24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | الجدل يتواصل حول تعويضات "مجلس الصحافة"

الجدل يتواصل حول تعويضات "مجلس الصحافة"

الجدل يتواصل حول تعويضات "مجلس الصحافة"

أثارت التعويضات التي يحصل عليها أعضاء المجلس الوطني للصحافة الكثير من الجدل؛ ففي الوقت الذي يعتبرها البعض تعويضات كبيرة، خاصة أن الأعضاء يمارسون مهامهم العادية ويتقاضون أجرا عنها، يرى آخرون أن هذه التعويضات تظل مقبولة خاصة أن أعضاء مجالس أخرى يتلقون مبالغ أعلى.

الإعلامي رضوان الرمضاني كتب، في تدوينة على "فيسبوك"، أن "العضوية في المجلس الوطني للصحافة ليست وظيفة، بل هي مهمة تمثيلية، المفروض أن تكون تطوعية... وبما أن الأعضاء يحتفظون بوظائفهم الأصلية، التي يتقاضون عنها أجورا شهرية، فليس لهم من حق في المال العام إلا ما يغطي (في حدود معقولة) مصاريف قيامهم بهذا الواجب دون هامش للربح".

من جانبه، يقول الصحافي عمر إسرى: "من المفروض أن تكون السلطة الرابعة في طليعة محاربي الريع، وليس من المستفيدين منه. بصفتي صحافيا مهنيا ونقابيا، أعتبر التعويضات الممنوحة لأعضاء المجلس الوطني للصحافة مبالغا فيها، وليس هناك أي منطق يبررها".

ويتابع إسرى قائلا: "الصحافيون الممثلون في المجلس يتلقون أجورهم من مؤسساتهم، وباطرونا الصحافة أو الناشرون يجنون أرباحا طائلة من مؤسساتهم، الزملاء ترشحوا من تلقاء أنفسهم، رغبة منهم في المساهمة في تنظيم المهنة، وليس بحثا عن دخل مالي إضافي ريعي".

ويؤكد المتحدث أن "المهام التي سيقوم بها أعضاء المجلس لا تستدعي تعويضات شهرية تتراوح بين 7000 و12900 درهم، إلا إذا وضع الأعضاء أمام الاختيار بين أجورهم في مؤسساتهم أو أجور المجلس الوطني للصحافة".

ويردف إسرى: "رفاقي، رفيقاتي، زملائي، زميلاتي... هذه رسالة لكم، نتمنى أن يكون صداها إيجابيا، حتى يصير المجلس الوطني للصحافة، ومن خلالها مهنة السلطة الرابعة، نموذجا لهيأة مهنية تحارب الريع ولو رمزيا.. ولرئيس الحكومة نقول: حتى وإن كانت هذه التعويضات منسجمة مع حجم التعويضات المخصصة لمؤسسات مشابهة، فهذا ريع يجب إنهاؤه في كل المؤسسات، دون الحديث عن تقاعدكم وتعويضاتكم كرئيس للحكومة ووزرائكم التي حان الوقت أيضا لإعادة النظر فيها".

من جانبه، يرى الصحافي منير الكتاوي أن العمل في المجلس ليس عملا تطوعيا، وفق المادة الـ13 من القانون المحدث لهذه المؤسسة التي تقول: "يخصص تعويض لفائدة أعضاء المجلس عن الأعمال التي يقومون بها والأعباء التي يحملونها في إطار المهام المنصوص عليها في هذا القانون".

ويقول الكتاوي إنه "مهما قيل عن تعويضات الأعضاء، بما فيهم الرئيس ونائبه، فهي تظل أقل بكثير عن تعويضات باقي أعضاء المجالس الاستشارية الأخرى؛ من مجلس حقوق الإنسان إلى الهاكا مرورا بمجلس المنافسة والمجلس الأعلى للتعليم وكذا المجلس الأعلى للسلطة القضائية.. مع العلم بأن التعويضات الواردة في الجريدة الرسمية ستخضع للاقتطاع الضريبي".

ويواصل المتحدث: "هؤلاء الأعضاء ليسوا خالدين، هي تعويضات في حدودها الدنيا من أجل التحفيز على القيام بالعمل.. ويستفيد منها كل من سيكون عضوا في المستقبل... بالنظر لصلاحيات المجلس الوطني للصحافة، فإنها مهمة وتتطلب عقد اجتماعات منتظمة للجانه الوظيفية، بدءا من لجنة البطاقة إلى لجنة التكوين مرورا بلجنة الأخلاقيات وكذا تأهيل المقاولة والوساطة والتحكيم.. وكل اللجان مطالبة بإعداد دراسات ميدانية، وهذا يقتضي جهدا كبيرا، بل هناك لجان دائمة الانعقاد طول السنة، وتتجاوز سقف عدد الاجتماعات المعنية بالتعويضات حسب النظام الداخلي".

