24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رواد المساجد يلتزمون بإجراءات السلامة رغم توقف عمليات المراقبة (5.00)

  2. استياء طلبة التعليم العتيق (5.00)

  3. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  4. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  5. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | أمنستي تطلب إسقاط دعوى الصحافي عمر الراضي

أمنستي تطلب إسقاط دعوى الصحافي عمر الراضي

أمنستي تطلب إسقاط دعوى الصحافي عمر الراضي

بعد وضع الصّحافيّ عمر الراضي رهن الاعتقال الاحتياطيّ، تقول منظّمة العفو الدولية إنّ لديها "بواعث قلق بالغ" من أنّ التّهم الجديدة ما هي إلا "تهم ملفّقة، تهدف مضايقة عمر الراضي، والتشهير بسمعته وإسكات صوته".

ويأتي هذا بعدما أودِع الصّحافيّ الاستقصائيّ المغربي، متمّ شهر يوليوز الماضي، رهن الاعتقال الاحتياطيّ، بعد عشر جلسات استنطاق أمام الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، للاشتباه في ارتكاب جنايتَي هتك عرض بالعنف والاغتصاب، والاشتباه في ارتكاب جنحتَي تلقّي أموال من جهات أجنبية بغاية المسّ بسلامة الدّولة الدّاخلية ومباشرة اتّصالات مع عملاء دولة أجنبية بغاية الإضرار بالوضع الدبلوماسيّ للمغرب.

وتذكر "أمنستي" أنّ ادعاءات العنف الجنسي "يجب أن تؤخذ دائماً على محمل الجد"، ثم تضيف: "في الوقت نفسه، فإن السلطات المغربية لها سجل في توجيه تهم الجرائم الجنسية كوسيلة تكتيكية لمقاضاة الصحافيين والنشطاء في مجال حقوق الإنسان".

وترى منظمة العفو الدولية أنّ المضايقة المستمرّة للصحافي الراضي "تؤكد التهديدات التي يواجهها النشطاء والصّحافيون في المغرب بسبب الكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان"، ثم تزيد: "يجب على السلطات أن تسقط أي تهم زائفة ضد عمر الراضي، وأن تحقّق بشكل نزيه وشامل في أي شكوى ضده، وتكفل حقوقه في الإجراءات القانونية الواجب اتباعها".

وتذكّر "أمنستي" بأنّ إيداع الصحافي عمر الراضي رهن الاعتقال الاحتياطيّ يأتي "بعد أسابيع من المضايقات التي تعرض لها على أيدي السلطات المغربية"، قبل أن يتهم "المدعي العام للمحكمة الابتدائية في الدار البيضاء الصحافي الاستقصائي عمر الراضي بالمس بالأمن الوطني والاغتصاب، في 29 يوليوز"؛ وهو التصعيد الذي تلا "نشر منظمة العفو الدولية تقريراً، في 22 يونيو الماضي، يكشف عن كيفية استهداف الحكومة المغربية لهاتف عمر الراضي ببرمجيات تجسس تابعة لمجموعة "إن إس أو"".

وتسجّل منظمة العفو الدولية أنّ عمر الراضي قد "استُهدِف بشكل ممنهج من قبل السلطات المغربية بسبب عمله كصحافي ونشاطه"، وتزيد: "هو منتقد صريح لسجل الحكومة في مجال حقوق الإنسان، وقد أبلغ عن الفساد، وكذلك عن الروابط بين المصالح التجارية والسياسية في المغرب. وحُكِم عليه، في 17 مارس 2020، بالسجن لمدة أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب تغريدة نشرها في أبريل 2019 ينتقد فيها المحاكمة الجائرة لمجموعة من النشطاء".

كما تستحضر المنظّمة الحقوقية غير الحكومية الدولية أنّ الشرطة القضائية في الدار البيضاء قد استدعت الرّاضي للمرة الأولى لاستجوابه، في 24 يونيو الماضي، بعد يومين من صدور تقرير لمنظّمة العفو الدولية يكشف عن هجوم برنامج التجسّس الذي استهدَف هاتفه، ثم استدعي مرات أخرى بعد ذلك، استجوب في كلّ منها لساعات.

وتضيف "أمنستي": في البداية استُجوِبَ "فقط بسبب تهم تتعلق بالاشتباه في تمويل أجنبي له صلة بمجموعات استخباراتية"، ثم وُجِّهَت إليه "تهمة الاغتصاب بعد شكوى مقدمة من ضحية مزعومة اتهمت الراضي بالاعتداء عليها ليلة 12 يوليوز". وفي بيان صدر في 30 يوليوز، "نفى الراضي مثل هذه التهم، مؤكدًا أنه كانت لديه "علاقة جنسية بالتراضي" مع المدعية عليه، وحذر من أن التهم ما هي إلا تهم ملفقة لمعاقبته على عمله الصحافي".

