24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | من الفصل 19من الدستور إلى تغريد العصفور

من الفصل 19من الدستور إلى تغريد العصفور

قرابة سنة مرت منذ غادرت إحدى الجرائد الوطنية، والتي ترفع شعار الحداثة رغم أنها لا تعرف إليها سبيلا لأن الحداثة تقتضي القطع مع التقليد والخرافة وهذا ما لم يعلمه سيدنا  المدير وقتها.

ومازالت ذاكرتي العرجاء تذكر يوم جلب المدير المسؤول أحد المشعوذين لطرد النحس عن جريدته المغمورة  وقام "بتبخير" المكان لكن بعد مدة لم ترتفع مبيعات الجريدة كما اعتقد  ولم يتغير شيء  سوى أني وزملائي قررت المغادرة  وكأننا النحس بعينه  وطلقت الكتابة بعدها  ليس طلاقا ثلاث حتى لا تحرم علي بالمرة وذلك لعشقي الشديد لها.

 المهم لقد مضى عام بكامله أو يزيد  وفيه تغيرت  أشياء كثيرة  غيرني بعض الأصدقاء وتغيرت مبادئ البعض كبرت أحلام  وتقزمت أخرى ، لكن هكذا هي الحياة..  ويبقى بعض الأمل الممزوج بالألم يراودني كلما زرت أحد زملائي السابقين ، أحدهم كان يحلم بالكتابة في جريدة أعمدتها كالمشكاة  تنير ما أظلمته السياسة الغير الرشيدة  وتمتد من الشرق إلى الغرب لقد كانت أحلامه أكبر من جسمه النحيف ورأسه البارز كان يحدثنا حينها في مقر الجريدة عن قيم اليسار التي تآكلت ، وعن ضربات الإرهاب  وينتقد  سياسة الدولة  والعنف الذي تواجه به المتهمين ويردد العنف لا يولد لا العنف  ، ويبعث رسائل لليائسين  من خلال كتاباته يبين لهم أن الحياة تتوقف عند الموت كما تتوقف على الأمل،    كما لا يتوانى في   إرسال سهام نقده للتعليم والظلم والحيف ،لقد كان عالمه كله عقد.. لكن للقدر أحيانا رأيا غير الذي نرى أجل  لقد أصبح  زميلي معلما في مدرسة خاصة ويلزمه المفتش بالتحضير كل يوم  وهو الذي ماينفك ينتقد المعلمين وسلوكاتهم كان يردد على مسامعي قم للمعلم وفيه التبجيلا .. كاد المعلم أن يكون بخيلا.

 وفي أخر زيارة له اطلعت على تحضيراته فوجدته كتب  : الحصة الصباحية أنشودة تغريد العصفور علت على محياي ضحكة وقلت له  سبحان مبدل الأحوال  أنت الذي كنت ترى أن الحل يكمن في تغير الفصل 19 من الدستور بدأت تردد أناشيد العصفور ، ضحك وقال الفصل 19 من الدستور لم يتغير والأحزاب  اتفقت  أو لنقل اقتنعت على أن الملكية تجر وراءها قرون،  وأصبحت تعمل  على خطب ود الملكية  والقضاة أيضا أصبحوا حراس العهد الجديد والملك شخص مقدس لتنتهك شخصيته   وأضاف انظر كيف حكموا على الزميل الراجي وها هو التلميذ بلعسل ياسين يسجن  لعدم  احترامه للفصل 19الذي يقدس الملك ، وابتسم  وقال أنا  الذي أتجه نحو الحضيض  وكل ما أخشاه هو أن أنتقل من الكتابة عن الفصل 19 من الدستور  إلى تغريد العصفور وأختم مشواري ببيع "القزبور".

 لكنني في المقابل تساءلت   لماذا لم يعتبر هؤلاء القضاة من الأحكام السابقة  والتي ربح المتهمون فيها قيم الكرامة وخسرت فيها الدولة أسهما على المستوى الخارجي  أليسوا بحق أغبياء  إلى حد ليطاق،  إننا  بتنا نتأكد على أن الكلام عن الديمقراطية في المغرب ليس سوى أضغاث أحلام أزال بريقها وهج الشمس  والأحكام المجنونة التي تقضي بالرمي في غياهب السجن كل من عبر عن رأيه، لقد آن الأوان أن نعترف أن لا قداسة إلا لله الواحد الأحد.. قلت ما قلت في نفسي خوفا من الإخلال بالاحترام الواجب للملك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال