24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  2. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  3. المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19" (5.00)

  4. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

  5. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: المملكة تدخل المرحلة الثانية من انتشار "كورونا"

رصيف الصحافة: المملكة تدخل المرحلة الثانية من انتشار "كورونا"

رصيف الصحافة: المملكة تدخل المرحلة الثانية من انتشار "كورونا"

مستهل قراءة رصيف الصحافة الخاص بالجرائد الأسبوعية من "الأيام" التي أفادت بأن المغرب، على الرغم من غياب إعلان رسمي، قد دخل المرحلة الثانية من انتشار جائحة "كورونا" على مستوى التراب الوطني، وأن عددا كبيرا من الإصابات محليّ وليس من الوافدين.

كما ذكّرت الأسبوعية بأن تقديرات وزارة الصحة، قبل انطلاق الحرب الشرسة ضد الفيروس، كانت مرتفعة بشأن المرور إلى "المرحلة الثانية"؛ بينما استبعدت المرحلة الثالثة وما تحمله من "عدوى جماعية" تصل بعدد المصابين إلى 10 آلاف شخص.

وإلى السوسيولوجي أحمد شراك الذي قال، في حوار مع "الأيام"، إن العزل الاجتماعي الذي تقتضيه "محاربة كورونا" يدفع إلى التساؤل حول التغيير الذي سيحدثه الإلزام داخل الأسرة، هل سيكون على المدى المتوسط أم سينتهي بعد رفع الحجر؟.

واستنادا على ملاحظات أولية، قال الخبير إن الحجر الصحي قادر على تغييرات طفيفة في بنيات الأسر المغربية، وسينتج ثقافات جديدة على المستوى الصحي والسلوكي، أو التعامل مع الآخر بتجاوز العناق دون مناسبة.

وأضاف شراك أن التعامل مع "كورونا" يمكن أن يسفر عن تداعيات عديدة؛ لكن المغرب سبق إلى سياسة وقائية، في مقدمتها الصندوق الذي استحدثه الملك محمد السادس، في مراهنة على لملمة جراح الفئات الهشة التي ترى أن بقاءها في المنازل غير مُجد.

أسبوعية "الأيام"، كذلك، أوردت أن المجلس الوطني للصحافة غاضب من الغموض الذي يلف مشروع قانون يفرض رقابة مشددة على النشر في مواقع التواصل الاجتماعي، بينما قال مصدر مقرب من رئيس الحكومة إن النص ما زال يخضع للدراسة.

وأضاف المنبر الورقي أن التساؤل يطرح حول الجدوى من جعل الحكومة تصادق على مشروع القانون قبل تضمينه الملاحظات المثارة بخصوصه من طرف لجنة تقنية وأخرى وزارية أحدثتا لهذا الغرض.

"الأيام" شددت على أن المشروع لم تتم إحالته بعد على مجلس النواب، تفعيلا للمسطرة التشريعية؛ بينما يرى المجلس الوطني للصحافة أن التحرك أغفل أخذ رأي المؤسسة، أما الحكومة فترى أن التشريع لا علاقة له بالصحافة وإنما يتصل بالجريمة الإلكترونية.

ونقرأ في العدد الجديد من "الوطن الآن" وصفات لطرد الكآبة في زمن حالة الطوارئ الصحية، التي أفضى إليها انتشار "فيروس كورونا".

وقال الطبيب النفساني يوسف محي، بخصوص كيفية تجنب التأثير السلبي للعزلة، إن الثقة في المصادر الرسمية يساعد على تحقق هذا المبتغى، وتكذيب من يقومون بنشر الأخبار الزائفة.

الخبير عينه أضاف أن المواطن مطالب بمواجهة "كورونا" عبر البقاء في بيته؛ مع تنظيم وقته وكأنه ليس في عزلة، ويحافظ على استعمال الزمن الذي اعتاده، بينما من يعانون أصلا من مشاكل نفسية عليهم الاحتياط من انتكاسات.

أما الدكتور أبو بكر حركات فقد ذكر، في تصريحه لـ"الوطن الآن"، أن أقوى الشخصيات تتأثر حين توضع في عزلة، إذ يمكن للإنسان أن يبقى أياما منفردا؛ لكن إلزامه بذلك يشعره بالاشمئزاز، ويجعله مائلا إلى الرفض.

