24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الورّاق يحل بالجدار الأمني في المنطقة الجنوبية (5.00)

  2. التصالح مع أرقام الإصابات بـ"كورونا" يتسلل إلى نفوس المغاربة (5.00)

  3. "الفيروس" يُغلق 118 مدرسة ويصيب 413 تلميذا و807 أساتذة (5.00)

  4. دراسة علمية تؤكد اكتشاف أول ديناصور مائي في العالم بالمغرب (5.00)

  5. ارتفاع الأسعار يؤزم وضعية معيشة الأسر الهشة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | رصيف الصحافة: الداخلية تراقب أماكن بيع وتخزين "المواد المتفجرة"

رصيف الصحافة: الداخلية تراقب أماكن بيع وتخزين "المواد المتفجرة"

رصيف الصحافة: الداخلية تراقب أماكن بيع وتخزين "المواد المتفجرة"

قراءة رصيف صحافة مطلع الأسبوع الجديد نستهلها من "المساء"، التي ورد بها أن وزارة الداخلية تراقب أماكن تخزين وبيع المواد القابلة للانفجار، حيث أصدرت الوزارة تعليمات صارمة إلى مصالح الشؤون الداخلية في مختلف عمالات المملكة بإجراء جرد لجميع محلات بيع المواد القابلة للانفجار، وأماكن تخزينها، والقيام بزيارات تفتيش لمستودعات ودكاكين بيع العقاقير الموجودة في مختلف الأحياء، والتي تبيع مواد كيميائية ومحاليل سريعة الاشتعال.

ونسبة إلى مصادر الجريدة، فإن الوزير عبد الوافي لفتيت حث الولاة والعمال على مطالبة الشرطة الإدارية بمجلس الجماعات بالتشدد في مساطر وإجراءات منح التراخيص للمحلات والمخازن، التي من المفترض أن تحتضن سلعا ومواد قابلة للانفجار، وكذا تمكين السلطات المحلية من لائحة نقاط البيع والمخازن والرخص، وحتى نقاط البيع في السوق السوداء.

وكتبت الجريدة ذاتها أن شكاية من والي الرباط جرت مسؤولين إلى التحقيق بتهمة التزوير، الذي طال ملف بناء فندق من أربعة نجوم بحي أكدال.

وأضافت أن محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، التمس من النيابة العامة فتح تحقيق قضائي في شأن تزوير تصاميم بناء الفندق، بعدما قضت المحكمة الإدارية بالرباط بإلغاء الرخصة المقدمة من قبل المجلس الجماعي.

وأشارت "المساء" إلى أن هذا الملف من المنتظر أن يطيح بالمزيد من المتورطين المحتملين، وبأسماء بارزة بعد أن تم الاستماع إلى قائمة أولية ضمت رئيسة قسم التعمير بالمجلس الجماعي للرباط، وعددا من الموظفين بالمجلس، ومسؤولة بجهاز الوقاية المدنية، إضافة إلى مسؤولين بالولاية والوكالة الحضرية، ممن لهم صلة بمشروع بناء فندق سبق أن صدر بشأنه قرار بتوقيف الأشغال من طرف الوالي السابق مهيدية، قبل أن يستفيد من رخصة تعديل بشكل أثار شبهات كثيرة.

ونقرأ ضمن مواد "المساء" كذلك أن مدارس خاصة تلزم الأسر بتوقيع "عقود إذعان" تحمل اسم وزارة التربية الوطنية وشعارها، وتتضمن عددا من الشروط، من ضمنها احترام مواعيد أداء الواجبات الشهرية، وكذا في حالة الطوارئ الصحية الخارجة عن إرادة المؤسسة، والالتزام بشتى أنواع الحلول التي تفرضها حالة الطوارئ، بما في ذلك الدراسة عن بعد. كما شدد العقد على أن السومة المالية للتمدرس والنقل المدرسي سومة سنوية فقط تقسط على عشرة أشهر على أن يكون أول أداء انطلاقا من شهر شتنبر وآخر أداء عند شهر يونيو كحد أقصى، تضيف الجريدة، مشيرة إلى أن هذه الشروط اعتبرتها الأسر مستفزة وغير قانونية.

ومع المنبر نفسه، الذي أشار إلى تفكيك عصابة تتكون من 5 أفراد، بعد أن قامت بالنصب على فلاحين بمنطقة سيدي علال البحراوي عبر استعمال صفة وكيل الملك بالخميسات، وقامت بالاستيلاء على عدد من رؤوس الأغنام.

من جهتها، نشرت "الاتحاد الاشتراكي" أن غياب المصل المضاد للسعات القوارض يحصد المزيد من الأرواح، حيث توفيت طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات بسبب لسعة عقرب بأحد دواوير دمنات بإقليم أزيلال.

وأضافت الجريدة أن أسرة الضحية سمعت صراخ الطفلة، ووجدت العقرب بجانبها، فقامت بنقلها إلى المستشفى الإقليمي بقلعة السراغنة، إلا أن الضحية توفيت متأثرة بالسم الذي انتشر في جسدها، نتيجة التأخر في نقلها إلى قسم الإنعاش، وكذا أمام غياب أي مصل للسعات العقارب.

ونقرأ ضمن مواد الجريدة ذاتها أن محمد بكاوي، الكاتب الجهوي وعضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية، العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل، حذر من تحويل المستشفى الجهوي الفارابي بوجدة إلى مستشفى خاص بمرضى "كوفيد- 19"، وتحويل كل الخدمات إلى المستشفى الجامعي محمد السادس، مشيرا إلى أن تحويل جميع الخدمات إلى المستشفى الجامعي سينهك المرضى ومرافقيهم، لاسيما أن مستشفى الفارابي معروف بكونه مستشفى الفقراء، في حين أن إجراءات الفوترة والأداء في المستشفى الجامعي لا تخدم هاته الفئة.

أما "أخبار اليوم" فورد بها أن القضاة المتابعين بسبب تدوينات على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، يطلبون تأجيل الاستماع إليهم، بسبب تزامن جلسة الاستماع إليهم مع ممارستهم حقهم في الاستفادة من العطلة السنوية، واحتراما للتدابير المتخذة من قبل السلطات العمومية، بمنع التنقل بين المدن تفاديا لانتشار وباء "كورونا"، خاصة أن المكان المحدد للجلسات هو مدينة الجديدة، وكل القضاة المعنيين يقيمون بمدن بعيدة عن هذه الأخيرة، بل منهم من يقيم بمدينة العيون، تضيف الجريدة.

وفي خبر آخر ضمن مواد العدد ذاته ورد أن المحكمة الدستورية ترفض البت في تعديلات أدخلها مجلس المستشارين على نظامه الداخلي، بسبب عدم تضمين هذه التعديلات للنص الكامل للنظام الداخلي بكافة مواده، مشيرا إلى أن الإحالة التي قام بها رئيس الغرفة الثانية، حكيم بنشماس، لم تحترم فيها الوحدة العضوية للنظام الداخلي، المستخلصة من أحكام الدستور.

