24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين (3.67)

  4. رصيف الصحافة: صفحات تشوه قاصرات بدعوى "محاربة الفاحشة" (2.33)

  5. قاضي التحقيق يقرر اعتقال الصحافي الريسوني (1.80)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: مشروع "دراجات طاكسي" بالرباط يتحول إلى "خردة"

رصيف الصحافة: مشروع "دراجات طاكسي" بالرباط يتحول إلى "خردة"

رصيف الصحافة: مشروع "دراجات طاكسي" بالرباط يتحول إلى "خردة"

مطالعة أنباء بعض اليوميات الخاصة بنهاية الأسبوع، نستهلها من "المساء"، التي كتبت أن مشروع "الدراجة الطاكسي"، الذي كلف 2.5 مليون درهم، والذي قدم إلى الملك محمد السادس في يناير 2019، تحول إلى "خردة"، مشيرة إلى أن هذه "الدارجات الطاكسيات" أصبحت غير قابلة للاستغلال بشكل آمن، بسبب اندلاع النيران في محركها الكهربائي، وعدم قدرة بطارياتها على الاحتفاظ بالشحن، الأمر الذي دفع ضحايا المشروع إلى المطالبة بإنصافهم.

ونسبة إلى الجريدة، فإن الشبان الذين ذهبوا ضحية هذا المشروع، الممول من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومجلس عمالة الرباط، يطالبون بضرورة استبدال الدراجات الحالية، ومنحهم قرارات عاملية بالاستغلال عوض الإبقاء على الوضع الحالي، الذي يلزمون فيه بدفع واجبات التأمين.

وأوضحت "المساء" أن المشروع تم تقديمه إلى الملك على أساس أنه سيضمن توفير نقل سياحي نظيف على مستوى المدينة، وتنويع وسائل النقل والحركية الحضرية، وأنه سيخلق نشاطا مدرا للربح بالنسبة إلى الشباب المستفيدين منه، قبل أن يتبين أن معظمهم يقضون أياما دون الحصول على أي مدخول، تضيف الجريدة.

وفي خبر آخر ذكرت "المساء" أن الحرب الدائرة بين المختبرات ووزارة الصحة تسببت في اختفاء أدوية حيوية مهمة، تخص مرض القصور الكلوي وضغط الدم، وهو ما يشكل خطرا على حياة آلاف المرضى. وتضيف اليومية ذاتها، استنادا إلى مصدرها، أن أغلب الأدوية المفقودة الخاصة بمرضى القصور الكلوي يتم استيراده من الخارج، وأن دخول هذه الأدوية السوق المغربية مرتبط بعامل خارجي، وأن أي مشكل في منشئها أو طرق توريدها إلى المغرب يؤدي إلى اختفائها من السوق، مشيرة إلى أن اختفاء أدوية حيوية مهمة من الصيدليات يصعب تعويضها بأدوية أخرى بسبب احتكارها من قبل بعض المختبرات.

وأوردت "المساء" أن مختبرات تقدمت بطلبات من أجل رفع ثمن أدوية معينة ومراجعة أسعارها، مشيرة إلى أنه حين تم رفض طلبات هذه المختبرات لم يتم تزويد الصيدليات بتلك الأدوية في الآونة الأخيرة، بمبرر عدم تزويد المؤسسات الصناعية بالمواد الأولية المستعملة في صناعة الأدوية.

وجاء في "المساء" كذلك أن عناصر تنتمي إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وقفت على استفادة شخصيات نافذة من عقارات ومشاريع بمراكش، مضيفة أن الفرقة الوطنية قامت بزيارة مشاريع تم تفويتها إلى شخصيات نافذة بكل من تاركة وسيدي يوسف بنعلي والعزوزية، قبل أن تعد تقريرا حول معايناتها.

وحسب اليومية ذاتها، فإن عناصر الفرقة الوطنية حصلت من الوكالة الحضرية لمراكش على وثائق سرية تكشف استفادة مسؤولين وشخصيات نافذة ورجال أعمال ومنعشين عقاريين ومنتخبين ترابيين من عقارات تابعة لأملاك الدولة.

