24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | "أمنستي" تطلق حملة لإنهاء "تجريم التعبير عن الرأي" في المغرب

"أمنستي" تطلق حملة لإنهاء "تجريم التعبير عن الرأي" في المغرب

"أمنستي" تطلق حملة لإنهاء "تجريم التعبير عن الرأي" في المغرب

بشعار "#أنا_أعبر_عن_رأيي # أنا_لست_مجرما"، أطلقت منظّمة العفو الدولية فرع المغرب حملة تضامنية مع مجموعة من معتقلي الرّأي بالمغرب..

واختارت حملة "أمنستي" مجموعة من المدوّنين والصّحافيين ومن توبِعوا بسبب مضامين نُشرت في الفضاء الرّقمي، وهم حميد المهداوي وعلي أنوزلا وربيع الأبلق وتوفيق بوعشرين وعمر الراضي ومحمد منير الملقّب بـ"الكناوي" ومحمد السكاكي الملقّب بـ"مول الكاسكيطة" وعبد العلي باحماد الملقّب بـ"بوذا".

ومن بين الأسماء التي ورد ذكرها في شعار الحملة: التلميذ أيوب محفوظ، وكلّ من سعيد شاقور، ويوسف مجاهد، وعدنان أحمدون، وأحمد بركوك، وبنعيسى باباص، ومحمد بودوح، وأحمد الشيبي، ورشيد سيدي بابا، وفؤاد السعيدي، وسفيان النكاد، وحمزة أسباعر..

وتأتي حملة "منظّمة العفو الدّولية - فرع المغرب" بعد حملات تدعو إلى الحقّ في التعبير ودعوات لإطلاق سراح "معتقلي الرّأي"؛ من بينها الحملة الرقمية "#الحرية_لولاد_الشعب"، و"اليوم النضالي" الذي نظّمته "اللجنة الوطنية من أجل الحرية للصّحافي عمر الراضي وكافّة معتقلي الرّأي والدّفاع عن حريّة التّعبير"، وحملة جمع توقيعات على "وثيقة 11 يناير 2020: مغرب بدون اعتقال سياسي ومعتقَلي رأي".

"تحرّك نضالي"

محمد السكتاوي، المدير العام لمنظمة العفو الدولية فرع المغرب، قال إنّ المنظّمة قد أطلقت هذا التحرّك النضالي من أجل إطلاق سراح معتقلي الرّأي في المغرب بمناسبة انعقاد مجلسها الإداري في نهاية الأسبوع المنصرم.

وأضاف السكتاوي أنّ هذه الحملة "تندرج ضمن تحرّكات سابقة لمنظَّمة العفو الدولية بخصوص معتقلي حراك الرّيف، حيث طالبت وقتها الحكومة المغربية ولا تزال بأن تمنح الحرّيّةَ لكلّ معتقلي الرأي في الحراك، خاصّة منهم المدوِّنين الشّباب والصّحافيّين"، مؤكّدا أنّ "الكلّ يعرف أنّ حملة القمع الموجَّهَة إلى التّضييق على حرية الصحافة وحرية الرّأي تتصاعَد بشكل مروِّع، وأصبحت تطال التلاميذ الصّغار أو الأطفال الذين يعبّرون عن آرائهم من خلال الفضاء الأزرق".

وذكر المدير العام لفرع المغرب لمنظمة العفو الدولية أنّ "أمنستي" تتوجَّه بهذه الحملة إلى "الحكومة المغربية لتقول لها إنّ تضييقكم على الفضاء المدني والجمعيات وتحرّكات منظمات المجتمع المدني الحقوقية والاجتماعية وغيرها يدفع الشّباب إلى فضاء آخر، فيفتحون فضاء لحرية التعبير بوسائط التواصل الاجتماعي"، وزاد مشدّدا على أنّه "لا يمكن أن نحدّ السّيل الدافق بجدار، وكلّ شيء يمكن أن نقف دونه إلا الرأي وحرية الرأي التي لا يمكن أن نضع أمامها سدودا".

ووضّح السكتاوي أنّ "أمنستي" تطالب، عبر دعوة كافة المواطنين المغاربة للمشاركة بكثافة، الحكومة بـ"رفع يدها على المجتمع المدني وعلى المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، وترك المجال للجمعيات لتشتغل وتربي الشباب بدل ترك الشباب يبحثون عن قنوات أخرى للتعبير عن أنفسهم".

قمع للرأي بالوسائط الرّقمية

في سياق حديث المدير العام لفرع المغرب لمنظمة العفو الدولية عن مقصد إطلاق حملة "#أنا_أعبر_عن_رأيي #أنا_لست_مجرما"، ذكر ما يشهده المغرب من "اتّساع دائرة الاعتقالات التي مسّت بعض الصّحافيين، وبعض التلاميذ والأطفال الذين اكتووا بفظائع يعيشونها، أو معاناة اجتماعية يحترقون بها، وعبّروا عن آرائهم بشكل بريء وسلمي في صفحاتهم على "فيسبوك" أو غيره أو في المدوَّنات".