وحسب "أخبار اليوم"، فإن المحكمة شددت على أنه كان يجب إحالة التعديلات الواردة على النظام الداخلي، بعد المصادقة على النص برمته، على المحكمة الدستورية مضمنة في النص الكامل لهذا النظام، احتراما للوحدة العضوية للنظام الداخلي المستخلصة من أحكام الدستور المشار إليها .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - مغربي قح الأحد 09 غشت 2020 - 22:09
تايقول المثل التقة مزيانة والمراقبة افضل ،راه خاص تكون المراقبة ديما ولكلشي ماشي حتى طرا لي طرا فلبنان عاد نديرو المراقبة .
2 - المسؤول القفقاف الأحد 09 غشت 2020 - 22:11
شركات قهروهم لجن المراقبة.
مواد قابلة للإشتعال معروفة .
مشكل تجار الأزمة غ طلعوا فيها ثمن.
الحصول كنعيشوا مع حكومة انتظار الكوارث. وقع انفجار ف لبنان فاقوا. طاحت دار فاقوا. إوا زلزال راه ضرب ف الجزائر . بؤر لي المغرب قريب تحرك ؤ جمعوا روسكم.
3 - نبقاو على بال الأحد 09 غشت 2020 - 22:11
لدينا فالبادية عندما يسقط شخص ما عن طريق الخطأ في البئر يقوم جميع ساكنة الدوار بتفقد آبارهم وتغطيتها خشية سقوط آخرين فيها
4 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الأحد 09 غشت 2020 - 22:14
هذه فرصة كذلك لمنع استيراد المفرقعات الصينية والتي لا فائدة منها سوى تضييع للعملة الصعبة..
5 - ملاحظ الأحد 09 غشت 2020 - 22:20
حتى وقع لنفجار فبيروت عاد ولنا نراقبو المحلات بيع المتفجرات فاين كنتم مشحال هادي هناكة محلات تخزن مئات البطاط بدون مراقبة
6 - متتبع الأحد 09 غشت 2020 - 22:20
الداخلية تراقب أماكن بيع وتخزين المواد المتفجرة!! وماذا عن المحيطات؟؟ المحيطات تحتوي على كميات هائلة من الهيدروجين. في حالة انفجاره, سيحول الأرض ومن عليها إلى رماد
7 - مواطن كازاوي الأحد 09 غشت 2020 - 22:24
كلنا نعلم أنه في عاشوراء تكون هناك مفرقعات في جميع المدن وخاصة في الأحياء الشعبية للدار البيضاء كأنها حرب
نتمنا أن يتم منع دخولها إلى المغرب و معاقبة كل من سمح بدخولها
8 - Majid الأحد 09 غشت 2020 - 22:34
السؤال الذي وجب طرحه و الا نتباه إليه هو ما هي خطورة العواقب على مدينة الجديدة إن - لاقدر الله - تسربت في الهواء مادة غاز الأمونياك بكميات كبيرة من أحد خزانات الجرف الأصفر؟
9 - Said الأحد 09 غشت 2020 - 22:38
نتمناو من لفتيت اعطي تعليمات عمال و ولاة لمراقبة رؤساء المصالح لحابسين طلبات مواطنين و الموظفين الصغار .عدد ديال ناس تايتسناو طلبات ديالهم تمشي جهات المعنية .راه بعض رؤساء المصالح متيعرفوش الله .
استهتار لمصالح المواطنين.
10 - richi الأحد 09 غشت 2020 - 22:43
يمكن في هذا الصدد تفعيل مضمون ظهير 1914 في ما يخص تخزين مواد خطيرة وقابلة للاشتعال وأبعادها عن الاحياء السكنية لضمان سلامة وأمن المواطنين وكذا مدنهم. نطلب من الله السلامة .
11 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 09 غشت 2020 - 22:46
المواد القابلة للانفجار والمنتشرة في جميع الأنحاء هي مادت الصباغة والمواد التي تدخل في تركيبها والخطير من هذه الواد هو مايعرف بالدوليو مادت خطيرة جدا
12 - تجار كورونا الأحد 09 غشت 2020 - 22:51
خاص الحكومة تفكر تفرض قرعة العافية على لكرارس حيث كيشعلوا ضوء ببوطة صغيرة ؤ كل مخالف 500dh
أصحاب قارورات الحريق غ ديروا لاباس
13 - كاظم الأحد 09 غشت 2020 - 22:56
هو العقد الذي يقبل فيه أحد الطرفين كامل شروط وبنود العقد دون أن يكون له الحق في تعديلها أو الإضافة عليها وليس له غنير الخضوع الكامل لإرادة الطرف الثاني. وهي من العقود التي ظهرت مع تطور الحياة وظهور الصناعة والتكنولوجيا. ومنها عقود السفر عبر الطائرات أو القطارات ، فليس للمسافر حق تعديل الشروط والبنود المثبتة على تذكرة السفر ، وهو يذعن لإرادة شركة الطيران أو شركة القطارات مستسلماً لكل الشروط .

