24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | الفقيد فاضل العراقي .. رجل دعّم الصحافة المستقلة وكرامة الإنسان

الفقيد فاضل العراقي .. رجل دعّم الصحافة المستقلة وكرامة الإنسان

الفقيد فاضل العراقي .. رجل دعّم الصحافة المستقلة وكرامة الإنسان

فقد المغرب والمغاربة، يوم الأربعاء، إنسانا غيورا على الكرامة والكلمة الحرّة، وداعما للصّحافة المستقلّة، ورجلا محبّا للجمال شغوفا بالفنون مساندا للثّقافة، كانَه الرّاحلُ فاضل العراقي.

وبعدما عُرِف بكونه رجل أعمال ناجحا يحمل نسب أبٍّ كان قاضيا قد ترأّسَ ديوان المظالم، صار الفقيد داعما ماديا ومعنويا لتجربة ظلّت نموذجا مؤسّسا للصحافة المستقلّة بالبلاد منذ مساهمته فيها سنة 1998 وصولا إلى سنة 2010، عام التوقّف الاضطراري لأُسبوعية "لوجورنال" النّاطقة بالفرنسية.

إنسانٌ لا يقبل "الحكرة"

قال أبو بكر الجامعي، صحافي ومدير نشر "لوجورنال" و"الجريدة" المتوقّفتَين عن الصّدور، إنّ "المغرب ضاع في فاضل العراقي"، أي خسِرَ برحيله خسارة كبيرة، وأضاف: "أنّى رأى الظّلم كانَ يكون ضدّه، وكان فاضل إنسانا لا يقبَل "حُكْرَة" النّاس، أي احتقارهم، كيفما كان من يُظلَم، وكان له "حِسٌّ وقلبٌ حقيقيّ".

وأضاف الصحافيّ والأستاذ الجامعيّ، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ الفقيد فاضل العراقي "كان من أحسن تقنيّي التّأمين بالمغرب، ووضع هذا في "الثّلاجة"، بدعمه لـ"لوجورنال" لا ماديا فقط، بل كان استثماره الحقيقيّ هو الدّعم المعنويّ الذي لولاه لما كتبتُ ما كتبته لأنّي كنت أعرف أنّه معي في السّرّاء والضرّاء".

واسترسل الجامعي قائلا: "كان بيننا عهدٌ هو أنّ "لوجورنال" "لن يُغلقَ حتّى يُغلِقوه"، ومنذ أوائل الألفينات كنّا نعرف أنّ سنواتنا ستمضي في شيء غير مربح ماديا، وخاطرَ بأعماله، وأدّى الثّمن". ثمّ زاد: "رغم التحاقه بـ"لوجورنال" بعد صدوره في سنة 1997، ومساهمته المادية فيه التي لم تزد عن مساهمتي كثيرا، فإنّه مؤسّس هذه الأسبوعية كما نعرفها اليوم".

وتذكّر أبو بكر الجامعي بحثه عمّن سيكون "أحمق" ويدخل معه في مغامرة تمويل "لوجورنال" وهو لم يُتِمَّ الثلاثين بعد، وليست عنده تجربة صحافية، بعدما لم يتفاهم مع شريكه إذ ذاك حسن المنصوري الذي قال له اسحب ضمانتي فقط في البنك و"الله يسمح في رأس المال"، فبحث في عائلته وتذكّر ابنا للعمُومة من ناحية أمّه، هو زكي موميل، بعدما عرض عليه الفكرة فقال له إنّه لا يتحرّك في مجال الأعمال دون استشارة زوج أخته: فاضل العراقي.

وهكذا تمّ اللقاء، لتبدأ علاقة أخوّة وأمل وعمل عبر "لوجورنال" و"الجريدة"، تدور حول فكرة رئيسية هي: "حان وقت تجربةٍ فيها شجاعة تحريرية". وهي تجربة مزدوجة المجازفة، فقد كانت: صحافة خاصّة مزعجة، تحترم معايير الصحافة الديمقراطية.