وزاد حركات أنه ينبغي، على الخصوص، أخذ جرعات كافية من الهواء عبر الشرفات والنوافذ، والقيام بحركات رياضية، وعدم التقيد بمواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعة، والتمتع بالألعاب مع الأطفال.

رابح التجاري، طبيب نفسي أيضا، قال إنه ينبغي احترام التدابير الاحترازية التي كشفتها وزارة الصحة، ولا بد من التأقلم مع كل ذلك حتى يتم تجاوز فترة الخطر المحدق بكل المجتمع.

وأضاف الأخصائي أن الضرورة تقتضي من الجميع أن يتم التعامل مع الاحتياطات من تفشي "فيروس كورونا"؛ حتى يتمكن البحث العلمي من القضاء عليه، وتوفير الأمصال والأدوية المناسبة لهذه الحالة.

"الوطن الآن" أشارت، في حيز آخر، إلى أن أصواتا عديدة مهتمة بالحقل الطبي شنت ضغطا من أجل ضرورة استعمال "الكلوروكين" في معالجة المصابين بـ"كوفيد 19" على صعيد المغرب.

وقد لعبت هذه الأصوات دورا فعالا في استعمال هذا العقار تحت مراقبة الأطباء وبإشراف منهم، خاصة أن الشركة المصنعة لـ"الكلوروكين" لها فرع نشيط على مستوى المملكة.

الختم من "تيل كيل" الفرنكوفونية واستضافتها لعمر علولة، الطبيب في مستشفى الشيخ زايد، حيث قال إن التعامل مع المحتمل إصابتهم بـ"كورونا" يتم، من باب الاحتياط، وكأنهم كذلك حتى تثبت الفحوصات العكس.

وأضاف الطبيب أن التعامل في الأول كان يتم مع حالة أو اثنتين يوميا، كمعدّل، بينما يتم حاليا التعاطي مع عشرات الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس "كوفيد 19"، وتتأكد كل يوم إصابة شخص أو اثنين من هؤلاء.