ولا يملك المذعن أن يتنصل مما ورد بالعقد من إلتزامات إذ يكون قبوله مانعاً له من ذلك ، إلا في حالة إخلال شركة الطيران ، وفي هذه الحالة له الحق في المطالبة بالتعويض.
14 - عبد. العزيز الأحد 09 غشت 2020 - 22:58
اولا اذا كانت السلطة تخاف يقع ما وقع في لبنان نحن المغرب الحمد لله ان مؤسسة الدولة متراسة وتوحدة وتتميز بقوة مؤسستها خصوصا مؤسسة القصر والامن وعلى رأسهم الجيش هناك قيادة واحدة وعلى رأسهم صاحب الجلالة نصره الله وانا شخصيا لا اخاف على المغرب الا من اعداء الوطن وهم معروفون للعيان ولا اقول الجزائر كدولة وشعب ولاكن اقول الجنرالات العسكرية التي خطفة الدول هم اعداء المغرب واتوجس من الاحزاب المغربية فهي غير مؤهلة للقيادة وحدها يجب على الاحزاب المغربية ان تتوحد فيما بينها وتتقلص لحزبين يمين ويسار اوحتى لاربعة احزاب حتى تكون المنافسة للاجدر والاشد حرصا على مصلحة الدولة العليا وعاش الملك نصره الله والحمد لله على هذا القائد ما على رجالات المغرب الا ان تستغل وجود هذا القائد وتبني دولة لها قوامها الاستراتجي والمؤثر في العالم
15 - ABC الأحد 09 غشت 2020 - 23:04
يجب بصفة قانونية قبل إدخال أي صنف من المواد القابلة اشتغال كيف كانت صنفها أن يودع طلب بشأنخا لذى أقسام الداخلية المعنية بتحديد اسم المقاولة صنف المواد كميتها نوعية الإستعمال.... قبل مباشرة الإستراد بعد الإستراد يتم تعيين لجنة مختصة للمعاينة بين الطلب الأول وما تم استيراده والأشخاص الموجهة إليهم .ولا يسمح بإخراج هذه المواد حتى تشعر إدارة الجمارك الداخلية بالعملية ومسار تنقلها وطريقة تخزينها ومدة التخزين. لأن الأمر لا يقبل المزايدة وباك صاحبي . امن وسلامة البلاد فوق أي اعتبار .
16 - منلي عبد الله الأحد 09 غشت 2020 - 23:16
كان لا بد أن ننتظر كارثة بيروت حتى تتحرك السلطات للقيام بهذه الخطوات ,, ومادام أنها تحركت لا بأس أن نطرح بعض الأسئلة ,, الجرف الأصفر بالجديدة ,, والوحدات الإنتاجية – مغرب فوسفور – بأسفي ,, وشركة لاسنيب بالمحمدية وغير بعيد عنها معامل تكرير البترول لاسمير ,, وزيد وزيد وزيد ,, بدون الحديث عن المحلات والمعامل العشوائية المنتشرة وسط الأحياء الآهلة بالسكان والتي لا نعرف ماذا تصنع بالضبط ولا نعلم شيئا عن المواد التي يستخدمون ناهيك عن وحدات الصناعة الفلاحية التي تتعمل مع بعض أنواع الأسمدة بما فيها نترات الأمونيا أصل كارثة بيروت ,,,, هل كل هذه الأماكن متحكم فيها ومراقبة بما فيه الكفاية وهل تطبق معايير السلامة المعمول بها وطنيا ودوليا ,, يقال أن الوقاية خير من العلاج والحزم واليقظة أصبحا مطلبين ملحين – اللي فينا يكفينا مع الجائحة فمنزدوش الخميرة على بوخمار -
17 - يوسف الأحد 09 غشت 2020 - 23:17
يجب مضاعفة مراقبة قنينات الغاز، فكم من المباني احترقت بسبب مشكل في القنينة. يجب على الاقل اضافة تاريخ صنع القنينة لمعرفة قدمها
18 - محمد الأحد 09 غشت 2020 - 23:18
عجبا للحكومة مع أرباب المدارس الحرة. هل هم فوق القانون؟ على الحكومة أن تخرج دفتر التحملات للتعليم الخاص يعالج جميع النقط الخلافية بين الآباء والمدارس بصفة مطابقة لقانون العقد. رب المدرسة الذي يقبل العمل به أهلا وسهلا ومن لا يليق به فلينسحب من التعليم
19 - متتبع الأحد 09 غشت 2020 - 23:19
وماذا عن لفرارن والمطاعم اللي يوضعوا البوطة على العافية باش حتى ملم مكعب واحد من الغاز ما يبقى في البوطة؟
20 - متتبع الأحد 09 غشت 2020 - 23:32
لقد اصبحنا في غابة .كل من اراد قوانين يكتبها كما يريد و حسب هواه.التعليم الخاص حسب ما سمعنا فرض عقد او التزام اداء الشهر رغم الوباء ولو عن بعد ..هل الدراسة عن بعد دراسة .من يدرس التلميذ الاب او الام هل ليس لهم شغل .ترسل الى التلميذ دروس بالواتساب نؤدي الشهر حماق .يجب تدخل الدولة وتطبيق القانون وعدم ترك الاباء في صراع مع اللوبيات .
21 - Citoyen الأحد 09 غشت 2020 - 23:35
الا ترى الحكومة انها عليها تحديد اثمنة التمدرس قبل الدخول المدرسي تامين تسجيل واجب شهري عوض ترك خدمة عمومية مفوضة للخواص تسودها الفوضى وفرض الامر الواقع ؟؟؟؟؟
22 - سرحان الأحد 09 غشت 2020 - 23:37
يجب ايضا ابعاد المستشفيات ما امكن من المناطق الخطرة. بناء مستشفى بيروت امام مرفئ صناعي غير آمن اكبر خطأ ارتكبه اللبنانيون.
23 - Abdool الأحد 09 غشت 2020 - 23:45
هناك أماكن وجب تفقدها تكاد تنفجر وهي الحسابات البنكية خارج وداخل الوطن نظرا لتكدس الملايير المهربة بها
24 - عدي الأحد 09 غشت 2020 - 23:54
بدون تعليق الفساد في جميع المجالات اللهما إن هدا منكر
25 - محلل الاثنين 10 غشت 2020 - 00:28
جيد أن وزارة الداخلية تراقب أماكن تخزين وبيع المواد القابلة للانفجار، لكن حذار من المركبات و المنشآت الكبرى بالمدن الكبرى و أو القريبة منها كخزانات سمير و ما شابهها. فهناك ساكنة و بنية تحتية و رساميل و اقتصاد المغرب بجانبها. فما حدث في بيروت يجب ان يكون درسا لنا و لغيرنا للمزيد من الاحتياط... و نطلب الله السلامة ان يحفظ بلادنا من كل مكروه.
26 - Omar الاثنين 10 غشت 2020 - 00:38
الحمد لله اول مرة نستافدو من أخطاء الآخرين لو كنا نعمل نفس الامر في التعليم و الصحة و..و.. لكنا من الدول العظمى
27 - احمد الاثنين 10 غشت 2020 - 00:43
ماعندكوم ماينفجر! ردو البال عاالمنازل الآيلة للسقوط! وتشديد المراقبة على البنايات.
28 - هولاكو الاثنين 10 غشت 2020 - 01:27
نحن سكان مدينة الجديدة يترصدونا خطر كبير يتمثل في مركب الجرف الاصفر وما يحتويه من مواد خطيرة .حيث ان وقع هناك مشكل لا قدر الله.فاعلموا ان مدينة الجديدة ستمحى من خارطة المغرب.
29 - خالد الاثنين 10 غشت 2020 - 02:52
راقبو لاسامير و ماروك فوسفور والجرف الاصفر والمكتب الشريف للفوسفاط... وفوتو عليكوم المساكين هادشي لي بقا ....شر البلية تايضحك.
30 - مواطن2 الاثنين 10 غشت 2020 - 06:25
