24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: البرلمان يبحث حلولا للاشتغال تحت ضغط كورونا

رصيف الصحافة: البرلمان يبحث حلولا للاشتغال تحت ضغط كورونا

رصيف الصحافة: البرلمان يبحث حلولا للاشتغال تحت ضغط كورونا

رصيف صحافة الأربعاء نشرع في قراءته من "المساء" وسيناريوهات افتتاح العمل البرلماني رسميا، إذ قالت إن مجلس النواب من الممكن أن يستهل ذلك بافتتاح الدورة الربيعية بحلول الجمعة الثانية من شهر أبريل المقبل.

وأضافت مصادر الجريدة أن ما تعيشه المملكة من تأثرات بانتشار "فيروس كورونا"، وضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة ذات الصلة، يفرض على الغرفة الأولى اتخاذ قرارات تضمن عدم الاختلاط في الجلسات العمومية.

اللجان تجتمع كلما دعت الضرورة، كما هو الحال بالنسبة للجنة الداخلية التي صادقت على مراسيم حالة الطوارئ الصحية، إذ عملت على اتخاذ تدابير وقائية تكتفي بحضور ممثل واحد لكل فريق برلماني.

"المساء" شددت على أن مكتب مجلس النواب يدرس كل ما يمكن أن يتم اعتماده بخصوص الجلسات العمومية، وأمامه قرابة شهر من الزمن للحسم في هذه المقتضيات المستجدة قبل اللجوء إلى تطبيقها عمليا.

اليومية نفسها كتبت أن جمهورية روسيا الاتحادية عملت على إجلاء مواطنيها المتواجدين في المغرب، بمعية مواطني دول أخرى. وهم التحرك 457 شخصا غادروا من المطار الدولي محمد الخامس.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أكدت وضع خطة من لدن موسكو لإجلاء الروس المستقرين في المغرب، والقيام بالخطوات اللازمة لتجميعهم من المناطق المتباعدة التي يتواجدون فيها بالمملكة.

"المساء" شددت على أن إجراءات منع الإصابة بعدوى "كورونا" وصلت إلى عدم نقل المعتقلين نحو المحاكم. وأصدر الرئيس الأول للمجلس الأعلى للسلطة القضائية هذا القرار مستثنيا الحالات المستعجلة.

وطلب مصطفى فارس من رؤساء المحاكم الأخذ بعين الاعتبار الإمكانيات المتاحة للإدارة العامة للسجون وإعادة الإدماج وما يتحتم عليها من جهد إضافي لإبقاء الجائحة خارج أسوار مؤسسات الاعتقال.

أما "أخبار اليوم" فأوردت أن قاضية في المجلس الأعلى للحسابات تأكدت إصابتها بـ"فيروس كورونا المستجد"، ما تسبب في انتشار الخوف وسط المسؤولين والموظفين والقضاة بهذه المؤسسة.

وأضاف المنبر نفسه أن الحالة المؤكدة إصابتها في "مجلس جطو" كانت قد شاركت في لقاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة بمراكش، في 8 مارس الجاري، ومنذ ذلك خالطت الكثيرين داخل المجلس.

"أخبار اليوم" زادت، في حيز آخر، أن عددا من المواطنين توجهوا إلى الأبناك التي يتعاملون معها من أجل تقديم طلبات تأجيل القروض بسبب "أزمة كورونا"، لكن التجاوب غاب بداعي عدم التوصل بتعليمات مكتوبة.

يأتي هذا الواقع بعد تأكيد المجموعة المهنية للأبناك، ضمن بلاغ موجه للرأي العام أنها مستعدة لتأجيل الاقتطاعات الخاصة بقروض السكن والاستهلاك إسهاما في مواجهة الضائقة المالية للأسر في هذه الظرفية.

وارتباطا باعتماد "الكلوروكين" في علاج أعراض "فيروس كورونا" بالمغرب، قالت "أخبار اليوم" إن الأردن ومصر والجزائر سبقت المملكة في اتخاذ هذا القرار، وأكدت سلفا نجاعة استخدام "هيدروكسي الكلوروكين".

