24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  3. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

  4. التلميذ الخطري ينال نحاسية "أولمبياد المعلوميات" (5.00)

  5. المحكمة العليا تشعل معركة بين "الديمقراطيين والجمهوريين" بأمريكا (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | "ندوة هسبريس" تناقش جرائم "البيدوفيليا" وتفعيل عقوبة الإعدام

"ندوة هسبريس" تناقش جرائم "البيدوفيليا" وتفعيل عقوبة الإعدام

"ندوة هسبريس" تناقش جرائم "البيدوفيليا" وتفعيل عقوبة الإعدام

صدمة كبرى عاشها المواطنون المغاربة إثر تلقيهم نبأ اغتصاب وقتل الطفل الضحية عدنان، بعد أزيد من خمسة أيام على اختفائه، إذ أسفرت عمليات البحث والتشخيص التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية عن اعتقال مشتبه فيه يقطن غير بعيد عن منزل الضحية، أقدم على استدراجه إلى شقته وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد، ثم دفن الجثة في مكان خال بمحيط سكنه.

وتوالت ردود الفعل الغاضبة عبر صفحات الشبكات الاجتماعية المطالبة بإنزال أقصى عقوبة على هذا المجرم المغتصب والقاتل، مذكرة بالعديد من المجرمين الذين سبق أن قاموا باغتصاب وقتل العديد من الأطفال الأبرياء، ومازالوا أحياء في السجون المغربية، وهو ما برز معه من جديد مطلب تنفيذ حكم الإعدام في حق المعني بالأمر.

وبخصوص جريمة الاختطاف فإن القانون الجنائي المغربي ينص في الفصول 471 و472 و473 منه على أنه "من استعمل العنف أو التهديد أو التدليس لاختطاف قاصر دون الثامنة عشر عاما أو لاستدراجه أو إغرائه…يعاقب بالسجن من خمس إلى عشر سنوات، وإذا كانت سن القاصر تقل عن اثني عشر عاما فعقوبة الجاني بالسجن من عشر إلى عشرين سنة، ويعاقب على الاختطاف بالإعدام إذا تبعه موت القاصر.

أما عن جريمة هتك عرض طفل عمره أقل من ثمان عشرة سنة فإن الجاني يعاقب بالسجن من عشر إلى عشرين سنة، ويمكن أن يصل إلى ثلاثين سنة في بعض الحالات.

لكن أصواتا تعالت من أجل تعديل مقتضيات القانون الجنائي المتعلقة بالاعتداءات الجنسية، خصوصا في اتجاه تشديد العقوبات لتصل إلى السجن المؤبد أو الإعدام؛ وبل وهناك من دعا إلى سن قانون الإخصاء الكيميائي المعتمد في العديد من البلدان، كروسيا وكوريا الجنوبية، من أجل القضاء أو التقليل من ظاهرة البيدوفيليا واغتصاب الأطفال.

غير أنه رغم صدور أحكام بالإعدام في مثل هذه القضايا بالمغرب فإن الدولة المغربية، وانسجاما مع التوجهات الدولية في مجال حقوق الإنسان، تتجاهل تنفيذ أحكام الإعدام منذ سنة 1993، السنة التي نفذ فيها آخر حكم بالإعدام على العميد «الحاج ثابت» الذي كان يشغل منصب رئيس الاستعلامات العامة لأمن الحي المحمدي عين السبع، وتمت محاكمته إثر تورطه في قضايا اغتصاب وتصوير مئات أشرطة الفيديو الجنسية مع ضحاياه، ووصفت محاكمته بمحاكمة القرن آنذاك.

من جهة أخرى، ردت بعض الأصوات المدافعة عن إلغاء عقوبة الإعدام بأن المجتمع ليس من مهامه نصب المشانق وإصدار الأحكام، فالأمر من اختصاص القضاء، مضيفة إلى أن إلحاح البعض على عقوبة الإعدام تحديدا يظهر رغبتهم في الانتقام والثأر عوض معاقبة المجرم.

ولمناقشة حيثيات وتفاصيل هذه القضية التي شغلت بال المغاربة على امتداد أيام، تنظم جريدة هسبريس الإلكترونية يومه الأحد على الساعة التاسعة ليلا ندوة تفاعلية عن بعد، تحت عنوان "البيدوفيليا وعقوبة الإعدام"، تستضيف خلالها: الأستاذة نجية أديب، رئيسة جمعية «ما تقيشي اولادي» وسفيرة الطفولة العربية، والأخصائي النفساني جواد مبروكي، ثم الناشط الأمازيغي أحمد عصيد.