علولة زاد، في التصريح نفسه، أن طواقم المستشفى تعمل من الساعة الثامنة صباحا إلى الحادية عشرة ليلا، بينما يضطر عدد كبير من الأطباء إلى البقاء مرتبطين بهواتفهم؛ وهو ما يحرم الجميع من فترات نوم كافية لاستعادة الحيوية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - مغربي السبت 28 مارس 2020 - 20:04
يجب إيجاد حل لعدد التحاليل اليومية. أي حالة مشكوك فيها يجب أن تخضع للإختبار قبل فوات الأوان. لا يعقل أن يتم عزل الحالة حتى تظهر الأعراض جلياً حيث يكون قد فات الأوان لتقديم الرعاية اللازمة.
2 - badr السبت 28 مارس 2020 - 20:05
المواطنين إلى موفاوش بالإلتزام غدي نفوتو المرحلة التالتة
3 - Ayman السبت 28 مارس 2020 - 20:06
في وقت كانوا يفحصون الوافدين في المطار بأجهزتهم البدائية، كنا نطالب بغلق الحدود لأن الوافدين كانو يحملون الفيروس في ذلك الوقت. حتى مدير مكافحة الأوبئة إستهزأ قائلاً "لن نصل لمرحلة فرض حجر صحي على المدن". وها نحن ذا... أعلم أن دول عظمى أخطأت التقدير، لكن ما يحز في قلبي أننا وقعنا في نفس الخطأ مع أن الفيروس امهلنا وقتاً أكثر من غيرنا لتدارك الموقف..
4 - سعيد الخداد السبت 28 مارس 2020 - 20:08
الملاحظ أن نسبة الوفيات مقارنة بعدد الإصابات مرتفع جدا و تقترب من 10 في المائة...فهل السبب أن نظامنا الصحي عاجز على انقاد المصابين أم أن العدد المعلن للإصابات يقل كثيرا عن الحقيقي...
5 - مغربي راقي السبت 28 مارس 2020 - 20:09
سيكون من الطبيعي خلال هذه المدة ارتفاع عدد الحالات سواء القادمة او المخالطة.. وقد يرتفع العدد إلى المئات بنهاية شهر مارس..
مثلا.. لا قدر الله، إذا وصل عدد الحالات بنهاية الشهر إلى 1000 وصولا إلى معدل 75 حالة يومية.. فالمتوقع أن ينخفض المعدل بحلول شهر أبريل باستمرار إلى أن نصل إلى صفر حالة بين منتصف أبريل ونهايته.
فقط وفقط.. بإلتزامنا الشديد جميعا بالتدابير الوقائية وبالحجر الصحي الوقائي الالزامي سنتمكن بحول الله من الخروج منتصرين من المحنة وسيكون احتفالا بتوفيق الله برفع الحجر نهائيا وعودة الأمور إلى طبيعتها.
6 - محلل بدون قناة السبت 28 مارس 2020 - 20:09
العالم كله دخل المرحلة التانيه وانتم يالله فقتو من سبات ديالكم
7 - رشيد السبت 28 مارس 2020 - 20:12
إن شاء الله لن نمر للمرحلة الثالثة و سيختفي هذا الوباء اللعين من بلادنا العزيزة
8 - Rachid السبت 28 مارس 2020 - 20:12
اترجاكم اخوتي في الله أن تبقو في بيوتكم لا احد سيموت من الجوع ، ولكن إن تهورت ستموت وتقتل معك الآلاف
9 - Nederlander السبت 28 مارس 2020 - 20:13
هولندة تعيد 1,3 مليون واقي وجه تلقته الاسبوع المنصرم من الصين. المصالح الصحية قامت بإجراء كشوفات أثبتت نتائجها رداءة جودة للأوقية و غير صالحة والاستعمال!!!
10 - ابو انس ج- السبت 28 مارس 2020 - 20:15
العالم يعرف تفشي الفيروس القاتل بسرعة البرق - و المغرب مر بمراحل عصيبة في تاريخه - و تعرض كثيرا للاوبئة بل انه مر باوبئة قضت على نصف سكانه - و لهذا وجب التذكير بالذاكرة الجمعية و التاريخ و كيف واجه اجدادنا هذه المصائب و لهم تجربة كبيرة - في التنظيم و الاكل و التطبيب بوسائلهم في ذاك الزمان - الطاعون الكوليرا التيفويد الملاريا الفاريول و السل و الجذام الخ الخ الخ-اليوم ليس هناك الا الحجر الصحي - الحل هو : الحجر الصحي الحجر الصحي و منع التجوال و الاختلاط و احترام النظافة- فقط الحجر الصحي يمكن من تقليص الوباء جغرافيا جهويا محليا و بشرا الخ -الملك محمد 6 قام بالواجب و بسرعة فائقة و امر بغلق الحدود الجوية و البرية و البحرية فورا قبل كثير من البلدان - دوما في الموعد و في اللحطة الحاسمة - الله يجازيه خير الجزاء الاكبر - و على المواطنين اتباع كليا التعليمات التي تصدرها الدولة عن طريق رجال و نساء السلطة من قياد و درك و صحة و داخلية الخ -هناك فئات اجتماعية هشة متضررة لكن الصبر ينبغي ان يكون و التنظيم (نأخد مثال كوبا) او فقط تعاليم الاسلام (نعيش فقط بثمرة واحدة و حليب كما في رمضان -مساعدة الجار
11 - said السبت 28 مارس 2020 - 20:17
الأرقام لي سمعناها في الثلاث أيام الأخيرة بالنسبة ليا أنا شخصيا أرقام عادية ومتوقعة، ولا تدعو لأي هلع إذا التزمنا بالتعليمات وجلسنا فديورنا .. لسبب بسيط هو أن فترة حضانة الفيروس بالنسبة للوافدين من الخارج انتهت وبالتالي جميع الحالات الوافدة بانت، ودابا غادي يبانو جميع الحالات ديال المخالطين لي خداو الفيروس من الوافدين، او المخالطين لي عاداو ناس آخرين في محيطهم
لذلك نلتزمو، وإن شاء الله غادي يكون غير الخير
12 - ولد حميدو السبت 28 مارس 2020 - 20:17
الجميع تفكر الموت و اصبح يخاف منه
واحد قال
كن نموت غادي نحماق
واحد اخر اراد ان ينتحر و علق حبل مشنقة في غصن شجرة و عندما اراد الوقوف على الكرسي سقط على الارض ثم قال
اي كنت غادي نموت على شوية

