24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  2. تقرير رسمي يوصي بـ"منظومة حقيقية" لمكافحة الريع والاحتكار (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  4. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | نواب يطالبون بتقوية المقاولة الصحافية لمحاربة "الأخبار الزائفة"

نواب يطالبون بتقوية المقاولة الصحافية لمحاربة "الأخبار الزائفة"

نواب يطالبون بتقوية المقاولة الصحافية لمحاربة "الأخبار الزائفة"

طالب برلمانيون بدعم المقاولات الصحافية بالمغرب ومواكبتها لتجاوز الأزمة المالية التي تعيشها جراء تداعيات جائحة كورونا التي عصفت بعائدات الإشهار بسبب توقف الأنشطة الاقتصادية في البلاد.

وشدد برلمانيون خلال انعقاد لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، الجمعة، بحضور وزير الثقافة والشباب والرياضة، عثمان الفردوس، على ضرورة استثمار الحكومة في دعم المقاولة الصحافية، معتبرين ذلك مدخلاً أساسياً لمحاربة الأخبار الزائفة وتقوية الصحف والجرائد الإلكترونية المهنية.

وأشادت تدخلات مختلف الفرق البرلمانية بالدور الهام الذي لعبه الإعلام، سواء الخصوصي أو العمومي، خلال أزمة "كورونا"، مؤكدين أن المواقع الإلكترونية ساهمت في نقل المعلومة بالصوت والصورة إلى المغاربة في فترات الحجر الصحي داخل منازلهم.

ودعا متدخلون إلى توسيع هامش حرية العمل الصحافي وتقبل نقد الإعلام، بالإضافة إلى ضرورة الحماية الاجتماعية لأوضاع العاملين بالقطاع، والعمل على تحسينها وتجويدها حتى يتسنى لهم العمل في ظروف إيجابية.

ونبه برلمانيون إلى أن العديد من المقاولات الصحافية لجأت خلال أزمة "كوفيد-19" إلى الاقتطاع من أجور العاملين وتسريح البعض منهم دون احترام مدونة الشغل، داعيين الحكومة إلى تسطير برنامج لدعم المقاولات الإعلامية دون إغفال الشركاء المهنيين وممثلي الأجراء.

وزير الثقافة والشباب والرياضة أكد ضرورة ايلاء أهمية للنموذج الاقتصادي للمقاولات الإعلامية، مشيرا إلى أن هذا الإشكال أصبح اليوم من المواضيع التي تطرح بإلحاح شديد لارتباطه ببقاء واستمرارية المقاولة الصحافية.

وأورد المسؤول الحكومي أن النموذج الاقتصادي للمقاولة الصحافية المغربية ظهر منذ سنة 2005، منتقلاً من صفر مقاولة صحافية قبل سنة 2005 إلى 91 مقاولة سنة 2019، من بينها 29 مقاولة للصحافة الإلكترونية، مستفيدة من الدعم العمومي.

وأبرز المتحدث أنه "وفقا لآخر الدراسات المعدة في مجال الإشهار، فإن سنة 2020 افتتحت على إيقاع إيجابي في ما يخص سوق الإشهار"، وقال: "على الرغم من بداية الشعور بأثر الجائحة ابتداء من النصف الثاني من شهر مارس 2020، إلا أن نهاية الأشهر الثلاثة الأولى من هذه السنة سجلت ارتفاعا في الاستثمارات الإشهارية يقدر بـ 3%".

ويأتي هذا الارتفاع الطفيف، وفق الفردوس، بفضل "المجهودات المتميزة التي بذلتها الإدارة العمومية ومختلف القطاعات الوزارية والخاصة من أجل التواصل، وحملات التحسيس والإعلام الخاصة بجائحة الفيروس المستجد، وذلك قبل تاريخ 16 مارس 2020".

وكشف المصدر ذاته أن نسبة انخفاض الاستثمارات الإشهارية تقدر على العموم بـ 25% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية.

وحسب دراسة أعدتها "Imperium Media" حول وقع الأزمة على مختلف وسائل الإعلام، يورد الوزير، فإن "الإشهار على التلفزيون وعلى الدعامات الإلكترونية شهد ارتفاعا بنسبة 6% و4 % على التوالي، بينما انخفضت حصة الدعامات الإعلامية الأخرى بشكل ملفت، خاصة بالنسبة للصحافة الورقية التي كانت مضطرة للتوقف عن الطبع والتحول إلى صيغة إلكترونية بديلة".

