24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني (5.00)

  5. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: الشغيلة تراهن على "المرونة" لإطلاق عمل المقاولات

رصيف الصحافة: الشغيلة تراهن على "المرونة" لإطلاق عمل المقاولات

رصيف الصحافة: الشغيلة تراهن على "المرونة" لإطلاق عمل المقاولات

مستهل رصيف صحافة نهاية الأسبوع من "المساء"، التي قالت إن عددا من المدن المغربية شهدت "هجرة جماعية" للعمال مع بدء المرحلة الحالية للطوارئ الصحية، على بعد أيام قليلة من السماح باستئناف أنشطة المقاولات.

ونزلت لجان مختلطة بكامل ثقلها لمراقبة "الاستعداد الصحي" لهذه المقاولات، من أجل العودة إلى العمل عقب عيد الفطر، بينما يتم التوجس من الطريقة التي ستتيح للعمال وباقي الأطر التنقل نحو مقرات اشتغالهم.

"المساء" شددت على أن المشغّلين يواجهون صعوبات حقيقية ما دامت السلطات لم تتخذ قرارا واضحا يهم التنقلات بين المدن، إذ هاجرت غالبية الشغيلة نحو المناطق التي تتأصل منها قبيل تفعيل "الحجر الصحي".

وفي وقت يفكر البعض في طريقة التحرك من مكان استقراره إلى المدينة التي يعمل فيها، يلوح إشكال آخر يهم العمال والأطر الذين يعمدون إلى تنقلات يومية بين المسكن وفضاء الشغل، إذ يقطنون بمدينة ويعملون في أخرى.

اليومية ذاتها أضافت أن هناك توجها صوب التعامل بمرونة مع مثل هذه التحركات، خاصة في محور "الدار البيضاء ـ القنيطرة"، وقد اتضح هذا من خلال البلاغ المشترك الذي كشف تمديد "الطوارئ الصحية" إلى 10 يونيو.

في حيز آخر، كتبت "المساء" أن مصالح وزارة الاقتصاد والمالية تعكف على آخر اللمسات في قانون المالية التعديلي، بينما دخلت الحكومة في مفاوضات مراطونية مع عدد من المؤسسات الدولية للحصول على مزيد من قروض لمواجهة الوضعية المتأزمة.

مصادر الجريدة تحدثت عن مفاوضات مغربية مع مجموعة من الدول في إطار العلاقات الثنائية، زيادة على هيئات عالمية لمنح الديون، من أجل التعامل بفوائد متدنية لا تتخطى 1.5% وإعطاء المملكة تسهيلات معتبرة في السداد.

كما ذكر المنبر عينه أن عددا من لاعبي كرة القدم المنحدرين من أصل مغربي يترددون في حمل القميص الوطني، ويأتي ذلك بعدما كانوا قريبين من الالتحاق بـ"أسود الأطلس" قبل أسابيع قليلة ماضية.

الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش قلق من هذا الوضع، خاصة بعد تراجع رفيق الزخنيني، مهاجم "تفينتي" الهولندي المعار من "فيورنتينا" الإيطالي، وأيضا اختيار التريث قبل الحسم من طرف ياسين بنرحو ومنير الشويعر، اللاعبين في "نيم" و"ديجون" الفرنسيين على التوالي.

أما "الأحداث المغربية" فكتبت أن عيونا أوروبية تراقب الأطر الطبية في المملكة، وذلك في أفق استقطابهم للعمل وسط مستشفيات ومراكز الأبحاث في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويتعلق الأمر بسباق يجمع فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا لاستمالة أطباء من المغرب وتونس والسنغال، على أساس قبولهم الالتحاق بالمناصب المقترحة خلال شهور؛ وسد خصاص الموارد البشرية الذي فضحه "كوفيد-19".

رياضيا، استقرت إدارة النادي الأهلي المصري على تحويل 50 ألف دولار إلى حساب الدفاع الحسني الجديدي، ويتعلق الأمر بنسبة 20% من قيمة إعارة النجم وليد أزارو إلى "الاتفاق السعودي".

وكان الفريق المغربي طالب نظيره المصري بالحصول على نسبة من صفقة الإعارة، التي حددت في 6 شهور مقابل 200 ألف دولار، مستعينا بالبند الخامس في عقد انتقال أزارو من الجديدة إلى القاهرة.

الختم من "العلم" التي ذكرت أن مدينة القنيطرة لا تشهد وجود فيروس كورونا من 4 ماي، بناء على نتائج الفحوصات التي تتم، بينما جرى تكثيف الحواجز الأمنية لتسهيل مرحلة الانتقال إلى تخفيف "الحجر الصحي".