المهم علينا الاحتياط و اللي جات من عند الله مرحبا
13 - Sam spagnia السبت 28 مارس 2020 - 20:17
صحيح ستكون حسب ما يحصل بالأرقام مما سبقونا مرحلة ثانية وهي الأصعب ....
14 - عبداللطيف السبت 28 مارس 2020 - 20:18
الخطير في الامر ان بزاف الامور تتكون في الاول إشاعة سرعان ما تفندها الحكومة والغريب ان تلك الإشاعات تحولت للاسف الى حقيقة
15 - نوال السبت 28 مارس 2020 - 20:19
عن اي مرحلة تتحدثون والله لو بقي الحال على ما هو عليه بعدم الالتزام بالجلوس بالبيت لتكون كارثة هده فقط البداية الاحياء الشعبية لا تزال تعيش حياتها عادية .زحام في مل مكان. الله الشباب ليزالون يدخنون من نفس السجارة و يشربون القهوة من نفس الكأس لن يحاصر الوباء بهاذا التفكير او عدم الوعي او لا مبالات
16 - Nabil السبت 28 مارس 2020 - 20:20
الله يحفظ و ينجي خوتي و خواتاتي المغاربة و الله يرفع علينا هد الغمة و بعد علينا البلا يا رحمان يارحيم را حنا علاين كلنا غا دراوش
17 - احفظو القران السبت 28 مارس 2020 - 20:20
الان على الاقل المصابون في حالة الحجر الصحي داخل المنازل وليس بشوارع ادا الفيروس ينحصر بين افراد اسرة المصابين فعدد المصابين يمكن ان يتضاعف بعدد متوسط افراد الاسرة المغربية وليس اكثر من دالك هدا في حالة تم تطبيق الحجر الصحي . رغم دالك نسال الله عز وجل ان نخرج من الازمة باقل الاضرار والله المستعان
اقراءو القران وحفظه فان الله يحفظ من في صدره ايات الله.
18 - تخبع السبت 28 مارس 2020 - 20:20
عرف عدد الحالات الجديدة المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا في المغرب انخفاضا قويا أمس، إذ تم الإعلان عن تسجيل 26 إصابة جديدة، بدل 58 حالة أول من أمس و50 حالة في اليوم السابق
19 - ريفي في الامازون السبت 28 مارس 2020 - 20:21
كل الدول والشعوب ستتكيف مع هذا الوباء و تحد من خطره ، بإستثناء ما يعرف بالعالم الإسلامي حيث سيهلك أزيد من نصف عدد سكانه قبل صيف عام 2022 وبعده سيتغير وجه البشرية ، إحفظوا هذه الحقيقة جيدا .
20 - reda السبت 28 مارس 2020 - 20:29
الأسبوعين المقبلين حاسمان. ستنخفض درجة الحرارة ، مما يعزز بشكل كبير انتشار الفيروس بسرعة عالية جدًا ، مثل ما حدث في إيطاليا وفرنسا. إذا قاومنا وبقينا في المنزل للأسبوعين المقبلين ، في نهاية أبريل سترتفع درجات الحرارة وسيفقد الفيروس قدرته على الانتشار إن شاء الله. يجب أن يدرك كل الشعب المغربي هذا الواقع. ابق في المنزل للأسبوعين المقبلين ، إنه أمر بالغ الأهمية وحازم للغاية إن شاء الله
21 - محمد السبت 28 مارس 2020 - 20:31
ملاحضة : انه من طبيعتنا ان نأكل في ءناء مشترك ونتقاسم نفس الكوب لشرب الماءفي وجباتنا. اضن ان هاد ا قد يسبس نقل الفيروس في حالة ما قدر الله فرد مصاب في نفس الطاولة . لدا اضن ان يجب ان نتفادى هاده العادة في هاده الضروف وءن لا نخالط اءكل والشرب نضحي بهاده العادة لان الان لا ندري ما فينا او ان نجتنب خلط كل ءدواتنا وكدلك الأقلام التي قض نضعها عادة في فمنا وقد يستعملها غيرنا . ونستغفر الله ونطلب الله ان يرفع عنا هاد الوباء
22 - العربي السبت 28 مارس 2020 - 20:31
لاحول ولا قوة الا باللله العالم في ازمة ازمة ازمة مستشفيات وعتاد تنفس واطباء والمشكل عدد من كانوا يريدون الالتحاق بكليات الطب فرض عليهم قيود مثل مباريات ومعدلات وغيرها كان العمل في الطب هو مادي بل هو عمل انساني والى الان لا يوجد حل
