24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. خبراء يدعون إلى الحيطة والحذر في مواجهة ذروة تفشي الفيروس (5.00)

  2. مغربيتان ضمن قائمة "فوربس" للسيدات الرائدات (5.00)

  3. نقوش و"أهرامات" الطاوس .. كنوز إنسانية تئن تحت وطأة الإهمال (5.00)

  4. الاستهتار بتدابير الوقاية من "كورونا" يفاقم الخطر بـ"دار الضمانة" (5.00)

  5. "الاشتراكي الموحد" ينادي بإطلاق سراح معتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: جدل صفقة "اختبارات كورونا" يصل إلى البرلمان

رصيف الصحافة: جدل صفقة "اختبارات كورونا" يصل إلى البرلمان

رصيف الصحافة: جدل صفقة "اختبارات كورونا" يصل إلى البرلمان

مطالعة أنباء بعض الجرائد اليومية الصادرة يوم الخميس نستهلها من "المساء" التي أوردت أن الجدل بخصوص إحدى الصفقات المتعلقة بمكافحة وباء كورونا وصل إلى البرلمان؛ إذ أفادت البرلمانية فاطمة الطاوسي، عن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، بأن الصفقة المثيرة للجدل تتعلق باقتناء وزارة الصحة مليوني اختبار مصلي خاص بالكشف عن فيروس كورونا، وذلك بسبب كلفتها المبالغ فيها وقرب موعد انتهاء صلاحيتها.

وأشارت البرلمانية إلى أن الصفقة التي تمت من خلال شركة مغربية كلفت حوالي 212 مليون درهم، أي بثمن للوحدة لا يقل عن 99.5 درهما، في حين إن مختبرات خاصة أجنبية اقتنت الاختبار نفسه، وبكميات أقل مما اقتناه المغرب، من الشركة الأمريكية ذاتها (ABBOTT) بثمن أقل بـ 50 بالمائة، مضيفة أن الأدهى من ذلك هو ضخامة كمية الاختبارات المصلية التي اقتنتها الوزارة بصلاحية لا تتجاوز بداية شهر غشت المقبل، مما يجعل احتمال عدم استخدام جزء مهم منها واردا، وهو ما اعتبرته البرلمانية تبديدا وهدرا للمال العام.

وورد ضمن مواد المنبر ذاته أن محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، عاقب 26 موظفا من مختلف سجون المملكة بعد نشر تدوينات على حساباتهم الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن وضعية وباء كورونا بالسجون، وكذا من أجل "عدم الانضباط والقيام بإدخال ممنوعات إلى بعض السجناء والتملص من الخضوع إلى عملية تفتيش الموظفين وإهانة مسؤولي المؤسسة وسوء السلوك ومغادرة السجن دون ترخيص والتغيب عن العمل باستمرار وبدون مبرر والتعامل المشبوه مع السجناء والسجينات وعدم احترام التسلسلية وعدم الامتثال للتعليمات ومحاولة خلق الفتنة والبلبلة في صفوف الموظفين".

وأوردت "المساء" أيضا أن وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، عبد القادر اعمارة، أحرج مهنيي النقل الطرقي للمسافرين، بحث كشف أن الشروط التي يحتجون عليها هم الذين سبق أن تقدموا بها إلى الوزارة في إطار مشروع مخطط إقلاع النقل الطرقي للمسافرين.

وحسب المصدر نفسه، فإن الوزارة حرصت عند صياغتها لدفتر التحملات على أخذ مقترحات التمثيليات المهنية بعين الاعتبار، حيث إن هذه الدفاتر هي ثمرة لها، بالإضافة إلى التشاور مع القطاعات الحكومية المعنية، وأن المقتضيات المتعلقة بنسبة ملء الحافلات، على وجه الخصوص، ستعرف ارتفاعا بعد تحسن الحالة الوبائية لعدوى كورونا بالمغرب.

ونشرت "المساء" أيضا أن مصادر طبية وتمريضية استنكرت الطريقة التي تمت بها عملية حصر أسماء الأطر الطبية والتمريضية التي كانت في مواجهة مباشرة مع وباء كورونا؛ إذ فوجئت المصادر ذاتها بأن اللائحة التي ستعتمد وستحدد بناء عليها التعويضات التي ستمنح لهذه الفئة ضمت عددا من الأسماء التي لم تكن في مواجهة مباشرة مع المرض ولم تلتق مرضى بهذا الوباء، في الوقت الذي حرمت منها أطر أخرى كانت في مواجهة مباشرة مع خطر الوباء.

