24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | المغرب يحتل المرتبة 122 في مؤشر حرية الصحافة العالمي

المغرب يحتل المرتبة 122 في مؤشر حرية الصحافة العالمي

المغرب يحتل المرتبة 122 في مؤشر حرية الصحافة العالمي

مراسلون بلا حدود : حرية الصحافة في المغرب تتوقف عند أبواب القصر الملكي

احتل المغرب المرتبة 122 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي تعده منظمة مراسلون بلا حدود ، وقالت المنظمة إن المغرب لم يغير تراجعه الذي بدأه منذ عامين.

وأوضحت مراسلون بلا حدود أن سجن الصحافي مصطفى حرمة الله كان بمثابة منعطف ساهم في تدهور العلاقات بين الصحافة والدولة، كما أنها أشارت إلى أن سلسلة من الدعاوى المرفوعة ضد صحافيين ومتصفحي شبكة الإنترنت كشفت أن "حرية الصحافة في المغرب تتوقف عند أبواب القصر الملكي".

وقالت ذات المنظمة في تقريرها السنوي حول حرية الصحافة في العالم أن أزيد من 34 مؤسسة صحفية خضعت للرقابة في المغرب كما تم الحكم على عشرين صحافيا بالسجن منذ أن تسلم الملك محمد السادس مقاليد الحكم .

وأكدت منظمة مراسلون بلا حدود في تقرير أصدرته أمس الأربعاء بأن السلام وليس الازدهار الاقتصادي هو ما يضمن حرية الصحافة.

وأوضح التقرير الذي حمل عنوان "مؤشر حرية الصحافة في العالم" أنه خلافا لما تم التوصل إليه في السنوات السابقة فإن الحروب تشكل التهديد الأكبر وليس الفقر، مشيرة إلى أنها ساهمت في تضاؤل حرية الصحافة خلال عام 2008.

وقالت لوسي موريلون مديرة مكتب "مراسلون بلا حدود" في واشنطن إن مكانة جورجيا، حسب إحصاءات المنظمة، انخفضت في قائمة الدول التي تمارس فيها الصحافة بحرية من 54 إلى 120 في الترتيب العام.

وأضافت: "لقد جعلت الحرب المفاجئة في جورجيا من الصعب على الصحافيين أداء عملهم، وسجلنا عدة حوادث وقعت هناك. وأدى ذلك إلى أن تحل جورجيا في مرتبة أدنى، وهذا أسوأ مما كان في السابق."

تحديات في دول تنعم بالسلام

من جهة أخرى، أشار التقرير إلى أن حرية الصحافة تواجه أيضا عدة تحديات في دول أخرى لا تعاني من الحروب مثل الصين التي تحتل المرتبة 167.

وفي هذا الصدد قالت موريلون مديرة مكتب مراسلون بلا حدود في واشنطن: "لقد واجه الصحافيون الصينيون الكثير من التضييق خلال الألعاب الأولمبية، وأحد أسباب عدم انتشار فضيحة الحليب الملوث من قبل هو خوف الصحافيين من نشر هذا الخبر قبل الأولمبياد."

الشرق الأوسط

أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط فقالت المنظمة في تقريرها إن ست دول فيها تقع في أسفل التصنيف العالمي لحرية الصحافة كل عام وإن الوضع لم يتغير في 2008.

وأضافت أن العراق يحتل المرتبة 158، فيما تقع سوريا في المرتبة 159، وليبيا في المرتبة 160، والمملكة العربية السعودية في المرتبة 116، والأراضي الفلسطينية في المرتبة 163، فيما تحتل إيران المرتبة166.

وأوضحت المنظمة أن الصحافيين في تلك البلدان إما خاضعون لما وصفتها برقابة ضارية، وإما معرضون لأعمال عنف مروعة.

وذكر التقرير أن الولايات المتحدة جاءت في المرتبة الـ 40 داخل الأراضي الأميركية، والمرتبة 119 خارج الأراضي الأميركية.

كما احتلت إسرائيل المرتبة 46 داخل الأراضي الإسرائيلية، والمرتبة 149 خارج الأراضي الإسرائيلية، حيث أشار التقرير إلى أن صحافيا فلسطينيا قتل بنيران الجيش للمرة الأولى منذ العام 2003.

دول الصدارة

أما بالنسبة للمراتب المتفوقة وهي المراتب الـ20 الأولى فكان نصيب الأسد لدول تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي باستثناء نيوزيلندا وكندا. كما احتلت بعض دول أميركا الوسطى والكاريبي مراكز مشرفة.

واعتبرت المنظمة أن القاسم المشترك بين دول الصدارة التي تشهد تباينات اقتصادية عظيمة يكمن في خضوعها لنظام ديموقراطي برلماني كما في عدم تورّطها في أي حرب.