ادا الانسان تعافى من هدا المرض سمعت انه لايمكن ان يمرض به ثانية لمادا لا ناءخد عينات من دمه ونعمل دواء للاخرين وكم راءت من افلام في هدا الصدد جهاز المناعة هو الدى جعله يتغلب على مرضه ففى دم المتعافي الشفاء لمريض ثانى والله اعلم فكرة للبحث
23 - جميل الأمزون السبت 28 مارس 2020 - 20:33
اللهم احفظ المغرب،أدعو له من كامل قلبي.إخوتي الاعداد المصابة أكثر بكثير من هذا، المغرب لا يقوم إلا بتحاليل قليلة ولا تعكس العدد الحقيقي،هناك الكثير من المصابين بيننا ولا نعرفهم ومع الأسف ينشرون العدوى بدون معرفة. العزلة الكاملة هي الحل.الخبز وأتاي أفضل من العدوى.
24 - مهاجر السبت 28 مارس 2020 - 20:33
أظهر فيروس كورونا هشاشة المنظومة الصحية بالمغرب حيث أظهرت الإحصائيات الأخيرة ان الصحة في المغرب تعد من بين الأضعف في العالم، حيث أظهر عدد الوفايات المرتفع إذا أخدنا بعين الاعتبار عدد المصابين القليل، أن نسبة الوفيات جراء الفيروس تعد الأعلى في العالم بالمقارنة مع دول أخرى تسجل صفر وفاة و لها نفس عدد المصابين
25 - مواطن مغربي السبت 28 مارس 2020 - 20:35
للأسف في الأول كان هناك استهتار بهذا الفيروس و تكن هناك مراقبة على مستوى المطارات و الموانيء رغم مناداتنا في كل مرة بضرورة تشديد المراقبة بل طالبنا بإغلاق الحدود الجوية و البحرية في غياب المراقبة الصارمة حتى وقع ما وقع.
26 - مواطنة مغربية السبت 28 مارس 2020 - 20:36
المرجو تعقيم أسواق بيع الخضر و الفواكه بالجملة .فالناس هناك لازالو غير مبالين و لا واعين بخطورة الوضع . يتصافحون و يتحاكون بشكل عاد
27 - متسائل السبت 28 مارس 2020 - 20:40
سبحان الله العظيم بالرغم من التقدم التكنولوجي في العديد من الميادين..يقف العالم مندهشا امام فيروس خطير.. ليعيد الحياة كلها إلى بدايتها وإلى الوحدانية والانزواء في إنتظار القدر المحتوم. اللهم ألطف بنا جميعا واحفظنا.
28 - kénitra brahim السبت 28 مارس 2020 - 20:40
ففروا إلى الله " في ظل وباء فايروس كورونا "
29 - Omar السبت 28 مارس 2020 - 20:44
الدولة كانت على علم بوجود فىة جد هشة تقتات على حساب الفىات الاخرى و كانت تعلم علم اليقين ان هده الفىة هي التي ستكون عرضة للبؤس بكل اشكاله بل و سبب في توقيف كل تطوير او تقنين تقوم به الدولة. ارى اليوم ان هده الفىة هي التي ستجلب و تنشر الوباء و تخرب كل ما يقوم به الشعب و الدولة ادا بعد الكرونا ان شاء الله يجب محاسبة الدولة و الاخزاب و كل من كان يرى و لا يتكلم الان نرى القياد و الامن و القواة المساعدة في الصفوف الاولى في مواجهة هده االفىة و مع ما يحدث معها من تجاوزات . فنطلب من كل هؤلاء التريث و الانصباط الخطا ليس خطاكم
30 - sami السبت 28 مارس 2020 - 20:44
اتخد التدابير الصحية اللازمة وكن متفائل والزم بيتك وقوي مناعتك وابتعد عن الإشاعات ومن كثرة اطلاع الاخبار ويكون يفينك في الله. واملىء فراغك بالبيت من خلال ممارسة الرياضة ومواهبك ومساعدة أسرتك. كن إيجابيا فالخوف يضعف المناعة. وأكثروا من شرب السوائل الدافئة والتغذية السليمة ومساعدة الجيران المحتاجين
31 - متضرر السبت 28 مارس 2020 - 20:45
نحن نعيش بالقرب من وادي المياه العادمة بمارتيل تجزئة التنمية (ام كلثوم)تطوان، ونخاف من الناموس المتكاثر ان يحمل لنا اي مكروه. كما نطلب المساعدة من رأي الاطباء والاختصاصيين المهتمين. مع الف شكر للسلطات المهتمة ولراديو مارتيل والجمعيات الساهرة. حفظ الله وطننا الحبيب من كل مكروه.