ومن الأمثلة التي تُظهر الشّخصية الفذّة للراحل، منذ بداية لقائهما، رفضه أن يخرج المساهم السّابق خاسرا بعد مخاطرته ومجازفته، وإعطائه، وفق المصرّح، "شيكا" يردّ له فيه رأسماله، ويزيده ما قيمته ثلاثون مائة من الأرباح سنويا. وهو ما بادر إلى القيام به بناء على حديث جمعه بأبي بكر الجامعي دون أن ينظر إلى أيّ ورقة من أوراق المؤسّسة.

وكان مدار هذا الحديث، وفق أبي بكر الجامعي، هو الانفراج الذي عرفته السنوات الأخيرة في حكم الحسن الثاني، ومرحلة التطور السياسي خلالها؛ لأن هذه الفترات هي التي تتأسّس فيها المؤسّسات الصحافية الكبرى، مستحضرا في هذا تجربة "الباييس" خلال السنوات الأخيرة من حكم فرانكو بإسبانيا، والفراغ الكبير داخل الصحافة المغربية في الاقتصاد السياسي الذي يفهم الناس عن طريقه رهانات الاقتصاد، والعلاقة بين النّظامين السياسي والاقتصادي، وإمكان الاشتغال بـ"حريّة أكبر من ذي قبل".

رجل يحتاج المغرب أمثالَه

يتذكّر أبو بكر الجامعي إرادة رفيق دربه الراحل في الحياة، وتشجيعه الدّائم للتّحقيقات رغم كلفتها، وعدم تدخّله فيما تكتبه الجريدة، ويزيد: اليوم الوحيد الذي تشاورت معه فيه كان عندما كتبت افتتاحية في مطلع سنة 1999 عنونتها بـ"لا يمكن أن تجبرونا على عدم التّعاطف مع عائلة أوفقير". وهو ما تجاوب معه الراحل بقول: "إذا كان يجب أن تتمّ فيجب أن تتمّ"، كما ذكر في كلمة مصوّرة له بمحاضرة نُظّمت في سنة 2013 بالعاصمة البلجيكية بروكسيل.

ومن أوجه احترام فاضل العراقي للقارئ حرصه على أن تطبع جريدة "الصحيفة" الناطقة باللغة العربية في فرنسا، بعد الاضطرار لطبع جريدة "Le journal" النّاطقة بالفرنسية في هذا البلد، حيث تساءل في حديث مع الجامعي: "هل من العادي شراء القرّاء بالفرنسية "Le journal" في نسخ جيّدة -علما أنّها كانت أجود الجرائد المغربية طباعة آنذاك-، فيما تتّسخ أيدي قرّاء العربية؟".

ويتذكّر الجامعي إصرار فاضل العراقي على دعم ذوي الرواتب الصّغرى بالمؤسسة، ودعمه للفنّ الذي كان محبّا له، وجامعا لأعماله التي من بينها أكبر مجموعة للفنّان المغربي الجيلالي الغرباوي. كما يتذكّر مواقفَ تظهر الإنسان الذي كانَهُ؛ من بينها أنّه وجد، في زيارة له، مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء في بيته، وعندما سأله عنه قال: وجدته يتسوّل في الشارع، وقلت: هل سأعطيه مالا وفقط؟ فجئت به ليقطُنَ بالمنزل. وذكرى مكالمة جمعته بالراحل قال له فيها، بعدما أوقف الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب دعم وكالة "الأونروا"، إنّه ينظّم حملة دولية لجمع المال لفلسطين، والتقى في سبيل ذلك بشخصيات مثل آلان غريش.

