجهزة من صمت المخزن على استيلائه على أموال النقابة المريضة والحصول على موقع ريعي بالمجلس....الجميع يعرف حقيقة يونس مجاهد باعتباره جاسوسا ومن اكبر الانتهازيين المتلفعين في ثوب مناضل ...وسينتهي إلى مزبلة التاريخ....وإن غدا لناظره لقريب...
10 - moha raiss السبت 16 نونبر 2019 - 00:59
الصحافة اسي مجاهد يجب ان تكون لسان المواطن المقهور تفضح المفسدين الصحافة يجب ان تكون لها قدسية في احترام ما تقوله والتحقيق فيه من اجل القضاء على الفساد
- الشعب المغربي جله لايستمع الى الاداعات والتلفزو المغربية لانها مملة اخبار لاقيمة لها فقدت المصداقية تماما بخلاف وساءل الاعلام الاخرى البديلة للشعب المغربي وما اكثرها .
-انت تريد الخروج بهذا الميثاق الفاشل لضرب حرية التعبير بالدرجة الاولى والا فكيف تناقشون موضوع المراة في الصحافة المغربية وتنسون الزفزافي ورفاقه وما يعانون من تعديب في السجون وتمنعون بوعياش وغيرها من اخراج اي خبر من سجن المعتقلين الابرياء . هكذا يجب على الصحافة ان تعمل ومعاقبة السجانين الذين اعتدوا على المعتقلين وهم جالسون مسالمين وايديهم مربوطة بينهم امتنعوا من الدخول الى الزنزانة دفاعا عن حقهم في المكالمة مع اباءهم واولادهم . افضحوا الكوارث التي يتحملها الوزراء والبرلمانيين الذين فقدوا المصداقية والاحزاب ايضا . البرلمان فيه شخصين من فدرالية اليسار فقط من يدافع عن هموم المواطن فاين الباقي ينتظرون حوالة الشهر
11 - فريد السبت 16 نونبر 2019 - 06:42
لايمكنكم احترام اخلاقيات المهنة لانكم لاتقولون الحقيقة كاملة والمتلقي يصل للمعلومة من الخارج...اتقوا الله
12 - الزوالي و الزوالي السبت 16 نونبر 2019 - 11:09
السيد الأستاذ يونس مجاهد صحفي محترف و ذو تجربة متينة يشهد له بالكفاءة و المهنية. مزيدا مع التوفيق و النجاح.
13 - متتبع السبت 16 نونبر 2019 - 13:03
ان اخلاقيات مهنة الصحافة والاعلام شيء مممتاز لكن على جميع الجهات التي يعنيها امر الصحافة والاعلام ببلادنا ان تقطع الطريق على الشهلابية والمتطفلين الذين يلجون هذه المهنة الشريفة ويبعثوا فيها سموم الابتزاز والرشاوي والنصب باسمها وحان الوقت كي يتصدى المجلس الوطني للصحافة والنيابة العامة وكافة المتدخلين لأشباه الصحافيين وأمثالهم ... لآن الصحافة والاعلام ميدان محترم ولايقبل : العبث ، والاحتيال .... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
14 - مغربي السبت 16 نونبر 2019 - 21:12
المواطن يريد قانونا يحمي الصحافة الحرة والمستقلة والتي تعمل على توعية وتنوير عقل القارىء والنشىء وتعلم على فضح الفساد المالي والسياسي والأخلاقي بمؤسسات الدولة وتحمي الصحافيين من دس التهم المفبركة والزج بهم في السجون لاسكاتهم فمرحبا. اما ان تكون صحافة التطبيل والتزمير الوفيات الفساد ومدحهم والقيام لحملات تسويقية واشهارية لهم فخير ان لا تكون هاته الصحافة وهدا المجلس صونا للمال العام ورافة من تكليخ المواطن .
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.