ما وقع في لبنان هو درس للعبرة لمن اراد ان يعتبر.لبنان ادى الثمن غاليا عن الاهمال وسوء التدبير والتقدير.ما وقع في لبنان يمكن ان يقع في اي بلد بشكل او بآخر.ومن الحكمة ان تقوم الدولة المغربية بتفقد كل اماكن تخزين مواد من شانها الحاق الضرر بالبلاد.انها دروس يجب ان يستفيد منها الغير والاحتياط امر واجب.
31 - عبد لله الاثنين 10 غشت 2020 - 07:30
نعم على العموم جيد رغم أنه وجب أن يكون أمرا اعتيادي لكن لاباس وهي فرصة لمنع دخول المفرقعات لما لديها من أخطار على الناس خاصة الأطفال والمراهقين.
32 - alors! الاثنين 10 غشت 2020 - 07:50
n"importe quel petit détail peut être à l"origine d"une catastrophe:''''''
une prise de courant mal faite chez un menuisier,ou dans un dépôt de bois,peut être une source d"incendie,
une bonbonne de gaz avec un bouchon défectueux,une petite bonbonne de gaz jetée d"un camion au sol comme d"habitude,'''''''
les techniciens ne respectent nullement les normes,
les dépôts ,on peut les contrôler mais est ce qu"on a contrôlé l"installation électrique est ce qu"on trouvé une bouche d"eau pour éteindre l"incendie,
alors!
33 - حسن الاثنين 10 غشت 2020 - 08:20
حث الولاة والعمال على مطالبة الشرطة الإدارية بمجلس الجماعات بالتشدد في مساطر وإجراءات منح التراخيص للمحلات والمخازن، التي من المفترض أن تحتضن سلعا ومواد قابلة للانفجار، وكذا تمكين السلطات المحلية من لائحة نقاط البيع والمخازن والرخص، وحتى نقاط البيع في السوق السوداء.
34 - متتبعه الاثنين 10 غشت 2020 - 11:55
هناك دكاكين يبيعون مادة نيتران دامونيوم لاغراض فلاحية لكن للاسف تجد هاته المادة تباع قرب قارورات غاز البوطان وعدة مواد قابل للاشتعال مثل البنزين خصوصا في العالم القروي حيت يباع كل شيء في الدكان الواحد .ادوية فلاحية،ادوية صيدلية،مواد بلاستيكية،بنزين،غاز البوطان،نيترات دامنيوم،الدقيق
،الزيت،السكر،الخ......
35 - الملاحظ الاثنين 10 غشت 2020 - 12:30
يجب التنبيه الا ان اخطر مواد قابلة للانفجار هي نطرات الامونيوم ’ و هي التي سببت الكارثة في لبنان , و ان المغرب منتج لهده المادة و يستعملها كاسمدة , و متفرجات تستعمل غالبا في المقالع , و انشاء السدود و الموانئ و المنشات الكبرى بصفة عامة , و كانت في السابق تستعمل كدلك في حفر الابار , و تستعمل كذلك في التبوريدة , مع ظهور الارهاب و كشف الدولة لتداول هده المواد بكيفية غير امنة لجات الدولة , الى فرض التعاقد مع شركات مختصة في المتفجرات بالنسبة للمقالع و الشركات النائلة للصفقات التي تستعمل بها المتفجرات , الوعي يجب لن يعم الجميع و لن يبلغ عن ان اي مخزن او مصنع مشبوه , هده هي واجبات المواطن حماية بلدك قبل المطالبة بالحقوق
36 - محمد الثلاثاء 11 غشت 2020 - 16:45
يجب توعية المواطنين بالمخاطر الناجمة عن استعمال عدد كبير من المواد المعروفة بقابليتها للاشتعال او الانفجار مع اثارة غازات سامة.
كما اشير الى محلات بيع مواد التجميل حيت لا يخلو حي من وجودها.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.