ونسبة إلى مصدر طبي، أضافت اليومية أنه لا ينبغي أخذ هذا الدواء بدون مراقبة طبية، وأن من بين الأعراض الجانبية التي قد يسببها يلوح الطفح الجلدي، إلى جوار صعوبات في السمع والرؤية وضعف العضلات وعدم انتظام دقات القلب.

"أخبار اليوم" نقلت روايتين عن "طبيب تطوان" المؤكدة إصابته بـ"كوفيد ـ 19"، البالغ من العمر 75 سنة، بعدما قال بلاغ لوزارة الصحة إن شهادته تخول ممارسة الطب العام بدل البروز متخصصا في أمراض النساء والتوليد.

وأضافت الجريدة، نسبة إلى مصادرها بالمدينة نفسها، أن مسطرة المعادلة خلال السبعينيات والثمانينيات لم تكن بنفس الطريقة الحالية، وأن المعني بالأمر أمضى فترة التدريب المطلوبة التي تخول الحصول على شهادة الكفاءة في التخصص.

أما الرواية الثانية، وفق المصادر ذاتها، فتذكر أن الطبيب المعني بالجدل الرائج درس في المغرب، وأمضى فترة الخدمة المدنية بإقليم الحسيمة، ثم قصد إسبانيا بغرض التخصص في الجراحة دون الاهتمام بمعادلة الشهادة عند رجوعه للبلاد.

الختم من "الأحداث المغربية" وتطرقها إلى فيضانات في مناطق بشمال المغرب، نتيجة التساقطات المطرية المهمة التي همّتها خلال الساعات 24 الماضية، ما أسفر عن خسائر مادية ضواحي مدينتَي تطوان وشفشاون.

وقالت الجريدة إن ما جرى دفع إلى إخلاء بعض الأسر من منازلها بغرض التوجه إلى فضاءات آمنة، بينما وفر بعض الأهالي من باب التضامن أماكن لإيواء غيرهم حتى تمر الفيضانات التي مازالت مستمرة.

ضمن الشأن الرياضي، نشرت "الأحداث المغربية" أن "الكاف" تسعى إلى إنقاذ تصفيات كأس إفريقيا للأمم، التي تقام نهائياتها بحلول يناير وفبراير المقبلين في ملاعب كرة القدم الكاميرونية.

