24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | السلطة الرابعة | لجنة محلية بالقصر الكبير تتضامن مع الريسوني

لجنة محلية بالقصر الكبير تتضامن مع الريسوني

لجنة محلية بالقصر الكبير تتضامن مع الريسوني

قالت اللجنة المحلية للتضامن مع الصحافي سليمان الريسوني وكافة معتقلي حرية الرأي والتعبير إن "متابعة الريسوني تحركها خلفيات مرتبطة أساسا بكتاباته وآرائه وخطه التحريري المزعج".

وأشارت اللجنة المحلية، في بلاغ لها، إلى ما أسمته "البطء في التحقيق"، و"عدم تمكين الريسوني من أدوات ومستلزمات الكتابة والقراءة".

واستنكرت اللجنة المحلية للتضامن مع الصحافي سليمان الريسوني وكافة معتقلي حرية الرأي والتعبير "الاعتقال التحكمي الذي تعرض له"، ونددت بـ"الخروقات التي رافقت متابعته منذ اعتقاله".

وأشار البلاغ إلى أن "اللجنة المحلية مستعدة لخلق دينامية نضالية تضامنية بالمدينة، بتنسيق مع عائلة وأصدقاء الصحافي سليمان الريسوني، وتدعو الجميع إلى الالتفاف حول هذا التنسيق لتعميم التضامن والمطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية حرية الرأي والتعبير، ووقف المتابعات في صفوف الصحفيين وكل الاصوات الحرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ولد حميدو الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 02:56
ادا كان فعلا يدخل المثلي الى مسكنه فقد ارتكب خطا مهما كان السبب فحتى و ان كان لانجاز وثاءقي عن المثلية فوجب ان يكون دلك في مقر الجريدة التي فيها الكاميرات و غير دلك ما هي الفاءدة من برنامج عن المثلية فكل واحد يتعلق من كراعو

اظن و الله اعلم واحدة من محيطه من شهدت ضده اما كون كتاباته مزعجة فهدا كلام فارغ فلو كان دلك فالدولة ستوقف الجريدة كما فعلت مع عدد من المنابر فمن سيمنعها
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.