وفي تعليق على الاعتقالات الأخيرة التي طالت صحافيين ومدوّنين على مواقع التواصل الاجتماعي خاصّة "فيسبوك" و"يوتوب"، قال السكتاوي إنّه "لم يكن أحد ينتظر أن تصل الحكومة المغربية في غضبها واستيائها من فضاء حريّة التّعبير إلى هذا الحدّ".

ويرى الحقوقي المغربي أنّ هذه الاعتقالات تأتي "ضمن سيرورة"، بعدما تمّت "الكثير من الاعتقالات ضدّ من عبّروا عن آرائهم من خلال التّظاهرات والاحتجاج السّلمي في الشوارع في حراك الريف، وفي جرادة، وفي حراك العطش في زاكورة، وهو ما يقبع بسببه المئات من المواطنين وراء القضبان والزنازين".

ويذكر السكتاوي أنّ المواطن المغربي لم تبق له مساحة ليحتلّها ويعبّر عن رأيه سوى في شبكة الأنترنيت بكلّ وسائطها الاجتماعية. ثم استرسل قائلا: "يد القمع تطال هذه الوسيلة الآن، وتريد أن تُخرِس حتى هذه الأصوات التي تغرّد وتُدَوِّن وتكتب".

وذكر المدير العام لـ"أمنستي" فرع المغرب أنّ المنظّمة تعتقد أن "هذه السيرورة تتنافى تماما مع التزامات المغرب في احترام حقوق الإنسان، وتتنافى والالتزام الذي أخذته كلّ مكوّنات الدولة المغربية للقطع مع الماضي ومع سنوات الرصاص"، وزاد مجملا: "نقول إنّ اختيار المغرب لحقوق الإنسان والديمقراطية لا يمكن أن يسير إلا في اتجاه: اُترك الجميع يتحدّثون، اسمع لنبض الناس، اسمع لصوت النّاس، اجعل هذا الفضاء الافتراضي فضاء للحريّات لا فضاء للقمع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - إعادة التربية الثلاثاء 21 يناير 2020 - 02:59
حرية التعبير في المغرب فقط للمشرملين وقطاع الطرق أما حرية التعبير عن الرأي فهذا حرام ومنكر
2 - AMNESTY INTERNAIONAL الثلاثاء 21 يناير 2020 - 05:55
اطلقو سراح المظلومين الابرياء المهمشين المقهورين وكفى من القمع والاستبداد
3 - أبو طه الثلاثاء 21 يناير 2020 - 08:07
من حقك التعبير ولكن ما تقيسش ملكي ووطني وعائلتي وكرمتي
4 - مغربي الثلاثاء 21 يناير 2020 - 08:47
هل السب والقدف يعتبر حرية تعبير
لمادا لا تفرض امنستي مثل هده الامور على اوربا
في الغرب يطبقون حرفيا مبدأ حريتك تنتهي عندما تدخل في حرية الأخرين
5 - مغربي وافتخر الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:07
هناك من يريد أن يعتدي على الناس باسم حرية التعبير مثل الزفزف وأتباعه الذين اعتدوا على المغاربة وسموهم بالمستعمرين وعلى رموز المغرب وعلى بيوت الله وعلى رجال القوات العمومية و و انظروا ماذا يفعل ابوه امام سفارات المغرب وبتمويل اعداء
الوطن يوميا ضد كل ما هو مغربي ورفع الشرويطة وحرق العلم الوطني ووو ،حرية التعبير لها ضوابط وحدود .لا عاش في المغرب من خانه
6 - le monde vu الثلاثاء 21 يناير 2020 - 09:50
comment en peu autoriser ce fameux film qui a salie l'image du maroc de -----hmza b b fameuse bttma et son mari son mari il fait 60 pour 100 de ce problème normalement doit etre en prison et l'expulstion des territoire marocaines ----- pourquoi il ne pratique pas ce genre de choses dans son pays parcque il risque la potence la corde ------ ici sa ce passe bien pour lui tranquille ici il a droit de protection
7 - كُـدْيَـة الثلاثاء 21 يناير 2020 - 12:14
* متى تبتدء ومتى تنتهي حرية التعبير؟
* كل فرد منا يعتبر نفسه أنه على حق و صواب ، و أن الآخر على باطل .
* مثلاً : ما كانت تطلقه فرنسا من تصريحات ضد المغرب، تعتبره من
حرية التعبير ، و إذا حدث ما لا يرضيها من جهة ما أوشخص مغربي
ما ، فإنها تحتج لدى السلطات المغربية .
* أود القول ، مهما بلغ مستوى الإنسان ، تبقى حرية التعبير مزاجية ،
حيث يمكن للإنسان أن يقبل و يرفض نفس التعبيرفي آن واحد.
و ذلك تبعاً للمثل:"الراس للي ما يدور كُـدْيَـة"
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.