24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  2. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  3. المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19" (5.00)

  4. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

  5. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: البوليساريو تستغل "كورونا" للقضاء على المعارضين

رصيف الصحافة: البوليساريو تستغل "كورونا" للقضاء على المعارضين

رصيف الصحافة: البوليساريو تستغل "كورونا" للقضاء على المعارضين

مستهل قراءة رصيف صحافة الثلاثاء من استغلال قيادة "البوليساريو" حظر التجوال بسبب تفشي "كورونا" لتصفية معارضيها، وقالت "العلم" إن الجيش الجزائري يعمل على محاصرة المخيمات خلال هذه المرحلة الحرجة.

وعملت ميليشيات التنظيم الانفصالي، منذ أسبوعين، على تنفيذ حظر التجوال بين المخيمات وداخلها؛ بينما كانت مواجهة قد اندلعت بين عسكر الجزائر وغاضبين، على مدى يومين، بعدما جرى منعهم من الرجوع إلى مستقرهم عقب انتهائهم من التسوق.

"العلم" أضافت أن "البوليساريو" تستغل رفع الجزائر يدها عن داخل المخيمات للتخلص من المعارضين لخيارات قادة الجبهة، وفعّلت مطاردات واعتقالات عديدة ضد كثيرين، بتركيز على المنتمين إلى قبيلة تيدرارين بسبب تنديدهم سابقا بفساد قيادة الانفصاليين.

وذكرت اليومية أن محنة القاطنين في المخيمات يسيرها زعماء "البوليساريو" من مستقراتهم في تندوف، البعيدة بـ100 كيلومتر تقريبا، ضمن فضاءات سكنية مكيفة يحتكرها الصف الأول من التنظيم المستقر على التراب الجزائري.

كل ما يجري تتم مواجهته من قبل المسؤولين العسكريين الجزائريين، وفق ما ذكرته "العلم"، بترك سكان المخيمات لمصيرهم أمام بطش الجبهة، زيادة على المخاطر المحدقة بهم من خلال شبح المجاعة وتفشي جائحة "كورونا".

علاقة بتدابير حالة الطوارئ الصحية لمجابهة فيروس "كورونا" ذكرت "المساء" أن يقظة السلطات في جماعة القليعة مكنتها من توقيف أسرة، مكونة من 4 أفراد، بعدما تنقلت من مكناس للاستقرار في هذه المنطقة.

وأضافت الجريدة أن المعنيين بهذا التدخل قد استقلوا شاحنة من أجل التحرك بعيدا عن "العاصمة الإسماعيلية"، وفاجأهم المكلفون بإنفاذ القانون عند إفراغ تجهيزاتهم المنزلية بغرض السكن في "حي السويقة" بالقليعة.

وجاء التوقيف بسبب مقتضيات قانون الطوارئ الصحية التي تمنع التنقل بين أرجاء المملكة، بينما تمت إحالة الجميع على المستشفى الجهوي الحسن الثاني في أكادير، للخضوع إلى فحوصات للكشف عن "كورونا"، خاصة أن جهة فاس مكناس تعرف عشرات من الإصابات المؤكدة.

"المساء" أوردت أن ترقبا كبيرا يعم المؤسسات الاستشفائية التي شرعت في استخدام "الكلوروكين" لمعالجة من برزت عليهم أعراض فيروس "كورونا" في المغرب، وينتظر أن تحسم الأيام القليلة المقبلة نجاعة هذا الاختيار.

مصادر طبية قالت إن هناك أملا كبيرا في ارتفاع عدد المتعافين من "كوفيدـ 19"، خاصة أن الترخيص باستعمال الدواء جاء بناء على دراسة معمقة أنجزت من قبل مختصين مغاربة، وآخرين أجانب.

وأضافت "المساء" أن قرار توسيع المختبرات المتاح لها إجراء التحاليل المخبرية لـفيروس "كورونا" من شأنه أن يساهم في الرفع من عدد الكشوفات المنجزة يوميا، بمشاركة أطر طبية من المدنيين ومن القوات المسلحة الملكية.

