24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  2. تقرير رسمي يوصي بـ"منظومة حقيقية" لمكافحة الريع والاحتكار (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  4. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | الخلاصي .. مستشار وزير جزائري يعادي المغرب‎

الخلاصي .. مستشار وزير جزائري يعادي المغرب‎

الخلاصي .. مستشار وزير جزائري يعادي المغرب‎

قال منتدى الجيش الملكي المغربي إن المقالة التي كتبها الصحافي نور الدين خلاصي (مستشار وزير الاتصال)، في رده على وثيقة "من أجل إستراتيجية جديدة للدفاع المدمج للمغرب" الخاصة بالمنتدى، أظهرت بجلاء عداءه الكبير لدولة مجاورة له.

وأضاف المنتدى، في تعقيبه على المقالة التي نشرتها وزارة الاتصال ووكالة الأنباء الجزائرية، أن الصحافي اعتمد قراءة شخصية للغاية للتقرير، مع اقتباسات دون سياق، وتفسير خبيث للمصطلحات المستخدمة، وهو ما استعمله لتطعيم عناصر اللغة المعروفة جيدًا لدى الدعاية الجزائرية.

ونفى المنتدى، في التوضيح ذاته، أن يكون ناطقا رسميا باسم الجيش الملكي المغربي، مؤكدا أن الوثيقة كتبت قبل 10 سنوات، ومشيرا إلى أن الصحافي له مخاوف جعلته يتعامل بهذه الطريقة مع المنتدى، بداية بأزمة "كوفيد 19" بالجزائر، والأزمة الاقتصادية، واحتجاجات الناس.

ويوضح النص، حسب المصدر ذاته، شيئًا واحدًا هو ضعف السلطة الجزائرية الحالية التي تفتقر إلى الشرعية، واضطرارها لسجن صحافيين، واستدعاء سفيري فرنسا وكوت ديفوار، بالإضافة إلى قمع الحراك الشعبي للمواطنين البسطاء.

ورفض المنتدى توصيف المخزن الذي ألصقه الصحافي بالحكومة المغربية، مطالبا إياه بمعرفة وزن الكلمات نظرا لحساسية منصبه، مسجلا أن المنتدى مفتوح للجميع، ويحتفي على الدوام بجميع المحطات الرئيسية في تاريخ التاريخ الجزائري، مع تكريم جميع الشهداء الجزائريين.

