24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4213:3817:1620:2421:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | خسائر قطاع الصحافة تقارب 243 مليون درهم خلال الحجر الصحي‎

خسائر قطاع الصحافة تقارب 243 مليون درهم خلال الحجر الصحي‎

خسائر قطاع الصحافة تقارب 243 مليون درهم خلال الحجر الصحي‎

أفاد المجلس الوطني للصحافة بأن خسائر القطاع الصحافي قاربت الـ243 مليون درهم خلال الثلاثة أشهر التي تفشى فيها فيروس "كورونا" المستجد بالمملكة، مورداً أن الأزمة الظرفية ستعمق بدورها الأزمة الهيكلية التي تعانيها الصحافة المغربية.

وسلّط تقرير جديد للمجلس الضوء على واقع قطاع الصحافة خلال جائحة "كورونا"، مشخّصا أعطابه في فترة الحجر الصحي، ومستعرضا وضعية القطاع ما بعد الجائحة، ومقترحاً منافذ الخروج من الأزمة الهيكلية.

تراجع حصص الإعلانات

أوضح التقرير، المعنون بـ "آثار جائحة كورونا على قطاع الصحافة وإجراءات الخروج من الأزمة"، أن الخسارة الناجمة عن توقف المبيعات وأعمال الطباعة وتراجع الإشهار تقدر بأكثر من 81 مليون درهم في الشهر.

وأبرز التقرير أن مبلغ 81 مليون درهم في الشهر الواحد يتضمن الخسارة الناجمة عن البيع بأكثر من 44 مليون درهم، بالإضافة إلى الخسارة الناجمة عن تراجع الإعلانات التي تقدر بـ 37 مليون درهم.

وأشار المجلس إلى أن "جل المنشآت الصحافية سجلت انخفاضا مهما لعائداتها المالية بسبب توقف البيع واعتماد المجانية، وصاحب ذلك تراجع مهم للاستثمارات الإعلامية للمعلنين بلغ (110-) في المائة، خلال الفترة ما بين 18 مارس و18 ماي لسنة 2020، بالمقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2019.

وأكد البحث، الذي قام به المجلس الوطني للصحافة، عبر الاستبيان أو الاستجوابات عن بعد، أن جل المستجوبين أشّروا على التراجع المهول لحصص الإعلان في حدود 79 في المائة وسطيا بالنسبة للصحف الوطنية، و100 في المائة بالنسبة للجهويات الورقية، بينما نسبة التراجع في الصحافة الرقمية هي أقل نسبيا، حيث تصل وسطيا إلى 57.5 في المائة بالنسبة للنشرات الرقمية الوطنية، و85 في المائة بالنسبة للنشرات الرقمية الجهوية.

تضاعف أعداد القرّاء

لذلك، فإن هذه المعطيات تبرز أن الخسارة الناجمة عن تراجع الإعلان خلال أبريل تقدر بأكثر من 17.5 مليون درهم بالقيمة الخام، ونحو 9 ملايين درهم بالقيمة الصافية، وفقاً للتقرير الذي أورد أنه "إذا عممناها على باقي أشهر الجائحة، فإن إجمالي الخسارة يصل إلى غاية آخر ماي حوالي 53 مليون درهم بالقيمة الخام، و27 مليون بالقيمة الصافية".

وأرجع التقرير هذا التراجع أساسا إلى "إلغاء جل المعلنين لعملياتهم التواصلية، وفسخ أو تجميد العقود التي تربطهم بالمقاولات الصحافية لأسباب احترازية أو تقشفية، مرتبطة بتوقف إنتاج المواد والخدمات وبتوازنات مالية، وعدم توفرهم على رؤية واضحة بشأن استئناف أعمالهم".