جدير بالذكر أن متابعة هذه الندوة ستكون متاحة بالصوت والصورة على جريدة هسبريس الإلكترونيّة، إذ تُنقل أطوارها باعتماد "تقنيّة المباشر" على صفحة هسبريس بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ابتداء من التاسعة ليلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - ملاحظ سابق الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:05
الاعدام ثم الاعدام حتى يكون عبرة كبيرة للآخرين
2 - أستاذة بالإعدادي متقاعدة الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:12
البيدوفليا استفحلت في السنوات الاخيرة وانتم تعرفون هذا لأن لكم قصب السبق في فضح هذه الظاهرة الشادة التي دخلت مجتمعنا من بابه الواسع خاصة وأن القضاء المغربي يحكم باشهر قليلة على هؤلاء الوحوش مغتصبي البراءة مما زاد من حدة البيدوفليا دون خوف اصحابها ربما من تكرار الفعل عدة مرات وقرأت في جريدتكم للتو محاولة تعرض طفل في طنجة إلى الاغتصاب لهذا الحكم بالإعدام هو الرادع الأول والأخير لوقف هذا النزيف الذي يغتصب ويؤدي احيانا بحياة طفل بريء فقط لانه وثق في مغتصبه وكان ما كان
3 - simo الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:13
يجب انشاء مراكز بمناطق المغرب لمعالجة هدا المشكل حتى يتسنى لهدا البيدوفيل وبشكل سري تلقي المساعدة حتى لا تتكرر هاته الجرائم البشعة.....والقانون يجب ان يطبق على الجميع ...ولا يستثنى البيدوفيل الاجنبي كما عشنا في الماضي .....لقد اغتصب اطفالنا من طرف فرنسيين واسبان وكثم على هاته الجرائم ولم نسمع عنها شيئا....يجب اعطاء دروس بالمدارس للاطفال بعدم الذهاب مع الغريب والاباء لديهم الدور الاكبر يجب مراقبة الابناء ....لان هناك دئاب تتربص بهم
4 - الاعدام الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:13
تطبيق الاعدام او تعديب الشخص اشر العداب كالحرقه او ضربوه بالحجارة حتى الموت او قطع يديه و رجليه و تركه في سجن بدون اكل حتي ان يموت
5 - سميرة الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:16
بقى في المغرب غير الجرائم من الهرم إلى القاعدة.الجريمة مهما كان حجمها تسمى جريمة كانت سرقة أو قتل أو إغتصاب أو مخدرات أو فساد، لكن أخطر الجرائم هو النهب هو أم الخبائث هي الخيانة العظمى للوطن،صاحبها يجب تطبيق عليه الإعدام مهما كان
6 - تايكة غرماد الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:19
هذا الجراءم تاتي في ظروف انهيار سلطة الدولة وتعطل الفضاء وغياب سلطة الضبط والانضباط كغيرها الجراءم المتعددة التي تفشت بشكل رهيب مثل الفساد والرشوة والسيبة والتسيب والاستهتار كل أتت بها ظروف سياسية محددة أرادتها سلطة التحكم في غياب الديمقراطية والحق والقانون ودولة المؤسسات وانعدام منظومة قضاء رادع !!
فهذه الجراءم لم تاتي من فراغ بحيث لا احد اصبح يخاف من العواقب بعد مرور السنين من التسيب !! فهنا الدولة تقع في قفص الاتهام .لكن السؤال هى :اين هي الدولة حسب المعايير الدولية ؟؟ طبعا لم يعد لها وجود
7 - اقتراح الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:21
اقترح اضافة اعدام الشهوة الجنسية باخصاء كل البيدوفيليا.بقتل الغريزة حتى يتعدبوا طول حياتهم.مالم يقترفوا جريمة القتل وتعديب الضحية
8 - نادي زهور الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:22
حتى وان حكم على الجاني بالاعدام فلن ينفذ وبعد أعوام سيتحول الي السجن المؤبد ثم الى السجن المحدد ثم الى عفو ملكي ينال الجاني حريته على إثره. وأبقى الله مولانا الامام منبعا لرأفة والرحمة
9 - رأي الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:22
نتمنى ان لا تستدعو أحمد عصيد ، اما عن قاتل عدنان فيجب الحكم عليه بالإعدام
10 - حقيقة الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:23