وإذا كانت السلطات ترى أن التشدد يهدف إلى حماية "عاصمة الغرب" من الجائحة، تلافيا لحالات إصابة جديدة بالعدوى، فإن حقوقيين يدعون إلى زيادة حضور المكلفين بإنفاذ القوانين في الأحياء الشعبية التي لا تعرف امتثالا لـ"الحجر الصحي"، مع إعلاء المراقبة في التدابير المتخذة بالمنشآت الصناعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - خالد الجمعة 22 ماي 2020 - 21:15
مادام ان وزارة الصحة تقول ان عدد المعافين في تزايد 54 في مائة وان نسبة الوفاة 2 في المائة وان الباقي هم أناس يحملون الفيروس ولكن دون اعراض ويزول تلقائيا بلا دواء فقط بالمناعة الداتية فماذا تريد وزارتنا ولمذا تنتظرون اللقاح ولماذا كل هذا الهلع والخوف ارى ان الزكام الموسمي هو أقوى من هذا المسمى كورونا لهذا نقول ونعيد اخطء العالم عندما اصدر قانون الحجر الصحي وها نحن نرى كل الدول رفعته .فيا وزارة اعيدوا الناس الى اعمالهم بدون قيود وفتحوا المساجد ولا تبتدعوا صلاة التباعد كيف يعقل التباعد في الصلاة وفي المتاجر والاسواق نرى التلاصق .عجيب
2 - مواطن غيور1/ الحقيقة الجمعة 22 ماي 2020 - 21:15
السلام عليكم
ورد في الإعلام العمومي مغالطات و تزييف للحقائق وجب التنبيه لها:
- " نوصلو 0 حالة و نقضيو على الوباء" خطأ، لأنه كأي فيروس يختفي ثم يعاود الظهور مند البداية.
- " الوباء قاتل" نعم في البداية، الآن عدد الوفيات قليل مع بدايته و هو فيروس عادي جدا.
- "عدد المصابين 7000 مصاب" خطأ، و هو عدد الحالات المكتشفة، لأن أعداد المصابين أضعاف مضاعفة لهدا الرقم لاكن لا تظهر عليهم أعراض بتاتا.
- "اللقاح يقضي على الفيروس" خطأ، اللقاح يساعد على تقوية المناعة ضد الفيروس.
الحل:
الدولة جربت ثلاثة أشهر في الشعب الله يجعل البركة، نقلبو الصفحة و نتعايشو معاه، نمارسو الرياضة، الأكل الصحي، و الإيمان بالقدر، و أكيد التفاؤل؟!
3 - %%%% الجمعة 22 ماي 2020 - 21:22
si othmani il faut faire qlq chose avant qu on ne trouve ni medecin ni infirmiers. s ils partent pour l étranger nous serons livrer aux charlatans . donc avant de se trouver dans la ..... veuillez sortir une loi pour qu ils restent au pays .(incorporer les a l armee).
4 - salem الجمعة 22 ماي 2020 - 21:45
الحمد لله ،مع مرور الوقت ،أصبحت أجد تعاليق تؤيد التعايش مع الفيروس ،هذا ما كنت تنادي اليه منذ البدايه ، واختلف معي من ينتظر الصفر حاله.
5 - Momo الجمعة 22 ماي 2020 - 21:59
اغلب الفيروسات تنمو و تتكاثر وتضعف مع مرور الوقت،فإذا كان هذا الفيروس طبيعي من عند الله فهو لن يخرج من هذه القاعدة،عندما قالت منظمة الصحة العالمية بان الفيروس سيبقى معنا مدة طويلة فهي تقصد انه سيصبح فيروس عادي مثله مثل الزكام الموسمي.السل و الايدز هما فيروسات تشبه كثيرا كورونا و في بداية هذه الامراض كانت جد قوية و سريعة العدوى اما الان اصبحت اقل عدوى و هي موجودة الى يومنا هذا.
6 - المواطن الجمعة 22 ماي 2020 - 22:24
الدكاترة والممرضون ابناء الشعب وثمرة جهود الشعب ينبغي العناية بهم وبباقي المغاربة فلا احد له الفضل على احد كل يعمل لصالح الجميعو ثروات الشعب يجب ان تفرق بالعدل .وعلى المواطنين ان يقوموا بواجباتهم اذا حصلوا على حقوقهم سواء كانوا اطباء ام غير ذلك....
7 - البيضاوي الجمعة 22 ماي 2020 - 22:28
ما مصير القطاعات التي أقفلت بقرار إداري أليس لها خيار لتعود الى انشطتها عبر الحلول الوقائية قصد التعايش مع هذا الفيروس الذي أصبح مفروضا التعامل معه هاته القطاعات بدأ أصحابها و عمالها و بنيانها و اجهزتها تتأثر بالإقفال طول هذه المدة و اذا استمر هذا الوضع فأغلب الفاعلين في هذه الميادين سيعلنون الافلاس و الغريب في الأمر أن هناك حلول وقائية لكن هناك شبه اصرار على عدم الاهتمام بالمقترحات المعمول بها في دول أخرى
8 - متابع الجمعة 22 ماي 2020 - 23:12
جاء في الخبر بأن " الحكومة دخلت في مفاوضات مراطونية مع عدد من المؤسسات الدولية للحصول على مزيد من قروض لمواجهة الوضعية المتأزمة." ممكن الاقتراض من أجل دعم الاقتصاد لا من أجل شراء صواريخ و أسلحة و خصوصا في هذا الوقت.
9 - باي باي . افلست السبت 23 ماي 2020 - 02:03
الغريب في الامر ان المءات يتسوقون بالاسواق الممتازة اما بعض المحلات التجارية فيزورهم افراد قلاءل مقفولة بقرار اداري ؟؟؟؟؟
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.