وأشار البحث إلى دراسة حديثة لجمعية المعلنين المغاربة، تمت بتعاون معWay Opinion ، لفتت إلى أن 75 في المائة من المعلنين جمدوا حملاتهم الإعلامية، من بينهم 8 في المائة صرحوا بإلغائها نهائيا؛ لكن مقابل التراجع في الإيرادات، سجلت العناوين الوطنية تضاعفا في عدد قرائها، حيث عرفت الصحافة الرقمية المهيكلة تزايدا في عدد متصفحيها (أكثر من 225 مليون متتبع شهريا).

توقيف مفاجئ للصحف

وبخصوص تقييم الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة، يعتبر "مسؤولو الصحف الورقية، المنتمون إلى عينة الدراسة، أن إجراءات توقيف طبع وتوزيع الصحف، رغم ضرورتها الوقائية، كانت مفاجئة ولم يستشر فيها المعنيون، وخلفت آثارا بليغة على القطاع"، وفقاً للتقرير.

أما بالنسبة إلى الإجراءات الداعمة للمقاولات، والتي اتخذتها الدولة أو لجنة اليقظة الاقتصادية، فقد "لقيت استحسانا نسبيا من طرف بعض المستجوبين، في حين ترى الغالبية أنها غير كافية، وتخص بالأساس المقاولات الصناعية والتجارية، ولا تتناسب مع الآثار التي خلفها الوباء والحجر الصحي على قطاع الصحافة"، تبعاً للبحث المُجرى.

تبعا لذلك، يقترحون إجراءات بديلة أو مكملة، حسَب المصدر عينه، الذي يرى أن "التدابير العملية التي أعلنت عنها الحكومة لإنقاذ قطاع الصحافة، عبر وزير الثقافة والشباب والرياضة، اعتبرت خطوة ايجابية، على اعتبار أن قطاع الصحافة يكاد يكون الوحيد الذي استفاد من الدعم العمومي، ويكاد يكون مميزا في المحيط الإفريقي والعربي".

استثمارات إعلانية مجمّدة

وبشأن المقروئية ما بعد الجائحة، قال التقرير إن "مسؤولي الصحف الورقية يرون أن العودة إلى الوضع السابق لما قبل كورونا، على علاته، سوف يكون عسيرا بعد توقف أكثر من ثلاثة أشهر تضررت فيه القدرة الشرائية للمواطنين، وتغيرت فيه بعض عادات القراءة، وتناسلت فيه شائعات انتقال الفيروس عبر الورق".

وأضاف: "كما أنه رغم الفتح الجزئي للمقاهي التي تشكل 20 في المائة من المبيعات، فإن النتيجة ستكون هي الحد من تداول الجرائد، إذ تعتبر مجالا للقراءة المجانية للصحف؛ حيث يبلغ معدل تداول النسخة الواحدة فيها ما بين 4 و10 قراء حسب المدن والموقع المجالي لهذه الفضاءات، في حين يعتقد 80 في المائة من أصحاب الصحف الإلكترونية أن عدد المتتبعين سيتقلص بنسبة 15 إلى 20 في المائة بعد عودة الصحف الورقية، ورفع الحجر الذي ساهم في زيادة عدد المتتبعين".

وأورد التقرير أن "الصحف الوطنية تتوقع استمرار تدهور حصصها من الإعلانات بسبب الانكماش الاقتصادي الناجم عن الجائحة؛ لكن إذا استندنا على الدراسة التي قامت بها جمعية المعلنين المغاربة، فإن هناك تفاؤلا في الأفق على المدى المتوسط، بما أن 89 في المائة من المعلنين الذين جمدوا استثماراتهم الإعلانية ينوون تفعيلها خلال سنة 2020، وسيقوم 50 في المائة منهم بذلك خلال 30 أو 60 يوما بعد رفع الحجر، إلا أنه ليست هناك أية إشارة للاستثمار في مجال الصحافة؛ سواء الورقية أو الإلكترونية".