وفي حيز آخر، كتبت الجريدة أن فعاليات عديدة حذرت وزارة التربية الوطنية من إجراء الامتحانات اعتمادا على تجربة التعليم عن بُعد، التي أملتها خصوصية حالة الطوارئ الصحية، كما استغربت تأجيل العطلة المدرسية الربيعية.

كما شددت الفعاليات التعليمية والنقابية نفسها على أن نتائج "التدريس عن بُعد" تبقى متواضعة، مع حالة تراخٍ في المتابعة من طرف شريحة واسعة من التلاميذ، وعدم توفر أسر كثيرة على إمكانيات الوصول إلى الوسائل التقنية المعتمدة.

"المساء" تطرقت إلى خوض لاعبي فريق حسنية أكادير لكرة القدم تداريب في منازلهم، خلال فترة "الطوارئ الصحية" القائمة، متتبعين البرنامج الذي وضعه الطاقم التقني للحفاظ على مستوى مرتفع من اللياقة البدنية.

وأضاف المنبر أن عددا من هؤلاء الرياضيين يكتفون بتداريب عادية مع غياب المعدات اللازمة، إذ فشلت إدارة النادي السوسي في توفير الحاجيات الضرورية لبلوغ الهدف المنشود، متأثرة بالوضعية المالية المتأزمة التي يعاني منها النادي.

"الأحداث المغربية" تطرقت إلى تفاصيل اقتطاع مبلغ من "صندوق محاربة كورونا" لصالح وزارة الصحة، بقيمة مليارَي درهم، من أجل تعزيز القدرات الطبية في مختلف المستشفيات بجهات المملكة.

ونشرت الجريدة ذاتها أن الرهان يقوم حاليا على شراء الأدوية والمعدات الطبية، وتطوير بنية الاستقبال وتأهيل الأداء الطبي، والحفاظ على مناصب الشغل وتعزيز القدرات ودعم الاقتصاد.

علاقة بـ"الكلوروكين"، قالت مصادر طبية لـ"الأحداث المغربية" إن حالات مصابة بـ"كورونا" تستجيب للعلاج بهذا العقار؛ وهو ما يشكل مؤشرا إيجابيا لاستمرار الاعتماد عليه في مداواة من جاءت تحاليلهم المخبرية إيجابية.

وأضافت المصادر عينها أن استعمال "الكلوروكين" يغيب عدة أعراض عن المصاب بالفيروس، كارتفاع درجة الحرارة والسعال وسيلان الأنف، بينما التحقق من الشفاء يعتمد على التحاليل بعد أسبوعين من التداوي.

في حوار مع "أخبار اليوم" قال البروفيسور أحمد بلحوس، أستاذ بكلية الطب والصيدلة في الدار البيضاء، إن المنظومة الصحية المغربية تصعب عليها إدارة تدفقات المرضى في خضم التصدي لوباء فيروس "كورونا".

وأضاف الخبير نفسه أن التعاطي مع الجائحة، على مستوى المملكة، يتطلب إجراء مليونَي اختبار لحضور الفيروس في غضون مدة زمنية تعادل ثلاثة شهور؛ بينما الوضعية الوبائية ليست خطيرة حاليا بوجود المرض في بؤر محدودة ومعزولة.

البروفيسور زاد، في حواره مع "أخبار اليوم"، أن تزايد أو نقصان عدد الإصابات المؤكدة رهين بمدى بقاء الناس في منازلهم، إضافة إلى الكشف المبكر عن الحالات لضمان عدم نقل العدوى، خاصة أن الإمكانيات الصحية محدودة.

الختم من "الاتحاد الاشتراكي" وذكرها أن وزارة الداخلية طالبت باستعجال توفير كل المستلزمات بالمستشفيات الساهرة على معالجة مرضى "كورونا"، مكلفة العمال والولاة بالوقوف على الوضعية الفعلية للمؤسسات الطبية.