ويشدّد الصحافي أبو بكر الجامعي على أنّ من سمات تخلُّفِ المغرب أنّنا "نحتاج شخصا مثل فاضل العراقي لدعم الصّحافة"؛ لأنّ هذا القطاع يحتاج مجازفة المقاولين بمالهم ووقتهم، ثم يضيف: والمغرب لن يرفع رأسه في الصّحافة دون أمثال فاضل العراقي. قبل أن يجمل قائلا: المغرب لن يقف دون رجالٍ مثلِه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - محمد الجمعة 03 أبريل 2020 - 01:42
رحم الله الفقيد وغفر له وله كل الاحترام في تأسيس ودعم الصحافة الحرة والمستقلة التي رفعت مكانة المغرب وجعلته قرب الدول الحرة في العالم.
2 - Rachid الجمعة 03 أبريل 2020 - 02:07
أولا رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جنانه ، ثانيا لا أوافق بتاتا على الجملة الأخيرة بأن المغرب لن يقف بدون رجال مثله فهذا يوحي أن المغرب مشلول و ليس به رجال !!! الحمد لله بلادنا كانت و لا زالت و ستبقى دائما واقفة و ثابتة بملكها و رجالها الأوفياء الذين لا يبخلون بالغالي و النفيس في سبيل وحدتها و ازدهارها .
3 - عز العرب الجمعة 03 أبريل 2020 - 02:18
إنا لله وإنا إليه راجعون الله يرحمه ويسكنه فسيح الجنان مع النبيئين والصديقين والشهداء ...
4 - الطيب الجمعة 03 أبريل 2020 - 06:40
رحمه الله و أسكنه فسيح جناته.عرفته عن طريق صديق لي و له .حقيقة نعم الرجل
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
5 - غيور على الوطن الجمعة 03 أبريل 2020 - 08:41
إنا لله وإنا إليه راجعون
نعم الرجل الوطني، على إثر الضغوطات و التعسفات التي واجهت "لوجرتال" و "الصحيفة" ربما كاتب الموضوع لم يستمتع بالمواضيع و المقالات التي نشرت بهما
لقد ساهمت "لوجرتال" و "الصحيفة" نسبة عالية لدى القراء، و هي التي افقدت بريق جرائد "الاتحاد" و "العالم" و "لوبنيون" و "ليبيراسيون" و عرفت نشأتهم إنطلافة الجرائد و الصحف المستقلة.
و عليه أن التضحيات الحسام و مصداقية طاقم "لوجرتال" و "الصحيفة" مرست مضايقات نجمت عنها مشاكل مادية، بل أكثر من ذلك تعرض مؤسسي مؤسسة "إيلاف" المرحوم فاضل العراقي و أبو بكر الجامعي و علي عمار عمار إلى ضغوطات من قبل الحكومة المغربية..
أجبر مؤسسوها على تفويتها فوقعت إتصالات بينهم و بين رجل الأعمال بنصالح و حسن العلوي، ناشر مجلة "إيكونومي إي أنتروبريز" كانت عملية الشراء اقتصادية في البداية، ثم أخذت اتجاها سياسيا،
حرم القارئ في ظروف غير معروفة و أسباب يجهلها، تاركة ورائها جرائد لا مصداقية و لا أسلوب ينشرون حكاية لكاتب المقال أغلبها "بمقدمة من مصادر عليمة تلقيت خبر و أنا في القطار, الله يرحمه ويسكنه فسيح الجنان مع النبيئين والصديقين والشهداء ...
6 - jamit الجمعة 03 أبريل 2020 - 10:05
رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جنانه المغرب لن يقف دون رجالٍ مثلِه
7 - فضولي الجمعة 03 أبريل 2020 - 11:23
سيظل الفقيد في قلوب الاحرار الشرفاء المدافعين على كرامة الانسان لا في مكتوبا في دفاتر ;;;;;; التي تعج بجيف الخاءنين ومنعدمي الانسانية . ملايير الرحمات على روح الفقيد .
8 - غيور على الوطن الجمعة 03 أبريل 2020 - 13:21
إنا لله وإنا إليه راجعون
تغازينا إلى أسرته الصغيرة و عائلته الكبيرة و أصدقائه و أخص بالذكر أبو بكر الجامعي و هشام أيت منى...
كما أجدد التعازي إلى أيت منى و أشد على أيديه في فقدان هذا الرجل الوطني في ظروف الوباء اللعين الذي حرمنا من تشيع جنازة وطني صامت يحب و يغير على بلاده
الله يرحمه ويسكنه فسيح الجنان مع النبيئين والصديقين والشهداء ...
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.