وفي العدد ذاته من "المساء" ورد خبر يتعلق بإعفاء عبد الرزاق الجباري، الكاتب العام لنادي قضاة المغرب والقاضي بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة، من مهامه كقاض للتحقيق بالمحكمة نفسها من طرف الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، بعد أيام قليلة من تقديم وشاية مجهولة ضده وضد مسؤولين قضائيين ومحامين، تم توجيهها إلى المجلس الأعلى للسلطة القضائية. وأضافت الجريدة أن الجباري خرج على إثر هذه الشكاية برد وصف بالجريء، أرفقه بتصريح بممتلكاته وديونه، ودعا الأجهزة المختصة إلى البحث في مضمون هذه الوشاية وترتيب آثارها.

من جهتها، أفادت "أخبار اليوم" أن عدد المسلمين في إسبانيا تزايد بـ97 ألفا ما بين دجنبر 2018 ودجنبر 2019. وأضافت أنه رغم محاولات إسبانيا التخلص من التبعية للمغرب في السهر على الأمن الروحي للجالية المغربية، فإن واقع حال آخر الإحصائيات الإسبانية يؤكد أن التأثير الديني للمغرب في إسبانيا سيستمر، وسيستمر معه الصراع الخفي بين هذين البلدين حول ضبط الحقل الديني، لا سيما في المناطق التي تعرف حضورا كبيرا للجالية المغربية.

وأشارت "أخبار اليوم"، استنادا إلى تقرير أصدره اتحاد الجالية الإسلامية بإسبانيا، بتعاون مع مرصد الأندلس تحت عنوان "دراسة ديمغرافية حول السكان المسلمين، أن المغاربة يمثلون حوالي نصف مجموع المسلمين في إسبانيا، بما في ذلك المدينتان المحتلتان سبتة ومليلية.

وتطرقت "أخبار اليوم" كذلك إلى الجدل الدائر حول مرونة الدرهم، إذ كتبت أنه أمام أعين المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا، أثير جدل بين وزير المالية ووالي بنك المغرب حول زيادة مرونة الدرهم، إذ قال وزير المالية، خلال ندوة صحافية، إن الإصلاحات التي أدخلت خلال السنتين الماضيتين حسنت الوضع الاقتصادي للمغرب، وأظهرت أن الوقت حان لتعزيزها بالتقدم خطوة ثانية لزيادة مرونة الدرهم مقابل العملات الصعبة، وعدم انتظار وقوع الصدمات في الاقتصاد، كما يوصي بذلك الجواهري الذي يتقاسم مع وزير المالية صلاحيات القرار في هذا الإصلاح المحفوف بالمخاطر. وأعلنت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي أنها تدعم مقاربة بنك المغرب في هذا المجال، تضيف الجريدة.

وإلى "الأحداث المغربية"، التي نشرت أن اللجنة المحلية المكلفة بمراقبة جودة وسلامة المواد الغذائية المعروضة للبيع بدمنات بإقليم أزيلال حجزت مواد غذائية موجهة إلى الاستهلاك بمؤسسة فندقية سياحية في ملكية أحد أعيان المدينة.

وفي خبر آخر ذكرت الصحيفة ذاتها أن مجلس الحكومة صادق، الخميس الماضي، على مشروع مرسوم بتطبيق أحكام الفصل 26 من ظهير شريف بمثابة قانون رقم 1.72.184، المتعلق بنظام الضمان الاجتماعي، الذي تقدم به وزير الشغل والإدماج المهني.

ووفق "الأحداث المغربية"، فإن هذا المشروع يحدد متوسط العدد السنوي للأجراء الذي يتم على أساسه تحديد المشغلين الملزمين بدفع واجبات الاشتراك والتصريح بأجور أجرائهم عبر الوسائل الإلكترونية لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، سواء بالنسبة إلى المشغلين الذين يتوفرون على تصريحات بالأجور أو المشغلين حديثي الانخراط في الصندوق.