ويوضح الكتاوي أن "التعويضات الواردة في النظام الداخلي تمثل سقف التعويضات الممكنة، وليس بالضرورة التعويضات التي سيحصل عليها الأعضاء.. مع أنها تبقى تعويضات عادية وليس استثنائية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - sCary السبت 30 ماي 2020 - 02:50
تعويضات مبااااالغ فيها ،وزيدها باتر رجعي اووو،اووووووو،وكيفاش هاد الصحافة لي تيعياو يغولوا خدمة البرلماني خدمة تطوعية حتا التنضيم المهنة و النقابة خدمة تطوعية واصحابها برواتب ديالهم و كاين لعندوا جريدة غاع، عطاوهم باش يسكتوا زعما ؟؟؟؟ راه البلاد خوات من الفلوس وزيد على ذلك الاقلام الحرة خاصها تبقا حرة وماخصها تقبل بهاد الحركة الخبيثة ديال الحكومة
2 - Zahi السبت 30 ماي 2020 - 02:55
دابا عدا غرفت لاش مكاين لاصحافة استقسایية لا مراسيلين بقاع لعالم ۔۔۔ حدكم كوميساريات وابواب المستشفيات والملاعب
3 - السعيدي السبت 30 ماي 2020 - 03:05
فين أيام الصحافة الحرة وصوت الشعب والسلطة الرابعة.
الدولة العميقة لشراء الذمم وأشباه الصحفيين ابتكرت فكرة المجلس الوطني لشراء الأقلام ليصبحو موظفين تابعين لها يشتغلون بتعليمات والفاهم يفهم.

وكذلك لشراء ذمم أشباه الحقوقيين ابتكرت فكرة المجلس الوطني لشراء صيحاتهم واشتغالهم بتعليمات والفاهم يفهم كذلك.
4 - القصراوي السبت 30 ماي 2020 - 07:20
محاربة الريع بمزيد من الريع. نحن المغاربة نرفض تمويل الريع بجميع أشكاله من ضرائبنا. و نطلب دعم الإنتاج بكل أشكاله الذي يخلق الثروة و مناصب الشغل لأنه السبيل الوحيد لإنقاذ بلادنا من المديونية و الفقر و الجهل و التخلف الذي يعاني منه الشعب المغربي.
5 - عمرعمر السبت 30 ماي 2020 - 07:24
وشهد شاهد من اهلها.
نتمنى ان تحدو المجالس الاخرى نحو هدا القرار الصاءب وان تعي بان عملها تطوعي. وبالتالي لابد للحكومة ان تتخد نفس القرار . قدتكون مسالة وقت لكن لابد من الهيات او احدى الهيات ان تكون حاسمة في اتخاد السبق والمبادرة بكيفية جدية وسوف يحسب لنها ذلك طبعا.
كفى ريعا.زكوا انفسكم وارفعوا هممكم ايها المسؤولون المحترمون من اجل الوطن. ولناخد العبر ......
اجر وامتيازات و تعويضات ومنح عن اعمال تطوعية......
لكم الخاتمة.
انشروا من فضلكم.
6 - الحلال بين السبت 30 ماي 2020 - 08:20
من أراد ان يقوم بالعمل النقابي او التمثيلي فيجب ان يعلم انه بدون مقابل ، ومن أراد المال فليستمر في التجارة .
7 - moha السبت 30 ماي 2020 - 08:21
La responsabilité totale est au gouvernement du PJD dans cette politique de gaspillage des biens publics dont on fort besoin surtout en cette période difficile. Ce n est pas une fonction, ils doivent être des bénévoles, Hchouma
8 - خالد السبت 30 ماي 2020 - 09:25
محسوبين على الفن، محسوبين على الرياضة، و اليوم المحسوبين على الصحافة، الكل يطمع في اموال الدعم او الصدقة عوض الابداع و الاجتهاد.
9 - سامي السبت 30 ماي 2020 - 09:32
الله يجعل البركة فالأنترنت والجريدة الإلكترونية اللي تتجيب الخبر فين ماكنت ولو كنت ف...... ،الخبر سخون مكرمل فالحين بلا مزايدات بلا تبزنيس وبلا غميضة .
احب هسبريس فعلا ⚘
10 - موحا السبت 30 ماي 2020 - 11:50
ما كيشبعوش. .. ويريدون أخد أموال الشعب في هده الظروف الصعبة ....ويسمون هده المباغي ديموقراطية
11 - الاصيل السبت 30 ماي 2020 - 12:35
هذا ما يسمى بهدر المال العام، حرام تصرف تعويضات بهذا الشكل في حين ان هناك اناس في حاجة ماسة للمساعدة في اطار صندوق التضامن covid 19.
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا تجار الدين.
12 - Nour السبت 30 ماي 2020 - 13:42
على غرار باقي المجالس الاخرى والتي اتبتت فشلها الذريع حيث لم تكن لها في الواقع اية إضافة غير تمكين نخب فاسدة ومارقة من تعويضات من المال العام . تعويضات في حقيقة الأمر عبارة عن رشاو لاستمالتها وشراء ذممها إن دعت الضرورة لذلك
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.