وأضافت أن هذه الخطوة تأتي بعد رصد العديد من الاختلالات والتهاونات في التعامل مع المصابين بالجائحة الوبائية من طرف البعض، ووثقته تسجيلات مصورة، رغم محاولة مصالح وزارة الصحة تكذيب ذلك أو التهوين من مضامينه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - Omar الاثنين 30 مارس 2020 - 22:32
هي داءما تصداء في المياه العكرة
2 - %%%% الاثنين 30 مارس 2020 - 22:37
nous en temps normal on préfère voir un médecin privé meme si c cher mais au moins on garde notre dignité au tant que etre humain et on sait tous se qui se passe dans les hôpitaux publiques et on a pas besoin de video ni te photos .on vous croit sur parole et il faut que c change .
3 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 30 مارس 2020 - 22:37
على المجتمع الدولي أن يولي كامل العناية لإخواننا المحتجزين بتندوف لأنهم مغلوبون على أمرهم كما يعلم المجتمع الدولي منذ رفض الجزائر إحصاء المحتجزين وتمكينهم من الوثائق الخاصة بالنقل بحرية منذ ذالك التاريخ اتضح بجلاء أن هناك اياد خفية تساهم في أطالب أمد الصراع والحكومة الجزائرية تنفدون أوامر الآخرين رغما عنها وهذه مذلة والعار على الجارة الشرقية التي تخدم مصالح الغير ضد مصلحة المغرب العربي والتي لو تبلورت ستكون سببا في جمع شمل الأمة العربية من المحيط إلى الخليج
4 - hmmo الاثنين 30 مارس 2020 - 22:38
واش من معارض قول منافسين على فلوس الجزاير
5 - امير الشعراء الاثنين 30 مارس 2020 - 22:39
دليل جديد على ان البوليساريو ما هو الا اصبع في يد النظام الجزاءري
المغرب لو قطع هذا الاصبع فسيكون قطع احد أصابع النظام الجزاءري وهو ما فطن له الراحل الحسن الثاني ونبهه اليه مستشاروه.

لماذا قلت دليل جديد
لانها نفس استراتيجية نظام العسكر يسلكها ضد معارضيه في قمع الحراك واستغلال جاءحة كورونا لتبرير الانزلاقات.

المانيا ابتليت بجدار المعسكر الشرقي
زال الجدار ونعمت المانيا بالسلام

ما يحصل للمغرب من جورة السوء شبيه بما يحصل لكوريا الجنوبية من كوريا الشمالية.
لذلك فكوريا الجنوبية انكفات وطورت نفسها واصبحت متقدمة وهو ما على االمغرب فعله.
التقدم وعدم انتظار تغير الجار اللدود .