وزاد الوزير أن نسبة الانخفاض وصلت في الصحافة الورقية إلى ناقص 62%، وبذلك لم تتجاوز حصتها 11% من ميزانية الإشهار التي قدرت بـ 1.4 مليار درهم خلال هذه الفترة (مقابل 1.38 مليار خلال الفترة نفسها من سنة 2019)، في حين كانت حصة الإذاعة ناقص 38%، واللوحات الإشهارية ناقص 32%".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - منطق العقل السبت 27 يونيو 2020 - 02:06
او تقوية التربية و التعليم حتى يتمكن المواطن من التفرقة بين ماهو مزيف وماهو مسيس، تقوية الصحافة المدعومة من طرف احزاب سياسية هو كدالك تحريف لمفهوم الخبر الصحيح واعطائه للمستهلك في علبة مزخرفة بصورة جرار او ميزان. اقبال المواطن على استهلاك الاخبار عن طريق المواقع الاجتماعية له سبب جد وجيه وهو انك بمشاهدة فيديو اعتداء او فضيحة سياسية لا تحتاج لتعليق صحافي حتى تفهم ما يحدث و بذلك تستهلك خبرا خاما BIO لم يحرف بعد من طرف الصحافة المكركزة.
2 - Marroquino السبت 27 يونيو 2020 - 02:16
في كثير من الأحيان نجد أن الصحافة هي التي تنشر الأخبار الزائفة، نحن كمغاربة مع دعم المقاولات الصحافية، لكن إذا كانت نزيهة وأن تقوم بأعمالها بتفان وجدية، دون تبعية أو محسوبة، كما أنه يجب عليها أن تدافع عن قضايا المملكة المغربية دائما، خاصة السياسية منها لأننا نجد لوبيات محلية وعالمية تهاجم المملكة المغربية وتهاجم بعض المغاربة كذلك، لكن ليس هناك الرد من وسائل الإعلام المغربية، ولا ندري لماذا هل الخوف أم أنه ليس للصحافين المغاربة الجرأة الكافية للرد على كل من يتطاول على المغاربة وعلى بلادهم. أم أنهم يحتاجون إلى التمويل، هناك من المغاربة في اليوتيوب ما شاء الله تبارك الله كيعطوا العصير المعصر لكل من يتفوه ضد المغاربة، عطاهم الله الصحة.
3 - عبد الله السبت 27 يونيو 2020 - 03:08
لا بد من تطنهير الجسم الصحفي من الدخلاء والمتطفلين الذين يسيئون للصحافة الوطنية بسلوكاتهم وطمعهم وباستغلال أقلامهم لتحقيق اهدافهم النكراء وللتزلف.
ولابد من تطهير الصحافة من الاخبار الزائفة والاشاعات. واحترام الصحافة النزهاء و تشجيع الصحافة الاليكترونية ولكن دون التخلي عن الصحافة المكتوبة التي يتطلب بقاؤها بذل المزبد من المجهود للتطور ومواكبة سير قطار ااحياة العامة الجديد
4 - Assehm السبت 27 يونيو 2020 - 03:18
اذا اراد المغرب تقوية دور الصحافة في المغرب، فعلى المغرب ان يخرج قانون يمكن للصحافة ان تبحث في كل شي قامة به الدولة او موضفي الدولة. كما هو جاري به العمل في اوروبا. هذا سيحارب المفسدين و سياسة غطي اعليا انغطي اعليك.
5 - Youssef السبت 27 يونيو 2020 - 06:23
دبا عاد فهمت علاش كاع داك السخاء. يعني الصحافة عندنا آلة وضيفتها تحصين سمعة "ممثلي الامة" والشخصيات الكبرى في البلاد . كالك حكومة الكفاءات! واش اعبادالله باقي شي واحد كيشري الجريدة ولا المجلة عندنا والهاتف النقال والذكي مستعبد البشر؟ راه حتى لموند ديبلوماتيك اللي كنا نشريوه ب30 درهم ولات الناس كتقرى فيه داك.الشوي الي مخصص العموم فالنسخة الالكترونية او كافي. كل مرة خبر أزيد اكره بنادم وازعزع ثقة المواطن فامكانية التغيير الايجابي. . الشباب العاطل مساكن عياو والله حشوما لفلوس تمشي لجهة ما تستاهلهاش
6 - ابو نعمة الوسة السبت 27 يونيو 2020 - 10:03
