24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2113:2716:0118:2319:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. غياب الدولة عند الأمازيغ وأثره على اللغة والهوية (5.00)

  3. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  4. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  5. وصول تبون لرئاسة الجزائر ينهي حلم الصلح مع الجار المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | إعلاميون مغاربة وأجانب يلامسون مواكبة النموذج التنموي الجديد

إعلاميون مغاربة وأجانب يلامسون مواكبة النموذج التنموي الجديد

إعلاميون مغاربة وأجانب يلامسون مواكبة النموذج التنموي الجديد

ناقش أكاديميون وإعلاميون مغاربة وأجانب، اليوم الجمعة بالرباط، دور ومكانة الإعلام في مواكبة مشروع النموذج التنموي الجديد.

وانكب المتدخلون، خلال يوم دراسي نظمه المعهد العالي للإعلام والاتصال حول موضوع "الإعلام المغربي وآفاق النموذج التنموي.. الأدوار والمسؤوليات"، على اقتراح تصور إعلامي مهني منظم لمساءلة مكونات هذا المشروع، والدفع في اتجاه اعتماد مقاربات مهنية واخلاقية نقدية مواكبة للجيل الجديد من المشاريع التنموية.

وأجمعوا على ضرورة التفكير في جعل الإعلام، كممارسة مهنية وآلية لإتاحة المشاركة المواطنة والديمقراطية، في صلب النقاش العمومي حول مشروع النموذج التنموي الجديد بالمملكة في زمن التحولات الرقمية المتسارعة، وتحديد أدوار ومسؤوليات الفاعلين في قطاعي الإعلام والاتصال.

وفي هذا الصدد، سجل عبد اللطيف بن صفية، مدير المعهد العالي للإعلام والاتصال، في مقاربته لمستوى الاهتمام الإعلامي بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمغرب، أن المشاريع الإنتاجية الكبرى والإستراتيجيات والخطط الاقتصادية بالمغرب قليلا ما تدمج البعد الإعلامي في تصوراتها، ونادرا ما تشرك الإعلاميين، بالمعنى المهني، في كل مشروع تنموي على حدة، معتبرا أن المقاربة الإعلامية المؤسساتية لمشاريع ومخططات التنمية ترتبط مجملها بنشاط المسؤول "الشخص".

وبعد أن توقف عند التطور المهم الذي عرفه المشهد الإعلامي بالمغرب إن على مستوى الهيكلة أو تقنيات العمل، أكد بن صفية أنه يتعين على الدوائر الرسمية تغيير نظرتها إلى الإعلام بشكل شامل، والارتقاء به إلى مرتبة الشريك الفعلي، مشددا على ضرورة اعتماد وسائل الإعلام الوطنية أسلوب التخطيط الإعلامي الرصين، وجعل البعد/ الهاجس التنموي يسكن جميع أركان الإنتاج الإعلامي.

من جانبه، أكد رشيد الماموني، مدير الإعلام بوكالة المغرب العربي للأنباء، على أهمية إشراك وسائل الإعلام في التفكير في آفاق النموذج التنموي الجديد، مذكرا بدعوة الإعلامي المخضرم محمد برادة خلال منتدى الوكالة إلى إشراك الإعلام في هذا النقاش.

وركز الماموني، في مداخلته، على أخلاقيات مهنة الإعلام في ظل التطورات التي تشهدها المهنة والتحديات التي تواجهها، مستحضرا الانتشار "المهول" للأخبار الزائفة على وسائل التواصل الاجتماعي، "والتي تتطلب منا التعامل معها كمهنيين، حيث نبذل جهدا أكبر في تسليط الضوء على الأخبار الصحيحة مما نبذله في البحث عن الأخبار ونشرها".

وأبرز أنه ردا على هذه الإشكالية، أطلقت وكالة المغرب العربي للأنباء خدمة جديدة للتحقق من صحة الأخبار باسم "SOS Fake-NEWS" موجهة إلى الهيئات الخاصة أو العمومية التي تعتبر أنها متضررة من الأخبار الزائفة، مبرزا أن هذه الخدمة تتيح الرد على تلك الأخبار بناء على وقائع حقيقية وآراء مؤسسة ومسؤولة تتعدى مجرد بلاغات توضيحية.