وأضافت اليومية أن الجولتين الثالثة والرابعة، إن لم يتم إجراؤهما خلال شهر يونيو القادم بسبب "تداعيات تفشي كورونا"، ستبرمجان مجددا في شهر شتنبر المقبل، على أن تقام الجولتان المتبقيتان في أكتوبر، ويخصص نونبر لإقصائيات كأس العالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - الى العمل الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:04
خاص 12 شهر باش يلقاو لقاح,خاصنا نخدمو باش البلاد ماتوقفش اقتصاديا وفلاحيا وتجاريا.نديرو ماسك والى العمل
2 - simo الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:06
faites vos réunions à travers zoom et microsoft teams comme on fait dans les multinationales, et faites d'importantes economies dans les frais de vos déplacements.
3 - karim الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:07
الحل هو الإشتغال عن بعد بواسطة منصة إلكترونية تجمع مختلف البرلمانيين بشكل مباشر بواسطة الحاسوب بوضع تطبيق خاص بالبرلمان إفتراضي يضمن التواصل بشكل فعال وآني دون عناء التنقل حفاظ على الأمن الصحي للبلاد.
4 - مصطفى الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:07
صراحتا البرلمانيين خصهم إتبدلو برجال الجيش
5 - مجرد ملاحظة الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:08
البرلمان لم يشتغل من قبل اصلا فما بالك تحت ضغط كرونا.
حيت هناك مناطق عديدة تشتكي من العطش ومناطق أخرى دون بنية تحتية وتعليم وصحة في الحضيض.
6 - حنان الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:08
البرلمان بالكاد يجتمع اعضاؤه في ايام الرخاء فبالاحرى في ظل انتشار الوباء.
7 - هشام الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:09
استخدمو العالم الافتراضي بشاشات واضحة للحظور و المناقشة
8 - Hassan DsD الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:11
گلگمونا في المياگي لمنعتو أعقمونا بجاڤيل ولگن بشرط قطعوا لنا ثمن التعقيم من الصالير هـي ضغيا داق بگم الحال حب العمل
9 - عادل الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:15
أحسن حل يمكن يقدمو البرلمانيون فهاذ الأزمة هي يتنازلو على الاجور ديالهم لفائدة الصندوق لي خصص سيدنا أنا فبلاستكم نحشم شكون لي كيفيد الناس دابا راه الاطباء ورجال السلطة لا غير لهاذا بلا متقلبو على حل لأنكم أنتم أصلا مشكل خاصكم حل
10 - حمو موليير الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:17
أولا تحية وتقدير لنواب الأمة و السلطات والأعوان و الدرك و الشرطة والقوات المساعدة و الوقاية المدنية و الأطباء و الممرضين. نكتة على سبيل الإستئناس دار حديث بين رجلين ستينيين فقال أحدهم للآخر أنا أريد أن أعيش عشرون سنة أخرى ولا أريد أن أموت بكورونا فرد عليه الآخر يا أحمق لقد عشت عمرا متوسطا كفاك فبفضل كورونا ستموت في ظرف 14 يوما فقط و انت مستلقيا على ظهرك وأما إن بلغت الثمانين فسوف تنام 14 يوما على جنب و 14 يوما على جنب آخر مدة اشهر او سنوات و أنت تتعدب في الفراش و تنتظر الموت دون أن تأتيك.
11 - مؤمن Moumine الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:18
رصيف الصحافة: البرلمان يبحث حلولا للاشتغال تحت ضغط كورونا
ما كدّيرو والو ما كدّيرو والو: من الأحسن تبقاوا في ديوركم وبدون ألأجر السمين غير المستحق أصلا. بحثكم عن حلول الاشتغال تحت ضغط كورونا هو فقط مبرر مفضوح لضمان ما تتوصلون به على رأس كل شهر.
12 - مواطن غيور الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:22
يجب فرض لائحة الأسعار على الجميع دائما بما في ذلك بائعي الخضر. لا يعقل أن تذهب للتبضع ولا تجد الأسعار على المنتوجات و تنتظر البائع ان ينهي مع الزبون الذي سبقك كي يقترح عليك الثمن الذي يراه متماشيا معك و ان احس بأنك من السلطات قد يقترح الثمن الحقيقي خوفا من التحقيق. كفى من استصغار الشعب. حان الوقت ان يحترم الكل الجميع.
13 - مغربي هنا الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:22
المرجو ان لا تنسوا المشردين بلا مأوى بلا مشرب ومأكل تحت السماء العارية نهارا وليلا و معرضين لهدا الوباء ان تفتحوا المساجد و المدارس أو تأويوهم في مراكز مختصة ، انهم مغاربة الظروف رمتهم لشارع والله لا يضيع من عمل أجرا، انشري يا هسبريس من فضلك.
14 - كمال الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:23
من الأفضل أن تبقوا في منازلكم فلسنا في وقت الخطابات الرنانة ولغة الخشب.
15 - محمد الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:33
مت معرفتش علاش هذا البرلمانيون غادي يجتامعو. في باش يضيعوا الفلوس ديال الشعب. في نظري البرلمان يتشد ويتحل حتى تتعاود انتخابات على قواعد أخرى اكثر عدلا على ضوء ما ابانته جاىحة كورونا.
16 - لحسن الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:51
أخر مرة شفتهوم مجتمعين ايام الحلوة
من تما واحد كينوب علي 25
اه نسيت اوروبا وامريكا مسدودين كلشي مسدود (بار قهوة...) بنادم مسالي محبوس فدار المغرب كامل غايتفرج فيهم و الانتخبات قربات و كاينة شي هدرة ديال زمن بعد كورونا (الا نجنا الله يا ربي ارحمنا) خصهم يديرو علاش يولو
17 - أبو بكر الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:52
الحمد لله كلشي خايف من الفيروس، يعني كلشي خايف يمرض و يموت .