دعم مقروئية الصحف

وبالنسبة إلى الوقت اللازم لعودة الوضع إلى ما قبل الجائحة، تنقسم المنشآت الإعلامية إلى فئتين؛ إحداهما متفائلة (40 في المائة) تعتبر أن المدة الكافية هي ستة أشهر، وأخرى متشائمة (60 في المائة) تعتقد أنه يجب انتظار سنة ونصف السنة إلى سنتين على الأقل للعودة إلى ما يمكن تسميته بوضع الأزمة الطبيعي، وليس وضع تجاوز هذه الأزمة، يضيف التقرير.

ودعا المجلس إلى "دعم الخطة الوطنية للمقروئية التي أطلقها، من خلال تطوير التربية على الإعلام وقراءة الصحف في المدارس، والتي تروم تنمية الوعي الإعلامي لدى المتعلمات والمتعلمين لتمكينهم من اكتساب معارف ومفاتيح تساعدهم على الفهم والتحليل والنقد لما يقرؤونه، أو يستمعون إليه، أو يشاهدونه، من أخبار تتداولها وسائل الإعلام المهنية وغير المهنية".

وأشار إلى ضرورة "تفعيل مشروع الصندوق الوطني لتنمية قراءة الصحف بشراكة بين مختلف الفاعلين العموميين والخواص والمؤسسات المنتخبة، ومساهمة المنظمات المتخصصة أو المهتمة بالموضوع، وذلك مقابل توزيع جزء من الصحف على جمعيات المجتمع المدني المهتمة والمنتشرة عبر التراب الوطني، وكذا مؤسسات عمومية ثقافية وتربوية وتأهيلية".

تنظيم سوق الإشهار

كما نادى المجلس، أيضا، بـ"العمل على إقرار المزيد من الشفافية في سوق الإعلانات، من خلال خلق هيئة وطنية بين-مهنية مستقلة، تتولى أساسا السهر على ضمان حيادية قطاع الإشهار في علاقته بمختلف الفاعلين"، مطالبا، كذلك، بـ"إحداث مكتب مغربي للتحقق من الرواج والإشهار في الصحافة الورقية والإلكترونية، يهتم بمراقبة شفافية الأرقام".

واقترح المجلس الوطني للصحافة "الرفع من سقف الدعم العمومي الذي لم يتغير منذ 12 سنة، بالرغم من تزايد عدد الصحف، وبالأخص الإلكترونية؛ علاوة على مراجعة منظومة الدعم العمومي لفائدة الصحف الورقية والإلكترونية، من أجل تطويره ومواكبة التحول الرقمي، وتشجيع الاستثمار في قطاع الصحافة".

ومن بين المقترحات الأخرى، نجد توصيات بدعم خلق أكشاك رقمية أو منصات تشاركية تقدم فيها مجموعة من الجرائد المختارة مقابل اشتراك، ويمكن أن يتم ذلك عبر منصة تشاركية بين-مهنية أو عن طريق بيع هذه الخدمة لمقدمي الخدمات التواصلية.

تحصين قطاع الصحافة

ينضاف إلى ذلك، تحفيز الجرائد الجهوية الورقية والإلكترونية على الاندماج داخل منشآت موجودة أو خلق منشآت جديدة، تنصهر فيها من أجل بناء كيانات تشاركية قوية قادرة على استقطاب القراء والمعلنين، إلى جانب تعديل قانون حقوق المؤلف بما يؤكد صراحة على حقوق الصحافي باعتباره من أصحاب المصنفات المحمية، وبشكل خاص في المجال الرقمي.