جرائم القتل لعدة اشخاص ولا يفعل فيها الإعدام والحمق كل الحمق ان نتكلم عن اعدام مغتصب. لا يمكن الرجوع للوراء فقد انتهينا مع الاعدام منذ زمن. لكن يجب التشديد في جراىم الاغتصاب المتعلقة بالاطفال فقط مع انني أرى ان الحل هو التخلي عن المادة التي تجرم العلاقات الرضاءية بين شخصين بالغين وهذا هو السبب الرئيس في تفشي الاغتصاب في بلدنا. لان ما يحدث هو ناتج عن كبت فلو تركننا للناس حرية ممارسة بين شخصين بالغين لما تجرؤ بعض المرضى النفسيين على الاطفال والحيوان لماذا لا تحدث هاته الجرائم الا نادرا ببلاد الغرب. بل حتى بالهند هناك جراىم اغتصاب نساء فقط لا تسمع ابدا على هاد الشوهة ديال الاطفال الا في بلدنا
11 - عبد ربه الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:23
يقول الله سبحانه وتعالى:" ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب". ان ما يثيرالاستغراب هو الدفاع عن المجرمين والفتلة حتى اصبحنا نرى مثل هذه الجراىم. هذا المجرم ارتكب جريمتين بشعتين هما الاغتصاب والقتل.
الإعدام يبقى جزاء من يقترف مثل هذه الافعال الشنيعة حتى يكون عبرة لمن تسول له نفسه اتيانها و الا لنستعد لدفع ثمن الهرطقة الفارغة الذين ينعقون بما يصدر عن تلك المنظمات التي تتخذ من الدفاع عن حقوق الانسان لتفسد المجتمعات. فاين هذه المنظمات حينما تتعرض الشعوب لمذابح تندى لها جبين الإنسانية.
ضعوا انفسكم مكان والدي ذلك الطفل حتى تتحرك مشاعركم الإنسانية!!!
12 - Allal الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:25
ما جدوى استضافة عصيد والكل يعرف آراءه في الموضوع.أفكار عصيد متجاوزة والكل يعرف بأنه يعمل مكبر صوت لأولياء نعمته. نريد حلولا ترد الإعتبار للطفولة المغربية والشارع المغربي يجمع اليوم على أن لا مناص من تطبيق عقوبة الإعدام و ليس هناك حل آخر غير هذا لردع كل من سولت له نفسه الإخلال بالأخلاق والقانون معا.
13 - عبدالله الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:28
رغم حقوق الإنسان فيجب إعدام هذا المجرم لانه حرم هذا الطفل الصغير البريئ من نعمة الحياة فيجب حرمانه هو الآخر من الحياة كذلك قال تعالى : وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالانف والأذن بالاذن والجروح قصاص .وللقضاء واسع النظر لأن هذا تعبير عن رأيي فقط.
14 - Le révolté الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:30
Le Maroc d'aujourd'hui se perd. Le bout du tunnel tarde et s'assombrit. Un peuple qui s'engouffre dans les abîmes de la précarité, l'oubli, vidés de son sang, dans les abîmes de l'injustice, l'absence de dignité, un peuple qui perd de son éclat et de sa vivacité, qui se meurt de l'intérieur et s'entretue. De l'indifférence et de l'aversion envers ses semblables.
Le Maroc d'aujourd'hui est en panne. Crise de valeurs, inconscience, incivisme, pauvreté, vulnérabilité, analphabétisme, capitalisme sauvage, absence de démocratie participative, avidité politicienne, laxisme des gouvernants, populace délaissée, laissée pour compte, lobbys économiques traîtres, criminels, gouvernement de marionnettes, des fossés qui se creusent, fatalisme, du désespoir, de la haine...
15 - YOUNESS الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:37
هاته النوعية من المجرمين ممن يقتلون بدم بارد يعاودون الكرة مرات و مرات بالقتل التسلسلي بعد دراسة الضحية فلو لم يقع في قبضة الأمن كنتم ستسمعون العجب. مثل هاته الظواهر تساءل أولا مسؤولية الآباء عن مراقبة، تتبع وحماية أولادهم وتساءل ثانيا مسؤولية الدولة بتشريع القوانين الزجرية. ستتكاثر مثل هاته الحوادث إن لم يكن ما هو أشنع منها بسبب ما فرضه الوباء من تغيرات التي ستجعل كل المشاكل الإقتصادية و النفسية و المجتمعية تطفوا على السطح. ونحن نلاحظ إنتشار الصغار في الأزقة ليل نهار بسبب إيقاف الدراسة - الدراسة عن بعد- في غياب أي تأطير من الأباء إنتظروا مالا يحمد عقباه بتدهور الأطفال )شباب الغد( على كل المستويات من معاشرة أيا كان إلى ضعف التحصيل المعرفي إن كان هناك أمل في رجوعه. بمعنى آخر حضيو ولادكم وباراكا من ولد وطلق.
16 - المصطفى بوسلهام الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:38