الحمد لله أن ربي فكرنا باننا ضعاف و باننا بحال بحال ، سواء غني أو فقير ، حاكم أو محكوم ، كبير أو صغير .

كلكم من آدم و أدم من تراب .
18 - Jalal الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:55
Même les élèves du primaire au Maroc utilisent Zoom pour suivre les cours. Vous aussi vous pouvez le faire il y a même des boutons pour demander la parole et pour couper la parole
19 - Lamzabi الثلاثاء 24 مارس 2020 - 22:56
لماذا لم يتم فتح مستشفى داء السل بمدينة ابن احمد على غرار مستشفى ابن صميم بازرو أتمنى ان يناقش بالبرلمان لانه مستشفى ضخم وتم اغلاقه منذ 2004
20 - خالد العيون الثلاثاء 24 مارس 2020 - 23:07
اصلا البرلمان لايقوم بالدور الحقيقي المنوط به يعني لاينتج وهنا سأطرح حالتين:
1)-اعتقال ليلى ام الطفلة نور زوجة المحامي بسبب الثغرة القانونية اللتي استغلتها المشتكية للزج بها في السجن.
2)- البنتين المشتكين من مؤسسة الضمان الاجتماعي اللتان توفيت لهم امهم الاستاذة ولم يرثو ولو سنتيم واحد.
3)- هناك معانات يعيشها الشعب المغربي بسبب برلمان غير منتج.ووو....
21 - خدوج خنيفرة عاجل الثلاثاء 24 مارس 2020 - 23:14
واش اابرلمانيين كيشتغلو في الأيام و السنوات السابقة و العادية


غريب أنهم يفكرون عن طريقة للحضور إلى مجلس النيام في ظل إنتشار فيروس كورونا القاتل


