24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

1.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | ندوة هسبريس تسائل كيفية تقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية

ندوة هسبريس تسائل كيفية تقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية

ندوة هسبريس تسائل كيفية تقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية

أسالت مسألة إدماج التربية الجنسية في البرامج التعليمية الكثير من الحبر وأثارت جدلًا واسعًا على الساحة الوطنية، بين مساند لها على اعتبارها قد تكون من العوامل المحصّنة للطفل من الاعتداءات الجنسية، وبين معارض لها بادعاء تنافيها مع القيم الإسلامية.

ويؤكد المختصون أن تفشي ظاهرة الاغتصاب والتحرش الجنسي في المجتمع مرده إلى جهل عدد من أفراد المجتمع، وخاصة المراهقين والأطفال، بعلوم وحقائق الجنس، والتجائهم إلى مصادر "غير آمنة" لاكتشاف هذا العالم، كالأفلام الإباحية أو تلقي الأفكار المغلوطة من الأصدقاء.

والتربية الجنسية من شأنها أن تعلم الأطفال مبادئ ومعارف تتعلق بالجنس تجعلهم قادرين على حماية أنفسهم من أي تحرش جنسي، وتكسبهم الخبرة الكافية للتصدي لكل محاولات من هذا القبيل.

ولعل تنامي جرائم "البيدوفيليا" في الآونة الأخيرة، مثل حادثة اغتصاب وقتل الطفل عدنان، جعل من قضية التربية الجنسية وعلاقتها بالمناهج التربوية داخل المدارس المغربية أمرا يحتاج من المسؤولين إلى دراسته والحسم فيه.

ولتسليط الضوء على إشكاليات إدماج التربية الجنسية في المناهج التعليمية تنظم جريدة هسبريس ندوة في الموضوع، اليوم الأحد على الساعة التاسعة مساءً، بمشاركة سعيد بنيس، باحث في علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس، وعبد الصمد الدلمي الأستاذ في جامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس، مهتم بعلم الاجتماع، ولحسن بن براهيم السكنفل، رئيس المجلس العلمي للصخيرات تمارة، وأمل شباش، طبيبة نفسية متخصصة في الإشكالات الجنسية.

تجدر الإشارة إلى أن متابعة ندوة هسبريس، تحت عنوان: "كيف ستتقبل الأسر المغربية تدريس التربية الجنسية؟"، ستكون متاحة ابتداء من التاسعة من مساءِ يومه الأحد عبر صفحة جريدة هسبريس الإلكترونية على "فايسبوك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (119)

1 - بوشمال الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:05
هادشي اللي بقالنا.. أصلا التعليم عندنا متقدم جدا و الطالب المغربي في ظروف جد مناسبة للدراسة لا يحتاج الا لمادة التربية الجنسية
2 - N.H الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:08
الطريقة الصحيحة و هي حجب جميع المواقع الجنسية السؤال المحير لماذا الدولة تبقي على هذه المواقع رغم إدعائها بأنها دولة مسلمة!!!!؟؟؟بالإضافة إلى تربية الأطفال تربية حسنة على الطريقة الإسلامية و تشديد المراقبة و مصاحبة أبنائنا و ليس ولد و تلق لزنقة تربي فكل راع مسؤول عن رعيته غدا أمام الله سوف يحاسب كل شخص عن تربية الأبناء
3 - ghouatisaad الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:08
كل العلوم تفوقنا فيها بقي إلا علم التربية الجنسية
خافوا الله فينا وفي أبناء هذا الوطن الحبيب فنحن أمة لها قيم وأخلاق، دعونا من الهرولة وراء السراب وبالتالي ضياع وقت العلم والمعرفة، ركزوا على التربية الإسلامية في البيت والمدرسة والشارع وسترون مجتمعنا بلا مخدرات ولا سرقات ولا إغتصاب
كفى من الضحك على الذقون،
4 - Bennani الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:11
نعم لإدماج التربية الجنسية في برامج التعليم الإعدادي ولكن الاعتداء على عدنان او غيره ليست له أي علاقة بالتربة الجنسية.
5 - متدخلة الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:13
أنا من المؤيدين لهذا النوع من التعليم ... فانعدام هذه الثقافة في مجتمعاتنا العربية يؤدي إلى الكثير والكثير من الأغلاط والجرائم التي لا تُحمد عقباها .... ولا أظن أن ديننا الحنيف يمنع هذه الثقافة التي إن وُجدت سنفهم الحلال والحرام ... ولماذا حُرِّم ما هو حرام
6 - الخيميائي الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:15
بباسطة سنمنع ابناءنا من حضور حصصها .. وبالنسبة للدولة ستكون مصاريف إضافية دون اي مردود... الثقافة الجنسية مرفوضة شعبيا.. نحن نحتاج لتربية واخلاق عامة .. لا تطبيع مع الجنس لا تذويب للقيم .
7 - mode الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:15
صراحة انا مع المؤيدين لتدريس التربية الجنسية للاطفال في المدارس .لحمايتهم من اضرار الاغتصاب
8 - مواطن الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:16
ماذا تقصدون بالتربية الجنسية هل نلقنها الطفل البريء ام المجرم الذي يتربص لهؤلاء الابرياء . وهل التربية الجنسية كما تدعون ستنجي الطفل من ذلك الذءب ام ماذا؟ . ايها الدعاة . اعلموا أن الطريق السهل لحماية هؤلاء الأطفال هو تربيتهم تربية دينية واخلاقية ثم على أولياء امورهم ان يحرسوهم وثالتا على المشرع ان يحسن قوانين اجتماعية تجرم كل فعل يقوم به رب الأسرة من اهمال او غيره يعاقب كما في الدول المتقدمة . وعلى الجماعات الترابية بتعميم الكاميرات ثم سن عقوبات اشد في اغتصاب الاطفال وجريمة المخدرات تصل الى المؤبد . اما التربية فلا تحميه من ذلك الوحش المتربص بهم في اي لحظة لانه يعرف عقوبته ان قبض عليه . فاتركوا تلك الأفكار والمنهجيات التي لا تسمن بل تخدش الحياء .
9 - متتبع الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:16
قبل قراءة هذا المقال لاحظت على السبورة رموزا تقبل المثلية الجنسية. فهل هذه هي التربية الجنسية التي يريدها البعض منا،لن يقبلها المغاربة، لأنها لاتمث إلى أخلاقهم بصلة. أما التربية الجنسية العلمية التي تنسجم مع هويتنا الدينية، وأخلاقنا المغربية فلا مانع.
10 - أحمد الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:16
المقصود من خلال الصورة والتي يعد تأتيرها أكثر وقعة والتصاقا في عقول الناس هو اللواط أو الشدود الجنسي والعياد بالله. اللواط ليس تربية جنسية التي بحد ذاتها فيها مايقال بشأن تدريسها والتي اعتبرت أمرا واقعا وتحصيل حاصل في مقالكم. كفى نشرا للرذيلة والرسائل المبطنة خدمة لنشر الفساد واللواط.
11 - Lamya الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:16
حبدا لو يتم نقاش المحتوى الدراسي, بشكل يتماشى مع العقلية المغربية. الملاحظ ان ليس هناك كفاءات تربوية مغربية فيما يخص هذه المادة بالذات.
12 - مغربي قح الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:17
هاد التربية الجنسية لي فارعين لينا بها رؤوسنا ماكايناش حتى فالمدارس بدول الغرب وتتكذبوا على الناس ،هاد الجمعيات العقوقية غادي تخرج على البلاد رغم انها لا تمثل الشعب.هل ممكن ندوة تسائل ماقيمة هذه الجمعيات لدى الشعب وهل فعلا تمثله ؟
13 - أبرار الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:21
نعم لتدريس التربية الجنسية لكن يجب أن يكون مدرسوها ملمين بالشريعة الإسلامية حتى لاتكون هناك فوضى في ممارساتها يؤدي بذالك إلى الإصطدام مع قيم المجتمع وعاداته المنبثقة من دينه وعقيدته كما على المهتمين بهذه الدراسة ألا يقلدوا الغرب في ذالك حتى لا نصير كحال المجتمعات الغربية.
14 - المجلي الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:21
التربية بصفة عامة اصبحت مخترقة من طرف اجهزة الهواتف الذكية و غيرها من الاجهزة الموصولة بانطرنت من يرفض شرح الاخطار الجنسية لابناءه عليه ان يفصل ابناءه عن الشبكة العنكبوتية و عن المجتمع
الظروف هي التي تفرض كليك اشياء كانت.....
اللهم احفظ ابناء المسلمين اجمعين
15 - khalid الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:23
حسب ما يتوفر عليه المجتع ككل من تربية او تقافة لا تسمح بذلك !! الا إذا توفرت امكانية التفرقة بين الجنسين في الفصول ، و كما ان المضوع له ايجابيات الا ان سيكون له مردود سلبي بحكم اننا مجتمع محافض فكريا عكس ما نراه و نعيشه في الواقع ،
16 - Zak الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:24
عقلي لا يستطيع الاستيعاب كيف يمكن لما يسمى بالتربية الجنسية أن تحمي الطفل من المتوحشين الآدميين، ثم كيف سيقدم هذا المكون للأطفال داخل الفصول؟ ألن يكون لها وقع سلبي على نفسيتهم وسلوكاتهم؟ لا أفهم ما غاية من ينادون ويدافعون عن الفكرة وأهدافهم الحقيقية الخفية.
17 - خالد الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:24
التربية الجنسية لا علاقة لها بموضوع البيدوفيليا! و لكم خير مثال في المجتمعات "المتحررة جنسياً" و التي تشهد مستويات مرتفعة من جرائم البيدوفيليا.
أظن بأن الركوب على موجة هذه الجريمة الشنعاء و محاولة تمرير مخططات لضرب القيم الإسلامية للمجتمع المغربي من طرف منظمات الكل يعرف توجهاتها، (و خير مثال هو الصورة في أعلى المقال) هو بحد ذاته أمر أكثر شناعة! فهذا أمر حق يراد به باطل!
الدين الإسلامي شامل و كامل و فيه من التربية الجنسية و الغير جنسية ما إن اتبعناه لتفوقنا أخلاقياً و على كل الأصعدة على الدول اللتي يقتدي بها دعاة" الحرية".
18 - مراقب الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:29
إذا لم تستحي فافعل ما شئت، سبب كل هذه المصائب هو إفراغ التعليم من محتواه، سياسة تعليمية فاشلة بكل المقاييس.
19 - Ahmed الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:30
حسبنا الله ونعم الوكيل .ان لم تستحيي افعل ماشءت
20 - محمد الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:31
التربية الجنسية ينبغي أن تكون جزء من التربية العامة التي يتلقاها الأطفال من طرف أسرهم،ثم إدراجها في بعض المواد، و خاصة التربية الإسلامية و العلوم، و ينبغي أن تكون غايتها واضحة: حماية الطفل في صغره من الاستغلال الجنسي و أن يحيا حياة جنسية متوازنة بعد البلوغ وفق الضوابط و القيم الاسلامية،
21 - تشيغيفارا الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:33
بداية النهاية ...
الانهيار الاخلاقي سيبلغ ذروته
لن تبقى قيمة للقيم
ذلك ما تحدث عنه المهدي المنجرة في كتابه قيمة القيم
انما الامم الاخلاق ما بقيت
فان هم دهبت اخلاقهم دهبوا
الله يدينا فالضو..
22 - Abdellah الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:33
التربية الجنسية آخر ما يحتاج اليه الانسان،فما يجب الاهتمام به هو تطبيق القانون والقطع مع سياسة حقوق الانسان بالمفهوم الغربي ،فالحقوق معروفة والواجبات متخلى عنها ،وما اقترحه هو الصرامة في تطبيق القانون لان الخطأ الثاني يتولد عن الخطأ الاول الذي لم يعاقب عليه.
23 - أدربال الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:35
المصيبة هي أننا في المغرب عندنا بزاف ديال المفاهيم مغلوطة !!
مثلا .
حالة لا يرثى لها .
القصد هو حالة يرثى لها !!
العلمانية مرادف، الكفر و الإلحاد !!
التربية الجنسية تعني الإباحية و الفجور .
إلخ
لهدا أعتقد أن التربية الجنسية في ظِل سيطرة هده المفاهيم المغلوطة غير ممكن .
24 - نريد التربية السنية التوحيدية الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:35
التربية الجنسية فطر الناس عليها هذا من جهة ، ومن جهة أخرى خلق الله حيوانات تجامع بالطريقة الصحيحة دون تعليم ، وإدماج التربية الجنسية في التعليم ستزيد *الطين بلة* وستزيد من التحرش الجنسي لأن الصحابة رضي الله عنهم عندما كانوا يسألون النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من هذا القبيل يجدون حياء ، وهذه التربية لا تعلم بالجمهرة وإنما تعلم واحدا واحد وكل أدرى بنفسه من يسأل عنها بحسب ما بينهما من الحياء ، ويكفي تعلمها مع العلوم الطبيعية كما عهدنا أما إفرادها فلا ، ومن أكبر أسباب التحرش الجنسي التبرج والاختلاط بين الجنسين.
25 - marjane الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:36
التربية الجنسية تساعد على المثلية انظرو الى الرموز في السبورة . خير دليل بني صهيون اللي عندهم النفتاح شوف فين وصلوا بهاذ التربية سحاق ولواط وجنس على اشكاله حتى اصبحو ممثلين لي اغواء شعوب العالم المحافظة
26 - yassi الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:37
البعض يقول ان هذا باب لاطفال لممارسة الفاحشة، اقول لكم ان الاطفال ليس لهم انجذاب جنسي او اي رغبة جنسية قبل سن البلوغ، فمعرفته بأعضائه و الجني عامة ستجعله حرصا على ان لا يتم انتهاكها. من الاحسن ان تكون تلك السلبيات التي تخافونها عوض ان يتم اغتصاب اطفالنا من طرف بالغين مما يترك لديهم ازمات نفسية دائمة هذا اذا نجى من المغتصب.
27 - موسى القادري الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:42
تقوى الله
القاتل و المغتصب و المثلي و المثلية و الزاني و الزانية و الزاني المحصن و الزانية المحصنة بكل بساطة عندما يرتكبون هذه الافعال و الفواحش فهم يفعلون ذلك ليس بسبب عدم تلقي التربية الجنسية بمفهومها الغربي بل سبب ذلك عدم التشبت بالقرآن دستور الاخلاق الاسلامية
في الغرب هناك ايضا بيدوفيليا و هناك زنى و هناك و هناك اغتصاب و مع ذلك يدرسون الثقافة الجنسية في مدارسهم
إذن لا علاقة بين تدريس الثقافة الجنسية و هبوط نسبة هذه الجرائم
انظروا الى بلد مثل السودان ناس يستحيون من الله حق الحياء و لَيْس عندهم مثل هذه ااجرائم و صدق رسول الله حين قال
الحياء شعبة من شعب الايمان
28 - اتقوا الله الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:42
وهل نفعت الدول الغربية التي يدرسونها في الحد من جرائم الإغتصاب والتحرش،اتقوا الله هذا بلد إسلامي
29 - mounir الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:43
ا لتربية الاسلامية احسن وسيلة لتعليم الاطفال كيفية الاخلاق والجماع والعلاقات الزوجية ,
30 - هشام كولميمة الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:43
أولا: التربية الجنسية لا تتنافى مع الدين الإسلامي.ثانيا: يجب إدماجها في التعليم مع احترام الفروقات العمرية و التدرج.ثالثا: هذا الصراع القائم بين الرفض و القبول هو مفتعل لغرض في نفوس المتصارعين.رابعا: هل نتوفر على أطر تربوية تمرر هذه التربية لأطفالنا بشكل سليم؟
31 - Hassan الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:44
ماديروش شي ندوة حول كيف تم تدبير الدخول المدرسي، بحضور خبراء وفاعلين في الميدان ؟
32 - لا يعقل الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:44
لتحسين الاطفال من الاعتداءات الجنسيه يجب اولا وضع قوانين صارمه تجاه المتحرشين والمغتصبين البالغين اهم من اطفال الابرياء الصغار ثم بعدها نصح ارشاد الاطفال بطريقه عقلانيه لا تمس بعقليتهم ولا بتفكيرهم كتحذيرهم من اقتراب الغرباء من مناطقهم الخاصة فلا يجب الانحلال كثيرا كمجتمعات الغرب من توعيه وتحسيس يوافق المنهج الاسلامي
33 - mco الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:45
خطر بنو جلدتنا أكثر بكثير من العدو. و بالتالي عدونا الأول هم هؤلاء الذكور و النسوة الذين يتقون دعما فرنسيا و/أو أوروبيا دسما و سمينا من أجل زرع سمهم في المجتمع.