32 - يوسف زهري السبت 28 مارس 2020 - 20:50
رغم بعض التأخير في إغلاق الحدود كان المغرب سباقا في اتخاذ إجراءات وتدابير وقائية وحازمة وصارمة حفاظا على شعبه من كل مكروهو. لكن على المواطنين أن يتعاونوا كي نخرج منتصرين من هذه الحرب وربما سأكون صارما واقول كل شخص كسر الحظر دون حاجة ملحة فهو خائن للوطن
33 - شعيب السبت 28 مارس 2020 - 20:50
ارجوكم المزيد من الحيطة والحذر نلاحظ الاسواق الشعبيةمكتظة اكثر مما كانت عليه قبل الحجر الصحي مثلا مشروع الرحمة بدار بوعزة اقليم النواصر لان السلطة تتحرك مرة مع السادسة مساء لاغير كانها لاوجود لها مع العلم الرحمة مكتظة بالبشر
شكرا على تفهمكم
34 - انتباه خطر اخر السبت 28 مارس 2020 - 20:55
هناك من سيختار السجن الموت جوعا او كورونا لان الكتير الان نفدت مدخراته و لا مال له و لا عمل. ادا طال ااحجر الصحي الاستقرار سبهدد.
35 - Unknown السبت 28 مارس 2020 - 20:55
نتمنی من الدولۃ ان تكون صريحۃ فيما يخص عدد المصابين كي يكون الشعب واعي بخطورۃ الوضع لان معضم الناس تعتقد ان ضاهرۃ 50 مصاب او اقل في كل يوم لا تخيف الشعب المغربي لذلك نجد عدد كبير لا يلتزم بقوانين الحجر الصحي.... طلبنا من الدولۃ وهو ان تكون صراحۃ حول عدد المصابين .... كي يكون الشعب واعي بخطورۃ الامر وان لا يستهتروا بالارقام التي نسمعها كل يوم ...... شكرا
36 - omar السبت 28 مارس 2020 - 21:02
إجابة للذين يريدون معرفة المدن والأحياء الموبوءة، أقول لهم إذا قلنا لكم إن الذئب متربص في الغابة فخذوا حذركم، لستم بحاجة لمعرفة إن كان تحت السنديان أو مختبئا في الحشائش
37 - عابد السبت 28 مارس 2020 - 21:02
سبب ارتفاع نسبة الوفيات هو تأخر التشخيص حيث يكون الفيروس اللعين قد قطع مراحل متقدمة في اتلاف الخلايا الرئوية . و يصبح من المستحيل الاستدراك بالعلاج المعتمد .
الحل هو التشخيص المبكر . و تواصل المواطنين مع الاطر الصحية بمجرد الشعور بالاعراض المتعارف عليها.
نسأل الله اللطف.
38 - لوسيور السبت 28 مارس 2020 - 21:03
نطالب من صاحب الجلالة الساهر الاول على المغرب ان يعطي تعليماته السامية للتشديد وتطبيق القانون بالقوة .لان ارواح الناس في المحك..الكل يمظر من ملكنا المحبوب تطبيق الحظر الشامل لعلنا في الاسبوعين القادمبن نخرج من هذه الهوة بسلام..هناك متهورون من الشباب وغيرهم يجب فرص الحضر بقوة السلاح
نحمد الله ان تسيير امورنا بيد امينة ..قال الشاعر
فقسا ليزدجروا ومن يك حازما# فليقس احيانا على من يرحم
39 - حسني عباس السبت 28 مارس 2020 - 21:03
لاشك ان المغرب بالرغم من قلة امكانياته المادية خاصة في قطاع الصحة سلك سياسة احترازية رشيدة في مجال محاربة فيروس كرونا الخطير جنبت المغرب كارثة حقيقية لا قدر الله انخرطت فيها كل الفعاليات المسؤولة وان قورنت بعدم الاحساس بالمسؤولية وخاصة في عدم الالتزام بالحجر الصحي الذي دعت له السلطات العامة، الا ان الذي ينذر بالشام هو ارتفاع درجة الوفيات بالمقارنة مع عدد الحالات المسجلة بالمغرب ومقارنة مع نسبة الوفيات مرتبطة بالحالات المسجلة في دول اخرة٠
وللمساهمة في التحكم في الحالات المسجلة بالمملكة الشريفة ادعو الاخوة ونفسي الى الانخراط في السياسة التي تنهجها الدولة في مجال محاربة داء كرونا الفتاك.
40 - عبده/ الرباط السبت 28 مارس 2020 - 21:06