يجب أن ننبه ابنائنا ونحميهم فوسائل الإتصال الإليكترونية أصبحت خطرا عليهم تستغلهم وتنشر بينهم قلة الحياء وتشجعهم على ممارسات كلها عنف واطلاع على الجنس خاصة موقع افلام نتفليكس
17 - intidam Hassan الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:39
عدم عقوبة الإعدام هي السبب الرئيسي لانتشار مثل هذه الجرائم
18 - Loubna الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:39
بغيت نعرف غير علاش كتطلعو الشان اللي ديما كيحارب الاسلام بحال عصيد؟؟؟؟ الله يهديكم
19 - FENANE الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:39
لو كان هذا الطفل يقطن بالجديدة ،ومن لا يعرف القاضي الكبير الكفىء الملقب بولحية والذي في مساره القضائي اصدر ثلاثة إعدامات تمنيت ان يصدر حكما بالاعدام على هذا المجرم المكبوت ،الذي أسال الدمع من عيوننا ،عوضا ان يتقدم لخطبة فتاة بالحلال هاهو الان بين القضبان ينتظر عقابه ،هذا التعدي اللاخلاقي الشنيع قد اهتز له عرش الرحمان ،والمجتمع المغربي نتمنى من القضاء الحياد في حكمه ،وان الاحصاءات وحتى القانون الجنائي المغربي في أكثر من فصول يقر بالاعدام .الاعدام الاعدام في هذه النازلة حسبنا الله ونعم الوكيل،اذا كنتم انتم ايها القضاة غير قادرين على تحمل المسؤولية،فالرجاء مهاتفة قاضي الإعدامات بالجديدة واسناد له هذه القضية وملاءمتها مع الواقع الحالي الذي يعيشه الشعب المغربي المفتون بمصاءب كورونا و مصاءب الإغتصاب ،ان الله سبحانه وتعالى شرع لنا الزواج التوالد و الاستمرار ولكن الاغتصاب وهتك العرض سيوقف التناسل ولكن في قوم لوط اسوة .
20 - مواطن غيور1 الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:40
السلام عليكم
القوانين الموجودة حاليا، فأين المشكل؟
لنكون صرحاء و لا نغطي الشمس بالغربال، المشكل في العفو الملكي (تدكروا معي قضية البيدوفيلي الإسباني) حيث أن من يحكم بالإعدام يقضي بضع سنوات فيستفيد كل مرة من عفو ، فيصبح الإعدام خمسة سنوات أو عشر.
يجب أن يكون هناك استثناء في العفو كقضايا الإغتصاب هتك العرض القتل السرقة بالسلاح...
قضية أخرى، العمل مقابل الغداء، و الأحكام بالأشغال الشاقة لدوي المدد الطويلة.
21 - امازيغية الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:41
نحن كمجتمع مغربي لا نطالب الا بتطبق القانون كما هو منصوص عليه في الدستور
22 - عابر سبيل الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:41
اي جريمة عقويتها السجن مدى احتراما لكرامة الإنسان اما عقوبة الاعدام لن نحد من الجرائم بل على العكس .
كل من ارتكب جناية القتل عقوبتة السجن مدى الحياة
23 - hicham الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:45
نحن نريد تفعيل حكم الاعدام و ليس الحكم به . و انزال.اقصى العقوبات للمخالفات و نفى كل المجرمين الى الصحاري مع الاشغال الشاقة
24 - مروان الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:46
تفشي الجريمة في المغرب بكل انواعها راجع الى بعد الحاكم عن شرع الله وفضل شرع فرنسا لو طبقت الشريعة بالحرف في المغرب لما وصلت البلاد الى ما هو عليه الان ادنى ما يمكن تطبيقه هو عقوبة الاعدام حتى امريكا ام الانسانية تطبق فيها هده العقوبة
25 - زيكو الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:47
يجب إعدام الوحش الذي قام بذلك العمل الشنيع في طنجة، والضرب بيد من حديد على كل من يتحرش أو يعتدي على الأطفال.
26 - Abdou الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:49
كيف لنا كمغاربة أن نترك مغتصب أبنائنا ينام ويأكل ويستفيد من العناية الطبية في السجن من خزينة الدولة التي تستمد أموالها من جيوبنا نحن دافعي الضرائب، بدريعة حقوق الإنسان، أي حقوق لمن له شكل إنسان وهو في الأصل همجي أكثر من الحيوان ، فحتى الحيوان لا يغتصب ولا يقتل إلا لأجل الأكل أو الدفاع عن نفسه وأرضه،
27 - Elli الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:51
ان نكون اول انكون!
اصبحنا قبلة البيدوفيليين في العالم، لان القانون الموروث عن الاستعمار في صالحهم.

ايا كان الدين ايا كان الانتماء الطائفي، تبقى البيدوفيليين جريمة تعافها الكلاب
28 - اكبر فضيحة الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:53
راه المشكل ماشي فالمناقشة و لا المصادقة و انما المشكل فالدين لي همشناه تا ولينا كنشوفو جميع أنواع الارهاب من اغتصاب و قتل و نهب المال العام و تطرف الخ... ها الانتقام ديال الله بدا بكورونا و القادم أعضم راه الحل هو نرجوا للاخلاق ديالنا و الدين . و السلام على كل من فهم و عقل
29 - حمزة الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:54
كيف يعقل ان الشخص الثالث الذي سب جميع المغاربة المطالبين في حالة غضب اعدام مغتصب وقاتل الطفل البريء عدنان يكون ضيفكم في الندوة؟ فمثل هؤلاء الذين يساهمون في كثرة هذه المصائب، فلا تعطوه فرصة ثانية لسب المغاربة
30 - مزابي الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:55
وحده الإعدام الذي يشفي غليل أهل الضحية مع التنفيذ في مكان الجريمة.
31 - محمد امين الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:57
الأمر لا يحتاج لندوة . لن ننتظر أمثال عصيد لكي يعطينا دروس في مسألة تنفيذ الإعدام من عدمه. الأغلبية الساحقة من المغاربة تطالب بالعودة لتطبيق شرع الله الذي خلق البشرية وهو أعلم بخباياها. الاعدام تطهير للمجتمع من الطفيليات التي قد تظهر فيه ورادع لكل وحش آدمي.
كفانا من الكلام الذي لن يطفئ نار والدي عدنان رحمه الله. كلنا أباء ونحس بمدى المأساة والمعاناة التي يعيشها والدا الفقيد. اللهم ارزقهم الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم وحسبي الله ونعم الوكيل في ذاك الوحش الغير آدمي
32 - عادل الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:57
عدنان مسكين مشي هو الأول و لا الاخير حيت متنحكموش بشرع الله.. بحال هد الميكروب لقتل عدنان خصو لقصاص على المباشر.. باش يكون عبرة لبحالو
33 - ناصر مراكش الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:57
إذا أردتم أن ينتهي هذا المشكل الذي هو الإعتداء على الأطفال وٱغتصابهم ،فلابد من الحكم بالإعدام والتنفيد على كل مجرم سولت له نفسه المساس بكرامة الأطفال والقاصرين ، الإعدام ولا شيئ غير الإعدام .
34 - محمد الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:04
رحم الطفل الضحية عدنان واسكنه فسيح جنات الفردوس الاعلى والهم ذويه الصبر والسلوان