وإلى "العلم" التي ورد بها أن مختصين نبهوا المغاربة إلى أن تخفيف القيود لا يعني انتهاء الوباء؛ بحيث قال عبد الرحيم الصالحي، محام محلف تابع لهيئة الجديدة، في تصريح للجريدة، إن مخطط التخفيف من الحجر الصحي الذي انخرط فيه المغرب بعد تقسيم المملكة إلى منطقتين، والذي اختلفت فيه التدابير بين الإبقاء على جميع القيود التي تم إقرارها في حالة الطوارئ الصحية في المنطقة 2 ورفعها في المنطقة 1 مع الحرص على الالتزام بالإجراءات الاحترازية لتفادي انتشار العدوى، خلق نوعا من اللبس لدى غالبية المغاربة بين الحجر الصحي وحالة الطوارئ، مما خلق بعض الارتباك بالمناطق المنتمية للمنطقة 1، خاصة في المدن الصغرى والمناطق القروية، وبات الأمر يبدو وكأنه استسلام لمناعة القطيع.

وشدد مولاي سعيد عفيف، رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، على ضرورة إعادة زرع وتعزيز الثقة في نفوس المواطنين في هذه المرحلة التي وصفها بالحساسة، على بعد أيام قليلة من انتهاء موعد مرحلة التمديد لحالة الطوارئ الصحية، من أجل انجاح الفترة الانتقالية المقبلة ما بعد 10 يوليوز والعودة إلى الحياة شبه الطبيعية، بشكل يضمن إحياء الدينامية الاقتصادية والاجتماعية مع تأمين الشق الصحي.

وفي خبر آخر، نقرأ أنه من المتوقع أن تنضم إلى سرب القوات الملكية الجوية المغربية 24 طائرة "أباتشي" من طراز "AH64E"، وذلك بعد مفاوضات جمعت ضباطا مغاربة من القيادة العامة بقادة عسكريين أمريكيين.

وأضافت "العلم" أن الغرب سيحصل بموجب هاته الصفقة العسكرية على هذه الطائرات التي ستعزز ترسانته الحربية، خاصة أن القوات الجوية الملكية لا تتوفر على أسطول مماثل من طراز هذه الطائرات.

"أخبار اليوم" كتبت أنه في الوقت الذي مازالت فيه دول العالم تسعى إلى تخطي تداعيات جائحة كورونا، التي تسببت لها في خسائر اقتصادية واجتماعية متفاقمة، عاد فيروس كورونا بشراسة في بعض الدول التي شهدت تصاعد أعداد الوفيات والإصابات وسط تحذيرات علمية من موجة ثانية يرتقب أن تكون أشد فتكا بالموازاة مع إعادة فتح الحدود، ما ينذر بمستقبل غامض.

في هذا الصدد، أفاد عبد الرحمن بن المامون، خبير في الصحة العمومية مدير سابق لمديرية الأوبئة والأمراض المعدية، بأن العالم دخل مسارا لا رجعة فيه في تعامله مع الجائحة، خاصة بعد الأضرار التي تكبدها الاقتصاد العالمي.

وقال ابن المامون لـ"أخبار اليوم" إن ضراوة وقتالية وخطورة الفيروس من الناحية العلمية بدأت تنخفض تدريجيا، بدليل أن نسبة الإماتة التي يسجلها المغرب، والتي تراجعت بشكل كبير، لا يرجع فيها الفضل للبروتوكول العلاجي المعتمد، وإنما أيضا لسلوك الفيروس وطفرته التي طرأت عليها تغييرات.

من جهته، قال البروفيسور مصطفى الناجي إن الموجة الأولى من الفيروس لم نكملها بعد، فيما يتوقع أن يدخل المغرب موجة ثانية بعد فتح الحدود مستقبلا.