هناك انفلاتات فيما يخص الحجر الصحي.... و للتغلب على ذلك يجب تقسيم كل مدينة حسب الملحقات الادارية الموجودة بها او المقاطعات بواسطة الحواجز الحديدية بحيث لا يمر منها الا من يتوفر على وثيقة المرور الاستثنائية من اجل العمل فقط.... اما الاخرون فلا يتجاوزوا نطاق ملحقتهم او مقاطعتهم من اجل شراء أكلهم ان كانوا يتوفرون على رخصة بذلك..و ذلك حتى لا يسمح لكل متوفر على رخصة ان يتجول في المدينة من اقصاها الى اقصاها مما يؤثر على الحجر الصحي اما بالنسبة للحجر فلا يجب رفعه الا بعد القضاء على الوباء و الا فسنظل ندور في حلقة مفرغة و شي ما درناه..
41 - ولد حميدو السبت 28 مارس 2020 - 21:28
معدرة على هده المقارنة
بسبب الحجر الصحي انعدمت حوادث السير التي كانت تخلف العشرات من القتلى و الجرحى كل اسبوع اكثر بكثير مما خلفته كورونا بالمغرب
و لكن في الغالب اي فيروس لا بد ان يختفي بعد مدة و ترجع الامور الى طبيعتها بادن الله تعالى
42 - kénitra brahim السبت 28 مارس 2020 - 21:37
نحن والله مقصرين كلنا بحق الله حسبنا الله ونعم الوكيل ربنا ردنا إليك مؤمنون أيها الناس ربنا يريد أن ينقذنا من الغفلة ربنا ارفع البلاء وتب علينا وثبتنا على دينك
43 - Michel de Montaigne السبت 28 مارس 2020 - 21:39
شكرا لاستاذي العزيز السوسيولجي المغربي الكبير الاستاذ الدكتور احمد الشراك.اتمنى لك استاذي مزيد من الصحة و العافية و اتمنى رؤيتك في اقرب وقت ان شاء لعد ان يبتعد عنا تهديد هذا الفيروس الخبيث ونخرج لرؤية احبابنا من جديد .
انني واحد من جيل تلامذتك القدامى. حفظك الله و رعاك أستاذي العزيز .
44 - من كاليفورنيا السبت 28 مارس 2020 - 21:50
المغرب دخل المرحلة الثانية من ايام قبل ان يصبح العدد 100 لانها مرحلة ظهور المخالطين و الان المغرب في نهاية المرحلة الثانية إلى بداية المرحلة الثالتة وهي ظهور مخالطو المخالطين اي عواءلهم التي اختلطت معاهم وقت الحجر لأسبوعين !
ان شاء الله كل شيء تحت الكونترول و يارب تبقى الوضعية هكذا
الله يحفظنا و يحفظكم يارب والله يرحم الموتى
45 - محارب كوفيد19 السبت 28 مارس 2020 - 22:16
على العموم لنتفاءل
يبدو ان الاستباقية التي نهجتها المملكة الشريفة لمحاربة هذا
الفيروس تبدو متقدمة وتبشر بالتوفيق في احتوائه ان شاء الله
نسأل الله العافية للجميع والشفاء للمصابين والرحمة لمن توفاه الله
انا اسميهم شهداء لان من شروط الشهادة ان يموت بوباء من الاوبئة تقبلهم الله فيمن عنده
46 - الحزينة السبت 28 مارس 2020 - 22:20
هاد الفيروس و رانا شحال من حاجه و و رانا حقيقت حتى الناس لي عيشين معاهم خصوصا الاهل انا كون تصابيت بهاد المرض غادي نطلب من الاطباء يعالجو حالات اخرين و يخلوني انا
47 - مواطن السبت 28 مارس 2020 - 22:36
ليكن الله في عون الممرضات و الممرضين،الطبيبات و الأطباء، نساء ورجال الأمن،الدركيات والدركيين،رجال القوات المساعدة الأشاوس،أعوان السلطة المخلصين،*(القايدة حورية)*،نساء ورجال السلطة الترابية.
وبصفة خاصة ندعوا الله أن يحفظ أسود الوطن وهم الجنود المرابطين على حدود هذا الوطن الغالي،كان الله في عونهم فهم بين نارين،حماية سيادة البلاد والسهر على أمنه،ونار التفكير في ذويهم وأهلهم وأحبائهم،فتحية حارة لهم،وأتمنى أنقف لهم وكفة إحترام لهم،حفظهم الله وحفظ أهلهم وذويهم.
48 - محمد السبت 28 مارس 2020 - 22:49
أن أصواتا عديدة مهتمة بالحقل الطبي شنت ضغطا من أجل ضرورة استعمال "الكلوروكين" في معالجة المصابين بـ"كوفيد 19" على صعيد المغرب.