وأكمل المنتدى أنه، لمدة 10 سنوات، لا يسع سوى الرضا والفخر بالطريق الذي سلكته بلادنا المغرب، منوها بشفافية العلاقات مع البلدان الشقيقة في العديد من مناطق إفريقيا، وقد توج الأمر بعودة بلادنا إلى الاتحاد الإفريقي، بقيادة الملك محمد السادس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - القنيطري الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 23:57
عندما يزداد الجزائر يرضع biberon الكراهية و يكبر بثلاث وجبات في اليوم لكراهية المغرب والمغاربة و في المدرسة عندهم حصة تسمى " المرارك حكّرونا " و عندما يتخرج الجزائري أهم شهادة كراهية المغرب والمغاربة .....عندما بنينا مسجد الحسن الثاني مرضناهم بنوا المسجد الأعظم و عندما بنينا ميناء طنجة مرضناهم بنوا ميناء .....عندما يسمعون تشييد أو إنتاج أو صناعة يمرضون عندهم النسبة المئوية من سكتات القلبية تزداد عندما يسمعوننا نتقدم سؤساعدهم في ذالك، أدنى الأجور في المغرب 260€ وأدنى الأجور عندهم 180€
2 - غدا القاك الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 23:57
كوفيد19 اصاب العالم كله ، لكن الجيش الجزائري وجنرالات المرادية مصابون بمرض معقد اسمه كراهية المغرب !
الله يعافيهم .
3 - ولد البلاد الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:26
كل من اراد التقرب من الجيش لضمان وضعه ووضيفته ماعليه الا ان يتبت لحكومة الكراكيز عداءه للمغرب
4 - مغربي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:27
الجزائر باش اتبعد على المغرب وتعطيه التيقار خاص المغرب يعطيها واحد اطريحة مرة أخرى لان الدبلوماسية معهم ما وكلاش.
5 - عفاف الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:29
في رأيي الشخصي الجزائر و المغرب إخوة رغم كل الخلافات المطروحة نتشارك في العديد من الروابط أقواها رابط الدم وتبين الحب الذي يجمع بين الشعبين في العديد من المحافل. يمكن أن يكون ذلك الأخ الذي لا تتفاهم معه دائما ولكن لا يمكن أن تنكر أنه جزء منك . دعونا لا ننجرف وسط الكلمات ولا نحكم على شعب بأكمله بسبب جزء منه .وشكرا.
6 - محمد المغربي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:40
لم أعد أستطيع الاستماع أو قراءة مقالات نفاق النظام العسكري الجزائري الذي يدمر المنطقة المغاربية ككل.
7 - احفير سيتي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:43
من الأمور المعروفة أنه عندما يهاجم فاشلي قصر المرادية المغرب، فاعلم أن هناك أزمة في الجزائر، فكلما كان التصعيد والسب والشتم اكثر كلما كانت الأزمة خانقة. هذا سيناريو لم يستبدل منذ زمن بعيد، ومن أراد أن يدخل المرادية فعليه أن يتقن السب والقذف اتجاه المغرب.
8 - كريم الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:46
مخابرات البلدين يتبادلون الرسائل عن طريق قنوات تشتغل لهذا الغرض ...
9 - nordin الأربعاء 03 يونيو 2020 - 00:58
Non ils ne sont ni malades ni rien du. Le Maroc est l'affaire du Sahara est ce qu'on appelle en langage militeropolitique "la diversion ". créé quelques choses ailleurs (un ennemi même virtuel ). Et faire croire aux citoyens qu'il y a un danger. Le temps que vous voler en plein jour le pays. Sauf que le peuple est remonté par des sentiments chauvinistes truqués .
10 - محمد بنحده الأربعاء 03 يونيو 2020 - 01:06
كلما يشتد الخناق علىحكام الجزائر في الداخل يخرجون ورقة المغرب واطروحتهم المكشوفة لالهاا الشعب الجزائري الشقيق انهم يلعبون بالنار بذل طي صفحة الماضي والتفكير في اتحاد مغاربي نافع وقوي المغرب قطع أشواط في التنمية والتقدم والتطور والرخاء وكانت الجزائر دائما تنزعج ولا تزال وستبقى من ذلك هذه عقدتهم عليهم البحث لها عن علاج
11 - هااام جدا الأربعاء 03 يونيو 2020 - 01:11
الجزائريون نوعان ابناء الشهداء يحبون المغرب والمغاربة وابناء الحركيين الخونة يكرهون المغاربة ويكرهون حتى الجزائر
12 - Tazi tazi الأربعاء 03 يونيو 2020 - 01:32
Pas droit à l’erreur encore moins la faute il faut se focaliser sur la travail et laisser la critique à nos voisins de l’est qui ne savent parfaire que ça
Notre pays est sur la bonne voie allahouma barik
13 - مواطن واقعي الأربعاء 03 يونيو 2020 - 01:52
كما تعلمون ان الجزاءر تحضر تعديل دستوري لكي يمكن للجيش الجزاءري التدخل خارج حدود البلاد لهذا وجب على الجيش المغربي ان يكون مستعدا و حدرا من المباغتة من هجوم طزاءرؤ مباغت ربما انطلاقا من المنطقة الحساسة الممتدة م محاميد الغزلان و طاطا و اسا الزاك لكي تسمح بهجوم البوليزاريو على الصحراء المغربية.
14 - sam الأربعاء 03 يونيو 2020 - 04:15