سبحان الله اش وقع الأشباح
22 - moghir الثلاثاء 24 مارس 2020 - 23:32
لا جدوى من اجتماعاتكم البرلمانية مضيعة للوقت و المال الدولة يجب أن لا تضيع ثانية واحدة في الكلام الفارغ فالمسألة مسألة بقاء و العالم في حالة حرب ضد عدو غير مرئي و لا يمكن التخمين بالنتائج الزموا الصمت و منازلكم فذاك هو الأجدى أما السلطة فنحن نتق فيها أكثر ..
23 - موظف الثلاثاء 24 مارس 2020 - 23:41
ما مصير اقتراح الابن بتأجيل أقساط القروض؟
24 - محمود الثلاثاء 24 مارس 2020 - 23:52
لي يسمع لهذو يقول بأن البرلمان في الأوقات العادية يملئ عن آخره أره أصلا هو خاوي أين المشكل الآن لي حاضرين مايسلموش باليدين و خليو مساحة الأمان بينهم على الأقل متر ثم يعقموا غرف و قاعات العمل سواء مجلس النواب أو المستشارين و بما أنهم ألفوا المكيفات و المطعم وبما أنه يساعد على نقل الوباء عليهم أن يصبروا مع هذا الشعب هذه المرة الله يجازيهم بخير!و أخيراً أقول الله بنعل لي ما يحشم ماذا يقول الطاقم الطبي من أطباء إختصاصين في الإنعاش و ممرضين و كل الطاقم الطبي و عمال المستشفيات في سيارات الإسعاف و عمال النظافة الذين يحتكون مباشرة مع المرضى و من هذا المنبر أحييهم و كما أجدد التحية لطاقم هيسبريس الذين يضحي و ينقل لنا الخبر من عين المكان ،تحية للجميع .
25 - مواطن مقوف عن العمل الثلاثاء 24 مارس 2020 - 23:59
لدي فقط سؤال متعلق بالبرلمانيين،هل لازالوا يتقاضون 4 ملايين سنتيم شهريا رغم مكوثهم بالبيت بسبب كورونا؟؟
26 - saissi الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:26
Effectivement, les agences bancaires ne suivent pas les recommandations du GPBM, ils ne sont pas réactives et ne rassurent pas leurs clientèles....Je crois qu'avec cette pandémie mondiale le covid 19, ce sont beaucoup de leçons que je vais apprendre, d'abord, je vendrais ma maison au profit du loyer, et je finirais avec le crédit et les intérêts et je vivrais au jour le jour, in chaa Allah. et comme ça tant pis pour le système capitaliste.
27 - mohajir الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:33
يجب البحث عن الحلول لاسترجاع المواطنين العالقين خارج الوطن انهم يعانون ماديا واجتماعيا ونفسانيا ,اما حلول الاشتغال بالبرلمان تاتي في السلم الثاني,
علينا كشعب متضامن ان نعاقب الاحزاب في الكتلة داخل الحكومة في الانتخابات المقبلة إذا نجونا من الكورونا,
28 - الحسين الأربعاء 25 مارس 2020 - 00:47
قطاع الصحة والامن هم من يشتغلون تحت الضغط
29 - جلال الأربعاء 25 مارس 2020 - 01:05
الله يرحم الوالدين لما حطو لينا شي حل راحنا سادين المتاجر ديالنا و جالسين فالدار باش غادين نعيشو .عندنا مسؤليات و الابناء و بزاف الحجات .... حسبنى الله ونعم الوكيل فيكم الى يوم الدين و غدا امام الله
30 - محمد الأربعاء 25 مارس 2020 - 03:25
ما خدمتو حتى ف الأيام العادية عاد تخدمو دابا
31 - Maya الأربعاء 25 مارس 2020 - 04:01
ماذا سيفعل البرلمانيون في هذه الظرفية الصعبة؟
خلايا اليقظة والأطباء ونساء ورجال السلطة مشكورين يستميتون لأجل حماية المواطن وضمان حقه في الحياة، والبرلمانيون في عطلة.
سيشوشون على السادة الوزراء بأسئلتهم.
أهذا وقت لطرح الأسئلة؟
هذا وقت للتجند والتعرية على الساعد والعمل يد في يد لأداء عمل ملموس وليس افتراضي.
وشكرا
32 - كمال الأربعاء 25 مارس 2020 - 07:11
غير سيرو لديوركم او سدو عليكم كباقي المواطنين. فالكل يعرف انكم انتم وأعضاء الحكومه لا حول ولا قوه لكم .فاصلا تسيير البلاد تقوم به السلطه المخزنيه التي في يدها السلطه التنفيذيه بشكل مطلق.
33 - sifao الأربعاء 25 مارس 2020 - 10:26
اعضاء البرلمان في حاجة الى الحجر السياسي ، لا فائدة منهم ، غير اخليونا ترانكيل
34 - محمد الأربعاء 25 مارس 2020 - 12:46
ماذا اضفتم لهذا البلد أيها البرلمانيون؟سوى خدمة اغراضكم الشخصية ولن تضيفوا أي شئ لأنكم ببساطة ليس لكم لا مؤهلات العمل لا ضمير إلا من رحم الله وهم اقل بقليل.
35 - كمال الأربعاء 25 مارس 2020 - 13:05
اجتماع البرلمانيين زعما من أجل التوصل لإيجاد لقاح لفيروس كورونا غير بقاو ناعسين كيف ديما اجتمعوا حتى في الفترات العادية دائما القبة خاوية على عروشها
36 - Maya الأربعاء 25 مارس 2020 - 14:32
من الملائم أن يبقوا في منازلهم، وتحول أجورهم إلى صندوق مواجهة كورونا.
37 - العكاري الأربعاء 25 مارس 2020 - 22:06
في الماضي كان البرلمانيين يلمعون بغيابهم وفي الحاضر يتلقون أجورهم لمراقبة مزاريعهم وتجارتهتم
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.