ونشرت "الأحداث المغربية" كذلك أن المغربية رشيدة داتي تقترب من عُمدية باريس. وأضافت الجريدة أن تقارير إعلامية فرنسية كشفت أن وزيرة العدل في عهد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تتقدم على بقية المرشحين في التنافس الانتخابي حول رئاسة العاصمة الفرنسية باريس، الذي سيجرى شهر مارس القادم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - معلق الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:16
راه هادشي لي كنقولو دائما راه فهاد البلاد السعيدة حتا حاجة متصدق وعوض التطبيل والنفخ في مشاريع فاشلة يجب دراستها من جميع الجوانب راه هاد الثقافة ديال التطبيل والتهليل يفندها الواقع وليست كل المشاريع الملكية مشاريع ناجحة أو قرآن منزل يجب تقديسها ومدحها.
2 - عبده الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:19
هاد المسؤولين ديالنا كيديرو مشاريع بلا دراسة بلا والو غير كور و زيد من النجاة و الفاسي لولد سباتة و الردارات لي خسر النص ديالهوم قبل مايخدموهوم و إتفاقية التجارة الحرة مع تركيا و هاد الدراجات لي حسبو ليهوم 5 دلمليون و فالسيت دالشنوا دايرين سبعالاف درهم مرورا , كيضيعو فرص التقدم على البلاد و السبب ديال هادشي هو انعدام المحاسبة
3 - ke xx zte الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:21
.كان بعدا درتو غا الحمير وشي بردعة مزوقة لعل الحمير تساير السياحة الايكولوجية حتا يلا منجحش لمشروع متفضحش لقضية ...
4 - بلعياش الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:24
لقد استمعت لتصريحات بعض هؤلاء الشباب المعنيين بمشروع دراجات التاكسي وفهمت أنه لن ينجح لأنهم غير مبادرين وعندما تتعطل الدراجة ينادون على المسؤولين في الوقت الذي من المفروض فيهم أن يبادروا ويكافحوا من أجل إنجاح مشروعهم وأكيد أن هناك من أرباب وسائل النقل الأخرى من يبحث على إفشال مشروعهم لكي يكسب زبائنهم.
الدولة ساعدتك بالفكرة ثم بدراجة وما عليك إلا أن تشمر على ساعد الجد لأن الدول ستهتم بغيرك من من لم يستفد بعد أما أن نساعدك وتفشل وتأتي لكي تطلب المساعدة من جديد فهذا يعني أن لا تفكر في غيرك من من يحتاج للدعم والمساعدة.
5 - abdel tazi الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:32
انا ديما كنقول الا هاد المسؤولين الفاسدين طبعا ماشي كولشي مرعاوش رب العالمين فالمهمة والمسؤولية ليتعطاتهم كيفاش غيراعيو ثقة الملك او حتى الشعب المسكين.انا شخصيا كنطالب باعدام كل من ثبث عليه خيانة الامانة باش يتربى كل واحد غايجي من بعد ويبغي يفكر يتلاعب بالملك وبالشعب شحال غانعدمو 10 او 20 ومن بعد البلاد غادي تزيان ونزيدو للقدام.
6 - رضى خميس الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:35
هذا هو مصير اغلب المشاريع التي لا تكن عبر مخطط مدروس وتستجيب لواقع المواطن والبلد !!
التسرع والعشوائية والارتجال لمحاولة تهدئة أطراف وامتصاص مطالب فئة أخرى لكن في الأخير يكون الفشل هو المصير !
تاخر البلد وغرقه في الأزمة وفشل الدولة لم يأتي هكذا بل بعد سنين من العشواءية والارتجال
7 - hassan الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:41
يجب على القضاء ان يكون حازما ضد الفاسدين ان كنا نريد ان نحقق نهضة تنموية في هذه البلاد فالمغرب لا تنقصه لا قوانين و لا نمادج تنموية و لا مؤهلات بشرية بل تنقصه رغبة سياسية لمحاربة الفساد و قضاء شجاع ينزل اشد العقوبات على الناهبين و السارقين و غرامات مالية تقسم ظهورهم حتى يكونوا عبرة