ويطالب التقرير بـ"بلورة ميثاق أخلاقي يوقع بين المنشآت الصحافية الورقية والإلكترونية الحاصلة على الملاءمة لعدم سرقة مواد بعضها البعض، والتصريح بالمصادر عند استخدام مادة إعلامية للأغيار، مما يدفع بالمنشآت إلى الاجتهاد والتميز بينها، ثم تعزيز التكوين الإعلامي ببرامج ملائمة تتعلق بالجوانب المهنية والقانونية والأخلاقية، وصناعة المضامين الرقمية، مع التركيز على تكوين يؤهل صحافيين متعددي الخبرات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - محمدين الجمعة 10 يوليوز 2020 - 07:10
ههه لا أحد يشتري الصحف والمجلات قبل وخلال وبعد الحجر الصحي صحافة المرافق الصحية
2 - Senhaji الجمعة 10 يوليوز 2020 - 07:49
Cette presse papier a t elle raison d'être avec la montée de la presse électronique !
En plus, elle n'est pas crédible et dépendante du fait qu'elle vit sur l'argent du contribuable à travers des subventions indûes
3 - حسن الجمعة 10 يوليوز 2020 - 08:15
بدون تعميم، لتشجيع مقروئية الصحافة المكتوبة يلزم توفر جودة المواضيع و تنوعها،لان اغلبية الصحف المغربية لا تتحدث الا عن الجرائم و الفضائح الاخلاقية،ثانيا دعم سعرها ليصير في متناول الجميع.
4 - chaouki الجمعة 10 يوليوز 2020 - 09:09
البركة في بعض الصحف الالكترونية اما المرءة والمكتوبة
فمعظمهم بايعين الماتش من الاحسن الا ندعمهم من مالنا الخاص
و ان يجدو عملا شريفا لقوت يومهم
5 - وال وال الجمعة 10 يوليوز 2020 - 10:11
راهم خداو الدعم من جيوب دافعي الضرائب ومتبرعي كوفيد.آش بغاو.راه احنا تقطعتنا كموظفين من الراتب لحساب صندوق الجائحة قدر انخراط في كل الجرائد السنين عددا.وبززززاف
6 - وال وال الجمعة 10 يوليوز 2020 - 10:11
راهم خداو الدعم من جيوب دافعي الضرائب ومتبرعي كوفيد.آش بغاو.راه احنا تقطعتنا كموظفين من الراتب لحساب صندوق الجائحة قدر انخراط في كل الجرائد السنين عددا.وبززززاف
7 - Msaf الجمعة 10 يوليوز 2020 - 10:13
كتحسبو غير الخسائر ديال الصحف وشكون بعد كيشرهم والخسائر ديال الاجراء لي حبسو 3 اشهر هما مشي خسائر الله العن الي ما يحشم
8 - [email protected] الجمعة 10 يوليوز 2020 - 13:00
نحن في عصر الصحافة الرقمية. لاداعي لشراء حزمة أوراق خالية من أي شيء مفيد.
9 - بجعدي الجمعة 10 يوليوز 2020 - 16:44
ما أصبحت الأحزاب السياسية تحظى بالدعم من الحكومات المتناوبة ، و كذلك النقابات ( الأكثر تمثيلا على الطبعة العاملة ) ، فلم يبق للجرائد سوى الاستفادة من مداخيل الإشهار مبرر للتعبير عن الصرر الذي لحق بأكثرها ، و يحضرني ذكر ما استشعرت به – أواخر السبعينات ـ حين تصفحت جريدة حزب تقدمي بامتياز لأجد على إحدى الصفحات ما يعتبر رجعة عن المبادئ ، فقد كان لسان ذلك الحزب يقول منتقدا ما تحمله جرائد حزبية كانت تنعت بالرجعية : (( كيف تنشر الجرائد على طول بعض صفحاتها إشهارا لا يفيد القارئ المتصفح بشيئ من الفكر و العقلانية ؟؟ )) أقول إني في أواخر السبعينيات تصفحت تلك الجريدة التقدمية فوجدت صفحة للإشهار و ليست فيها عبارات باللغة العربية ، بل فقط أثر نوع من عجلات السيارات تملأ الصفحة دون فائدة ... منذ ذلك التاريخ أيقنت أن الجرائد لم تعد وظيفتها كما كانت ...و التزمت باقتناء أعداد كم جريدة لأقرأ ركن (( مع الشعب )) وحتة تةفي صاحبه رحمة الله عليه ... وظل باب مقر فرع الحزب موضدا ثالثة عقود إلى اليوم ...
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.