يقول الشاعر:
ولا تنظر من الشيطان خيرا...
انتظاركه خسار في خسار
6 - متابع الاثنين 30 مارس 2020 - 22:42
بعيدا عن الموضوع لكن في موضوع كورونا ما لاحظته ان المعلقين الكرام و جل المغاربة اصبحوا تبارك الله اطباء و اختصاصيين و يحللون سبب ارتفاع الوفيات و ينتقدون و يزرعون اليأس و التيئيس اظن ان الوقت لا زال مبكرا التحليل دعوا الناس تعمل فالظرفية ليست للانتقاد و كما يقول المغاربة عند الفورا ابان الحساب عندما نخرج من النفق انشاء الله نحسب موتانا و متعافينا و مصابينا ونقيم الوضع وللاسارة فقط جل الدول العربية لا تعطي ارقاما صحيحة فلا تعتمد عليها و اللون اخرجنا من هاد الأزمة على خير و ابقو في بيوتكم
7 - jad maroc الاثنين 30 مارس 2020 - 22:55
بان العيب و كلشي شاف الوضع الصحي ديال البلاد فين أيام المهرجانات و موازين و الطرب و الغناء و السهرات و المستشفيات لا تجهيزات لا معاملة لك الله يا وطن
8 - مصطفى الاثنين 30 مارس 2020 - 22:55
كفى من انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات الجزائرية وكفى من استغلال ساكنة المخيمات كفى كفى
9 - مغربي من أصول صحراوية الاثنين 30 مارس 2020 - 23:01
يبدوا جليا مند بداية الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية تساهل القوى العظمى ( إن لم نقل تواطؤها ) مع النظام الجزائري الذي أغدق عليهم بسخاء وصفقات وامتيازات باثمنة زهيدة للغاز والبترول على مدى عشرات السنين والعالم كله يشاهد كيف هم يحاصرون سكان أبرياء مغرر بهم بالأكاديب والبهتان في مخيمات متباعدة في صحاري تندوف لا يحق لهم حتى التنقل بين المخيم والمخيم... فاللهم هذا منكر...
10 - جزائري حر الاثنين 30 مارس 2020 - 23:03
لك الله يا جزائر .... البليدة تستغيث والأطباء والممرضين يستغيتون وأغلب الجنرالات والتكنات حسب الأخبار أصيبوا بالكورونا وأسعار النفط في الحضيض والأبناك لا تتوفر على سيولة والوقود والمواد الغدائية والطبية شبه منعدمة ووو، كل هذا في بلد النفط والغاز ، والله إن كورونا فضحت الجنرالات وعرت عوراتهم ، وأبانت حقيقتهم فكل أموال الشعب سرقت أو نهبت أو صرفت على البولساريو وكل من يساندها من دول متخلفة ومرتزقة أو صرفت على شراء أسلحة الخردة الروسية بدل أن يتمتع بها الشعب وتصرف في تحقيق الرفاهية له وخدمات في المستوى ....
11 - nawaf الاثنين 30 مارس 2020 - 23:15
لم كورونا بالمغرب الى مستويات مخيفة واعتماد عقار الملاريا لعلاج كورونا سيسرع من افراغ المشتشفيات او تخفيف الضغط عليها.
التدابير المتخدة من طرف الدولة ناجعة وناجحة و يعترف بها العدو قبل الصديق.
الا ان النقطة السوداء تبقى دائما هي الادارة المحلية لبعض المستشفيات حيث شاهدنا تدمر مرضى على وسائل التواصل الاجتماعي يتشكون من تردي الخدمات الناجمة عن الاهمال وعدم الاحساس بخطورة الموقف و عدم تقدير المجهودات الجبارة اللتي بدلتها الدولة في هدا الصدد ونشعر بالخجل والخوف في آن واحد لما شاهدنا المجهودات تضيع على يد موضفين يفترض فيهم الامانة وان كل ما بدل لا يساوي وجبة غداء او قارورة ماء عند بعض القائمين على مشفى.
فمن أمن العقاب ساء الأدب.
12 - موسى الاثنين 30 مارس 2020 - 23:19
سلام قول هدا سباب ديلو هي الجزائر هي سباب هدشي
13 - جمال الاثنين 30 مارس 2020 - 23:59
البوليزاريو تستغل كورونا للقضاء على المعارضة تحت امرة القيادة العسكرية الجزاءرية.
14 - Maya الثلاثاء 31 مارس 2020 - 00:01
لماذا لا يسمحون للمصحات الخاصة بمعالجة المرضى، لتخفيف الضغط على المستشفيات العمومية.