الاعدام ولا شيء غير الاعدام للمجرم الخطير البشع ولكل من سولت له نفسه ان يرتكب مثل هذه الاعمال الاجرامية في اطفال ابرياء فلا يوقف هذه الجرائم البشعة الا العبرة بالاعدام
35 - Samir الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:06
المغرب لا يمكنه تنفيذ أحكام الإعدام لان ذلك سيؤثر بشكل رئيسي على قضية الصحراء و يصبح المغرب في منظار الآخرين بمثابة المعادي لحقوق الإنسان و غيرها من الخطابات الفارغة لجماعات حقوق الإنسان
36 - سامي الحاج الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:06
دولة الفساد و التسامح


كل الدول المستبدة التي تنهب فيها الثروات و يستشري فيها الفساد في كل مناحي الحياة و يسودها الظلام و التفقير و التجويع و النهب و إقتصاد الريع و النفاق السياسي الشمولي


تلجأ إلى تكوين شريحة من المجتمع عبارة عن بلطجية و شبيحة و ابناء الزنا و اللقطاء و خريجي المعاهد العليا للسجون أو بمعنى أدق الفيلق الأجنبي كوسيلة لردع المجتمع بحيث يصبح الشعب أو بالأحرى الفقراء هذفهم فقط الأمن و الأمان .

لا يهمهم الغلاء و النهب و إقتصاد الريع و الفساد و الرشوة و الصحة و التعليم.

فقط يصبح المواطن المغلوب أصلا عن امره يشتاق فقط الأمن

لهذا نرى أن هناك الآلاف من المجرمين يحاكمو فقط ببضع شهور أو حتى اسابيع مهما كانت نوع الجريمة المنظمة أو العنف أو القتل او اغتصاب الطفولة
37 - touhali الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:09
تطبيق القانون