8 - Leo الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:43
والله كل مبادرات التنمية البشرية هي استحقار للانسان بطريقة غريبة ولا تحترم ادنى شروط الكرامة للفرد. من التريبورتر الى كرارص مترو على مترو الى دراجات ب5 ديال المليون مافيها لا منضر لا منطق للاستعمال الخ المهم هوما راه دايرين الصفقات....والعام زين.
9 - مهاجر الجمعة 21 فبراير 2020 - 22:53
يا عجبا لما وصل اليه المغاربة من الغش والخداع والتزوير وحتى امام الملك ,لو حدث هذا في دولة ديمقراطية لرايتهم وراء القطبان لسنين. اناس يخافون المخلوق ويعصون الخالق.نعلة الله على المنافقين .
10 - إبن المملكة الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:01
حكومة على قدها حاصلة فمشاريع مجهرية من أجل الشباب ... يجب تبسيط المساطر لشباب الحاملين للمشاريع .. هاذا هو الحل الأوحد لتنمية البشرية ... الله يعفو علينا بشي حكومة عندها عقل وسط راسها ...
11 - sans commentaire الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:07
vélo-takxxi c'est un jeu d'enfants pour un pays comme le maroc ---- sa me fait rire quand j'au vu ces vélo pour la premiere fois je me diser ou va ce pays et sa jeunesses sans travail il son ou les richesses du pays pour cette jeunesse
12 - aissa الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:08
ههههههههههه البلاد في الخسران أحمادي
13 - [email protected] الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:17
وسيلة النقل هذه كانت في دول كفيتنام والصين قبل 70 سنة، جايين يرجعونا للماضي ، واش الوزير اللي مسؤول عن النقل سلفي؟
الناس تزيد إلى الأمام ونحن نسير إلى الوراء.
14 - Ahmed الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:36
المشاريع التي تبنى على دراسة غير شاملة وغير دقيقة مصيرها الفشل .
15 - Mazagan الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:46
الطامة الكبرى ليس فقط في تحولها إلى خردة بل الثمن الذي تم التصريح به من طرف مسؤولي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بخصوص شراء هذه الدراجات و هو 50000 درهم رغم أن مواقع كثيرة قدرت ثمن الدراجات في 8000 على الأكثر و الفرق شاسع.
16 - عقبة بن نافع الفهري الجمعة 21 فبراير 2020 - 23:58
بسم الله الرحمان الرحيم المبادرة الوطنية فكرة مستحسنة رغم انني اعرف ان المسؤولين المغاربة فاسدين لاكن تبقى الفكرة كبداية والباقي يجب على الشباب ان يطوره وخسران محركات وبطاريات الدراجات هذه فكرة يجب استغلالها والاستثمار فيه وبيع قطاع الغيار لمثل هذه الطبقة يجب على الشباب ان ينهض من النوم والكسل والاعتماد على نفسه وعدم انتظار المحزن او الدولة او المسؤولين فالمقاولات الصغيرة هي أساس نجاح الاقتصادات العالمية وكما يقال الحاجة هي أم الاختراع والسؤال هنا هل الشباب المغربي لأيمكن ان يخترع او يفكر لحل مشاكله اما اننا ننتظر من الدولة ان تفعل كل شيء فانا أقول للشباب ماحك جلدك مثل ظفرك لا تنتظر الحلول بل إذا اغلقوا الباب عليك حاول ان تدخل من النافذة اما اصحاب النفوذ فهم لن يغيروا عقليتهم الا عندما يستغني الشباب عنهم ولتكن مبادرات شبابية وليست مخزنية مثل فيسبوك واتس اب وووو شباب اروبي وأمريكي يفكر ويبتكر ويشغل معه شباب اخرين وهذا هو التقدم فإلى الأمام مرفوع الرأس وإلهمم يا شباب المغرب