بلدنا تتوفر على مصحات خاصة كثيرة، لماذا يتركون الضغط على القطاع العام.
15 - aziki الثلاثاء 31 مارس 2020 - 00:34
وزارة التعليم لم توفر أي شئ مما تقوله من خلال أبواق الإذاعات بل إن هنالك ما يقارب من 99% من التلاميذ لم يجدوا طريقة وواسطة التوصل إلى تعلم الدروس التي من مستواهم الدراسي. لذا فالإمتحانات غير وارد تاريخها في أفق شهر يونيو 2020 إلا إذا تم استناف الدراسة في بداية شهر شتنبر المقبل مع الدعم وساعات إضافية
16 - عبد الله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 00:40
رغم معاناتي وفقري. قرأت في منبركم المحترم أن هناك خصاصا في الدم ومستعد للتبرع بالدم دلونا على رقم هاتفي جزاكم الله خيرا
17 - abdou الثلاثاء 31 مارس 2020 - 01:36
عجّل الله رفع هذه الجاءحة على البشرية كلها أولا وثانيا يا إخوان في مثل هكذا حال النقد البناء لازم وضروري لتصحيح ما يمكن تصحيحه ولفت الإنتباه وهنا أشكر الطاقم الإستشفاءي في جميع المستشفيات على التضحية وكذا الأمن بجميع أصناافهم وكل من يعمل لوطنه ومواطنيه من قريب أو بعيد في هذه الظرفية التي تمر منها البشرية ونتمنى السلامة وستر مولانا للكل بدون ٱستثناء
18 - غير على سبة الثلاثاء 31 مارس 2020 - 01:41
بغاو حرية التنقل ممممممم ديرو ليها نتوما كاع espace scheingen.
19 - magd الثلاثاء 31 مارس 2020 - 01:49
لك الله يا وطني..من بعد قطاع الصحة الذي يان تحث براتن كورونا وينتظر الضربة القاضية فاذا بالقطاع الموبوء هوالاخر والذي كان حريا بمسؤوليه لو يتواروا وراء ورقة الثوت بدل الخروج المدوي والمخزي عن انقاد السنة الدراسية والاجرائات المسخرة والاستعجالية مرة اخرى لزعزعة الاسر نفسيا وماديا مرة اخرى..فمن اين لها بالانترنيت وبالتجهيزات من موبايل سمارت او حاسوب وخصوصا في عالمنا القروي ومن اين لمسار بالقوة لكي يستجيب للكم الهائل من الدروس والمحاضرات ورجل التعليم نفسه كانسان ورب اسرة لا يتوفر على تكوين في المعلوميات لكي يقوم بتجهيز غرفة او مكتب ويجلس وراء حاسوب وياخد الكلمة ليشرح درسا اودروسا لثلامدة نحن نعرف انهم لم يكونوا ينصتون اليه في القسم فما بالك بطرقة كوريا الجنوبية او اليابان..
20 - الشاوي الأوراس الثلاثاء 31 مارس 2020 - 08:07
10 - جزائري حر-علق بجنسيتك أم أنك تستحي منها.البليدة مدينة الورود وعروس المتيجة لا تئن,هي شدة وستفوت إن شاء الله على الأقل سكان البليدة في بيوتهم يصلهم الأكل والشرب ليس كرعايا أجمل بلد في العالم والذين يصرخون من غرف مستشفيات هي أشبه لزنزانات أو معتقل,وفِيَ جوع أعباد الله.
21 - القاضي العلوي الريفي الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:50
على المغرب ان يقوم بضربة استباقية جوية في هذا الوقت بالذات ومسح هذه المرتزقة من الوجود لقد ضقنا ذرعا باستفزازاتها
22 - ضيف الله الثلاثاء 31 مارس 2020 - 11:53
وحدهما تكثيف الفحص المبكر والبقاء في المنازل يحد من انتشار الفيروس
23 - الصحراء في مغربها الثلاثاء 31 مارس 2020 - 14:09
شغلهم هذاك ..غادي يندمو على الايام والسنوات لي ضيعوا من بعد تاريخ اعلان الحكم الداتي المقترح من طرف المغرب ..
أنا تمنيت انشقاق كبير يوقع وسط المتشددين من البوليساريو..حتى يتركو الصحراويين المعتقلين بتندوف من الدخول للوطن وطي صفحة العداء ..
العالم ما يعترف بخلق دويلات صغيرة ..فالصواب هو قبول مشروع الحكم الذاتي ..والاشتغال غي اطار الجهوية الموسوعة والمتاحةلساكنة المنطقة
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.