و بالتالي أقول لهم و لهن بالدارجة : غي تهناو راه المغاربة الأحرار و الله لا خلاوكم تحققوا أفكاركم الخبيثة. لكن بالمقابل لكم الحرية المطلقة في تدريس بناتكم و أولادكم هذه التربية الجنسية في مدارسكم الخصوصية. بعد 10 سنوات سنقارن بين أبناءكم (التربية الجنسية) و أبناءنا.... أتمنى فهمتوا لهضرة
34 - Fatiha Slimani الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:47
مند أن تخلت وزارة تربية عن مادة تربية الإسلامية اصبحنا نسمع الويلات والجرائم.........
البيدوفيليا هي من افعال الاوروبيين و خصوصا المسؤولين الكبار.........الوزراء و رجال الأعمال........يدهبون الى دول الفقيرة لارتكاب الاغتصاب في حق الاطفال.......لانهم يعرفون انهم لايحاكموا......مثال على دالك مايقع في المغرب.......
35 - hakam الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:50
سبب انتشار ظاهرة اغتصاب الاطفال هو اولا عدم إدراك الاطفال ماهية الممارسة الجنسية وذلك راجع لعدم تلقيته التربية الجنسية ، وهذا ما يستغله البدوفيل في في الايقاع بهم في شباكه ، وبعد ان تقع الواقعة الأولى يلتزم الضحية الصمت بسبب الالتباس وعدم ادراك الأمر مما يشجع البدوفيل في الاستمرار في ارتكاب الجرائم في حق الطفولة ، لذلك يجب تدريس الاطفال التربية الجنسية في التعليم ورفع الطابو عنها وجعلها محل نقاش بين أفراد الأسرة كذلك ومن جهة أخرى تشديد ورفع العقوبات القضائية في حق المجرمين وهي الوسيلة الوحيدة لردعهم بإعتبار ان الضابط الديني او الأخلاقي يبقى غير مجدي بدليل كون الاعتداءات الجنسية في حق الاطفال ترتكب ايضا من طرف المتدينين وغيرهم من بعض الفقهاء في الكتاتيب القرأنية وفي بعض مؤسسات التعليم و و و و و و و ، وما خفي كان اعظم .
36 - خطر تعليم التربية الجنسية الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:51
هو نوع من قلة الحياه ولا اظن ان المغاربة يطالبون بهذه الثقافة بإستثناء الجمعيات المدفوع لها من الخارج وليكون في علم الجميع ان دراسات بريطانية اتبتت ان اقبال الاطفال على الثقافة الجنسية في المدارس لها اتار سلبية على نفسيتهم وبذلك يفقدون بعض خصوصياتهم الرجولية ولهذا تجد فيهم اكبر نسبة من الشواذ والمتليين واللواطيين. واحسن طريقة لتعقيم اطفالنا من هذه الخبائت هي ترسيخ الاسلام في عقولهم وتعليمهم القرآن في سن مبكر وتنبيهم من مخاطر الذئاب البشرية وهذا من طرف الوالدين فقط
37 - من البيضاء الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:53
لعلى التربية الجنسية تكون لها فائدة، لاسيما لدى المراهقين، لكن ما علاقتها بمحاربة البيدوفيليا؟ وكيف يمكن تفادي الاعتداء الجنسي على الاطفال وقتلهم ودفنهم قرب منزلهم؟ المرجو إعادة النظر في المنظومة الجنائية وليس محاولة معالجة هذه الآفة بالتفاهة وضياع الوقت.
38 - ملاحظ محمد الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:53
كان ولا يزال دعاة التربية الجنسية و الإباحية هو هدم المبادئ التي يرتكز عليها الدين الاسلامي من قيم أخلاقية فعندما تبيح للطفل الجلوس أمام أمه وأبيه أثناء علاقتهما الحميمية بلا حياء ولا حشمة يريدون الرجوع بنا إلى الجاهلية لا حول ولا قوة إلا بالله
39 - ابو يوسف الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:54
كاب لطفلين ارى ان من المواد التي يجب ان يدرسها المتعلم وتدمجه في الحياة المجتمعية اولا المهارات الحياتية لاكسابه القدرة على تدبير اموره كالوقت والمال وبناء العلاقات بكل ابعادها الى جانب التربية الاسرية والفنية والجنسية وتصنيف الرياضة كمادة علمية موازية للعلوم مع ادماج التربية النفسية ضمن مواد التدريس،وذلك لمواجهة المظاهر السلبية التي تسود في مجتمعنا واخطرها العنف بكل انواعه والهدر الكبير لكل انواع الزمن وغيرها...
40 - mehdymu الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:56
هذا ما كان ينقص ما يتعلق بالنكاح له وقته عند الزواج ولا داعي للدخول في هذا الامر!؟ لا تربية في الجنس هناك تربية في تلقين مشاعر الروح للاطفال عن طريق التحلم بهم لا غير والآية التي تدل على هذا هي التي جاء فيها ذكر (ثلاث عورات لكم) أين علماء الدين لديكم!؟ وفي آية أخرى جاء ذكرها في الآية (من يكلأكم بالليل والنهار من الرحمن)
41 - مغربي الأحد 20 شتنبر 2020 - 11:59
بعد وفاة ((((عدنان))))
اخرجوا ما عندكم :
=التربية الجنسية.
=حقوق الشواذ جنسيا.
=حقوق...
42 - وجدي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:01
أذكر في الإعدادي في اواخر سنوات التسعينات كان لنا ألحق أن نختار مادتين ثقافيتين بين أربعة ، فن الرسم ، المعلوميات ، الموسيقى والتربية النسوية ، لا أعرف لمذا كانو يسمونها التربية النسوية ، وفي عام من الإعدادي اخترت هاته المادة والرسم ، وكانت تلك المادة نتعلم فيها أشياء مهمة جدا ، عن كيفية حساب الدورة الشهرية ، و- الفيتامينات ، وكيفية الطبخ لكي لا نحرق المواد المفيدة وكيفية إستعمال العازل الطبي ، وهرمونات الجنسية وفهمها ، كانت مادة فعلا مشوقة لا أعرف الآن أدا مازال تلقن تلك المادة ، على كل في وجدة الاعداديات كانت تلقن مواد كهاته ولم يعترض ابائنا ابدا ولم تفسد أخلاقنا ونحن الآن متزوجون وعندنا أطفال ، لا أفهم كترت الهرج على التربية الجنسية أظن أن المغرب يمشي من أكفس إلى أكفس يا حسرة الشعب تبدل وتبرهش
43 - لا حول ولا قوة إلا بالله الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:05
قريوهم التربية الاسلامية على حقها وطريقها وبطريقة زوينة وساهلة فالفهم وتهناو
44 - المرحوم الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:05
هاد الجيل راه هو يقريك التربية الجنسية مع الواتساب وداكشي لي تايدور فيه
45 - azizo الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:06
لو كان في التربية الجنسية خيرا ومانعا ضد انتشار الرذيلة لستفادت منه الدول الأوروبية. هل الأطفال هم السبب في الإغتصاب ؟ بل هناك وحوش أدمية مكبوتين يفرغون امراضهم على البشر والحيوانات على السواء.
الأخلاق هي الأساس في التربية عموما رغم اختلاف العقلية.
46 - فارس العياشي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:08
بهذا ننتقل من دولة اسلامية إلى دولة ديوتية
استبدال التربية الإسلامية بالتربية الجنسية قمة الاغتصاب للطفولة
47 - اعلم جيد الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:10
اذا درست التربية الجنسية في المدارس فكون على يقين انه سوف تشاهد ممارسة الجنس امام الناس كالكلاب هذا اما في الخفاء فحدث ولا حرج ...اسال الله ان يسترنا في الدنيا والاخرة
48 - maroc الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:11
كنا ندرس في العلوم مما يتكون العضو الذكري و الانثوي الان يردون تعليم الأطفال طرق التطبيق العملي وبعد عقود سيلغون سن الرشد ويصبح الجنس لجميع الأعمار بدون قيود...كورونا والجنس وما خفي أعظم
هناك بعض الجمعيات يجب أن تحل و تطرد من المغرب..
49 - نشر الرذيلة ليس الا الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:12
في عوض تعليمهم القرآن في سن مبكر والتركيز على اللغة العربية ولما لها من قدرات عجيبة على تفتيح العقل وحذف كل المناهج التي لا فائدة منها بالعكس اجي نعلموهم الثقافة الجنسية. وعلاش ما تحاربوا الذئاب وامثالهم من مغتصبين ولصوص المال العام وديروا ليهم عقوبة الإعدام وانتهى الأمر
50 - التشاش الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:13
والله و تالله وبالله من يوم بدأ اشهار اولوايز (always)على القنوات المغربيةو نحن نفتقد الحياء و كثر التحرش و الاغتصاب لذا فاني اعارض و بشدة على هذا المنهج و الذي يسمى بالتربية الجنسية بالله عليكم هل هناك اصلا تربية في الجنس ان هذا يدعو الى الفجور و المنكر رجاء اذا كان هناك بصيص من الامل في الحياء فلا تقضو عليه بمناهجكم الهمجية و شكرا لكم
51 - عثمان الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:14
ما يحصل من اغتصابات لا علاقة له بتدريس التربية الجنسية وانما هي مسألة البطالة و الفقر و الفوارق الاجتماعية و التربية الدينية والله اعلم.
52 - مغربي كلاسيكي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:17
أعوذ بالله من تفاصيل هذه الصورة. ما هذا ؟؟؟
المشكل هو أن كلمة "الجنس" أخذت مفهوما لا يعكس المفهوم الحقيقي الذي نعرفه أساسا من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام.
الجنس وسيلة لبقاء العنصر البشري.
الجنس حق من حقوق الزوجين.
الجنس ليس لا يعني الجماع أو النكاح...
الجنس يصبح خسارة وخراب بيوت ودمار أخلاق ومجتمع وأمة إذا لم يكن أصلا وفق إطار شرعي...
53 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:18
المفهوم القرآني هو أساس منهج المعرفة، وليس منهج الفلسفة؛ فالتربية تستمد قوانينها من كتاب الخالق وليس من آراء المخلوقات؛ فالمثل الأعلى للمسلمين هو الله : الحق المطلق الذي يعلو ولا يعلى عليه، والخير المحض الذي فيه الحكمة البالغة ، والكمال الأسمى الذي لا يحرر الإنسان من قيد الإنسان، ومن العبودية والرهبانية ومن الترف والإباحية...
54 - Mosi الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:21
السؤال هو:
كيف هي حال الجرائم الجنسية عامة من البيدوفيليا الى الاغتصاب بالعنف...في الدول التي الغربية التي اعتمدت التربية الجنسية..؟؟
هذا هو السؤال...
التربية الجنسية لا تحد مطلقا من الجرائم الجنسية بل تزيد من حدتها....
لماذا..؟
لأنك تعلم طفلا قاصرا شيئا قابل للتجربة...و لنكن واااقعيين...فنحن شعب يحب التجربة كثيرا و لنا في التدخين اكبر مثال.
انا شخصيا اجزم انه اذا ما اعتمدت التربية الجنسية غي التعليم فسوف نشاهد كوارث لا حصر لها بين التلاميذ.
من يريد ان يعرف المصير فليتمعن في حال مراهقي الدول الغربية.
55 - مغربي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:21
العديد من المعارضين لتربية الجنسية لا يعرفون ما هي اصلا لذا انصح ب البحث اولا لان لا ضرر ولا شيء فيها و ستعود بالنفع الكبير لذا لا تظع حجة الاسلام يمنعنا من منع طفلك او طفلتك من خطر الاغتصاب انصحك ب البحث عن نماذج قبل وضع
56 - شابة مغربية الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:22
أنا كشابة مغربية في العشرينات أتذكر دروس علم الأحياء في سنوات الإعدادي، و أتذكر كم كانت الدروس مفيدة (من باب الإحترام) حيث تنقص و تقلص من الأسئلة التي تدور ببال أي طفل و طفلة عن كيفية وجوده بالحياة و ذالك من خلال دروس ممنهجة و منظمة وكيفية معرفتم ذالك عن طريق أساتذة كفئ و محترمين( يعني أحسن بكثير من الأنترنت و الأفلام و المواقع الإباحية التي لها ابعاد أخرى من غير التعليم) و أتذكر جيدا دروس التربية الإسلامية في سنوات الثانوية التي كانت مفيدة أكثر، من خلال معرفة شرعية الزواج بقوانينه و شروطه في دين الإسلام و كل مايتعلق بحق رفض أو قبول كلى الطرفين ( الزوجة المستقبلية و الزوج المستقبلي) الزواج، و كل ما يتعلق بإنشاء علاقة زواج سليمة و سوية و صحيحة برضا الطرفين و الأهم تكون علاقة زواج طويلة الأمد. لكن للأسف هذه الدروس قليلة و ضئيلة جدا مقارنة بالدروس الأخرى، لذا فأنا أقترح ان تكون تربية جنسية لكن بمفهوم ديني و علمي و اخلاقي ليس إلا، و لكم واسع النظر.
57 - Bilal الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:24
واش المجتمعات لعندوم هد المادة ماعندومشي هد الأنواع ديال المشاكل؟ طبعا عندوم وبنسبة أكبر لدا بركا ماتلاهو في عباد الله....بنادم كيكبر في المغرب كيجبر راسو بلا خدمة بلا فلوس ماقدر لايتزوج لا والو هدو هما سبب المشاكل...حنار كنكبرو حشوما حشوما حشوما وهدرا مع الجنس الأخر تاهي حشوما كبحال لحنا في السعودية ولكن مكيوصل السن دالزوج الوالدين كيخاليواك هيداك مكيتسوقلكشي ..تتخدم عليهم شي 10 سنين عاد ينوضو يشوفو يزوجوك...
58 - مواطن الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:38
يجب ان تصبح كل من مادة التربية الاسلامية والتربية الجنسية مواد اختيارية. يمكن للاباء طلب تدريسها او خدفها حسب المعتقدات الشخصية لكل اسرة. اما ان يتم فرضها على الجميع فهذه دكتاتورية وتعدي علىالاطفال ومستقبلهم.
59 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:39
تصحيح تعليق رقم 53 : ( والكمال الأسمى الذي يحرر الإنسان من قيد الإنسان: عوض لا ...) عفوا.
rectification
60 - مروان الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:43
اغلب الناس لن تتقبل مادة التربية الجنسية في المدارس رغم انها مادة كجميع المواد التي يدرسونها للتلاميذ الا ان مسطلح الجنس يتوجس منه الاباء لقلة وعيهم ولحصر التربية الجنسية في غرف النوم .
61 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:45
نعم ان التربية الجنسية في المدارس تدخل في إطار المصلحة العامة للوطن والمجتمع ويدخل كذالك في تعاليم الدين الإسلامي الحنيف
62 - مغربي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:46
ما فهمت والو فداك الصورة المرفقة بالمقال
واش كاين شي عاقل يفهمني ؟ الله يرحم الوالدين ضرني راسي؟
63 - immad الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:46
كفى من الضحك على الذقون ...انتم تعرفون جيدا هذا الجيل ...اذا كان التلميذ يتهكم على استاذه ويضحك عليه في اشد المواضيع جدية حتى في حصص القرآن والحديث !!!...فما بالك اذا اعطيته فرصة الحديث عن الجنس ...سيستغل التلاميذ الفرصة للمزيد من الانفلات وعدم الانضباط ...نحن بحاجة الى زرع الاخلاق والقيم النبيلة والعفة في النفوس... نحن بحاجة الى تربية ايمانية ..اما الجنس فالكل اصبح يعرفه من الطفل الى الشيخ في ظل الانفتاح الذي يوجد في الشبكة ...المشكل هو ان يقتنع الانسان بان للجنس قيودا وخطوطا حمراء وليس الباب على مصراعيه... وهذا الامر لن ننجح في ترسيخه في العقول الا بالتربية الايمانية التي ستجعلنا نستحضر الله في حركاتنا وسكناتنا ...
64 - المسلم الشيوعي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:47
ما معنى التربية الجنسية ومن المستهدف وما هي مستوياتهة ولماذا هي مهمة أو ضرورية وبأي درجة ومن يقوم بها ؟؟؟ .. وما علاقتها بالاعتداءات الجنسية ؟ في دول أخرى تتم لتعليم مبادئ الجنس والحماية من العقد .... أنا برأيي و في بيئتنا ليست بضرورة قصوى . بل يمكن الاستناد إلى أشياء محتشمة من ثقافتنا مثل الاسهاب في دراسة سورة يوسف وشرح منظور الإسلام للجنس وتربية للمجتمع على آداب الكلام والحوار والسلام والتباعد .. وبالتالي يجب محاربة الكلام الساقط والعنيف الذي يمكن تصنيفه كاغتصاب لفظي وكتمارين يومية على أفعال الاغتصاب مثل الفاعل التارك ولد الفاعلة لد كذا وكذا نعت النساء والفتيات بكلام مثل الفاعلة المفعول بها بنت كذا .هذه هي الصراحة وكن هنا البداية..
65 - يا اسفاه الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:49
يجب تعلم الدين وكل ماينفع الناس من العلوم الاخرى التي تعود على المجتمع بالنفع أما الجنس فالكل يعرفه حتى الحيوانات لكن المنحرفين يريدون طمس الدين و يضحون بالغالي والنفيس من أجل ذلك قال تعالى: (إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله ) وقال عز وجل :(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)
66 - الحمداوي الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:59
هاذا كلام فارغ لأن التربية الجنسية كون كانت تنفع كون نفعت الدول المتقمة مثل امريكا فرنسا إلخ..... لي فيها حالات الإغتصاب نسب عالية والله حتى غاندمو على الأيام لي دازت في المغرب نتماوها غير ترجع
67 - ناصح الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:59
نحن مسلمين و لابأس بهذا الأمر في البيوت، أما المدارس فلا لأنه يوجد فيها اختلاط بين الجنسين. و جاء الوقت لنقول أنه يجب إيجاد مدارس للبنين و مدارس للبنات بدوز اختلاط، نحن دولة إسلامية، و كفانا اتباع الغرب، لسنا غنم...لسنا غنم، لسنا غنم.
68 - يوسف الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:00
الذي سيحمي الأطفال ليس التربية الجنسية وإنما القوانين الزجرية الصارمة في حق المعتدين عبرة لكل من سولت له نفسه المريضة، أما التساهل معهم واعتبارهم مرضى نفسانيين فهو تشجيع للمزيد من الاعتداءات في حق الأطفال.
التربية الجنسية لو تدرس كما في الصورة فهي تطبيع مع الشذوذ، وإنشاء جيل من الشواذ مفتخرين بشذوذهم.
نحن أمة تؤمن بالله، وأي مؤمن لذيه ميولات شاذة فعليه اعتبارها ابتلاء من الله ومجاهدة نفسه ،لأن له أجر عظيم في ذلك وليس الإفتخار بالشذوذ والدعوة إليه.
69 - ahmed الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:05
التربية الجنسية!!!هو في الحقيقة موضوع له ارتباط وثيق
بطبيعة الاتسان وله كذلك علاقة ببيولوجيا الانسان .
فهناك الحب و هناك الجنس.وهما معا لا يتحققان الا بافراز
الهرمونات التي تعطي للجسم كل طاقاته وانفعالاته.
وعند الحديث عن الجنس يحب الانتباه الى مسالة الطفولة والبلوغ والقيم والحدود والاحكام. والشعور والاشعور. والحرية
والتدين.
واهم شئ هو العلاقة بين الجنس والنفس.
فما هو الجنس؟
الجنس في نظري هو اولا وقبل كل شئ حب الله ومقابلته بالصلاة.
70 - متتبعة الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:06
الحل هوخاصنا اربيو ولادنا على التعاليم ديال الاسلام ونهضرو معاهم فجميع الامور وخصوصا الام خاصها تهضر مع ولادها فجميع المواضيع بطريقة محترمة وتعاود ليهم اش كيوقع فالزنقة وتوريهم كيفاش احميو روسهم من هاد الوحوش
71 - معلم الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:07
بكل صراحة وبدون لغة خشب، المغاربة كقومية، من أكثر الشعوب تخلافا في العالم المغاربة يفضلون ان يغتصب ابناءهم على أن يكون هناك مقرر للتربية الجنسية بحكم التخلف والعادات والقيم البالية، رغم ان الإسلام أعطانا دروسا في تعليم أبناءنا. فبحكم تجربتي كمعلم، مع السنة الرابعة ابتدائي قدمت مجموعة من الدروس تحت مسمى. اتعرف على جسمي وحدوده وكيفية حمايته، وبكل افتخار أصبح أطفالي اكتر تقبلا لجسمهم وحمايته من اي تصرف غريب يقوم به أي شخص كان وطرق اخبار عائلته بكل أريحية، انا ارجوكم ان تعلمو ا أبناءكم، قبل فوات الاوان
72 - عبدالله الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:13
إلى الذي يريد نص قراني يحرم التربية الجنسية للأطفال قال تعالى (يا ايها الذين آمنوا ليستاذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم )
73 - boualou Khadija الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:14
التربية الجنسية مثلها مثل مثل جميع التربيات الحميدة لا أعرف لماذا ينظر المغاربة إلى التربية الجنسية كأنها غول او خط أحمر لا يجب تخطيه
لماذا لم يتعامل المغاربة مع بعض الاخلاقيات مثل فالسرقة والتعدي على الغير والكذب والقتل حرمهم الله وكذالك عقوق الوالدين من أكبر الكبائر فلماذا بالظبط لا نقبل التربية الجنسية لا نقبلها؟!
عجيبب أمرنا
74 - وطنــيًّ مسؤول الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:16
ليس تدريس التربية الجنسيّة، في بلد كالمغرب، واقعًا معرفيًّا ولادةَ الوقت الرّاهن، إذن معرفةٌ علمية لم تتمّ معارضتها في أيّ يوم من الأيّام، لأنّ تدريسها للإنسان في التشريع الإسلاميّ يبدأ للمستفيد، وخاصّةً الأنثى، منذ في بطن الأم، وبعد الولادة، فانطلاقًا من حكم البول في الرّضاعة؛ "التّربيّة الجنسيّة في التّشريع الإسلاميّ منسّقةٌ مع الإنسان من المهد إلى اللحد" وما يراد به في هذا الوقت من تدريسٍ يطرح التساؤلات: متى، كيف، وأين ؟؟؟.
إن تمّ القيام بالعمليّـة قصدًا أو خطئًا فانظروا القنبلة البشريّـة التي ستنفجر أمامكم في الأسر والمجتمع، والكلّ مسائلٌ أمام الأسرة المغربيّة ومجتمعها، وأمام الله؛ ردّوا إليكم بالكم، وارتقوا بالمجتمع كما ينبغي، بالعلم المنظّم وليس بالجهل المرتّب.
75 - عادل الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:21
هاداكشي لي فالسبورة شذوذ و لا علاقة له بالتربية الجنسية بل هو التفسخ الجنسي و النزوع عن الفطرة و المنكر الذي لم و لن نطبع معه.
76 - Wald chaab الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:21
صباح الخير من شحال هادي خاص ادراج هاد المادة باش أطفال يكونوا واعيين من الصغر
77 - salyym الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:24
سبحان ربي العظيم اغلبية عندها نظرى سلبية على هذ المصطلح الثربية الجنسية //ماشي الهضرة الخاوية لي فدماغكم//راها توعية ونصيحة ولي خاصهم يدرسوها عندهم علاقة بعلم النفس والتطوير الذاتي فهي وجهة نظر كتفهم فيها الاطفال بلي ذاتنا تشمل اعظاء يجب الاحتفاظ والعناية وهي خاصة بك لشخصك ماشي الثربية الجنسية ممارسة للاسف قلة الوعي والجهل تحول دون توعية الفرد
78 - متسائل لاهشام الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:25
إلى المسمى هشام متسائل،أولا لكم دينكم ولنا دين،ثانيا هناك العديد من النصوص الشرعية التي تحرم البيدوفيليا بأسماء مختلفة ويكفيك قراءة سورة هود من الآية 76 إلى الآية 83 وبالمناسبة أتمنى أن تكون لك القدرة على تفسير وفهم القرآن لتجد الجواب الكافي على سؤالك الغريب وستجد أن عقاب الله للضالمين شديد
79 - dhassan الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:28
لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم ان تكوين التلميذ او التلميذة بالمادة التربية والأخلاق هو التعليم الحقيقي والافضل والاحسن لسلوكات المبدئية الأساسية في لتعليم المبدئي والأساسي تحياتي
80 - لا علاقة الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:29
بخصوص مادة التربية "الجنسية" ، من الواضح أن لا تكون في مقرر بالنسبة لكثرة المواد على التلميذ و ليس لها دور هام ولا مبادئ و لا معارف كاملة لطفل المتعلم وتكون له عائق قوى و كثرة الأسئلة الحرجة بالفعل ستكون لها عواقب وخيمة أكثر من إجابياتها
81 - Younes الأحد 20 شتنبر 2020 - 13:55
الاغتصاب يوجد في الدول الغربية، تدريس التربية الجنسية يوجد في الدول الغربية...... تدريسها عندنا ليس حلا إذا.... لماذا لا نربي أبناءنا على تعاليم ديننا لكي لا ننتج الحيوانات التي تتجرأ على أبناءنا، ولماذا لا نضرب بيد من حديد ودون تساهل أورحمة أو عفو على هذه الحيوانات
82 - طارق الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:05
اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير
83 - مواطن متتبع الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:17
موضوع ممتاز للمناقشة !! برافو .
خاصة مع توالي الفضائح الجنسية والانتهاكات الجنسية الخطيرة على الاطفال !
84 - الحوات الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:23
لا حياء في الدين..التربية الجنسية ليس المقصود بها فقط تعليم الممارسة الجنسية ولكن التوعية بمخاطر الامراض الجنسية المنقولة وبضرورة حماية الاعضاء الحميمية وسترها لاننا لسنا حيوان. التربية الجنسية مضمنة في دروس البيولوجيا اي تعريف الولد والبنت باجهزتهما الجنسية وادوارهما . مادمنا نعلم الاولاد وظيفة القلب والكبد والرئة وباقي الاعضاء ما المانع من تعليمهم دور القضيب والمهبل والرحم والحيوانات المنوية....لاىيجب ان نترك تعليم ذلك في الخفاء وبالحكايات البطولية للاولاد والبنات عن المغامرات الجنسية..او تعلم ذلك عبر افلام البورنو المهيجة والكاذبة والمملوءة بافعال الشذوذ الجنسي.
85 - معاش الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:33
هدا من مهام الاسرة.ارسل ابني لدراسة اللغات والفيزياء واللغات.اما الجنس.فهو شان خاص.اسباب اغتصاب الاطفال سببه الاسر.يلدون الاطفال ويرمون للشارع.وهدا يفسر اغتصاب اغلب اطفال الشوارع .المغتصب.قد يكون سايق .العاءلة.والمعلم .مدرب الكرة .والرياضة للاطفال.وبن العم.حذروا اطفالكم.كما ان المجتمع لا يستهجن المغنصبين.رغم علمهم بافعالهم.
86 - احمد الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:34
انحرف التعليم في المغرب وستنحرف معه جميع المسائل الأخرى
87 - رأي حر الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:37
انا كنأيد هاد التربية الجنسية باش وليداتنا يتعلمو يحميو نفسهوم ويقدرو يواجهو ناد المشكل وميحشموش الى تعرضو لشي تحرش ويهضرو ويفضحو المتحرش ميبقاوش مفهمينش اشنو واقع ليهوم وساكتين وخايفين يتكلمو خصنا نفتحو باب الحوار مع وليداتنا ونعلموهوم يتيقو فينا ويقولولينا اي مشكل وقع ليهوم ونحميوهوم من الخطر ماشي نكونو ضدهوم
88 - مهتمة الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:45
اكيد كنوافق على هاد الخطوة وراه خص ضروىي تتقرى حيتاش ميلي دك الاطفال كيكيبرو ماكايبقاوش عندهم دك الافكار العادية واغلب المغاربة كيمارسو الجنس كامل او شبه كامل .. بالمراهقين بالكبار مخصناش نعيشو النفاق الاجتماعي ونكر لهاد الشي .. راه هادشي موجود وخص على الاقل شوية دالوعي
89 - مهتمة 1 الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:50
وسمحولي مي بغيت نقولكم كفتاة فالهشرينات وكنقرا فالجامعة وكنشوف .. ان الاولياء الامور كينساو واحد الحاجة هما انهم كيعتقدو ان ولادهم ماشي مثليين .. مي غلط .. راه غادي تجبرو ولادكم ثنائي الميول غالبا .. يقدر ميبنهالكمش مي راه كاينين بعيدا عن الاخلاق ودكشي راه انترنيت فتحت الشباب على هاد المواضيع واللي اه منحقهم يقراو عليها حيتاش طوال الموضوع او قصر فالمدة .. المثلية الجنسية هي واحد الحاجة غادي تكون غادي تكون فالمستقبل
90 - ثلج في أعلى الجبل الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:58
الى دعادة التعليم والتدريس بالدارجة .كيف سيتم تدريس مادة التربية الجنسية بالدارجة .ماهي ترجمة الاعضاء التناسلية للمرأة .وما هي ترجمة كلمة بظر clitoris للدارجة .وماهي ترجمة العضو التاسلي للرجل وللمراة بالدارجة. وماهي ترجمة بلوغ للدارجة وترجمة كلمة نشوة orgasme للدارجة
وماهي ترجمة عازل طبي للدارجة . والحيض للدارجة. وكلمة مهبل للدارجة .وكلمة مني للدارجة . وكلمة العزل والقذف للدارجة . وماهي ترجمة انقطاع الطمث للدارجة .وماهي ترجمة كلمة العانة للدارجة .....
اللغة العربية ستنتصر دون دفاع لأنها لغة
91 - محمد الأحد 20 شتنبر 2020 - 15:03
كل من هو ضد تدريس التربية الجنسية فهو إما لا يعرف المواضيع والمفاهيم التي ستدرس . إما يريد إستغلال الاطفال لجهلهم .
92 - العربي المكناسي الأحد 20 شتنبر 2020 - 15:26
على اساس ان الاطفال هم المغتصبون!!! و هم سبب البيدوفيليا !!! لذلك نحتاج الي
تدريسهم الثقافة الجنسية !!! هذا ما يسمى الحول ... ليس بالعين !!! بل بالادراك !!

المشكلة في انظمة وقوانين البلد التي لا تمنع المغتصب !!! ولا تردعة عن اعادة فعلته !!! فلو كانت عقوبة جريمة الاغتصاب ( دون القتل) مقدرة ب 20 سنة نافذه وغير خاضعة للتخفيف او العفو !!! لفكر 1000 مرة قبل القيام بغعلته الشنعاء
93 - Said الأحد 20 شتنبر 2020 - 16:38
التربية الجنسية تكون فالدار حيت مدرسة ديال هاد الوقت لايؤمن لها عندما تسمع استادا يغتصب تلميذة هل هذا الشخص اهل للثقة لتدريس التربية الجنسية في المنزل يدرس كل شئ الأم تتكلم مع ابنتها والاب يتكلم مع ابنه والسلام كفانا من هاذ الثقافة الخاوية معندها حتى فائد ة بحال داك الدرس اللي كان فمقرر اولى ثانوي لاصحاب شعبة الاداب تلميذ في أوج مراهقته يدرسون له العشق والغرام الحمد لله اللي تبدل المقرر كفانا انحلالا.
94 - الدليمي الأحد 20 شتنبر 2020 - 16:58
انا مع التربية الجنسية لكن بشرط يفرقو لولاد على لبنات او يفهمو ليهم داكشي لي خصو يفهم وفقة الشريعة الإسلامية اهم شي عدم الاختلاط يعزول لوليدات بوحدهم او لبنات بوحدهم باش مايكونش هناك حرج بيناتهم حتى يلاه بغات شي بنت تسول غادي يكون الأمر عادي او بنسبا لولاد استاد او لبنات استادة
95 - خليل زياد الأحد 20 شتنبر 2020 - 17:24
الموضوع لا يحتاج كل هذا اللغط. في المدرسة الأطر التربوية (الواعية بمسؤولياتها) تعطي معارف بشكل يومي وتمرّر رسائل نبيلة من خلال أنشطة فصلية وأيضا تتفاعل مع الأحداث التي تقع وتنبّه التلاميذ بشكل ضمني وليس بشكل فج فاضح. من فضلكم (ن) ضعوا فقط ثقتكم في الأساتذة والاستاذات، تواصلوا معهم بخصوص أبنائكم وبناتكم. أعتقد من يجب أن يتم التركيز عليه بخصوص قضايا التربية والجنسانية هم الوالدين لأن الأطر التربوية لها حدود معينة لا يمكن أن تتخطاها. كل أسرة يجب أن تدبر وتسهر على حماية أفرادها بالوعي. لا ننسى أيضا أن هناك متخصصين في المجال وهم أجدر بتقديم الدعم والمعلومات لكل حائر.
96 - touhali الأحد 20 شتنبر 2020 - 17:31
ذالك ﻻ في أقسام ﻹبتداية

à mon avis les petits enfants des classes primaires et classes préparatoires c'est honteux de leurs faire apprendre les relations ou sciences de sexualités. alors qu'ils ont encore le temps pour cet apprentissage au courant et pendant les études secondaires ou supérieures vont bien apprendre tout cela. Maintenant, Mieux de les laisser psychiquement tranquilles et normaux; chercher à leurs apprendre à ne pas faire des bêtises et mensonges ; les éduquer à respecter les adultes dont leur parents.
97 - لبنى الأحد 20 شتنبر 2020 - 17:37
لاحظو معي كمية التعاليق السلبية المضادة لتعليم هذه التربية الجنسية و ستفهمون ان داعش و القاعدة الوهابية تعيش بيننا ، و عندما تناقشهم يبدؤون بالبكاء و العويل الاسلام دين سلام و حرية و تعايش و داعش لا تمثل البارصا .
98 - نبيل الأحد 20 شتنبر 2020 - 18:23
السلام عليكم
الطفل المسلم في البيت المسلم أحسن وأعلم من في الأرض بالتربية الجنسية.
عندما نعلم أبناءنا أنه حشومة تخرج عريان فهذه تربية جنسية
عندما نعلم أبناءنا الاستئذان قبل الدخول على الأبوين فهذه تربية جنسية
عندما نفرق بين أبناءنا في المضاجع فهذه تربية جنسية
أما أن نعلم أبناءنا تفاصيل ما يقع في الفراش بين الزوجين أو المتصاحبين خارج الزواج فهذه تربية على الزنى ودعوة صريحة ومستعجلة للطفل والمراهق على التجريب
99 - حاءر في عالم العجاءب الأحد 20 شتنبر 2020 - 18:26
هذه إشاعة اللواطية و السحاقية و العهر لا علاقة له بالتربية ،كفى من التلاعب بالمصطلحات كونوا صادقين مع أنفسكم و أعلنوا عن قناعاتكم بدون نفاق و لا تقية حتى يتميزون عن بقية الشعب المتزمت المتخلف الرجعي الظلامي كما تقولون . أسأل الله أن يباعد بيننا و بينكم بعد المشرق و المغرب.
100 - Abderahim الأحد 20 شتنبر 2020 - 18:47
قل سيرو في الارض وانضرو كيف بدأ الخلق
أعجب كيف ان خروف حديت الزيادة يقفز على خروفة من سنه من الوراء وليس من الخلف من علمه هدا في هدا السن ان العملية الجنسية تكون بهده الكيفية اضنه التربية الجنسية التي علمها له الراعي ؟ هههههههههه
101 - Ramon الأحد 20 شتنبر 2020 - 19:37
انهم يريدون تصدير النمودج الغربي والقضاء على الاخلاق والثقافات المحلية.ففي الدول الغربية تبدا العلاقات الغرامية في سن المراهقة حيث تدخل البنت صديقها الى غرفتها بمباركة والديها ويوم السبت يستضيفها صديقها لنادي ليلي للرقص واحتساء الجعة.وهذه العلاقات قد ينتج عنها حمل للمراهقة وقد لا تنتهي بزواج.بينما في ثقافتنا الاسلامية الحب ياتي بعد الزواج وقديبارك الله في هذا الزواج ويرزق الاولاد.
102 - مهاجر مغربي الأحد 20 شتنبر 2020 - 19:48
قالى تعالى : وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ. نحن مسلمون يجب ان نحكم بالكتاب الله. وليس بالجمعيات الحقوقية اللتي يمولونها الكفار من الخارج و اللتي تدفع لي الزنا و الفواحش و الشذوذ و الخيانات الزوجية . و اللتي بسببها يفسد مجتمعنا و اخلاقنا. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم. هم لا يشعرون بآلام الوالدين اللذين فقدو ابنهما بتلك الطريقة. بدلاً ان تعلمو الاطفال الجنس و الفواحش بتربيتكم الجنسية علمو و عالجوا هولاء الوحوش الضعاف النفوس اللذين في قلبهم مرض اما الاطفال فهم ابرياء و لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم. و نحن المسلمون يجب علينا ان نتضاهر و نحارب كل جمعية تدعو إلى الفساد. بسببها كثر الزنا و قل الزواج و الاستقرار. بسببهم اصبح الشاب يفضل الزنا على الزواج. و اصبحنا نرى اليوم رجل يخون زوجته و هو ضاحك و فرحان في القنوات. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم. بسببهم ستفسد اخااقنا و استقرارنا اذا بقينا على صمت.
103 - Momo الأحد 20 شتنبر 2020 - 19:53
ان نتائج الطابوهات الثلاث التي فرضت واجبر الفرد المغربي على عدم الخوض فيها ولا حتى مجرد التفكير فيها جراء مسلسل من القهر والحرمان المطبقة لعقود وعقود وجراء تربية معطوبة تفتقر لاسس الفرد الصالح لنفسه ولمجتمعه ولوطنه في اخر المطاف لكن هذا الانسان لم يلتفت اليه بالبت والمطلق ولم يستشار اثناء اعداد السياسات العمومية فظل رقم خارج كل الحسابات وها هو ينتج التدمير والتخريب عبر سلوكات باطولوجية مرضية والقادم افضع وابشع للاسف الشديد،اما بخصوص التربية الجنسية يجيب ان يكتسبها الفرد كثقافة مدمجة في تربية معينة ودات مرجعية معينة فالفرد المغربي لم يستفد من خدمات هذه التربية وبقية لديه كمجال فارغ كل يجتهد فيه حسب هواه ومدركاته وما يراه بالاعتماد على المقاطع الاباحية وهلمجرا والنتيجة ان من يجتهد من فراغ تكون النتائج كارثية ومفزعة
104 - Laila الأحد 20 شتنبر 2020 - 20:01
ماشي هادا هو الحل حيت المجتمعات الغربية اللي دارو هاد القانون مازال عندهم البيدوفيليا وكثر من المغرب، وبالعكس واش غادي يتكاثر هادشي حيت دراري عندهم حي المعرفة و التجربة بحكم حنا ماشاء الله كاينين امهات مخليين ولادهم فالزنقة من الصباح وداكشي لي قراوهوم غيجيو يطبقون فالزنقة حيت مكاينة لا مراقبة لا والو، والتربية الجنسية راه كارثة من الكوارث وكاينين ناس فالدول الغربية ضد يقريوها ليهم فالمدارس
105 - يوسف الخنك الأحد 20 شتنبر 2020 - 20:29
و ما علاقة التربية الجنسية للصغار و الاطفال بالموضوع يجب تعليم الأطفال أنه لا يجب الوثوق بالغرباء و عدم الذهاب مع أي شخص دون إذن الوالذين مهما كانت الضروف. وعند إصرار الغريب دون إستشارة الوالدين فعند ذلك يجب على الطفل الصراخ ثم الصراخ. أما التربية الجنسية للصغار فذلك باب من أبواب المثلية الجنسية غالبا. التربية الجنسية يجب تحديد السن المناسب لها بطريقة علمية بيولوجية و دينيه
106 - متتبع الأحد 20 شتنبر 2020 - 20:29
الصورة ابلغ تعبير عن ما يقصدون تمريره من أجندات خارجية.يريدون المبوعة الجنسية و الزواج للجميع،،من سحاق و لواط.اما التربية الجنسية فمقررات التربية الوطنية كفيلة بها.......
107 - ملاحظ الأحد 20 شتنبر 2020 - 20:37
انهم يريدون اشجيعهم على المثلية و الخب المطلق و العلاقات خارج الزواج. كيف يستعملان الواقي الذكري و موانع الحمل، و كيف يصرخان في وجوه والديهم و يهددوهم يحقهم في اختيار النمط الجنسي و الشخص الذي يود المراهق و المراهقة معاشرته و متى و كيف. هذا هو مرادهم و هذفهم و الذي بالنسبة لهم ييحقق الراحة النفسية للمراهقين حتى يبدعوا. حسبنا الله و نعم الوكبل على هرلاء المفسدين الذين لا يملون ابظا من المحاولة تلو المحاولة لإفساد المجتمع
108 - ح س الأحد 20 شتنبر 2020 - 20:45
يظهر أن الكاركاتير الذي صاحب المقال كان أكثر تعبيرا وأكثر دقة ووضوح ولا يحتاج إلى شرح أو توضيح لان المعنى منه يفهمه البادي والعادي الامي والجاهل الذي يتكلم العربية أو أي لغة أخرى أو حتى النبيه من البكم . ذلك أن الكاريكاتير يرمي في الباب الاول إلى ايصال فكرة التطبيع والقبول في التربية الجنسية بين جنسين مختلفين من ذكر وانثى مهما كانت نوعية رباط العلاقة الموجودة بينهما على ان تكون مبينة على حب ، ثم في الباب الثاني إلى التطبيع مع المثلية في الحالة الثانية والثالثة بين كائنين بشرين من نفس الجنس بين أنثى وانثى وبين ذكر وذكر على أن يكون الرابط بينهما هو رباط الحب. الذي يرمز اليه بالقلب .
يبدو أن الخط التحريري للجريدة وصاحب المقال أكثر انفتاحا ويسبق السرعة التي يسير عليها المجتمع المغربي المسلم المتمسك بالقيم الثقافية والعادات الأصيلة التي تطبعته.
من خلال معدل حالات النقر على التعليقات سلبا او ايجابا ستضح معالم طبيعة المجتمع المغربي والسلوكيات النفسية للفرد وميولاته التي تطبعه.
109 - مشارك الأحد 20 شتنبر 2020 - 20:56
من حق الطفل أن تكون له دراية بأمور جنسية، ذلك سيحميه نسبياً من الاغتصاب.
110 - حسن الأحد 20 شتنبر 2020 - 21:12
باختصار المشكلة في المعتدي وليس المعتدى عليه ويكون المعتدي دائما بالغا والعتدى عليه قاصرا وفي اكتر الحالات بالاكراه والقوة وللعلم كل العائلات تعلم وتنبه ولاكن الخطر يلزمه الحزم في القضاء و تربية أولادنا القيم الأخلاقية الايلامية ولانحارب الاسلام لانه هو بر الامان
111 - سالك الأحد 20 شتنبر 2020 - 21:18
تدريس التربية الجنسية في المدارس المغربية أمر لا يجدي نفعا التربية الجنسية على الطريقة الاسلامية يجب أن تدرس في البيوت من الام إلى إبنتها والاب إلى إبنه و كفى من إستيراد الثقافة الغربية إلى مجتمعنا المسلم كما يجب إعادة النظر في المناهج التعليمية و إدخال الامور الدينية الهادفة إلى إصلاح المجتمع المغربي ملاحظة أغلبية المغاربة لا يفرقون بين الحلال و الحرام بسبب البعد عن التعاليم الدينية
112 - أحمد الأحد 20 شتنبر 2020 - 22:59
ما يصطلح عليه بالتربية الجنسية ما هو إلا دعوة إلى التطبيع مع جميع أنواع العلاقات الجنسية و إشاعة الفاحشة ، إتقوا الله ، رب نجني و أهلي مما يعملون .
113 - MOWATINE الأحد 20 شتنبر 2020 - 23:07
آش من تربية جنسية تتكلمون عليها؟في وقت ٱنعدمت فيه الأخلاق ،هذه هي نتائج العولمة وماذا أفرخت لنا مجتمع منحرف و مكبوت لا أعمم الحل بسيط جدا هو التربية الدينية وتعود الأطفال على الأخلاق،واش الطفلة في سن 6وتيلبسوها ملابس مثيرة على سبيل المثال لا الحصر
114 - Arije الاثنين 21 شتنبر 2020 - 07:01
هاذ التربية كاينة فالمنازل كل عائلة تتربى ولادها وبناتها على ما هو صح
شكون قال هاذا لي ايعلم ولادنا هاذ المادة مؤهل ليها شكون قال الطريقة لي غيوصلهم صحيحة. هاد المادة اتحيد الحشمة بين لولاد والبنات وعادي يهدرو فالجنس بيناتهم و فوسط الدار. منتبعوش الغيطة وهي جارا موراها لفاعي. كثرو من حصص التربية الإسلامية
115 - قارئ الاثنين 21 شتنبر 2020 - 09:55
قبل قراءة هذا المقال لاحظت على السبورة رموزا تقبل المثلية الجنسية. فهل هذه هي التربية الجنسية التي يريدها البعض منا،لن يقبلها المغاربة، لأنها لاتمث إلى أخلاقهم بصلة. أما التربية الجنسية العلمية التي تنسجم مع هويتنا الدينية، وأخلاقنا المغربية فلا مانع.
منقول
116 - إلى هشام نص pedo الاثنين 21 شتنبر 2020 - 15:55
سؤالك لا يليق بإنسان متعلم. ألا تعرف أن الإسلام حرم الزنا في نصوص عديدة و لو بين شريكيْن بالِغيْن و برضاهما . أليست البيدوفيليا زنا ؟؟؟!!! أليست أفظع من الزنا بالرضا ؟؟؟!!! عجبا لك : و ليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل
117 - يسين العمري الاثنين 21 شتنبر 2020 - 18:41
من خلال الصورة يتضح تماما إلى ماذا يدعون أبناء المسلمين... إلى تقبل اللواط و السحاق تحت يافطة الثقافة الجنسية... آسف كثيراً لأصحاب هذه الدعوات المشبوهة انا كوالد لا و لم و لن اقبل تعليم فلذات كبدي الشذوذ... تحت أي مسمى.. او العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج... او الزنا او الدعارة... الحلال بين والحرام بين بالشدة على الياء... علموا الناس الفلسفة و التاريخ و العلوم الانسانية ليعوا و يتثقفوا ... و احظروا مواقع البورنو... خير لكم.
118 - نعم الاثنين 21 شتنبر 2020 - 22:50
انا مع مقترح تعليم التربية الجنسية
119 - فائدة الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 08:14
حهذه الرموز من أفراخ مقاربة النوع التي تسمعون عنها منذ 1999 و لا يفهم أغلب المغاربة منها شيئا . وتعني أن الأسرة لم تعد بالضرورة يكوِّنها رجل يتزوج بامرأة و لكن يمكن أيضا أن يكوِّنها ذكر مع ذكر ( و لا أقول رجل مع رجل للحيوانات)، أو امرأة مع امرأة !! و البقية تأتي ربما مع الحمير و الحشرات. هذه المقاربة جاء بها أحد الخونة للبلد سنة 1999. و عبَّر عامة المغاربة عن رفضهم لها ، لكن تم تطبيق بنودها شيئا فشيئا بجرعات صغيرة، لأنها كانت مدفوعة الثمن من الخارج. ثم لا يسحييون من ادعاء الديمقراجية !!!!!!!!!!!
المجموع: 119 | عرض: 1 - 119

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.