وأضاف الناجي في تصريحه لـ"أخبار اليوم" أنه في غياب لقاح أو علاج لـ"كوفيد-19"، يبقى الخطر قائما، خاصة وأن الفيروس يطور نفسه، وهو ما يزال مفتشيا في المجتمع، كما أنه سيقتحم بلدنا بعد فتح الحدود.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - محمد الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:18
عن صفقة وزارة الصحة إن كان الأمر كما تم سرده فهذا يعتبر سوء تدبير خطير وإهدار للمال العام. وجب متابعة الوزير عليه.
نسمع الكثير عن قضايا مثل هذه تناقش في البرلمان أو عبر الصحافة ولكن مع الأسف بعدها يتم طي ملفها وكان شيئا لم يقع. ليت البرلمان يتبع مثل هذه القضايا وبخبر الرأي العام عما الت إليه.اذاك سنعرف أن لدينا برلمانا يسهر على مصالح الشعب كما في البلدان المتقدمة علينا في مجال الظيمقراطية
2 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:24
مطلوب بإلحاح من المؤسسة الملكية الشريفة الإشراف المباشر على مصاريف صندوق محمد السادس الدي أنشأه لمحاربة الوباء الرهيب كورونا أن لم تتم المحاسبة والمراقبة من المؤسسة الملكية فإن الأموال ستهدر لامحالة اللهم إن هذا منكر حسبي الله ونعم الوكيل الغريب في الأمر أن البعض يأكل لحم إخوانه دون الخوف من الله تعالى بماذا سيجيبون ربكم غدا المسؤولية امانة والأمانة مسؤولية
3 - الياس الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:25
بما ان الصفقة تمت فيجب اجرأء هذه التحاليل بسرعة وفي هذه الحالة نكون نحاصر الوبء في اقرب الاجال
4 - عبدو الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:25
الحمد لله قالتها برلمانية عندها حصانة وتخيلوا كون قالها شي واحد من أبناء الشعب كون مشا السجن حتى كورونا استغلوا فيها أموال الشعب لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
5 - ميموني الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:26
ان صح الخبر فيجب محاسبة كل من له علاقة بالصفقة
6 - ممرض بمستشفى عمومي الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:31
انا اشتغل بمستشفى عمومي واغلى الأحيان كيحيونا أدوية مبكميات هائلة وتاريخ الصلاحية ديالها سينتهي في غضون 3 أشهر.... وهذشي باش تنتهي مدة الصلاحية ويبرمو صفقة جديدة وتتعود نفس الحيلة باش يجنيو أموال طائلة لوبيات الفساد في الوزارة وشركائها في الجريمة من شركات لبيع الأدوية.... وفي بعض الأحيان تيجيو شي أدوية متنعرفو لاياش صالحين فقط يجيبوهم بدون مشاورة الأطباء في الاحتياجات ديالهم الأساسية
7 - chakib الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:35
هاذ الموضوع فيه قضية زوينة و قضية خايبة،الزوينة هي أننا خدينا منتوج مغربي،وخى يكون غالي،ماشي مشكل تجميع البحث العلمي المغربي و المقاولات و المختبرات المغربية،الحاجة الخايبة هي أن الوزارة لم يكن عليها إقتناء هذه الكمية الكبيرة نظرا لقرب إنتهاء مدة صلاحيتها
8 - Moha الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:37
ما لم يتم ربط المسؤولية بالمحاسبة الصارمة، فسيبقى حالنا على ما هو عليه. خصوصا و أن غالبية المسؤولين لا ضمير لهم
9 - Sabrina الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:41
هاد الاختبارات اللي تتعطي النتيجة بسرعة اقرت منظمة الصحة و عديد من المراكز العلمية انها غير فعالة وتعطي نتاىج مغلوطة ياكمى هاد الارتفاع فالحالات الإيجابية جاي منها؟؟؟؟
10 - youssef الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:43
واش حنا وقت ما نشرت إتهامات لوزارة بتهمة الإرتزاق من وراء الصفقات المبرمة يخرج لينا وزير يتهم الكاشفون بالمماطلة أو أي تهمة كانت واش المغرب للعب بأرواح الناس نعرفو .….و ديك الساعة نعملو الواجب تجاه أي حد أب حد كببيع الوطن نسيفطوه فين يتربا. المرجو النشر هسبريس