من جانب آخر، استعرض التحديات التي باتت تفرضها التكنولوجيا، مقدما نموذج وسائل الإعلام الكبرى في الولايات المتحدة التي اتجهت نحو تقديم الأخبار على الهواتف الذكية وشبكات التواصل، بما فيها تطبيق "تيك توك" المنتشر بين الفئات الأصغر سنا، نظرا لحجم استهلاك الأخبار عبر هذه الوسائل.

وأوضح أن استعانة وسائل الإعلام الأمريكية هاته، من قبيل "نيويورك تايمز" أو "واشنطن بوست"، بهذه المواقع يندرج في إطار سعيها إلى إعداد الجيل المقبل للقراء منذ الآن، على اعتبار أن هذه الفئات الشابة التي تستعمل هذه التطبيقات ستصبح أهم كتلة مستهلكة للأخبار غدا.

ولم يفت المسؤول الإعلامي التأكيد على إسهام الذكاء الاصطناعي في تحرير نصوص الإعلام، خاصة في مجالي المال والرياضة في تجارب إعلامية عديدة؛ من بينها وكالة "أسوشييتد بريس"، معتبرا أن هذا المتغير "يسائلنا أيضا على مستوى أخلاقيات المهنة في ما يتعلق بطريقة التعامل مع خطأ الآلة".

ويتطلب هذا الواقع، حسب الماموني، "التفكير في هذه الإشكاليات الجديدة واستيعاب تحولاتها، والحرص على الالتزام بمعايير الصحة والدقة والجودة في إنتاج الخبر الصحافي، في واقع تنتشر فيه الأخبار الزائفة بشكل كبير".

من جانبه، تطرق تريستان ماتلار للنقاش الدولي حول وسائل الإعلام وإسهامها في تنمية المجتمعات من زاوية نظرية، مشيرا إلى الطريقة التي تم بها تقديم وسائل الإعلام "العبر وطنية" كفاعل في التنمية والدمقرطة في بلدان الجنوب والشرق.

وتناول في مداخلته التي تمحورت حول الإعلام والتنمية والدمقرطة، نظريات التحديث التي فسرت دور الإعلام في التحولات المجتمعية، وما تعرضت له من انتقادات، مشيرا إلى أن التعاطف، كسمة سيكولوجية تستميل أفراد المجتمعات، تعد من أكبر محركات التطور نحو مجتمع حداثي من خلال القدرة على تمثل الآخر والتشبه به.

أما مهدي عمري، الأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، فقد اعتبر أن ظهور الهواتف الذكية إلى جانب التكنولوجيا الرقمية أسهم بشكل كبير في إحداث تغيير جوهري وعميق في مهنة الصحافة، معتبرا أن الهواتف الذكية أصبحت أداة للإنتاج الإعلامي ومختبرا مصغرا بين أيدي الصحافيين لصناعة محتويات إخبارية متميزة.

وشدد على أهمية التحسيس بمنافع استعمال الهاتف الذكي في العملية التدريسية والتدريبية للطلبة الصحفيين، داعيا إلى إدراج صحافة "الموبايل" كمادة في مقررات كليات ومعاهد الإعلام والتواصل، وتعميم التجارب الدولية الرائدة في هذا المجال بهدف بلورة النموذج التنموي الذي ينبغي أن تعتمده مختلف مهن الإعلام والتواصل بالمغرب.

من جهتها، سجلت الأستاذة نادية المهيدي الدور الذي يضطلع به الإعلام المغربي كرافعة للنموذج التنموي الجديد، وأداة لنقل المجهود الاقتصادي للمملكة خارج حدودها، لا سيما في القارة الإفريقية.