17 - Slimane sak السبت 22 فبراير 2020 - 00:57
كل المشاريع الملكية ناجحة لو تم تنفيذها وانجازها كما تقدم للمك.. هناك متلاعبون بالمشاريع واستغلاليون يعبثون بتقة جلالته فيهم عند تقديمها وتنفيدها...دراسة المشروع التي يجب ان تكون علمية ودقيقة قد تكون باهضة ويتكلف بدراستها ثلة انتهازية.. تقدم لجلالته بمواصفات وحين التطبيق يكثر الغش والتلاعب...ان جلالة الملك يتحرك بعزم لتطوير البلد لكن المفسدون والاستغلايون كثر..
18 - paparazi السبت 22 فبراير 2020 - 03:34
le roi et intelligent et tout ces proges en reussi,les seul projet qui n on aucune chance de reussir c est les proget de people
imagine leurope usa la chine fond des progets de qualite avec des millions d emploie,et pas le roi je ne parle pas de lui je parle des gens qui les a pointe ds le poste de responsible de people fond des projet de 5 bicyclette et et 5 emploie
imagine trump ou mirkel inaugure un projet comme cella ,ou l etat a fait un contrat avec une societe de gaz naturel et a signier qu il aura juste 25% de gain et 75% pour le vrais propritere de gaz de tandrara
il y a des chose qui cloche sous la table pour vendre le maroc et sa riches avec des contrat fabrique avec la corruption
le maroc doit changer tout les responsables,qui ne son pas responsible qu elle qui soi
19 - عبده/ الرباط السبت 22 فبراير 2020 - 07:18
الدول تتقدم و النقل يتطور... و نحن نرجع الى الوراء بدراجات/طاكسي ... نحن في المغرب و لسنا في شرق اسيا التي لها ثقافتها الخاصة و منها ( بنادم/طاكسي).... اي انسان يجر عربة يدوية على متنها راكب !!!!
20 - Mohamed السبت 22 فبراير 2020 - 09:31
إلى حد الآن المحركات الكهربائية تبقى محدودة المردودية وغالية الثمن والإصلاح. المشروع يحتاج إلى محركات ذات جودة عالية لأنها ستستعمل بطريقة يومية.
21 - Hakim khouribgui السبت 22 فبراير 2020 - 09:36
اي مشروع الا وتلزمه ظراسة معمقة .ماشي اللعب هاذا .
يجب ان تكون نسبة نجاحه مضمونة 100/100.والا بلاش.
22 - يتبع السبت 22 فبراير 2020 - 11:30
الكل جشع بدءا بالفقر قبل الميسورين والمحضوضين أو الاثرياء، يريدون المال باي وسيلة بدون بدل أي جهد، هؤلاء يريدون استبدال الكرارس ولايؤدون واجب التأمين ويريدون إصلاح الكرارس بالبليكي إذن هؤلاء أين ذهبت ارباحهم، بالمناسبة زرت مؤخرا الرباط ومنظر تلك الكرارس مقزز، العالم يتطور إلى أحسن ونحن ننحدر، مشاريع نسمع عنها ثم نصدم بفشلها وتخرج أخرى كمجموعة ال35) التي يرأسها شكيب بن موسى ثم يخرج علينا مشروع المقاولات لدعم الشباب وسوف ترون الفشل الدريع قريبا جدا لجميع المشاريع المغربية لانها تسير بنفس الوجوه والعشوائيات المعهودة والتطبال والتغييط
23 - Omar الأحد 23 فبراير 2020 - 20:11
لقد قلتها منذ اعلانه ان هذا المشروع الفاشل و سيحقق فشلا ذريعا. لماذا الاستهتار بالشباب و وضعهم في مواقف محرجة. هناك مشاريع تحفظ للشاب كرامته و بمدخول يسير له سبل الحياة السعيدة. لكن مادام المسؤولون يرون الشباب عبارة عن طاقات تستغل لحسابهم يظل تفكيرهم أعوج و مشاريتهم منحطة
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.