أتمنى ا لا يكون الهدف وراء اقتناء الدواء تجاري فقط
49 - ولد حميدو السبت 28 مارس 2020 - 23:04
في 2019 اغلبية الدول الاوربية و امريكا اشتكت من نظام التقاعد و من زحف المهاجرين

هل الان يطبقون نظرية داروين

البقاء للاصلح
50 - الأخ منير الأحد 29 مارس 2020 - 01:07
الزموا بيوتكم يرحمكم الله
يامن قاومتم ولازلتم صامدون
فما هذه المحنة الا منحة
وكم من ضارة نافعة
صرنا نشاهد ونسمع
عن الدروس تلقى عن بعد
والدعم المادى للبيوت المغربية
والمشفى متوفر على معداة طبية
فما الابتلاء الا وباء
أليس الله وحده من يصرف الداء
ويعجل بالفرج والشفاء
فقط اخلصو في الدعاء
51 - طنسيون الأحد 29 مارس 2020 - 01:29
المسؤولين ديالنا كيخدوا دائما قرارات معطلة وحتى إلى كانت ما تنفع والوا مع الجهل والتخلف والفقر المدقع والاستبداد والفساد والخصاص فكل شي. عمرنا ما نوصلوا لحقوا فالمقدمة مع الأولين ونساهموا فحالهم فالتطور، فالبحث العلمي أو على الأقل يكون عندنا تعليم وتكوين نافع. ولا احنا بإمكاننا ننغلق على أنفسنا أكثر ونموت فقهر التخلف. التغيير هو الأمل.
52 - جعفر الأحد 29 مارس 2020 - 02:51
التغيير الذي سيحدثه العزل الإجتماعي في المغرب بعد رفع الحجر الصحي هو نفسه الذي حدث في الصين بعد الرفع الحجر الجزئي للحجز الصحي وهو الهرولة لمحكمت الأسرة من أجل رفع دعاوي الطلاق هده دراسة أجرية في الصين وليست مزحة
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.