القوانيين موجودة ومسطاراء بابنودها كلها صالحة لتطبيقات حسب الحاﻻت ؛ أعتقد أن لمشكلة تقع عند مدونات إصدار ﻷحكام قضائية؛ القاضى يميل غالب الأحيان لتطبيق تخفيف لعقاب المستحقة يتطبق الحيتويات والبنود المخففة لعقاب.
نحن أيها الإخوة الكرام في زمن الفتن الطائفية ثم رجعنا إلى عهد قاوم لوط عليه السلام وأكثر من ذالك سواءً؛
هل جميل زواج المرأة بالمرأة؛ والرجل بالرجل أليس هذا بنحن في طريق العقاب أﻹله. من يطبق ويفضل هذا الخيار الحيوانات بكل أصنافها أفضل منه ومنها.
السجن بعقواقبه مدرسة للخارجين عن لقانون والمجرمين.
لا يغيـر الله ما بـوم حتى يغيـروا ما بأنفسـهم.
أﻻتلحضوا غليان واستعدادات وتهديدات فى كل مكان للقيام بالحروب الفتاكة ألتي ﻻتحمد عقبها. هذا الفيروسات سوى كانت مصنوعة أو غير ذالك فهيا عقاباً: يضربون أنفسهم بأنفسـهم. اللهم ﻻتجعلن من السفهاء. واحفظ بلدنا الحبيب. ً
38 - سعيد الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:11
يتضح أن القانون المغربي يتساهل مع المغتصبين بالله عليك يامغرب اي قانون هذا شخص يستدرج طفل بريء طفل ينتمي إلى عالم الملائكة ويغتصبه بدم بارد ويأتي القانون المغربي ويتحدث بالفصول اي فصل تتحدث عنه يا قانون المغرب اي قانون وفقت عليه ياقاضي اي قانون هذا اليوم عدنان وغدا ابني وبعد غد حفيدي وبعد وسيأتي الدور على ابنك ياقاضي أو حفيذك السنين طويلة وسترى تألمت لموت عدنان ولكن تألمت أكثر عندما رأيت القانون المغربي يتكلم عن الاغتصاب بالفصول يجب أن يكون الاغتصاب يقابله الإعدام مباشرة كنت صغير وكنا نلعب الكرة فإذا بطفل سرق دجاجة فتم القبض عليه وحكم بخمسة سنوات ثلاثة سنوات بالإصلاحات وسنتين بالسجن خرج من السجن أحمق لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والمغتصب يحكم ب أربع سنوات سجنا وسارق الدجاجة خمس سنوات من هي الجريمة الأكثر بشاعة هل سرقت الدجاجة ام اغتصاب طفل
39 - mustafa الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:11
سأتكلم هنا عن تلك الجمعية التي تقوم فقط بكوبيي/ كولي من الجمعيات الأروبية. فهذه الجمعية تدعي أنها ديمقراطية وهي تخالف الأكثرية من الشعب. ثانيا تتناقض في وصفها للمأيدين لعقوبة الإعدام، فهي تصف أقرب الضحية بأكثر وحشية في مطالبهم بتنفيذ الإعدام وفي المقابل تدعي أنهم مندفعون بالعاطفة للإنتقام، فالوحوش الحقيقية الإجرام الهمجي مكون أساسي في جيناتهم وليس لهم مكان بيننا.ولماذا لا نجرب ولو لفترة قصيرة تطبيق الإعدام في مثل هذه الحالات وبعدها نرى النتائج؟
40 - المجلي الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:14
اذا خرج قانون الاعدام في حق الوحوش الادمية
سيكون حاجز رادع لهذه الوحوش الخطرة
كما سيقضي على السياحة الجنسية
مع الحماية للطفولة البريءة
اللهم احفظ ابناءنا وابناء المسلمين من كل شر
41 - محسن الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:20
ههههه لا غير شوفوها نتوما هاد عصبد مبقاش كيدوز ليا في حلقي.......عاوتاني لا تنشرو تعليقي رغم انه يخصني انا وحدي.
الاعدام من اجل ان يعتبر الغير و ليس من اجل الانتقام
42 - مغربي الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:20
الإعدام ثم الإعدام ثم الإعدام. هو الحل. أما الكلام الفارغ ماعندنا ما نديرو بيه
43 - أحمد الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:21
الإختطاف ثم الإغتصاب ثم القتل ، عقوبة الإعدام قليلة في حقه الأن ، و حسابه بعد ذلك عند الله .
44 - الاستفتاء الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:22
جمعيات حقوق الدبان خربة البلاد لايمكن لجماعة من السكرين والسكيرات ان تتحكم وتقف ضد مطلب اكتر من اربعين مليون من المغاربة في تطبيق الاعدام سواء مباشرة عن اطلاق الشرطة للنار على حاملي السلاح بالشارع او بعد حكم المحكمة تم الرفع من سنوات العقاب في حق المجرمين اقلها 15 سنة للان هده الجميات تاع الصهاينة والمخنز افسدت البلد حيت لم يعد لك الحق في لمس اي صعلوك او مجرم عاهرة او معربد بالشوارع ليلا ويسمون هدا بأنهم احرار وان هاته الجراتيم التي تسمم حياة الشعب قد طغت ولامن يحرك ساكن.هاته الجمعيات ضهرها حقوق الدبان وباطنها التخريب والفتك بالاجيال مع طمس هوية الشعب وثقافته تحت مسمى الحرية لهدا فالشعب مستعد للاستفتاء على إقرار الإعدام الفوري والرفع من العقوبات السالبة للحرية ومنع العفو والاكل مقابل العمل داخل السجون بنسبة 99 بالمئة ان كنتم تؤمنون بالديمقراطية