ولدى تطرقها لموضوع الإعلام العابر للحدود، اعتبرت المهيدي أن النموذج التنموي للمغرب ينتقل إلى إفريقيا، خاصة في إطار التنمية جنوب-جنوب، مبرزة أن الإعلام المغربي، في أدائه لهذا الدور، يسعى إلى أن يكون قوة لينة وهادئة، على خلاف ما يقوم به الإعلام الصيني في إفريقيا، الذي يعبئ كافة الوسائل، خاصة الإلكترونية، لإعادة طرح طريق الحرير.

ونوّهت المهيدي بريادة وكالة المغرب العربي للأنباء في مجال الإعلام العابر للحدود، وما تبذله من أجل التعريف بالمجهود الاقتصادي للمملكة، إلى جانب ما تقوم به بعض القنوات العمومية التي تبنت إستراتيجية موجهة نحو البلدان الإفريقية، إلى جانب بعض منابر الصحافة المكتوبة.

بدوره، ذكر محمد آيت لشكر، رئيس التحرير المركزي بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، بأنه قبل إطلاق ورش النموذج التنموي الجديد تم إطلاق الورش الكبير للجهوية المتقدمة، معتبرا أن هذه الأخيرة من شأنها أن تشكل أساسا للنموذج التنموي الجديد.

وأبرز الدور المهم الذي يمكن أن يضطلع به الإعلام في بلورة هذا النموذج، على غرار مساهمته في ترسيخ فكرة الجهوية المتقدمة، مشيرا في هذا الصدد إلى ما قامت به وسائل الإعلام، خاصة العمومية، من توسيع لشبكاتها وتعزيز الأخبار الجهوية.

وتتضمن أشغال هذا اليوم الدراسي مناقشة مواضيع تتمحور حول "التنمية المجتمعية.. طموح بشري كوني"، و"مقاربات الإعلام وأهداف التنمية الشاملة"، و"الإعلام المغربي وديناميات النموذج الجديد للتنمية"، فضلا عن "الابتكار في زمن الثورة الإعلامية الرقمية ومشروع النموذج التنموي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - ع.ع. الجمعة 22 نونبر 2019 - 20:31
من يقرر ماذا بالمغرب؟ صفقات الاسلحة بمليارات الظولارات و التيجيفي ملايير اليوروات و موازين الذي التهم ملايير الدراهم الخ و المغربي يموت بالبرد و العطش و المرض غرقا في البحار و يهجر الى بلدان بعيدة...لا سكن لا شغل لا نقل لا بنيات لا لغة وطنية لا علوم لا صناعة الخ فقط الاستهلاك و الفقصة و الفوارق الطبقية الهائلة و الذعارة و لفرنسوية البايخة و لوثة اللسان...اش من نموذج؟ يحب اعادة تشكيل الدولة و بناؤها على اسس ديموقراطية و انتخابات نزيهة لكل من له سلطة قرار...و اما الحكم الفردي فلم ينجح تاريخيا و من هنا مشاكلنا...جا واحد قال اجي نديرو سلوم للسما واش نتبعوه...
2 - زكرياء ناصري الجمعة 22 نونبر 2019 - 20:35
قيمة الإعلام في نظر حكومة العثماني تتجلى في تحويل الوزارة المكلفة به إلى مديرية لدى وزارة على رأسها كفاءة مِن كفاءات حكومته الثانية! إذن لإنجاح المشروع التنموي الجديد يجب أن تكون لدينا حكومة قادرة على بلورة مشاريع واقعية قابلة للإنجاز والتنفيذ وتستجيب لحاجيات المجتمع بنظرات استشرافية لمستقبل أفضل يقطع مع الفقر والهشاشة والبطالة وتجعل كل مغربي يشعر بمواطنته التي تُعزز وطنيته
3 - Vrais الجمعة 22 نونبر 2019 - 20:37
قبل التنمية الجديدة يجب
خلق الإدارة العامة لمحاربة الفساد الإداري مستقلة يرأسها الملك لتجنب كل من سولت نفسه تعطيل تنمية هاذا البلد
هنالك كثيرين من المواطنين النزهاء يريدون تنمية هاذا البلد ولاكن المفسدين و السماسرة و اصحاب المصالح في الإدارات الدولة يدمرون كل شيء
4 - ابو عدنان الجمعة 22 نونبر 2019 - 21:13
اعتقد ان الاعلام المغربي فاشل بكل المقييس وكذا الاكاديميين المغاربة لانهم يطبلون لاي مشروع دون تفحصه او تحليله لغاية في نفس يعقوب .
لطالما الملك انتقد الاوضاع المزرية التي يعيشها المواطن وهذا دليل على ان الامور واضحة وجلية وعليه وجب القيام بعمل شجاع وجريء يشارك فيه الجميع من القمة الى القاعدة مع وجوب تطبيق القانون على كل من فرط في تدبير الشأن العام.
اما كل مايجتره الاعلام والاكاديميين يبقى مجرد وهم في وهم . الله غالب
5 - عمر الجمعة 22 نونبر 2019 - 21:32
أمام هدر الاستمرار في الطاقات و تبديد الثروات و تفويتها للبرجوازية الطفيلية لا شيء سيتحقق في التنمية
6 - بالمرصاد الجمعة 22 نونبر 2019 - 21:38
فاقد الشيء لا يعطيه...استحضر هذه القولة لتلخيص التواصل الاعلامي الرسمي وبالخصوص خلال التجربتين الحكوميتين للاسلام السياسي في المغرب واقل ما يقال عن التجربتين ليس في المجال الاعلامي وحسب بل في كل اوجه التسيير الحكومي هو الفشل الفج والواضح نتاج للشعبوية والارتجالية واتباع سياسة المريد والاخ والباقي اختزل في عالم حيواني من تماسيح وعقارب...ايها الفقيه دع دواوين السياسة وادعو للدعوة والدين من دواوين المساجد...دمتم.
7 - بوحاطي الجمعة 22 نونبر 2019 - 21:59
ما كاين والو و لا جديد كون بغاو يخدموا لبلاد عاد يديورا اشهار مجرد كلام و الام تبين دالك
8 - L autre السبت 23 نونبر 2019 - 08:34
النموذج التنموي رهين بمن يوكل اليه بصياغته. اذا كانت نفس الوجوه الفاشلة ستعمل مرة أخرى على على هذا الموضوع، فالمجهود سيكون عبث في عبث وإلا كيف يوكل الى فاسدين، فاشلين، ومستهترين بحياة المغربة ثم ننتظر تنمية؟
النموذج التنموي لا ينتج عن مقاربة فوقية لا تنصت لهموم وانشغالات الشعب لانها لا تعدو ان تكون اعادة تدوير لمصالح فئة - ولا حتى طبقة اجتماعية- معينة.
النموذج التنموي ليس مشروعا مركزيا يتصوره المركز ثم يفرضه على الأطراف. لكل جهة خصوصياتها المحلية التي تتطلب رؤى خاصة.
النموذج التنموي ليس خطابًا سياسيًا وأيديولوجيًا يتم توظيفه لدغدغة المشاعر وتبرير الهفوات والأخطاء. انه قطيعة مع العهد الفاشل بما يحمله من عقليات وسلوكيات فاسدة...
هذا غيض من فيض ... وأنتم أيها الإعلاميون جزء من هذا الفشل لانكم مأجورون لدى دوائر الفساد ... وأبواقهم التي أصبحت لا تكاد تستهوي احدا للإنصات أو القراءة ...
9 - حديدوان السبت 23 نونبر 2019 - 13:23
النماذج التنموية يجب ان تقوم على النماذج الدولية الناجحة مع مراعات التطور الالكتروني حيث اصبحت العديد من الخدمات تتم في الدول المتقدمة عليها دون
من جهة اخرى بلدنا خطى خطوة مهمة باعتماده على الجهوية الموسعة للجماعات الترابية في تسيير وتدبير شؤونها لكن لابد من المواكبة والمراقبة المستمرة كي تسيير الامور بطريقة فعالة . واملنا كبير في مستقبل زاهر للاجيال القادمة في التمتع بخدمات في مستوى الدول المتقدمة.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.