يبدو أن كل واحد يريد أن يجعل من مسألة محاربة الأخبار الزاءفة مطية لتحقيق اطماعه الحزبية فبادرة من مثل هؤلاء تجد هذا التفسير /تعالوالنعرف من وراء هذه الأخبار الكاذبة قطعا هم من يروجها هم باستغلال جميع الوسائط بما فيها الجرائد / محاربة الأخبار والكاذبة ليس لها سوى حل وحيد التواصل مع الناس وعدم السكوت وليس انتظار صدور الخبر بعد ذلك تستنزف الجهد من تكذيبه و الخروج ببيان بشأنه
وغير هذا الأمر سنبقى حبيسي هذا المشكل
7 - محمد السبت 27 يونيو 2020 - 10:11
إنه حق أريد به باطل.ماذا استفدنا من دعم الاحزاب؟إنه ريع آخر لطمس الحقيقة والانقلاب على الديمقراطية بمباركة السلطة الرابعة لتكريس الفساد والقمع تحت دريعة الصحافة الحرة. والمهداوي وغيرهم خير دليل
8 - الدكتور عبدالرزاق السبت 27 يونيو 2020 - 11:20
قالت القصاصة:" دعم المقاولة الصحافية، معتبرين ذلك مدخلاً أساسياً لمحاربة الأخبار الزائفة وتقوية الصحف والجرائد الإلكترونية المهنية"
قلت:
هؤلاء المطالبون انما يريدون زيادة دعم صحفهم الحزبية من مال الضرائب لأنه لا أحد يطلع عليها مثل جريدة {الانباء} السابقة التي كانت الادارات العمومية ترغم للاشتراك فيها
ما محاربة الأخبار الزائفة فتكون بـ:
1)اعتماد الكفاءة والمهنية
2)ابعاد المرتزقة عن الصحافة
3)ابعاد الحزبية والقبلية،فكثير ممن يكتبون لا صلة لهم بالميدان
4)اعتماد المصادر،أكثر ما ينشر اليوم مصدره الفايس والتويتر ومدونات الكذابين الذين هم أصلا في بطالة
5)البعد عن مجرد الاثارة الفارغة{عناوين مضخمة لمضمون تافه}
وقبل ذلك كله احترام القارىء،فأغلب من يكتبون في {الصحافة} لا يهمه سوى أن ينشر أي شيء عن أتفه شيء حتى يحتسب له أنه يشتغل في...
9 - عبد الحميد السبت 27 يونيو 2020 - 12:46
من المعلوم ان الدعم الممنوح للصحافة ، غالبا ما يذهب الى الصحف الكبرى ، فهي التي تستفيد دوما اما المقاولات الصغرى الصحفية فغالبا تبقى على الهامش بحجة انها غير مهيكلة وتبقى دار لقمان على حالها فيحين يجب دعم هذه المقاولات من اجل تجاوز المخاطر والوقوف على رجليها / والسؤال المطروح لماذا المقاولات الكبرى تستفيد بمئات الملايين والصغرى تموت ويبقى منها الا الشتات / لابد من اعادة النظر في االيب الدعم المالي وبحجة اولئك ان الاجراء غير مسجلين في الضمان الاجتماعي ولا تؤدي لهم الاجور الكافية ولكن بماذا اذا كانت هذه المقاولات ضعيفة وغير قادرة لمسايرة الواقع المعاش الضعيف الذي تمر به بلادنا /
10 - جمال بدر الدين السبت 27 يونيو 2020 - 14:53
المقاولات الصحفية الحديثة لاتمت إلى الواقع الاجتماعي المغربي بصلة مع كامل الأسف، فالقضايا التي تطرحها تعالج بطريقة مخالفة لقيم المجتمع المغربي، بل يمكن القول إن بعض الصحف أصبحت تساهم في إفساد المجتمع بدعوى مناصرة حقوق الإنسان والتفتح على الغرب، وكأن الغرب يريد بنا خيرا، بل إن هذه الجرائد والصحف تسقط في فخ إثارة النعرات بين المغاربة الأمر الذي يرفع منسوب الاحتقان والكراهية بينهم وهذا ماتدعمه جهات خارجية ويخدم مصالحها، وهو مايدمر المغرب والمغاربة، فهل هذه مقاولات مواطنة تستحق الدعم؟؟؟ من جهة أخرى لاينبغي أن ننسى أن بعض هذه الصحف والجرائد قد أصبحت بفضل الإشهار وانخراطها في أعمال تجارية كبرى مقاولات لاتحتاج إلى الدعم لأنها تحقق أرباحا لاتضاهى، وهوما يعني أن مطالبة هذه الصحافة بهذا الدعم غير ذي موضوع لأن المواطنين المغاربة تحت عتبة الفقر هم أحق وأولى بهذا الدعم ولا أحد يتحدث عن ذلك، وكل يدافع عن مصالحه وامتيازاته في الوقت الذي نترك الفقراء يموتون جوعا !!!
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.