وتذكر "أمنستي"، في السياق ذاته، أنّه بالتوازي مع استدعاء عمر الراضي، "أطلقت السلطات المغربية حملة تشويه ضد منظمة العفو الدولية، في محاولة واضحة للتشكيك في النتائج التي توصل إليها المنظمة، وصرف الانتباه عن المراقبة غير القانونية التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان والصّحافيّون في المغرب".

كما ذكّرت المنظّمة بالحكم الاستئنافيّ في عام 2019، على "توفيق بوعشرين، مدير صحيفة "أخبار اليوم"، إحدى آخر الصحف المعارضة المتبقية في البلاد، بالسجن 15 سنة"، واستشهدت بما خَلُص إليه الفريق العامل التابع للأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي حول هذه القضية، التي قال إنّها "محاكمة شابتها انتهاكات الإجراءات القانونية الواجبة"، معتبرا "الاحتجاز التعسفي" لهذا الصّحافيّ جزءا من "مضايقة قضائية لا يمكن إلا أن تكون نتيجة لتحقيقات السيد بوعشرين ونشاطه الإعلامي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - بدون إسم الخميس 06 غشت 2020 - 03:34
جهاز العفو الدولي لاعب الدور بإمتياز.. و الراضي لم يكن سوى كارت ديالهم و تحرق!!

راه Amnesty عمرها يخطاوها les cartes.. إلا مشا الراضي راه يجي غيرو وهادشي إلا مكانوش أصلا موجدين شي واحد من قبل!.. و هاد المسرحية ديالها لي دايراها على قبلو راه غير باش تخرج داك المخبي من جحرو.. ويشد بلاصت غيرو حتى يجي نهارو ويتحرق حتى هو.. كيف تحرق لي من قبلو...

المغرب.. راه فاهم هادشي مزيان.. و فينما خرجو شي واحد راه غادي يتحرق!! حتى مايلقاو لي يخرج ليهم!!
2 - مريم الخميس 06 غشت 2020 - 08:09
القضاء عند اللله.أما قضاة المغرب فهم قضاة المخزن السلام عليكم.
3 - مهتم جدا الخميس 06 غشت 2020 - 09:02
دبا هاد الناس ديال أمنستي واش بغيتوا تفهمونا بأن المعتقل مجرد صحافي عادي يمارس مهنته بإخلاص وصدق .. والدولة ما عجبهاش الحال لان الرجل يشتغل بصدق كما تزعمون . فالدولة تنود تعتقلو ؟ واش هذا ماشي خرجان لعقل واستغباء العقول بل هو الغباء نفسه ؟ لو ان الامر هكذا لو كان جل الصحافيين والاساتذة الجامعيين والاطباء والمهندسين والمسؤولين وأغلب الجهاز الامني والقضائي ... كلشي هاد الناس كن راهم فالسجن ، والتهمة فقط لانهم مخلصون في عملهم . امنستي تتصنع العواطف وتضرب على الوتر الحساس. دخلي سوق راسك انت متظمة غير مرحبب بك اولا في المغرب وشغلك هو زرع الفتنة والبلبلة في البلاد . والدولة بالمناسبة ليست خبيرة في توجيه التهم الجنسية راهم الناس الي مكبوتين وهديك هي نقطة ضعفهم . وخليوا الدولة دير شغلها وتحمي سيادتها
4 - med الخميس 06 غشت 2020 - 09:03
واش هادي امنيتي معندهاش شي شغل من غير المغرب
5 - ابو وليد الخميس 06 غشت 2020 - 10:29
ساكون مقتضبا في تدخلي. مادامت المنظمة تحقق في القضايا وتصدر اوامرها. ما دور هيئة العدل داخل الدول. الزين تيحشم على زينو والخايب غير لهداه الله. المملكة المغربية حرة في اتخاد قراراتها
6 - fouad الخميس 06 غشت 2020 - 10:43
سبحان الله، الإنسان ل يدافع على المغاربة في الحبس و كل شي سمح فيه. زعما نحن المغاربة انانيين ك نبغيو راسنا. حرام ل يهدر عليكوم. عجباتكوم عيشة الذل و القهر.
7 - محمد مداني الخميس 06 غشت 2020 - 11:07
لماذا نطلب إسقاط الدعوى عن مرتكب الجريمة، ان كان ما نسب إليه صحيح فقد يستحق الصفع بيد من شوك ،لأن الشهرة والنجومية يؤديان إلى الفساد والطغيان عند بعض من لديهم ضمير ميت.
8 - محروم من التغطية الصحية الجمعة 07 غشت 2020 - 13:04
من يبيع بلاده للاجنبي =خائن وانتهت القصة
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.