أنقر هنا لمطالعة التصنيف العالمي لحرية الصحافة لسنة 2008

أنقر هنا لمطالعة التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلاحدود حول وضع حرية الصحافة في 98 دولة ( PDF)


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عبد الله بن ادريس الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:30
حرية الصحافة بالمغرب العزيز كانت أكبر خدعة في ظل "العهد الجديد"انطلت على البعض وأنا واحد من هؤلاء السذج ولكن سرعان ما انصرمت سبعة أيام دلباكور فلا حرية ولا هم يحزنون ،تمخض الجبل فولد فأرا اتضح يا أصدقائي أن الأمر لم يتعدى وهما كبيرا قالقضاء أصبح سيفا باترا مسلطا على جميع الاعلاميين والصحافيين المغاربة الذين يجدون أنفسهم أمام الية جهنمية كفيلة بطحن الأخضر واليابس وعملا بقانون للصحافة يعتبر وصمة عار في جبين بلادناولم يتم تبرئة صحفي واحد في تلك المهازل و المشاهد الكاريكاتورية المضحكة والمتعلقة بالمتابعات والمحاكمات التي تعد الان بالعشرات أو المئات -ان لم يخطئني العد- تستهدف الأسماء الاعلامية وكذا الكتاب والمراسلين والمتعاونين ومدراء الجرائد المحلية على حد سواءعلى طول وعرض البلاد ، ان الأمر لم يعد محصورا في ما يسمى عادة بالمقدسات وهي على كل حال معروفة في بلادنا وتحظى باحترام الجميع ولكن وهذا هو الأخطر أصبح المتاجرون في المخدرات والفاسدون والمرتشون واللصوص وناهبوالمال العام هم أيضا في عداد المقدسات ويكفي أن يكتب أحد عباد الله خبرا بسيطا هنا والان حول تجاوز ما في مجلس جماعي أو اعتداء على أحد البسطاء من قبل نائب برلماني أو بزناس يبزنس في الماء والرمال والهواءوالعباد حتى يجد نفسه مجرجرا أمام محاكم المملكة ومحكوما عليه اما بالسجن والغرامات الباهظة ظلما وعدوانا او بالغرامات الضخمة وحدها وهي الكفيلة بتشريده وتحويله الى شحاذتحت سماء مولاه جزاء على تحريك أنامله ومحاربته للمنكر ولذا لا غرابة أن يحتل المغرب مرتبة متدنية في مجال حرية الصحافة وهي الخرافة التي لم يعد يصدقها حنى أطفالنا الصغار ، السؤال المطروح لماذا تستمر الحكومة في مخادعة الرأي العام بالشعارات والأوهام الكاذبة ؟؟
2 - بوشويكة الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:32
هذا يذل على أن الصحافين المغاربة دون المستوى المطلوب عالميا.
3 - issam الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:34
د على الأخ ( messaoud......cote a cote)
إنه الواقع فالبلدان متقاربان فنحن والجزائر البلدان الوحيدان اللدان تربطهما علاقات على كل المستويات أكثر من الدول الأخرى بعضها ببعض وهذا معلوم عند الكل كما يقول المثل الجزائري ( موسى الحاج هو الحاج موسى ههههههههههههههههههههه) مثل في محله أليس كذلك...تحية لكل الجزائريين
4 - sayd zakaria الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:36
هناك نقص في مشروع مدونة قانون الصحافة المغربية للصحفيين المغاربة....الذي يجب طرحه في البرلمان..في هذالسنةالتشريعية .....الخلاصة الصحافيين كلهم غادي يبقاو يذكروا انهم غادي يتقلوبوا في القانون النقابة لي غادي تعارض المشروع مدونة قانون الصحافة المغربية.2008 استراتيجية ناقصة شويا...لا تايجيبها سيدنا "النقابة
5 - صحافي مضطهد الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:38
الرقم الصحيح هو 221.
حكوا عليكم قالولكم كاين الحريةفالمغرب ، أما كيان لا حرية لا ريح
حرية المجتمع في التعبير وبداءالاراء ماكيناش ..اللي كاين هي الحرية الفردية في لباسها العلماني : لواط سحاق ذعارة فساد ، وهادي دروها باش ما تطالبوش بحريات المجتمع المدني.
قالك الحرية ...لواه النبك راكم فدولة فرعونية ديكتاتورية .وبراكا من الكذوب والتملق للمسؤولين وافيقوا يالخوفا .
6 - American king الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:40
سأعطيك تحليل تعليقاتي وجهة نظري أن ما يحصل في المغرب فهو مشترك بين الشعب والنظام ويبقى الشعب نصيبه أكبر في هذا التخلف فالتلميذ المسجون أليست المدرسة التي أوشت به ومن الذي يدير المدرسة أليس الشعب إذا كان النظام متسلط فالواشي ذئبا،العجوز الذي مات مسجونا فالذي يحمل ذنب موته الشرطي الذي أوشى به وكذا السائق الذي شهذ ضده ليس النظام وحده...