11 - Moha... الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:46
تعود المسؤولون وأباطرة الغش والتزوير على استيراد المواد المنتهية الصلاحية وتزويد الأسواق بها لانهم يعرفون أن المغاربة تعودوا أو أُكرهوا على استهلاكها وقد ازدهرت عملية الغش هاته حتى بين التجار والممونين واصبح هناك اختصاصيون في استيراد هذه البضائع وتغيير التواريخ أو العلب... بل هناك بعض شركات المواد الغذائية أو غيرها تضع تاريخ الصلاحية على المنتوجات في أماكن لايمكن للمستهلك أن يقرأها بسهولة وقد أصبحت الأحياء الشعبية والأسواق القروية هي المرتع المفضل الذي يتم فيه ترويج هذه المواد الفتاكة بالصحة...
12 - [email protected] الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 22:48
انه عرس المغاربة ،وتحية كبيرة لحزب البام الجرار بما له من جرأة و جدية خلال هذه الجائحة حيث انه سيسقط رموزا وزارية في هذه الحكومة ربما سيسقطها كلها إذا تجاوبت لا تحالفت معه بعض الاحزاب ،ونمر الى حالة الاستثناء حيث هي الضربة القاضية للخونة من الأحزاب وآكلي أموال الطاءلة لهذا الشعب الذي يعيش المرارة و الجوع من جراء الحجر المهني المطبق عليهم،هذه صفقة اخرى تزداد الى الوزراء السابقون،ليقدموا استقالتهم ،ونتوسل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده و أعز أمره أن يبادر إلى إعطاء الضوء الاخضر للنيابة العامة في شخص السيد عبد النباوي والسيد رئيس محكمة النقض السيد مصطفى فارس للتصدي لهؤلاء اللصوص الذين تحدوا حدود مسؤولياتهم التى عهد اليهم مولانا العظيم الملك محمد السادس نصره الله وايده.
13 - said tanger الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 23:30
اقولها و اعيدها و الله ان لم تسن قوانين جديدة رادعة سنعيش للابد في النهب و الفساد ،سن القوانين لا يكلف درهما واحدا ، و بالمناسبة اقترح مسودة ،6 اشهر سجنا لمن اختلس 1000 درهم ، سنة لمن اختلس 10000 د ، 5 سنوات لصاحب مائة الف درهم ، و 10 سنوات لمختلس 200 الف درهم ، مائة مليون سنتيم يحكم ب 20 سنة اما صاحب المليار فحكمه المؤبد كما هو الحال في صفقة الامصال هاته سرقةا نصف ثمنها اي مليار سنتيم، فمن يجرء على النهب ان ثمت المصادقة على هاذا القانون الذي لن يكلف الدولة اي سنتيم ، ملاحضة في الصين الاعدام و العائلة تأدي ثمن الرصاصة
14 - بلاد لا محاسبة لا والو الأربعاء 01 يوليوز 2020 - 23:53
كل النهار خبار ينسيك في الي قبله. حاجة وحيدة الي متيقن منها هو ان اصحاب هذه الصفقات عارفين مزيان بان حتى شي واحد ما غادي يحاسبهم ولو كانت هناك محاسبة لما بقي فلان وفلان وفلان وفلان............................... وفلان..........و.......في منصبه.
ولدخل فلان وفلان و..................................الى السجن
15 - يوسف الخميس 02 يوليوز 2020 - 00:36
ڤيروس الفساد منتشر في المغرب أكثر من كورونا، وسيبقى قويا ومنتشرا إن لم تكن محاسبة و استرجاع الأموال وإعدامهم، لأنهم خونة سرقوا شعبا بأكمله، فإن لم يكن هناك ردع قوي فيعني تشجيع للفساد والمفسدين، والقانون يطبق على المستضعفين فقط ولا دولة قانون ولاهم يحزنون
16 - زين العابدين الخميس 02 يوليوز 2020 - 00:42
اتقو الله حق تقاته فإنها في الدنيا امانه وفي الأخيرة ندامه
17 - مهاجر الخميس 02 يوليوز 2020 - 01:04
يجب محاسبة المكلفين على ابرام هذه الصفقة، السؤال الذي يطرح نفسه من يقوم بالمحاسبة، إذا كان الكل فاسدا، ففي الدول الديموقراطية فمثل هؤلاء المفسدين يحاكمون بثلاتبن و أربعين سنة سجنا، و في مغربنا الحبيب الكل يتهافت على ابرام هذه الصفقات طمعا في الاغتناء السريع، ولو على حساب المال العام، لم نسمع و لن نسمع ان وزيرا مغربيا حوكم في قضية مال عام
18 - مغربي في الصين الخميس 02 يوليوز 2020 - 02:58
ثمن اختبارات كورونا يتراوح ما بين 2 و 4 دولار اي ما يعادل ما بين 20 و 40 درهم ,و بناءا على أن الشركة الخاصة تكلفت باقتناء 2 مليون وحدة فأظن أن ذلك كلفها أقل ثمن ممكن . و لكن يجب أن نأخذ بعين الإعتبار تكاليف النقل و الجمارك ، هذه الأخيرة التي من الواجب عليها أن تتخلى عن حصتها نظرا لأننا نعيش في أزمة طارئة ما عدى مصاريف مختبر الجودة الذي لن يكلف الشيء الكثير . و لهذا أظن أن ثمن 99 درهم عالي جدا لأنني لا أظن أن ثمن الاختبار الواحد يجب أن يصل لـ 50 درهما في هذه الحالة. و بذلك نستنتج أنهم دارو لينا نوض و نوض كيف العادة .
19 - Mahjouba الخميس 02 يوليوز 2020 - 03:42
The antibody test, a rapid diagnostic developed by Abbott Laboratories that requires a simple, single finger prick, takes five minutes to complete and cost Egyptians a mere 50¢.
Forbes magazine
20 - مواطن2 الخميس 02 يوليوز 2020 - 06:52
يتاكد يوما بعد يوم بان الصفقات العمومية بالشكل الذي تتم به في بلادنا هي التي تساعد على نهب المال العام بمبالغ كبيرة وبالتالي هي من الاسباب الرئيسية لتدهور الحالة الاجتماعية للمواطنين.اموال بالملايير تتبخر ويبقى المواطن دائما يحلم بحياة افضل.وهذا من المستحيل....هدر المال العام او نهبه يعتبر جريمة في الدول المتقدمة. ويكفي ما يقع من محاكمات في هذا الشان وآخرها محاكمة شخصيبة رفيعة المستوى في فرنسا بالسجن النافذ وغرامة تقدر بالملايين. الصفقات العمومية في بلادنا مصدر للثراء والمتابعة تكاد تنعدم في هذا الموضوع.محاربة الفساد لا تتم بالشعارات بل بتفعيل المساطر وتطبيقها والخروج عن شعارات " الشخصية الاعتبارية...او الوازنة...او النافذة...وغير ذلك من الاعتبارات التي تجمد كل اجراء قضائي."
21 - ح س الخميس 02 يوليوز 2020 - 08:26
الكثير من الكلام الذي قد يتردد على لسان بعض النواب هو كلام له أبعاد سياسية مختلفة قد لا تكون له صلة بالواقع أو بما يتطلع إله من يمثلون من الساكنة ، بقدر ما تكون له ارتباطات بالانتخابات وبموقف الحزب من عمل القطاع الذي يود الكلام عنه وهل يدخل في باب المعارضة أو المصادقة الحزبية .
صحيح أن الوزارة تقوم اليوم بجهد كبير لتصحيح ما قد فعله بعض السابقين الحزبين الذين تولوا مسؤوليتها من قبل والتي جعلوا منها قاعدة انتخابية لاحزابهم ابتداء من اختيار تولي مناصب المسؤولية الصغيرة والكبيرة في مختلف الاقسام بما فيه حتى مصالح الشؤون الاجتماعية وتلميع انشطة النقابات التابعة لها . بينما السبق كان يجب أن يخضع لمنطق الكفاءات وليست للولاءات الحزبية، .
22 - hamid 77 الخميس 02 يوليوز 2020 - 10:46
نطالب من وزراء الفضائح سي وزير صحة و وزير الشغل ووزير قالك حقوق الإنسان هههه إلا كانت عندهم علاش يحشمو يقدموا الاستقالة ديالهم حيت كون كانو في بلد ديموقراطي والله لا ضربو فيها الضربا مزال
23 - عادل الخميس 02 يوليوز 2020 - 11:47
كيف لهم الجرأة ليفعلوا هذا وكيف تتم المناقصة وكيف تتم رخصة الاستيراد مرورا بمكتب الصرف . إذن عدة وزارات مرت عليها هذه الصفقة . و لا احد يعطي أي اهتمام أو أي ملاحظة . أظن أن أي صفقة عمومية تمر مر الكرام .
جائحة كورونا ما هي إلا بداية بلاء ينزل من السماء أو يخرج من الأرض فلا عجب إذا سمعنا يوما أن الدجال قد ظهر أو أن يأجوج و مأجوج قد خرج لان الساعة لا تأتي إلا بغتة .
24 - oussama الخميس 02 يوليوز 2020 - 18:00
الأمر واضح كما جرت العادة الميزانية أضخم من ثمن المشروع الحقيقي في كل المجالات ببلدنا وخير دليل فضية 22 مليار ديال مول الكراطة
لا محاسبة في المغرب
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.