le maroc trace son chemin tranquillement ,ils ont la chance que le maroc malgre toutel'histoire et leur trahisons n'a jamais intervenu dans leur affaires interieurs ni pendants les annees 90 ni dernierement ,imaginer si s'etais l'inverse ils aurait financer et armmees les opposants sans scrupules mais je pense que les services doivent faire leur travail car c'est trops cette haine sinon une guerre totale et comme ça le gagant choisira la capitale entre alger nouakchot ou RABAT et je pense que le resultat sera previsible et persoonnellement je suis pret pour une guerre totole que l'empire marocaine reprend ses frontieres
15 - الزمر الأربعاء 03 يونيو 2020 - 04:29
من اجل الحصول على اي منصب في النظام الجزائري أول المؤهلات هي العداء إلى المغرب و في المستقبل القريب على ما اضن سيتم إستبدال عندهم إسم المغرب بإسم عدو حشى لا ينسى أحد من الشعب الجزائري في المستقبل أن المغرب عدو.
16 - مواطن غيورررر الأربعاء 03 يونيو 2020 - 05:35
هذا الحقد الدفين لحكام الجزائر يعود الى عهد الجزائر العثمانية التي كانت تريد السيطرة على المغرب للوصول الى المحيط الاطلسي لكن بلدنا ظل صامدا في عهد السعديين ثم العلويين ولم يترك الفرصة للسيطرة النركية ومادام ان جزء من ساكنة الجزائر هم احفاد هؤلاء الاتراك فقد بقيت لديهم غصة بعدم تحقيق حلم اجدادهم. كما ان هذه العداوة المستمرة تؤكد ان ما نسب للقنصل المغربي في وهران صحيح سواء صرح بذلك او لم يصرح. فالمغرب يجب ان يكون يقظا وحذرا لان حكام الجزائر ليس فيهم ثقة. وتعتبر هذه الوضعية شاذة بالنسبة لدول العالم بحيث كيف يعقل ان دولة تجاهر بعداءها لجارتها وتنازعها في وحدتها الترابية وتمول حركة انفصالية فوق اراضيها وتغلق الحدود معها ومع ذلك يرتبط البلدان بعلاقات ديبلوماسية على مستوى السفراء ؟
17 - الوفي لوطنه الأربعاء 03 يونيو 2020 - 10:41
1- القنيطري
للمعلومة الامينة الاجر الادنى المضمون في الجزائر ليس 180 اورو بل 100 اورو فقط...
في المقابل لا تقاس القدرة الشرائية بعذه الطريقة لأن لكل بلد خصوصيات ... وهذا الذي يتحصل على اجر اقل من 120 اورو في المقابل له الحق في الحصول على سكن بالمجان...لا يحدث هذا في المغرب طبعا...
18 - Hassan Beni Mellal الأربعاء 03 يونيو 2020 - 12:39
فيروس فتاك يجاور المغرب و علاجه الحالي هو الصمت و أتركهم ينبحون نحن في صحرائنا فاليطبلوا و يزمروا كيف يشاءون
19 - عبدالله موكان الأربعاء 03 يونيو 2020 - 12:56
الجزائر التى أسسها الفرنسيون لولا فرنسا لما وجدت بمساحة ٣ملايين كلم مربع لأنها تسمى في وقتها فرنسا الثانية ولكون الدولة إلا الاستعمارية قوية توسعت في شمال إفريقيا المسلم وكانت المغرب الدولة الوحيدة التي بجيوشها تصدت إلا استعمار الدولي ولم يستعمر بل فرضت عليه وصاية دولية ولولا مساعدة المغرب لما تحركت المقاومة بهذا الجزء من الوطن العربي من اب وام اجانب فرنسيين. إنكم تروجون الاكاديب وتفبركو ن التاريخ ياعسكر المراضيةا
20 - عبدالله موكان الأربعاء 03 يونيو 2020 - 13:17
الجزائر التى أسسها الفرنسيون لولا فرنسا لما وجدت بمساحة ٣ملايين كلم مربع لأنها تسمى في وقتها فرنسا الثانية ولكون الدولة إلا الاستعمارية قوية توسعت في شمال إفريقيا المسلم وكانت المغرب الدولة الوحيدة التي بجيوشها تصدت إلا استعمار الدولي ولم يستعمر بل فرضت عليه وصاية دولية ولولا مساعدة المغرب لما تحركت المقاومة بهذا الجزء من الوطن العربي من اب وام اجانب فرنسيين. إنكم تروجون الاكاديب وتفبركو ن التاريخ ياعسكر المراضيةا
21 - عبده. وجدة الأربعاء 03 يونيو 2020 - 15:09
لا حول و لاقوة بالله. فما ذا يحدث للإخوان الجزائريين فلماذا هذا الحقد و العداء و لما لا ينشغلون بتنمية لبلدهم التي أخرها الجنرالات عقود .فهل كل من أراد التقرب من النظام العسكري الفاسد ركب موج هذا العدوان على بلد جار وشقيق . ولكن مازال في بلدهم أحرار يحبون المغرب كما يحب المغاربة الجزائر فتحية للأحرار وتحية لمناضلي الحراك .
22 - صحراوي حر الأربعاء 03 يونيو 2020 - 23:39
القافلة تسير ;;;;;;;. لاتكثرثوا لتصرفاتهم البليدة اعتبروهم غير موجودين .
قمة الغباء والتخلف الفكري يتمثل في هرولتهم لحل المشكل الليبي وينسون مشكل البوليزاريو المقيم فوق ترابهم الوطني منذ أكثر من 45سنة .فعوض الجلوس مع إخوانهم المغاربة للخروج بحل يرضي الجميع يستمرون بتضييعهم الوقت والمال في قضيت محسومة لصالح المغرب بدعم من القوى العظمى المتواجدة في المنطقة على أبواب تندوف تحت مضلة الأمم المتحدة والتي تنتظر الفرصة للتدخل لتقطيع المنطقة كما حو الحال في الشرق الأوسط بدعوى الحفاظ على الأمن بمنطقة حساسة على أبواب أوروبا،
23 - مغربي حر الخميس 04 يونيو 2020 - 17:55
حكام الجزاءر مرضى.لا شغل لهم الا معاكسة المغرب.نحن نتقدم والجزاءر تتاخر.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.