45 - Samir الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:28
الاعدام ثم الاعدام ،هذا امر من الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم وليس من فرنسا او امريكا ،فيجب اتباع ما امر به الله.
46 - hicham الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:37
كم قاصر تم قتله بدم بارد. وها أنتم قلتم يعيشون في السجون المغربية. وليس غير قتل الاطفال فقط بل حتى قتل ابرياء من شدة الحسد. فاتمنى ان يتم اعدام كل من ثبت اجرامه في قتل الابرياء بلارحمة. هكذا سنفرغ سجوننا من أكلي دم بني جلدتنا. ونثأر لأرواحهم. واﻻ فلا حياة لمن تنادي. واﻻ سنبقى قابعين في اﻻجرام والتخلف.
47 - زرهوني الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:40
من خلال ضيوف الحلقة، فقد عرفنا مخرجاتها سلفا، وأراء أصحابها متكاملة إذا لم أقل متطابقة. وأنها حلقة موجهة ضدا على إرادة أغلبية مكونات المجتمع.
لو كانت الحلقة تتحرى الموضوعية، لاستضافت الرأي المخالف لآراء هذه الأسماء، من القضاة التي نشروا مواقفهم في عدة صفحات.
ولكن ليس أحدا من هؤلاء المشاركين في الندوة سيوصل كلمة الغالبية من صوت الشعب، بل يعاكسون إرادته.
فانشري يا هيسبريس إذا كنت تؤمنين بالرأي الآخر.
48 - عباس بن فرناس الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:48
الا تركزون قليلا قبل مطالبة الإعدام...
للمجرم نصيب وللوالدين نصيب...
هل يعقل أن نترك أطفالنا في الشارع او نرسلهم لقضاء المئارب من الدكان... ونحن جالسون أمام التلفاز ننتظرهم... والله أرى أطفالا اقل من 8 سنوات يأتي بالقمامة لا يستطيع أن يجرها ولا يستطيع رميها في البركاصة... فمن المسؤول.؟ حتى أن الفيديو أظهر الطفل يمشي براحته مع المجرم...؟؟؟؟
49 - قمر الليل الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:53
القبض عليه بمثابة حماية لهذا الضبع المسعور. يجب تركه للشعب ليقتص منه ان كانت الدولة لا تريد ذالك. حراااااام حراااام. يجب ان يثور الشعب ضد هذا الظلم.
50 - متتبع الأحد 13 شتنبر 2020 - 19:14
حكم الإعدام مغاديش يطبق حتى يتغتاصب ولد ولا بنت شي وزير ولا شي لوبي فهاد البلاد من غير هادشي متحلموش..... راه واخا يتغتاصب اكتر من النصف في المغرب مغاديش يتطبق الإعدام
51 - لطفك يارب الأحد 13 شتنبر 2020 - 19:16
يقول الله تعالى:"ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون"صدق الله العظيم.
وهل هناك أعظم و أفضع من جريمة الاغتصاب و القتل مع سبق الإصرار والترصد وخاصة حينما يتعلق الأمر بالطفولة البريئة.
تنفيذ حكم الإعدام وأمام رؤوس الأشهاد ستردع الوحوش البشرية.غير هذا فلتقرأوا على الطفولة السلام.
رحم الله الطفل عدنان وألهم ذويه الصبر الجميل.
لطفك يارب.
52 - ولي رأي الأحد 13 شتنبر 2020 - 19:20
الإعدام في هاته اقضية مطلب شعبي بالإجماع وللعدالة واسع النظر ، الإعدام سيريح الجاني من عذاب المؤبد في الدنيا لكن عقابه عند الله جهنم خالدا فيها ، ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب، تعني لما يرتدع المجرم ويخشى المشنقة سينعم الجميع بالحياة والله أعلم.
53 - كريمة الأحد 13 شتنبر 2020 - 19:22
الاعدام وحده لا مؤبد ولا 20سنة كفيلة باسترجاع الأطفال الأبرياء أو جعل آبائهم يعوضون عن فلدات أكبادهم مثل هذه الجرائم يجب اخد اقصي العقوبات وهيا الإعدام لكي يتعض كل حيوان يتجرأ علي الأطفال الابرياء انا دين هدا وانا مجتمع تستقبل هاد الأفعال
54 - Hassan الأحد 13 شتنبر 2020 - 19:39
في دولة اليمن الشقيقة ثم مؤخرا تنفيد الاعدام في حق حلاق قام باغتصاب وقتل طفل زبون، كذلك ثم تنفيد الاعدام ضد رجلين قاما وامىاة قامو باستدراج طفل لمنزل فازهقو روحه
55 - ابو اسراء الأحد 13 شتنبر 2020 - 20:07
حتى تسرق بلغة الفقيه عاد غتحرم السرقة ف الدوار
مثل قاله اجدادنا امس ادركنا حقيقته اليوم.
56 - متس الأحد 13 شتنبر 2020 - 23:06
اغتصاب قاصر يجب أن تكون عقوبته الاعدام
عن أي 10 او 20 عام تتحدثون
57 - Snikipar الأحد 13 شتنبر 2020 - 23:17
الحل الأمثل لهذه الجرائم الشنيعة هو الإعدام لتكون العبرة للكل على حد سواء والسلام عليكم
58 - kalid الاثنين 14 شتنبر 2020 - 15:15
البيدوفيليا را كاينة في السجن و بعض الخيريات، من السجن لازمها تبدأ محاربة البيدوفيليا من هاد الاماكن
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.