كل أنظمة العالم تريد البقاء وكل الدول تخفي ماضيها الدماوي لكن يبقى للشعوب دور في تقنين جبروت النظام بخلق الوعي في الشعوب ومحاولة الهيكلة بعيدة عن النهج النظامي المرسوم سابقا...
كل قطر في العالم له مقدسات مثلا إن كنت تعتقد أن أمريكا بلد الحريات ما عليك سوى أن تأتي هنا بالعقلية المغربية مرددا صدام كان زعيما عربيا عزيزا أو أن أمريكا عدوة الشعوب أو تأتي هنا لتتحدث عن ماضي أمريكا مع السود أو الهنود الحمر لتجد نفسك مرمي في السجون بدون تهمة أو تذهب لفرنسا لتقول هتلير شخصية عظيمة أو تشكك في المحرقة في أوروبا أو تتعاطف مع الرسول صلى الله عليه وسلم في الدانمارك...
دنماركيين تعاطفوا مع رسول الله رغم أنهم ملحدين سجنوا بتهمة أن الرسام الدانماركي أولى التعاطف معه حسب إدعائهم في كل العالم يجب أن تحترم ثوابت الأمة التي تعيش بينها هذا ما لا يفهموه المغاربة أو العرب لهذا تجيدهم أكثر الناس في السجون أو بين الأموات خارج أوطانهم...
فالمغربي يجب أن يعيش ويتقنن بنظام وقوانين بلده فأن تغير شعار بلدك وأنت تقطن فيه تعد جريمة في كل الأوطان لكن كما قلت سابقا الشعب المغربي يوجد فيه ذئاب التلميذ ضحية المدرسة والتقنين والهيكلة والجهل والسجن قاسي في حقه كانت المدرسة سوى أن تنصحه وتشرح له أن تغيير والعبث بشعار دولة يعد جريمة فكل المشاكل التي يتخبط فيها المغرب أصلها هو الشعب في غياب الهيكلة والوعي...
أما بخصوص الخوف أو الجبن إن ضننت هذا في حقي فأنت تهوي بل أحسد الخواف لأني أضن أن له أم أو أب يريد أن يعيش لأجله، شخصيا لا أكترث للملك أو النظام صنعت نفسي بنفسي وكنت أردد دائما ليس لنا ملك يرعنا أو حكومة تكترث لهمومنا لكن لنا الله سبحناه وتعالى وأعمالنا لدي كل الحق أن أردد الله الوطن أمريكا لأني مجنس والملك لا يحمل سلطة علي ولكن لو كنت مغربي لا رددت الله، الوطن، الملك لأن الملك ستكون له سلطة علي وسأحترم قانون بلدي ومشاعر المغاربة الأخرين فالجنسية كانت تمردا على قوانين الوطن وجهل الشعب أما بخصوص الخميسات فأنت أخي تردد سوى كلام الفاسيين والنظام بلمقلوب، هل تعلم أن مدينة الخميسات همشها الحسن الثاني رحمه الله في كل الأحوال؟ وهل تعلم أن أغلب الفاسيين أجبرهوم لدخول العسكر ومن تم رميهم في الصحراء؟ هل تعلم أنها مدينة مهمشة ليس فيها ولو شريكة أو معمل ؟ هل تعلم أن محمد السادس أمر بطريق السيار من فاس إلى الرباط بدون حتى رأية وجوه سكانها...
هل تعلم أن الدولة تدخلت شخصيا لتبعدها عن نيل البطولة المغربية بشاهدة بعض الأصدقاء ربما لأنها أمازيغية أو ربما حساب قديم لأنها من المدن التي أهانت الحسن الثاني في عز بطشه ومحمد سادس في عز حكمه حينما جاء بوفذه ليجد الشارع فارغ من رعايه...
عندما قلت أن الخميسات قمعت الشعب من خلال العسكر فكرت بالمقلوب فلتعلم أنها من المدن التي أجبروا البعض فيها بالقوة لدخول للعسكر وأغلب جنود الخميسات مرمون في الصحراء ومن نجى من الصحراء له وساطة إبحث في الموضوع والسلام...
ورمزها في البطاقة الوطنية هو x
7 - Omar Rabat الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:42
la photo ne corresponde pas l'article
car dans la photo expreme une ouverture que vient de commencer mais l'artile il dérege vers la fermiture
cordialement
8 - بيبي الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:44
حرية الصحافة في المغرب تحسنت كثيرا عن ايام البصري -والحق يقال- ولكنها لا ترق الى المستوى المطلوب واكاد اقول انها لا زالت اسفل سافلين خصوصا ما يتعلق بالملك فهذا الموضوع يزج بصاحبه مباشرة الى السجن.
9 - assauiry الخميس 23 أكتوبر 2008 - 13:46
مرتبة مشرفة جدا ، لانحسد على هذا التقدم الملموس ، المصيبة العظمى الثي نتخوف منها والثي ستكون صدمة لنا كبلد ديمقرا عي هي 123.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال